U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2) - الفصل السابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة زيزي محمد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع والعشرون من الجزء الثاني من رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد. 

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد - الجزء الثاني (الفصل السابع والعشرون)

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2)
رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد (ج2)

رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد - الجزء الثاني | الفصل السابع والعشرون

في مستشفى الجارحي .

مراد : انتي ليه اصريتي ان احنا نيجي نتاكد هنا يا ميرا.
ميرا : علشان اوقات اختبار الحمل دا يبقى فيه نسبة خطأ .. علشان لما اقول اني حامل نبقى متأكدين .
مراد : هو ممكن الرقص اللي رقصتيه دة يأثر عليكي .
ميرا : لا ان شاء الله .. احنا هنعمل اختبار الحمل وبعدها ادخل اعمل سونار .
مراد بفرحة : هنشوفه .
ميرا : لا طبعا دا بييقى نطفة في كيس الحمل .
مراد : اممم هما طولو كدا ليه ؟.
ميرا : مراد انت مبسوط اوي كدا ان انا حامل.
مراد : مبسوط بس ...انا هاطير من الفرحة ربنا هايرزقني باطفال منك يا حبيبتي .
( الدكتورة دخلت وفي ايديها تحاليل ميرا اللي اكدت انها حامل ... وطلبت من ميرا تنام على السرير تعمل سونار ومراد واقف ماسك ايديها وببص على الشاشة مش فاهم حاجة ).
الدكتورة : شفت حضرتك يا فندم .. اللي انا بشاور عليهم .
مراد : اه .
الدكتورة : مبروك ..مدام ميرا حامل في تؤام .
مراد بفرحة : احلفي .
الدكتورة بضحك : والله تؤام كل واحد في كيس لوحده .
مراد : طيب هما نوعهم ايه ؟.
الدكتورة : لا لسه بدري شوية لغاية ما نعرف .
ميرا غمضت عينها وحبست دموع الفرح والسعادة وفي سرها : الحمد لله .
( الدكتورة كتبت لميرا على فيتامنيات ووصتها بالراحة والاكل وبعدها مراد اخدها وخرج ).
مراد : اشيلك .
ميرا بضحك : لا لسى بدري على الشيل .
مراد بيفتحلها باب العربية : عاوزهم ايه .
ميرا : كل اللي يجيبه ربنا كويس .. انا راضية .. المهم انهم منك .
مراد : انا نفسي في بنتين ويكونو شبهك كدا وحنيين وقمرات زي امهم .
(ميرا لسه هاتتكلم بس لاحظت راجل واقف دموعه نازلة وحاضن ابنه .. شاورت لمراد عليه .. مراد ركبها العربيه وراحله )
مراد : مساء الخير.
الراجل مسح دموعه بسرعة : مساء النور ..
مراد : معلش لو فيها تطفل مني .. حضرتك مالك .
: مفيش ... انا هامشي حالا .
مراد مسك ايده :اعتبريني زي ابنك في ايه ... ماله ابن حضرتك .
: ابني تعبان اوي ولازم اعمله عملية الزايدة ... والمستشفيات الحكومي لازم اخد فيها دور .. يكون جراله حاجة ..وجيت هنا المستشفى بعد ما بعت دهب مراتي بس بردو مش مغطي مصاريفها .
مراد : يعني انت دخلت للاستقبال وقالك مصاريفها كبيرة ومشيت على كدا صح .
: ايوا يابني .
مراد : طيب تعال معايا يا....هو حضرتك اسمك ايه ؟.
: محمد .
مراد : تعال معايا ياعم محمد .
محمد : لا يابني ... هاتدخل تعمل ايه .
مراد : مالكش دعوة تعال بس .
( مراد دخل للاستقبال وهما اول ما شافوه وقفو احتراما له ).
مراد : انت ازاي تمشي الراجل وابنه علشان مصاريف زفت مستشفى .
موظف الاستقبال : حضرتك دا النظام .
مراد بعصبية : نظام ايه وزفت ايه .... عمرك ما تمشي حد تعبان علشان زفت مصاريف مستشفى .
موظف الاستقبال : حضرتك ما يروح يودي ابنه مستشفى حكومي ولا مستشفى على قد فلوسه .
مراد بغضب : انت مال اهلك انت هي كانت مستشفى ابوك ... على فكرة انت هاتتربى على كلامك دا وهاتتعاقب .
موظف الاستقبال: حضرتك انا اسف بس يعني نظام .
مراد : ولما صاحب المستشفى بيقولك على حاجة تسمع كلامه ... دخل عم محمد وابنه ... وابنه يتعمله العملية .. واي تقصير هاعاقبك انت .
محمد : متشكر اوي يابني... خليه بس يقسط المصاريف .
مراد : خلاص بقا يا راجل يا طيب... يقسط ايه بس .. يالا روح انت مع ابنك علشان الدكتور يكشف عليه ويحدد معاد العملية .
( مراد لف لقى ميرا واقفة بتتفرج عليه ومبتسمة ... قرب منها ).
مراد : خرجتي ليه يا حبيبتي من العربية .
ميرا : مش قولتلك تبان قاسي من برا .. لكن قلبك من جوا طيب .
مراد : مش حكاية قلب .. حكاية ان دا ظلم وحرام ... الراجل ابنه يموت علشان مصاريف مستشفى ... انا هاكلم بابا يشدهم في المستشفى هو اكيد ميعرفش .
*****************************
بعد مرور شهر .

عز : اهو ياستي دا كل الاغاني.. ايه رأيك؟.
ليان : حبييي يا زيزو .
عز : قعديني انا بقا معاكو ... نفسي احضر اوي .
ليليان ضربته بخفة على راسه : عيب يا ولد .. دي حنة بنات .
عز : يووووه طيب البت آية جاية تحضر خلي بالك منها اصل دي هبلة ممكن تعملكو شقلبظات ولا حاجة.
ليليان بصوت عالي : يا زين .
زين جه عليهم : في ايه يا روحي .
عز: الا قولي يابابا هو انت مبتقولش الا روحي حبيبتي قلبي كليتي .
زين : اه وفي ايدي اللي هاتديك قلم يوديك لعمك مراد في ثانية .
عز : عنيف انت يا بابا .
زين بحدة : لم لسانك ... الله يسامحك يا مراد .
وبص لليليان وتابع : انتي عارفة ولاد ادهم وكاميليا ان شاء الله هاخدهم انا اربيهم ... مراد هايعلمهم تربيته السودة .
ليليان : صح يا زين .
عز : انتي على طول صح كدا يا ماما ... مفيش غلط ابدا .
ليليان : اعمل ايه مبقدرش اقول غير كدا مهو كلامه صح .
زين غمزلها : انتي اللي فيهم وربنا .
***************************
مراد : لأ ...قولت لأ يعني لأ .
ميرا بضيق : ليه بقى انا ليا رأي بردو .
مراد : مش عاوز حد يشوفك بجسمك دا بغير .
ميرا : من بنات .... حفلة الحنة كلها بنات .
مراد : ان شالله تكون امي واختي بس ... وعلى فكرة انا زعلت منك جدا انك لبستيه قدام ليان وفي اوضتها كان ممكن حد من اخواتي يفتح الباب ويشوفك .
ميرا : اولا اخواتك محترمين وبيخبطو ولما بيجو بيتحركو بيعملو صوت علشان انتبه ليهم لو كنت قالعة الطرحة .
مراد : عارف وفاهم كل دا يا ميرا وانا مفتحتش الباب عليكو الا لما ماما قلتلي قاعدة مع ليان .. بس بردو الفستان دا مش هايتلبس قدام حد .
ميرا : امال البس ايه يا مراد .
مراد : عندك حاجات كتير في دولابك بس دا بالذات لا ... وبعدين بطنك انتي مش شايفها .
ميرا : على فكرة بقا انا سألت البيت كله وقالو مظهرش حاجة انت بس اللي بتضحك عليا بتعقدني من الفستان .
مراد : اه فعلا ... وبعدين تعالي هنا والله لو سمعت انك بس رقصتي ولا وقفتي من مكانك هاعلقك من رجليكي .
ميرا : طيب انا رقصت قبل كدا وانا حامل ومحصلش حاجة على فكرة دي كلها مفاهيم غلط عن الحامل .
مراد : يالهوي عليا بقولها بغير تقولي مفاهيم غلط عن الحامل .
ميرا بتفكير : طيب ماشي هاسمع كلامك بس انا ليا طلب .
مراد : شرط ايه دا ؟.
ميرا : على فكرة انا قولت طلب مش شرط .
مراد شدها قعدها على رجله : ماهو لما تقولي ماشي مش هالبس بس ليا طلب ... يبقى مش طلب دا شرط.
ميرا : لا هو طلب وانا عارفة انك طيب وهتوافق .
مراد : قولي يا روحي .
ميرا : انا من وقت ما شوفت الولد اللي كان في المستشفى وانا اعصابي تعبانة اوي يا مراد .
مراد : ليه يا روح قلبي مانا دخلته العمليات قدامك وكلمت بابا وبابا بهدلهم وغير طقم العمل كله ومدير المستشفى .
ميرا : بردو انا عاوزة اعمل خير .
مراد : مش فاهم .
ميرا : ايه رأيك لو نزلت يومين في المستشفى انت هاتحددهم واكشف ببلاش على الناس المحتاجة للي مش قادرين يدفعو حق الكشف واكتر حالة عاوزة عمليات وظروفهم صعبة هاحولها لدكاترة يعملو ليها عملية.
مراد : فكرة حلوة وممكن نعملها من غير ما تنزلي المستشفى ...وعلى فكرة المستشفى اللى بتتعمل فى الشرقيه بفلوس يوسف هاتبقى مجانى وللمحتاح .
ميرا : لا انا عاوزة اعمل كدا ... انا عاوزة الثواب و بحب اشتغل .. وبعدين هاسلي وقتي .
مراد : ميرا انتي حامل وكمان في بطنك تؤام يعني مع الشعور هاتتعبي ... انا كنت عاوز انتقل في شقة لوحدي مرضتش يا ميرتي علشان خايف عليكي تتعبي وانا مش موجود .
ميرا : ليه ننقل لوحدنا على فكرة انا حبيت القعدة مع عمتو واخواتك .. لا مش هاقعد لوحدي ... المهم وافق علشان خاطري .
مراد : وان تعبتي بقى هاعمل ايه .
ميرا : هاقعد وحد مكاني يكمل .
مراد باسها في خدها : ماشي .. انا تحت امر ميرا وطلبات ميرا .
ميرا : روح ميرا انت .
*******************************
مساءا في بيت الجارحي .
( الحنة كانت جميلة وهنا بجنانها كانت مولعة الجو ... والفرحة كانت على وشوشهم ).
ماهي شدت هنا : اقعدي بقا .. بطلي زغرطة .
هنا : ليه يا ماما دا احنا حتى في فرح .
ماهي : يابنتي بطلي جنان وهبل .
هنا : اسكتي دا انا هاعمل مصايب في فرحي ... دا انا هاطلع من العربية ارقص .. وهاعمل فرح مصر كلها تحكي عنه .
ماهي : الله يكون في عونك يا آسر ... والله صعبان عليا .
هنا : اسر قالي اعملي اللي نفسك يا هنون .
ماهى : ياحبيبي خايف على نفسه منك ومن جنانك .
هنا وهي بتقوم : مفيش احلى من كدا ..
******
ليليان : افرحي يا سارة ..دا فرح كاميليا بكرة .
سارة بدموع بتمسحها بسرعة : فرحانة اهو .
ليليان : معلش يا قلبي .. معلش .. انا مش عارفة اقولك ايه ؟.
سارة : متقوليش خلاص اللي عملته اخدت جزاءه .
ليليان : يا حبيبتي بالراحة على نفسك شوية .. بردو دا كان غصب عنك .
سارة : مش مقدر ... بيعاملني معاملة وحشة اوي يا ليليان لو قاعد هو وكاميليا وجيت قعدت معاهم يقوم ويسيبني ومبياكلش معايا .. بياكل لوحده .. حتى الصباح بيصبحه على كاميليا بس ... نظراته ليا كلها قسوة .
ليليان : طيب انتي ايه اللي غصبك على كدا ... مكنتيش تقعدي معاه كنتي اقعدي مع مهاب .
سارة : اتهمني ان زي ما زمان عاقبت كاميليا وحرمتها من ابوها ... هاحرمها من وجودي معاها في اكتر وقت هي محتاجني فيه .
ليليان : بس انتي مش هتستحملي ضغط الاعصاب دا .
سارة : اهو خلاص كاميليا هاتتجوز بكرة وانا هاسافر.
ليليان : وتسيبني ... دا انا ما صدقت انك رجعتيلي .
سارة : غصب والله بس مش هاقدر اقعد في مكان كله رافضني فيه .
كاميليا جت عليهم : ماما تعالي ارقصي معايا يا حبيبتي .
( سارة مسحت دموعها بسرعة وقامت معاها ... بتحاول تظهر الفرحة وهي جواها نار بتقيد ).
****************************
في احد النوادي .

ياسمين : ريهام!!!!
ريهام بتبص في تليفونها : ايه ؟.
ياسمين : مش دا زين الجارحي .. بيشاور عاوزك .
(ريهام رفعت وشها مرة واحدة لقت زين في وشها بيشاورلها ...قامت راحتتله )..
ريهام : ازيك يا انكل .
زين : كويس .
ريهام : حضرتك عاوزني .
زين : اه عاوزك ... انا جايلك علشان حاجة واحدة بس... لو خايفة على مستقبلك ونفسك ومستقبل ابوكي وعيلتك كلها ابعدي عن عيلتي احسنلك .
ريهام بارتباك : ااا...عملت ايه ياعمو .
زين بحدة : هاقولك ... مثلا الواد التافه اللي مكلفاه يراقب ميرا مرات مراد علشان يخطفها .. رجالتي مسكوه واعترف عليكي .. انا كنت عارف ان واحدة زيك مش هتسكت .. بس والله لو فكرتي بس تمسي حد من ولادي لاقتلك وانا مش بحلف كدا ... كله الا ولادي .. لو مش عارفة مين زين الجارحي ... اسالي عني .. او اسالي والدك عني .
ريهام : الواد دا كداب انا معملتش حاجة وانا هاخطف ميرا دي ليه ؟.
زين بمكر : علشان خطفت قلب مراد اللي انتي كنتي بتحاولي تجذبي نظره ليكي .. اوعي تكوني فاكرة اني مش عارفك وفاهمك تؤتؤ يبقى متعرفنيش .. انا بس كنت سايب آسر يعرفك بنفسه ويكشف وشك الحقيقي .
ريهام : ااا....
زين : نهاية الكلام ... ابعدي عننا علشان انا زعلي وحش وبلاش تجربيه .
(زين مشي وساب ريهام جت ياسمين عليها ).
ياسمين : كان عاوز ايه ؟.
ريهام بضيق : مفيش ... ماتيجي نسهر في اي مكان .... انا اتخنقت .
********************************
تاني يوم
في احد المساجد .

( تم عقد قران ادهم وعمر وآسر ... واجواء الفرح كانت باينة على وشوش الموجودين ).
مراد الالفي : خلي بالك منها يا ادهم .
ادهم بفرحة : في عنيا متقلقش ... يالا يا كاميليا .
كاميليا حضنت ابوها : هاتوحشني اوي يابابا... اتعودت على وجودك في حياتي .
مراد : حبيبتي هاتروحي مني فين .. هاترجعو على البيت .. وهتفضلي جنبى على طول .
سارة بدموع: هاتوحشيني يا كاميليا اول مرة تبعدي عن حضني .
كاميليا بعدت عن مراد وحضنت سارة : ماما ..اوعي تسافري الا لما ارجع من السفر .
سارة بصوت مبحوح : حاضر .
ادهم : يالا يا كوكو معاد الطيارة جه .
كاميليا : اوك يالا .
( ادهم اخد كاميليا وسلم على اهله ومشي .. سارة قعدت على الكرسي ودموعها نازلة في صمت ).
مراد : يالا علشان نروح .
سارة رفعت وشها وعيونها بتسأله بأمل : نروح؟.
مراد : علشان لما تيجي من اسبوع الاجازة تلاقيكي .. وبعدها تسافري .
سارة : مفيش امل .
مراد : لا .. يالا .
******
زين : يا حبيبتي سيبي ايدها بقى .
ليليان بدموع : والله ياعمر لو فكرت تزعلها ... هازعل منك .
عمر : وانا ازعلها ليه بس .. دي حبيبتي وحياتي .
زين : احترم ابوها اللي واقف .
عمر : طيب يالا بقى الواد ادهم خلع وانا هافضل كدا متحاصر منكو .
مراد الجارحي : ايه ياعم اختي .. اول مرة تبعد عننا .
زين : خلاص بقى يا لي لي سيبها خليها تروح مع جوزها .
ليان بعدت عن ليليان وحضنت زين : هاوحشك يابابا؟؟ .
زين : روح ابوكي انتي ..
وتابع بهمس : انا اصلا مكنتش عاوز اجوزك لحد .. بس حرام الواد عمر صعبان عليا .
ليان : هههه صح حرام .
عمر شد ليان : مع السلامة بقى يا جدعان هنشوفكو على خير .
عز : ايوا بقى انت كدا اطمنت على عيالك ... اطمن عليا انا كمان .
زين واخد ليليان في حضنه بيمسح دموعها : وانت عاوز ايه يا اخرة صبري .
عز : اتجوز .
مراد : ياخي خلص تعليمك الاول .
ميرا : من حق يا عز انت نفسك تطلع ايه .
عز : دكتور ان شاء الله ... دكتور عز زين عز الدين الجارحي .
ميرا : احلى دكتور دا ولا ايه .
عز : احلى ميرا دي ولا ايه .
مراد ضربه على قفاه : احلى قفى دا ولا ايه .
عز : اه ياعم ايدك صعبة اوي .
ميرا بضحك : انت هاتقولي ...ايده تقيلة بشكل .
مراد : والله قلبك اسود .. انتي عمرك ما تنسي .
ليليان : انت عاوز تتجوز ياعز وتبعد عني مش كفاية البيت فضي عليا .
زين : احسن والله نفسي يفضى مش واخد راحتي .
مراد : على قلبك يابابا ... وبعدين يا ماما ميرا اهي كلها كام شهر وتجبلك البيبهات ربيهم انتي يا حبيبتي ... احنا مش فاضين نربي .
عز : امال فاضين لايه .
مراد غمزله : نجيب غيرهم .
عز : ياشقي .
*************************
آسر بصدمة : ملاهي يا هنا... يوم ما اكتب كتابي .. تجيبني ملاهي ! .
هنا : كنت بحلم باليوم اللي هاطلع فيه مع جوزي ونروح فيه ملاهي ونلعب مع بعض .
آسر: العب! ... يابنتي والله انتي فهماني غلط .
هنا بتكشيرة : يالا بقى يا اسورة .
آسر : اسورة ايه بس... بقا انا بقالي ساعة بتحايل على ابوكي اخرج معاكي وانتي توديني ملاهي .... ليه ؟.
هنا : انا من حقي اروح المكان اللي نفسي فيه .
آسر : طيب هاتلعبي ازاي بالكعب العالي دا .
هنا : لا احنا هنروح المول نجيب لبس ونغير ونلعب بقى.
آسر : اه وابوكي يشوفنا مغيرين لبسنا ... ويشك فينا على طول .
هنا : دماغك وحشة ... انا معرفاهم اصلا هنعمل ايه .
آسر : مكنش يومك يا آسر .
( هنا اخدت آسر ونفذت الخطة زي ماهي عاوزة . ولعبو في الملاهي واتجننت وهو استحمل جنانها ... وفي اخر اليوم وقف قدام بيتها ).
هنا بتعب : بس الله يكرمك .. الواحد تعب اوي .
آسر شدها ناحيته : ايه هو مفيش كلمة تبسطني في اليوم دا .
هنا : انت مفرحتش انهاردة؟؟ .
اسر : الحقيقة هو انتي اللي فرحتي مش انا .
هنا بدلع : طيب ايه يفرح حضرتك .
آسر قرب منها اكتر : انتي وزوقك .
هنا : بحبك يا آسر ... بحبك اوي .. بحبك من اول مرة شوفتك فيها في الجامعة وكنت بموت كل ليلة وانت خاطبها .
(آسر بصلها بحب وشوق وشدها ناحيته اكتر وباسها ... وهي نسيت نفسها وبادلته بوسته ليها ).
آسر بعد عنها ويبعد شعرها وبهمس : بحبك اوي يا هنايا .
*****************************
في بيت مراد الالفي .

(مراد واقف بيعمل قهوة وسارة جت عليه ).
سارة : انا ممكن اعمالهالك .
مراد : مش عاوز منك حاجة .
سارة مسكت ايده : ابعد انت... كنت طول عمرك بتحبها من ايدي .
مراد : كان زمان قبل ما تموتي .
سارة : وطلعت عايشة .
مراد : بس ميتة من جوايا.
سارة دموعها نزلت بسرعة : هو انا ممكن اطلب منك طلب .
مراد : لو هنرجع لبعض لا .
سارة : متخفش عارفة انه لا ... بس انا عاوزة طلب اخير ... او اعمل حاجة ومتبعدنيش .
مراد قلبه دق بعنف : ايه ...عاوزة ايه .
سارة : موافق الاول .
مراد : على ايه .
( سارة قربت منه ورفعت نفسها وشدته ناحيتها وباسته برقة ... هو متمالكش نفسه مراته وحبيبته بين ايديه ... حضنها له واتجاوب معاها .. بعدها جه في باله اللي عملته فيه .. بعدها عنه بالراحة ).
سارة : مراد انا بحبك والله ... حتى لما عملت كدا فيك كنت بحبك بردو .
مراد بتنهيدة : عارف وانا بحبك.. بس حقيقي مش قادر يا سارة مش قادر انسى اللي عملتيه فيا .. سامحيني مش هاقدر اكمل معاكي تاني .
(مراد سابها ودخل اوضته ونام على السرير بيحاول يتحكم في انفعالاته ).
************************
بعد مرور يومين .

(ليان قاعدة على البحر وعمر قاعد جنبها ماسك ايدها ).

ليان : لما كنا في الساحل ... اتمنيت اقعد هنا على البحر وانت معايا .
عمر : كنت براقبك .... مغبتيش لحظة عيني .
ليان : كنت بحس ان عيونك بتراقبني .
عمر : انا امتى عيوني بعدت عنك يا ليان من صغرك وعيوني بتراقبك .
ليان : مكنتش اعرف انك بتحبني الحب دا كله .
عمر : والله الحب دا كلمة صغيرة على اللي انا حاسه من ناحيتك.... انا اصلا مش مصدق انك معايا وملكي .. انا اليومين اللي فاتو وانتي نايمة في حضني كنت بصحى في عز النوم اتأكد انك معايا .
ليان مسكت وشه : انا حقيقة وانت حقيقة وحبنا حقيقة يا عمر ... انا عمري ما ابعد عنك ابدا ..وانت كمان اوعدني انك عمرك ماتبعد عني .
عمر : الحاجة الوحيدة اللي هتقدر تفرقني عنك هي الموت يا ليان .
ليان حضنته بسرعة : بعد الشر عنك يا حبيبي .
عمر : بحبك .
*********
في تركيا .

كاميليا واقفة بتضحك قدام الراجل اللي بيبع ايس كريم .
ادهم : مايخلص بروح امه ... مش كان ايس كريم دا .
كاميليا : هههه براحته انا مبسوطة .
ادهم شدها مرة واحدة ومشي بيها وهي وقفته
كاميليا قربت منه : مالك يا دومي .
ادهم : بتضحكي مع الزفت دا ليه ؟.
كاميليا : بذمتك حركاته متضحكش .
ادهم : لا بارد ودمه تقيل .
كاميليا بدلع : بتغير يا دومي؟؟ .
ادهم : انتي بتدلعي عليا في اوقات غلط .
كاميليا : طيب بحبك .
ادهم : عادي على فكرة انا ممكن ارزعك بوسة دلوقتي قدام الناس دي كلها .
كاميليا بهمس : عيب .
ادهم : لا مش عيب .
ادهم لسه بيقرب كاميليا جريت منه وضحكت وطلعت لسانها .
ادهم : اهو عيب الواحد يتجوز واحدة معشتش طفولتها .. اوووووف خدي يابنتي هنا ... مبقتش قادر اجري وراكي .
*************************

في المطار .

( كلو واقف بيودع سارة ماعدا مراد .. ليليان دموعها نازلة ومش عارفة تتحكم فيها وسارة بتحضنها وبتهديها).
سارة : خلاص بقا يا ليليان ... خلاص الدنيا اتقدمت وهافتح نت واشوفك .
ليليان : هتوحشيني اوي .
سارة : وانتي كمان والله .
زين : دا قرارك يا سارة خلاص .
سارة : ايوا ... خلي بالك منها يا زين .
زين : خلي بالك من نفسك .
سارة بصت لمهاب وحضنته وهمستله : خلاص يا مهاب اللي فات مات ... انسى وبلاش تعذيب الضمير دا .
مهاب : حاضر .
سارة بصت لماهي : هتوحشيني ياللي على طول حاطة نقرك من نقري .
ماهي بدموع : والله غصب عني يا سارة كنت عاوزكي في احسن حال .
سارة : مش زعلانة يا ماهي ... وانتي يا ست هنا بطلب تشاكسي في الكل .
هنا : حاضر هابقى مؤدبة .
كاميليا : ماما .... مع اول اجازة لادهم هاجيلك .
سارة : ان شاء الله ... خلي بالك منها يا ادهم اوعى تزعلها .
ادهم : يعني هو مراد هايسيبلي فرصة اني ازعلها .
عز : هتوحشيني يا طنط سارة .
سارة اخدته في حضنها : والله انت الوحيد اللي هتوحشني بجد ... كان نفسي يبقى ليا ابن زيك كدا ..
عز همسلها : انا هاجاي اكمل تعليمي برا وهاقعد معاكي متقلقيش .
سارة بضحك : مستنياك .
سارة بصت لميرا : مكنتيش تيجي وانتي تعبانة كدة يا حبيبتي .
ميرا : ازاي يا طنط لازم اجاي اسلم عليكي انا حبيتك اوي .
مراد الجارحي : يالا تعالي علشان .. اخلصلك اجراءات المطار .
( سارة خلصت اجراءاتها وطلعت الطيارة وقعدت مكانها وغمضت عينها ودموعها نزلت غصب عنها ... ليليان الوحيدة اللي عيطت من قلبها .. كله كان بيسلم عليها سلام عادي حتى كاميليا كان سلامها عادي ... حست بايد بتمسح دموعها فتحت عينها ).
مراد بابتسامة : ممكن القمر تدخل جوا علشان اقعد مكانك .
سارة قلبها دق بعنف : م..مراد .
مراد : اممم مراد يا روح مراد .
سارة : انت هنا بتعمل ايه .
مراد : انا هنا علشان حبيبتي مسافرة وسايبني .
سارة : انت هتسافر معايا .
مراد : اممممم رايح اقضي سنة عسل مع مراتي .
سارة بابتسامة : انت سامحتني .
مراد قعد جنبها ومسك ايديها وباسهم : سامحتك ... وخلاص ما بقاش في العمر كتير علشان نفضل زعلانين ... عاوز اعيش اللي بقيلي من عمري معاكي .
سارة بدموع : مش هاتقعد كل شوية تزليني باللي عملته فيك .
مراد مسح دموعها : خلاص يا عمري انسي .
سارة : ليه خلتيني احجز واسافر .
مراد : من حقي اقضي سنة عسل كدا .
سارة : سنة؟؟ .
مراد : مش عاوز اشوف حد فيها ... عاوزك انتي وبس .
سارة : وحشتيني اوي يا مرادي .
مراد : وانتي وحشتيني اوي يا حبيبتي ... لما نوصل مش عاوز اسمع صوتك .
سارة بهمس : ليه ؟.
مراد : علشان نركز واحنا بنجيب اخوات كاميليا .
سارة بكسوف : يالهوي عليك .... انت بتفكر ازاي ... خلاص احنا كبرنا .
مراد : دا انتي مش انا .
سارة بضحك : اخوات كاميليا هههههههههههه.
***************************
بعد مرور يوم .

(في يخت عشق الزين ..ليليان واقفة باصة للمية وسرحانة زين جه من وراها وحضنها ).
زين : مبسوطة؟؟ .
ليليان : اوي .. اخيرا اطمنا على كله .. اخيرا كل واحد لقي نصه التاني .
زين : انا عملت دا كله علشان اشوف الفرحة دي في عيونك .
ليليان : ياسلام زي ما خبيت عني ان مراد مستني سارة على الطيارة كلكو كنتو عارفين وخبيتو عليا .
زين لفها ليه : بذمتك انتي لو كنتي عارفة مكنتيش هتروحي وتقوليلها .
ليليان : ايوا طبعا انا اشوف دموعها ليه ما افرحها .
زين بضحك : اهو عز قالنا كدا .. قال بلاش ماما تعرف .
ليليان بتمثيل : لا انا زعلانة .
زين باسها من خدها : متزعليش يا قلبي .
ليليان : انت لسى ندمان على جوازتك مني يا زين .
زين كشر : هو انتي ليه يا ليليان بتحبي تفصيلني كدا .
ليليان بضحك : خلاص فك تكشيرتك دي .. انا بطمن بس .
زين قرب منها وسند جبينه على جبينها :تطمني على ايه ... على حبك اللي بيزيد في قلبي ... تطمني ان انا مبقتش قادر اتخيل حياتي من غيرك.... تطمني على ايه يا ليليان على ان كل يوم بحمد ربنا عليكي وعلى حبك ... انتي رزق حلو اوي من عند ربنا ... انتى حاجة كبيرة اوي جوايا .. بقيتى جزء مني ... مينفعش زين يعيش من غير ليليان .
ليليان قربت منه وباسته في خده : ومينفعش ليليان تعيش من غير زين ...من غير زين الرجال .
زين : بحبك ..ياعشقي الاول والاخيرة .
***************************
بعد مرور ثلاث الشهور .

في لندن .

سارة واقفة بتظبط طرحتها ومراد كل شوية بيوظها .

سارة : انت مش هاتبطل بقى حركاتك دي .
مراد : لأ .
سارة : على فكرة هما على وصول ... وعيب يجو ومش يلاقوني في استقبالهم .
مراد بضيق : انا مش عارف ليه اصلا عزمتيهم يا سارة ... انا مش قايلك مش عاوز اشوف حد سنة .
سارة بدلع : يعني مزهقتش مني يا مراد .
مراد : زهقت ودي كلمة تقوليها ... بقى انا محروم منك بقالي ٢٠ سنة ولما تبقي بين ايديا ازهق منك .
سارة : ظلمتك اوي .. وظلمت نفسي معاك .. بس خلاص اتعلمت الدرس حلو اوي .
مراد : معلش يا حبيبتي اوقات لما بناخد قرارت غلط في حياتنا لازم نتعاقب علشان نعرف الصح والغلط وعواقبهم ايه .
سارة : انت راجل عظيم ... ظلمتك وبتبررلي اللي عملته فيك .
مراد بتنهيدة : انا قولتلك خلاص يا سارة .. انسي مش هانقضي اللي فاضل لينا في عتاب وزعل وغم .
سارة مسحت دموعها : نفسي اطلب منك طلب يا مرادي .
مراد باسها برقة : اطلبي يا روح مراد .
سارة : نفسي لما ننزل مصر نتبنى طفل بيبي ونربيه ونكبره ... اهو نعيش اللي انا وانت اتحرمنا منه .
مراد : طيب ماهي كاميليا اهي ماشاء الله حامل ... نربي عيالها احنا .
سارة : لأ... مهما كان هانبقى جدو وتيتة ... انا عاوزة بيبي اربيه واكبره ويقولي ماما ويقولك بابا .
مراد : كاميليا ممكن تزعل تحس ان اهتمامنا اتنقل لحد تاني .
سارة : كلمتها وهي وافقت .
مراد : انا شايف قرارات بتتاخد من غيري .
سارة : لا هو انا اقدر يا مراد ... انت ليك القرار الاخير .
مراد : مش انتي عاوزة كدة انا موافق .
سارة حضنته : انا كنت غبية اوي لما ضيعتك من ايدي .. ربنا يخليك ليا والله متعرفش انا بحبك قد ايه .. بحبك اوي يا روح قلبي .
مراد بحنية : وانا بحبك اوي ... انسي بقى يا حياتي خلينا نعيش حياتنا .
( بعدو عن بعض لما سمعو صوت جرس الباب ).
سارة بفرحة : ليليان وزين جم .
مراد شدها : استني اوعي تعزمي حد يقعد هنا .. انا لسى عريس .
سارة بضحك : يعني هو زين هايرضى يقعد معانا .. دا مبيسبش فرصة الا هو وليليان لوحدهم .
( مراد فتح ليهم الباب لقي زين واقف بيبصله بضيق ).
مراد : في ايه ؟
زين : ساعة علشان تفتح .
مراد : ايه عريس ياعم .
زين : عريس الغفلة ... وسع كدا
وتابع كلامه : ادخلي يا لي لي زمانك بردانة .
ليليان همستله : عمرك ما تتغير ابدا .
زين بنفس همسها : ينفع اتغير على عشق الزين .
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السابع والعشرون من الجزء الثاني من رواية عشق الزين بقلم زيزي محمد


تابع جميع فصول الجزء الثاني من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين الجزء الثاني

تابع جميع فصول الجزء الأول من هنا: جميع فصول رواية عشق الزين الجزء الأول

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة