هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة تسنيم عبدالله علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس من رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله. 

رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله - الفصل السادس

رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله

رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله

رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله - الفصل السادس

وقفت مودة امام باب وطرقت عليه ودخلت بعد ان سمعت الاذن من الداخل بالدخول كان علي وجهها ابتسامه ودوده
عبدالعزيز. مودة... ازيك... فينك من زمان كنت متوقع ليكي مستقبل دراسي زاهر لكن اختفيتي
مودة. معلش بقي يا دكتور اتجوزت وجبت طفلين فانشغلت شوية
عبدالعزيز. جيهان قالت لي انك مقدمه علي الماجستير... وكنتي عايزاني اشرفلك ع الرساله
مودة. فعلا
عبدالعزيز. لكن للاسف انا مضطر اسافر مش هقدر اكون معاكي
مودة. ازاي يا دكتور انا كنت معتمده علي حضرتك
عبدالعزيز. انا اسف يا مودة
في تلك اللحظه سمع صوت طرقات ع الباب فاذن عبدالعزيز للطارق بالدخول
مودة بأسي. طب حضرتك ممكن ترشحلي مين يشرفلي ع الرساله
مينفعش انا
اتي صوت واثق من خلف مودة لكنه مألوف استدارت لتنظر للشخص خلفها عندما وقعت عينها عليه ابتسمت
مودة. معقول انت
كان يقف امامها شاب شاب طويل خمري ذو لحيه خفيفة علي شفتيه ابتسامة جذابه
عبدالعزيز. دكتور كمال اتفضل
كمال. شكرا يا دكتور... مردتيش عليا منفعش انا اشرف علي رسالتك
مودة. كمال.. انت بقيت دكتور .. انا مش مصدقه بجد الدنيا صغيره.... طبعا ممكن... ده من بعد اذن دكتور عبد العزيز
عبدالعزيز. انا كنت هرشحلك دكتور كمال بس هو سبقني... ده اكفأ دكتور ممكن تناقشي معاه رسالتك
كمال. العفو يا دكتور انا تلميذك
عبدالعزيز. انا مبحبش المجاملات في الشغل ده حقك... ودلوقتي اتفضل خد تلميذتك عشان تتناقشوا في موضوع الرسالة
مودة. متشكرة جدا يا دكتور
عبدالعزيز. لا شكرا علي ايه كان نفسي انا الي اشرفلك ع الرسالة بس ظروف سفري
مودة. حصل خير
كان كمال يجلس في مقعد مقابل لمودة وينظر لها بأعجاب فهو لم يستطع ان ينسي حبه لها منذ ان كانت طالبه كان يرها مختلفة مشعة حتي انه لم يستطع الارتباط باخري بعد ان تركت الكلية وتزوجت هو لم يبح لها بحبه الملازم لقلبه حتي تلك اللحظة ولم تستطع عيناه اخفاءه
مودة. استأذن انا بقي
كمال بعد ان عاد من ذكرياته. ايه.. استني مش لما نتناقش في موضوع الماجستير بتاعك ...يلا تعالي في مكتبي
مودة. ماشي
بعد لحظات كان كمال خلف مكتبه وتجلس امامه مودة لا تزال عيناه معلقه بها
كمال. الدنيا صغيره اوي... بعد كل السنين دي ارجع مصر و اشوفك وهنا
مودة بابتسامة رقيقة. ده من حسن حظي متشكره جدا انك قبلت تناقشلي رسالة الماجستير
كمال. متقوليش كده ده احنا عشره من سنين طويله
فلاش باك
مودة وقد اسدلت شعرها خلف ظهرها بنعومه ترتدي فستان ابيض في اسود باكمام وتحت ركبتها تسير بجوار جيهان التي كانت ترتدي بنطال جينز و قميص رقيق كانتا تحتضنان كتبهما في ساحة الجامعه
جيهان. انا خلاص مش قادره مذاكره وعملي وكورسات
مودة. الامتحانات قربت.. هانت
جيهان. شوفي مين جاي علينا ....ده الولد الي بيلف وراكي في كل حته ده شكله هيموت عليكي
مودة. بلاش كلام فارغ احنا جايين نتعلم ولا جايين نحب
جيهان. يا عم القفيش اهدا علينا... هو انا قولت ايه
مودة. انا مبحبش الكلام في المواضيع دي
كان كمال قد اقترب منهم وعلي وجهه ابتسامه
كمال. ازيكم... ازيك يا انسه مودة
مودة. الحمد لله
جيهان. كويسين الحمد لله
كمال. اخبار المذاكره ايه... لو احتاجتي حاجه يا انسه مودة انا تحت امرك
هنا لكزت جيهان موده فحاولت تجنب حركاتها
مودة. لا انا ماشيه كويس في المذاكره متشكره ليك جدا
كمال. انا ممكن اساعدكم في العملي كمان
موده بخجل وهي ترفع بعض خصلات شعرها خلف اذنها. متشكره لاهتمامك
كمال. متشكرنيش انتي عزيزه عليا ونفسي اعملك اي حاجه
لكزتها جيهان مره اخري فدفعتها موده خفيه وهي تبتسم ابتسامه ودوده لكمال وتومأ برأسها
..........
موده وهي تقف امام اوراق معلقه بها نتائج الامتحانات وتبحث عن اسمها حتي وجدته فتهللت اسارير وجهها
مودة بصوت منخفض. الحمد لله
فقزت خلفها جيهان. ها عملتي ايه
مودة. خضتيني.... الحمدلله نجحت.. جيد جدا
جيهان. يا عم الدحيح... مبروك
غمزت جيهان لمودة وهي تضع ذراعها علي كتفها
جيهان. عرفتي.. كمال طلع الاول علي الدفعه
مودة. وانا مالي
جيهان. اممممممم... طيب.. بمناسبة النجاح بقي انا عزماكي علي حاجه ساقعه
مودة بابتسامه. وانا مستنياكي هنا
جلست مودة علي اقرب مقعد وانشغلت ببعض الكتب في يدها احست باحد يجلس بجوارها فانتفضت والتفتت لتري الشخص الجالس بجوارها فوجدت كمال وعلي وجهه ابتسامه
كمال. متتخضيش.. ده انا
مودة. اه.. ازيك
كمال. الحمد لله... انا... نجحت
مودة. مبروك
كمال. جايلي تعيين معيد هنا في الكلية
مودة. ده خبر كويس
كمال. بس امي بتلح عليا ارجع لها ايطاليا واكمل دراستي هناك انتي ايه رأيك
كان كمال ينظر لمودة وكأنه ينتظر اجابتها بفارغ الصبر
مودة. انت بتسأل طبعا تسافر لمامتك ثم هتكون فرصه هايله تكمل دراستك في ايطاليا
هنا تلاشت ابتسامة كمال. يعني انتي شايفه اني اسافر... ومفضلش هنا
مودة .طبعا مستقبلك هناك مافيش كلام.. انت لسه بتسأل
كمال. اصلي.. كنت مفكر... ولا بلاش ملوش لازوم
قالها وهم بالوقوف وعلي وجهه علامات خيبة الامل
كمال. اشوف وشك بخير يا مودة... سلام
قالها ولم ينتظر الرد من مودة ورحل عنها ونظرها معلق به وهو يرحل فاقتربت جيهان من مودة وهي تحمل زجاجات المشروب وتنظر لكمال هي الاخري
جيهان. انتي عملتي ايه في الراجل.. ده ماشي كأنه اخد بوكس في عينه
مودة. معملتش حاجه... هو شكله كان عايز يقول حاجه
جيهان. وانتي صدتيه.. فالحة
مودة. ماليش فيه لو كان عايز حاجه كان يبقي صريح ملوش لزوم اللف والدوران
جيهان. دبشه وقعت في ترعه... ماشاء الله عليكي
عوده
كمال. تمام احنا كده اتفقنا علي الخطوط العريضة
مودة وهي تنظر للساعة بيدها. معلش.. انا لازم امشي دلوقتي ...اولادي قربوا يوصلوا البيت
كمال بصدمه . انتي اتجوزتي
مودة. اه ومعايا مراد وورد
كمال وهو يتنهد. يتربوا في عزك
مودة. متشكره جدا ... اسمحلي استأذن
اشار كمال برأسه وعلي وجهه ابتسامه باهته. اتفضلي
بقلم / تسنيم عبدالله
في موقف سيارات الشركة احمد ورحمة يركبون سيارة احمد
احمد وهو يدير السياره. عندي ليكي حته مفاجأه
رحمة تنظر له بابتسامة. ايه هي
احمد. لو قولتها تبقي مفاجأه ازاي
رحمة بدلال. عشان خاطري
احمد. انسي. بس انا ممكن اتنازل بمقابل بوسه هنا
واشارعلي شفتاه ونظر لها فعقدت ساعديها ومطت شفتيها بدلال طفولي
رحمة. لا يا خويا
احمد. طب خلاص يا ستي نمشيها هنا
واشار علي خده فاقتربت لتطبع قبله علي خده فاستدار فجأه وقبلها شفتيها فابتعدت عنه وعلي وجهها علامات غضب طفولي
رحمة. انت وحش علي فكرة
احمد وهو مبتسم ابتسامة واسعه. جدا علي فكره برده ...مش عايزه تعرفي المفاجأه
رحمة. مش عايزه اعرف حاجه
ثم سكتت للحظات
رحمة. مش هتقول
احمد بضحك. انتي مش قولتي مش عايزه تعرفي حاجه
رحمة. قول بقي بلاش غتاته
احمد باستسلام. ماشي يا، ستي... انا رايح للسمسار عشان اشوف شقتنا النهارده
رحمة بسعاده واضحة. بجد.. الله ده احلي خبر سمعته …فين مكانها
احمد. جنب بيتي
رحمة وقد تلاشت ابتسامتها. ليه يا احمد مش الافضل انك تبعدني
احمد. مش هينفع لازم اكون قريب من الاولاد لاي ظرف
رحمة. طيب
احمد. مالك شكلك زعلتي
رحمة. كنت فاكره اني هعيش معاك لوحدنا
احمد بحب. طب ما احنا هنبقي لوحدنا
رحمة. معلش كل ما افتكر ان مش كلك ليا بحس بخنقه
احمد يتنهد ويصمت فهو لا يستطيع الرد فظل صامتا حتي اوصلها لمنزلها قبلت خديه وتركته في صمت اكمل احمد طريقه وهو شارد الذهن احيانا يشعر بانه قد ورط نفسه بمشاكل لا قبل لها ولكنه يحبها لكن كيف يحبها وما يشعر به في القرب من مودة تذكر تلك اللحظه التي كنا فيها قريبين من بعضهما مشاعره اتجاهها لاتزال موجودة لم تغب... هنا وضع احمد يده علي رأسه واشعل بعض الموسيقي في محاولة لتشتيت ذهنه عن كل تلك الافكار حتي وصل لمنزله ترك سيارته امامه واخرج هاتفه وطلب رقم
احمد. انا وصلت.. طيب انا هقف استناك
لم تمر سوي دقيقتان وكان امامه رجل صافحه
احمد. يا ريت اشوف حاجه تعجبني
السمسار. هتعجبك جدا.. اتفضل معايا
كان يسير باتجاه منزل احمد
احمد. انت هتبيعلي شقتي ولا ايه
السمسار. مدام نهاد الي ساكنه فوق حضرتك بتبيع شقتها
احمد. اممم... كويسه اوي الشقه دي انا شاري
السمسار. من غير ما تشوفها
احمد. مش محتاج.
السمسار. طيب.. علي خيره الله اتفضل في مكتبي نمضي العقود

بقلم/ تسنيم عبدالله
خرجت موده للشرفه للتتنفس بعض الهواء النقي فوجدت سياره احمد تقف امام المنزل لم تبالي ودخلت لتعد قدح من القهوه. احضرت معها كتاب وادارت مشغل الاسطوانات صوت كوكب الشرق ام كلثوم وبمجرد ان جلست في الشرفه سمعت صوت خطوات احمد تدخل البيت لم تعرها اهتماما فتوجه احمد للشرفه وهو يضع مفاتيحه بحركة تلقائيه علي اقرب منضده وقف امامها فنظرت بعدم اهتمام واعادت نظرها للكتاب مره اخري
مودة. اهلا
احمد. اااااااااا... انا اشتريت الشقه الي فوقينا
موده.امممم.. بجد مبروك
احمد. هتجوز فيها
القت مودة نظره جانبية علي احمد وابتسمت بسخريه. كويس
احمد. يعني ممكن الزفاف يبقي كمان شهر
مودة. انت بتقولي الكلام ده ليه... بتستفزني
احمد. انا بعرفك.. مش اكتر
مودة وقد نظرت اليه بتفحص. امممم... طب كويس انك قولت لي عشان الحق اجهز فستان يشرفك
قالتها بتحد وهي تنظر لاحمد في عينيه لم يدري احمد ماذا يفعل فترك المكان ودخل غرفته
مودة. بتتحداني يا احمد شكلك لسه متعرفش مين مودة
في الصباح افاق احمد من نومه لم يجد احد بالبيت ووجد رسالة علي منضدة السفره من مودة
احنا خرجنا نتفسح وسيبناك براحتك
ظهر علي احمد علامات التأفف
احمد. مش هعرف اقعد مع الاولاد يوم اجازتي
رن جرس هاتفهه بعدها بلحظات كانت رحمة
احمد بصوت يملأه النوم. صباح الخير يا حبيبتي
رحمة. صباح النور
احمد. وحشتيني
رحمة. وانت كمان واحشني اوي... عملت ايه امبارح
احمد بضحك. مش هقولك
رحمة. احمد عشان خاطري قول
احمد. للدرجه دي مستعجله... خلاص انا هقولك ..اشتريتها خلاص يا ستي
رحمة بفرحة. بجد.. مبروك انا فرحانه اوي
اختطفت هناء الهاتف من يد رحمة فنظرت لها رحمة باندهاش.
هناء. ازيك يا احمد
احمدباندهاش. مدام هناء... الحمد لله كويس
هناء. جبت الشقه
احمد. ايوة
هناء. وفين وعدك بانك تكتب شقه باسم بنتي
رحمة بصوت منخفض لهناء. يا ماما
فاشارت هناء لها بالسكوت
احمد بهدوء. انا لسه عند وعدي الشقه الي تشاور عليها هشتريها لها واكتبها لها
هناء. اممم وليه مش الشقه الي اشترتها
احمد بحزم. انا حر... وعدي وهوفي بيه حضرتك محتاجه حاجه تانيه
هناء. ماشي يا احمد
احمد. اه.. ويا ريت حضرتك تجهزي نفسك الزفاف اول الشهر الجاي
هناء. وده انت حددته لوحدك كده
احمد. المعاد مناسب جدا مافيش داعي لاي تأخير
هناء. ماشي بس مافيش جواز من غير ما توفي بوعدك
احمد. اوكي سلام
هناء. سلام
بقلم / تسنيم عبدالله
مودة وبجوارها جيهان يسيران في حديقة هادئة واطفالهم يلعبون بالكرة حولهم
جيهان. مالك انتي مش كويسة النهارده
مودة بتهنيده. مافيش العادي
جيهان. وهو العادي انك تبقي زعلانه كده
مودة. كنت مفكره انه ممكن تكون مجرد نزوه يومين وكل حاجه هترجع لوضعها لكن بعد ما حسيت ان كل شئ رجع زي الاول واحسن لقيت الهانم قدامي و رجعت لنقطه الصفر
جيهان. هانم مين
مودة. جيهان مش عايزه غباء الله يخليكي..يعني هتكون مين الهانم الي عايز يتجوزها
جحظت عيناي جيهان باندهاش. لقتيها قدامك.. جت عندك البيت
تنهدت مودة. اه وسمعته بوداني وهو بيقولها بحبك
جيهان. يا قلبك ..وسبتيهم عادي كده
مودة. والمفروض اعمل ايه
جيهان. تجهزي اكياس سودة لشخصين
مودة بضحك. ضحكتيني وانا مضايقة... المشكلة بقي ان حدد معاد زفافه.... وجاي يقولي
ثم ضحكت. انا مبقتش فهماه ده لو قاصد يرفعلي ضغطي ويموتني مش هيعمل كده
جيهان. وعملتي ايه مع دكتور عبدالعزيز
مودة. انتي المتغطي بيكي عريان.... اروح الاقي الراجل سايب البلد بحالها وماشي
جيهان. وعملتي ايه لاقيتي دكتور تاني لمناقشه الرساله
مودة. امممم.. لاقيت... مش هتصدقي مين
جيهان. دكتور من ايام ما كنا في الكليه
مودة. لا... الدكتور الي هيناقشلي رسالة الماجستير هو كمال
جيهان باندهاش. كمال بتاعنا
مودة. اه.. كمال زميلنا في الكلية
جيهان. لا انتي كلك انبهارات النهارده ...احكيلي بقي ايه حصل
مودة. عادي
رفعت جيهان احدي حاجبيها ورجعت للوراء خطوة وهي تنظر لمودة. عادي... انتي متأكده
مودة. وهو لو كان في غير كده كنت وافقت يكون الدكتور الي بيناقش رسالتي
جيهان. اه ما انا عارفاكي.. حنبلية
في تلك الاثناء رن جرس هاتف مودة فنظرت فيه باندهاش
جيهان. ايه.. مين بيتصل
مودة. رقم غريب
جيهان. طب ما تردي
مودة. مش متعوده ارد علي ارقام غريبه.. بس هرد
ردت مودة علي ذلك الرقم الغريب المتصل. الو... ايوة.. مين حضرتك ....دكتور عمرو..
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية مشاعر حائرة بقلم تسنيم عبدالله
تابع من هنا: جميع فصول الرواية
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية كاملة

إرسال تعليق