U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع من رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الرابع

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الرابع

اياد وعمر اتقابلوا قدام مبني المخابرات ...
عمر ابتسم بخبث: بذمتك مش عيب عليك اللي انت عملته ده بقي يا راجل تسيب الموزة وتمشي وتكسفني كده...
اياد بصلة: بحدة اسكت خالص مش عايز اسمع صوتك لو اعرف ان ده ضميرك مكنتش روحت معاك انا قولت اخرك كاس وسهرة في جو لكن يطلع ده ضميرك ....
عمر : ضحك يعني واخدك مكان زي ده هيكون ضميري ايه لامؤخذه....
اياد كور إيدة وكان لسه هيرد بس شاف جو من الهرج والمرج هو في ايه ؟..
عمر : مش عارف بس سمعوا صوت فارس عالي وبيزعق بهستريه...بص لبعض وجريوا يشوفو في ايه.....
فارس بزعيق : ازاي ده يحصل مبني بالحجم ده تحصل فين المهزلة دي ويهرب اخطر مجرم وانتو نامين في العسل....الكل اتجمع علي صوت فارس اللي كان بيهز المكان ..منه ،واحمد كانو واقفين وعمر واياد كمان وصلوا ...والمكان عبارة عن جو من الفوضي...
فارس بحدة : بص ل عمر واياد اخيرا شرفتوا حصلونى كلكم علي المكتب مشي وسابهم وهما بصو لبعض وراحوا وراه وهما بيدعوا يعدي اللي حصل علي خير....كل ده وباهر واقف وعلي وشه ابتسامه نصر وسعادة...(باهر ظابط مخابرات كان دفعه فارس وبيكره جدااا وبيسعي يدمره علشان هو اشطر منه ومحبوب عنه وبيشوف ديما فارس عائق في طريق نجاحة"")...
فارس واقف وبيكز علي اسنانة بعصبية وبيفتكر كلام البرنس يعصب اكتر ....فريقة دخل واقفوا يبصوا لبعض ..فارس لف ليهم وهو وشه احمر من شدة الغضب بص ل اياد انت اللي كنت مسئول عن حراسه البرنس ..ممكن اعرف ايه اللي حصل..
اياد : اصل اصل
فارس بحده : اصل ايه وفصل ايه لسانك وقف ولا مش عارف هتقول اية اظهار اني غلط لما اعتمت عليكم كنت فاكركم رجاله يعتمد عليهم ...بص ليهم كلهم قدامكم 24 ساعه تعرفوا كل معلومة سواء كبيرة او صغيرة عن البرنس انا مش مستعد اخسر القضية دي ولا الراجل ده سابهم وخرج وهما مصدومين 24ساعة وقت قصير جدًا ...منه : اتكلمت هنتصرف ازاي احنا علشان نقدر نمسك البرنس قاعدنا شهرين كاملين وهو بكل بساطة يقول 24ساعة...
اياد بصلهم : معندناش وقت نقضيه في الكلام لازم نتصرف ونقدر علي الاقل في ٢٤ ساعة اللي جاين نمسك اي دليل او طرف خيط يوصلنا ليه وفعلًا بدأو شغلهم ....فارس خرج راح عند مديره وعنيه في الارض...
حلمي : تعالي يا فارس ...
فارس دخل ومتكلمش ...حلمي اللي حصل النهارده ده مش في صالحك لازم تتصرف انا لحد دلوقتي معتبرك ابن بس اللي حصل قلب المدريه كلها ...بس انا واثق فيك وعارف انك هتعرف تجيبه تاني زي ما جبته اولاني ..
فارس ابتسم نص ابتسامه : متشكر لحضرتك علي ثقتك فيا..وكز علي اسنانة بعصبية وصدقني انا مش هدأ ولا هيرتاح ليا بال غير لما ارجعه مكانة ...
حلمي : وانا واثق من كدة ...بس خلي بالك هروبه بالشكل ده يدل ان حد هنا من الجهاز ساعدة ...ودي الخطوه اللي لازم تركز عليها...
فارس بعين حمرا من شدة الغضب ،،ان شاء الله ،، سابه ومشي ....
............................
حسين كلم رياض وعلي وشه ابتسامه عريضه...تم يا باشا والراجل بتاعك في الأمان خلاص..
رياض ابتسم بإنتصار : برافو عليك يا حسين كنت عارف انك قدها ويعتمد عليك ..
حسين : وانا تحت امرك في اي وقت يا باشا..
رياض : ايه الاخبار عندك ؟
حسين : كله تمام يا باشا بس لازم نرجع نشتغل العدد لازم يخف بقالنا فتره مفيش شغل ..
رياض : هبعتلك النهارده جهز طلبيه النهارده بعد الساعه 12 ..
حسين : طلبك جاهز يا باشا في اي وقت ..
رياض فصل مع حسين وابتسم بإنتصار ولسه يا فارس التقيل جاي وساعتها هتخضع لكل طالباتي وتدعمني كمان بس بطريقتي الخاصة ضحك بصوت عالي هههههههه.....
..............
سلوي كانت ماشية سرحانة ومرة واحدة ايد شدتها...شهقت بصدمة من الخوف..
حازم : اشششش دا انا متخافيش بتعملي ايه هنا...
سلوي بغضب : بعدت عنه انت ازي تمسكني كده وبعدين انت مالك بعمل ايه ..
حازم : انا مالي !! تمام كويس بعد اذنك
سلوي : استني انت كنت هنا بتعمل اية.؟
حازم : هرد عليكي نفس ردك وانتي مالك...
سلوي : حازم بلاش اسلوبك ده انت مش نبطشيه فاليه موجود هنا دلوقتي..
حازم : كنت مستنيكي ..
سلوي : ضحكت ليه بقي ؟
حازم : اسألي نفسك وانتي تعرفي الاجابة..
سلوي بغيظ : وهي نفسي هتعرف منين بنجم مثلا
حازم بحده : كفاية بقي هتفضلي تكابري لحد امته ..ليه مصممه تخسريني وتخسري حبك بإيدك ...
سلوي بحده : حب . لا انت غرورك بنفسك عميك وبيخليك تتخيل كتير فوق يا حازم احنا طول عمرنا جيران وأصحاب وبس
وانت اخترت ندي وحبتها ولو صحيح بحبك زي ما بتقول مكنتش دعمت حبكم من الاول...
حازم بحده : علشان غبية ومفكره تضحيتك بحبك علشان صحبتك ده صح مفكرتيش للحظه اني لما قربت منها بس كان علشان تحسي وتفهمي وتوقفي تدافعي عن حُبك بس لقيت حصل العكس لقيتك فرحانة ومبسوطة ومش فارق معاكي بحيكي برافوو ...سابها ومشي وهي واقفه مش مستوعبة اللي حصل ولا كلامة
........
حازم بعد ما ساب سلوي سمع الصوت اللي كان مستنية حاول يطلع يشوف مصدر الصوت بس لقي حراسة مشدده نفخ بضيق طلع موبيله وكلم مجهول..
طلع معاك حق وفعلا في حاجة مش مظبوطة بتحصل في المستشفي ؟
مجهول : قابلني في المكان بتاعنا مستنيك...
حازم : تمام ربع ساعة وهكون عندك..
........
فارس رجع الفيلا لقي باباه ومامته واقفين ..
عز الدين بغضب : بقالي ساعة بكلمك في الموبيل وحضرتك خارج الخدمه وانت عارف انك هتروح النهارده تجيب الشبكه لخطيبتك وتلبسهلها ...
فارس : اسف يا بابا بس كان عندي ظروف في شغلي خمس دقايق واكون جاهز ..
عز الدين اتفضل لما اشوف اخرتها معاك..
مريم لمحت الحزن في وش ابنها راحت وراه قربت منه مالك يا فارس فيك ايه..
فارس بإبتسامة : مسك ايد مامتة وباسها مفيش يا ست الكل محتاح دعواتك بس
مريم : انا بدعيلك في كل ثانية مش محتاج تطلب ده بس هو انا ممكن اطلب منك طلب...
فارس : طلب بس انتي تؤمري ..
مريم : تسلم يا حبيبي بلاش تقسي علي ندي ...ندي طيبة وبتحبك بلاش تزعلها..
فارس ابتسم : حاضر يا ماما ..
مريم : ربنا يفرحك يا حبيبي هسيبك تغير متتاخرش علينا....
مريم خرجت وسابته وراحت علي عز لاقتة سرحان اللي واخد عقلك كده مننا..
عزالدين : عندي مؤتمر طبي في لندن بعد ٤٠ يوم وكنت عايز اخلص من موضوع جوازة فارس قبل ما سافر ...
مريم : هو المؤتمر ده المده بتاعته قد ايه..
عز الدين : حاولي شهرين
مريم بزعل : شهرين طب وانا هقعد لواحدي في الشهرين دول ساعتها فارس هيكون بيقضي شهر العسل بتاعة ايه رأيك اجاي معاك المؤتمر واكون جنبك..
عزالدين ابتسم : وانا معنديش مانع وهو بالمره نعمل شهرين عسل اشمعنا فارس..
فارس الله يسهله شهرين عسل ..(غمز بعينه) لباباه دانا يالسه شباب هاخد اسبوعين بالعافية ...
عزالدين بصدمة : انت بتقر علينا يا واد يلا قدامي بلاش غلبة كفاية تأخير علي الناس ولعلمك بقي انا شباب اكتر منك انتي اللي منظر علي الفاضي...
فارس غمز بعينة : شهرين عسل انا فعلا طلعت منظر بس وانت نفسك طويل اوي يا دوك..
عزالدين ضربة بإيدة بخفة المفروض بقي تتعلم علشان تبطل تقر علي ابوك..قدامي
ركبوا العربيه ومشوا وهما في الطريق فارس استأذن ونزل رجع معاه بوكيه ورد جميل..
مريم وعز ابتسموا..وصلو الفيلا وهالة ورياض استقبلهم بترحيب فارس بيدور بعيونه علي ندي مش لقيها ...رياض ابتسم تقدر تطلع لخطيبك تديها الورد بنفسك...
فارس ابتسم وفعلا طلع وخبط علي الباب.....
ندي فكرتها مامتها وبتفتح الباب انصدمت بفارس قدامها واقفت مش مستوعبة
فارس : دخل وقفل الباب برجله وقرب منها وعطها الورد حبيت اتأسف علي اللي حصل مني امبارح في المستشفي
ندي ابتسمت بمكر : ومدت ايدها خدت الورد بإبتسامة مصطنعة آسفك مقبول وبعدها رمت الورد اللي إدهولها في باسكت الزباله جنبها...
فارس : بصلها وبص للورد وحاول يكتم غضبة قرب منها ..ندي شافت الغضب في عنية رجعت بضهرها لوراء لحد ما وصلت للحيطة ..فارس حاوط بإيده عليها وبإيد التانية مشها علي وشها وتقابلت عنيهم في نظرة طويله..
فارس : بهدوء عكس اللي جواه متحاوليش تختبري صبري يا قطة معاكي علشان في الاخر مش رد فعلي مش هيعجبك وده هيكون اخر تحذير ليكي سابها ومشى نزل تحت ...
ندي بغيظ : وانت متعرفش يا فارس ان القطة كبرت وبقت بتخربش كمان ابتسمت بتحدي وراحت تلبس هدومها...
فارس نزل لقي الكل بيضحك ..طيب ما ضحكوني معاكم ...
رياض : انتي لسه هتقعد وتضحك لا احنا يا دوب نلحق نجيب الشبكة ولا ايه يا عز ..
عز الدين : كلامك صح بس هي فين العروسة ..
هالة : زمانها بتلبس هقوم استعجلها ...
بعد شوية هالة نزلت هي وندي فارس اول ما شافها اتصدم وملامحة اتبدلت للغضب ومامتة لاحظت ده..
هالة احنا جاهزين ..ندي بإبتسامة سلمت علي عزالدين وسلمت علي مريم وحضنتها ..
عز الدين بص ل فارس احنا هنركب مع عمك رياض هات انت خطبيتك وتعالي ورانا...
فارس ابتسم ابتسامة مصطنعة وهز دماغة بالموافقة..
رياض خد عز وطالعوا وهالة مريم كمان ..فضل فارس وندي ...فارس بصلها بغضب ومرة واحدة مسك ندي من معصمها بقوة ايه اللي انتي لبساه ده اتفضلي غيري لبسك ده حالا..
ندي بتحدي واستفزاز : ماله لبسي وبعدين ده شىء ميخصكش ولا انت فاكر نفسك هتتحكم فيا لا فوق انا دكتورة ندي رياض توفيق ومش معني انك بقيت خطيبي تقدر تقولي البس ايه ومالبسش ايه...
فارس : بصلها من فوق لتحت بنظرات حرقتها مهو لما تبقي لبسة قميص نوم وعايزه تنزلي بيه معايا فأحب اقولك وضعي ومكاننتي كظابط مينفعش ده ممكن واحنا مع بعض اي امين شرطة يشوفنا مع بعض يقبض عليا في قضية آداب..
ندي بصدمة كانت لسه هترد بس صوت وقفها ..
مريم مالكم في ايه صوتكم عالي ليه عاملين زي ناكر ونكير كده ليه...
فارس ساب ايدها وبص لمامتة خليها تغير القرف اللي لبساه ده مش كفاية مش محجبة كمان عايزاني اقبل تنزل بقميص نوم في الشارع...سابهم وخرج برا ..
مريم أمة مصدومة من كلامة مش عارفة تقول ايه ...
ندي بعصبية شوفتي ابنك يا طنط وقلة ذوقة وبعِند اكتر وانا مش هغير عجبة علي كده مش عجبة يرفض وبلاها جوازه زي دي..سابتها وخرجت عند باباه ..مريم ضربت بإيدها علي دماغها والله انتوا الاتنين مجانين وراحت تشوف فين شنطتها ...
عزالدين شاف فارس خارج من غير ندي وشاف ملامحة عرف ان في حاجة فقرب من ابنه في ايه مالك...
فارس : في اني مخنوق شوفت الهانم لابسه ايه ...
عزالدين : ماله لابسها !
فارس بصدمة : انت شايف انه عادي امال لو مكنتش ماما محجبة شوف لبس الست الهانم كده وبص لماما وانت تعرف الفرق...
عزالدين : عدي الليله علي خير يا فارس وحاول بإسلوب كويس تغيرها لكن شغل العافية ده مش هيجيب نتيجة ..
رياض من وراهم اسف يا عز اتأخرت عليك كانت مكالمة مهمة ..
عزالدين : لا ولايهمك مش يلا بينا بص لفارس يسكت ويعدي الليله ...ندي واقفة بتبص ليه بتحدي... رياض وهالة ومريم ركبوا مع عز ...وفارس ابتسم بتحدي اكتر ل ندي فتحلها العربية ركبت من غير اي كلام ..
...........

عند منة ..عادل دخل عليها لقاه بتمسح دموعها بسرعة وقامت تقابلة بابا انت لسه صاحي،،،
عادل بتنهيده : شوفت نور اوضتك قولت اشوفك قبل ما انام..
منه : اصل حلصت مشكلة النهارده في الشغل وشاغلة بالي شوية..
عادل : ويا تري الشغل يخليكي تعيطي وعينك حمرا كده..
منه بصت للارض وسكتت معرفتش ترد تقول ايه..
عادل: اتمني تسمعي كلامي وتشيلي فارس من دماغك بقي عيشي حياتك اختاري اللي بيحبك واللي مستعد يقدم روحه ليكي فكري في نفسك واديها السعادة علشان نفسك ليها حق عليكي ليه معذبة نفسك ومعذبة اياد معاكي انا بشوف في عيونة الحب بيحبك بجد ياريت تفوقي لنفسك ومتخسريش الحب ده...
منه بدموع : غصب عني عارفة وشايفة حب اياد بس انا خايفة اظلمه معايا علشان ببساطة فاقد الشىء لا يعطيه وانا عمري ماهديلة حب يبقي ليه اظلمة معايا...
عادل : جربي مش هتخسري حاجة جربي تنسي الماضي وتعيشي الواقع والحاضر ساعتها هتحسي براحة صدقيني انتي بنتي اللي طلعت بيها من الدنيا نفسي اشوفك عروسة مع انسان يكون بيحبك ويقدرك وانسي الوهم والسراب بقي،،، عادل دموعة نزلت بضعف نفسي اشوف احفاد نفسي لما اموت اكون مطمن عليكي وانك تكوني في حضن راجل يحميكي ....ليه مستقطره عليا ده ليه؟؟
منه : قامت حضنت ابوها اذا كان علي الحماية انت عارف اني اقدر احمي نفسي كويس بس صدقني يا بابا محتاجة وقت علشان مظلمش حد معايا..
عادل بزعل : اعملي اللي ريحك وخدي كمان الوقت اللي يعجبك لف نفسه بالكرسي ولسه هيخرج منه قامت تساعدة ..
عادل بجمود : معلش انا اقدر اساعد نفسي كويس سابها ومشي ...وهي تأففت بضيق ودخلت اوضتها تفكر في كلام باباها،،،،،،،
...............
هنا كانت بتذاكر ابتسمت لما افتكرت عمر وشكلة سرحت بخيالها في ملامحة قد ايه هو جميل وجذاب ،، ابتسمت لما إفتكرت غبائها لما حضنته ... حست بدقات غريبة بتخترق جدران قلبها افتكرت ريحتة ،،،بس بسرعة رجعت من خيالها ،،،كلمت نفسها "ايه الهبل اللي انا فيه ده" الباب خبط ممكن ادخل ..
ابتسمت بفرحة وقامت حضنته اتأخرت ليه..
اياد : غصب عني عندي مشاكل في الشغل مبتخلصش ..
هنا ابتسمت : منة كانت معاك..؟
اياد : لا كنت انا عمر بس..،، مجرد ما سمعت اسمه قلبها دق وابتسمت تلقائي...حاولت تغير الموضوع ماما كلمتك...
اياد : ايوه وصلت من ساعة لو مكنش حصل عندي ظروف الشغل كنت سافرت مكانها عارف اننا اغلب الوقت بنسيبك لوحدك انا في شغلي وماما في شغلها وسافريتها اللي مابتخلصش ساعات بفكر اسيب شغلي وامسك الشركة بتاعت بابا علي الاقل ماما يكون عندها الوقت تهتم بينا ..
هنا بصدمة : طب وشغلك اللي عشت عمرك كله تحلم بيه اوعي تعمل كده اتمسك بل الحاجة اللي بتحبها وخاليك واثق في ربنا انها خير ليك واذا كان عليا انا مبسوطة ومقدره ظروف شغلكم انت وماما ...
اياد : ربك يسهلها بقي من عنده كنت بتذاكري ايه..
هنا ابتسمت : سيبك من مذاكرتي احكيلي عنك انت ومنه ناوي تفتح معاها موضوعك امته ؟
اياد : لسه بفكر ،، بس قريب ان شاء الله ناوي اخد خطوة وزي ما تيجي بقي..علشان ارتاح من الموضوع ده علشان بجد خلاص حاسس اني دماغي هتنفجر من التفكير فيه...
هنا : مسكت ايده تطمنه بعد الشر عنك ان شاء الله ربنا هيريح قلبك ويحققلك اللي بتتمناه
اياد بحب : يااارب يا هنا باسها من جبينها اسيبك تكملي مذاكره تصبحي علي خير ،،،،،،،،،،

............
ندي بتختار شبكتها وفارس بيكز علي أسنانة بعصبية شديدة وهو شايف الناس بتبص علي ندي وهتأكلها بعنيها ،،، مريم بإبتسامة قرب يا فارس اختار حاجة لخطبيتك علي ذوقك..
فارس بغيظ : صاحبة الشأن هي اللي تختار لان ببساطه هي اللي هتلبسه مش انا..
ندي معجبهاش رده فحبت تخلية يزيد من غضبة اتكلمت بدلع مع صاحب المحل ،،،ممكن تختار ليا طقم الماز علي ذوقك بصراحة شايفة ذوقك راقي جدااا...
@ اه طبعا تحت امرك يا فندم...
فارس غمض عينه بيحاول يكتم غضبة فخرج برا المحل ابوه مراقب الوضع بينهم ومش عاجبة طريقة فارس شافة خارج ..
عزالدين : نادا عليه رايح فين ؟؟
فارس : نسيت حاجة في العربية هروح اجيبها...وصل العربية وهو علي أخره
عزالدين ادخل وحاول ينهي اليلة واختار كذا طقم ..ايه رأيك في دول يا ندي انا شايف انهم حلوين بس يا تري ذوقي هيعجبك..
ندي : حلوين جداا يا عمي وطالما زوقك فأكيد هيعحبوني...
رياض بضحك : عز ده استاذ عرف يقنعك ويثبتك في ثانية..
هالة : اه والله يا رياض بتختار بقالها ساعة ومفيش حاجة عجباها..
فارس من وراهم : يعني اخيرا خلصتوا..
مريم ضمت ابنها ايوه يا حبيبي عقبال الفرح واشوفك انت وندي احلي العرسان
ندي وفارس بصوا لبعض بتحدي كأنهم داخلين حرب وكل واحد عايز هو الا ينتصر علي التاني...
عزالدين : بص ل فارس دلوقتي تقدر تاخد خطبيتك وتتعشوا مع بعض وتحتفلوا براحتكم
فارس : مقدرش يكسر كلام باباه وهز دماغة بالموافقة...بس جواه مضايق ومخنوق بس بسرعة ابتسم ...وبالفعل الكل مشي وسابوا الاتين مع بعض
فارس : بصلها من فوق لتحت وابتسم بسخريه....ندي اتكسفت من نظراتة وللحظه لعنت غبائها علي تصرفتها ..مد ايده ليها بهدوء يسبق العاصفة مش يلا بينا وابتسم بمكر بصراحة ميت من الجوع ...حطت ايدها في ايده بتوتر واضح ...ركبوا العربية وفارس اتحرك بيها وبعد شوية وقف في مكان شبة مهجور ...
ندي : وقفت ليه ؟؟
فارس : بصلها مش عارفة لية؟؟
ندي بخوف : وانا هعرف منين؟
فارس شاف الخوف في عنيها : خايفة ؟!
ندي عكس اللي جواه : وانا هخاف من ايه ممكن تروحني. ...
فارس بضحكة رنانة : حد يبقي بين ايديه الجمال ده كله ويسبة ده يبقي اهبل وبعدين مش ده اللي انتي عايزاه من يوم ما عرفتك وانتي بتتعمدي تغريني وتسريني بكل الطرق والنهارده خلاص جبتي اخري وحابب تكون الليلة ذكري حلوه لينا قرب ايده وشدها عليه بقوة ..لدرجة خلطت انفاسهم ببعض ومشي بإيده علي جسمها بتملك،،،،،،،،
ندي: ................؟؟؟؟؟
احسن تستاهلي يا ندي

*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الرابع من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة