U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى عشر من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى عشر

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الثانى عشر

في صباح يوم جديد علي ابطالنا :
اياد صحي علي صوت جرس الباب بص حوليه ملقاش منة جنبة فقام يشوف الباب..
هنا بالابتسامة : صباح الخير..
اياد قرصها من خدها بحب : ياصباح الغلاسه ..
هنا ضحكت : أنا غلسه بقي منة فين ؟
اياد : جوه تعالي ادخلي...
هنا : لا أنا كنت رايحه الجامعة وقولت اشوفك قبل ما تسافر ..
اياد : تقريبا منة في الحمام ..
هنا : خلاص مش مهمم ابقي سلملي عليها قربت من اياد حضنتة تروح وترجع بالسلامة وابقي كلمني وطمني عليك ..
اياد : الله يسلمك يا قلبي خلي بالك انتي من نفسك كويس ..
هنا : ان شاء الله
هنا مشت واياد قفل الباب ودخل يشوف منة لقاها طالعة من الحمام وباين عليها التعب ...
اياد قرب منها بخوف : مالك يا حبيتي تعبانة اجبلك دكتور...
منة : لا أنا كويسة بس شكلي خدت دور برد في معدتي ..
اياد قرب منها ومسك وشها بين ايده وخلاه تبص لعنية وقال بنبره كلها حب : قد ايه ملامحك بتخطفني من الدنيا وما فيها نظرة عنيكي بتخطف قلبي وتعيشني في عالم تاني ، عالم مفهوش غير أنا وانتي وبس كان بيتكلم وعنية مركزة علي شفايفها اللي اصبحوا دلوقتي من حقة قرب منها يعيش معاها واقع ويلمسها لمسة الاولي لمسة طال انتظارها....
،،،،،،، ،،،،،،،،
فارس بيكلم ندي : معلش يا ندي نزلت بدري النهاردة كان عندي مشوار مهم..
ندي ابتسمت : طيب ليه مصحتنيش كنت هصحي معاك بدري عادي ...
فارس ضحك : والله فكرت اغلس عليكي بس صعبتي عليا أصحكي ..
ندي : امممم يا سلام علي الحنيه..
فارس : اعمل ايه بقي في قلبي ...
ندي : اممم وحشتني علي فكرة..
فارس ابتسم : وانتي كمان وحشتيني جدااا استنيني النهارده هعدي عليكي في المستشفي اخدك نتغداء برا مع بعض ..
ندي بفرحة : تمام هستناك اوعي تتأخر..
،،،،،،،،،
اياد بعد عن منة وهو في قمة سعاتة ابتسم وقرصها من خدها دي هحسبها تصبيرة بس عقبال لما تخلصي اللي انتي فيه ده ...
منة ابتسمت بخجل وخدودها ميت لون من الكسوف...
اياد حس بكسوفها : أنا هدخل اخد دش سريع علشان يدوب نلحق نسلم علي ماما وكمان عمي عادل قبل ما نسافر..
منة هزت دماغها : تمام
اياد دخل الحمام ..وهي اتنفست بصعوبة حطط ايدها علي قلبها يمكن دقاتة تهدي وكلمت نفسها لحد امتة يا اياد هقدر اقاومك وابعد عنك أنا لازم اتكلم معاه لازم افهمة اني محتاجة وقت ..قعدت علي السرير وهي تقطم دوافرها بعصبية اياد خرج من الحمام وهو ماسك الفوطة وبينشف بيها شعرة وهي متبعاه عايزه تتكلم بس مش قادرة
اياد قدام المراية شافها بتبصلة ومركزة في كل حركة بيعملها ابتسم وراح عليها غمز بعينة بتبصيلي كده ليه...
منة ابتسمت : مكنتش ببصلك علي فكرة

اياد رفع حاجبة : والله امممم طيب يلا بينا علشان نروح نسلم علي ماما ..
منة : طيب اسبقني وأنا هغير هدومي وهاجي وراك ...
اياد : اوك متتأخريش
منة هزت دماغها : حاضر ..
اياد ابتسم وباسها من خدها ومشي راح عن مامتة خبط عليها فتحتله الباب وخدتة بالحضن ..
منة رايحة جاية في الاوضة بتفكر هتعمل ايه هتهرب منه قد ايه مسير الكدبة تخلص هتتحجج بإيه تاني اخر ما زهقت من التفكير دخلت تتوضأ علشان تصلي يمكن تهدي وتوصل لحل...
ماجي بفرحة : شيفاك مبسوط ..
اياد ابتسم : جدااااا
ماجي : يا رب ديما يا حبيبي امال فين منة هي مكسوفة تيجي ولا ايه..؟
اياد : لا ابدا انا سبتها تغير هدومها وبعد كده هتيجي ..
ماجي : زمانها مكسوفه تيجي لواحده قوم هات عروستك كان المفروض تستناها وتيجيوا مع بعض دلوقتي تقول عليك ايه...
اياد : هتقول ايه ؟ هو أنا عملت حاجة تزعل..
ماجي : لا مش تنزعل بس كنت جبتها في ايدك ومسبتهاش لواحدها ...
اياد قام وقف : طيب هروح اشوفها اتأخرت ليه واجيبها واجي ..
ماجي هحضر فطار نفطروا مع بعض بصتله بحزم قبل ما يعترض : مفيش اعتراض...
اياد ابتسم : حاضر ...سابها وراح شقته وبينادي علي منة بصوت واطي ملقاش رد دخل اوضة النوم شاف منة ساجدة بتصلي وبتعيط....واقف للحظه مش مستوعب ولا فاهم حاجة .
منة خلصت وقامت وقفت تمسح دموعها ولسه بتلف علشان تمشي لقت اياد في وشها وافق ساكت تماما مفيش اي رد فعل منه نهائي
للحظة صمت عدت بينهم من غير اي كلام.. قاطعها اياد بصوت عالي نسبيًا
ممكن افهم ايه اللي أنا شوفته ده...
منة بإرتباك : ممكن الاول نتكلم مع بعض وأنا افهمك...
اياد بعصبية شديدة وحالة اول مرة تشوفة فيها : مسك فاظة جنبة ورماها علي الارض اتكسرت مليون حته وقرب مسكها من درعاتها للاتنين افهم ايه هااا افهم اني طلعت حمار وحمار كبير كمان وبينضحك عليا بسهولة..
منة شافت عصبية اياد خافت من تهوره ولازم تتصرف وتهدية ..
اياد شدد من مسكت ايدة وهو بيكز علي انيابة : بتكدبي ليه ؟؟ انطقي ..
منة رددت : علشان خوفت !!!
اياد ساب ايدها وبصلها بإستغراب : خوفتي !! من ايه ؟؟ مني أنا !! طب ليه ؟عملتلك ايه يخوف علشان تخافي؟
منة : اياد افهمني انا طلبت منك وقت علشان مكنتش مستعدة للخطوة دي وانت زعلت فوافقت علشانك بس أنا بجد مش مستعدة وخوفت اقولك ..
اياد بعصبية اكتر كان عامل زي الوحش الثائر منة عرفت تجرحة في الصميم كان صعب عليه يتقبل رفضها في الوقت اللي هو هيموت عليها شد كل حاجة كانت علي التسريحة وقعها علي الارض ومنة رجعت لوراء بخوف ظاهر ..مش مستعدة لاية بالظبط هااا لدرجادي أنا فارض نفسي عليكي وأنا مش واخد بالي ...
منة قربت لا يا اياد بس أنا نفسيًا تعبانة وكل اللي طالباه منك انك تديني شوية وقت مش اكتر...
اياد بصلها بغيظ مش قادر يأذيها وفي نفس الوقت مخنوق منها ومش طيقها قدامة قام خرج من الاوضة وبعدها من الشقة كلها...
منة اول ما سمعت قفلت باب الشقة قعدت علي الارض وانهارت في العياط سامحني يا اياد بس بجد مش عارفة اكون معاك والله غصب عني حاجة مش بإيدي خايفة اظلمك معايا وساعتها وجعك مش هيكون ساهل...
ماجي سمعت قفلت باب شقة ابنها فتحت الباب شافتة نازل يجري قلقت عليه رنت الجرس علي منة محدش رد دخلت تجيب موبيلها تكلم ابنها لاقته غير متاح استغربت هو في ايه وهي لسه واقفة مكانها لقت اياد راجع من تحت وشكلة مش طبيعي قربت منه ..مالك يا حبيبي في ايه ...
اياد : مفيش يا أمي ..
ماجي : طيب فين منة هاتها وتعالي يلا علشان نفطروا ...
اياد : معلش يا أمي هنفطر مع بعض النهارده خليها مرة تاتية سابها ودخل قفل الباب وهو بيمسح علي بإيده علي وشة بعدها طلع من جيية علبة سجاير وفتحها وبدا يشرب بغباء ...
منة حستة بيه برا شمت ريحة دخان سجاير معبية الشقة كلها قامت تشوفة قلبها كان وجعها عليه او ما شافت اللي هو عاملة في نفسة دمعة من عينها نزلت في صمت
اياد كان مديها ضهرة وباصص للشباك والسجارة اللي بتخلص بيكون مولع غيرها ...
منة بلعت ريقها بصعوبة قربت منه وحطط ايدها علي كتفه : اياد ....مجرد ماحس بالمستها اتنفض وبعد عنها وبعصبية ممكن متقربيش مني تاني ولا حتي تحاولي تتكلمي معايا حضرتك عايزة وقت علشان تكوني مستعدة وأنا كمان محتاج وقت اعيد فيه حساباتي من اول وجديد..ولحد مانوصل للنقطة دي كل واحد يكون في حالة فاهمة ومتحوليش تبرري حاجة أنا فهمت قصدك كويس
منة بحدة: فهمت ايه كل اللي فهمتة وجه علي بالك اني رافضاك وبس هو ده االي انت فهمتة صح بس احب اقولك انت فاهم غلط أنا مش رافضه نهائي أنا بس كنت محتاجة منك شويه وقت وكان نفسي تقدر ده سابتة ودخلت الاوضة وهي بتعيط...
اياد بعصبية مسح بإيدة علي شعرة هو مش عارف يفكر في حاجة منين بتقول مش رافضاه ومنين مش مستعدة تكون معاه ملقاش حاجة يطلع فيها غضبة غير في السجاير فتح العلبة وبدأ يشرب بالاتنين مع بعض ...الباب خبط قام يشوف مين لقاها ولدتة اللي انصدمت بشكلة والسجاير اللي في ايده..
ماجي شهقت بصدمة : ايه ده يا اياد من امتة وانت بتدخن...
اياد رد بإقتضاب: من النهاردة ..
ماجي قربت من ابنها ومسكت ايده خدت منه السجارة ورمتها وبحده خفيفه في ايه يا اياد مالك وليه انتوا لسه هنا المفروض ان معدش وقت علي معاد الطيارة ..
اياد : مش هنسافر خلاص...
ماجي بصدمة : نعم ليه ؟ انتوا اتخنقتوا مع بعض ولا ايه .. أنا كنت لسه شيفاك وشك منور ومبسوط ايه اللي حصل شقلب حالك كده...
اياد بخنقة : مفيش يا امي ؟
ماجي : هو ايه اللي مفيش فين مراتك وليه عامل في نفسك كده فهمني ...
اياد : مراتي جوة وشويه وهنحضر نفسنا وهنمشي تمام كده...
ماجي : حست بحاجة مش طبعية بس سكتت ومرضتش تضغط عليه ..او مش عارفة تتكلم تقول ايه...قربت منه مزعلش مراتك يا اياد ولو في اي مشكلة بلاش تكون عصبي انتوا لسه بدأين مع بعض حياة جديدة حاول تقدر خوفها وتحتويها في حضنك ...
اياد : انتي هتقولي زيها وتقولي خوف لدرجادي أنا بخوف وانا مش واخد بالي..
ماجي ابتسمت : لا مش بتخوف يا سيدي بس الوضع جديد عليكم ولازم تقدر خوفها وتعرف تتعامل معاه ادخل يلا راضي مراتك هستناكم اسلم عليكم قبل ما تسافروا..
ماجي سابتة ومشت وهو واقف محتار يعمل ايه...بس خد قرار ودخل عندها لقاها بتعيط قلبة رق ليها قرب منها وخدها في حضنة وهي شددت من احتضانة أنا أسفة مكنتش اقصد اجرحك كده..اياد اشش خلاص اهدي وقومي اغسلي وشك واجهزي علشان معاد الطيارة مفيش وقت ونبقي نتكلم في الموضوع ده بعدين....
،،،،، ،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،
ندي كانت في مكتبها رياض دخل عليها ندوش عاملة ايه ...
ندي قامت قابلتة وخدتة بالحضن بابي وحشتني ..
رياض بزعل لو كنت واحشتك كنتي سألتي لكن احنا خلاص بقينا علي الهامش وفارس هو اللي كل الجو كله..
ندي ضحكت : طيب ما انا كنت عندكم من يومين لحقت نسيت ..
رياض لا يا يستي منستش وياتري عملتي ايه في اللي قولتلك عليه كلمتي فارس..
ندي : بصراحة لا انكسفت منه يعني هقوله اعملي توكيل بمجلس الاداره ممكن يفكر اني طمعانة فيه.. هو لو عايز يدني الحق ده من نفسة ماشي غير كدة مش هطلبها منه متزعلش مني يا بابا..
رياض ابتسم نص ابتسامة : أنا بس كنت عايز مصلحة المستشفي مش كل ما نحتاج إمضة لورقة يطر يسيب شغلة ويجيي مخصوص بس علي العموم براحتك وحاولي تفكري في الموضوع نسبة الاسهم بتاعت فارس اكبر نسبة وساعتها هتكون ليكي الكلمة الاولي والاخيرة وفرصة تثبتي وجودك كدكتورة ..
ندي كلام ابوها دخل دماغها : طيب هحاول اتكلم معاه في اقرب فرصة..
رياض ابتسم كده تعجبيني بص لساعتة أنا يدوب الحق وقتي عندي شغل برا المستشفي باقي اليوم ...سلم عليها وطلع كلم حسين ..ايه يا حسين هبعتلك العربية جهز الطلبية عقبال لما توصل
......
منة حضرت الشنط وطلعت لقت اياد ماسك سجارة وبيدخن بشراهة قربت منه وشدتها من بوقة وهو اتفاجي بيها ..
منة : ممكن بلاش تشربها تاني علشان خاطري انت كده بتأذي نفسك..
اياد بصلها شويه وكان نفسة يصرخ في وشها ويقولها ان هي السبب في كل ده وان مستعد يعمل اكتر من كده بس التزم الصمت وماردش علي كلامها ،، خلصتي نمشي ..
منة : اه خلصت ..
اياد : طيب يلا بينا ...
طلعوا سلموا علي ماجي واللي فرحت بيهم
ماجي : خلوا بالكم من نفسكم واول ما توصلوا بالسلامة طمنوننا عليكم..
اياد باس ايدها : حاضر ادعيلنا...نزلوا حطوا الشنط في العربية ولسه هيمشوا شافوا هنا وياسمين راجعين من الجامعة ...
هنا بفرحة كويس اني شوفتكم انتوا متأخرين ولا انا متهيئلي
اياد : لا لسة معانا وقت ..هنا قربت من منة سلمت عليها وعرفتها بياسمين
منة ابتسمت : ازيك يا ياسمين
ياسمين بخير الحمد لله الف مبروك..
منة : الله يبارك فيكي عقبالك
اياد : طيب اطلعوا يلا يا بنات علشان احنا منتأخرش ..
هنا باست اخوها : علي تلفونات بقي..
اياد : ان شاء الله ..خد منة وركبوا ومشوا وياسمين غمضت عنيها بوجع
هنا كانت حاسة بيها فحبت تغير الموضوع فضحكت بصوت عالي ..وياسمين استغربت بتضحكي علي ايه ..
هنا : اصلي افتكرت الواد النهاردة وهو بيقولك لو سمحتي يا انسة رقم تلفونك علشان اكلمك علي الواتس..
ياسمين ضحكت : يا بنتي ده شكلة عبيط قال رقم تلفونك قال..
هنا بضحك : مش يمكن كان غرضة شريف وعايز يقولك كلمة سر في بوقك..
ياسمين بصدمة : بوقي !!! بوقي يا هنا وطلعت تجري وراها وهنا قدامها زي العيال الصغيرين...،،،،
ندي الوقت التأخر وفارس معداش عليها كلمتة علي موبيلة خارج الخدمة كده يا فارس طيب !! لمت حاجتها وخرجت علشان تمشي لمحت بابها في اخر الطرقة ماشي يلفلت حولين نفسه استغربت بابا هو مش قال عندة شغل باقي اليوم برا لسه هتمشي تشوفة راح فين سمعت صوت فارس بينادي عليها ابتسمت
ندي : عندك تأخير ساعة كاملة يا حضرة الظابط
فارس باس دماغها : أسف يا باشا ووعد مني هعوضك عن التأخير ده..
ندي : ويا تري بقي هتعوضني بإية ..
فارس غمز بعينة : هتعرفي في البيت...
......
اياد ومنة عدوا سلموا علي عادل واللي لاحظ ان في حاجة شد اياد من ايدة : مالك..
اياد ابتسم : مفيش بس اتأخرنا ويادوب نلحق المعاد..

عادل ابتسم : خالوا بالكم من نفسكم
منة سلمت عليه سلام حار وتأكد عليه ياخد الدواء في مواعيدة
عادل : متخفيش عليا روحوا انتوا يلا انبسطوا مع السلامة ...
وصلوا المطار وبعدها علي باريس وفي الفندق اياد كان حاجز جناح بيطل علي برج ايڤل المنظر كان روعة..
منة : بجد المكان يجنن
اياد بصلها وماردش : دخل خد دش وبعدها طلع قعد مسك تلفونة بيقلب فية
منة قربت منه : شكرا ...
اياد بصلها : علي اية ؟
منة : انك فهمتني بس صدقني مجرد وقت مش اكتر ..
اياد من غير ما يبصلها : تصبحي علي خير ...
منة : وانت من اهلة !!
.....
حسين وصل هو والرجالة المستشفي والعربيه دخلت المكان المخصص ليها استقبلهم رياض اتأخرت ليه...
حسين: الطريق مكنش سالك وبصعوبة قدرت اوصل ..
رياض طيب خلي الرجالة تشوف شغلها
حسين بتنفيذ : حاضر وهو ماشي لمح خيال شخص فنادي مين هناك
الشخص اول ما سمع صوت حسين جري بسرعة وحسين وراء منه بس كان فص ملح وداب ...رجع بلغ رياض بلي شافة .. رياض بصدمة : مين ده ؟
حسين بخوف : ده شخص مش مننا واول ما سمع صوتي هرب .. احنا في خطر يا باشا في حد كان بيتسنط علينا ..
رياض بتفكير : وده مين ده معقوله يكون حد تبع عز وخلاه يرقبنا ...بص ل حسين خلي الرجالة تخلي بالها كويس وأنا هبلغ الراجل الكبير يتصرف...بسرعة يا حسين مش عايز نملة تعدي من هنا لما نشوف مين ده..زود الحراسة العمليه لازم تتم الاسبوع ده مش عايز غلطة مفهوم..
حسين : مفهوم يا باشا..
......
اياد صحي من النوم حس بصداع هيفرتك دماغة قام بص في الساعة لقاه ١١ الصبح استغرب ازاي نام كل ده بص حوليه ملقاش منة جنبة ولا في الاوضة كلها كز علي انيابة بعصبية كلمها تلفونها مقفول قام عمل قهوة يكمن دماغة ترتاح وهو بيشرب القهوة منة رجعت..
اياد بحدة : كنتي فين ؟
منة بخضة : كنت بتمشي شوية بجد الجو تحفة برا ....
اياد بجمود : اممم تاني مرة متكررهاش والا رد فعلي مش هيعجبك قال كلامة وسابها ونزل مخنوق منها وجودها قدام عنيه مجننة وفي نفس الوقت كرامتة نزل فضل يلف كتير في الشوارع بيحاول يهدي وفي نفس الوقت يهرب منها ومن ضعفة قدامها.....
،،،،،،،،،،،،
فارس بتوتر رايح جاي في الاوضة ندي شافتة قربت منة مالك يا حبيبي فيك ايه ...
فارس بقالي يومين بحاول اكلم بابا تلفونة خارج الخدمة حتي ماما
ندي : طيب كلم الفندق اللي هما نازلين فيه...
فارس بسرعة : كلم الفندق بلغوه ان باباه ومامتة مشوا من الفندق امبارح وميعرفوش عنهم حاجة...
فارس بقلق فصل معاهم وبص ل ندي غريبة سابوا الفندق ليه ؟؟
ندي : هما مين اللي سابوا الفندق..
فارس ماردش عليها خد مفاتيح عربيتة ونزل يجري زي المجنون .....؟؟؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الثانى عشر من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة