U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد - الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع الفصل الثامن من حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد، في هذه الحكاية العديد من الأحداث حيث جمعت بين الامل والموت فكان الامل اسمها والموت  قاتله ،زهقت روحها على يد أقرب المقربين  اليها وخسرت اغلي ما تملك ،بكت ظلما فقررت الانتقام علي الرغم من صغر سنها وفعلت وعاشت بعدها ذليلة .
.
تابعونا لقراءة جميع أجزاء حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية عربية

حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد
حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد

حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد - الفصل الثامن

كان اسمها ايه؟
تنهدت بحزن وقالت:
_اوموت
التفت لها غاضبة وقلت:
_ مبحبش الاسم ده.
وضعت يديها علي زجاج النافذة و اسندت جبينها عليها ايضا ،ثم تحدثت بينما عبرة من عبراتها فرت هاربة علي خدها وقالت:
_ بس بحبه قوي اصله اسم بنتي .
شهقت من صدمتي انظروا للصدف اسم ابنتها اوموت معني اسم امل باللغة التركية، واضح اطلقت عليها هذا الاسم عندما كانت تعيش بتركيا تأثرا بالمكان الذي ولدت به، الذلك دائما تقول لي انا وضعتك بموضع ابنتي ألاني بنفس عمرها تقريبا وأحمل معني اسمها ؟ماذا يتوجب علي ان افعل الان أأعانقها ام اصمت ام اعدها اني سأتحسن من اجلها لو كنتم مكاني ماذا كنتم ستفعلون؟ ليحميكم ربي لا اتمني لأحد قط ان يصبح مكاني ويعيش ما عشته لذلك قلت:
_ صدفة غريبة!
التفتت لي وقالت:
_لا مش صدفة غريبة ده قدر ده عوض ربنا ،كان عندي اوموت وماتت وانتي مامتك ماتت يعني احنا محتاجين نكمل بعض انتي في نظري مش مريضة في المركز عندي انتي بنتي و حعمل المستحيل عشان ترجعي لطبيعتك، النجاح الحقيقي ليا حيبقي يوم خروجك من هنا.
شعرت حقا انها حزينة فقلت:
_ زهقتي مني عاوزاني امشي؟
_ عاوزاكي تعيشي ،تعيشي فهماني .
اقتربت انا ايضا للنافذة وفعلت بيدي وجبيني كما تفعل هي وقلت:
_ ماانا عايشة اهو بس ميتة وايه الفايدة.
رفعت رأسها للأعلى ونظرت لي ثم قالت بينما لم التفت لها:
_ عهد عليا يا امل حغيرك حشيل كل الحزن والخوف الي جواكي ، من النهاردة كل حاجة اتغيرت مش مسموحلك تعترضي حتسلمي نفسك ليا ويا انا يا دماغك الناشفة دي.
حقا شعرت بالحنق والضيق منها كنت سألتفت اليها و اقول لها ما شأنك و اشياء من هذا القبيل ،لكن لفت نظري ذلك الي كان يقف ويراقبنا خلف نافذته علي مدار اليومان الفائتان قل صراخه لم اعد اسمع صوته او صوت تكسيره لغرفته ،جزء بي كان يشعر بالغضب كنت استمتع بمعاناته ،وجزء آخر يتعاطف معه، طال تبادل النظرات بيننا اعتقد هو لم يلاحظ بعد اني اكتشفت مراقبته لنا قطع لحظتنا تلك د. عالية حينما قالت:
_ مسمعتش ردك ناوية علي ايه؟
تنهدت براحة وقلت :
_ مش عارفة.
قبضت علي ذراعي بلطف وقالت:
_ بس انا عارفة انا معاكي ححميكي من كل الي بتخافي منهم كأم مش دكتورة و انتي حتواجهي حتحكي كل الي واجعك وحنتخطي سوا الازمة دي ايه رأيك؟
جلست علي المقعد وقلت:
_ انا بخاف عاوزة اتخطي خوفي ،وانتي عاوزة تساعديني واتكلم لكن في حاجات مش عاوزة حد يعرفها.
جلست بمقابلي وقالت:
_ ليه مش عاوزة تتكلمي هو انتي اول واحدة تتعرض للتحرش من باباها !في كتير غيرك بس هما واجهوا عارفة في حالات بتروح تشتكي وتقدم بلاغات ومش بتحس بأي كسوف او حرج زيك كده.
هبطت الدموع من عيني وقلت:
_ مين قالك انه هو؟
ابتسمت لي وقالت:
ـ اكيد هو انتي بتشوفي موقف حصلك في كوابيسك و مامتك موجودة، يبقي مين اكيد هو مش خالك يعني!
حركت رأسي بأسي مما قالته ،لقد اقتربت من الحقيقة دون ان تشعر وقلت:
_ كرهت نفسي وجسمي وكرهت كل الي عشت معاهم .
_ واجبي اخليكي تحبي نفسك والي يستاهلوا حبك بس، بقولك ايه ما تيجي ننزل تحت شوية مع انه مخالف للقوانين الوقت اتأخر بس انتي معاكي واسطة مديرة المركز بذات نفسها الي بتطلب منك .
رغم طلبها هذا الطلب الغريب بطريقة بها الكثير من المزاح لكني انفعلت قائلة:
_ لأ.
_ لا ليه حنتكلم شوية في الهدوء الرهيب ده صدقيني هوا اسكندرية ،وريحة شجر المسك الي تحت حينعشوكي .
توترت وبدأ جسدي يرتجف ورموشي اصبحت حركتها اسرع من ذي قبل وقلت:
_ لأ مش عاوزة.
ارادت ممازحتي لتجعلني اتخطي الامر فقالت:
_ ليه يا شابة ده احنا حنريحوكي علي الاخر .
عندما تحدثت مقلدة شخصيات مسلسل شهير علي الرغم من توتري وخوفي الشديد، الا اني ابتسمت لا أعلم هل حقا لمزاحها ام لأجاملها لما تقوم به من اجلي .
نهضت واقفة وقالت:
ـ علي راحتك مش حضغط عليكي بس قريب قوي حننزل سوي ونتمشي وكل ما تشوفي راجل مش حتستخبي منه
حركت اكتافها بسخرية وهي تبتسم وتابعت:
_ ممكن تطلعي لسانك ليه وتقولي مش خايفة منك علي فكرة.
نظرت لها في عدم تصديق وتابعت:
_ ايه عيب تطلعي لسانك خلاص ياستي بلاش المهم ننزل والله الجنينة جميلة قوي.
ابتسمت لها فقالت:
_ يلا تصبحي علي خير محتاجة حاجة قبل ما اروح.
حركت رأسي لها نافية فرحلت وتركتني اتخبط بين افكاري .
***.
في منزل خديجة جدة يحي
يعيش يحي مع جدته بشقة مكونة من طابقين((دوبلكيس)) بمنطقة سان ستيفانو في بناية تطل علي البحر مباشرة بالدور العاشر حيث يظهر كل شيء ان نظرنا من شرفتها للأسفل ضئيل جدا الاشخاص يشبهون النمل حتى السيارات ايضا حجمها يصغر كثيرا من الأعلى، في بداية الامر شعرت بالرهبة لكن بعد ذلك اصبح الامر ممتع للغاية وكنت استمتع بالنظر للبحر ليلا اثناء غياب يحي، كان كل شيء بالشقة فخم للغاية اثاث يشبه الاثاث الذي نراه بالقصور والجدران ايضا مطلية بالألوان الهادئة محاطة بالإطارات الذهبية وبداخلها نقوش تدل علي رقي وفخامة المكان ،وما اكثر الغرف بهذا المنزل في بداية تواجدي بهذا المكان كنت اضيع بينهم واردد اسم يحي بصوت مرتفع حتى يجدني ومن بعدها كان يقوم بإيصالي لغرفتي .
كانت خديجة سعيدة جدا اليوم بسبب زيارتها ليحي قامت بشيء ما من أجله ودعت ربها انها ستساعده بهذا ولم تعلم انها جعلته يعود لنقطة الصفر مرة اخري.
توجهت بتأفف الي غرفته لتوقظ هذا الكائن الهادئ الذي ينتظر عودة صديقه بفارغ الصبر .
كان يحي يعتاد علي نوم كوبر بجانبه علي الاريكة الموضوعة خصيصا له بغرفته ويتعامل معه كشخص حقيقي يحدثه يأتمنه علي اسراره يصطحبه معه في معظم الاوقات ؛لذلك يبقي كوبر بغرفته اثناء غيابه بمزاج متقلب ونظرات حزينة لا تتعجبوا حقا الكلاب من اوفي المخلوقات اوفي من البشر احيانا.
فتحت خديجة الباب ليمر كوبر بجانبها ويخرج متوجها ناحية المطبخ حتي يتناول طعامه بهدوء
تمتمت هي بغضب وقالت:
_ استغفر الله العظيم جايبلي كلب يعيش معانا وبيكلمه بالساعات زي المجانين قولت ماشي، لكن ينام في الاوض وياكل في المطبخ ده كتير عليا، بس اعمل ايه المهم يرجع بالسلامة ان شاالله يجيب عشر كلاب .
انها العاشرة صباحا اقف كعادتي اراقبهم بصمت يوجد الكثير بالأسفل لكن جاري العزيز لم يظهر للان ولا اي شخص آتي من الذين اتوا المرة الماضية لزيارته ليكن سأراقب الجميع حتى يظهر .
كنت انظر ناحية الباب لأري من يدخل ومن يخرج فجأة سقطت عيني علي احداهم تمر الى الداخل بتوتر ورهبة واضحة عليها فهي اول مرة تأتي الي هنا او تزور اماكن كهذه لذلك اعتقد كانت تشعر بالخوف، اما انا كنت اتخبط بمشاعري حيث اشعر بالخوف الشوق والفرح الكره والسعادة لان احدهم يتذكرني، سقطت دمعه من عيني و انا اري عبير تتحرك بالأسفل متوجه الي بيرهان وتحدثها، غالبا ستسأل عني بعد حديث طويل التفتت بيرهان نحوي و اشارت بيدها الي نافذتي فالتقت نظراتنا انا و عبير شعرت بالشوق الشديد لها انهمرت الدموع علي وجهي وتعلقت انظاري بها لوقت قصير ،رفعت بيرهان يدها وحركتها للخلف "عادة نفعلها عندما نطلب من احدهم القدوم الينا "وهي تبتسم لي وتشير لي كأنها تقول لي تعال لا اعلم هل جننت ام ماذا ؟فحركت رأسي للأسفل علامة علي موافقتي لا اعلم لما تسرعت رغم رفضي لذلك البارحة لكن شيء ما بداخلي قبل التحدي.
بعد عدة دقائق كانت عبير تجلس علي طاولة بالحديقة
و انا اقف امام الباب انتظر ان يأتي احدهم وبالفعل فوجئت بد عالية و بيرهان يفتحوا الباب ويمروا للداخل ابتسمت لي الاولى وقالت:
_ جاهزة!
اومأت لها بالإيجاب بينما دموعي لم تتوقف عن الهبوط وجسدي كأنه تعرض لصاعقة كهربائية.
احتضنت كف يدي بيدها وقالت:
_ دي اول خطوة للتعافي يا امل يلا بينا متخافيش انا معاكي .
كانت قدمي ترتجف بشدة و حركة انفاسي من السهل ان يراها كل من ينظر الي، ودموعي ابت التوقف ، هبطت الدرج بمساعدة بيرهان انا كنت حبيسة تلك الغرفة منذ أشهر ،اشعر كأني كنت بعالم اخر ويا لمحاسن الصدف بمجرد انتهائي من هبوط الدرج تقابلت مع جاري الذي كان يذهب باتجاه عائلته تلاقت اعيننا للحظات دقق هو النظر بعيني بتفحص اما انا هربت بنظراتي بعيدا عنه وتمسكت بذراع د.عالية اكثر، كدت أغرس اظافري به من شدة خوفي وفهمت هي ما امر به فقالت:
_ سامر مدام خديخة مستنياكم.
تحركنا من امامه بينما ظل ينظر الينا كنا نتوجه ناحية عبير وما زلت اسأل نفسي لما وافقت علي هذا الجنون؟ تحرك يحي من خلفي وتوجه هو الاخر لعائلته ظهرت عبير وهي تقف تنظر لي ،
بمجرد اقترابي منها ركضت نحوي وفتحت ذراعيها وفعلت انا نفس الشيء القيت بجسدي بينهم لأبكي بحسرة وصوت مسموع من المؤكد ان الجميع سمعه ،و اخيرا عثرت علي العناق الذي احتاجه.
اقترب يحي من الطاولة التي تجلس عليها جدته وعلي وكوبر وتلك التي يحمل لها الكثير من المشاعر الغاضبة وبجرد وصوله اليهم هبت واقفة وقالت:
_ يحي حبيبي
حاولت عناقه فدفع يدها وصاح قائلا:
ـ متلمسنيش جاية ليه؟
*********************
إلي هنا ينتهى الفصل الثامن من حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد


تابع من هنا جميع فصول: حكاية أمل أو موت بقلم صفية محمد.
تابع من هنا: جميع حلقات رواية عشق ووجع بقلم شيماء رضوان
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة