U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل العاشر من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل العاشر

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل العاشر

هنا دخلت علي ياسمين لاقتها بتعيط : كده بردو يا ياسمين كل ما اسيبك تعيطي لا زعلانة منك ..حطط صنية الفطار جنبها وراحت تساعدها قومي يلا علشان تفطري معايا ..
ياسمين : بس انا بجد ماليش نفس ..
هنا : لا بقولك ايه أنا بقالي يومين مأكلتش وجعانة ومش هاكل من غيرك..
ياسمين رضخت لكلام هنا وبدأو يفطروا مع بعض ..
ياسمين : أنا سمعت كلامك وفطرت معاكي ممكن بقي تساعديني اروح شقتي ...
هنا بصتلها بصدمة : شقتك !!؟
ياسمين : اه هو أنا قولت حاجة غلط..
هنا : انتي كلامك كله اصلا غلط اسمعيني كويس يا ياسمين انتي من هنا وريح هتقعدي معايا هنا هنكون مع بعض كيان واحد واستحالة يفرقنا باب ..
ياسمين : وهعيش معاكي هنا في الشقة بصفتي اية غير ان اخوكي موجود وده مينفعش ...
هنا : اياد شقتة جنبنا وهيقعد فيها يعني مش هيكون موجود معانا وهنكون براحتنا شيلي بقي موضوع انك تروحي تعيشي لواحدك في شقتك من دماغك نهائي ...
ياسمين اتنهدت بحزن فكرت انها خلاص هتهرب من وجع قلبها وتقدر تنسي الماضي بس كان للقدر رأي تاني ....،،،،
،،،،،،، ، ، ،،،،،
في الطيارة ندي بتاخد نفسها بالعافية اتكلمت بغيظ: ينفع كده الطيارة كانت هتفوتنا ..
فارس ابتسم : عيب عليكي ليه متجوزة سوسن انت مش عارفة مكانة جوزك ولا اية...
ندي بغيظ : جوزي اللي كان سايق العربية علي سرعة عالية وكان هيموتني من الرعب والخوف...
فارس ضحك : اعملك ايه انتي اللي قلبك خفيف وبعدين لازم تتعودي علي كده علشان التقيل لسه جاي..
ربطوا حزام الامان عند إنقلاع الطيارة وندي غمضت عنيها بخوف ..وفارس مراقبها وبيضحك ...ندي بغيظ ضربته في صدرة بتضحك علي ايه؟
فارس : عليكي طبعًا ..اصل اللي يشوفك يقول اول مرة تركبي طيارة ..
ندي : بخاف منهم عندك مانع...
فارس قرب منها وبهمس: امممم اول حاجة لازم اعلمهالك انك تشيلي الخوف ده من قلبك علشان طول ما انتي معايا مفيش حاجة اسمها خوف في أمان وبس
ندي : ابتسمت ابتسامة جننتة..
فارس عض علي شفايفة بغيظ : بلاش الابسامة دي احنا في الطيارة واخاف اتهور عليكي..
ندي بصدمة : ضربتة بإيدها في صدرة احترم نفسك بقي ..
فارس : احترم ايه ؟ هو أنا لسه عملت حاجة..قال احترم نفسك قال..،،
،،،،، ،،،،،،،،،
حسين فضل يلف حولين نفسة ومش عارف يعمل ايه الصدمة مكنتش سهلة عليه وأخيرا فاق وجاب خرطوم وشغل المية وبدأ يفوق الرجالة ..اللي قاموا مفزعين وحسين بيزعق فيهم بعصبية : ممكن افهم ايه اللي حصل يا شوية تيران ازاي حد عرف المكان ده واتجرأ يمد ايدة علي أسيادة ..انتوا عارفين اللي حصل ده هيعيد عليكم بإيه
الرجالة واقفوا مذهولين ومش فاكرين حاجة كل اللي فاكرينة ان حسن عملهم شاي وبعد كدة ابيض
واحد منهم اتكلم : والله يا حسين بيه احنا كنا مراقبين المكان كويس ومكنتش حتي دبت النمله موجودة ..حتي اسال حسن اخوك كان جيبلنا شاي بنفسة..
حسين افتكر اخوه : هو فين حسن..؟زعق فيهم بسرعة شفوه فين هتهولي من تحت الارض..
الرجالة جريوا يدوروا عليه بس كان فص ملح وداب...
حسين رايح جاي بعصبية يا ويلك يا حسن لدرجادي مبتفهمش بتروح للموت برجليك ..
الرجالة بصوت مهزوز : مش لقينه يا بيه..
حسين نزل ضرب فيهم : علشان اغبية غوروا من وشى...الرجالة مشت وهو قاعد حط دماغة بين ايدية ومش عارف يعمل بس هو لازم يتصرف ويبلغ رياض باللي حصل..
رياض بحدة : نعم !! انت بتهزر علي الصبح يا حسين..هالة بخضة في ايه يا رياض حصل ايه..؟
رياض شاورلها تسكت وكمل كلامة : قابلني حالا ...،،،
اياد رايح الشغل كان حاسس بتعب علشان منامش رجع من الفرح علي خبر الوفاه للدفن كلة كان وراء بعضة لمح منة راح عليها واول ما شافها اضايق اكتر ..
منة بصتلة : صباح الخير ..
اياد بجمود : مالك انتي معيطة ؟
منة بإرتباك : لا ليه بتقول كده؟
اياد : مش أنا اللي بقول عنيكي هي اللي بيان عليها ...
منة غيرت الموضوع : شوف الملف ده كده ..
اياد مسكة من ايدها وهو باصصلها بتركيز : ملف ايه ده ؟
منة : دي معلومات تخص الناس اللي تبع البرنس بقالي فترة ببحث عن الموضوع ده طلع انه حاجة عالمية عبارة عن شبكة كبيرة بتضم دول كتير جداااا واللي زي البرنس ده يعتبر كلب بالنسبالهم بيشغلوه بس يوم ما يقع بيكون كبش فداء ليهم
يعني دي مش عصابة من فرد ولا اتنين دي منظمة عارفة شغلها كويس وعلشان نقدر نوقع حاجة بالحجم ده مش سهل..
اياد ساكت وبيسمعها ...منة انت ساكت لية ؟؟
اياد : بسمعك ! خد نفس طويل بصي يا منة كل اللي انتي قولتيه ده انا عارفة كويس وفارس كمان ولما قبضنا علي البرنس كان هدفنا انه يوصلنا للناس اللي هنا دول مين بس للاسف سبقونا وموتة ...وهما بيتكلموا عمر دخل عليهم وفي ايدة ورقة ..ادي الورقة ل اياد شوف كده مكتوب ايه؟
اياد خدها من وبيقراء وبصلة بصدمة : والعيال دول فين ؟
عمر : موجدين برا ..
اياد قام وقف : مش فاهم يعني اية موجدين برا ..
عمر : الامن برا لقي العربية واقفة راحوا يشوفوها ملقوش حد فيها ولما فتحوها لقوا فيها العيال فتشوها كويس لقوا الورقه دي ..
اياد : طلع وعمر ومنة وراه ..
شاف حوالي عشرين عيل مكنش مصدق بص ل منة وعمر بذهول العربية دي فين
عمر : برا ...اياد تعالوا ورايا..
طالعوا يشوفوا العربية ومكنش فيها حاجة نهائي ..
اياد بص ل كامرات المراقبة : لازم نعرف مين ده اللي عمل كده .....
...........

رياض بعصبية : اخوك لازم يموت قدامك ساعة بالظبط وتكون جايب جثتة هنا قدامي غير كده تترحم علي نفسك بقي..
حسين بصدمة : بس ..
رياض : من غير بس اخوك يعرف كتير عن شغلنا وطالما وصلت معاه انه يخطف العيال ويخدر الرجالة بشكل ده مش بعيد يبلغ عننا
انت عارف حجم المصيبة اللي حصلت ولا عامل نفسك مش واخد بالك
حسين واطي راسة في الارض : بس ده اخويا ..
رياض بصدمة : اخوك !! ليه مفكرش فيك قبل ما يعمل كده انت عارف الناس اللي ورانا لو شمت خبر هتعمل فينا ايه قدامك ساعة يا حسين تكون خلصت اللي قولتلك عليه والا انت عارف انا ممكن اعمل ايه ..
حسين : حاضر يا باشا اللي انت قولته هيحصل...
حسين كان لسه واقف... ورياض جاله تلفون من الراجل الكبير خلاه في حاله زعر وخوف ..بص لحسين وطلع مسدسة وصوبة علي دماغة وبعصبية شوفت اخوك الغبي عمل ايه
حسين بخوف ظاهر : عمل ايه ؟
رياض : سلم العيال لشرطة لازم توصل لاخوك قبل الشرطة ما توصله فاهم ولا افهمك انا بطريقتي...
حسين : فاهم ساعة بالكتير هيكون عند حضرتك ...رياض سابة ..وهو مشي مش عارف هيعمل ايه وهل هيقدر يقتل اخوة فعلا ؟ خلاص ممكن توصل ان الاخ يقتل اخوه بدم بارد كده عادي ؟؟..،،
اياد وعمر ومنة : عملوا تفريغ للكامرات ساعتها شافوا رجل ملتم ومش ظاهر منه حاجة وقدر بحرفته يتجنب الكامرا ..
اياد نفخ بضيق : حتي الكامرات مش هتوصلنا لحاجة...
عمر : ده اكيد واحد من عصابة خطف الاطفال والاتجار بالاعضاء ..بس اللي أنا مستغربة ليه عمل كده وسلم العيال دي ..
منة بتريقة : ممكن ضميرة يكون صحي مثلا...
عمر : علي اساس الناس دي بيكون عندها ضمير اساسا
منة علي رأيك: طيب العيال دي هنعمل معاها ايه ؟
اياد : هنعمل اجتماع مع سيادة اللواء حلمي وساعتها هنشوف هنعمل ايه ...
منة : تفتكر الراجل ده ليه علاقة بالبرنس والناس اللي معاه..
اياد : احتمال كبير بصلها ومرة واحدة مسك ايدها تعالي معايا نشوف اللواء حلمي ....
،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عدي اسبوع بأحداث متوتره ...
حازم خد ولدتة وطلب ايد سلوي من ابوها
ابو سلوي وافق واتفقوا علي معاد كتب الكتاب والامور الخاصة بالفرح ..
سلوى كانت مراقبهم وهي مبسوطة ان حلم من احلامها هيتحقق بس قلبها انقبض وخافت علي حازم من اللي بيدور في دماغة.....،،،،
فارس وندي غرقانين في شهر العسل وفي يوم فارس سابها وراح يقابل شخص يعرفة..
دانيال خده بالحضن : ليك وحشة يا فارس ..
فارس : شدد من احتضانة وانت اكتر أخبارك ايه...
دانيال : بخير أنا مصدقتش نفسي لما كلمتني وقولت انك هنا ..
(دانيال بيكون ظابط فرينسي صاحب قديم ل فارس ساعدوا بعض اكتر من مرة في شغلهم )
فارس : ابدا انا هنا بنقضي شهر عسل أنا ومراتي وجيت علي بالي فقولت اشوفك
دانيال ابتسم : الف مبروك ..بس أنا ليه حاسس ان المقابلة دي ليها سبب تاني..
فارس ابتسم : مش بالظبط..
دانيال : قول عايز تعرف ايه...
فارس : الفترة اللي فاتت عرفت ان الشبح مقر المنظمة بتاعتة بتكون هنا عايزك بقي تساعدني ادخل المؤسسه لمدة نص ساعة بس...
دانيال ضحك : انت بتهزر ...انصحك بلاش انت مش قد الشبح إبعد عن الموضوع ده..
فارس : انا مليش دعوة بيه أنا عايز اعرف مين عندي بيساعدة في عمليات التهريب ..
دانيال : الشبح ليه مقر في كل دولة في العالم مش هنا بس ده عامل زي السرطان المنتشر في كل خليه للجسم ..انا ممكن اساعدك بس نصيحة مني بلاش تحاول تقرب منه انت ظابط شاطر وانا اشهدلك بكده بس بلاش الشبح...حتي لو مخوفتش علي نفسك خاف علي مراتك اللي معاك..
فارس : أنا كل اللي محتاجة نص ساعة بس..
دانيال : انت متخيل ان نص ساعة وقت قصير انت بتتكلم في ايه ده اخطر مجرم في العالم مسنود من دول بتساعدوه وبتدعمة بكل اللي يخطر علي بالك في المقابل بينفذلهم اي مهمة ..آسف يا فارس كان نفسي اساعدك انت عارف اني عمري ما تأخرت عليك في حاجة بس لحد الشبح وهقولك بلاش..،،،
فارس سابه ومشي وهو مضايق كان عندة امل يوصل لحاجة في السفرية دي وصل الفندق وطلع الاوضة لقي ندي قاعدة مستنياه ومعالم وشها مش مبشره بالخير ..
ندي بعصبية : كنت فين وبرن عليك مبتردش ليه ؟
فارس ابتسم : كنت في مشوار شغل ..
ندي بصدمة : شغل !! في شهر العسل يا فارس ..
فارس هو مش شغل شغل يعني ده كان معاد مهم مع حد معرفة...
ندي قربت منه بهدوء يسبق العاصفة : والحد المعرفة ده بقي واحد ولا واحدة...!!
فارس ضحك ومبسوط بغيرتها غمزلها بعينة : واحدة !!
ندي بصدمة : بتخوني يا فارس امال فين بحبك يا ندي ومعرفتش السعادة غير معاكي يا ندي طلعت بتكدب عليا وبتخدعني ...
فارس ضحك بصوتة كلة : في ثانيه قلبتبها فلم هندي خيانة وخداع انتي بدوري علي النكد يا روحي ولا ايه وبعدين أنا لو مع واحدة هسيبها واجيلك بردو...
ندي فتحت بوقها من الصدمة وهو قرب منها اقفلي بوقك ده ..
ندي بتوهان : انت قولت ايه من شوية ؟؟
فارس ابتسم وشدها وقعها عليه : قولت وحشتيني....،،،،،
،،،،
الشرطة نزلت اعلانان في الجرايد والتلفزيون عن الاطفال وقدروا يرجعوا معظمهم لأهليهم..بس مقدروش يوصلوا لشخص اللي عملك كده نهائي...
...
ياسمين شويه شويه بتتحسن وهنا معاها مش سيباها يا دوب بتروح تحضر المحاضرات المهمة ولما بترجع بتراجع معاها ويذاكروا مع بعض بتحاول تشغلها علشان تنسي اللي حصل لأهلها....اياد بينام في شقته اللي جنبهم لواحدة علشان ميسببش ليها احراج ..
وفي يوم صحي علي رنه موبيلة بص للموبيل بضيق وفتح المكالمة ..
عمر : صباح الخير ..
اياد : صباح زي وشك عايز ايه يا بني علي الصبح..
عمر : الله الله في ايه يا عم داخل فيا شمال كده ليه الحق عليا اللي بطمن عليك...
اياد بتهكم : وتطمن عليا كنت الست لمار وأنا معرفش...
عمر : تصدق أنا غلطان لاهلك روح يا اياد شوف كنت بتعمل ايه فصل معاه ورمي الفون من ايدة وقام مشى في الاوضه رايح جاي صورة هنا بتطاردة من يوم الفرح وهو بيحاول يكلمها بس مش عارف رحلها كذا مرة عند الجامعة علشان يكلمها بس كان في الاخر كان بيتراجع حاول يتكلم مع اياد بس صدمة لما فكرة بماضية القذر صعب عليه الكلام في اي حاجة نفخ بضيق (وكلم نفسة ) طلعتلي منين يا هنا كنت ناقص شقلبه في حياتي قام سحب مفاتيحة وركب عربيتة يستناها يشوفها زي كل يوم.....
........
رياض رجالتة ماسكة حسين وراقع علي رجليه نزل لمستواه قولتلي بقي اخوك فين؟
حسين : معرفش والله دورت عليه في كل حتة ملوش اثر ..
رياض بعصبية : ضربة بالقلم تبقي غبي ومتنفعش تكون الراجل بتاعي ولا يوم واحد طلع مسدسة وصوبة علي دماغة يا خسارتك في الموت يا حسين ..
حسين بزعر : اديني ساعتين وهيكون عندك يا باشا
رياض : بقالك اسبوع بتقول نفس الجملة ومفيش نتائج ...
حسين : ساعتين بس يا باشا وهتستلم جثتة بإيدك...
رياض شاور للرجالة يسبوه : ساعتين يا حسين ولو مظهرتش ..طبعا انت عارف هجيبك ازاي...
حسين اول ما سبوه خد نفس طويل حس انه روحة رددت ليه تاني كز علي انيابة وراح للمكان اللي محدش يعرفة غير هو وحسن وبس...
اياد بعد مكالمة عمر زعل من نفسة انه كلمة كده بس هو صحاه من حلمة اللي بيجمعة مع حببتة بفستان زفاف وفرح فوق الخيال ... قام لبس ونزل علي شغلة راح علي شغلة قابل منة ابتسم ايه يا بتني هو انتي بايته هنا ولا ايه...
منة بإبتسامة : لسه واصله حالا..
اياد : طيب مشوفتيش عمر ..
منة : تقريبا لسه مجاش ..
اياد : فطرتي ولا زي حالاتي نازلة من غير فطار ...
منة ضحكت : زي حالاتك طبعًا..
اياد : طيب تسمحيلي اعزم علي الفطار برا وكمان عايزك في موضوع مهم..
منة : أوك يلا بينا ..
اياد خدها وطلع فطروا مع بعض وشربوا قهوة ..
منة : ايه بقي الموضوع المهم اللي كنت عايزني فيه يا سيدي...
اياد ابتسم : هو في اهم من موضوعنا يا منة ...قرب مسك ايدها بحب سبق وطلبت منك نعمل فرح علي طول أنا جاهز ومفيش اي سبب لتأخير وانتي مردتيش عليا..
منة : بتوتر سحبت إيدها اصل أنا محتاجة بس شوية وقت وشهر ده مدة قصيرة جدااا و..
اياد بحدة خفيفة : وايه قوليها يامنة انك مش عايزة تتجوزيني من غير مماطلة وأنا هحترم ده...
منة : أنا بس عايزه منك شوية وقت مش اكتر حاسة اني لسه مش مستعدة للخطوة دي ...
اياد بعصبية : قام وقف مش مستعدة !! تمام ردك وصلي دفع الحساب اتفضلي علشان اوصلك...
منة وقفت قصادة : ممكن تسمعني الاول ...
اياد : سمعت اللي فيه الكفايه....
منة : اياد افهمني الاول وبلاش تهورك ده..
اياد : أنا متهور ده اللي هو ازاي مش فاهم انتي فعلا لو بتحبيني وعايزاني مش هتقولي كده أنا بحلم باليوم اللي يجمعني بيكي وسيادتك بتقولي مش مستعدة عايزاني أفهم أيه ؟
منة بصتلة وساكتت ومش عارفة ترد بأيه لانها مش لاقيه سبب ترفض بيه
ونفس الوقت مش مستعدة فعلًا للخطوه دي سكوتها طال ولازم ترد اياد أنا...؟؟
،،،،،،،، ،،،،،،،،،
حسين وصل لبيت في قرية ريفيه نزل ودخل البيت لقي حسن قاعد ماسك موبيلة وبيلقب فيه
حسن : بإبتسامة كنت مستنيك إتأخرت ليه..؟
حسين كز علي أنيابة وقرب منه مسكة من ياقة قميصة : يا برودك ياخي انت ايه اللي هببتة ده يا غبي ..
حسن زقه بعيد عنة : اللي عملتة هو الصح واللي كان لازم يتعمل من زمان..
حسين بضيق : صح ايه ...انت دمرت نفسك ودمرتني معاك ...
حسن : أنا مدمرتش حد أنا توبت لربنا وكفرت عن ذنبي وبدعي ربنا يقبل توبتي ابقي كده دمرت نفسي في ايه..
حسين : دمرت نفسك علشان واقفت في وش ناس انت مش قدهم ودمرتني معاك علشان الدنيا دلوقتي متسعناش احنا الاتنين ...طلع مسدسة في وش اخوة
حسن ابتسم : اضرب يا حسين مش همنعك عارف ليه علشان لما هقابل ربنا مش هكون خايف منه الدور والباقي عليك انت لما هتقابلة هتقولة ايه وإنت ملوث إيدك بدم اخوك ....
حسين كان للحظة هيتراجع ويتأثر بكلام حسن بس ضغط علي مسدسة وطلعت الطلقه ........؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل العاشر من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة