U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثامن عشر من رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثامن عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثامن عشر

ادهم بنظرة عاشقة .... أميرة.... انا بحبك
كانت تركض فرحة بنزول المطر ،،حين سمرتها هذه الكلمة ،،اتسعت مقلتيها،،وقفت بصدمة ،ارتجف جسدها ولم تعرف من المفاجأة ام السعادة
لفت يديها حولها وبالكاد تحرح جسدها ،،والتتفتت له
نظرت له وعينيها متلهفة تنتظر تكرارها

اقترب منها بثبات وهو على نظرته العاشقة ،، قطف وردة حمراء من احدى اسارى الزرع القريبة له
ووقف امامها ،،مد يده بالوردة لها
وقال ...
اميرة انا بحبك ،، ومش هقدر اكمل حياتى من غيرك
لامس خديها بعض قطرات الماء التى اختلطت بدموعها
دموعها فرحتها ،،
لاحظ دموعها ،،ونظر لها بحنية فائقة لم ينظر لها بها غير والدها
تذكرت والدها الان ،،نفس النظرة الحنونة ،المحبة ،القلقة عليها ومن اجلها
قالت بصوت مرتجف ... وانا كمان ..بحبك يا ادهم
تعرف انا افتكرت بابا دلوقتى
انت بتبصلى بحنية زى ما كان بيبصلى بالضبط
ادهم بصدمة .. هو
اميرة ببكاء ... ايوة يا ادهم ،، بابا متوفى
اغمض عينيه من الالم لاجلها ،،كان يريد ان يحتضنها يعوضها عن الالم الذى تعانيه لفقدان والدها ،،ولكن ليس من حقه ذلك
فلينتظر بعض الوقت حتى تصبح ملكه
وقال بصوتاً عاشق مُحب ... انا هبقى زيه ومكانه وانتى بنتى
عمرى ما هقسى عليكى ابدااا يا حبيبتى ،عمرى
هعوضك عن كل وجع والم عشتيه وشوفتيه ووجعك ،،
عيونك دى مش هتشوف غير الفرحة والسعادة ،،اوعدك بكدا
سعادتها فاقت الوصف ،،تبكى نعم تبكى ولكنها تبكى حباً وفرحة تملأها
اميرة ... انا مش هقدر على كل الكلام الحلو ده يا ادهم
ادهم ... ده مش كلام انا لسه ما قولتش حاجة
انتى عارفة انا اول مرة شوفتك فيها يوم الحادثة ،، خطفتينى
مابقتش عارف افكر غير فيكى
ويوم حفلة راس السنة ،،،،، وابتسم بمكر
كنتى عاملة زى سندريلا ،، اللى جت للامير الحفلة ،،وحبها وهربت منه
انا كنت عامل زيه كدا بالضبط ، كنت كل ما اشوفك تهربى منى ،،
اميرة بابتسامة بين دموعها .... انا حبيتك من قبل ما اشوفك
تعجب ادهم من قولها ... ازاى
اميرة .. حلمت بيك ،، بس ما شوفتش وشك ،، شوفت عنيك بس ،، وحلمت انك بتحط تاج لؤلؤ على راسى
ابتسم ادهم ونظرته تزداد عشقاً .... يمكن حلمك اتحقق ،، مش فاكرة يوم الحفلة لما غطيت شعرك بالستارة
اليوم ده احلى يوم مر عليا فى حياتى ،،عمرى ما هنساه ابداً
انا ما سمعتش عن قصة اجمل من قصة حبنا ،،
بعد امتحاناتك هقابل اهلك ،،مش هستنى اكتر من كدا
ابتسمت بخجل ونظرت للاسفل
تحدث ادهم مجدداً وهو يضحك ...
لا انتى كدا مش هتعرفى تذاكرى 😂
وانا عايز تقدير ،،

نظرت بغيظ ... يا سلاام ،،ومين اللى قالك بقى انى هفكر فيك
ادهم بضحك .. طب عينى فى عينك كدا
باعدت عينيها عنه ،،مما جعله يضحك عالياٌ
اغتاظت اكثر ...
طب ايه رايك بقى بعد الامتحانات همشى وهسافر ومش هقولك
ادهم بثقة ... هجيبك بردوا ،، مش فاكرة لما قعدتى تغيظينى واحنا فى الاشارة وسبقتك بردوا على هنا

اميرة .. اااه صحيح انت وصلت قبلى ازاى ،، التاكسى اللى كنت فيه انا كان قدام
ادهم ... امممممك ،، تسمعى عن حد كدا اسمه ادامى
فغرت فاها ونظرت له بصدمة
لا ما تقولش بقى ،، مش معقول انت
نظر لها بفخر ... ايوة انا ،، ادامى
بطل العالم فى سباق السيارات سابقا ً ،، ومن افضل ١٠ لاعبين على العالم
اميرة وهى تفيق من الصدمة
انا ايه تانى ما اعرفوش عنك يا ادهم وهيصدمنى كدا
رد بابتسامة .. حاجات كتير ،، وهتعرفيها واحدة واحدة
اميرة .. طب ومين اللى سماك ادامى ؟؟
ادهم بمكر ... ممكن يكونوا المعجبات ،، انا كان عندى الافات ،، وكلهم كانوا بيموتوا فيا ،، وانا بصراحة كنت بحبهم بردوا 😁
اغتاظت من طريقته ونظرت له بعنف
معجبات ها ،، طب ماشى خليهم ينفعوك
ودخلت الغرفة وقفلت الباب بوجهه
وانفجر من الضحك ، ودق على الباب
ادهم .. افتحى يا مجنونة ،، افتحى
اقسم بالله مافى واحدة هزت شعرة فى راسى منهم ،، ولا كنت ببصلهم اصلا ، مافيش غير الاميرة المصرية خلتنى اعشقها واموت فيها ،،وخطفت قلبى
واكمل ..
ما تجيبى قلبى يا اميرة 😂
ردت بضحك من وراء الباب
لا .. هعمله على الكبدة،،،، يا ادااامى😂😂😂😛،،، وامشى بقى
ادهم ... ههههههههههههه حلوة ادامى منك ،، انا همشى وهسيبك عشان ترتاحى شوية ،، بس ورااانا مذاكرة يا هااانم 😡

اتسعت ابتسامتها ،، اول مرة تشعر بالغيرة ،،
قال اداامى قال
.............................
اتى اخر يوم بالامتحانات
اميرة بقلق .... انا خايفة يا ادهم ،، المادة دى صعبة اووى
ادهم بحب ... ما تخافيش يا حبيبتى
كشرت اميرة .
لسه خايفة بردوا ،،
ادهم ... لا متخافيش انتى قدهاااا 💪
دخلت اميرة للحرم الجامعى
وانتظرها ادهم بالخارج ،، جائه اتصال من سعاد
ادهم .. الو
سعاد .. ايوة يا ادهم بيه
ادهم .. ايوة يا دادة ،، فى حاجة ولا ايه ؟
سعاد ... فى ظرف جالك امبارح بليل ،، بس انت كنت بتذاكر لاميرة وماعرفتش ادخلك ،ونسيت اقولك النهاردة الصبح
ادهم .. طيب ،خليه معاكى لحد ما ارجع قدامى ساعتين بالضبط
سعاد .. خلاص ماشى ،، توصل بالسلامة ياارب
ادهم .. الله يسلمك
............................
دخلت نادين بوجه مبتسم قاعة كبيرة خاصة بمطعم النادى ،، واقتربت من صديقتها رنا
رنا بتعجب ... بقالى كتير ما شوفتكيش مبسوطة كدا ،، ياارب دايماً
نادين .. انا مبسووووطة جداااا ،، اخيراً عملت اللى خططتله
رنا بتفاجئ .. بعتيله الظرف
نادين ... ايوة بعتهوله ،، ومستنية ردة فعله
رنا .. امممم تفتكرى هيبقى عامل ازاى
نادين ... يبقى زى ما يبقى ،، بس انا عارفة الخطوة الجاية هعمل ايه
رنا ... ساعات بحس بالندم انى ساعدتك يا نادين
نادين بانفعال ... يعنى انتى تكرهى تشوفى صاحبتك مبسووطة
رنا ... لا طبعاً ،، بس مش على حساب واحدة تانية ،، احنا بعد مراقبتنا ليه الفترة اللى فاتت ،اظن واضح اوى انه بيحبها يا نادين
نادين بغضب ... بيحب مييين ،، هى عرفت تشغله شوية ،، وبعدين هى احلى منى فى ااايه
رنا .... المسئلة مش مسئلة انها احلى منك لانها مش احلى منك يا نادين ،،لكن اللى زى ادهم مش بيدور على الشكل وبس ،،
لان الجمال حواليه كتير وبنات كتيررررر جدا يتمنوا نظرة منه
لكن هو اختارها هى ،، مسئلتيش نفسك ليه
نادين بحيرة .. ليه
رنا ... لانه عايز واحدة تحتويه ،يبقى مطمن معاها ، يبقى عارف انها اختارته لشخصه مش عشان غنى ووسيم ولقطة
نادين ... غنى اايه ،، هو انا محتاجة فلوس ؟
رنا ... اكيد لاء ،، بس ماتنسيش انك واخدة الموضوع عند ،، واللى فى القلب بيوصل للقلب على طول يا نادين ،، والبنت دى اكيد حبته بجد عشان كدا حبها بجنون كدا
نادين بعنف ... ماااااحبهااش ،،دى اكيد نزوة وبكرا تشوفى هيرميها
رنا بحدة .. لو كلامك ده صح ،، يبقى المفروض تبعدى عنه ،لانه زى ما هيرميها مع انى اشك يبقى هيرميكى انتى كمان ،، ابعدى عنه من دلوقتى
نادين باصرار.. لااااا ،، مش هبعد غير لما اكمل اللى خططتله ،،واخليه زى الخاتم فى صباعى
رنا .. انا نصحتك ،، واللى عليا عملته ،، وانتى حرة
..............................
خرجت اميرة من الامتحان بسعادة ،، فهى اجابت بأكثر مما توقعت ،، وعدت جميع الامتحانات بخير
انتظرتها نورا كالعادة
نورا ... ها عملتى اايه
اميرة بابتسامة واسعة ... الحمد لله ،كدا ان شاء الله امتياز فى كل المواد
نورا .. الحمد لله ،، طمنتينى ،، وبالمناسبة عايزة اقولك خبر هيفرحك اوووى
اميرة .. قووولى
نورا بخجل .... فرحى اتحدد فى الاجازة
اميرة بفرحة ... مش معقوووول ،، ااالف مبروووك يا نووونو
ربنا يتمملك بخير يااارب يا حبيبتى
نورا بسعادة ... الله يبارك فيكى يا قلبى ،، انا قلت لتامر بعد ما اخلص الترم الجاى بس هو مستعجل ومش عايز يصبر
اميرة بضحكة .... ههههههههههههه هما كلهم كدا مستعجلين
نورا بخبث ... هما ؟ هما مين يابت 😀
كادت اميرة ان تقول لها على كل شئ حتى اتاها اتصال من ادهم
اميرة .. طب بصى يا نورا انا بأذن الله هجيلك النهاردة ،، بس مضطرة امشى دلوقتى
نورا ... ليه ؟
اميرة وهى تبتعد ... هبقى اقولك ، باااى
نورا بحيرة ... بااى ،،
ياترى مخبية عليا ايه يا اميرة
.............................
خرجت من الجامعة بسعادة والبسمة على وجهها فاليوم كله اخبار مفرحة
ابتعدت عن الجامعة بشارع كان ادهم ينتظرها فيه طوال فترة الامتحانات
خرج من سيارته بقلق
هااااا عملتى ااايه
ضحكت اميرة ... مية مية ،، الامتحان كان جميل اووى
بادلها ضحكتها ،،
ياريتنى كنت الامتحان 😊
_
ضحكت اميرة لمزاحه
ادهم ... عاملك مفاجأة
اميرة ... اعترف يلااااا
ابتسم ادهم .. لا بجد ،، بس مش هنركب العربية ،، المفاجاة قريبة من هنا
اميرة ... الله هنتمشى
ادهم .. اه
مشوا سوياً وسط سحر قطرات المطرة المتزايدة
ادهم .. بقولك ايه ما تيجى نجرى 😁 المطعم هناك اهو
اميرة بابتسامة ... احنا غرقنا اصلا
ادهم .... خلاص ناخد الخطوتين دول جرى
وركضوا ضاحكين بسعادة لباب المطعم
نظر لها ادهم بحب
غمضى عنيكى بس بجد وبطلى غش
اغمضت اميرة عينيها وهى تقول
ياترى مفاجاة ايه ربنا يستر

دخلت من الباب بحذر وتتبعت ارشادات ادهم بالحركة
ادهم ... فتحى عنيكى
فتحت عينيها على مكان ملئ بالورود وعلى كل جوانب المكان اسمها بشكل مزخرف وممر طويل مزين بالمصابيح الجميلة الصغيرة وموسيقى عازفة ساحرة تناسب هذه الرومانسية
والكلمات الرومانسية منقوشة بكل اتجاه
وصلت للداخل ووقف امامها ادهم ونظرته مليئة بالحب العاصف ..
واخرج علبة صغيرة من جيبه ،،ملفوفة بشكل دقيق وجميل
فتحها ،، واخرج منه خاتم ولا اروع ،به بعض الفصوص الماسية
ادهم ... الخاتم ده بتاع جدتى لأمى ،جيڤيانى
جدى ادهولها لما قابلوا بعض فى اليونان وحبوا بعض ، وانا الوحيد فى العيلة اللى اخدت الخاتم ده
جدتى اديتهولى ،،انا جددت فيه شوية بس تقريبا هو زى ماهو
وجلس على قدمه امامها مما ازهلها هذا
ادهم بعشق ... تقبلى تتجوزينى
دمعت عينيها من السعادة ،وقالت بحب
ايوة يا ادهم ، وعمرى ما هكون غير ليك ، انا ليك انت وبس
ابتسم بحب والبسها الخاتم بيديها ولم تبتعد نظرته عنها
وجد اميرته عشقه وجنونه ،، اهداها اغلى شئ يمتلكه بعدها
ولكن ،هل تتحول نيران الحب الى شئ اخر
هل تخبئ لهم الايام ما لا ينتظرونه
هل يصمدون لأجل حبهم ، ام ينهزمون
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية اميرة بقلب سجان ج1 بقلم رحاب إبراهيم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات والقصص
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة