U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل قصص العشق والغرام وقصة رومانسية جديدة  للكاتبة المميزة لولو الصياد, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل العشرون من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد. 

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل العشرون

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل العشرون

وصل واخيرا صلاح وشاهي الي ارض مصر الحبيبة
كانت ملك تنتظرهم هي ووالدته بالصالون وحين رات والدها جرت عليه مسرعه تهرول من السعاده
فرفعها والدها عن الارض وقبلها واحتضنها بشده وسط نظرات شاهي المدققه كانت تري مدي حنيته علي ابنته وتعلقها به ونعم الاب
ملك.... بابا حبيب قلبي وحشتني
صلاح... وانتي كمان يا روح بابا
شاهي ...بدلع... وانا يا موكا موحشتكيش
فتحت ملك لها زراعيها حتي تحملها فحملتها شاهي وقبلتها بقوه
ملك... وانتي كمان يا شاهي وحشتيني اوي
صلاح.... لا يا لوكا من النهارده شاهي تقوليلها مامي
ملك. حاضر
اقترب صلاح من والدته وقبل يدها وكذلك شاهي واخيرا جلسوا جميعا
وملك بحجر شاهي تلاعبها وسط نظرات صلاح السعيده بهم
صلاح... ايه الاخبار
ملك... ببراءه... انا كنت تعبانه وتيته مردتش تقولك بس مامي هنا
صلاح بعدم فهم....
صلاح... صح حبيبتي شاهي هنا خلاص
ملك... لا يابابا
الجده... ملك حبيبتي روحي هاتي عروستك الجديده وريها لبابي
ملك بطفوله... حاضر.
وانطلقت مسرعه الي غرفتها
صلاح... في ايه يا ماما
الام... مفيش يا ابني
شعرت شاهي انها لاتريد الحديث امامها
فقررت الانسحاب
شاهي وهي تستعد للخروج من الغرفه
شاهي... طيب اسيبكم تتكلموا براحتكم
صلاح وهو يمسك يدها
صلاح...اقعدي يا شاهي انتي مراتي مفيش بينا اسرار انتي وانا واحد
ونظر الي والدته
صلاح... اتكلمي يا ماما في ايه.
كانت شاهي سعيده انه شاركها هكذا وانه عزز ن شائنها امام والدته كانت تشعر بالفخر واللاطمئنان الي جانبه ونعم الزوج الذي تتمني كل امراه ان تكون زوجته
الام... ام ملك هنا
صلاح... نعم هنا فين
الام... قاعده هنا بقالها اسبوع جت تشوف ملك لقتها تعبانه وملك شبطت فيها فقعدت هنا لحد ما تخف
صلاح بغضب ....نعم ازاي تسمحي بكده هي ملهاش اي علاقه ببنتي تطلع من البيت حالا دي باعت بنتي فاهمه يعني ايه خد فلوس قصاد البنت
الام.... يا ابني اهدي
كانت شاهي تتابع وهي خائفة لاول مره تراه غاضبا هكذا وكان المثل الذي يقول اتقي شر الحليم اذا غضب ينطبق عليه وبقوه
صلاح....هي فين ابعتي حد يناديها حالا
الام... خرجت يا ابني ولسه مرجعتش
صلاح... ماشي يا ماما لما ترجع حسابها معايا واخر مره البني آدمه دي تدخل هنا
شاهي.. بتوتر... صلاح اهدي
صلاح...دون وعي منه كان غاضب ولا يستطيع التحكم بنفسه
صلاح...شاهي لو سمحتي اطلعي فوق دلوقتي
شعرت شاهي بالحرج والخنقه من كتم البكاء فانسحبت وهي تعتذر بكلمات غير واضحه
الام... ليه كده يا ابني حرجتها وكسرت خاطرها
صلاح... وهو يمسك براسه ويتحدث بحزن
صلاح... غصب عني الانسانه دي سيرتها بتوترني جدا بس انا هحطلها حد ويا انا يا هي ماهو البيت مش وكاله من غير بواب
الام في سرها.... استر يا رب
.................
..................
علي الجانب الاخر
كانت مريم تخرج من غرفتها علي أطراف اصابعها حتي اطمئنت ان زوجه اخيها بالحمام تقوم بالاستحمام حتي دخلت غرفتها سريعا وقامت بتنزيل برنامج تسجيل المكالمات علي هاتف زوجه اخيها وخرجت مسرعه وتوجهت الي غرفتها وهي تتذكر خطه كرم
فلاش باك.....
كرم ...بصي يا مريم انتي باي طريقه توصلي لتليفونها وتنزلي برنامج تسجيل المكالمات عليه
مريم... وبعدين
كرم.... كام يوم وتاخدي التليفون تاني وتاخدي كارت الميموري بس يكون معاكي واحد تاني في ثواني تحطي ده مكان ده وتاخديه وتنقلي كل حاجه عليه عندك وبعدين ترجعيه تاني مكانه وبكده نكون سجلنا ليها وهي بتكلم الحيوان الثاني وكمان كده يكون قدامك دليل تواجهيها بيه واخوكي كده هيصدق كلامك لانه بادله
مريم... هعمل كده حاضر
كرم... بس خليكي حريصه وسريعه فاهماني
مريم...حاضر
باااااااااك
مريم لنفسها وهي تجلس علي التخت وتضم رجليها الي صدرها
مريم.... استر يارب واظهر الحقيقة
...........
علي الجانب الاخر
كان صلاح يبتظر وصول تلك المراه علي احر من الجمر يشعر وكانه فهد حبيس
ينظر كل دقيقه الي ساعته ويسال الخدم هل حضرت ام لا
وكان الرد الدائم لا
بينما في الاعلي كانت شاهي حزينه بشده لصراخ صلاح عليها كانت تبكي مثل الاطفال
حتى وجدت الباب يفتح وصلاح يدخل عليها
فمسحت دموعها سريعا ونظرت بعيدا
ابتسم صلاح برقه واقترب منها حتي جلس امامها علي الارض علي ركبتيه
صلاح...انا آسف
شاهي... ببكاء... انا خفت منك
صلاح وهو يمسك وجهها....
صلاح...اوعي تخافي مني انا غصب عني انتي مش عارفه بكرهها ازاي وبخاف علي ملك منها دي مش ست امينه نهائي
شاهي.... بس انا ماليش ذنب
صلاح.... انا اسف وبعدين اتحمليني شويه علشان خاطري
شاهي... ماشي بس معنتش تزعق ليا
صلاح.... هههههه حاضر يا ستي بس كمان بشرط
شاهي ...ايه هو
صلاح وهو يمسح دموعها
صلاح... الدموع دي اوعي اشوفها تاني عاوزك قويه يا شاهي
شاهي... وهي تحتضنه
شاهي... باخد قوتي منك
صلاح....خدي كل قوتي يا شاهي اوعي تكوني ضعيفه حتي معايا
وكاد يقترب من شفتيها حين دق الباب
فاعتدل وابتعد عنها
صلاح.... ادخل
دخلت الخادمه
الخادمه... صلاح بيه الست والدة ملك هانم وصلت
..........
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة