U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم داخل قصص العشق والغرام وقصة رومانسية جديدة  للكاتبة المميزة لولو الصياد, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السابع من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد. 

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل السابع

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد

رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد - الفصل السابع

نظر صلاح الى شاهى بصدمه لم يتوقعها بتلك الجراءة حتى انه لمن يخطر على باله ذلك العرض يالها من امراه قويه حتى وهى فى اشد لحظات ضعفها
صلاح. .... بصراحه عرضك مفاجى لكن انا زواجى ابدى
شاهى ....ازاى
صلاح ...يعنى جوازنا ابدى مفيش طلاق هسيبك فتره تتعودى حتى لو كان سنه بعدها هنكون زى اى زوجين لان هنكمل سوا انتى علشان امك وانا علشان بنتى ده غير ان اهم حاجه هى بنتى تكونى لها ام تعوضيها الحنا تهتمى بيها تقدرى على ده انا موافق اتجوزتك مش هتقدرى يبقى الافضل نروح علشان الوقت اتاخر
نزرت له بتشوش لتلك المحاضره التى قصها عليه تشعر بضياع افكارها بينما هو ينظر لها بكل دقه هكذا نظرت له ولكن ذهبت بفكرها بعيدا هل تستطيع التحمل والزواج من صلاح وهى لا تحبه بينما تحب امير حينما عرضت عليه الزواج كانت فى فكرها انه لوقت بسيط حتى تستطيع ان تنهى موضوع تلك الصور وبعدها يتركها وتعود علها تظفر بحبيبها
ولكن كانت المفاجاءه ان صلاح يريد زواج طويل وان يكون زواج كامل الاركان غير ذلك ان تكون ام لطفلته لا تعلم ماذا تفعل ولكن تخيلت تلك العقربه مرام تنشر صور والدتها السيده المحترمه وتشهر بها حينها ستكون نهايه والدتها لالا لن تستطيع ابدا ان ترى والدتها هكذا يهون كل شىء من اجلها حتى وان كان الثمن هو سعادتها
نظرت له بعيون بينما هى دموعها متحجره بعيونهت
وضغطت على شفتيها وتحدث
شاهى .....موافقه اتجوزك وقابله بكل شروطك
..............
على الجانب الاخر ....
اغلق طرم الخط وهو لا يدرى ماذا يفعل بتلك المصيبه والاسوء ان تلك الغبيه فى الشهر الرابع ولا يستطيعوا الاجهاض والاغرب انها تريد الولاده وان تعطيه الطفل فهى لا تريده فالبنسبه لها يعيق عملها شعر بالضياع
ماذا يفعل بتلك المصيبه يالله من اليوم الاول له وتاتى اول عقبه بطريقه
طفل من صلبه يهتم به وهو حتى لا يستطيع ان يحضر لنفسه القهوه
كان دائما مدللا لوالدته والان تقع على عاتقه مسؤليه طفل ماذا يفعل
لابد من وجود حل سريع وقبل ولاده تلك المراه العجيبه لابد ان يرتب كل شىء قبل حضور الطفل فاحضار الطفل امر واقع والا ان تركه وضعته امه بدور الرعايا وهذا شىء لن يقبله ابدا لذلك رجع براسه الى الخلف يفكر بحل للموقف ..........
على الجانب الاخر
كانت مرام تجلس الى جانب امير على الاريكه بمنزلها
مرام ...بقولك ايه يا حبيبى
امير.... قولى حبيبتى
مرام ...هو انت طبعا هتشترى الهديه اللى قلتلك عليها صح
امير ...بحب ...طبعا بكره ان شاء الله الفلوس اهى فى جيبى
مرام ....بخبث ...بقولك اصلى رجعت فى كلامى وبصراحه كده انا يعنى
امير ...ايه
مرام ...كنت محتاجه شويه حاجات وماما مش راضيه تدينى فلوس فقلت بلاش الهديه و تدينى الفلوس اجيب بها اللى انا عاوزه
امير وهو يخرج المال بسرعه
امير ....اهم يا حبيبتى ميغلوش عليكى
مرام وهى تاخدهم وتضحك بفرحه
مرام ....ربنا يخليك ليا
........
على الجانب الاخر
كانت مريم تجلس بغرفتها تبكى بينما شقيقها يجلس بالصالون حزين من حديث اخته له
بينما تلك الحيه زوجته غاضبه وبشده لشعورها ان زوجها سيحن الى شقيقته وهذا ترفضه نهائيا فهى تريد التخلص من مريم بسرعه حتى تستفرد بالشقه وتكون لها وحدها
اتصلت زوجه اخيها بامها تلك المراه الخبيثه
زوجه الاخ.... ايوه وقاعد بره زعلان
الام ..سيبك منه
زوجه الاخ... يا ماما كده مش هتسيب البيت انا عاوزه اخلص منها
الام ...متقلقيش هخلصك منها
زوجه الاخ ...ازاى
الام ..هنروح للشيح سيد يعملنا عمل ليها علشان تخلصى منها
زوجه الاخ ...تفتكرى هيحوق فيها
الام ...طبعا ده الشيخ سيد بتاع كل حاجه وماشاء الله كل حاجه بيعملها هتيجى على دى
زوجه الاخ... ماشى بكره هكون عندك
كانت مريم تفكر وتفكر حتى اخيرا ارتدت ملابسها وقررت الخروج لاخيها لتخبره بقراراها الذى اخذته بما يتعلق بالشقه التى تجمعهم وتضع حد لذلك الخلاف ....
.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حبيب الروح بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة