هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل الحادى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل قصص العشق والغرام وقصة رومانسية جديدة  للكاتبة المميزة لولو الصياد, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الحادى عشر من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد. 

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل الحادى عشر

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل الحادى عشر

وقفت مريم ودموعها تنهمر على ما يحدث
سمعت زوجه اخيها تقول
زوجه الاخ... بص يا حبيبى انا هعمل المستحيل علشان تبقى معايا
مش كفايه وافقت اتجوزه وانا مبحبوش وكمان متحمله اخته ده انا بسببها وقعدتها ليا مبعرفش اتهنى واكلمك براحتى دلوقتى بس بنتكلم
علشان الست هانم فى فرح لولو الصياد وانت عارف المحروس دايما بره يعنى لما اخلص منها هكون على راحتى وتقدر تجى ليا هنا فى اى وقت انا بحبك اوى يا محمد مش عارفه افكر غير فيك مش قادره حتى لما بيقرب منى بتخيلك انت حب ليكى مش قادره انساه
لم تستطيع مريم ان تسمع اكثر من هذا فانسحبت ودخلت الى غرفتها
تبكى الخيانه تبكى حال اخيها الذى
يريد ارضاء زوجته ولكن هل هى الزوجه التى ضحى من اجلها بكل شىء حتى راحه شقيقته هل هى الزوجه التى جعلها ملكه على عرش قلبه
وداست عليه دون شفقه ولا رحمه دون اى احساس بالذنب انها تخونه
وتحدث رجل غيره
دنست شرف اخيها ماذا تفعل لا تدرى وشردت اكصر وجحظت عيونها رعبا
هل الطفل الذى تحمله
باحشائها هو طفل اخيها ام لذلك العشيق لا تعلم لا تعلم اى شىء ولا تدرى ماذا هى فاعله مع تلك المراه كانت النار تاكلها من الداخل ولكن ليس باليد حيله لو اخبرت اخوها لن يصدقها فهى افعى وخصوصا بالذى يحدث بينهم من خلاف من الممكن ان تستغله الخصام لصالحها وتجعل اخيها يغضب اكثر
ستصمت ولكن ليس لوقت طويل. ......
..........
نامت شاهى اخيرا بعد طول انتظار تقريبا بعد الفجر
حينها التفت لها صلاح بعد اان اطمئن انها ذهبت فى نوم عميق
نظر لها صلاح لاول حبيب الروح لولوالصياد.مره بتركيز كانت قريبه منه كثيرا يرى ملامحها
بكل وضوح كانت بريئه كثيرا وهى نائمه ابتسم برقه ولكن اختفت
الابتسامه حين تذكر انها تحب رجل غيره يشغل تفكيرها
شعر بنار تاكله من الداخل وافق على زواجهم من اجل ابنته ولكن
وكانه جلب العذاب الى نفسه اخذ نفس عميق
وهمس وهو ينظر لها
صلاح. ....مش عارف هنوصل لايه بس شكلى هتعذب اوى
............
على الجانب الاخر
كرم كان يتحدث هاتفيا الى مارلين تلك المجنونه والتى
اصابتها هيستيريا منذ ان علمت انها حامل
مارلين ...ببكاء .. انا كتير قرفانه من شكلى ما بخرج كرم
كرم بتنهيده ..حبيب الروح لولوالصياد..ده قدر ودى طبيعه الحياه واى ست بتتمنى تكون ام الا انتى ليه مش عارف
مارلين ....يالله انت ليش مانك فاهمنى انا لسه قدامى الطريق طويل
مابدى طفل هلا ولا بعدين انت خده وبعملك تنازل عنه ما بدى اياه انا بدى ارجع لجمالى وحياتى مو جيب لحالى مصيبه
كرم ...لا حول ولا قوه الا بالله بلاش كلامك ده الطفل هاخده خلاص بئه
مارلين ...انا بدى مصارى انا ما عم بشتغل بدى مصارى
كرم ...حاضر بكره هبعتلك ١٠٠ الف دولار كويس
مارلين. ...اوك انا بدى سكر التليفون هلا لانى كتير جوعانه بطلب اكل
كرم ....طيب وخدى بالك من نفسك ومتنسيش الدكتور بكره
مارلين .. باذن الله سلام
.........
فى منزل امير
الام ....هى خطيبتك مشيت بدرى ليه
امير .. تعبت شويه ومشيت
الام بسخريه ...اه تعبت
امير ....ماما لو سمحتى
الام ...بغضب...انا مش عارفه عماللك ايه دى مفيهاش حاجه عدله
امير بعصبيه ...بس عجبانى وانا اللى هتجوز مش حضرتك
الام ...براحتك بس خليك فاكر انى حذرتك
امير . ماشى
.........
دخل امير الى غرفته واتصل بمرام
مرام ...ايوه يا امير
امير ...وحشتنى عامله ايه
مرام ...كويسه بس
امير ....بشك .. بس ايه فى حاجه
مرام ...بصراحه كده انا مشيت من الحفله لانى اضايقت
امير ...مين ضايقك ماما
مرام ...لا يا امير واحد عاكسنى
امير ...بغضب ...مين ده
مرام بخبث ...خلاص مش مهم
امير بفضب اكبر وهو يمشى بغرفته والهاتف على
اذنه غاضب وبشده لحديثها
امير ...اخلصى يا مرام مين ده اللى عاكسك
مرام ....صلاح جوز شاهى
.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى عشر من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق