U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد - الفصل الثانى و الثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة لولو الصياد, موعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثانى و الثلاثون من رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد. 

رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد - الفصل الثانى و الثلاثون

اقرأ أيضا:  رواية صخر بقلم لولو الصياد
 رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد
 رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد

رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد - الفصل الثانى و الثلاثون

حسن بكره.... جاي عشان اخد حج كبير هواره اللي كنتم هتجتلوه
شعر حينها هاشم وكان أحدهم صب عليه جردل من المياه المثلجه شعر ببرد يصيب جسده بقوه وتوتر رهيب
هاشم... اني ماليش صالح بحاجه
حسن... بغضب... بكفياك كدب اني خابر زين ان محمد الهواري وانته متجفين علي اكده
هاشم بعصبيه... لاه واللهي لاه اني مكنتش اعريف غير لمن طخه وجتهيه بس عريفت أنه كان ناوي يجتله لكن مكنتش خابر حاجه جبل ما يطخه
حسن..بتساؤل. وجتل عمتي وفاء
حسن... ماليش صالح بيه صوح اعريف انه هوه اللي جتلهيه لكن ماليش صالح ووفاء مكنتش هيه المجصوده
حسن بتعجب... تجصد ايه
هاشم وهو يمسح علي وجهه بيده من التوتر
هاشم... محمد كان ناوي يجتل زين الهواري لكن وجت ما كان هيطخه وفاء شافته وخدت الطلجه مطرح زين بس مكنتش هيه المجصوده بعديهيه هوه هرب ومرجيعش تاني غير دلوك ومحدش خابر انه هوه اللي جتلهيه
حسن.بحده.. بس انته كت خابر كل حاجه ومجولتش سبت شيطان عايش بينتنه وسكت
هاشم...بتوتر....محدش يعريف محمد كيف ما انى اعريفه محمد كيف الحنش يجتل اي حد يجرب منيه
حسن... بقوه.. إذا كان هوه حنش فإني تعلب واعرف كيف اوجعه في شر أعماله
هاشم بتساول.... رحيم يعريف حاجه من الحديت ديه
حسن.... لاه محدش غيري اني وولدك همام اللي يعريف الحديت ديه
هاشم بصدمه.... همام يعريف
حسن.بحده.. ايوه يعريف وهوه اللى جالي كل حاجه راجل مهيسكتش عن الحج
هاشم بحزن... اني ماليش صالح
حسن...بجديه... في ايدك تنجي تفسك من اللي انته واجع فيه
هاشم.بامل فهو يريد أن يصلح كل شيء فهو لا ذنب له فذلك الخسيس هو من دبر كل شيء وسوف يوقع به معه لا يريد تشويه صورته أمام ولده
هاشم... كيف اني هعميل ايوتها حاجه
حسن.... بلهجه تحذير
حسن... اوعاك تيفكر تغدر لأن وجتهيه محدش هيرحمك ميني وديت فرصتك الوحيده
هاشم....بحزن.... خابر
حسن... دلوك اسمعني زين
................
بينما علي الجانب الآخر بالقاهرة
كانت ليلي تجلس حزينه بغرفتها
حتى أن دموعها انهمرت علي وجهها من شده الحزن
دخلت ليالي عليها فمسحت دموعها سريعا
رأت ليالي دموعها وكانت تري حزن شقيقتها منذ الأمس ولكن لا تعلم ما بها
جلست ليالي الي جانب ليلي وامسكت بيدها وقالت بحب
ليالي... مش احنا واحد
ليلي بصوت مخنوق من البكاء...
ليلي... طبعا
ليالي... يبقي تقوليلي مالك واوعي تقولي مفيش ساعتها هزعل اوي بجد هحس فعلا اننا مش واحد وانك مش حاسه براحه عشان تحكيلي فاكره اللي حصل معايا كنتي انتي اول حد وقف جنبي اديني فرصه انا كمان اكون جنبك
انفجرت ليلي في البكاء واحتضنت شقيقتها
ليلي... حبيته يا ليالي حبيته ومش هقدر ابعد عنه مش عارفه ازاي حصل ولا امتي بس حبيته
ليالي.... بابتسامه... تما ده كويس حسن انسان كويس جدا وهتبقي مبسوطه معاه جدا
ليلي ببكاء.... انتي ناسيه الشرط اللي قلته انه لازم يطلقني ازاي عاوزني ارجع في كلامى حتي هو اتغير اوي
ليالي.. ازاي
ليلي...ببكاء.. من ساعه ما رجع الصعيد وهو متغير معرفش ماله كلمته انهارده عشان اطمن عليه لقيته بيقولي اقفلي دلوقتي يا ليلي مش وقتك انتي كمان حسسني اني راميه نفسي عليه اتغير اوي وهو هنا كان جنبي علي طول ولما رجع حاسه انه بقي شخص تاني
ليالي... جايز في حاجه مضيقاه
ليلي وهي تمسح دموعها
ليلي... عادي بقي هعمل أيه يعني انا كل اللي عارفه اني مش هقدر اقوله اني بحبه ابدا واني هخسره رغم حبي ليه وده اللي تعبني اوي عمري ما تخيلت اني احبه بس هو اللي بشخصيته ورجولته حببني فيه
ليالي... بحب... متزعليش انتي وخلي أملك في ربنا كبير واللي مكتوب هتشوفيه وان شاء الله ربنا يجمعكم سوا وتقضي حياتك كلها معاه بس انتى قولي يارب
ليلي بأمل..... يارب
......
علي الجانب الآخر بغرفه رحيم
بالمشفي
تحسنت حالته الصحيه كثيرا
نظرت له دموع وهي تفرك يدها بتوتر منذ الصباح وهي تفكر كيف تخبره عن حاله والدته الصحيه فقد كانت أمه في حاله يرثي لها دموعها لا تتوقف عيونها تخبر دموع انها تريد رؤيته بعيونها حتي تطمئن عليها حتي ان الطبيب أخبرها انه ممكن حينما تراه تتحسن حالتها لذلك اخذت القرار وقررت أن تخبره بما حدث لوالدته وسوف تأخذه إليها حتي لو استند عليها اوعلي كرسي متحرك حتي لا يتعب فكل ما يهمها الان هو أن تريح والدته التي تتألم لبعد ولدها وقلقها عليه
نظر رحيم الي دموع ولاحظ توترها وشرودها
رحيم.... مالك يا دموع
دموع... هاه مفيش حاجه سلامتك
رحيم... لاه واضح جوي أن فيه حاجه رايده تجوليهيه ليه
دموع.. بجديه وهي تمسك بيده
دموع... عاوزيه اجولك علي حاجه بس معوزكش تخاف ولا تجلج
رحيم وقد شعر بالقلق
رحيم.بتوتر.. في ايه جولي يا دموع طوالي
حكت له دموع ما حدث مع والدته حينها تألم رحيم بقوه وقال بحده وهو يسحب يده بعيدا عنها
رحيم... كيف تخبي عليه حاجه زي ديت كيف
دموع بسرعه... كت لساتك تعبان خفت عليك
رحيم... خفتي عليه وله عشان بتكرهي امي ما صدجتي يحصول وياهيه أكده
شعرت دموع بالصدمة
دموع.... انته بتجول ايه يا رحيم
رحيم بغضب وهو ينزل من تخته وقد شعر بالألم ولكن تحامل على نفسه
رحيم.... مش وجت حساب دلوك لما نيروح نبجي نتحاسبو سوه ناديلي علي حسن وعمي زين
فعلت دموع ما أمر به
بينما طلب هو منهم أن يساعدوه حتي يذهب إلى والدته فقد كانت دموع ضغيفه لن تتحمل بنيته الضخمه وأيضا حامل ويبدو عليها الشحوب والتعب فخاف عليها بينما حزنت دموع بشده لأنه لم يطلب مساعدتها وابتعد عنها وشك بها انها سعيده بما حدث مع أمه اه لو يعلم الحقيقه لخجل من نفسه مشت دموع خلفهم حتي وصلوا الي غرفه الأم التي حين رأت ولدها انهمرت دموعها بشده
اجلس العم وحسن رحيم الي جانبها وخرجوا بينما ظلت دموع
ضم رحيم أمه بقوه وأنهمرت دموعه علي وجهه فهو السبب بما حدث لها وعلم انها تعشقه هل هذه أمه التي كانت قوتها تعادل الرجال حزن بقوه وقال
رحيم... الف سلامه عليكى يا امه يا ريتني كت اني أشارت له الأم بلا ودعت في سرها أن يطيل الله عمره ويحميه من كل شر
رحيم بحزن وهو ينام علي صدرها ... مجدرش اصدج اني هكلمك ومهترديش عليه
حينها وجد والدته تحاول الحديث وبالفعل سمع صوتها ولكن كانت تتحدث بطريقه صعبه وبطيئه
الأم... اني زينه
فرح رحيم بقوه... ان شاء الله هتكوني احسن من لاول هجبلك احسن دكاتريه ومش هخليكي تحتاجي حاجه
ابتسمت الأم له ونظرت إلى دموع وأشارت لها برأسها أن تاتي
اقتربت دموع منهم بينما نظر لها رحيم بغضب
الأم وهي تتحدث ببطي
الأم... دموع مهملتنيش واصل هيه بتي اللي مخلفتهاش شيلهيه فوج راسك
قبلت دموع رأسها بينما شعر رحيم بالصدمة مما قالت الأم وشعر بالخجل من نفسه ومن حديثه إليها منذ قليل بينما هي من كانت تعتني بوالدته
دموع..بحب.. المهم تجومي لينه بالسلامه اني ههملكم لحالكم هبابه وأبجى ارجع تانى
نظر لها رحيم وكأنه يخبرها باسفه ولكن عيونها أخبرته كم هي تتألم من شكه بها
خرجت دموع وأغلقت الباب خلفها وانفجرت في البكاء
وهي تحدث نفسها هل لتلك الدرجه يظن رحيم انها عديمه الرحمه هل ظن انها سوف تشمت بوالدته كيف فعلها ولكن لن تسامحه ابدا علي ما قاله لها
...........
بينما علي الجانب الاخر
في غرفه جميله
أمسكت جميله هاتفها وقامت بالاتصال برقم كرم وقالت بكل ما أوتيت من قوه كانت قويه لن تضعف أمامه مهما كان فهي اخت حسن الهواري وامراه هواريه لا تخشى احد حتي وان كانت ستموت
كرم بسماجه.... ممصدجش حالي التلفون بيرجص
جميله... بقرف... مالوش لزمه حديتك الماسخ ديه اني هستناك انهارديه الميغرب عيند ارضينه عشان نتحدتو سوه
كرم.... هكون هناك من جبل الميعاد
أغلقت جميله الخط بوجهه دون حتي سلام
فقلد اتخذت قرارها وهو من بدا والبادي أظلم وليتحمل نتيجه فعلته.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى و الثلاثون من رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية دموع هواره بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة