رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2) - الفصل الثاني والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2) - الفصل الثاني والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة زيزي محمد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني والعشرون من الجزء الثاني من رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد. 

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد - الجزء الثاني (الفصل الثاني والعشرون)

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2)
رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2)

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد - الجزء الثاني | الفصل الثاني والعشرون

( ريهام خرجت مغلولة منه ومضايقة ..فيها ايه ينقص عن ميرا ...لدرجاتي بيحبها اتفاجئت باسر في وشها ).
اسر : كنتي بتعملي ايه في اوضة مراد اخويا .
ريهام اتوترت وبعدها عيطت بدموع مزيفة : كنت بقوله يبعد عني يا اسر ...انا بجد تعبت منه ومن نظراته ليا. ...كل شوية يحاربني في مكان ...كلهم مشيوا وهو قالي بحبك واخدني اوضته غصب ..وانا بهدلته وعرفته ان بحبك موت وان هو مجرد اخ ليا واخو حبيبي .
اسر بصدمة : مراد اخويا!!.
ريهام : ايوة هو .
( اسر اتحرك بالراحة ومرة واحدة ضربها بالقلم على وشها ).
ريهام : ايه اللي انت عملته دا .
اسر بغضب : اوعي تفكري ..انك تلعبي لعبتك القذرة دي وانا هاصدقك واثور على اخويا ..اخويا الكبير المحترم ..اخويا اللي بيحبني ... اخويا اللي كان رافض ان اخطبك علشان عرف نيتك ...اللي انا كنت وللاسف غبي ومش شايفك ...اوعي تكوني فاكرة ان بدموعك دي هاصدقك ..انا كنت بشوف نظراتك له ...كنت بحس وبكدب نفسي ..كنت بقول لأ يا اسر انت اكيد موقعتش في المستنقع دا ...بس الحقيقة ان انا وحلت نفسي مع واحدة زيك .
اسر خلع دبلته ورماها في وشها : لمي هدومك ومش عاوز اشوف وشك ابدا...واياكي تفكري تقربي مني تاني .
( ريهام كانت مصدومة بكل كلمة وجريت على الاوضة لمت هدومها ...واسر قعد مكانه بضيق لقي ايد بترتب على كتفه ... مراد اللي سامعها وهيا بتقول لاسر واستنى يسمع رد اخوه ).
مراد : انا اسف .
اسر قام من مكانه : متعتذرش ..انا اللي المفروض اعتذر ..انا اللي المفروض كنت اسمع كلامك وكلام امي .
مراد حضن اخوه : انت تستاهل احسن واحدة في الدنيا .
اسر: وانت احسن اخ وصديق في الدنيا .
( ريهام خرجت بشنطة هدومها وبصتلهم بغل ومشيت ).
اسر : ايه اللي كنت عامله في نفسي دا .
مراد : متزعلش ...الواحد لازم يغلط علشان يفرق بين الصح والغلط .
************************
ميرا : متقلقوش هيا ضغطها عالي بس ..ممنوع الانفعالات والاجهاد .
كاميليا بدموع : ينفع ادخل اطمن عليها .
ميرا : هيا نامت واضح انها تعبانة ... سيبوها ترتاح .
( كلوا بدء ينسحب بعد ما طمنوا على سارة ).
زين : ليليان ...روحي على الشاليه مع الاولاد لغاية ما اروح لمراد .. وخليهم يجهزوا شنطهم ...هانرجع كفايه كدا .
ليليان : انا بقول كدا بردوا .
( زين راح لمراد ).
مراد : انت كنت فين كدا ؟.
زين : كنت عند سارة ..ضغطها ارتفع تاني واغمى عليها.
مراد بقلق : وهيا كويسة .
زين : اه ..بقولك انا بقول نرجع بقى كفاية كدا ..انا حاسس لو فضلت يوم كمان الساحل كلها هاتولع بينا .
مراد بضحك : تصدق صح ..اجازة غم .
( زين سكت وقام يمشي بس رجع تاني ولف لمراد ).
زين : بالراحة شوية عليها يا مراد ... انت بطبعك قوي علشان كدا قدرت تستحمل فكرة موتهم ...على فكرة هيا جبانة وضعيفة .
مراد : كلمة علشان ننهي الحوار دا ..رجوع انا وسارة لأ ..ومش هاطلقها هاسيبها كدة متعلقة .
زين بضيق : دا اخر كلامك .
مراد : اه ...اخر كلامي وكاميليا هاتعيش معايا غصب عنها...وهيا تدوق اللي عملته فيا .
زين بضيق : طيب .
مراد : زين لو ليليان اللي عملت فيك كدا ..كان ردة فعلك ايه ؟.
زين بتفكير : مش عارف ..انا اصلا مش متخيل انها ممكن تعمل كدا .
*****************************
( تاني يوم ..الكل بدء يرجع لحياته من تاني ...كلو رجع بيته ..زين وعيلته ..ومراد وكاميليا اللي أصر انه ياخدها معاه .وسارة اللي رجعت مع ماهي وهنا بيت ماهي وأصرت تاخد زياد من فريد بحجة يعوضها عن كاميليا ..وفريد اللي فرحان انه اخيرا لقي حجة يقابل سارة ويشوفها ).
*******************
في بيت الجارحي .

زين بصدمة : مات!!
مراد : ايووة كلموني وبلغوني ...انه مات في حادثة عربية دخلت فيهم عربية نقل محملة اسياخ حديد وسيخ دخل بطنه .
زين : سبحانك يارب ...وله في ذلك حكمة ..يعني كان عمال ينتقم وموت ناس وفي الاخر يموت في لحظة .
مراد : ربنا يرحمه ...مع اني معرفش الرحمة تجوز عليه ولا لأ .
زين : لأ ...بلاش شماتة في الموت ربنا يرحمه ويغفرله على كل اللي عمله في حياته ...هو اندفن ولا لسه .
مراد : في المشرحة .
زين : عجل بدفنهم يا مراد هو والسواق والراجل اللي كان معاه ..عجل بدفنهم .
مراد : طيب انا مقولتش لماما حاجة ...هاتقولها انت .
زين : اه ...لاحول ولا قوة الا بالله ..الدنيا في لحظة بتروح مننا ...ربنا يغفر له .
مراد : دا كان لسه قبلها بساعات بيهدد في ميرا ..وفرحان انه موت ابوها وامها.
زين : اهو دا الغيب يابني ...ربنا يرحمه ويكفينا شر انفسنا .
******************
في مبنى مكافحة المخدرات .

( مهاب بيكلم ماهي في التليفون ).
مهاب : يعني انتوا كلكوا كويسين .
ماهي : الى حد ما ...الامور متأزمة اوي .
مهاب : امال انتي فاكرة ايه يا ماهي لما تجمعيهم هاياخدووا بعض بالاحضان .
ماهي : مش احسن ما اكون السبب في تفريقتهم .
مهاب بعصبية : اقفلي يا ماهي ... اقفلي اصلها مش ناقصة .
( مهاب قفل مع ماهي واتعصب.. الباب خبط ).
العسكري : في واحد عاوز يقابلك يا باشا.
مهاب : مين يابني .
العسكري : اسمه مراد الالفي .
مهاب : يادي الزفت ...دخله .
( مراد دخل بهدوء ومهاب حاول يتحكم في نفسه ).
مراد : فينك مجتش اتفسحت مع مراتك ليه ؟.
مهاب بضيق : ضغط الشغل غصب عني ...اظن انت عارف شغلنا .
مراد : امممممم ..انت بتتهرب مني ليه يا مهاب ؟.
مهاب : وانا هاتهرب منك ليه يا مراد .
مراد : لا انا بسألك وانت تجاوب .. متتكلمش معايا سؤال بسؤال .
مهاب : مبتهربش ...قولتلك ضغط شغل .
مراد : زمان لما عاتبتني على موتها ... قولت تمام اخوها وله الحق انه يعاتبني حتى وهو عارف اني مظلوم ومخنتش ....بس انك تبقى عارف وتساعدها في تكملة لعبتها اهو دا اللي انا مستغربه....لو ماكنتش اختك في الرضاعة كنت شكيت انك بتحبها .
مهاب قام اتحرك وقعد قدام مراد : كان لازم اعمل كدا كنت مغصوب .
مراد : ازاي وضح ؟.
مهاب : انا مكنتش اعرف حاجة عن المهمة ...بس سارة كلمتني وهيا منهارة وبتعيط انها عملت حادثة روحت الحقها لقتها مدمرة وبتحكلي انك خنتها ..وشافتك بعينها انا وقتها اتصدمت معقولة انت تخنها .. طلبت مني اخبيها وتختفي عنك وتعاقبك على اللي عملته فيها..ساعدتها وخبتها في شقة وقولت تاخد فترة تكون هديت وترجع وبعدها قيادتك كلموني وبلغوني بالمهمة اللي انت كنت فيها وطلبوا مني ان اوهمك ان سارة ماتت هيا و بنتها لان بسبب ظهورها في الصورة خافوا عليها وعليك وخصوصا ان كان في اتنين من رجال اعمال متقبضش عليهم لسه ... رسمولي الخطة وانا نفذتها بالحرف وكان شرط من شروط الخطة انك تتاكد من موتهم وتتوهم بكدة علشان يبان كدا للكل ومحدش يفكر ينتقم منهم الصراحة خفت عليها ...روحتلها وقولتلها ان فكرتلها في انتقام وهيا وقتها تاهت ووافقت ..كان شعورها بالغضب اتملك منها ودا اللي كنت عاوز اوصله ..عملت كدا يامراد ولعبت في تقرير الطب الشرعي والجثث والحقيقة هما رسموا الخطة بحرفية شديدة علشان متشكش للحظة .
مراد : طب وبعد كدا ماهو اتقبض على كل الخلية ...مروحتش ليه وقولتلها الحقيقه ليه سبتني في عيونها خاين .
مهاب : لما قيادات كلمتنى تانى وقالتلى ان القضيه اتقفلت ووكلونى ان ابلغك انهم عايشين وخصوصا انك سبت الشغل مقدرتش حسيت نفسى قذ ياعنى اوهمك انهم ماتوا واجاى بعد دة كله اقولك دة خطه ومقدرتش حتى اقولها هاتكرهنى ...حط نفسك مكاني ..يعني كنت عارف من اول انك مش خاين ....اجي بعد دا كله اقولها جوزك مش خاين وانا عملت كدا علشان كنت خايف عليكي ... هتكرهني يا مراد .
مراد بصدمة : تكرهك!!! بس تكرهني انا عادي مش مشكلة ...انت عارف انت عملت ايه ؟.
مهاب : مراد انا كان غصب عنى والله .. كنت بحافظ على اختي وبحميها .
مراد بصوت عالى : انت دمرت حياتي يا مهاب .
مهاب : مفيش تدمير ولا حاجة .. هيا رجعت واللي فات مات وابدؤا من جديد.
مراد بغضب: بسهولة كدا ....لا طبعا انا عمري ما انسالها اللي عملته فيا حتى لو كانت مظلومة زي .. بس هيا قدرت على البعد وظلمت وقست وانا لازم اخد اعتباري ...اما انت حسبي الله ونعم الوكيل فيك انا مش مسامحك يا مهاب .
( مهاب سكت وحط وشه فى الارض هو الظالم الوحيد...سنين عايش مش قادر يسامح نفسه ..سنين عايش بيتمنى الموت قبل المواجهه دى ...مراد راح فتح الباب وبعدين رجعله تانى ) .
مراد بحدة : مهاب .
مهاب قام وقف : نعم .
مراد : فى كلمه اخيرة نفسى اقولهالك .
مهاي اتنهد بحزن : ايه ؟.
مراد ضرب مهاب بالبوكس فى وشه : انت واحد *******.
( مراد ضرب مهاي ومشى هايتجنن اول مرة يكون بالغباء دة ...كان نفسه يهد المبنى كله على مهاب من شدة غضبه ...ومهاب حط ايدة على وشه واتالم ...بس الم وشه مش قد الم اللى جواة والندم اللى بيحسه )

****************************
( ليليان قاعدة بتقرا في كتاب ومندمجة ).
زين : ليليان ممكن اتكلم معاكي شوية .
ليليان قفلت الكتاب : اه طبعا ..انا بقالي ساعة بحاول اقرا وافهم مش فاهمة حاجة ... الكتب اللي انت بتقرا فيها دي معقدة .
(زين ابتسم بحزن وسكت).
ليليان قربت من زين ومسكت وشه : مالك يا حبيبي ...شكلك مهموم .
زين : هاقولك خبر انا عارف انه هايزعلك بس اوعديني انك تتقبلي الموضوع ومتتعبيش .
ليليان بقلق : في ايه يا زين ؟.
زين : يوسف ابن عمك اتوفى في حادثة على طريق الساحل .
ليليان بصدمة : لا حول ولا قوة الا بالله ... مااات .
زين : ايوة ...دا قدره ونصيبه .
ليليان بدموع : الساحل ...ايه جابه هناك .
زين : كان جاي يهدد ميرا ...بس بعدها مات .
ليليان عيطت : ربنا يرحمه يارب ... كان ضحية طمع عمي .
زين : ربنا يرحمه ويغفرله كل اللي عمله .
ليليان حضنت زين : عيلتي كلها ماتت يا زين .
زين :ربنا يرحمهم يا قلبي .... متعيطيش يا حبيبتي انا معاكي اهو وربنا يخلي الولاد ويبارك فيهم .
*****************************
( عدى اسبوع على خبر موت يوسف ..اللي اثر في ليليان وميرا وزين ....الامور كانت مستقرة على ابطالنا ...اسر اللي حس براحة رهيبة لما نهى مع ريهام ...ومراد اللي اخد كاميليا ومضيق عليها مقابلتها مع ادهم ..وسارة اللي بقت حزينة ووحيدة حتى في وجود ماهي ومهاب وهنا وزياد ...وفريد اللي بدء يخطط علشان سارة تحبه ..وميرا اللي قلقانة وخايفة ومراد مش عارف مالها ).
مراد قعد جنب ميرا على السرير : مالك يا حبيبتي بقالك يومين متغيرة .
ميرا : مفيش ..انا كويسة .
مراد اتنهد واخد ايديها وباسها : قوليلي في ايه ..خلينا نبقى صريحين مع بعض .
ميرا بقلق : يعني عمو يوسف مات وانا يعني ....انا وانت حكايتنا ...
مراد : انتي فاكرة اني ممكن اسيبك بعد موت يوسف ..هو كلمة بحبك مأثرتش فيكي يا ميرا .
ميرا بدموع : مش عارفة يمكن عاوز تنهيها .
مراد قرب منها ومسح دموعها : والله بحبك اوي ...يمكن مش كل يوم بسمعهالك بس انا بحسها في كل لحظة ...عارفة لما رجعت الشغل اضايقت اوي انك بعدتي عني .
ميرا : يعني انت عمرك ماتزهق مني يا مراد وهاتفضل تحبني على طول .
مراد قرب منها اكتر : عمري ماابطل احبك ..حتى اسمعي قلبي اهو بيقول ميرا .
ميرا ضحكت : يا سلام .
مراد غنى بصوت واطى : ضحكت يعني قلبها مال .
ميرا : انا قولتلك ان حبيتك قبل ما تحبني .
مراد : طيب بمناسبة الاعترافات دي .... ننهي بقا فترة الخطوبة علشان انا اتخنقت منها .
ميرا بكسوف : ننهيها ازاي مش فاهمة .
مراد : هاقولك يا روح قلبي ازاي .
( مراد قرب منها وباسها برقة ... واخدها في حضنه وكان حضنه متملك ليها وميرا استسلمت له ... وبقيت ميرا ملك لمراد الجارحي قولا وفعلا ...بعد فترة ).
مراد واخد ميرا فى حضنه : تعبانه .
ميرا خبت وشها فى حضنه وبهمس : لأ .
وتابعت كلامها : مراد انت ممكن تند..
مراد حط ايدة على بوقها : عمرك ما تنطقيها ابدا ...انا اللى بسالك هاتندمى يا ميرتى .
ميرا: عمرى بردوا ما انطقها ...انت خلاص يا مراد بقيت حياتي كلها .
مراد ضمها له بقوة : من اول مرة شوفتك فيها لفتى انتباهى بجمالك ...اول مرة ما شوفتك بشعرك فرحت وبعدها اتغاظت اوى ان ممكن حد من اخواتي شافك ..كنت بتعصب لما شعرايه تبان منك ...انا حبيتك اوى وبغير عليكى من اى حد حتى من اخواتى ...انتى ملكتى مراد الجارحى للابد ياميرا حياتى .
ميرا : وانت كمان ملكت قلبى ومن اول لحظه ..طب اعترفلك بسرر.
مراد : قولى .
ميرا : كنت بغير عليك من ريهام كنت بحس انها بتحبك نظراتها وحركاتها بس اللى خالاك تكبرر فى نظرى هو ان انت مكنتش بتعطيها فرصه .
مراد اتنهد بحزن : كنت بحس بيها وبحركاتها وكنت بحاول ابعد على قد ما اقدر ..هى اصلا مش مناسبه لاسر اخويا ...اسر نضيف اوى من جواة وعاوز حد شبه .
ميرا : ربنا يسعدة ويعوضه عنها خير .
مراد باسها من شفايفها : بقولك انا هانقضى الليله عن اسر ولا ايه .
ميرا بضحك : صح احنا نام بقا .
مراد كشر : ننام ..انت فهمتينى غلط ...تعالى اقولك حدوته .
ميرا ببراءة : بجد بتعرف تحكى حواديت
مراد : بعرف!!!...طب دة انا اشطر واحد فيكى يا جمهوريه يحكى حواديت .
********************************
في بيت مراد الالفي .

كاميليا : حضرتك انا اعتذرتلك كتير ...انا اسفة بجد اللي حصل في الساحل عمره ما يحصل تاني .
مراد : اوعي تهيني نفسك مع واحد ولا انه يفكر انك سهلة خليكي دايما صعبة المراد ...انا اتمرمطت بمعنى الكلمة علشان بس اتجوز امك.
كاميليا : هو انا ممكن اروح اشوفها ... بقالي فترة مشوفتهاش .
مراد : وهيا متجيش تشوفك هنا ليه ؟.
كاميليا : علشان قاعدة مع زياد ابن دكتور فريد .
مراد بضيق : اممم طيب قومي ...
( قطع كلام مراد رن الجرس ..كاميليا قامت تفتح ..وكان ادهم ).
ادهم بهمس : وحشتيني .
كاميليا : هشششش قاعد في الصالة .
ادهم بصوت عالي : احم احم ...امال مراد فين يا كاميليا.
كاميليا ضحكت : جوا اتفضل يا ادهم .
( ادهم دخل وقعد وكاميليا انسحبت ودخلت اوضتها ).
مراد : خير.
ادهم : مش طايقني ليه ؟.
مراد : انت عارف مش طايقك ليه ...ينفع تاخدها من ورانا ..ينفع تنزلوا البحر بليل وانتوا اتنين شباب ...ينفع ..ايه ياادهم قولت متربية في بلاد الخواجات فعادي ...لا ابوها عايش ..حسك عينك تفكر كدا .
ادهم : ايه كمية الهجوم دا ...افكر ايه ...كاميليا دي حاجة كبيرة.... كاميليا دي كانت حلم بعيد اوي .. اكيد هاتصرف بطيش لما الحلم دا يبقا بين ايديا .
مراد : جاي ليه ؟..
ادهم : جاي اشوفك بتبعدها عني ليه ؟.
مراد : مببعدش بس انت لو عاوزها ادخل البيت من بابه ..الاصول بتقول كدا .
ادهم بفرحة : اشطا يعني اجيب بابا ونيجي بليل نتقدم .
مراد : بليل ايه يا اهبل ....خليها يوم جمعة اكون عرفت والدتها .
ادهم باس مراد : عليا النعمة بحبك ... بموت فيك يا ميرو انت يا سكر .
مراد زقه : اوعى يا اهبل بعيد ... والله مجنون .
****************************
في بيت مهاب .

عائشة : انا حقيقي مش عارفة اشكرك ازاي جميلك دة فوق دماغي .
سارة : ولا جميل ولا حاجة ..دا حقك حرام انتي تتحرمي من ابنك .
عائشة : انا خلاص رفعت القضية عليه الحمد لله وهاخد ابني منه .
سارة : انا قولتلك لو عاوزة تاخديه من دلوقتي ..خديه انا اقدر احميكي انا اخويا لواء في الشرطة وكمان جوزي بعلاقاته يقدر يحميكي ومحدش هايرضى يتأخر عن مساعدتك ابدا .
عائشة : مش عارفة خايفة ....خايفة اعمل مشاكل ليكي وخايفة اخده يعمل حاجة فينا فريد دا مجنون انا رفعت القضية والمحامي اكدلي ان هاخد حضانته .
( فريد جه من غير معاد والخدم فتحوله ودخل عليهم واتفاجئ بوجود عائشة ).
فريد بصدمة : عائشة .
سارة قامت باندفاع وخلت عائشة وراها : ايه يا فريد مصدوم ان عائشة عايشة بتكدب عليا وبترسم خطة .. وبتحرق طفل وبتضربه وبتحرم ام من ابنها ..دا انت مجنون رسمي .
فريد بعصبية وبصوت عالي : اه مجنون بيكي ...مجنون بحبك ...من يوم ما اتجوزتها وانا مش بطقيها وخلفت مني غصب عني وجابتلي الزفت اللي اسمه زياد...شوفتك وحبيتك واتمنيتك ليا في كل لحظة ...اتمنيتك وانتي بتحلمي باليوم اللي تشوفي فيها جوزك .... كنت بتوجع وانتي بتحكيلي عنه .. بس لأ يا سارة انا مش هاسيبك يا تكوني ليا ...يا تموتي
(سارة وقفت مصدومة منه ومن كلامه ومن جنونه ).
سارة : ااا...انت مجنون صح ...انت ازاي تتخيل ان ممكن اكون ليك ...انا بحب مراد وهافضل احبه لغاية اخر نفس فيا ....واقسم بالله لو ماطلعت برا البيت ونسيتني ونسيت عائشة وزياد نهائيا ليكون ليك تصرف تاني خالص .
( فريد اتجنن وطلع مسدسه وماهي جت على الصوت وفريد صوب مسدسه ناحية سارة ...سارة رجعت من الخوف والكل حبس انفاسه من حالة جنون فريد ).
فريد : قولتلك يا سارة انت ليا ...يا اما انا ياالموت ..اختاري .
سارة بدموع : الموت .
سارة غمضت عيونها ومستنية الطلقة تيجي فيها وفي سرها : خلاص هاتموتي يا سارة ..تستاهلي العقاب دا ..زمان اوهمتي الكل انك موتي ودلوقتي انتي هاتموتي قدام الكل ...الموت اكرملك من العذاب اللي انتي فيه ..يارب يا مراد تسامحني يارب .
*********************************
في شركة الجارحي .

هنا : انتي متاكدة ان بابكي قال نيجي نتدرب .
ليان : اه طبعا يابنتي هو قالي بنفسه كدا امبارح ..قالي هاتي هنا وتعالي الشركة بكرة ندرب .
هنا : طيب يالا ..نطلع .
( ليان وهنا طلعوا على مكتب زين وانبهروا بتصميم الشركة وكمية الموظفين ...)
زين : اهلا بالقمرات .
ليان : اهو يابابا جينا هانشتغل .
زين : لا شغل مرة واحدة مينفعش... اسمها نتدرب الاول .
هنا : اكيد هناخد خبرات كبيرة لما ندرب في الشركة هنا .
زين : ان شاء الله تعالوا يالا علشان اعرف كل واحدة فيكوا هتتدرب مع مين ..علشان حضراتكوا لازم تنفصلوا عن بعض ...علشان تدربوا صح .
( زين اخد ليان وهنا يعرف كل واحدة هاتدرب مع مين ).
زين : بشمهندس حازم .
حازم : اهلا يا بشمهندس ..نورتني في مكتبي .
زين : متشكر...ليان الجارحي بنتي هتدرب تحت ايدك ...انا عاوزها بشمهندسة شاطرة واي تقصير هيحصل هارجعلك انت لانك مسؤول قدامي عن تدربيها .
حازم : طبعا يا فندم ..تأكد انها هتدرب صح وهتشرفك وتشرفنا .
زين : متاكد من قدراتك .. يالا يا ليان اقعدي مع بشمهندس حازم واسمعي كلامه في كل حاجة .
ليان بقلق : اوك .
زين ميل على وادنها وهمس : حبيبتي يا لينو عقبال ما اشوفك احسن مهندسة في الدنيا .
(ليان بصتله وابتسمت ...زين عطالها دفعة لقدام ..زين اخد هنا وراح على مكتب اسر ودخل وهنا اتوترت من فكرة انها تدرب مع اسر ..اسر لما شافهم وقف مش فاهم في ايه زين فاجئه بدخوله وكمان معاه هنا مش كفاية بيحارب نفسه بقاله فترة علشان ميفكرش فيها ....يقوم يلايقها قدامه).
زين : اسر ... معلش هاعطلك .
اسر : عادي يا بابا ..اتفضل .
زين : هنا ...طبعا انت عارفها كويس ...هتدرب معاك ..عاوزها تقعد في مكتبك ليل نهار تدرب وتفهم كويس انا مش جايبها هنا للهزار .
اسر بصدمة : نعم!!!
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والعشرون من الجزء الثاني من رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد


تابع جميع فصول الجزء الثاني من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين الجزء الثاني

تابع جميع فصول الجزء الأول من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين الجزء الأول

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق