U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السابع عشر من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السابع عشر

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل السابع عشر

فارس ادي اشارة بالإنسحاب وفعلا بدأوا ينسحبوا بس اتفاجئوا بقنبلة صابت منة وكل المجموعة بتاعتها...
اياد اول ما شاف اللي حصل اتجنن وعقلة طار منه طلع يجري يلحقها بس كان في قنبلة تانيه اترمت ومعرفش يوصلها صرخ بأعلي صوتة : مننننننننننننة !!!
فارس بغضب جري عليه وبدأ يشدة اياد قوم الوضع خطر ولازم نمشي من هنا...
اياد بصلة بحدة : ومسمعش كلامة قام يجري رمي نفسة في النار علشان يقدر يوصلها قلبة وعقلة رافض فكرة انها ممكن تكون راحت منه بعد ما صدق انها بقت ملكة ...
فارس كز علي انيابة بعصبية : غبي جري وراه وضربة بالمسدس في دماغة اغمي عليه وبعدها شالة وآمر الكل ينسحب ..
منة فتحت عنيها وقالت الشهادة وبعدها إستسلمت للموت وكل شريط حياتها وذكريتها بيعدي قدام عنيها صورة باباها ، حياتها مع اياد اللي انتهت قبل ما تبتدي
ابتسمت بضعف وبعدها غابت عن الدنيا........!!!!!!!!!!
فارس رايح جاي بعصبية لتاني مرة بعتمد عليكم وتكون النتيجة زفت امتا هتشتغلوا صح اللي حصل ده كارثة كان طعم ليكم وانتوا بكل غباء وقعتوا فيه
عمر جه يتكلم ...فارس بزعيق ولا كلمة مش عايز اسمع مبررات ملهاش لزمه احنا النهاردة مش بس خسرنا في الهجوم لا احنا ضيعنا ارواح ملهاش اي ذنب انها تموت والسبب انها معتمدة علي فريق المفروض يكون شايف شغلة كويس وملعومات موثوق منها..
احمد بإرتباك : والله يا فندم احنا كنا مراقبنهم كل حاجة كانت ماشية زي ما خططنا بالظبط...بس اتفاجئنا بعددهم اللي مكنش متوقع واديك شوفت بنفسك كانوا بيهاجموا زي ما يكون عارفين عددنا...
فارس بحدة : ده بقي اكبر غلط خططوا علي حسب مزاجكم من غير ما تحطوا احتمالات لاي ظروف ..احنا خسرنا منة واحدة من اكفاء الظباط اللي في المبني غير بقي الصدمة اللي اياد هيدخل فيها من وراء اللي حصل لمراتة قدام عنية.
بإيدة خبط الحيطة اللي حصل ده مش هيعدي بالساهل ....
اياد فاق وهو بينادي علي منة قام لقي نفسة في زنزانه ومقفول عليه بدأ يخبط علي الباب بهسترية ..فارس فتح الباب واياد جري مسك فيه منة فين وحصل معاها ايه رد بسرعة..
فارس بحدة : اياد اهدي انت راجل مؤمن وعارف ان اللي حصل ده قضاء ربنا وهي شهيدة زيها زي الالف اللي بيموتوا كل يوم...
اياد بصدمة شلت كل جسمة استحالة يصدق انها راحت منه كده بسهؤلة سند بضهره للحيطة وبعدها انهار علي الارض وغصب عنة دموعة نزلت كان حاسس انه في كابوس وشوية وهيفوق منه ..
فارس قرب منه اياد عارف ان اللي حصل مش سهل عليك بس انت راجل مؤمن ولازم تتقبل بلاء ربنا ليك وصدقني حقها هيرجع وتاخد حقك ...
اياد بتضحك هستيري : حقي ؟!!!! انا مش عايز غير مراتي اللي مصدقت اني اتجوزتها وبقت في حضني ...
فارس بحدة : اياد فوق بقي مش لازم تكون بالضعف دة ... اللي حصل قلب الدنيا المدريه كلها علي رجل واحده واللواء حلمي كلف فريق غرينا يحقق في اللي حصل وقريب قوي هنمسك الكلاب دول ودم منة مش هيروح هدر...
اياد قام واقف ولسه هيمشي فارس مسكة من دراعة بقوة ...اي تصرف غبي منك ممكن يضيعنا كلنا بلاش تفكر حتي مجرد تفكير انك تروح مكان الحادثة
اياد شد ايدة منه بعصبية وخرج برا المبني بالكامل ...فارس طلع وراه لحد ما اختفي بص ل عمر ...وراه متسبهوش لواحدة اما اشوف طريقة ابلغ بيها اللواء عادل خبر استشهاد بنتة ....
عمر بتنفيذ : تمام يا فندم..
فارس دخل مكتبة قعدعلي الكرسي حط دماغة بين ايدة بتعب وارهاق .كل حاجة ماشية معاه غلط في للحظة شغلة ادمر بعد ما كان عمرة ماخسر ابدااا الدنيا كل ما بضيق قدام عنية بعدها دخل عليه باهر زميلة اللواء حلمي طلبك في مكتبة..
فارس بصلة شاف نظرة الشماتة اللي عنية : تمام هروحله..
باهر : تفتكر هتتحول لتحقيق بعد للي حصل ضحك شكلك كبرت علي الشغل يا فارس باشا..
فارس بعصبية : اظاهر كده يا باهر بعد اذنك هشوف سيادة اللواء عايز ايه...
باهر بإبتسامة صفرا : اتفضل...
،،،،،،،،،، ،،،،،،
اياد وصل البيت واول ما دخل الشقة بدا يكسر كل حاجة فيها لدرجة خلت كل الجيران طلعت علي الصوت..
ماجي سمعت الصوت استغربت طلعت لقت الجيران بيسألوها ابنها مالة ..راحت علي الباب وخبطت كتير بس مكنش بيفتح ولا يرد عليها ..هنا وياسمين كانوا معاه وصوت التكسير بيزيد ..مكنش قدامهم غير انهم يعايطوا وينادوا عليه ..لحد ما عمر ظهر وخبط الباب كسرة ودخل مسكة بالعافية بس مكنش قادر عليه طلع من جيبة حقنة مخدرة وادهالة في رقبتة خلت اياد في دنيا تانيه...عمر شالة وحطة علي السرير..
لقي هنا جرت عليه بخوف : اياد حبيبي مالة فيك ايه رد عليا ...
بصت ل عمر انت عملت فيه ايه..؟
عمر : عطيتة مخدر حاولوا تكونوا جنبة الفترة دي ...ماجي بخوف طيب ايه اللي حصل ...
عمر مش عارف يقول ايه : كنا امبارح في مأمورية شغل ومنة استشهدت ..
ماجي شهقت بصدمة : انت بتقول ايه قربت علي ابنها اللي كان بهدوم شغلة واثار الدم عليها..حضنتة يا حبيبي يا بني ..
ياسمين غصب عنها عيطت واتمنت لو تقدر في الوقت ده تحضنة زيهم ..
عمر : يا جماعة مينفعش كدة حاولوا تكونوا متماسكين قدامة اكتر من كده شاف دموع هنا نفخ بضيق : ممكن تسبوه يرتاح هو محتاج ينام وهيبقي كويس اياد شخصية قوية وانا واثق ان هيقدر يتخطي اللي حصل ماجي فضلت جنبة ...وهنا وياسمين طلعوا وسابوه يرتاح ..
عمر : أنا لازم امشي الدنيا مقلوبة بسب اللي حصل بص ل هنا خلي بالك من نفسك وانا هكلمك اطمن علي الوضع..
هنا هزت دماغها وهو نزل مشي هنا بصت ل ياسمين ورمت نفسها في حضنها والاتنين عيطوا من قلبهم ...،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فارس كلم ندي يطمنها عليه وان مش هيعرف يرجع عنده مشاكل في الشغل
ندي : طيب أنا هنزل المستشفي..
فارس : بلاش يا ندي خافي علي صحتك..
ندي : متخفش عليا أنا بس لازم اروح اطمن علي احوال المستشفي ولو احتاجوا حاجة...
فارس : طيب خلي بالك من نفسك وروحي بدري علشان انا مش عارف ظروفي هتكون ايه....
ندي : حاضر...

فارس دخل عند حلمي ...
حلمي بحدة : تعالي يا فارس
فارس : قبل ما تتكلم اللي حصل كان غلطة ..حلمي قاطعة غلطاتك كترت اوي يا فارس تقبض علي البرنس ويهرب قبل ما تعرف عنة معلومة واحدة وسكت وعديتها وانت وعدتني انك هتقبض علي ماڤيا الحدود وتقدر تصفي شغلهم بس حصل العكس خطة وهمية مشيت عليها وفي الاخر طلع فخ ليك وانت بكل بساطة وقعت فيه وياريت طلعت من غير خسائر لا دا احنا فقدنا عناصر مهمة والنقيب منة اللي كانت من اكفاء الظابط..
فارس سكت ومتكلمش لانه مش عارف يرد يقول ايه..
حلمي : القضية هيمسكها المقدم باهر وانت هتاخد اجازة مفتوحة لحد ما نشوف اللي هيحصل في التحقيق بعد كدة اتفضل..
فارس خرج وهو علي اخرة عمرة ما كان في نقطة سودة في شغلة ولا عرف طعم الخسارة بس يمكن ده الوقت المناسب علشان يشوف قضية اهلة
اللواء حلمي ندا عليه : فارس..
فارس لف يكلمة ...حلمي يا ريت تشوف طريقة تبلغ بيها اللواء عادل علي استشهاد بنتة ...
فارس : هز دماغة بالموافقة ومشى كمل طريقة ...باهر كان متابعة ولما اتأكد انه مشى دخل عند اللواء حلمي وعلي وشة ابتسامة عريضة : تفتكر كده خلاص خلصنا منه كده...
حلمي بحدة : مفتكرش اللي زي ده صعب توقعة...
باهر : بعد كل اللي حصل معاه بقي سهل جدااا يتصفي ونرتاح منه..
حلمي : اشششش انت اتجننت انت ناسي اني بتتكلم فين...
باهر : آسف
حلمي بحدة : روح علي شغلك..!!
،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،
فارس وصل عند بيت اللواء عادل خد نفس طويل وبعدها خبط علي الباب..فتحتلة الخدامة : تؤمر بحاجة يا فندم ...
فارس : ممكن أقابل اللوا عادل بعد اذنك
عادل من وراهم مين يا أمينة ...فارس أنا يا سيادة اللواء المقدم فارس ..
عادل اول ما سمع اسمة قلبة اتقبض واستغرب جايلة ليه..
عادل : خير يا بني في ايه ؟
فارس دخل سلم عليه وقعد في مستواه واول ما بص لعنية شاف فيهم عيون باباه وده صعب عليه المهمه اكتر ازاي هيبلغة بموت حتة منه ...
عادل بقلق من سكوتة : هو في ايه يا بني هي بنتي جرالها حاجة..
فارس غمض عنية وجمع كل قوتة : بنت استشهدت يا سيادة اللواء ...
عادل بصدمة : هي مين لا يا بني انت غلطان بنتي مكلماني من تلات ساعات بس ومطمناني عليها وكمان واعدتني انها هتخدني انا جوزها رحلة للعزبة علشان عرفاني بحب القاعدة هناك ...هزارك بايخ يا سيادة المقدم ..
فارس وطي علي ايدة باسها : ودمعة فرت من عينة منة عايشة عند ربنا ...ربنا قال في كتابة العزيز...
(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ.....)
عادل حس بخنقة بصدره وبدأ يتنفس بصعوبة ..فارس بخوف سيادة اللواء مالك في ايه انت كويس ...
عادل بدأ يشوف فارس بغشاوة ويسمع صوتة بينادي بعيد لحد ما فقد الوعي ..
فارس بسرعة : كلم الإسعاف اللي جت ناقلتة علي أقرب مستشفي..... ،،،،
............
اياد صحي لقي منة في حضنة بصلها بصدمة مش مصدق نفسة انها مامتتش وانها لسه عايشة وان اللي عاشة كان مجرد حلم ..قرب خدها في حضنة وقعد يبوس فيها وهو فرحان ومبسوط منة طلعت عايشة ومامتتش يا منت كريم يا رب ..بدأ يصحي في منة فوقي يا منة ارجعي نوري حياتي من تاني وقوليلهم انك عايشة ...
بس منة مكنتش بترد علية ..اياد استغرب قعد يهز فيها منة فوقي علشان خاطري ارجعيلي انا مقدرش اعيش من غيرك أنا محستش اني عايش غير اليومين اللي فاتوا ضحكت كانت نور حياتي ومصدر فرحتي هما اللي مخليني عايش قومي يا منة كلميني ردي عليا بأي كلمة طمني قلبي انك عايشة وسامعاني بدأ يضربها علي خدها بحب انتي نايمة صح وكمان شوية هتصحي وتردي عليا وتقولي اني كنت بحلم حلم سخيف...كان بيكلمها وبردو مفيش اي رد منها نهائي وهو بدأ يزعق فيها انتي بتختبري حبي ليكي عايزه تعرفي معزتك في قلبي أنا والله بحبك وبموت فيكي بس اصحي وردى عليا... منة انتي مش بتردي عليا ليه منة.. انتي فعلا موتي زي ما قالوا لا استحالة اسمحلك تموتي انتي فاهمة انتي لازم تصحي مش هسمحلك تموتي انتي لازم تعيشي مش هسمحلك تموتي
امة جنب منه اياد حبيبي فوق ايااااد رد عليه ...
اياد صحي من نومة مفزوع وبيبص حواليه منة فين هي كانت نايمة جنبي هنا ودتيها فين ...
ماجي بدموع علي حال ابنها : منة ماتت يا اياد راحت عند اللي خالقها واحنا كلنا هنروح ومحدش هيفضل عايش ...
اياد رمي نفسة في حضن امة وعيط زي االعيل الصغير كانت قدامي ومقدرتش اعملها حاجة انا السبب كان لازم امنعها تروح كنت خايف عليها قلبي مكنش مطمن ...
ماجي بتعيط قصاد ابنها كانت حاسة بوجعة : حبيبي الموت ده نصيب وهي نصيبها تعيش لحد كده ...
اياد في حضنها بيردد كلمة انا السبب .. لحد ما راح في النوم تاني يمكن يشوفها تاني ....،،،
ماجي غطتة وطلعت لقت البنات نظفوا الشقة وكل واحدة دموعها علي خدها في صمت..خلصتوا يا بنات..
هنا وياسمين بصلها وجريوا عليها اتراموا في حضنها كل واحدة كانت بتعيط من قلبها هنا صعبان عليها اخوها وكسرت فرحتة خصوصا انها عارفة قد ايه كان بيحبها ....ياسمين كان صعبان عليها حالتة مكنتش تعرف انه بيحبها اوي كدة
،،،،،،،،، ،،،،،
فارس وصل المستشفي وهناك ندي استقبلة بسرعة ...فارس بزعيق مع الدكاترة لو جرالة حاجة هموتكم كلكم..
الدكاترة خدوه بسرعة يسعفوه بصدمات كهربة ويحاولوا ينعشوا قلبة اللي تقريبا واقف نهائي...
فارس رايح جاي بعصبية ...ندي ممكن تهدي وتفهمني في ايه ومين الراجل دة..
فارس بجمود : مش دلوقتي مش قادر اتكلم ..
ندي قدرت حالتة : طيب علشان خاطري اهدا...
فارس نفخ بضيق أنا هادي اهوو وفي نفس الوقت الدكتور خرج وفارس جري عليه طمني يا دكتور...
الدكتور : الحمد لله قدرنا ننعش قلبة في الوقت المناسب وهو حاليا علي الجهاز تحت المتابعة ..
فارس : يعني هيكون كويس ..؟
الدكتور : ان شاء الله..
،،،،،،،،،،،
حازم بعصبية : تلفونك مقفول لية مش عارف اوصلك ولا حتي انفذ اللي اتفقنا عليه...
مجهول بضيق : نفذ يا حازم من النهاردة هنعلن الحرب...
حازم ابتسم : اوصل كل المعلومات اللي معايا ..؟
مجهول : ايوه ..وهنقعد نتفرح نشوف هيعمل ايه...
حازم بحماس : اعتبره تم ...فصل الموبيل وابتسم كده نلعب علي المكشوف يا رياض باشا شكلها نهايتك قربت...بص لظرف في ايدة وبيفكر ازاي هيوصله للهدف المطلوب ....
...
ندي راحت علي فارس اللي كان نايم ومغمض عنيه علي كرسي ..حبيبي يلا بينا علشان نروح شكلك تعبان جدااا واللواء عادل بقي كويس وممكن تدخل تطمن عليه بنفسك..
فارس : لا مش هدخل علشان حالتة مش تسوء لو شافني ..اناما صدقت انه بقي كويس...
ندي قربت منه بحب : طب يلا بقي نروح علي البيت علشان انا كمان حاسة اني تعبت...
فارس بتعب : يلا بينا...
.....
عمر وأحمد راحوا يطمنوا علي اياد
هنا فتحت الباب واول ما شافها عمر اضايق علي شكلها كانت زي الوردة الدبلانة فضلوا بصين لبعض لحد ما احمد هزه في كتفة يتكلم
عمر : اياد عامل ايه ..
ماجي من وراهم ...مين يا هنا..
هنا : دول صحاب اياد يا ماما ..
ماجي : تعالوا يا ولاد ...
أحمد وعمر داخلوا ....عمر اياد عامل ايه دلوقتي ...
ماجي بدموع : اياد حالتة وحشة جداااا
عمر قرب منها وباس دماغها اهدي يا أمي ان شاء الله هيكون كويس هي مرحلة صعبة بس اياد هيقدر يعديها ويفوق منها..
ماجي : يا رب احكيلي يا بني ايه اللي حصل اياد عمال يهلوس ويقول انه هو السبب في موتها.
احمد وعمر بصوا لبعض : لا طبعا ده كان قضاء وقدر اياد رمي نفسة في النار علشان يقدر ينقذها بس معرفش بدأ يحكي كل حاجة ليها بالتفصيل ....
..........
ندي وفارس وصلوا البيت.. ندي حبيبي هتطلع اخد دش بسرعة علشان احضرلك العشاء
فارس : تمام بص لقي الظرف علي التربيزة شكلة غريب نادا علي الخدم وسأل مين اللي جاب ده..
واحد من الخدم : ده واحد جابة وقال ان مهم جدااا لحضرتك..
فارس بإستغراب : فتحة لقي صور كتير كانت صدمة عمرة ما تخيلها وكمان سي دي اتجنن وجري دخل اوضة المكتب شغل اللاب يشوف المعلومات دي صح فعلا ولا مجرد صور متفبركة..... ؟؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل السابع عشر من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة