U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة جديدة من قصص متزوجين للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والثلاثون من رواية حنين بقلم لولو الصياد. 

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع والثلاثون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية
رواية حنين بقلم لولو الصياد
رواية حنين بقلم لولو الصياد

رواية حنين بقلم لولو الصياد | الفصل الرابع والثلاثون

كامل....بابا...بابا....لا....
وظل يناجى بصريخ على الطبيب الذى دخل مسرعا وحاول كثيرا انعاش قلب والد كامل ولكن مشيئة الله فوق كل شيء. ...
الطبيب. ..البقاء لله والد حضرتك تعيش انت ....
كامل ...ببكاء ...انت كداب بابا ممتش مستحيل وامسك يد والده ....
كامل. ..بابا قوم انت بتضحك عليا بتعاقبنى صح علشان مكنتش بسمع كلامك والله يا بابا مش هغلط تانى عمرى ما هزعلك تانى وهنفذ كل اللى قلت عليه وهمسك الشركه واخلى كل الناس تفتخر بيا ويقولولك انك خلفت راجل بس انت فوق علشان خاطرى ...
الطبيب. ..كفاية كده يا استاذ كامل حرام عليك ..
كامل ...بغضب ...اخرس انت بابا مستحيل يسبنى مش معقول يسبنى بعط ما حسيت بحبه وحنيته عليا لاول مره طيب كنت خليك قاسى معايا وعيش كنت دايما فاكر انك مش فارق معايا بس والله يا بابا انا من غيرك مساوش اى حاجه بس اوعدك انى هتغير وهكون الابن اللى انت اتمنيته طول عمرك انا اسف يا بابا سامحنى يا حبيبي .....
اخرج الطبيب كامل بالقوة الى الخارج وحين راى والدته اخدها فى حضنه بقوه وبكوا سويا بقوه .....
الام....ابوك مات وسبنى يا كامل ...
مامل ببكاء....بابا سبنا بجسمه بس يا ماما بس دايما روحه هتكون حولينا وانا اوعدك انى عمرى ما هحسسك ان بابا مات ....
الام ببكاء. ..ربنا ما يحرمنى منك يا ابنى .......
فى اليوم التالى تم دفن و الد كامل وحضر العزاء شخصيات بارزة ورجال اعمال كبار فكان والده ونعم الرجل وكان الجميع حزين على فراقه ويدعون له بالمغفره والرحمه وكان كامل قلبه منكسر من الداخل ولكن من الخارج يقف مثل الاسد قوى متماسك.......
........ فى منزل حنين ...كانت تجلس على طاوله الافطار وتشاهد الجد يمسك بالجريدة الصباحية يقرا الاخبار حين لاحظت خبر وفاه والد كامل فتوترت بشده واوقعت فنجان الشاى ....
خالد...مالك يا حنين انتى كويسة. ..
حنين ...اه تمام بس مرهقه شويه .....
ليلى ...انتى اصلا مش بتاكلى كويس ابدا واكلتك ضعيفة جدا ....
الجد...فعلا انا لاحظت كده ده غير إرهاق الكليه والمذاكره ..ووجه كلامه الى خالد. ..
الجد...بقولك ايه يا خالد. ...
خالد...افندم يا جدى .....
الجد...عاوزك تاخد حنين للدكتور يكتب ليها مقويات ويعمل شويه فحصات ....
حنين ....مفيش داعى يا جدو ....
خالد....حاضر يا جدو هخدها دلوقتى ونروح للدكتور بعد الفطار....
حنين ...يا جماعه مفيش داعى انا كويسه والله ....
الجد...الكلام خلص وهتروحى يعنى هتروحى احنا مش مستغنين عنك ....
حنين. ..خلاص يا جدو حاضر. .....
.......فى غرفه محمود
كان محمود يحاول الاتصال بشهد منذ الامس ولكن لم ترد عليه نهائيا ولا يعلم السبب واخيرا قرر الاتصال بوالدها .....
محمود....السلام عليكم ازيك يا عمى ...
حسين.بحزن ..الحمد لله يا ابنى كويس ..
محمود...خير يا عمى مال صوت حضرتك....
حسين ...والله يا ابنى ما عارف اقولك ايه بس بدر تعبت جدا وهى فى العنايه المركزه وتعبانه جدا. ..
محمود...بلهفه ..لالا الف سلامه عليها يا عمى انتوا فى مستشفى ايه. ...
حسين...فى مستشفى ......بس متتعبش نفسك يا ابني. ..
محمود....لا يا عمى ازاى قبل ما شهد تكون مراتى انت زى والدتى وطنك زى امى ....
حسين ...ربنا يحميك يا ابنى ....
لبس محمود ملابسه مسرعا وتوجه الى الطابق السفلى كان الجد وليلى وحدهم ....
محمود...صباح الخير. ..
الجد وليلى. ..صباح النور....
الجد...مش هتفطر ولا ايه ...
محمود...لا يا جدى لازم امشى بسرعة والده شهد فى المستشفى وحالتها خطر جدا وكنت محتاج حنين وليلى يجوا معايا علشان شهد اكيد حالتها صعبه ...
ليلى ...انا هلبس واجى معاك ونكلم خالد وحنين بعد ما يخلصوا عند الدكتور يحصلونا....
محمود...تمام ....
الجد...وانا جاى معاكم ....
محمود...مفيش داعى يا جدى علشان متتعبش ....
الجد...ده واجب يا ابنى ودول نسيبنا .....
اتصل محمود بخالد واخبره ما حدث وانه سوف ينتظرهم بالمشفى واخبره عنوانها.....
.....
حنين ...فى ايه يا خالد. ...
خالد....والده شهد فى المستشفى حالتها خطر ....
حنين ...طنط بدر لا حول ولا قوة الا بالله. ....
خالد...هنخلص ونروح ليهم....
حنين ....مفيش داعى نروح على المستشفى على طول وبكره نروح للدكتور انا كويسه والله. ...
خالد....خلاص ماشى تمام. .....
واتجه مباشره الى المشفى حيث ترقد شهد ...........
.........
كان الجميع فى المشفى ينتظرون ما سيحدث مع بدر ويدعون لها ان تتحسن حالتها .....
مر يومان والوضع كما هو ...حتى كان حنين تجلس بغرفتها حين وجدت رقم كامل يتصل بها .....
حنين بتوتر ....ايوه ياكامل....
كامل...ازيك يا حنين ...
حنين ...الحمد لله والبقاء لله في والدك....
كامل...متشكر بس انا كنت متصل بيمى علشان هستناكى بكره الساعه 12 الضهر فى الشقه اظن العنوان معاكى ....
حنين ....ماشى .....
كامل...تمام متتاخريش ....
حنين ...حاضر ان شاء الله. ...
اغلقت حنين الهاتف مع كامل واتصلت بجمال وهى تشعر بحرج كبير كيف تطلب مساعدته وهو فى تلك الظروف ولكن ليس باليد حيلة. ...
جمال....ازيك يا حنين. ...
حنين ...الحمد لله كويسه اخبار طنط بدر ايه...
جمال...زى ما هى ...
حنين ...انا كنت بتصل علشان......
جمال. ..فى ايه يا حنين. ...
حكت له حنين مكالمة كامل لها ....
جمال ....خلاص هستناكى بكره قدام العماره ونروح سوا وهكلم أسر كمان....
حنين. ..متشكره او يا جمال مش عارفه اشكرك ازاى رغم ظروفك وبتساعدنى ....
جمال...انتى اختى الصغيرة يا حنين وعيب كلامك ده .....
حنين .. متشكره اوى ........
......
فى غرفه ليلى ....كانت تتحدث فى الهاتف مع هدية. ...
ليلى .....وشهد حالتها صعبه اوى والله صعبانه عليا...
هديه ...ربنا يشفيها يارب انا حاسه بيها ....
ليلى ...ربنا يكون فى عونهم اذا كان هى ولا عمو ولا جمال اخوها....
هديه بتوتر. ..هو انا ينفع اروح أزورها. ..
ليلى ...طبعا دى شهد طيبه اوى ....
هديه ...خلاص تمام هعدى عليكى بكرة الصبح نروح سوا ....
ليلى ...خلاص تمام هستناكى. ..
....
فى اليوم التالى ارتدت حنين ملابسها بعد خروج خالد المعتاد يوميا للعمل واخبرت جدها انها ستذهب الى الجامعه بسيارتها دون السائق ولكن ما لا تعلمه حنين ان حاتم يراقبها ....
وصلت حنين امام العمارة التى يقطن بها كامل وكان جمال ينتظرها وصعدوا سويا تحت انظار حاتم مراقب حنين الذى اخرج هاتفه واتصل بخالد....
خالد...ايوه يا حاتم فى جديد. .
حاتم ...بصراحه يا فندم الهانم مرحتش الجامعة وجت على عمارة هنا عنوانها.....وطلعت هى ونغس الشخص اللى كانت معاه قبل كده العماره ....
خالد بغضب ...انت بتقول ايه انت متاكد...
حاتم...ايوه يا فندم والله ....
خالد. ...خليك عندك انا جاى حالا ...........
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والثلاثون من رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة