روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل الثاني والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة - الفصل الثاني والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل الثاني والثلاثون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل الثاني والثلاثون

في شركة رعد. وفي مكتبه. رعد ثائر ومتعصب.
رعد: واخرتها يا مروان. ازاي ملهاش اثر. واخرتها
مروان: اتنهد. والله يا رعد باشا احنا مش ساكتين. وبندور عليها في كل حته. بس مش عارف هي راحت فين.
عدي: يا رعد اهدي ان شاء الله هتظهر هتروح فين يعني
رعد: بحزن. همس مجروحة يا عدي ولوحدها. انا متأكد انها هي اللي بتتصل بيها ومش بترد. بحس بنفسها. حتي وهي ساكتة. يا تري هي فين وبتعمل ايه وحصلها ايه بعد اللي عملته فيها.
مروان: علي فكرة. رجلتنا قربوا يوصله لمكان توفيق بيه ومدام مها في فرنسا
رعد: جز علي سنانه. لولا ان انا عايز افضل هنا علشان ادور علي همس. كنت سافرت بنفسي ودورت عليهم وجبتهم بإيدي
عدي: بس اكيد هيظهر لان معاد المناقصة قرب.
رعد: وقف وحط ايده في جيبه. لا ممكن يدخلها من غير ما يظهر. أمين معاه توكيل ويقدر يدخلها من غيره.
مروان : طيب سيادتك تؤمرني بحاجة دلوقتي
رعد: لا يا مروان. بس في اي وقت تعرف حاجة تكلمني فورا. فاهم
مروان: تمام حضرتك. عن اذنك
عدي: وبعدين. اقول لرعد علي كل حاجة ولا ايه. انا قلقان من رد فعله.
رعد: مالك ياعدي ساكت ليه عايز تقول حاجة
عدي: مين انا. احمم لا عادي بقولك ايه. هو انت لما تلاقي همس هتعمل ايه. هتعاقبها انها هربت منك ولا خلاص عقلت ومش هتزعلها تاني
رعد: بنظرات. عدي نفسه مفهمهاش. هي نظرات غضب ولا توعد ولا لهفة ولا حب مزيج من احاسيس كتير كنت متلخبطة. كانت ظاهرة في عنين رعد وفي كلامه.
رعد: بشجن وحزن. هضمها لحضني لحد ما كسر عضمها. علشان بعدت عني وحرمتني منها. وخصوصا اني اتأكدت انها هي اللي بتكلمني وكل مرة بتتصل بتأسفلها وانا اللي عمري ما اتسفت لحد. وبترجاها ترجع ومبترجعش. حتي حرماني من صوتها مستكترة تسمعني صوتها اللي بعشقه. انا هموتها يا عدي لما ترجع لحضني من شوقي ليها. وغمض عنيه بألم. وحشتني اوي اوي. همس دي النفس اللي بتنفسه. وخلاص النفس والهوا سابني وهجرني. قولي انت اعيش ازاي
عدي: اوعدك انها هترجع في اقرب وقت
رعد: بصله بإستغراب. توعدني وهو احنا نعرف هي هترجع امتي
عدي: ايه احمم. لا مقصدش انا اقصد ان شاء الله يعني
رعد:هز راسه. ان شاء الله. تفتكر الولاد يكون جرالهم حاجة لما ضربتها. ممكن تكون سقطت مثلا
عدي: بلع ريقه بصعوبة. هو عارف ان همس خسرت جنين من الاتنين. بس مش عارف رعد هيتقبل الموضوع ازاي. مش بس لانه خسر ابنه وحته منه. لا لانه هو كمان اللي قتله بإيده لما ضرب همس.
رعد: انت سكت ليه. احتمال وارد مش كدة
عدي: بصراحة يا رعد ايوة خصوصا انها مشيت بالوصف اللي انت وصفته ده. اكيد واحدة في الحالة دي صعب تعيش مش بس متسقطش
رعد: خبط المكتب بغضب. انا السبب انا اللي عملت فيها كدة. يا تري راحت فين بحالتها دي. ومين بيخلي باله منها مين بيرعاها. تفتكر توفيق يكون ليه يد في اختفائها. يكون خاطفها مثلا
عدي: لا مفتكرش. وبعدين انت بتقول انها بتتصل بيك هو في واحدة مخطوفة. بتعرف تجيب خط وتتصل
رعد: مش عارف انا متلخبط يا عدي. وتعبان . ومسح شعره بضيق. انا ماشي مخنوق ومش قادر اقعد.
عدي: ماشي احسن بردوا. انت محتاج ترتاح

في عربية رعد. اتصل علي الرقم اللي همس بتتصل منه. بس لقاه مقفول تاني. اتخنق. بس بعتلها اغنيه عليه علشان لما تفتح تسمعها. هو عارف ان اللي عمله ميتدواش بأغاني الدنيا بس كان بيحاول يحننها علشان حتي ترد عليه وتكلمه. هو عايزها تعاتبه تزعق تغضب. تعمل اي حاجة بس يسمع صوتها. وكمان هو كان بيسمعها. وكانت( لعمرو دياب وهي عاملة ايه دلوقت)( وهي عاملة ايه دلوقت. ومين هون عليها الوقت. قولولي لو في صالحها اروحلها واصالحها. ظالمها وقلبي جارحهة. اجلها ولا مش دلوقت. اكيد ساكتة ولا بتحكي ولا بتشكي ولا بتبكي. عارفها تبقي مجروحة ومظلومة ولا تبين. ولو نزلت دموع منها بيبقي الجرح مش هين.قولولي لو في صالحها اشوفها ازاي واصالحها. ظالمها وقلبي جارحهة. اجلها ولا مش دلوقت. اكيد مشاعرها مكسورة. ولو نسيتني معزورة.انا اللي حجرحت احساسها. قولولها اطمني ارتاحي. وليه تقولها لا هي اكيد بتحس بجراحي. وهي عاملة ايه دلوقت)

رعد: اتنهد. معقول تكوني كرهتيني يا همس معقول تقدري تنسي الحب اللي حبتهولك. مسك شعره بغيظ وهو نفسه يعرف مكانها. ااااه يا همس بس لما اشوفك لازم اعاقبك علي حيرتي وعذابي دي. بس مش عقاب عادي لا هعقبك بطريقتي هعقبك بحبي وشوقي وعشقي ليكي. بس انتي ترجعي ارجعي بقي تعبت والله تعبت.

في شقة فاخمة جدا في بارس.
مها: لا يا جدوا انا مقدرش اسيبك تنزل مصر لوحدك لازم انزل معاك
توفيق: يا مها افهمي رعد لو شافك بعد اللي عملتيه في همس. مش هيرحمك. لكن انا مهما حصل جده ومش هيقدر يأذيني انا متأكد
مها: بسخرية. رعد ده ممكن يقتلك ولا يفرق مهاه. ده ظمش بني أدم ده حجر. وحش كاسر مبيرحمش. وانت وهو طول عمركم مش بتحبه بعض. وبعد اللي حصل اكيد مش هايسامحك
توفيق: ملكيش دعوة. انا هعرف ازاي اتعامل معاه. المهم انتي تكوني في امان. واطمن عليكي. كمان لازم ارجع واشوف موضوع البنت همس دي بنفسي. لازم الاقيها قبل ما رعد يوصلها. لازم اخد اللي بطنها لانهم ملكي انا مش ملك رعد
مها: وتفتكر رعد هيسيبك تاخدها. ده قالب عليها الدنيا. وبغضب انا بس نفسي اعرف هو ليه بيحبها كدة اشمعن هي
توفيق: علشان غبي زي فادي الله يرحمه. هو كمان حب مشيرة واتجاوزها وهي شحاتة ولا تسوي. اكنهم بيحنوا.للستات الزبالة اللي ملهاش اصل. بس انا لازم اخد اللي في بطنها وبعد كدة هعرف ازاي احرق قلبه عليها وادفنها قصاده
مها: يا ريت يا جدو يا ريت انا نفسي اخلص منها. انا بكرها بكرها.

في شقة هنا.
عدي وهنا وهمس قاعدين يتفرجوا علي Tv.
عدي : بزهق. اوفففف. يارب توب عليا هو انتوا يا اما تركي يا اما هندي. ده ايه الشلل ده. انا اتخنقت. ده واقف متنحلها بقالوا ساعة نص الحلقة خلص وهو بيبصلها علي بال ما يبوسها يكون عدي حلقتين. ده مرار وربنا
هنا: هههههه. مش عاجبك روح شقتك وسيبنا احنا نتفرج برحتنا
عدي: طيب وحياة ولادك يا شيخة.
اقلبي العته ده. انا هموت ناقص عمر من الهندي ده. طيب هاتي تركي ماشي الحال. مش مهم
هنا: لا مسماحلكش. ده كله الا المسلسل ده انا بموت فيه. وحتي اسمه رومانسي. حبيبي دائما. وخصوصا ان البطل رودرا ده عسل حاجة كدة ملوش حل.
عدي: مسك ايديها ولاواها ورا ظهرها. انتي بتقولي ايه سمعيني كدة تاني. مين ده اللي عسل وملوش حل
هنا: ههههه. اي والله ايدي بتوجعني.
عدي: مش هسيبك الا لما تعتزري
هنا: خلاص طيب. قصدي انت انت اللي عسل وجميل خلاص بقي
عدي: سابها وزقها. والله تقولي كدة تاني علي اي راجل انتي حرة
هنا: طيب بزمتك مش قمر
عدي: شدها وكتفها. وجز علي سنانه. تاني شكلك عايزة تموتي النهاردة. وبعدين انا احلي منه 100 مرة
هنا: بسخرية. اه ما انا عارفة.
عدي: كدة. طيب نشهد همس. بذمتك يا همس مين احلي انا ولا الي اسمه رودرا. ده
همس: مكنتش مركزة معاهم وسرحانة
واتكلمت غصب عنها من غيرما تاخد بالها انهم بيكلموها. رعد احلي منه كتير واوسم وكمان جذاب اكتر. وكمان ابتسامته اجمل وابتسمت
عدي وهنا : بصوا لبعض وابتسموا
هنا: احم احم نحن هنا.
همس: فاقت واتكسفت. احمم اااانا داخلة انام. وقامت بسرعة ودخلت اوضتها
عدي: اتنهد. همس صعبانة عليا اوي. بس مش عارف اعمل ايه تفتكري امتي الوقت المناسب اللي نقول فيه لرعد انها هنا
هنا: مش عارفة. بصراحة انا خايفة من رد فعله تفكر هيعمل ايه
عدي: شبك ايده ورا راسه واتنهد بقلق. مش عارف. بس الاكيد انه مش هيعدها صاحبي وانا عارفه. ده مش بعيد يقاطعني فيها
هنا: للدرجة دي
عدي: طبعا. لما يعرف انها كانت عندي. وانا شايفه قصادي بيموت كل يوم ومش بقوله حاجة. اكيد هيتجنن. بس انا كنت اعمل ايه. هي اللي كانت خايفة منه وكمان كانت مستنية لما تخف وتبقي كويسة
هنا: انا هدخلها اطمن عليها
عدي: ماشي انا كمان هروح شقتنا انام . عايزة حاجة يا حبيبتي
هنا: ابتسمت. يا ايه
عدي: هههههه. يا حبيبتي وياروحي
هنا: ابتسمت زيادة. تؤتؤ مش عايزة
عدي:طيب مفيش حتي تسلم يا حبيبي
هنا: اممم. تسلم يا .. حبيبي
عدي: عض علي شفايفه من الغيظ. اااه يارب يهون بقي انا خلاص قربت انفجر من الغيظ
هنا: ببرأة مصتنعة. ليه بس سلامتك
عدي: مش عارفة منك. في واحد في الدنيا يخطب مراته ويفضل متحرم عليه يلمسها لحد لما هي تتكرم وتحدد معاد الدخلة
هنا: تصبح علي خير يا عدي
عدي: بنفاذ صبر. وانتي من اهله. وقرب منها وباسها من جبينها خلي بالك من همس.
هنا: متقلقش. تصبح علي خير انت

في اوضة همس
همس: بتعيط.
هنا: دخلت وقعدت جنبها. وبعدين يا همس اخرتها ايه. ناوية ترجعي امتي
همس: مش عارفة. انا خايفة ومحتارة. بس تعرفي صعب عليا اوي النهاردة. لما فتحت الفون لقيته بعتلي الاغنية. دي
هنا: ابتسمت. ده علي كدة هيموت من الاحساس بالذنب.
همس: عارفة. حتي هو اعتزر ليا كتير في التليفون. كل مرة بكلمه ببقي نفسي اتكلم واحكي معاه. بس بتراجع واخاف
هنا: همس انتي لازم تتحكمي في خوفك ده. لازم لما ترجعي لرعد تكوني. همس تانية واثقة في نفسك. متخليش حبك ليه وهوفك منه يهزك ويهزك شخصيتك. انا مش بقول محبيهوش ولا متسمعيش كلامه. لا طبعا. بس علي الاقل لازم يحس انك اتغيرتي بعد اللي حصل علشان ميفكرش يعدها. رعد لازم يتحكم في غضبه وغيرته. انا عارفة انه صعب بس لازم تحاولي.
همس: يا هنا ده انا بشوفه متعصب ببقي هموت في جلدي. عايزاني اقف قصاده واعنده ازي بس
هنا: يا سيتي حاولي. ولو لقيتي الموضوع هيقلب بغم. اتصرفي واتدلعي عليه وغيري الموضوع. المهم تحاولي
همس: اتنهدت. ان شاء الله ربنا يحلها
في شقة رعد مروان بيتصل
رعد: ايوة يا مروان خير في اخبار عن همس
مروان: لااسف لا. بس حبيت ابلغ سيادتك ان توفيق بيه رجع من فرنسا. دلوقتي وهو في الڤيلا.
رعد: قام منفوض بسرعة. وبغضب جامح. جيت لقضاك يا توفيق. مروان حضر الرجالة وحصلني علي ڤيلا توفيق
مراون: تمام سيادتك مع السلامة
ودخل رعد لبس بسرعة ورح ڤيلا توفيق.

في ڤيلا الحديدي

دخل وهو في قمة غضبه.
رعد: انت فين يا توفيق
توفيق: نزل من فوق بعجرفة. انت جاي ليه مش قولت اخر مرة انك مش عايز تعرفنا تاني
رعد: بقوة اندفع ناحيته. وبغضب. انا مش هسيبك غير لما احاسبك علي اللي عملته في امي زمان. وجيت النهاردة تعيدوا معايا ومع مراتي. انت ايه شيطان
توفيق: بقرف. مراتك. بذمتك مش مكسوف لما تقول علي واحدة من الشارع مرتك
رعد: بجدية.لا انا بتكسف لما اقول ان حفيتك الخاينة هي اللي كانت في يوم مراتي
توفيق: اتعصب. الزم ادبك احس ما اربيك
رعد: انت اللي هترليني. طيب كنت ربيتها هي بدل ما راحت تعرف راجل في الحرام
توفيق: طلع مسدسه. رعد امشي من هنا بدل ما اقتلك
رعد: ابتسم بتهكم. لا والله خوفت انا كدة. انا مبخفش وانت عارف.
توفيق: كدة. ماشي يا رعد انا هقتلك واورثك وكمان اخد عيالك من همس وارميها في الشارع. زي ما عملت في امك زمان. اخدتك منها ورميتها في الشارع اللي جات منه
رعد: عقد حاجبه. انت بتقول ايه. امي . امي ماتت
توفيق:بشماته. هههههههعههه. ده اللي انت فاكره لكن الحقيقة غير كدة. امك عايشة
رعد: بلع ريقه بصدمة. ومش مصدق. اااامي عايشة. وفي لحظة ملامحه اتعصبت وبغضب. انت كداب. عايز تغير الموضوع وتضحك عليا
توفيق: بتسلية. لا بتكلم جد. امك عايشة. تقدر تقولي هي مدفونة فين
رعد: انت مرديتدش تقولي
توفيق: علشان. هي مش ميته اصلا
رعد: بضياع. يعني امي عايشة كل السنين دي وانا محروم منها. وانت واقف تتفرج عليا
توفيق: بسخرية. اومال كنت عايزني اسيبها تعيش هنا. ده مش مكانها هي واللي زيها زي همس بالظبط. دول مكانهم الشارع. وكمان مكنتش هتحمل اسيبها معاك. ومها تبقي يتيمة. وتحس بالغيرة. كان لازم انتوا الاتنين تكونوا ايتام
رعد: لا انت كداب. امي ماتت قصاد عيني
توفيق: امك وقتها كان مغمي عليها. ونفسها كان ضعيف علشان كدة انت افتكرتها ماتت. وانا وقتها خليت الرجالة شالوها ورموها في الشارع
رعد: محسش بنفسه. الا وهو مندفع ناحية توفيق. ومسكه من هدومه. وبيصرخ هقتلك يا توفيق هقتلك
بس في اللحظة دي رعد انضرب عليه رصاص من رجالة توفيق
ومروان ورجالة رعد. هما كمان ضربه نار. بس رعد كان انصاب. اكتر من رصاصة. ومروان. شده بعيد عن ضرب النار. ورعد كان لسة فايق. سحب مسدسه وضرب ناحية توفيق. وجات الرصاصة في كتفه
مروان: اخد رعد اللي ابتدي يهمد ويفقد الوعي. وراح علي المستشفي. واتصل بعدي. علشان يرحولوا. علي المستشفي

في المستشفي
عدي: ايوة يا هنا. زي ما بقولك كدة
المهم اوعي تقولي لهمس حاجة. لحد لما نطمن عليه الاول.
هنا: بتعيط. ربنا يستر. دي ممكن يجرالها حاجة لو عرفت
عدي: ربنا معاهم الاتنين. المهم دلوقتي نطمن علي رعد
هنا: ان شاء الله هيكون بخير ادعيلوا انت بس
عدي: بدموع. يارب يا هنا ده مش بس صحبي ده اخويا وابويا. رعد. ده سندي يا هنا انا من غيره اضيع
هنا: بتعيط. لا متقولش كدة. وانا روحت فين انا معاك يا حبيبي ومش هسيبك.
عدي: مسح دموعه. طيب انا هقفل معاكي واروح اشوفه هيخرج من العمليات امتي
هنا: طيب يا حبيبي. بس ابقي طمني
عدي: اتنهد. ان شاء الله طمن واطمنك.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والثلاثون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق