هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايه بنت الاكابر بقلم مها جعفر- الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات مع روايات رومانسية مصرية ورواية رومانسية جديدة للكاتبة المتألقة مها جعفر علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس من رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر. 

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل السادس

رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر
رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل السادس

تالا:الو
مهاب:صحيتك م النوم
تالا:ولا يهمك.. فيه حاجه
مهاب:كنت عايز نروح نشوف الموقع
تالا:نص ساعه طيب واكون تحت
مهاب:تمام
تالا تقفل وتقوم تاخد شاور وتلبس وتنزل
تالا:سوري اتأخرت
مهاب:ولا يهمك... تحبي ناكل قبل ما نروح
تالا:ياريت ..عشان اعرف اركز
مهاب يضحك:اتفضلي
تالا تمشي ويدخلوا المطعم ويطلبوا اكل ويدردشوا اثناء اكلهم ويقطع كلامهم رنين هاتفها
تالا:سوري
مهاب:اتفضلي
تاالا ترد:حياتي
يوسف:سافرتي ونسيتيني
تالا:عيب يا چو والله انت قلبي
يوسف:هو قاعد معاكي ولا ايه
تالا تضحك:وانت كمان وحشتني
يوسف:قصري بقي
تالا:كلت ولا ناسي نفسك
يوسف:لا كلت يا اختي
تالا:شاطر يا بيبي
يوسف:حسبي الله.. يالا يا بت م هنا
تالا:حبيبي
يوسف:اما تخلصي معاه كلميني
تالا:حاضر
يوسف:سلام
تالا:باي
تقفل تالا وتلاقي مهاب مركز معاها اوووي
تالا:بعتذر اني قطعت كلامنا
مهاب:ولا يهمك
تالا:طيب يالا
مهاب:يالا
ويقوموا ويركبوا عربيه مهاب بعد اما يتفقوا مع بعض ويتجهوا الي الموقع وينزلوا
تالا ماشيه بتتفرج ع كل حاجه ف الشركه وبتدي تعبيرات بوشها
مهاب:ها رأيك
تالا تبتسم:مش هتاخد شغل كتير+هيطبق زي اللي ف التصاميم وانا هتابع ف الموضوع سهل
مهاب:طيب الحمد لله
تالا:بس بعيده ع الفندق اوووي
مهاب:اه
تالا:تمام ...هنبدأ امتي
مهاب:شكلك بتحبي الشغل
تالا:اه وعايزه اخلص بسرعه عشان ارجع القاهره تاني لان چو لسه جاي م السفر وملحقناش نقعد مع بعض ف بلحقه قبل ما يتشغل
مهاب يبتسم نص ابتسامه
تالا:انت كويس
مهاب:اه الحمد لله
تالا:نرجع الفندق تاني
مهاب:اه يالا
ويرجعوا الفندق م تاني وكل واحد يطلع اوضته وتالا بتنزل تقضي مشاوير لوحدها (المعروف عنها انها بتكتشف الاماكن االي بتروحها ومبتعرفش تقعد كده) الشغل يبدأ م تاني يوم ويبدأوا يشتغلوا مع بعض ومستمره ف لعبتها مع اخوها ومهاب مش عارف يحدد هو مضايق ليه وكل اما الموضوع يجي ع باله يشغل نفسه باي حاجه محاولا تجاهله بس معرفش
•••••••••••••••••••••••••••
فريده اشتغلت تاني يوم عادي جدا وكل اللي شغل تفكيرها هتعمل ايه يوم التلات مع مامتها وم ساعه اما اتكلمت اخر مره مع نادر تجاهلوا بعض تماما وطبعا يوم التلات جيه اهو وهي لسه مش عارفه هتعمل ايه مع مامتها اما تروح
فريده:حنان ...خلي (وتسكت شويه) نادر يشوف شغل النهارده لاني مش فايقه لاي حاجه
حنان:بس حضرتك
فريده تبصلها
حنان بارتباك:بشمهندش نادر مجاش النهارده واتصل اخد اجازه
فريده:ليه
حنان:مش عارفه قال انه مش هيقدر يجي دلوقتي
فريده تتنهد:خلاص الغي اي حاجه
حنان:بس
فريده تبصلها بنظره حنان تفهمها
حنان:حاضر ...ع اذنك
وتخرج حنان وفريده تفضل غرقانه ف تفكيرها ويقطع تفكيرها رنين هاتفها
فريده:ايه الاخبار
سامح:حضرتك هي دلوقتي ف السينما
فريده:معاه
سامح:ايوه
فريده:والسواق فين
سامح:واقف قدام الجامعه
فريده:طيب خليك متابعها
سامح:تحت امرك يا هانم
فريده تقفل:انا كنت ناقصاكي يا دانا...افوق بس م اللي انا فيه ده واشوفك بتهببي ايه
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
دانا:خلينا نقعد قدام
حسن:ايه رايك ندخله 3d
دانا:ده وش
حسن:اشطا بس نقعد ورا
دانا:لا خلينا يا قدام يا ف النص
حسن:خلاص زي ما تحبي
دانا تبتسم:حياتي
حسن يبتسم ب حب ويحجز ويدخلوا وطول ما هما بيفرجوا ع الفيلم حسن بيحاول يقرب م دانا وهي بتحاول تتجاهل ده وتركز مع الفيلم وطبعا يخلصوا الفيلم ويخرجوا
حسن:حبيبي
دانا:نعم يا قلبي
حسن بوجع:اه ويمسك قلبه
دانا بخوف:ف ايه مالك
حسن:مش عارف ف حاجه هنا بتوجعني
دانا:وريني طيب
حسن يطلع م جيب الجاكيت اللي جوا علبه
دانا:بايخ والله
حسن يضحك:بحبك والله
دانا:وانا بموت فيك
حسن يفتح العلبه وتكون فيها خاتم
دانا:حلو اوووي
حسن:عجبك
دانا:جدا
حسن يبتسم ويمسك ايدها يلبسهولها وبعدها يرفع ايدها لشفايفه ويبوسها
دانا:ربنا يخليك ليا
حسن:ويخليكي ليا يا قلب حسن م جوا
دانا تبتسم ب فرح ويكملوا يومهم مع بعض وكالعاده تروح الجامعه وتخرج منها تركب مع السواق وكأن شيئا لم يكن
•••••••••••••••••••••••••••
فريده تخلص شغلها وتروح البيت
فريده:ماما ف اوضتها
سماح:لا حضرتك هي ف الصالون
فريده:اخدت الدواء
سماح:اه يا هانم
فريده تهز دماغها وسماح تمشي وفريده تتدخل الصالون وهنا تتصدم باللي شافته
وفاء ب فرح:تعالي يا فريده
فريده تقرب منها براحه وهي لسه ف صدمتها
وفاء:سلمي ع عريسك ...بشمهندس نادر جيه طلب ايدك وقال انكوا بتشتغلوا مع بعض ومتفقين انه هيجي النهارده
نادر يبصلها ويبتسم
وفاء تقوم تشد فريده وتقعدها:انا هروح اقولهم يحضروا حاجه تشربوها
فريده تهز رأسها بالايجاب
نادر:اتفضلي
وفاء تبتسم وتخرج بره وتسيبهم
فريده:ايه اللي جابك
نادر:زي ما انتي شايفه
فريده بجمود:وغيرت رايك ليه
نادر ببرود يسند ضهره ويحط رجل ع رجل:الصراحه فكرت وشوفت اني مفيش مانع
فريده:وايه المقابل
نادر بيقطع جملته:نص ....اللي.... بتملكيه
فريده تبصله بصدمه وتقف:ايييييه
نادر:شششش ...حد يسمعنا وده مش حلو
فريده ب عصبيه:انت ...انت اكيد اتجننت
نادر:عقلت ... شوفتها فرصه حلوه جدا
فريده:مستحيل
نادر:انتي الخسرانه
فريده:انت بتبتزني
نادر بيصحح:بساعدك
فريده:ده استغلال
نادر:فرصه حلوه
فريده ب عصبيه:انا لا يمكن اوافق
نادر:مش هتعرفي ترفضي بعد اما قولت اننا متفقين
فريده:انا ...
نادر:هتوافقي يا فريده... انتي مقدمكيش حل تاني.. اتحطيتي قدام الامر الواقع... مامتك وعرفت اننا اتفقنا... وبعدين ممكن أسألك سؤال
فريده تبصله بحده
نادر:نص املاكك ولا والدتك وحياتها وصحتها
فريده تتنهد ومتردش
نادر يضحك:مامتك اكيد والا مكنتيش هتتنازلي م الاول تطلبي مساعده
فريده هتتكلم ويقطع كلامها
وفاء:ها يا ولاد الفرح الخميس ..كده حلو يا نادر
نادر:اكيد ...انا بقالي كتير بتحايل ع فريده ان علاقتنا تبقي رسمي بس هي كانت بتبقي خايفه ومش عايزه تتجوز واما قالتلي ان حضرتك بتزني عليها فرحت اننا خلاص هنتجوز اصل حضرتك متعرفيش انا بحب فريده اد ايه
فريده بصاله ومذهوله م كلامه
وفاء:انا مش عارفه اقولك ايه يا ابني انت فرحتني جدا بالكلام ده... اصل فريده دي كان الواحد فاقد الامل فيها
نادر يضحك
وفاء:ربنا يسعدكوا يارب
نادر يبص ل فريده:يارب
وفاء:مش هتقولي حاجه يا فريده
فريده تبصلها وتبتسم ومتعرفش هتقول ايه
نادر:خلاص كده متفقين يوم الخميس الفرح
وفاء:ان شاء الله
نادر:هبقي اكلم فريده بقي ويوم الخميس ان شاء الله زي دلوقتي هاجي ومعايا المأذون
وفاء:طيب خليك يا ابني قاعد شويه
نادر:معلش مره تانيه يا طنط
فريده بسرعه:انا عندي شرط
وفاء ونادر يبصولها ياستغراب
نادر:انتي تؤمري يا حبيبتي
فريده تبصله ب حده:احنا هنقعد هنا
نادر:بس انا عندي شقتي
فريده:مش هسيب ماما واختي لوحدهم
نادر هيتكلم ووفاء تقاطعه
وفاء:مش هتفرق يا ابني.. اهو ع الاقل ابقي متونسه بيكوا وكمان بيت فريده اكيد بيتك... انتوا هتبقوا واحد ان شاء الله
نادر يبتسم:اللي حضرتك تشوفيه
وفاء تبتسم
نادر:مع السلامه
وفاء تطلع معاه توصلوا بره وفريده هنا تقعد ع الكنبه وراها وتحاوط راسها بايدها
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تالا:ايه رأيك كده
مهاب:ممتاز جدا
تالا:اتبسطت انه عجبك
مهاب:كنت واثق فيكي
تالا تبتسم وهنا موبايلها يرن
تالا:چو
مهاب يبصلها
تالا:قربت اخلص متقلقش
يوسف يضحك:اخبارك ايه
تالا:الحمد لله وانت عامل أيه بتاكل كويس
يوسف:اه يا بت متقلقيش
تالا تضحك:تمام...هكلمك.. باي
وتقفل تالا
مهاب:طيب يالا عشان الوقت اتأخر
تالا تبتسم:يالا
ويركبوا عربيه مهاب ويمشوا
تالا تشغل اغاني ف العربيه ومهاب يبصلها ويستغربها
تالا:الطريق بعيد وانت مبتتكلمش ف بتسلي
مهاب يبص للطريق وتالا تبدأ تغني مع الاغنيه وترقص معاها ومهاب مراقبها بطرف عينه وبيضحك لكن...
العربيه تقف فجأه وتالا تندفع لقدام
مهاب بخوف:انتي كويسه
تالا:اه اه متقلقش
مهاب:متأكده
تالا:اه ...هو أيه اللي حصل
مهاب:مش عارف ويجي يدور العربيه تاني متدورش
تالا بخوف:لا ...اكيد معطلتش
مهاب:اهدي ويفتح العربيه ويجي ينزل تالا تتشعبط ف ايده زي العيله الصغيره
مهاب:اهدي ...مفيش حاجه ..هشوف بس ف ايه
تالا تبصله وتسيب ايده ومهاب ينزل يشوف العربيه مالها ويرجعلها
تالا:ايه
مهاب يتنهد:نسيت احط بنزين
تالا:يعني ايه
مهاب:يعني لازم نشوف مكان قريب نبات فيه
تالا بخوف:احنا ف صحرا
مهاب يسند رأسه ع الكرسي
تالا تفتكر موبايلها وتطلعه م جيبها وتلاقي مفيش شبكه
تالا:مفيش شبكه هنا
مهاب يبصلها ويطلع موبايله وبردو مفيش شبكه
تالا هنا تبدا تعيط
مهاب يبصلها:تالا اهدي
تالا:انا خايفه
مهاب:م ايه... متخافيش
تالا بعياط:ب ...بخاف م الضلمه وم الاماكن الفاضيه اللي مفيهاش ناس
مهاب بتردد يطبطب ع كتفها:انا هنا
تالا تحاول تهدي:هنعمل ايه
مهاب:فيه حليين
تالا تبصله
مهاب:اننا نفضل ف العربيه لحد الصبح
تالا بسرعه:لا
مهاب بأستغراب:ليه
تالا:ممكن حد بلطجي يطلع علينا ويخطفوني منك
مهاب هنا يضحك بهستريه
تالا تبصله بأستغراب
مهاب:مكنتش اعرف انك طفله كده
تالا تبتسم
مهاب يفضل باصصلها وسرحان ف ابتسامتها
تالا:والحل التاني
مهاب:ها ...التاني اننا ننزل نوقف عربيه او نفضل نتمشي لقدام يمكن نلاقي اي مكان نبات فيه لحد الصبح
تالا بتفكير
مهاب يقطع تفكيرها بأنه يمد ايده ويضغط ع ايدها بتلقائيه:انا جنبك
تالا تبص لايده وتبصله وتحس بأطمئنان الي حد ما ف تبتسم بتلقائيه... ابتسامتها اللي هو مش عارف هو ليه بيحب يشوفها ولا هو ليه بيسرح فيها كده وكأنه ف دنيا تانيه
تالا:روحت فين
مهاب يفوق م شروده:موجود ...يالا ننزل
تالا:طيب عربيتك
مهاب:هقفلها
تالا تهز راسها بالايجاب
وينزلوا م العربيه بالفعل ويقفلوها ويبدأوا يمشوا وكل اما عربيه تقرب بيشاورا بس طبعا مفيش عربيات بتقف
•••••••••••••••••••••••••••
وفاء:نادر ده دمه خفيف بشكل
فريده ترفع راسها وتبتسم نص ابتسامه
وفاء:مبروك يا حبيبتي
فريده:الله يبارك فيكي
وفاء:متشليش هم حاجه انا حاحزه الفستان وجهزت كل حاجه
فريده:فستان!!
وفاء:اه يا حبيبتي فستان... اكيد مش هتتجوزي كده
فريده:لا ..لا.. انتي عارفه اني مبلبسش الكلام ده
وفاء:ازاي يا فريده ده فرحك
فريده:ماما ارجوكي انا هحققلك رغبتك... لكن متضغطيش عليا اكتر م كده... فستان مش هلبس... وياريت متعزميش حد ويبقي كتب كتاب وخلاص وننشر الموضوع وخلاص
وفاء:ازاي يا فريده انا عايزه افرح بيكي يا بنتي
فريده:معلش يا ماما دي رغبتي
وفاء ب عصبيه:اتخلي ع عندك شويه و.....يقطع كلامها بأنها تشرق وتفضل تكح
فريده بخوف تقرب منها:اهدي يا ماما ارجوكي وتسندها تقعدها وتجبلها كوبايه مايه
وفاء تزق ايدها:مش عايزه حاجه منك ...ابعدي عني... انا تعبت بسبب اللي بتعمليه
فريده:يا ماما ارجوكي متضايقيش نفسك عشان خاطري.. انا هعملك كل اللي انتي عايزاه
وفاء:هتلبسي فستان
فريده تتنهد:هلبسه بس اهدي
وفاء تبتسم وتاخد منها المايه وتشرب
فريده:هلبسه سواريه
وفاء:بس
فريده تقاطعها:ارجوكي ...وبلاش تعزمي حد
وفاء بتفكير تتنهد:حاضر
فريده تبوس دماغها:بلااش تتعصبي كده تاني
وفاء تبتسم وتطبطب ع ايدها:حاضر
وتستأذن فريده وتطلع اوضتها وتفضل تفكر ف كل اللي حصل واللي هيحصلها وهنا متعرفش تمسك دموعها اكتر م كده
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تالا:مهاب
مهاب:نعم
تالا:لا انا رجلي وجعتني
مهاب:تقعدي تريحي هنا
تالا بسرعه:لا ...الدنيا ضلمه
مهاب:انا معاكي
تالا تبصله بتفكير وتتنهد وتقعد ع صخره ع الطريق ومهاب جنبها
مهاب:معرفش انك جبانه كده... مش باين عليكي
تالا بتبص حواليها:انا مش جبانه
مهاب يضحك:واضح
تالا:اعيط؟! هعيط
مهاب:لا لا خلاص
تالا:مش تشوف عربيتك قبل ما تطلع
مهاب:ع فكره انتي اللي استعجلتيني وقعدت تقولي يالا
تالا:بقي غلطي دلوقتي
مهاب:اه
تالا تبصله ب غضب طفولي
مهاب يضحك:خلاص محدش غلطان
تالا:انا عطشانه
مهاب يديها ازازه المايه اللي أخدها م العربيه قبل ما يمشوا
تالا تبتسم وتاخدها تشرب وتديهاله تاني
مهاب:نكمل
تالا تهز رأسها بالايجاب وتقوم ويكملوا مشي
مهاب:انتي شايفه اللي انا شايفه
تالا تنط تمسك دراعه:ف ايه
مهاب يضحك:اهدي ..مفيش حاجه.. انا قصدي ع ده ويشاورلها وتالا تبص تشوف وهنا ترجع تبصله تاني وتبص ل دراعها اللي متشعلق فيه وتتكسف وتبعد
مهاب:ده معبد
تالا:مهاب ده شكله مهجور
مهاب:بس فيه نور بسيط اهو
تالا بخوف:لا لا
مهاب:هنروح هناك لحد الصبح
تالا:لا خايفه
مهاب:مش احسن ما تفضلي ماشيه ف الضلمه كده ...ان معاكي كمان
تالا بتفكير:خلاص يالا
ويمشوا متجهين ناحيه المتحف ويدخلوا ومهاب يقلع الجاكت بتاعه ويفرشه ع الارض
مهاب:اقعدي يا تالا متخافيش
تالا:مش بشوف المكان اللي قاعدين فيه
مهاب:وشوفتيه
تالا:اه
مهاب:روحي نامي بقي ع المقعد اللي هناك ده
تالا تبص ناحيه المقعد وتبصله:وانت هتنام فين
مهاب:متخافيش ...انا هنام هنا
تالا تهز رأسها بالايجاب وتتجه ناحيه المقعد وتقعد عليه وتفضل باصه ل مهاب اللي نام ع الارض وبعدها ب شويه تنام ع المقعد بس متعرفش وتخاف وتقوم وتتجه ناحيه مهاب
تالا:مهاب
مهاب ميردش عليها
تالا تفضل واقفه تفكر وبعدها بتلقائيه تنام جنبه وتخبي وشها فيه زي الطفل
•••••••••••••••••••••••••••••••
فريده:بقيتي تتأخري كده ليه يا دانا
دانا:كان عندي محاضرات
فريده تبصلها ومتردش عليها
وفاء:مش فريده هتتجوز يا دانا
دانا تصوت:بجد
وفاء تضحك
دانا بأستغراب:بس هتتجوز مين
وفاء:بشمهندش بيشتغل معاها
دانا:ع حب
وفاء:اه يا حبيبتي.. مشوفتهوش بيتكلم عنها ازاي وع حبهم
دانا:يا بنت الايه يا ديدا.. ومنشفاها ليه معانا بس
فريده تبصلها ونظرتها توتر دانا اللي تكتشف انها غلطت
دانا بتوتر:اقصد ...ليه مش بتحكيلي
فريده:مجتش فرصه
دانا تحضنها:المهم انك خلاص هتتجوزي... مبروك
فريده:الله يبارك فيكي.. عقبالك
دانا تبتسم وتدعي ف قلبها ان ربنا يستجاب لاختها
ويفضلوا يدردشوا وف الاخر الكل يطلع ينام
••••••••••••••••••••••••••••••
ف صباح اليوم التالي
مهاب يصحي ويتفاجئ ب تالا نايمه جنبه... لا جنبه ايه... دي تقريبا ف حضنه.... ويضحك اما يشوف الطفله اللي جواها ويفرح انها اتحامت فيه م خوفها بس طبعا اللحظات الحلوه مبتكملش وابتسامته تروح لما يفتكر يوسف وكل مره كان بيشوفهم... بس اللي مستغربه هو ليه مسألش تاني... او ليه معرفش هما يبقوا ايه ل بعض.... وانت مالك... وبعدين ما اكيد بيحبوا بعض... انت مش شايف ويقطع تفكيره استيقاظ تالا اللي لسه بتفوق واللي بردو استوعبت هي نايمه ازاي وتقوم بسرعه
تالا بتوتر:انا ....كنت.. خايفه امبارح ف نمت هنا
مهاب يبتسم:ولا يهمك
تالا تبتسم:طيب يالا نمشي عشان نعرف نرجع الفندق
مهاب:يالا
ويقوم مهاب ويكملوا طريقهم وهنا يعرفوا يوقفوا عربيه وتوصلهم للفندق
تالا تفتح موبايلها:يوسف اتصل 10 مرات... وفريده.... اكيد قلقانين
مهاب:اهدي طيب واتصلي بيهم وطمنيهم
تالا تعمل كده فعلا وتقول ل يوسف اللي حصل وتقفل
تالا:كان
مهاب يقاطعها:مين يوسف
تالا بأستغراب:يوسف صاحبك
مهاب يشاور عليها:مين يوسف ليكي انتي
تالا:انا هطلع اغير عشان
مهاب يقاطعها ويقرب منها:ليه بتتهربي م السؤال كل مره
تالا بتوتر:ا ...انا مش بتهرب
مهاب:اومال ليه مبتجاوبيش
تالا:يهمك ف ايه
مهاب يتوتر:انا ..ميهم.... كنت... فضول... فضول مش اكتر تالا:وليه بقي الفضول ده
مهاب:عشان يوسف صاحبي
تالا:بس
مهاب بتوتر:ا...اكيد
تالا تبتسم:يوسف يبقي اخويا
مهاب يبصلها ب صدمه وقبل ما يتكلم
تالا:ع اذنك وتطلع جري ع اوضتها
مهاب بأستغراب:اخوها!! ...
.......:مستر مهاب فيه تلفون جيه لحضرتك
مهاب:م مين
الاستقبال:قال انه اسمه نادر
مهاب بأستغراب:نادر ...طيب تمام
ويطلع مهاب هو كمان اوضته ويبعت حد يجبله عربيته
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
فريده تدخل المكتب مندفعه:انت ازاي تعمل حاجه زي دي
نادر م غير ما يبصلها:شكلك يا فريده هانم قدام الموظفين فريده تبص حواليها وتلاقي الكل واقف بيشوف ف ايه
فريده ب عصبيه:كل واحد ع شغله
الكل فعلا ينتبه للي بيعمله وهي تقفل الباب وترجع تبص لنادر اللي مازال باصص ف اللاب
فريده تقفل اللاب وتبصله ب تحدي
نادر:جبتي فستان الفرح
فريده تجز ع سنانها:ايه اللي جابك امبارح
نادر:اتجوزك
فريده:والشرط اللي انت قولته ده
نادر يضحك:نص املاكك!!
فريده:اه
نادر:مش عاجبك.. شوفي غيري
فريده تتنهد وتقعد:انت بني ادم حقير
نادر:اه مانا عارف
فريده:متجيش بكرا
نادر:ليه بقي... لقيتي غيري
فريده ب حده:بقولك ايه بطل البرود ده
نادر:عيب تكلمي جوزك كده
فريده ب عصبيه:متقولش جوزك دي
نادر:وبعدين بقي... حد يسمع
فريده:انا مبخافش
نادر:عارفه يا ديدا... كل واحد فينا بيبقي ليه نقطه ضعف وانا مسكت نقطه ضعفك
فريده:معنديش نقط ضعف
نادر:لا ازاي... ماما وفاء ودانا هما نقطه ضعفك
فريده تبصله ومتعرفش ترد عليه... هل هما فعلا نقطه ضعفها ف الدنيا
نادر:شوفتي
فريده:لا مش نقطه ضعفي
نادر يضحك:ما علينا... بكرا قبل كتب الكتاب... المحامي يكون موجود ونص املاكك تبقي بأسمي
فريده:حقير
نادر:تؤتؤ ...عيب بقي
فريده تقوم وتبصله ب عصبيه وف الاخر تخرج م مكتبه بأندفاع وتتجه ل بيتها او بمعني اصح... للبوكس اللي بتفرغ غضبها وعصبيتها فيه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من الرواية
تابع من هنا: جميع فصول رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية مصرية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق