U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الخامس و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الخامس و العشرون من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الخامس و العشرون

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة - الفصل الخامس و العشرون

ماجي ايه يا حبيبي مش هتدخل تاخد مراتك وتروح بيها علي شقتكم ....
اياد بصلها بصدمة : نعم مراتي مين دي اللي هخدها شقتي ؟؟
ماجي : ياسمين.. ‼
اياد بنرفزة : ماما متجننيش احنا اتفاقنا كان واضح اتجوزها كمساعدة لكن بقي شغل مراتك ده أنا مليش فيه
ماجي : علي الاقل تعيش معاك وتبان قدام الناس انها مراتك مش دي الاصول..
اياد بحدة : تولع الناس والاصول أنا مش هعمل حاجة أنا مش عايزها وكفايه اني سمعت كلامك ونفذت اللي انتي عيزاه لكن اللي في دماغي بعد كده هو اللي هيمشي..
ماجي : طب والبنت ذنبها ايه ؟
اياد : ذنبها عندك انتي مش عندي... مش انتي اللي اقنعتيها توافق بالجواز وتستحمل مليش فيه انا بقي
ماجي : اياد البنت بتحبك حرااام عليك تظلمها...
اياد بصلها بغيظ : انا مظلمتش حد ولو علي الظلم فإنتم كلكم اللي بتظلموني ..قال كلامة وطلع من البيت راح شقتة قفل الباب وراه بعنف ودخل اوضتة مع ذكرياته اللي بيهرب ليها كل ليلة قعد سرحان في حياته اللي دمرت افتكر منة وحبة ليها وشوقة ان حتي يلمحها دموعة نزلت علي خدة ..واستغرب ازاي اللي حوليه مش قادرين يفهموا حالتة ازاي مش حاسين ان كل يوم بيعدي عليه بيموت بالبطئ أه ممكن بخرج وبمشى وبيشتغل وابان عادي بس انا كل ثانية بتعدي عليا بموت فيها من الوجع اللي صاب قلبي ...هو ليه محدش حاسس بيا ليه ‼
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ياسمين صاحية سرحانة بتفتكر كلام ماجي ليها وهي بتطلب منها تساعد اياد انه يخرج من الماضي اللي حابس نفسة فيه..فلاش باك
ماجي : ياسمين عارفة انك بتحبية وعلشان كده انا متاكده انك هتوقفي جنبي ارجع ابني لحضني من تاني ممكن يكون طلبي اناني وهيجي علي كرامتك بس مفيش حل تاني وانا لو سكت ابني هيروح مني ...
ياسمين : يعني أنا في ايدي ايه أعملة يا طنط حبي ليه هيرجعة ليكي مثلا..اياد اساسا مش شايفني قدامة يعني من الاخر ولا افرق معاه...
ماجي : متهيئلك انتي تفرقي معاه كتير هو بس محتاج يشوفك من ناحية تانية غير اختة يعني مثلا لو بقيتي مراتة ساعتها هيبصلك بشكل تاني وتفرقي معاه..
ياسمين : والمطلوب مني ايه اعملة اروح اقولة اتجوزني وخليني مراتك ...
ماجي ابتسمت : لا يا ستي انتي مش مطلوب منك حاجة غير انك توافقي تساعديني اني ارجع ابني زي الاول وينسي الماضي .. وانتي تكسبي اللي بتحبية وبتتمنية...هااا قولتي ايه ؟
ياسمين : سكتت ومش عارفة ترد بإية يمكن دي فرصة ليها تقرب من اياد بس في نفس الوقت خايفة.. بس احساسها انها تكون مراتة مجننها معقولة ممكن ده يحصل ..فاقت علي صوت ماجي قررتي ايه يا ياسمين ...؟
ياسمين هزت دماغها بالموافقة ...وماجي خدتها في حضنها ......باك*
ياسمين : يا تري اللي حصل ده الصح ولا انا جيت علي نفسي علشان واحد مش حاسس اصلا بوجودي...بصت علي هنا لاقتها ماسكة موبيلها وبتلعب بيه بإهمال
احنا مش هنام ولا ايه ....
هنا ابتسمت وهزت بدماغها يلا...
عمر مكنش جيلة نوم رايح جاي هو مساك موبيلة في ايدة عايز يكلمها وفي نفس الوقت متردد نفسة يسمع صوتها يمكن يهدي وينام مسح بإيدة علي شعرة وخد نفس طويل وفتح الموبيل وجاب اسمها وبعتهلها رسالة " وحشتيني"
في نفس الوقت كانت هنا لسة هتقفل الموبيل علشان تنام شافت الرسالة ابتسمت وقلبها رقص من الفرحة ...
ياسمين ابتسمت : المسج دي من عمر..
هنا : اه بيقولي وحشتيني هرد اقول أنا اية دلوقت...
ياسمين : بللي قلبك يقولك عليه ...
هنا : لو قلبي اللي هيتكلم فصدقيني مش هيكتفي بالرد علي الكلمة دي بس أنا اليومين اللي فاتوا دول عرفت اني بحبة اوي يا ياسمين ومقدرش اعيش من غيرة ...
عمر بعت المسج واستني منها اي رد بس ماردتش عليه نفخ بضيق وغمض عنية ثواني يفكر هيعمل ايه وبعدها لقي نفسة بعت مسج تانية وكاتب " ينفع اكلمك دقيقة واحدة بس "
هنا كانت بتتكلم مع ياسمين واول ما شافت المسج ضحكت وكلمت ياسمين هو انا لو كلمتة عادي بصراحة نفسي اسمع صوتة...
ياسمين : امممم المرادي بس علشان خاطر اياد وعرفية انها هتكون اخر مرة وان لازم يكلم اياد ويعتذر منه مرة واتنين وعشرة لحد ما يوافق ولو عمل كده يبقي بيحبك بجد وساعتها حبية ومتخسرهوش ..
هنا ردت عليه بمسج : "اه ينفع : اول ما شاف الرسالة حس ان روحة ردتلة من تاني ومسافة ثواني ورن عليها..
هنا بدقات قلب سريعة : الو...
عمر اول ما سمع صوتها ابتسم : عاملة ايه ؟
هنا ردت بتعلثم : الحمد لله..
الاتنين فضلوا ساكتين كل واحد سماع ضربات قلب التاني ومفيش كلام ..
عمر : مكنش عارف يتكلم هو كان نفسة يسمع صوتها بس ..
هنا بقلق : عمر انت كويس ؟
عمر بص علي دراعة وابتسم : من شوية بس مكنتش كويس بس اول ما سمعت صوتك بقيت كويس جداااا
هنا ابتسمت بس مرة واحدة اتكلمت جد : عمر انت عارف اني مش هقدر اكلمك تاني أنا وعدت اياد وعهدت نفسي اني معملش حاجة غير لما يكون عارف بيها وكل اللي انا عيزاه منك تقدر وتفهم ده..
عمر : فاهم يا هنا ومقدر كل ده وعلشان كده هعمل المستحيل علشان تكوني معايا وملكي أنا وبس ..
هنا بفرحة : وأنا هنستناك العمر كلة..
عمر جن جنونة : بقولك ايه اقفلي يا هنا اصلي تلاقيني عند بيتكم دلوقتي ومعايا المأذون واتجوزك غصب عن اخوكي والدنيا كلها....
هنا ضحكت : سلام يا مجنون...،،،
,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
منة دخلت عند حلمي ورياض كانت مبسوطة وفرحانة بشكلهم وعذابهم كل ما كانت بتسمع صرخهم نار انتقام قلبها يهدي مشت خطوتين وهي حاطة ايدها في جيوبها شافت عين حلمي اللي عارف يفتحها من الورم شافت رياض مغمي عليه من اثر الكهربة ابتسمت بفرحة ومرة واحدة كزت علي انيابها بحقد وكره وشاورت للرجالة يفوقوهم علشان تتكلم معاهم... وبصاعق كهربة واحد كانوا فايقين...
منة ضحكت بصوتها كلة : انا مش مصدقة نفسي اكبر اتنين قتلوا ونهبوا وسرقوا يكونوا بوضعكم ده عرفتوا ان اخرة الظلم ظلم ...
رياض زعق فيها : انتي مين وبتعملي كده ليه ...؟؟
منة : سبق وقلتلك انا عملكم الاسود ..
ولا ايه يا حلمي باشا قدرت تخدع الكل وانت قتال قتلة واي حد بيوقف في طريقك بيكون مصيرة الموت زي ما عملت مع بابا..فاكر ولا نسيت!!
حلمي : ابوكي اللي كان غبي فكر ان ممكن يوقف في وش الفساد ويحاربه
ونسي ان في ناس مبترحمش في شغلها ورحها غاليه عليها...
رياض : انا عايز افهم عدواتك معاه أنا ذنبي ايه ...
منة بضحكة رنانة : احب اعرفك بنفسي منة عادل المنشاوي...بنت اللواء عادل المنشاوي فاكرة ..
رياض بلع ريقة بصعوبة : اللواء عادل المنشاوى ... طبعا فاكره ، وكمان فاكر حادثة اللي تم فيها اغتيالة هو عيلتة وراح ضحيتها مراته وابنه ...بس اللي متعرفهوش ان احنا ملناش اي علاقة باللي حصل ده ...
منة بغضب : ايوه الحادثة اللي انت والباشا حلمي والمرحوم عز دبرتوها ولبستوها لتلات شباب غلابه وخدوا فيها اعدام وانتوا عايشن زي ما انتوا بسترقوا وتنهبوا دم الغلابة ...
حلمي : سبق وقولتلك ابوكي اللي كان غبي حزرتة بدل المرة الف بس للاسف مسمعش الكلام وكان لازم ياخد الدرس علشان يكون عبرة لغيرة ...
منة بعصبية شديده قامت ضريتة بالقلم وآن الاوان اعرف قيمتك وكمان تكون عبرة لامثالك ...مسألتش نفسك ليه انا مقتلتكش من زمان وخدت حقي طبعا مسألتش انت كان كل همك تخلص مني وعلشان كده رسمت لينا خطة الهجوم علشان تخلص مني وانت متعرفش اني أنا عارفة دماغك كويس...انت كنت بتخطط لموتي وانا كنت بخطط ازاي اكشفك للكل واوريهم قذارتك و يعرفوا ان الراجل اللي حاميهم كان شغال ايه ..
حلمي بعصبية : اه يا بنت ***...عادل قدر يزرع جواكي الشر والانتقام كويس بس انا اللي غلطان مكنش ينفع اسيبك عايشة دقيقة واحدة ...
منة بإبتسامة : ودي اكبر غلطة عاملتها انك سبتني عايشة بس في الحقيقة انا كنت ميته ،وميتة من زمان كمان من يوم ما شوفت كل عيلتي هي بتموت قدام عنيا اخوي امي ابوي اللي كان بيعافر بكل قوته علشان يعرف يحمي عيلته من ناس الانسانية عندها معدومة..
كل اللي يفرق معاهم حياتهم وبس تكون بقي علي حساب حد تاني متفرقش المهم انه يعيشوا...بصتلهم بعين كلها شر انا موت عز ومراتة بنفس الطريقة فاضل ابنه بس كان لازم الاول ادوقه طعم الفراق ويحس باللي انا حسيت بية قبل ما اخلص عليه... فاضل دوركم بس بصراحة مش هموتكم غير لما احس ان نار قلبي بردت ساعتها بس هريحكم...
رياض بصدمة : يعني انتي اللي كنتي السبب في موت عز مش قادر اصدق..انتي !!
منة : لا صدق نار الانتقام لما بتولع محدش بيعرف يطفيها حتي لو كان اللي قدامك ده شئ ممكن تستخف بية..
حلمي : لازم تعرفي ان ابوكي هو السبب لما اتجرا ودخل مكتبي وسرق اوراق مهمة من عندي وعرف حاجات مكنش لازم يعرفها يعني هو اللي اختار الموت مش انا اللي حكمت عليه..
منة ابتسمت بسخرية : هو فعلا اللي اختار الموت علشان قرر يكون شريف ويحمي البلد من امثالك..بصت للرجالة كملوا شغلكم عايزة اسمع صوت صراخهم بوداني..
حلمي بعصبية شديده : هتندمي يا بنت عادل ...
منة ردت بسخرية : اكتر من كده ما ظنش سابتهم وطلعت والرجالة بتنفذ اوامرها ومسمترة في عذابهم ..
الشبح باعجاب : عجبني اوي اللي بتعمليه فيهم ده بس عندي خبر ليكي هيعجبك..
منة رفعت حاجبها : خبر ايه ده ؟؟
الشبح : فارس وصل كل حاجة ماشية زي ما خططي بالظبط دماغك دي الماظة
منة بإبتسامة : دماغي دي مبقتش كده من فراغ ...
الشبح : طيب ناويه علي ايه فارس المرادي مش سهل ده عامل زي الطور وممكن في اي للحظه تلاقيه هنا...
منة : متقلقش انا عارفة دماغ فارس كويس ومستعدة لاول خطوة هيعملها..
الشبح : متنسيش اننا لازم نسيب المكان ده في اقرب وقت لانة معدش آمان لينا..
فحاولي تخلصي انتقامك بسرعة وكمان استلم آمنتي...
منة : هتستلم آمنتك في اليوم اللي هكون فية أنا وبابا في برا الامان زي ما وعدتني...
الشبح : وانا لسة عند وعدي اوعي بس انتي اللي تخلفي بوعدك...
منة : وانا وسبق وقولتلك انا استحالة اعض الايد اللي ساعدتني...سابتة ومشت وهو ابتسم صوت الراجل بتاعة من وراه انتي ازاي سايبها كده تدي اوامر وتعمل اللي علي كيفها..
الشبح بمكر : اصلها عجباني بنت الايه دخلت دماغي وانا لما حاجة تدخل دماغي بهدي واستني واسيب كل حاجة لوقتها....،،،،،
,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,
,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,, ,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,
حازم استلم نتيجة التحاليل ولقاها متتطابقة اتصدم يعني ايه الكلام ده ركب عربيتة بسرعة وجري علي امة يفهم ايه اللي حصل وازاي نتيجة ندي طلعت متتطابقة مع امة وصل البيت وبينادي علي سماح ( بالنسبة للناس اللي سألت مين سماح وندي تعرفها منين ترجع للحلقات الاولي وهي هتعرف)
سماح قابلتة بلهفة : ايه الاخبار ؟
حازم : ممكن افهم ازاي النتيحة تطلع متتطابقة يعني ندي بتكون اختي..
سماح بدموع : أنا قلبي كان حاسس بس كنت بكدب نفسي ..
حازم ريحي قلبي يا امي ندي فعلا بتكون اختي ...
سماح : ايوة بتكون اختك ملك...
حازم بعم تصديق : طب ازاي اومال رياض ده يبقي مين ولو اللي بسمعة ده صح فين ملاك هي كمان...
سماح : ملاك يا قلب امها قلبها مستحملش اللي حصل معاها وماتت وده اللي ندي قالتهولي...
حازم وقف للحظة مش مستوعب يعني ندي تبقي اخته ملك اختة اللي اتخطفت من ايدة لما خدهم وخرج من غير علم اهلة وكانت النتيجة خطف اخواته قدام عنية ولا أبويا اللي مستحملش الصدمة فراق بناتة ومات وهو زعلان مني ..
سماح : روح هات اختك يا حازم ندي مشت علي بيتها اجري الحقها وعرفها الحقيقة وهاتها هنا عندي في حضني اشبع منها ..
حازم : وهو متوتر كلمة اختة هزت قلبة وكيانة كله اختة اللي اتحرم منها واتحرم من حاجات كتيرة وهي لمه العيله والاستقرار.........،،،،،،،،
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,, ,,,,,,
اياد فاق من نومه علي ياسمين واقفة قدامة قام اتعدل بسرعة وبحده : انتي ايه دخلك هنا ...
ياسمين بإرتباك : انا جيت اصحيك علشان تفطر و....
اياد قام بسرعة ومساكها من درعها وطالعها برا الاوضة وكز علي انسانة بعصبية : الاوضه ده ممنوع تدخليها برجلك انتي فاهمة ..
ياسمين الدموع اتجمعت في عنيها ومصدومة من طريقتة الحادة
اياد كمل : اوعي تكوني فاكرة علشان كتب كتابي عليكي فده يدكي الحق تتجرا وتدخلي هنا لازم تعرفي انا اتجوزك بس من باب الشفقة عليكي ومش هسمحلك تتمادي وتتصرفي علي كيفك..
ياسمين كلامة كان زي السكينة في قلبها شدة ايدها منه وهربت من قدامة وهي في حالة انهيار تام..
اياد بضيق زق كرسي كان قدامة برجلة مكنش عارف يسطر علي اعصابة نهائي
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،
عند فارس بص لرجالتة عرفتوا هنعمل ايه ...
& ايوه يا فندم ...
فارس : أنا سبق ودخلت المكان قبل كده حاولت ادرسة علي قد ما قدرت اتمني يكون اقتحمنا سريع ومن غير خسائر
&متقلقش حضرتك كل حاجة هتكون تمام..
فارس : ان شاء الله يلا الكل يستعد
الكل بدأ يستعد للجهوم بعد دراسة للمكان اكتر من اسبوع ...فارس والرجالة اتحركوا وفعلا تم الاقتحام بنجاح بس المكان كان خالي مفهوش اي حاجة عبارة عن بيت مهجور فارس والرجالة اتقابلوا وكل واحد بيشاور ان المكان مفهوش حد بس فجأة نور كتييير نَور وظهرت منة قدام فارس بعد ماحصرتة هو ورجالتة
منة : جيت في معادك يا سيادة المقدم...
فارس بصدمة وذهول : منة ؟؟؟؟؟؟؟؟
*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الخامس و العشرون من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة