U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع عشر)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان - (الفصل الرابع عشر)

سوسن خرجت من الفيلا بعد ما سلمت علي الجميع ووعدتهم خاصة عمر انهم علي ما يريحوا من السفر هتكون معاهم ويقضوا باقي الاجازة مع بعض ومش هتسيبه خالص
في العربية مروحين - حسام ساكت وكل اللي في دماغة ازاي يضايقها بعد الكلام اللي قالته - بقه هو لابس كورسيه وجسمه كل شعر – وشعر صدر تامر حسني ميجيش جنبي حاجة ماشي يا سوسن – في اللحظة دي تليفون سوسن رن وكان عمر بيكلمها فيديو
سوسن بضكة : ايه يا عمورة
عمر : انت نسيتي دي (ورفع الجذمه بتاعتها )
سوسن بصت علي رجلها لقت نفسها خرجت بشبشب بيتي وكانت قلعت جزمتها علشان تعرف تلعب مع ولاد اختها
سوسن : ههههه ماشي يا عمروه خليها
عمر بتاكيد : تروحي وتيجي بسرعة – انت عارفة اننا هنقعد شهر بس
سوسن : حاضر عد 5 ايام وهكون عندك ونقضي باقي الايام مع بعض
عمر : افتجي الاسبيكر يا خالتو عايز اكلم عمو حسام لانه بيسوق العربية ومش هيعرف يمسك التليفون
سوسن : حاضر يا حضرة الظابط
عمر : عمو حسام انا هستناك علشان نتدرب سوا
حسام : حاضر جهز نفسك – وهاخدك معايا النادي كمان
عمر بحماس : ماشي وانا هستعد ليك من دلوقتي –يله سلام وبوس خالتو سوسن
سوسن بسرعة قفلت التليفون وبصت ناحية الشارع وقالت الحمد لله ان سحر وعلي مشيوا قبل وصول حسام والا كانت هتبقي مصيبة - وكمان محدش جاب سيرته لانهم عارفين انه في مهمة – حسام عمال يكرر كلامها انا لابس كورسيه ماشي دا انت هتشوفي ايام سوداء
سوسن دخلت اوضتها وجهزت شنطتين شنطة فيها اللاب وارواق تخص شغلها لانها عارفة ان مع وجود لوح التلج حسام مش هتبقي رحله بالنسبة ليها والشنطة التانيه فيها هدومها - وبعدين راحت في نوم عميق
@@@@@@@@@@
تاني يوم الصبح فوزية صحت الجميع ولبسوا وفطروا– سوسن خرجت شايله شنطة اللاب علي ضهرها والتانيه بتجرها في ايدها ونزلتها الي شقة فوزية – شافت أماني موجودة سلموا علي بعض وباست امير وشهد - اما ادم سلم عليها بإقتضاب ومسك في ايد حسام
حسام : يله علشان ميعاد الطائرة
كريم ومروان وحسام شالوا الشنط وفوزية وأماني والاولاد نزلوا يجروا علي العربيات ومحدش شال شنطة سوسن ولا اهتم بيها
فوزية واقفه جنب العربية ولمحت سوسن نزله بالشنطة وقالت بصوت عالي
فوزية : حسام
حسام : نعم في حاجة يا ماما
فوزية بنظرة غضب : هات الشنطة من مراتك
حسام بزهق : مبلاش مراتك دي - وبعدين ما هيا نازله بيها ومش محتاجة مساعدة
فوزية بعصبية : قلت هات الشنطة من مراتك
في نفس الوقت كان كريم حط الشنط اللي في ايده وراح ياخد منها الشنطة وقال
كريم : عنك يا استاذه
سوسن برقة : شكرا يا كريم مش تقيلة
كريم وهو عيونه في الارض : بردوا عنك – حضرتك كنتي سبيها وانا هطلع أجيبها
سوسن وهيا بتديله الشنطة قالت : شكرا يا كريم كلك ذوق
فوزية : أماني اركبي مع مروان انت والولاد وانا معاكم – وانت يا سوسن اركبي مع حسام
سوسن بزهق : انا هركب مع أماني وحشاني وكنت عايزة اتكلم معاها وحضرتك اركبي مع ---
فوزية قاطعتها : كلامي يتسمع - وبعدين لما نوصل ابقي اتكلمي معاها براحتك – كريم ريح اليومين دول يا حبيبي
كريم : شكرا ترحوا وتيجوا بالسلامة
مروان بهمس لفوزية : بتعجبني وانت حمش يا فوفا
فوزية رغم انها رسمه التكشيرة التام الا ان كلام مروان ضحكها غصب عنها
حسام راكب عربيته ولقي سوسن جايه تركب بس في الكرسي اللي وراء
حسام بعصبيه من غضب فوزيه عليها : هو انا سواق جنابك ولا ايه – اتنيلي اركبي جنبي
سوسن في سرها ويمين الله منا ساكته ليك بعد كدا وقالت : وانت تطول تبقي سواق جنابي
حسام بنرفزة من ردها : مش عايز استفزار من الاول
سوسن بهدوء : عامه متزعلش خلاص هشغلك عندي سواق ولا تزعل
حسام بدا يسوق العربية وقال : استغفر الله العظيم هيا رحله زباله من الاول
@@@@@
في الطائرة
سوسن بعد وصلوا المطار وصعدوا الي الطائرة اكتشف انها ملك عائلة العاصي ومخصصة لرحالتهم الخاصة – الكل قعد في المكان اللي عايزة وجنب الشخص اللي عايزة – سوسن قعدت بعيد لوحدها وجنب الشباك – فوزية أمرت حسام يقعد جنبها اللي اعترض في الاول بس اضطر يوافق لانه شكله بقي وحش امام اخواته لان الوحيدة اللي ميقدرش يرفض ليها امر هيا فوزية العاصي
سوسن فيها عادة قديمه انها بتنام في اي مكان تحط فيه راسها ممكن تنام علي كرسي او علي الارض او في المطبخ – من كتر ان دماغها شغال وبتفكر في حاجات كتير ممكن تنام في اي مكان
اول ما الطايرة بدات تطير سوسن فكت حزام الامان ونامت علي الكرسي وحسام جنبها وبيقرا في كتاب - بعد شويه بدات راسها تميل علي كتفها – حسام بطراطيف صوابعه بيرفع راسها
سوسن بتميل تاني وحسام بيرفع راسها تاني – لحد ما سوسن مالت براسها والجزء العلوي من جسمها ووقعت علي رجل حسام ولسه هيمسك راسها علشان يخبطها في اي مكان علشان تبطل مياعة وسهوكه من وجهة نظرة لقي فوزية بتبص عليه وبتحذره من اي عمل طائش ممكن يعمله
حسام عمرة ما خالف امر لولدته لانه عارف حتي مع الجدال هيوافق واضطر ان يسمع كلامها وفضل طول الرحله ماسك نفسه من الغيظ والهانم في سابع نومه
وقبل ما تهبط الطايرة سوسن فاقت ولقت نفسها علي رجل حسام قامت بسرعة وبصت في الارض من الخجل وقالت
سوسن : اسفة
حسام بشرار طالع من عينه : حاولي تبعدي عني في الرحله دي – احسن لك
نزلوا من الطايرة واتجهوا الي الفندق وناموا شوية من تعب الرحلة – اما المفتش كورومبو فوزية هانم العاصي اكتشفت ان حسام نام مع مروان في اوضته - فوزية راحت الاوضه وأمرت حسام يروح أوضه سوسن
حسام بعصبية : في ايه يا ماما – انت بتعملي كدا ليه
فوزية بهدوء وبتلقد ابنها في بروده : عايزك تنام في أوضه مراتك
حسام بتاكيد : حتي لو نمت معاها في نفس الاوضه اللي في دماغك مش هيحصل - انا رافضها يا ماما
فوزية بأمر : شيل شنطك وإمشي من هنا
حسام خرج من الاوضه بنرفزة وممكن يضرب اي حد دلوقتي ونزل في المطعم
مراون بعد ما خرج : مش وخدة بالك يا فوفا انك مزودها شويه معاه
فوزية بعد ما قعدت علي كرسي : انا عايزة يحصل بينهم مواقف ويتكلموا حتي لو هيتخانقوا – هيا عنيدة وهو عنيد – ومش عارفة ايه اللي حصل بينهم سوسن لو قاعدة معانا وحسام دخل تقوم تخرج - وحسام لو موجود وسوسن دخلت علينا متقعدش معانا وتدخل اي مكان - كانوا بيقعدوا معانا حتي لو مش بيتكلموا - وكمان اخوك بقي عصبي معاها وبيتنرفز بسرعة – يعني يارب يسيب البرود وتمسكة العصبية – ودا خلاني متاكدة اني فيه حاجة كبيرة حصلت بينهم – بس لسوسن بتتكلم ولا حسام
مراون : فعلا انا ملاحظ كدا - بس حسام في عناده مش بيعرف ابوه ممكن يضربها قلم يكسرها نصين
فوزية بتاكيد لانها عارفة ابنها : حسام هيغلط فيها دا أكيد – هيقولها كلام جارح ودبش بردوا اكيد - انما يضربها استحاله يا ميرو
مروان : طيب يله نتغدي انا جعان
فوزية : اسبقي علي ما انادي علي سوسن وأماني والولاد
@@@@@@
في المطعم واثناء الغداء
فوزية : عايز برنامج حلو السنه يا مروان
مروان وهو بياكل : معلش حسام يظبط البرنامج المرة دي - انا زمايلي في الطريق وهكون معاهم ومعاكم
أماني : انا هنزل المولات اشتري هدوم ليا وللولاد وحاجات محتاجاه قبل هاني ما ينزل مصر – وبعدين هفسح الالاد ونروح اكو بارك وهدلعهم الكام يوم دول
فوزية : وانا كفايا عليا ان اقعد ادام البحر واسمه فيروز
سوسن في نفسها انا قلت ان الخروجة دي ملهاش ستين لزمه
حسام : تمام يعني كل واحد براحته - بس انا هحجز للكل اخر يومين هنقضيهم في البحر في باخرة حلوة قوي
مروان : ممكن تحجز لزمايلي اسعد وفارس وعمار معانا يا حسام
حسام : ماشي - انا خارج سلام
فوزية : علي فين
حسام : عندي مشوار مهم
فوزية : وانت هتعملي ايه يا سوسن
سوسن بتفكير : هروح مع أماني اشتري معاها هدايا لعمر وبيدوا ونروح نلعب في اكوا بارك سوا
ادم في سرة : كل شويه عمر عمر
بعد الغداء أماني وسوسن خرجوا هما والولاد واشتروا هدوم وهدايا واكلوا ايس كريم ورجعوا علي الفندق وكان الليل حل
سوسن دخلت اوضتها لقت حسام نايم علي السري وكان بيتكلم في الموبايل ونهي الكلام بكرة بالليل – سوسن بصت عليه ومش عارفة هتنام فين او ازاي – فتحت الدولاب لقت هدوم حسام مرصوصه بشكل مرتب وهدمها مرميه تحت في قاع الدولاب
حسام : مبحش احط هدومي مع هدوم حد تاني
سوسن والغضب وصل لمنتاها منه : مفيش مشكله ودخلت الحمام
سوسن اخدت دش ولبست الاسدال بس وهيا خارجة شافت شامبو وكريم حلاقة وشاور جيل وبرفنات غير اللي كانت موجودة الصبح وقالت في سرها اكيد الحاجات دي تخص حسام وضحكت وقالت الانتقام بقي ترمي هدومي في قاع الدولاب وفاكر اني هسكت ماشي
سوسن اخدت هدومها من الدولاب وخرجت طلعت بره الاوضه علشان تنام مع أماني
تاني يوم سوسن وأماني وادم وشهد وامير صحيوا بدري وفطروا راحوا اكو بارك وفضلوا طول النهار بيعلبوا - واليوم كان كله كان ضحك وهزار وسعادة بالنسبة لسوسن طالما بعيدة عن حسام
حسام قام من نومة دخل الحمام ياخد دوش رجله اتزحلقت وكان هيقع لولا انه رياضي كان زمانه مكسور وعلي كرسي متحرك – بص علي الارض شاف الشارو جيل والشامبو وكل حاجته سوسن فرغتها علي الارض والبرافانات رمتها من شباك الحمام
حسام بعصبية : وحياه امك اللي بتموت لوريكي
حسام اخد شارو ونزل بسرعة يسال علي سوسن - فوزية قالت ليه انهم في اكوا بارك وسالته هو بيسال عليها ليه
حسام بيرتب للانتقام : تتصوري يا ماما دخلت امبارح الاوضه عليا – وزعلت اني موجود وتقريبا شبه طردتني
فوزية : حقها وتعمل اكتر من كدا كمان
حسام بغيظ من كلام فوزية : قلت ليها نبدا من جديد يا بنت الحلال ونتعرف علي بعض كاننا مخطوبين واتفضلي نامي علي السرير وانا هنام علي الكنبه – تقوم تاخد هدومها وتروح تنام في اوضه أماني
فوزية : انت بتقول ايه - طيب تعال معايا قوم
فوزية دخلت اوضة اماني لمت هدوم سوسن ودخلتها تاني اوضه حسام الي صدقت كلامه او دا اللي نفسها انه يحصل بجد فصدقت حسام بسهوله وعرف يقنعها
حسام في سره : اصبري عليا يا بنت صبري القاضي
@@@@@
في الاكوابارك
موبايل سوسن رن وكان عمر
عمر بضحكة : وحشتيني جدا
سوسن بفرحة : وانت كمان – انا اشتريت ليك حاجات تجنن انت وبيدوا وماما وتيته زهرة
عمر : عمو حسام جنبك
سوسن باستغراب : لا مش جنبي
عمر : طيب كويس انا عايز اعرف نقضة الضعف اللي عنده - انت اكيد شوفيته وهو بيتمرن
سوسن : ليه بتسال يا عمورة
عمر : علشان لما نتسابق مع بعض انا اللي اغلبه علشان كدا لازم أعرف نقطة ضعفة
سوسن : حبيبي عمو حسام ظابط وهو اللي هيمرنك - الموضوع مش سباق يا عمر وانت مش ند ليه يا عمر
عمر بثقة : خالتو لو سمحتي انا كمان قوي وبتمرن من وانا عندي سنتين - وانا عارف اني مش هقدر اغلبه – بس لازم العب معاه كويس ويحترمني
سوسن : حبيبي مش قصدي – انا بس بفهمك
عمر : انا عارف يا خالتو – وكمان هعرف بطريقتي نقطة ضعفة - سلام
سوسن ضحكت بصوت عالي واماني سالتها في ايه وحكت ليها علي كلام عمر اللي واخد الموضوع بجد – وادم بيسمع كلامها ومراقب الحوار من بعيد
سوسن راحت لادم : علي فكرة انا زعلانه منك
ادم بلف وشة للناحية التانية : ليه
سوسن : علشان من فترة وانت مش بتتكلم معايا ولا بنهزر مع بعض
ادم : لا عادي
سوسن : طيب انا عندي ليك مفاجاه تجنن
ادم بلهفة : بجد – ايه هيا
سوسن : انا شفت في الفندق اعلان النهاردة بالليل لرحله سفاري في الصحراء وهنسمع اغاني وناكل خروف مشوي ونركب بيتش باجي ونهيص
ادم وهو بيحضنها : هايل بس بشرط
سوسن :خير
ادم : انا وانت بس اللي نطلع
سوسن : انا كنت مرتبه ان نطلع كلنا يا دومي وننبسط اكتر وبعدين مينفعش نطلع انا وانت بس
ادم : that not my problems الترجمة دي مش مشكلتي
سوسن : تاني انجليزي
ادم : سوري قصدي – عايز اخرج معاكي وبس – انا وانت لوحدنا
سوسن : طيب انا هشوف كدا
سوسن فكرت كتير ازاي تسعد ادم وتحقق ليه امنيته- فكلمت مروان علي المويابل لانه مشغول مع اصحابه وحكت ليه
مروان : دي بسيطة
سوسن : ازاي بس – انا وادم لوحدنا مش هينفع
مروان : بصي يا سيتي انا هحجز ليكم – واتفق مع سواق يوديكم لمكان التجمع وتنبسطوا هناك وفي اخر السهرة انا اجي اخدكم
سوسن : حلو جدا – شكرا يا مروان
سوسن واماني والاولاد رجعوا الفندق – وسوسن عرفت من فوزية انها نقلت هدومها من اوضه أماني الي اوضة حسام وطلبت منها انه توافق علي كلام حسام وتديه فرصة تانية وتسامحه – طبعا سوسن عرفت ان حسام بيرتب ليها مقلب محترم بديل الكلام اللي مش مقنع اللي قالته فوزية بخصوص الفرصة التانية
سوسن قررت تاخد حذرها كويس من افعال حسام ولازم عقلها يبقي في وسط راسها وقررت تحاول تبعد عنه باي طريقة – وطول ما هيا بعيدة هيا في امان
سوسن لبست هيا وادم وركبت مع السواق اللي مروان اتفق معاه ووصلوا الي مكان تجمع الجروب - الجو في الصحراء اكثر من رائع والهواء يدخل القلب قبل الرئتين ويغسل همومك وهو خارج مع الزفير– اما النجوم كانت بتنور في السما ورسمة اشكال حلوة كأن النجوم بيلعبوا مع بعض في نظام بديع - وريحة الشاي علي الفحم وطعمه بتاخد العقل – الخروف وهو بيتشوي ريحته بتجوع الشبعان – وادم مبسوط وعمال يصور كل اللي بيشوفه وبيتكلم مع الاجانب الموجودين ويطلب منهم يصوره هو وسوسن او يتصور هو معاهم
سوسن وادم وقفوا يتفرجوا علي فرقة بدوية بتغني اغاني قديمه وجميلة وعمالين يصقفوا ومبسوطين بس دائما السعادة وقتها قصير – لمحت من بعيد حسام قاعد في وسط مجموعة من الشباب – وقالت في سرها انت عامل زي عفريت العلبة في كل مكان تطلع فيه – وانا اللي لسه بقول أبعد عنك هكون بأمان والنعمة انا لو بخطط اكون جنبك مش هتحصل كدا
سوسن مسكت ايد ادم وقالت : يله نمشي من هنا
ادم : لسه بدري مش عمو مروان هيجي ياخدنا
سوسن بتشد ادم وهو بيقاومها : يله يا ادم هقولك بعدين
ادم : عايز اقعد شويه
سوسن وهيا مستمرة في المشي السريع وادم مستمر في المقاومة – شالته وجريت بيه
ادم بعصبية وصوت عالي : انا مخصمك ومش هكلمك تاني –ugley الترجمة انت وحشة
سوسن فضلت تجري لحد ما بعدت عن الجروب - وبعد فترة وقفت ونزلت ادم وبصت حوليها لقت صحراء من كل الاتجاهات ومش عارفة هيا فين ومفيش اي علامه ومكنتش مركزة في الطريق وهيا بتهرب وشايه ادم علشان ترجع تاني
سوسن وهيا بتلف حواليها : ادم احنا توهنا
ادم : يعني ايه توهنا
سوسن : lost
ادم : what
سوسن عماله بتتحرك يمين في شمال يمكن تلاقي اي علامه او دليل وطلعت تليفونها علشان تكلم مروان بس سمعت صوت من الخلف بيقول
الليله دي قلبي كان حاسس انها هتبقي زي الفل
سوسن خدت ادم في حضنها والتفت الي مصدر الصوت وكان 6 من قطاعي الطريق او شباب مغيب عقله بالمخدرات – هيا في خطر سواء كانوا كدا او كدا
بدا الشباب يقربوا من سوسن وادم ويقولوا
شاب 1 : ليلتك زي الفل يا موزه
شاب 2 : والنعمة احنا هندلعك اخر دلع
شاب 3 : وكله بالحنيه بيفك
شاب 4 : تحبي بقه واحد واحد – ولا كله مع بعضه
سوسن واقفة في ثبات ومش خايفة منهم وادم بدا يعيط ويقول
ادم : بابي انت فين
سوسن طمنته وقالت : ليه خليك ورايا ومتقلقش
شاب 1 : بابي – لو كان بابي موجود يا صغنن كان اتفرج علي اللي هيحصل للموزة
ادم وهو بيعط : بابي هيضربكم كلكم بابي ظابط وعمو مروان ظابط وهيقبض عليكم
شاب 6 : وانا بعشق الظباط – ولسه هيمد ايده علي سوسن لقي ايد مسكت ايده وشدها بقوة في عكس اتجاه العظم وانكسرت
ادم بفرحة : بابي اضربهم جامد
3 شباب جريوا علي حسام واحد منهم حامل في ايده سكينة والتاني حته حديدة والتالت شايل جنزير – حسام ضربهم ومخدوش في ايده غلوه وبضربه واحدة كان كل واحد بيطير ويقع علي الارض اما الاتنين التانين اختفوا وجريوا
حسام لف علي سوسن وادم اللي خده في حضنه ولسه هيزعق ويتعصب علي سوسن – لقي سوسن بتجري عليه وهو مش فاهم هتعمل ايه
الشابين اللي اختفوا انتظروا لما حسام اداهم ضهرة علشان يضربوه من الخلف – وسوسن اول ماشافتهم جريت عليهم وعدت من حسام وادم اللي التفتوا علشان يشوفوا هيا بتجري ليه – حسام بحلق من صدمه اللي شافه
سوسن نطت لفوق وضربت برجلها علي راس كل شاب وبعدين وقفت علي الارض في وسطهم وضربتهم بالكوع في اعلي الصدر وبعدين مالو الي الامام فضربتهم من علي الضهر وقعوا علي الارض وبعدين خبطت بكلتا يدها علي بعض تاكيدا لانتهاء المهمة
رجعت وقفت ادام حسام وادم اللي عمال يصقف ويقول: وااااا هايل سوسن super woman-
حسام بعصبية : ايه اللي انت عمليه دا
سوسن بفخر : انا انقذت حياتك
حسام : علي اساس اني مش شايفهم
سوسن بتريقة ولا بقي فارق معاها وجود ادم : ليه مركب عيون في قفاك
حسام قرب منها : قفاك – حظك حلو ان ادم واقف
سوسن بسخرية : هيا دي شكرا
حسام بتجاهل : شكرا دي تتقال ليا انا اللي انقذتك – واخد ادم ومشي
سوسن جريت وراه : علي فكرة حضرتك انا مطلبتش مساعدتك – انت كنت اقدر عليهم لوحدي
حسام بتريقة : تضربي 2 ماشي لكن لو السته كانوا مع بعض كان زمانك اتقرقشتي من زمان
سوسن في سرها: انا اللي هقرقشك بايدي دول
حسام وصل لمكان المجموعة وركب البيتش باجي واخد ادم ادامه وبص لسوسن
حسام : هتفضلي واقفه كتير
سوسن : انا هركب فين
حسام : شغلي مخك
طبعا مفيش اي مكان يسمح بركوبها غير انها تركب وراه – وفعلا دا اللي حصل
سوسن بعد ما ركبت قالت : علشان مضطرة بس
حسام طار في الصحراء وسوسن كل شويه تخبط فيه وكانت هتقع فمسكت في هدومه - وحسام عمال يزود السرعة ومن خوفها لتقع حضنته جامد من وسطة
واول ما حسام وقف البيتش باجي عند وصوله للفندق فكت ايدها بسرعة وقالت
سوسن بعصبية : انت كنت قاصد تسوق بسرعة علشان امسك فيك صح
حسام بتريقة : ليه ان شاء الله – انت فاكرة نفسك ست ولا نوعك دا يعجبني
حسام اخد ادم ودخل علي الفندق – سوسن طلعت وراه وكلها غيظ منه ونفسها تضربه
سوسن دخلت الاوضه ودخلت الحمام وغيرت هدومها ولبست الاسدال وطلعت لقت حسام واقف وكالعادة حاطط ايده في جيبه
حسام بعصبية : بصي بقه كله الا ادام
سوسن بهدوء : تقصد ايه
حسام : انت بتفكري ازاي – معندكيش دماغ - بتاخدي ادم وتروحي مكان زي دا لوحدكم من غير راجل
سوسن : مر----
حسام : مش عايز اعذار – طيب انت مش مشكله – بس ابني لا انت فاهمة
حسام قال كلمته ودخل الحمام واخد شاور وطلع لقي سوسن نايمه في السرير – دخل جنبها هو كمان ينام
سوسن قامت بسرعة : انت بتعمل ايه قوم من نام علي الكنبه
حسام بهدوء : لو مش عجبك - قومي انت نامي علي الكنبه
سوسن : دا في احلامك اني انام معاك في سرير واحد او في اوضه واحدة
حسام بهدوء : الباب اهو اتفضلي
سوسن قامت من علي السرير وقالت : طبعا هتفضل ويمين الله منا نايمه في الاوضه دي معاك
حسام : متكلميش كتير واتفضلي وطفي النور – وبعدين دير وشه الي الاتجاه الاخر وضحك من كل قبله دون صوت
سوسن لسه هتخرج تنام مع اماني افتكرت ان فوزية عنفتها علشان نامت معها - فبصت حوليها لقت البلكونه وقالت الحمد لله وقررت النوم فيها – بس لقت فوزية قاعدة في بلكونه اوضتها وهتشوفها وهيا نايمة علي الكرسي – دخلت تاني الاوضة ولم تجد امامها الا الحمام وفعلا نامت في البانيو
تاني يوم الصبح حسام دخل الحمام لقي سوسن نايمه في قلب البانيو زي الطفل في بطن امه وبعدين ضحك وقال – انت قدمتي ليا فكرة تجنن علشان انتقم منك
حسام فتح الدوش علي الاخر وسوسن قامت مفزوعة والميه غرقتها وكانت هتزحلق في البانيو مسكت في الحنفيه وقفلت الدوش وقالت
سوسن بعصبية : انت مجنون
حسام بضحكة : واحدة بواحدة – علشان ترمي الحاجات اللي تخصني – انت عارفة دي بكام – ولا هتعرفي منين - دي ماركات ويدوب تعرفي تنطقي اسمها بالعافية – بره عايز اخد الدوش بتاعي
سوسن بتخرج من الباتيو وكلها مايه ومشيت خطوتين رجلها اتزحلقت في المياه اللي علي الارض او اتكعبلت في طرف الاسدال الطويل ومالت بضهرها لورا وكانت هتقع لولا ايد حسام مسكتها من كتفها والايد التانيه طوقتها من وسطها
سوسن لما بتخاف بغمض عيونها بشده – وبعدين لما لقت نفسها متعلقه بين ذراعي حسام وموقعتش قالت
سوسن وهيا مغمضة : الحمد لله
حسام وهو ماسك نفسه من الضحك : ايه عجبتك مسكتي ليكي – مش قلت بطلي مياعة وسهوكة
سوسن : اوعي لو سمحت - وخرجت بره الحمام
حسام مش عارف ليه مسكها ومنعها من الوقوع - واول مره يقرب منها بالشكل دا بس الغريب بقه انه كان مبسوط – والاغرب انه بيستغل اي موقف يحصل بينهم علشان ينرفزها ويتخانق معاها وخاصة ادام الناس وكمان بقي متاكدا ان اي موقف بيحصل بيكون نيتها خير وقصدها كويس بس لسه بيداري ومش عايز يبين ضعفة او اي حد يكتشف التغيرات اللي حصل ليه – بس ليه اتغير وبقي كدا
يمكن يكون نظرته ليها بدات تتغير لما سمع مكالمتها وطريقتها في الشغل - يمكن لما لقاها ضربت قطاع الطرق – يمكن عجبه عصبيتها ومناقرته – يمكن حب امه واخوه ليها مش طبيعي – ليه بدا يقارن الكلام اللي سمعة بشخصيتها ومواقفها - مش عارف - وقال في دماغة ياتري يا حسام حكايتك دي هتنتهي ازاي
سوسن بعد ما خرجت من الحمام ولسه بتفك هدومها خافت ان حسام يطلع عليها وهيا بتغير فقفلت باب الحمام بالمفتاح – وغيرت هدومها واخدت الشنطة اللي فيها اللاب – ولسه هتفتح تاني الحمام قالت في سرها وهيا بتضحك تستاهل خليه جوا بقه علشان تحرم تفتح عليا الدوش يا استاذ حسام
حسام جه يطلع لقي الباب مغلق فضحك جامد وقال يا بنت العفريته
@@@@@@@@@@@
كفايا عليكم كدا
مش هقول يا تري ويا تري – هسيبكم لخيالكم
يارب يكون مغامرة اليوم بين حسام وسوسن عجبتكم – ولنا بقية في الحلقة القادمة

كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان


تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة