U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع

فارس راح ل ندي اللي اول ماشافها وقف مش مستوعب جمالها قرب منها غمض عنية وباسها بوسة طويلة من دماغها..وندي قلبها هيوقف من الفرحة ومتوترة واحساسيس كتير عندها متلخبطة ..بصلها وابتسم مبروك يا احلي عروسة
ندي : مبروك لينا احنا الاتنين
فارس ابتسم : وحط ايده في ايدها وخدها ومشى ..وصلوا القاعة وكان عز ومريم ورياض وهالة في استقبالهم مريم خدت ابنها في حضنها وعز حضن ندي ونفس الشىء رياض وهالة بعد استقبالهم الكبير من الاهل المعازيم فارس خد ندي وطلع علي الاستيج وبدأو ليليتهم براقصة سلو مع بعض.... السهرة كانت مميزة بتضم اكبر ناس مهمة في البلد ...
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
اياد دخل علي اختة لقاه بتعيط خد نفس طويل وقرب منها مسحلها دموعها : ينفع اللي انتي عملاه في نفسك ده ..
هنا : ياسمين مشت وسابتني بقيت لواحدي خلاص ...
اياد بزعل : بقي كده ..طيب وأنا روحت فين شكرًا يا ست هنا ...
هنا بصتله : انت عارف انت بالنسبالي ايه وكمان عارف ياسمين تعنيلي ايه ..
اياد خدها في حضنة وبطبطة علي كتفها: عارف يا حببتي وحاسس بيكي والله بس احنا مفيش بإيدنا حاجة نعملها هي خلاص سافرت مع عليتها وانتي لو بتحبيها اتمنلها السعادة ،،،، مسك ايدهاوخدها بحب قومي يلا البسي احلي حاجة عندك علشان هخدك ونعدي علي منة علشان نروح الفرح مع بعض...
هنا ابتسمت : لا روح انت ومنة مع بعض أنا مليش نفس وبعدين مش حابة اكون عزول في النص...
اياد ضيق عنية وبضحك : هو من ناحية عزول فتكوني كده فعلًا بس مش همشي من غيرك بردو قرصها من خدها بحب خمس دقايق تكوني جاهزة ..سابها وخرج راح اوضتة يلبس افتكر ياسمين اللي كان حاسس بحبها وكان بيتعمد يتاجهلة علي قد ما يقدر زعل عليها علشان هو جرب عذاب الحب وقسوتة ....
،،،،،،،،،،
في المستشفي ياسمين تفوق وهي بتصرخ وتنادي علي ابوها وامها بهسترية الممرضة جرت بسرعة وادتها حقنة مهدئة خلت ياسمين في عالم تاني ...
الممرضة ١ : لاحول ولا قوة الا بالله يا عيني عليكي يا بنتي ...
ممرضة ٢ : هو ايه اللي حصل معاها...
ممرضة ١ : عملت حدثة هي وعليتها كلهم ماتوا ما عدي هي والشرطة بتحاول توصل لحد من قرايبهم...
ممرضة ٢ : لا حول ولا قوة الا بالله ربنا يصبرها.....
،،،،،،،،،،،،
اياد خد أختة وعدي علي منة يخدها معاه.... عدت ثواني وظهرت معشوقتة وملك قلبة ابتسم بحب وهي بدلته الابتسامة
اياد : أسف علي التأخير بص ل هنا البت دي هي اللي أخرتني...
منة بإبتسامة : ولا يهمك ..ازيك هنا..
هنا ردت بإقتضاب : الحمد لله..
منة استغربت طريقتها واياد بسرعة لحق الموقف فتح باب العربية اركبي يا حببتي كفايا تأخير اكتر من كده..
منة من غير كلام ركبت وصلوا الفرح اللي كان فوق الخيال ...
اياد خدهم وقعد بيهم علي ترابيزة ..
منة :اول ما شافت الفرح والاجواء حست بخنقة في صدرها خايفة دموعها تخونها في اي وقت ...اياد حس بيها وبدموعها اللي بتحاول تحبسها نفخ بضيق كز علي انيابة بعصبية حاول يشغل دماغة بأي حاجة يهدي بيها نفسة ...هنا بعد اذنكم
اياد بحدة : رايحة فين ؟
هنا : مخنوقة هطلع برا القاعة اشم شوية هواء..
اياد بحاول يكون هادي : طيب متتأخريش...
هنا مشت ومنة بصت ل إياد : هي هنا مالها ؟
اياد بهدوء عكس اللي جواه : مضايقة شوية اصل صاحبتها الوحيدة سافرت وسابتها ...
منة ابتسمت وقربت ايدها مسكت ايدة : طيب وانت مالك مضايق ليه..؟
اياد بتوتر من لمست ايدها : انا مش مضايق انا عادي خالص..
منة : امممم انت شايف نفسك عادي ..
اياد بصلها وهو مستغرب معقوله تكون بتحس بيه من غير ما يتكلم : انتي شايفة ايه..؟
منة : شايفة ملامح مكشرة وعمال تنفخ وبس...
اياد بيفكر يقولها سبب اللي هو فيه بس لقي نفسة ابتسم : حلو كده ..
منة بدلتة الابتسامة : جداااا..
هنا ماشية سرحانة ومخدتش بالها من طرف فستانها اللي شبك منها كانت هتقع بس مرة واحدة لقت نفسها في حضن شخص ما ريحتة مش غريبة عليها بصتلة وعنيهم اتقابلت مع بعضها..
عمر : مش تخلي بالك يا انسة
هنا بصدمة : انت !
عمر بخبث : أنا اية ؟ غمز بعينة هو حضني وحشك ولا ايه..
هنا بصتلة بصدمة : ودمعة نزلت من عينها وبسرعة البرق هربت من قدامة....
عمر اول ما شاف دموعها قلبة وجعة حس انه أحرجها نفخ بضيق : هو ايه اللي أنا هببتة ده.. !!
هنا خرجت برا القاعة بتلعن غبائها وحظها السىء افتكرت كلامة وتريقتة عليها كلمت نفسها لدرجادي كنت غبية... حست بإيد علي كتفها
عمر : آسف مكنش قصدي
هنا بصتلة بعين حمرا من العياط : آسفك مش مقبول يا حضرت الظابط قالت كلامها ومشت من قدامة ..وهو واقف مكانة حاسس انة بينهار نبرة صوتها هزت كيانة ملامحها ببراءتها سحرتة غمض عنية ..مالك يا عمر فيك ايه ما تنشف شويه دي واحدة زيها زي غيرها..،،
،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،

فارس وندي طول السهرة مقعدوش فارس غني اغنية ليها كانت كل كلمة بيوصفها بيها وبعدها واقفوا قطعوا التورتة مع بعض في جو رمانسي تحت انظار كل الحفل فيهم اللي فرحان واللي غيران...
وشوية والحفلة ولعت لما تامر حسني طلع علي الاستيج وغني قدر يجنن الحفلة ويخطف الاضواء...الحفلة استمرت لوقت طويل لحد ما ندي طلبت تنهيها وبالفعل سلموا علي اهاليهم وطلعوا علي الفندق يقضوا ليلتهم وبعدها علي شهر العسل ..
في الفندق وبتحديد في اوضة مجهزه للعرسان...ندي واقفة متوتره ..فارس من وراها سرحانة في ايه ..مسك ايدها حس بتوترها فحب يهديها مش هتغيري اساعدك..
ندي : هزت بدماغها هو قرب ساعدها بعدها ندي دخلت غيرت هدومها وطلعت لبسه اسدال الصلاة ...فارس ابتسم تعرفي شكلك حلو جدااا في الحجاب
ندي بكسوف من نظراته مش هنصلي ..
فارس : ثواني هتواضأ ..دخل إتوضي وطلع صلوا مع بعض وبعدها سحبها لحضنة وحط ايده علي دماغها ودعي
"اللهم انى اسألك خيرها وخير ما جلبتها الى . واعوذبك من شرها وشر ما جلبتها الى" ندي بصتلة وابتسمت وبتسحب نفسها من حضنة ..
فارس: علي فين..؟
ندي بكسوف : هغير هدومي...
فارس بخبث : لا أنا عايزك كده........
،،،،،،،،
اياد وصل منة وبعدها طلع علي البيت هو وهنا لقوا مامتهم سهرانة علي اللاب بتخلص شغل ..
ماجي : حمد لله علي السلامة ..
اياد ومنة : الله يسلمك..
ماجي : ابسطوا في السهرة..
اياد : الحمد لله ..هنا بعد اذنكم انا تعبانة هدخل ارتاح...سابتهم ودخلت ..واياد بيبص ل مامتة وساكت..
ماجي خلعت نضارتها الطبية : عايز تقول ايه يا اياد سمعاك..
اياد خد نفس طويل : عايزك تقنعي منة يكون الفرح بتاعنا في اول الشهر الجاي انا اتكلمت معاها بس هي رافضة فممكن تساعديني...
ماجي ابتسمت : بس كده الموضوع سهل جدااا سيبة عليا...
اياد ابتسم وقام باس دماغها ربنا يخليكي ليا يا ست الكل ...سمعوا صوت صرخة هنا اتنفضوا هما الاتنين لقوا هنا طالعة بتعيط ونص كلامها مش مفهوم
اياد : اهدي في اي اللي حصل ..
هنا : ياسمين ..
اياد بإستغراب : مالها ؟
هنا : عملت حادثة هي وباباها ومامتها كنت برن علي موبيلها حد رد وقال انهم عملوا حادثة وبين الحي والموت ..علشان خاطري يا اياد عايزه اشوفها وديني ليها بسرعة...
ماجي بصدمة : لا حول ولا قوة الا بالله معقولة !! خدت بنتها في حضنها تهديها اهدي يا حببتي اكيد كويسين ..
اياد مسك الموبيل ورن علي الرقم واتأكد ان الخبر صح غمض عنية بحزن انا هروح اشوف ايه اللي حصل بالظبط ..هنا جرت عليه خدني معاك ..اياد بص لمامته..
ماجي : استني انا كمان هجي معاكم...
اياد وصل المستشفي هو امة واخته اول حاجة عملها راح
سأل في الإستقبال عن اي معلومات تخص الحادثة
هنا بلهفة: عرفت ايه انطق يا اياد ؟
اياد : ياسمين كويسة بس...
هنا : بس ايه ؟
اياد : مامتها وباباها هما اللي اتوافوا للاسف...
هنا شهقت بصدمة : طيب هي فين عايزه اشوفها؟؟
اياد : تعالوا هوديكوا عندها. ....
هنا كانت بتعد الخطوات علشان تشوف ياسمين وتطمن عليها واول ما قربت من اوضتها سمعت صوت صريخها فتحت الباب ودخلت عليها وياسمين اول ما شافتها حست ان روحها ردت ...هنا خدتها في حضنها حببتي يا ياسمين كنت هموت لو جرالك حاجة...
ياسمين اول شافت هنا كتمت صراخها في حضنها نوعا ما حست بالامان وانها مش لوحدها...
اياد بص لدكتور اللي كان بيتابع حالتها : طمني يا دكتور هي عاملة ايه؟
الدكتور : هي الحمد لله كويسة عندها بس كسر بسيط في رجلها الشمال بس هي نفسيًا حالتها صعبة جدااا حاولوا تساعدوها حمد لله علي سلامتها...
الدكتور خرج وسابهم وياسمين في حضن هنا بتعيط بهسترية ...ماجي قربت منه ياسمين حببتي احنا معاكي متخافيش ان شاء الله هتخفي وتكوني كويسة ..
ياسمين بعياط اكتر ماما وبابا ماتوا يا طنط خلاص راحوا وسابوني لواحدي ..
ماجي قربت منها خدتها في حضنها وبعتاب : كده بردو يا ياسمين امال انا وهنا روحنا فين كده بتزعليني منك ..
ياسمين : ......؟
ماجي بصت لابنها وخدته من ايدة وطلعت بيه برا : هنعمل ايه يا اياد..؟
اياد نفخ بضيق : هنزل دلوقتي احاول اخلص اجراءات الدفن بسرعة ....سأل مامتة هما ملهومش قرايب هنا في مصر..
ماجي : اللي اعرفه ان باباها كان مسافر السعوديه وكان بيشتغل مع ابن عمة هناك غير كده معرفش..
اياد : طيب أنا هحاول اشوف طريقة ابلغ بيها ابن عمة علشان لو حب يحضر العزاء
ماجي بحزن : ماشي يا حبيبي ربنا يعينك...
اياد نزل وقدر بإسمة وشغله يخلص كل الاجراءات وطلع ليهم تصريح بالدفن
ياسمين دخلت في صدمة نفسية صعبة هنا وماجي كانوا معاها طول الوقت بيحاولوا يخففوا عنها......
،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
حازم رايح شغله سلوي بتنادي عليه مبيردش ..
سلوي بعصبية وقفت قدامة : انا بنادي عليك مبتردش ليه..؟
حازم بعصبية : انا حر !! مش بتعملي اللي علي مزاجك وبتكسري كلامي يبقي هتشوفي معاملة كده واكتر من كده..
سلوي بعدم فهم : انا عملت ايه ممكن تفهمني يخليك مضايق بالشكل ده..؟
حازم : وكمان عاملة نفسك مش عارفة
تمام براحتك ولسه هيمشي استني هنا فهمني مش عارفة ايه أنا مش فاهمة حاجة...
حازم مسكها من معصمها بطريقة وجعتها : أنا اتفقت معاكي اللي حصل في المستشفي متقولهوش لحد ضربتي كلامي بعرض الحيط وروحتي قولتي ل امي علي اللي حصل وانتي عارفة ومتأكده انها تعبانة وأقل كلمة هتتعبها أكتر...
سلوي بتألم من مسكتة : أنا مقولتلهاش حاجة كل الحكاية ان حولت أعرف شوية تفاصيل من اللي حصلت معاك زمان وفي وسط الكلام قولتلها انك لسة شايل ذنب اللي حصل للإخواتك وانك عايز تنتقم ليهم بس مفسرتش حاجة والله ده اللي حصل..
حازم ساب ايدها ولف نفسة قبل ما يضعف قدامها : بلغي ابوكي ان أنا وامي هنيجي النهاردة نطلب ايدك ..قال كلامة وسابها ومشي ..وهي واقفت مش مستوعبة اللي حصل .....
،،،،،،،،،،،،،،،

فارس صحي من نومة شم ريحة بتخترق كيانة بص لقي ندي في حضنة ابتسم باسها من خدها ..ندي حست بيه .فصحيت...
فارس بظرة كلها حب : كل ده نوم عندنا معاد طيارة كمان ساعة ...
ندي ابتسمت : صباح الخير
فارس بحب : صباح الرقة والجمال كلة
ندي لسه هتقوم لقت ايده سبقاها : رايحة فين ...
ندي بكسوف : هدخل الحمام هاخد دش علشان أجهز ..
فارس بخبث : امممم مش دلوقتي..
ندي بصتلة بصدمة: سابتة وجرت علي الحمام..
فارس ابتسم : اهربي اهربي عايز اشوف اخرك هتروحي فين !!...
مسك موبيلة كلم أمة يطمنها عليه ويعتذرلها انه مش هيعرف يعدي عليها علشان معاد الطيارة متفتهوش..
مريم بحب : ولا يهمك يا حبيبي اهم حاجة عندي تكون مبسوط وكفايا عليا ان سمعت صوتك...
فارس : ربنا يخليكي ليا وميحرمنيش منك ابدا سلميلي بقي علي بابا وانا لما اوصل مطار باريس هكلمك واطمنك...فصل معاها وبيبص لقي ندي خارجة من الحمام واول ما شافها اتجنن بشكلها قرب منها وهو بيبصلها من فوق لتحت..
ندي بكسوف من نظراتة : بتبصلي كدة ليه؟
فارس بخبث : تفتكري ليه؟ مدهاش فرصة ترد وكان شايلها يطفي نار لهفتة
ندي بصدمة : طب والطيارة ؟
فارس : تولع.....!!!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

الدكتور كتب ل ياسمين علي خروج وخدتها هنا وماجي اللي كانوا معاها لحظة باللحظة اياد كان مستنيهم تحت بالعربية خدهم وصلهم البيت وقبل ما يمشي نادا علي مامتة....
ماجي : خير يا حبيي ..
اياد أنا كلمت ابن عمة علشان يجي يستلم الجثث ويدفنهم بس صدمني وقالي انه مش يعرف يسيب شغله وينزل ...
ماجي بصدمة : معقولة قالك كده ..هو ايه اللي حصل في الدنيا..
اياد : قال ليهم مدافن هنا فانا هحاول اخلص الدفن وبعد كده عندي مشوار شغل....خلوا بالكم بقي من ياسمين هي تقرييا مبقالهاش حد غيرنا..
ماجي بحزن : حاضر يا حبيبي...
،،،،،،،،،،
حازم بعصبية : يعني ايه نفسي اعرف انت ساكت ليه عندك معلومات كفيلة تشمع المستشفي من الصبح ليه وتوديهم في ستين داهيه ليه سايبهم يستنزفوا دم الغلابه وانت تقدر تعمل حاجة...
مجهول بهدوء : علشان لما اضرب ضربتي تكون في المكان الصح متستعجلش اصبر واتفرج الايام الجاية هتكون شكلها ايه ...
حازم : اصبر !!! انت عارف كام صفقة تمت الايام اللي فاتت دي ..طبعًا مش عارف علشان مش بتشوفهم ...أنا بس اللي بشوفهم بشوف كل يومين عربية إسعاف داخلة معاه الاطفال متخدرة ويدخلوا علي المشرحة والله وأعلم بيحصلهم ايه ... انا مش بعرف انام كل ماتخيل اللي بيحصل للعيال دول أو حالة اهاليهم بتكون ايه علشان انا اكتر واحد عاش الاحساس ده احساس انك تكون عايش في عليه كلها ضحك وسعادة وفي ثانية تتقلب لغم وكأبه أنا اخواتي اتخطفوا قدام عيني معرفتش اعملهم حاجة وفي الاخرتقولي اصبر.....
مجهول بغضب شديد : انت مفكر انت بس لواحدك اللي بتعاني لعلمك انا اتعذبت زيك بالظبط ويمكن اكتر منك وعلشان كده مستني كل حاجة تاخد وقتها والايام الجايه هتثبتلك ده وياريت بعد كده متطلوبش تقبلني غير لما يكون في حاجة مهمة سلام...
حازم نفخ بضيق وبعدها ركب عربية ومشي.....،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
حسين كان سهران برا ليله يغير بيها جو ويهرب بيها من العالم داخل يطوح وسكران لقي نفسة خبط في حاجة وقع الارض قام وقف مشي خطوتين ووقع تاني غمض عنية وفتحها كذا مرة وبيبص يشوف ايه اللي علي الارض لقي رجالته كلها متخدرة ومرميه علي الارض انصدم دخل يجري علي المخازن لقاها مفتوحه ومفيش فيها ولا طفل شهق بصدمة يا خراب بيتك يا حسين ازاي ده ممكن يحصل دي تطير فيها رقبتي.......؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل التاسع من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة