U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
أخبار ساخنة

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الحادي عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادي عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الحادي عشر)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الحادي عشر)

حسام سابها ومشي وهيا لسه هترد عليه – سوسن قعدت علي الكرسي وافتكرت هيا شافت الدكتور عمر امتي ( فلاش باك )
سوسن في اول يوم راحت فيه الشغل بعد الزواج وبعد ما حكت لمحمد اخوها علي كل حاجة حصلت معاها - رجعت علي البيت عند فوزيه وهيا لسه في عربيتها امام العمارة اللي بيسكن فيها عائلة العاصي بكت كتير علي حظها وبعدين حست بدوخه وصداع – وهيا ماسكة دماغها لقت يافته الدكتور عمر في العمارة المجاورة لعمارة العاصي وطلعت عنده في العيادة وبعد الكشف
الدكتور عمر : حضرتك كويسه بس الضغط واطي شويه
سوسن وهيا ماسكة راسها : انا تعبانه قوي
الدكتور عمر : هركب ليكي محلول حالا وعليه دواء يعلي الضغط وهتبقي كويسه
سوسن : اشكرك - وبعد فترة بدات تتحسن
الدكتور عمر : بس انت مش مريضة ضغط – انت عندك مشكلة ودا عامل ليكي ضغط نفسي ونزل الضغط
سوسن في سرها فعلا ربنا يقويني وسرحت في حالها وقسمتها – الدكتور عمر طرقع صوابعه علشان يفوقها من سرحانها
الدكتورعمر : روحتي فين
سوسن : موجوده
عمر : انت ساكنه فين
سوسن افتكرت المصيبه اللي هيا فيها بسؤاله وقالت : في العمارة اللي جنبك
عمر بضحكة : يعني جيران – تمام اتفضلي الكارت بتاعي – واتصلي بيا في وقت لو احتاجتي حاجة
سوسن : شكرا - ممكن اعرف الحساب
عمر بعد ما ربع ايده وعقد جواجبه : بقولك طلعنا جيران – فرصة سعيده يا
سوسن بضحكة مصطنعة : سوسن اسمي سوسن
الدكتور عمر : فرصة سعيدة يا انسة سوسن
(باك )
المقدم حسام نزل شقة فوزية بعد ما سمعها كلامة الدبش وفي نفس الوقت عمال يسال نفسة انا ليه متضايق من دكتورعمر وليه اتعصبت عليها وانا كنت مقرر اني اعتذر ليها علي كلامي معاها واشكرها علي رعايتها ليا طول الليل
سوسن فاقت علي صوت حاجات بتتكسر وكان الصوت طالع من اوضه ادم– سوسن طلعت الي اوضة ادم بسرعة وخبطت ودخلت وقالت
سوسن بخوف : في ايه
ادم رمي كتبه واقلامة علي الارض حتي رسوماته وقعها بعد ما قطعها مليون حته
ادم : no thing الترجمه لا شيئ
سوسن : مش قلنا بلاش انجليزي في البيت
ادم لف بنظرة الناحية التانيه وبعد بعيونه عنها علشان متشوفش دموعة
سوسن في سرها ايه الكبرياء الفظيع اللي عندك دا للدرجة دي مش عايز اي حد غريب يشوف دموعك ويحس بالامك دا انت لسه طفل – وافتكرت انها تعبت قوي وهيا طفله – سوسن كل اللي عملته انها خدته في حضنها وبس
ادم كمان محتاج الحضن دا قوي - محتاج يحس بحضن حد غير حضن جدته وولده وعمته - محتاج حضن امه اللي عمرها ما سالت عليه ولا حاولت تشوفه – وحضن سوسن كان فيه حنيه وحنان وتعويض له عن حضن امه - سوسن ساعدته يهدي بلا شيء عملته سوي الحضن - ممكن يكون الحضن دا خد وقت طويل قوي بس قرب بينهم المسافات كتير- وبعدين سمعت صوت شهقة ونأنأه وعياط مكتوم
سوسن وهيا بتحضن قوي : ادم في ايه
ادم بعد ما خرج من حضن سوسن وبص في عيونها : مامي وحشاني جدا وعايز اشوفها
سوسن وهيا بتمسح دموعة : انا كمان بابا وحشني قوي ونفس اشوفه
ادم بدموع اكتر : بس ماما مش بتحبني
سوسن : مفيش ام مش بتحب ابنها
ادم : طيب ليه مش بتسال عليا – عايز اشوفها مرة واحدة بس يا سوسن
سوسن : انت مش بتكلمها علي المويابل او الانترنت
ادم : لا هيا مش راضية تكلمني – وكمان انا مشوفتش صورتها ولا اعرف شكلها عامل ازاي - بابي مش راضي يوريني صورتها
سوسن بضحكة : طيب انا هكلمه
ادم بخوف وسرعة في الرد : بلاش
سوسن : ليه بلاش
ادم بتلقائية : انا حاسس انا بابي بيكرهك ومش بيحبك – ولو كلمتيه ممكن يزعلك ويكرهك اكتر
سوسن افتركت ان ادم هيقول ان باباه ممكن يزعل منه لانه حكي لسوسن واتكلم معاها - ولكنها تفاجات برده عليها - سوسن ضحكت علي برءاه ادم اللي فعلا عبر عن الحقيقة بكلمات بسيطة
ادم بيكمل : اصل انا ابنه وعارف انه بيحبني مهما عملت او طلبت منه مش هيزعل
سوسن بتحاول تبطل ضحك : وانت عرفت ازاي انه بيكرهني
ادم وهو بيهز راسه : مش بيتكلم معاكي زي تيته او عمو مروان
سوسن حبت تغير الموضوع : بقولك ايه انا نفسي اكل ايس كريم بالشيكولاته تيجي معايا نشتري ونتمشي شويه بالعربية
ادم : اوك يله
في اللحظة دي حسام كان بيسمع كلامها – لانه مش واثق فيها وكان كل شويه يظهر ويختفي ويراقب تصرفاتها خاصة مع ابنه ادم
@@@@@@@
في شقة فوزيه
تاني يوم فوزية كانت بتشرب القهوة بعد الفطار و بعد ما ادم راح المدرسة – سوسن بعد ما استعدت للخروج الي شغلها نزلت شقة فوزيه وقالت
سوسن : طنط كنت عايزة اسالك علي حاجة
فوزية بضحكة : خير يا سوسن – عيوني ليكي – اسالي اللي انت عايزاه
سوسن : هو ليه ادم مش بيشوف مامته
فوزية حكت لسوسن علي كل حاجة حصلت مع صافي من يوم ما حسام خطبها لحد ما قررت تتنازل عن ابنها – وقالت ليها كمان ان حسام اتصل بيها لما لقي حاله ادم بتتاخر ولما رفضت تيجي تزور ابنه – حسام عرض عليها يسفرة امريكا ليها تشوفه رفضت وقالت انه كان غلطة وهيا عايزة تنساه وتنسانا
سوسن : لا حول الله – طيب هيا ليها صور هنا
فوزية بنفي : حسام قطع كل صورها وملهاش اي صورة ولا ذكري
سوسن : يا خسارة - والعمل ايه بس
فوزية وهيا بتفتكر : مروان كان بيحب يصور حسام وصافي بالموبايل ممكن يكون لسه معاه
سوسن بفرحة : طيب هو فين
فوزية : خرج بدري وقال عنده شغل
سوسن : طيب انا كمان رايحة الشغل
فوزية : طيب كنت بتسالي ليه
سوسن وهيا بتجري ردت عليها وقالت هقولك بعدين وفي نفس الوقت خبطت في حسام – اللي مش عارفة ليه صعب عليها وصورته في عينها اتغيرت بعد كلام فوزية
حسام : مش تفتحي
سوسن : اسفة حضرتك
حسام : اسفة حضرتك - اهو دا اللي انت شاطرة فيه
@@@@@@
في الشركة عند سوسن
سوسن :عم مسعد روح هاتلي فطار انا جعانه جدا وبعدين اعملي نسكافيه
مسعد : حاضر وطبعا 2 فول كالعادة
سوسن : بصراحة انا مبسوطة قوي النهاردة يا عم مسعد ممكن اضرب 2 طعميه بالشطة
سحر من مكتبها : بس القولون مس هيستحمل الشطة
سوسن : شامه ريحتها من المحل اللي جنب المكتب ونفسي راحت ليها – روح يا عم مسعد وهبقي احد دواء القولون
سحر : علي اتصل عليكي امبارح مردتيش ليه
سوسن افتكرت فعلا ان علي اتصل امبارح - بس في الوقت اللي كان دكتور عمر بيكشف علي حسام وبعدين انشغلت مع ادم : معلش كنت بدي ماما الدواء وقلت هتصل بيه ونسيت في حاجة
سحر : كان عايز يعتذر منك علشان الي حصل امبارح – ولما مردتيش قال انك زعلانه ومكسوف من نفسه قوي ومرديش يجي الشغل النهاردة
سوسن : هو اتجنن ولا ايه – ازعل منه ليه انا مقدره ظروفه وعارفة انه حساس وكرامته مبيحبش حد يجرحها - اتصلي بيه من موبايلك وهاتي التليفون انا اللي هرد – سحر اتصلت وادت التليفون لسوسن ورد علي وقال
علي بمغازله ورقه : عيون علي
سوسن بضحكة : عيون علي واقفه جنبي - ههه صباح الخير يا علي
علي بخجل : سوسن صباح الخير – انا اسف حقك عليا – متعرفيش امبارح ام سحر عملت فيا ايه وطلعت غيظي فيكي – انا اسف
سوسن : ولا يهمك انا انشغلت مع ماما امبارح ومعرفتش اكلمك ولو انت متصلتش بيا امبارح كنت انا اللي هكلمك
علي : انت اصيله قوي وطيبه يا احلي سوسن في الدنيا
سوسن : انت بتعاكنسي والله لاقول لسحر
علي : هههه ربنا يخليكي لينا ويبارك لينا فيكي – سحر قالت لك علي الخبر الحلو ولا لسه
سوسن بلهفة : لسه محدش قالي حاجة – في اخبار حلوة وانا معرفش
علي : طيب اساليها - وانا مسافة الطريق وهكون عندكم سلام
سوسن : سلام
سوسن قفلت التليفون ووجهت كلامها لسحر وقالت : خبر ايه اللي حلو يا ست سحر
سحر : فرحنا يوم الخميس اللي جاي
سوسن خدت سحر بالحضن وقالت : مبروك اخيرا العقدة انفكت
سحر : انت السبب
سوسن باستغراب : ايه اللي حصل وازاي حددتوا بسرعة كدا وحجزتوا فين - احكي بسرعة بالتفصيل الممل
سحر : امبارح علي جه عندنا وكلم ماما وقال ليها انت ملكيش حجة الاجهزة جت – والفرح يوم الخميس الجاي في الشقة عندنا او عندكم
سوسن : طبعا طنط الهام مرديتش – دي بتحلم ان فرحك يبقي علي باخرة مش في قاعة عادية
سحر : ماما لسه هتكلم – بابا قال مبروك يا علي كتب الكتاب والدخله يوم الخميس الجاي والفرح في شقتنا لان مساحة الشقة اكبر وهنعمل كدا حاجة بسيطة
سوسن : مبروووك مبروووك
سحر : عقبالك يا سوسو يارب
سوسن : مش قلنا خلاص اقفلي علي الموضوع دا – المهم النهاردة الاحد والفرح الخميس يعني لازم نحط خطة ونشوف هنعمل ايه
سحر : الخطة اتعملت وهنبدا التنفيذ بعد الشغل
سوسن : شغل مين انتم اجازة مفتوحة وانا هظبط الشغل – ونتقابل اخر النهار اكمل معاكم
دخل علي عليهم وقال : ومناقصة وزارة الصحة دي مناقصة كبيرة واحنا بناخدها كل سنه ومش لازم تضيع علشان انا وسحر هنتجوز
سوسن وسحر : حمد الله علي السلامه
سوسن : مبروك يا علي – متخافش مش هتروح مننا – وانا موجودة
علي : احنا معاكي كل يوم لحد الساعة 4مساء وبعد 4 هنظبط كل حاجة وبعدين التليفونات سهلت الدنيا
سوسن : مينعفش الكلام دا
سحر : احنا خدنا القرار وخلاص - وبعدين ماما واخواتي هيظبطوا الشقة وانت عارفة اني كل حاجة مفروشه وفي مكانها هما هيظبطوا اللمسات النهائيه
علي : اما الاكل هنجيب جاتو وحاجة ساقعة للضيوف - ودا هنطلبه يوم الخميس الصبح – وهتفق مع المأذون بكرة
سحر : والفستان وبدله علي النهارده بعد الشغل هنشتريهم
سوسن : الله عليكم ربنا يبارك فيكم – طيب انا هعمل ايه ومطلوب مني ايه
علي : تنورينا يوم الفرح انت وطنط ومحمد
سحر : وياريت تلبسي فستان يا سوسن – دا فرح اللهم نبهت اللهم حذرت - وقربت منها وقالت الواد علي عنده زمايل لوز مقشر
سوسن : هههه هحاول – يله علي الشغل
@@@@@
في فيلا زهرة
زهرة اتصلت علي حسام لاول مرة في التليفون (اخدت رقمة يوم الفرح )
زهرة : السلام عليكم يا حسام يا ابني
حسام اتاخد من اتصالها وافتكر الشرط المزيف اللي فوزيه قالته عن لسان سوسن : الله يسلمك خير
زهرة : يعني يا ابني لا بتسال ولا بتتصل – ايه خت سوسن وخلاص احنا ملناش فيك – وحتي بعد الزواج عمرك ما فكرت تيجي تزرونا او تتصل بيا
حسام باقتضاب : اصل مشغول
زهرة : ربنا يعييك يا ابني ويقويك بس افتكرني كدا باتصال كل شويه
حسام : حاضر وفي محاوله منه لفتح حوار بعد احراجه لعدم اتصاله بيها قال : محمد عامل ايه
زهرة : هو في الكليه بيجيب النتيجة – اخر سنه ليه السنه دي
حسام : طيب كان يقولي وانا ليا معارف كانوا يجيبها وهو قاعد في البيت
زهرة : والله مجاش علي بالنا يا ابني – ربنا يخليك لسوسن ومحمد ودعاء خد بالك منهم يا ابني دول ملهوش غيرك
حسام اتاثر بكلامها وغير طريقه كلامه : ليه بتقولي كدا ربنا يخليكي ليهم
زهرة : يا ابني اللي فاضل مش اكتر من اللي راح وانا عمك وحشني قوي ونفسي اروح له من زمان – وسوسن تعبت من شيل همي وهم واخواتها – وان كان اعمامها موجودين بس الدنيا تلاهي يا ابني
حسام : ربنا يديكي الصحة وتشوفي ولادهم وولاد ولادهم وتجوزي محمد وتفرحي بيه
زهرة : دي وصيتي ليك يا حسام سوسن ومحمد ودعاء امانه في رقبتك – اوعدني تحافظ عليهم
حسام سكت لانه لو وعدها لازم يلتزم بكلمته ومش عارف ليه حس انها زي والدته وكلامها اثر فيه – بس السؤال ليه طلبت منه ياخد باله من دعاء كمان هيا متجوزة وليها راجل مسئول عنها
زهرة : روحت فين يا ابني
حسام : معاكي
زهرة : ولادي امانه في رقبتك سوسن ومحمد ومتنساس دعاء صحيح هيا جوزها زي الفل وشيلها في عينة - بس يمكن بعد موتي يقول مبقاش ليها حد ويقسي عليها
حسام : ربنا يديكي الصحة
زهرة : اوعديني مزعلش سوسن – هيا عامله زي القطة اللي بتهبش في اي حد يقرب منها بس لما تعرفها هتلاقيها رقيقه وطيبه ومفيش في الدنيا في حنيتها وقلبها الطيب
حسام مش عارف يرد : ايوه
زهرة : والله يا ابني اتعذبت كتير في حياتها – وربنا كرمها بيك
حسام : متشكر
زهرة : اوعدني بقه انك تحافظ عليها وتاخد بالك منها وتراعيها هيا ومحمد ودعاء
حسام بلا وعي او تحت تاثير كلامها : اوعدك
زهرة : الله يبارك فيك يا ابني – ربنا يسعدك زي ما اسعدتني –مع السلامه انا مش هطول عيلك
زهرة في سرها الحمد لله
@@@@@
في الشركة عند سوسن
سوسن وعلي وسحر بيجهزوا لممناقصة وزارة الصحة ودي منافصة كبيرة قوي بــ 30 مليون جنيه وشركة سوسن بتخادها كل سنه – المناقصة دي عباره عن توريد مستلزمات طيبه زي سرنجات جوانتيات وقساطر وكانيولات الي المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بكميات تكفي لمده 6 شهور او سنة علي حسب بنود العقد - وفي وسط الشغل والاوراق تليفون سوسن رن وكان محمد اخوها
سوسن : الوو يا حبيبي
محمد : سونونو
سوسن بفرحة : حاسه انك فرحان ومبسوط يا قلب السونونو
محمد : انا نجحت
سوسن الورق وقع من ايدها : اخير البشمهندس محمد – مبروك – ايه اليوم اللي كله افراح دا
محمد : فرح مين تاني
سوسن : علي وسحر فرحهم يوم الخميس
محمد : مبرووك قولي لعلي انا فاضي لو محتاج اي حاجة وانا هكلمة بالليل علشان نعمل احلي فرح ليه ولسحوره
سوسن : هقوله
محمد : استني في رقم غريب بيرن عليا متسجل وطالع علي true callor باسم حسام
محمد كان منتظر ياخد رقم حسام تاني يوم الصباحية بس لما شاف حالة سوسن وبعد ما حكت ليه علي كل اللي حصل منه قرر انه ميستهلش ان يسجل رقمة علي تليفونه – اما سوسن لحد دلوقتي رقم حسام مش معاها بطبيعة العلاقة بينهم
سوسن : مش معقول
محمد : خليكي معايا علي ما ارد
سوسن اتوترت وحبت تداري توترها وقالت : محمد بيقولكم مبروك وبيقولك يا علي هيكلمك بالليل وهو فاضي دلوقتي بعد ما نجح ومستعد لاي حاجة
سحر : مبروك لمحمد
علي : مبروك – تمام ربنا يبارك فيه هكلمه لما اخلص ونظبط مع بعض
محمد : سوسن انت معايا
سوسن : من كان بيرن
محمد : هقولك بس متعلقيش علشان سحر وعلي – دا طلع حسام وكان بيطمن عليا وبيقولي عملت ايه في النتيجة – ولما سالته عرفت منين قال ان ماما كلمته
سوسن : طيب يا حبيبي نكمل بعدين سلام
محمد : سوسن قبل ما تأفلي مش عارف ليه طريقته مش سقيله واتم كالعادة
سوسن بضحكة : ربنا يهدي سلام
محمد : متنسيش هديتي
سوسن : مش هنسي طبعا سلام
سوسن بتفكر ليه حسام كلم محمد ويا تري زهرة قالت ليه ايه يارب استر
سحر : سوسن سرحتي في ايه
سوسن : نعم – لا مفيش خلينا في الشغل
@@@@@@@@
سوسن في عربيتها وقبل ما تتحرك علشان تروح اتصلت علي مروان اللي ادها رقمة بعد الجواز وطلب منها لو عايزة اي حاجة تتصل عليه وفي اي وقت
مروان بضحكة : سو ازيك
سوسن : هههه
مروان : القمر بيضحك علي ايه
سوسن : اصل سو دي بتقولها زي محمد هنيدي في فيلم عسكر في المعسكر وهو بيقول سو
مروان : ههههه بس هنيدي قصير قوي بالنسبة ليا –ايه الحاجة السعيدة اللي خلت القمر يتصل عليا
سوسن في سرها والنعمة انت اللي قمر انت ازاي اخو حسام : عايز طلب منك
مروان : اومري يا سو
سوسن حكت لمروان علي موضوع ادم وقالت ليه انها عايزة تساعده
مروان : وانت عايزة صور لصافي
سوسن : ايوه من حقة يعرف والدته ويعرف شكلها
مروان : انا فعلا معايا كام صورة ليها وهيا شايله ادم وجنبها حسام – بس نصيحة بلاش - حسام لو شافهم مش عارف ممكن يعمل فيكي ايه
سوسن : خناقة تفوت ولا حد يموت
مروان : انت معاكي حق ان ادم لازم يعرف والدته حتي لو كانت متستهلش ولد زي ادم – وكمان انا زيك عايز اساعدة بس مكنتش عارف ازاي
سوسن : يعني هتساعدني
مروان بتاكيد : ماشي انا هبعتهم واتس حالا - بس ياريت لما تعملي المصيبة دي اكون في البيت علشان اعرف احوش عنك واخد الضرب بدالك
سوسن : ههه - ان شاء الله مفيش ضرب – وبعدين شيالك للكبيرة
مروان : مفيش اكبر من ايد حسام لما تنزل علي افاكي
سوسن : هههههههه ربنا يخليكوا لبعض – يله سلام
سوسن يارب انت عارف اني نيتي خير يارب متحصلش مشاكل
@@@@@@@@@@
في شقة حسام
سوسن مع ادم في اوضته بعد ما اتعشوا
ادم باستغراب : هو انت معندكيش هدوم تلبسيها - ليه مش بتلبسي بيجامات او ترنجات
سوسن مش عارفة ترد وادم فأجها بالسؤال: اصل كنت بصلي يا دومي ودا لبس الصلاه
ادم : طيب لما صليتي مقلعتيش اللبس دا ليه
سوسن بتهرب منه : بقولك انت بتصلي
ادم : مش بعرف – بس بشوف بابي بيصلي وبعمل زيه
سوسن باستغراب حسام بيصلي : طيب ايه رائك اعملك الصلاة
ادم : ونصلي سوا
سوسن : ماشي
@@@@@@@
في الشركة عند سوسن
بعد كام يوم من مكالمة سوسن مع مروان اللي بعت ليها صور لصافي علي الوتساب - تليفون سوسن رن
المتصل : الحاجة جهزت يا استاذه
سوسن : اجي استلمها امتي
المتصل : اي وقت يعجبك – لو عايزة دلوقتي شرفينا
سوسن : طيب انا حالا هكون عندكم
سوسن بتاخد شنطتها وسحر وقفتها
سوسن : انا مش عارفة عروسه وفرحها بكرة - لسه بتشتغل ليه لحد دلوقتي
سحر : بصي انا مش هاجي بكرة الشركة وتكوني عندي من بدري فاهمة – مش لازم شغل بكرة
سوسن : طبعا - خلي مسعد يأفل الشركة - ويله سلام
سحر : سلام – يا عم مسعد انت فين
مسعد : انا هنا عايزة ايه
سحر : فرحي بكرة وياريت تشرفنا
مسعد : مش جاي
سحر بزهق : ليه
مسعد : مش فاضي
سحر : عنك ما جيت – انا غلطانة اني بعبرك اصلا – انا ماشية وابقي أفل الشركة – ومفيش شغل بكرة
سحر دخلت مكتبها تاخد شنطتها وبتلوم نفسها انها عزمته لانه دايما بيتخانق معاها وبيكرهها – بس لما خرجت لقت مسعد واقف ومعاه علبة صغيرة وبيقول
مسعد بباتسامة : اتفضلي
سحر بعصبية : ايه دي
مسعد بضحكة صافية لاول مرة : هديه صغيرة مني ليكي انت ودكتور علي
سحر مش مصدقة نفسها : هديه انت في كامل قواك العقليه يا عم مسعد
مسعد : ههههه – ليه يعني علشان الهديه - انت زي بنتي وانا بحب اعاكسك وانغشك
سحر مش مصدقة : يعني انت مش بتكرهني
مسعد بضحكة : حرام عليكي اكرهك – انا لما بتناقر معاكي واتخانق استاذة سوسن بتضحك – فقلت اعمل معاكي كدا علي طول علشان اشوف ضحكتها منورة وشها وقلت انت هتفهميني وهتقدري – لكن طلعت غلطان واديكي زعلانه مني اهو
سحر بعد ما فهمت : ياريت كنت فهمتني من زمان واحنا كنا سبكنا الدور عليها مظبوط – بس مكنتش اعرف انك بتحبها قوي يا عم مسعد
مسعد : هيا تستاهل الخير كله – وانت ودكتور علي رنا يبارك فيكم يا ولادي – المهم انا لسه معزوم ولا اخلع
سحر بضحكة : طبعا – بس تقول لسوسن ان علي هو اللي عزمك – علشان لما ارجع من اجازة الفرح نكمل خناقات ادامها ونضحكها ماشي
مسعد وهو بيقدم الهديه : بس كدا عيوني
سحر وهيا ماشية بعد ما ممسكت الهديه : تسلم عينيك – سلام
@@@@@@
في شقة حسام
سوسن اخدت الصور اللي بعتهم مروان وحمضتهم وعملت منهم صور كبيرة وعلقتها علي الحيطة في اوضه ادم - وصور صغيرة وحطتهم علي الكومود جنبه صور لوالدته وهيا شايلاه وصور لحسام وهو شايله وصور ليهم هما الثلاثه
وقبل النوم ادم دخل اوضته لقي فيها صور متعلقة علي الحيطة وفضل كتير يبص عليهم وعلي والدته وملامحها - سوسن دخلت وراه وقالت
سوسن: يارب تكون المفاجاه عجبتك
ادم : شكر يا سوسن
سوسن : شكرا من غير بوسه وحضن مش هقبل
ادم حضنها وباسها كتير واخد صوره والدته في حضنة ونام وسوسن نامت جنبه
@@@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
مكالمة زهرة اثرت في حسام شوية – يا تري بقه التاثير دا هيبان في كلامة وافعاله مع سوسن
يا تري حسام هيعمل ايه لما يشوف صور صافي في اوضة ادم
محمد حس من مكالمة حسام انه مبقاش اتم وسيئل - وسوسن نظرتها لحسام اتغيرت – وحسام كان مقرر يعتذر لسوسن – ايه الناس الملخبطة دي
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة