U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع عشر من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل التاسع عشر

فارس بعد ما سمع المكالمة وهو الفريق السري اللي تم تجهزية من الوزير كمال بعد ما فارس حكالة ان في حد من المبني عندة بيسرب معلومات وان في حاجة مش مظبوطة بتحصل...
فارس طلع موبيلة وكلم كمال بلغة بالحصل وانة قدر يمسك معلومة تدين اكبر اتنين في البلد ومستني الدعم بقوة مجهزة بالقبض عليهم وهما متلبسين..
كمال : هبعتلك القوة اللازمة بس خلي بالك الموضوع مش هيكون سهل وهتكون قضية رأي عام ..
فارس : متقلقش معاليك كل حاجة هتمشي قانوني وبأدلة قوية كمان تهز الرأي العام..
كمال : تمام استعد للتنفيذ وانا معاك للنهاية...
فارس فصل الخط وهو مبتسم بالشر ...اياد بصلة بإستغراب يعني ايه انا مش فاهم حاجة اللواء حلمي بشتغل في الممنوعات طب ليه ؟ المفروض انه بيحافظ علي امن البلد ...
فارس بسخرية : ده بيكون طمع واستغلال نفوذ للسلطة ودول موجدين كتير كل وظيفة فيها الكويس وفيها الوحش في الظابط الكويس بيضحي بنفسة وحياتة فداء البلد وفي اللي بستغل ده لمصلحتة الشخصية. كمل بوجع وبردو في الدكتور اللي بيساعد علي شفا المريض وازاي يتفنن يخفف عنة الوجع ..وفي اللي بيستغل وظيفته ويتاجر في أعضائهم..
اياد : بس انا مكنتش اتوقع عنة كل المعلومات دي وانه تبع اكبر مافيا واللي تقريبا بنحاربها كل يوم في شغلنا....ازاي قدر يخدعنا كده احنا من يوم ما تخرجنا واحنا بنشتغل تحت قيادتة ومشفناش منه اي حاجة تثبت قذارتة ؟؟
فارس : صدفة وقعتة في طريقنا علشان نفوق ونعرف الحقيقة....ابتسم بسخرية الغريبة اني كنت بعتبر حلمي ده مثلي الاعلي..بس طلع في الاخر واطي..
اياد : طيب وحماك ومراتك انا مش فاهم ايه علاقتهم بحلمي ؟
فارس بضيق : ده الممول بتعاهم الضهر اللي ساندهم في الدخليه ودي كانت الصدمة ليا لما شوفت الظرف صدفة فيه كل معلومات عن اللي بيحصل في المستشفي ساعتها اتجننت وقولت مستحيل يكون ده حقيقي حاولت اعرف من ندي اي معلومة احس بيها انها مغصوب عليها بس لقيت العكس كانت هادية جدااا
اياد : محولتش تسألها ؟
فارس : من غير ما أسأل الجواب باين من عنوانة الصور اكبر دليل قدامك حتي لما سألتها خوفها كان واضح وبسرعة غيرت الموضوع قالت انها مشغولة وبتجهز القسم اللي هيكون عمل خيري وصدقة جارية لاهلي ...
اياد : حاسس ان في حلقات ناقصة في الموضوع طيب مين اللي بعت الظرف ؟
ومصلحتة ايه ؟ وكمان عرف كل المعلومات دي منين وازاي قدر يجمع صور بين رياض وحلمي ..
فارس : مش مهم عندي دلوقتي هو مين وازاي عرف يجمع كل المعلومات دي ...المهم اني اقبض عليهم واخلص الناس من شرهم...
اياد كز علي انيابة بعصبية شديدة : مش هرحمهم وحياة كسرت قلبي ما هرحمهم
فارس بضيق ووجع بيفكر في ندي وابنة اللي فى بطنها وياتري هي حامل فعلا ولا دي كدبة منها ومن ابوها ...اياد بصلة لقاه سرحان افتكر كلامة ساعات فقدان شخص عزيز عليك ارحم مليون مرة من شخص عايش معاك وبيخدعك وبيستغل حبك ومشاعرك لاغراض دانيئه حس بالشفقة عليه مد ايدة طبطب علي كتفة الهجوم هيكون امتة ..؟
فارس : حسب تسجيل المكالمة هيتحركوا النهاردة الرجالة مراقبة الوضع وفي الوقت المناسب هنقبض عليهم ...
،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ندي روحت علي البيت كانت تعبانة ومجهدة كلمت فارس كان تلفونه خارج الخدمة ده وقتك يعني يا فارس ...حطت الموبيل جنبها وقامت تجيب حاجة تشربها سمعتة بيرن جت تجري بتحسبة فارس لقتة سلوي ..ابتسمت وفتحت الخط وكلمتها ...ايوة يا بنتي فينك مش بتيجي المستشفي ليه ؟
سلوي : معلش تعبانة شوية وبعدين لقيتك مش بتسألي قولت اسأل أنا..
ندي : مين قال اني مبسألش ما انا روحت وسألت عليكي قالوا بقالها كذا يوم مش موجودة...
سلوي : بس كده طيب قالوا مش موجودة كلميني واسألي عليا ..
ندي ابتسمت : طب يا ستي معلش عندي دي المرادي مالك بقي...
سلوي : ابدا يا ستي بحضر لفرحي وكده وحازم تطلب مني اسيب الشغل علشان مكنش عندي الوقت الكافي..
ندي : الف مبروك يا حببتي انتي وحازم ولاد حلال ..
سلوي بإرتباك : ماما سماح بتسأل عنك ديما ونفسها تشوفك وتطمن عليكي..
ندي : عارفة اني مقصرة معاه بس اوعدك هحاول اعدي عليها بكرة اتمطن عليها واشوفها لانها وحشاني جدااا.
سلوي : طيب وانا هستناكي ..
سلوي فصلت وبصت ل حازم بغضب ممكن اعرف بقي ليه خلتني اكلمها..
حازم ابتسم : كنت عايز اتأكد من حاجة ..
سلوي : واتأكدت؟؟
حازم : طبعا وكل حاجة ماشية زي ما رسمت ليها بالظبط..
سلوي بعصبية : ممكن بقي تعرفني انت بتعمل ايه ..وبتخطط لايه..
حازم : ولا حاجة كل ما في الموضوع اني وصلت معلومات للمقدم فارس تخص قذارة ندي وابوها وكنت عايز اعرف حصل مواجهة بينهم ولا لأ..واللي حسبتة لقيته فارس طلع زكي وبيشتغل في السر علشان يضرب ضربتة ختم كلامة بضحكة عالية...
سلوي بحزن : بس ندي مظلومة استحالة يكون ليها ايد في اللي بيحصل ده
حازم : كلة هيبان وفارس اكتر واحد عارف مراتة ولو كانت برئيه هيقدر يثبت برائيتها ...،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،
ندي بعد ما فصل مع سلوي سمعت جرس الفيلا بيرن ومفيش ثواني وأمينة فتحته دخلت هالة بعصبية واضح علي تفاصيل وشها ....ندي اول ما شافتها قربت منها وبحدة : نعم جاية هنا ليه ؟
هالة بحده : عملتي كده ليه ؟ لدرجادي كلامي مأثرش معاكي
ندي نعم : عملت ايه ؟ مش فاهمة تقصدي ايه ؟
هالة قربت منها ومسكتها من دراعها وخدتها ودخلت بيها اوضة وقفلت الباب : اسمعي بقي لما اقولك لو فاكرة نفسك ذكية وتقدري تخدعينا فده بُعدك حكيتي لجوزك صح ..!!؟ عرفتيه المكان السري وعلشان كده هو مقيم في المستشفي اليومين دول ...برافوا عليكي استحملي بقي اللي هيجرا لحبيب القلب
ندي بخوف : والله ما قولت حاجة انا كاتمة في قلبي ومنطقطش بحرف ...
هالة : بتلعبي علي كبير يا ندي وفاكرنا اغبياء وهنصدقك يا خسارة تربيتنا فيكي...
ندي بكره : انتوا ازاي كده انا سكت وانا ربنا عالم كل يوم ازاي بيعدي عليا وانتوا من غير اي ضمير مكملين وكمان جاية تقولي خسارة ..وطالما خسارة بخسارة بقي انا هحكي كل اللي اعرفة ل فارس علشان ارتاح واللي يحصل يحصل..
هالة قربت منها وزقتها علي الحيطة وبعين كلها شر : ساعتها هيحصل أبوه وأمة وابقي وريني بقي هتعملي ايه ..قالت كلامها وسابتها ومشت كلمت رياض اللي كان علي اعصابة ..
رياض بلهفة : عملتي ايه ؟
هالة بضيق : بتقول مقلتش حاجة بس انا مش مرتحالها البنت دي لازم تتربي شكلي دلعتها ذيادة...
رياض : اخلص بس الشغل اللي في ايدي وبعدها افوق ليها ...
ندي بعد ما هالة سابتها ومشت انهارت اكتر في العياط ومش عارفة تعمل ايه لحد امتة هتفضل مخبية وخايفة منهم هي لازم تقول ل فارس الحقيقة بس لما تكلمة وتقوله هيكون رد فعلة ايه ؟ ....بس هي حسم قرارها ولازم تعرفة كل حاجة علي الاقل يعرف ياخد حزرة منهم وهو اكيد ظابط وهيعرف يتصرف.. مسكت موبيلها وحاولت تكلمة بس كان لسه خارج الخدمة نفخت بضيق ولسع هتقوم حست الدنيا بتلف بيها قعدت مكانها تاخد نفسها وترتاح من الصراع اللي هي عايشة فيه.......
.....
رياض بيزعق ل حسين في خلال نص ساعة العربيات تطلع من النفق مش عايز غلطة واي اثر يتمحي فورا فاهم...
حسين بتنفيذ: فاهم كلة هيتم زي ما انت عايز بالظبط...
فارس كان بيتسنط عليهم عن طريق ميكروفونات زرعها في المبني اثناء اقتحامه للمكان... بص لزميلة اجهزوا
وفعلا الكل جهز نفسة ..اياد كان اول واحد جاهز وبيكز علي اسنانة قلبة محروق ومش هيهدي غير بالانتقام الكل مستعد فارس بصلهم ...مجموعة 1 : هتكون في انتظار العربيات في اخر النفق وطبعا عارفين هتعملوا ايه
مجموعة 2 : اثناء الإشتباك هتغطوا علي محموعة 1 واهم حاجة العربيات عايزها بالي فيها ..بص ل اياد هتكون معايا هندخل من الباب السري
اياد بإستعداد وشاور بإيدة بعلامة التمام
فارس كده تمام الكل يتحرك...
في نفس الوقت حسين جمع رجالة وبدأ الشغل ونقل اي حاجة في المكان ..رياض كان واقف بيراقبهم بسرعة يا حسين أنا عايز في خلال نص ساعة كل حاحة تكون منتهية ..
حسين : هيحصل يا باشا ..
رياض ابتسم : وطلع موبيلة يكلم حلمي يبلغة بأخر التطويرات وقف وسند ضهرة علي الحيطة وحط الفون علي ودنة .. وبعد ثواني حلمي رد عليه...
رياض : كل حاجة ماشية زي ما خطط تمام وكلها دقايق وكل حاجة تختفي ..مكملش كلامة ولاحظ صوت تشويش علي الكلام انصدم بص حوليه شاف جهاز التسنط برق عنية وفصل المكالمة بسرعة وهو بيتلفت حولين نفسه ومفيش ثواني وسمع صوت ضرب النار وقف مزعور ..حسين جة يجري عليه الحق يا باشا في هجوم مع الرجالة برا ...
رياض بزعر مستحيل طلع مسدسة وحاول يحمي نفسة فين العربيات يا حسين...
حسين : موجوده في النفق..
رياض : ورايا بسرعة .. طلعوا يجريوا علي النفق ركبوا العربيات وهما ميعرفوش ان المكان كلة متحاصر ومفيش منه مفر ...فارس واياد بيتقدموا مع بعض واي حد بيقرب منهم بيقتلوا لحد ما صفهوهم كلهم وصلوا التلاجات لقواه فاضيه ..فارس شاور ل اياد علشان يدخلوا النفق بس اول ما وصل علي بابه اترتجع...
اياد بإستغراب : واقفت ليه ؟
فارس : سكت وبعدها شاف انفجار قوي من النفق جري بسرعة وشد اياد معاه
الانفجار دمر مدخل النفق نهائي وخلي صعب علي فارس انه يدخل هو المجموعة بتاعتة...
اياد بغضب شديد : يا ولا *****
فارس : اهدي كنت حاسس انه مش ساهل...بينا نلحق المجموعة التانية ....
حسين فعل القنبله وبص ل رياض هربنا يا باشا...
رياض بغضب : مظنش انا غبي علشان اعتمدت علي أغبياء زيكم.....وصلوا اخر النفق وهناك القوة اتعملت معاه وسيطراو علي الموقف وقبضوا علي رياض وحسين ....في نفس اللحظة فارس واياد كانوا وصلوا...واول ما شاف رياض ابتسم اخيرا وقعت دكتور الشرف والامانة .....
رياض بذل : فارس انت فاهم غلط..
فارس ضحك : فعلا انا كنت فاهم غلط بس دلوقتي فهمت الصح..
..........
ندي القلق والخوف اتملكوا منها قاعدة علي اعصابها مش عارفة توصل لفارس نهائي مكنتش عارفة ليه هي خايفة اوي كدة ...الوقت بيعدي بتحاول تنام مش عارفة ...سمعت صوت فارس فرحت وخدت نفس طويل تهدي بيه ضربات قلبها وثواني وكان فارس واقف قدامة وشكلة متبهدل ..
ندي بخضة عليه : فارس مالك وايه عمل فيك ك....مكملتش كلامها من القلم اللي خدتة وقعها علي الارض....فارس قرب منها ومساكها من شعرها وبضيق منها عايزة تعرفي مالي انتي ايه يا شيخة تقتلي القتيل وتمشي في جنازتة ..
ندي بصتلة بصدمة ودموع مغرقة وشها وبتاخد نفسها بالعافية
فارس : أنا عشت عمري كلة مفيش واحدة قادرت تمثل علياالحب وتخدعني زيك ازاي بتقدري تبصي في عيني وتنامي جنبي وانتي بالقذارة دي
وكل ده ليه علشان الفلوس...
ندي غمضت عنيها بقهر ازاي شافها كده ازاي شاف حبها تمثيل وان كل اللي يفرق مهاها الفلوس اتكلمت بضعف ...فارس اسمعن...قاطع كلامها بس مش عايز اسمع منك ولا كلمة ...
ندي زعقت : لازم تسمع وتعرف اني مكنتش اعرف حاجة وكنت ناوية اقولك كل حاجة النهارده
فارس ضحك بصوتة كلة : والله !! انا بقي وفرت عليكي الكلام شدها واقفها قدامة شاف دموعها كز علي انيابة مكنتش اعرف انك بتعرفي تمثلي قوي كده طلعتي شاطرة وأنا اشهدلك بكدة
جرها وراه وهي بتتوسل ليه انه يسمعها او يديها فرصة تفهمة بس كان فارس الكره والحقد عمينه يشوف الحقيقة هو كل اللي شايفة انها خاينة وكدابة وبس.....،،
،،،،،،،،،،،
اياد خد قوة كبيرة وراح بيت اللواء حلمي لقاه بيحضر نفسة علشان يهرب بس ملحقش وكانت الفيلا متحاصرة من كل الاماكن اياد بصلة : علي فين يا سيادة اللواء ...
حلمي بعصبية : انت مجنون انت ازاي تقتحم بيتي بشكل ده انت نسيت نفسك ولا ايه...
اياد قرب منه وحط الكلبشات في ايده انت لسه هتشوف الجنان اللي علي اصوله...
حلمي بنرفزه : علي اخر الزمن حتت عيل يحط الكلبش في ايدي ..
اياد وقف قدامة وبكل قوتة وضربة في مقدمة راسة ..خلت توازنة ..وبعدها اياد سحبة من ايده وطلع بيه علي البوكس....
الخبر قلب كل المدرية وخلي في جو من الفوضي ...
....
هنا كلمت عمر يشوف اياد فين علشان طلع من بدري وخايفين عليه...
عمر بص لساعتة لقاه تلاته الفجر : طيب اهدي وانا هنزل اشوفة....
هنا : أنا معاك اول ما توصل لحاجة تطمني ..
عمر بحب : حاضر..
هنا فصلت معاه وبتأخد نفسها ..ياسمين بلهفة قالك ايه هو كويس..
هنا ابتسمت : هينزل يشوفة وهطمينا...
ياسمين بتنهيدة : يارب يكون بخير ..
هنا : ياسمين عايزة اقولك حاجة ولازم تساعديني علي كده ..
ياسمين بإستغراب : حاجة ايه ...
هنا : اياد .. طبعا انتي بتحبية وكنتي بتتمني في اللحظة اللي هو يبادلك فيها مشاعرة اللحظة جت لحد عندك والحاجز اللي كان بينك وبينة خلاص إتشال
ياسمين ابتسمت بحزن : متهيئقلك اياد بيحبها وعمرة ما هيقدر ينساها حتي لو مكانتش موجودة..فحبة ليها موجود
هنا : صحيح بيحبها بس انتى كمان بتحبية ودي فرصة تكسبي بيها حبك...
ياسمين : والمفروض بقي اروح اقوله أنا بحبك وانت لازم تحبني علشان بحبك ونبي تسكتي وتسبيني في اللي أنا فيه..
هنا بغيظ : يا غبية افهمي مش شرط تروحي وتعترفي بالحب ده بس علي الاقل تبينيلة الحب ده خليه يحس بيه...
ياسمين : ده علي اساس اني مش مفقوكسة اوي وواضح عليا اني بحبة وبعدين صعب اياد يقبلني في الوقت ده بذات لانة قلبة مجروح ..
هنا : بالعكس دي الفرصة الوحيدة اللي لازم يشوف فيها الحب الحقيقي بيكون ازاي ..اياد صحيح مهوس بيها وبيحبها بجنون بس هي مكنتش بتبادلة نفس الحب ده ...غيرك انتي بتحبية بجنون ودي تفرق كتير دورك انتي هنا توريه الحب وتنسية الماضي بحزفيرة..
ياسمين : الكلام سهل بس صدقيني صعب التجربة في حد ذاتها صعبة اياد بيعتبرني اخته وانا عمري ما هفرض نفسى عليه..
هنا : مهو أنا مش هسمحلك تسافري وتسبيني وكمان تسيبي حب حياتك يروح منك فكري يا ياسمين مش يمكن ربنا استجاب لدعائك ويكون من نصيبك
ياسمين : تفتكري ممكن ده يحصل ويكون فعلا من نصيبي ...أنا مش عايزة اعلق قلبي ويتكسر للمرة التانية..
هنا بتشجيع : لا طبعا بعد الشر علي قلبك بصي عندي فكرة ايدك في ايدي ووعد مني اياد يكون ملكك للابد...
ياسمين : قلبها بيدق بفرحة وفي نفس الوقت خايف من اللي جاي بس مدت ايدها في ايد هنا ...وهنا قامت حضنتها بفرحة...
ماجي كانت واقفة وسمعت حوارهم ابتسمت ودعت ل ياسمين انها تكون من نصيب ابنها والقدر يجمع بينهم ...
،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
ندي محبوسة في زنزانة ومنهارة من العياط حاطة ايديها علي بطنها وحاسة ان هتموت من الوجع ..زحفت لحد الباب وفضلت تنادي بس محدش رد عليها ..
فارس في مكتبة سامع صوته قلبة نفسة يروحلها بس عقلة رافض الفكرة وشايف ان كل ده تمثيل...
اياد دخل عليه طيب علي الاقل اسمعها روحلها شوف هتقول ايه...
فارس بحسم : اياد لو سمحت متدخلش في الموضوع وخلينا في شغلنا احسن ...مسك ملف في ايده ده نسخة منه هتطلع للنائب العام ونسخة التانية هتكون مع الفريق اللي هيحقق مع المجرمين ....
اياد : خد الملف من ايدة وخرج وسابة في دوامة ودماغة هتتفجر من كتر التفكير
عمر قابل اياد واول ما شافة خد نفسة انت كويس...
اياد : كويس مالك بتنهج كده ليه...
عمر : كنت بدور عليك اصل هنا كلمتني وسألتني عنك وقالت انهم في البيت خايفين عليك...
اياد بحدة : نعم وهنا تكلمك ليه وتعرف رقمك منين ؟
عمر بإرتباك : لا مهو انا كنت سبت رقمي مع ولدتك علشان لو احتاجوا حاجة يكلموني...
اياد بصلة وسكت : أنا هكلمهم واطمنهم ..عمر طيب هو في ايه ايه اللي بيحصل في المبني ايه العساكر دي كلها...
اياد : لا ده الموضوع طويل ادخل عند المقدم فارس وانت تعرف...
اياد مشي وسابة يسلم الورق وبعدها رجع لزنزانة اللواء حلمي وامر الحرس يفتحولة ...دخل عليه حاطط ايدية في جيوبة...
حلمي اول ما شافة الغضب اتملك منه اياد قرب منه ومرة واحدة ضربة بالقلم...حلمي ثار ازى حتت عيل يعمل فيه كده قام يضرب في اياد بس اياد كان الاقوي مسكة كتفة بين ايديه ومحاوط بإيده علي رقبتة ...اتكلم ليه عملتلك ايه علشان تموتها
حلمي مخنوق من مسكتة : انا معملتش حاجة ولا اعرف بتتكلم عن ايه...
اياد بعصبية : احنا هنصطعبط علي بعض سربت معلومات للمافيا عن المأمورية علشان تخلص من فارس مش كده بس راحت ضحيتها مراتي...
حلمي بيتخنق اكتر واكتر لدرجة مش عارف يرد عليه ويدوب طلع صوت ضعيف هموووووووت...
حازم بيكلم المجهول ...كل حاجة مشت زي ما خططنا بالظبط واللي كنت عايزه تم وبكرة كل وسائل الاعلام هتتكلم عنهم وهتكون قضية الرأي العام وبعدها تقدر تنفذ اللي بالك براحتك...
مجهول بفرحة : اصبر كل هيتم بس في آوانه أنا هخليهم يتمنوا الموت الف مرة وبحق كل طفل اتأذي بسببهم ليشوفوا عذاب عمرهم ما شافواه.......
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل التاسع عشر من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة