U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة بسمة مجدي, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثالث عشر من رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى. 

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثالث عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثالث عشر

_ بلا رحمة _
_ 13 _

حدد هدفه بدقة لتنطلق رصاصته وتستقر بظهر حارس "يوسف" الذي ظهر فجأة ليتلقى الرصاصة عوضاً عنه ابتعد للخلف بصدمة ليخفي سلاحه ويفر هارباً قبل ان يلمحه أحد...

*******
دخل الياس الي مقر عمله ومنها الي غرفة الاجتماعات ليقول بجدية وحزم :
-إنهارده هنهجم علي الوكر بتاعهم...بس افتكروا هدفنا الأول والأخير نطلع باقل الخساير في ارواح اطفال متعلقة في رقبتنا !

ليردف أحد الضباط :

-احنا لازم نلحق في اسرع وقت يا فندم كل دقيقة بنتأخر فيها بنخسر طفل ! العصابة دي مش بتضيع وقت !

أومأ مكملاً :

-كل واحد فيكم عارف دوره ومتنسوش الاسعاف هيبقي موجود حوالينا اي طفل تشوفوه تاخدوه بسرعه علي الاسعاف !!

صاحوا بصوت واحد قوي :

-تمام يا فندم !

انطلقت القوات نحو المكان المنشود في مهمه انسانية أكثر منها وطنية فبراءة الأطفال لن تندثر أبداً خلف عقول مريضة تسعي لتشويه أجسادهم...

******
جلس بالمشفى يفكر بتوتر من له مصلحة في قتلة ؟!. لا يذكر أن له أعداء نعم هو رجل أعمال لكنه نادراً ما يتدخل في عمله سمع وقع اقدامها ليرفع بصره ليصدم بهيئتها المزرية طالعته بأعين دامعه وشهقاتها تعلو ليخرج صوتها متحشرج :

- يوسف..! إنت كويس ؟!.

اقترب ليحتضنها بهدوء مهدئاً اياها فهي استمعت لصوت طلقات النيران وكادت تجن لو لم يحادثها واصرت علي المجيء ظلوا لبضع دقائق حتي هدأت لتنسل من بين احضانه وهي تسأل بحيرة :

- مين الي كان عايز يقتلك ؟!.

لتنهد ليردف بحيرة :

- مش عارف يا ميرا انا ماليش عداوة مع حد !

صمتت لبضع دقائق لتتسع حدقتيها في صدمة ما ان توصلت لشخص قد يكون له مصلحه بذلك ومن غيره كابوسها الذي لن ينتهي لتقول بجمود :
- يوسف انا هروح مشوار وبعدين هبقي اسبقك علي البيت !

- مشوار ايه ؟!.

اجابته مسرعة وغادرت :

- هبقي اقولك بعدين...

انتفض هاتفه ليجدها "سارة" وما ان جاب حتي صدع صوتها ببكاء ممتزج بصراخ عالٍ هب واقفاً ليقول بقلق :

-في ايه يا سارة ؟!. حصل حاجة ؟!.
لم يفهم شئ سوى بكاءها وشهقاتها العالية ليصرخ بها بغضب :

-اخرسي وفهميني في ايه ؟!.

اتسعت عيناه حين صرخت بألم ام مكلومة علي صغيرها :

-يزن اتخطف يا يوسف ابني اتخطف !!!

************
غادرت بغضب وهي تتوعد له صعدت لسيارتها وقادتها بسرعة جنونية ، توقفت لتترجل بخطوات سريعة غاضبة مخيفة..! دقت الباب وانتظرت لثواني حتي فتح ليصدم بوجودها ليقول بسخرية :

- ايه الي جابك ؟!. لتكوني جاية تزوريني وانا معرفش ؟!.

دخلت وهي تتماسك ألا تصيبه بمكروه لتهتف بجمود :

- ليه عملت كده ؟!.

قطب جبينة ليهتف باستفهام :

- عملت ايه ؟!

اقتربت بضع خطوات لتقول بحده :

- بلاش لف ودوران يا محسن بيه انت عارف كويس انا بتكلم عن ايه...!

أجابها بحده مماثلة :

- اتكلمي من غير الغاز ووضحي كلامك !

لتصيح بغضب وقلبها ينتفض رعباً ماذا لو اصابته رصاصته :

- قصدي علي محاولتك لقتل جوزي !
صدم وازدرد ريقه بصعوبة وأجابها بارتباك :

- انتي اتجننتي هو انا مش ورايا غيرك انتي وسبع البرومبة بتاعك ده ؟!.

أجابته ببطء وهمس كفحيح الأفعى :

- أنا أكتر واحدة في الدنيا فهماك يا محسن بيه وحركاتك مش هتخيل عليا..!

أخفي ارتباكه حول قناع الجمود والعصبية قائلاً :

- انا مش عايز دوشة..! جوزك ومجتش جمبه خلاص انا رميت طوبتك من زمان !

تركها ليجلس علي مكتبه مدعياً انشغاله بأوراق العمل لينتفض حين تطرق بقوة بقبضتيها علي مكتبه وهي تصيح بانفعال لا ينكر انه شراستها أخفته :

- ميرا بتاعة زمان الي كانت بتخاف وبتستخبي ماتت ، ميرا بتاعة دلوقتي لو حد قرب من حاجة تخصها تدفنه مكانه وخصوصاً لو كان انت !

اتسعت حدقتيه من تصريحها المباشر وتهديدها ومن يراهم لا يصدق انهم أب وابنته ! ليردف بصدمة جلية :

- انتي بتهدديني....؟!

لتقول من بين أسنانها وعيناها أصبحت تضاهي عين الصقر في حدتها ! :

- انا لحد دلوقتي عامله حساب لصلة الدم ومش عايزة أضرك والمرادي اه بهدد....بس المرة الجاية وعد مني هنفذ عالطول !

خرجت كالإعصار كما جاءت وهو ينظر لأثرها بصدمة مازالت مسيطرة علي حواسه ولما الصدمة فهذا الوحش هو من صنعه ! هو من علمها القوة بقسوته ! هو من علمها الحده بعنفه ! هو من علمها ألا تتألم بكثرة ضربته وصفعاته ! قيل قديماً ان "طباخ السم بيدوقه " فلم صانع الوحش لا يجرب قسوته ؟!..
********
مساءً في منزل سارة

جلست تحتضن "سارة" التي جفت عيناها من كثرة البكاء ليصرخ عليها بانفعال :

-بطلي عياط ! ابنك هيرجعلك والمدرسة دي انا هوديها في داهية !

خرج بعصبية مفرطة وهو يقسم ان يحطم المعبد علي رؤوسهم جميعاً...، قالت مواسية :

-متقلقيش يا سارة انشاء الله هيلاقيه يمكن تاه ولا حاجة لأنه لو اتخطف كان زمانهم كلمونا !

رفعت بصرها وقائلة بانهيار :

-ابني راح مني ! اشرف لو خده هيأذيه !

ضمت اليها وهي لا تدري ماذا تقول فهي ليست معتادة علي المواساة فهي دائماً تهرب نعم تهرب لا تتحمل التواجد بعزاء أحد لهذا لم تدري ما تقول سوي كلمات معدودة واكتفت بدعائها سراً ان يعود طفلها سالماً...

********
بأحد المباني المهجورة

انتهي من تعاطي ممنوعاته ليلتفت لصديقه هاتفاً بصوت أجش :

-هو دكتور البهايم ده هيخلص أمتي عايزين نلحق نرمي الجثث قبل ما الصبح يطلع !

اجابه ببرود :

-يعم انت فاكر الموضوع سهل دي تجارة اعضاء هو لعب عيال !

-مانا عارف ياض بس بردو في عيل من العيال كان لابس لبس مدرسة وشكلها نضيفة افرض طلع ابن بهوات وزمانهم قالبين الدنيا عليه !

استنشق المخدرات بنشوه ليردف :
-متقلقش ربك هيسهلها !

وكأن خشية الله تعرف الطريق الي قلوبهم حتي يتوسمون توفيق الله فيما حرمه !

**********
لم يشعر بنفسه وهو يصفع المعلمة بقسوة ويهدر بعنف :

-لو الواد مرجعش قسماً بربي ما هرحمك !

تدخل الشرطي قائلاً بمهادنة :

-مش هينفع كده يا يوسف بيه انت لازم تهدا !

التفت له ليرمقه بنظرات مشتعلة ليضرب علي مكتبه مثيراً بسبابته قائلاً بنبرة خافتة مخيفة :

-يزن بقاله 8 ساعات مخطوف لو مش قادرين تجيبوه قولوا وانا أجيبه بطريقتي !

أجاب الشرطي بضيق :

-انا مقدر وضعك بس احنا بنعمل اقصي جهدنا علشان نلاقيه !

قاطعه رنين هاتفه اجاب لتقول ميرا بقلق :

-ها يا يوسف عرفتوا حاجة ؟!.

خرج من غرفة الضابط ليقول بضيق :
-لا يا ميرا مفيش جديد... سارة عاملة ايه ؟!.

اجابته بحزن :
-مسكينة فضلت تعيط وتصرخ فاضطريت احطلها منوم في العصير !

مسح وجهه بإرهاق قائلاً :

-كويس انك عملتي كده خليها نايمة علي الاقل لحد ما نلاقيه المهم خليكي جمبها وجمب مازن!

-متقلقش انا هفضل معاهم...

********
استعدت القوات للمداهمة بقيادة "الياس" رفع صمام سلاحه ليركل الباب بعنف ويقتحم المكان برجاله ويبدأ اطلاق النار من الجهتين وبالطبع انتصر فريق "إلياس" لكثرة عددهم وقله عدد افراد العصابة ليصيح بقوة :

-فتشوا المكان بسرعة !

القي القبض علي القلة الذين لم يموتوا ودخل إلياس وأخذ يفتش في جميع الغرف حتي وجد غرفة مليئة بجثث الأطفال في منظر تقشعر له الأبدان فهم غارقون بدمائهم بأجساد خالية تمالك نفسه ليقترب ويتفحصهم محاولاً ايجاد طفل حي ! وبالفعل وجد أحدهم جسده مازال دافئاً عكس الباقيين فأجسادهم باردة كالثلج ! انتزعت ارواحهم بلا رحمه من اجل أوراق لا تغني ولا تفيد تسمي اموال ! ... رفع جسد الصغير ليجده مازال يتنفس لكن جسده عاري كالباقيين وملطخ بالدماء حمله وخرج ليصيح بأحد رجاله :

-ده لسه عايش الحقه بسرعه علي الاسعاف وانا هشوف بقية العيال واحصلك !

حمل الطفل ليخرج به وعاد إلياس ليتفحص الأطفال بقلب نازف وإيدي مرتعشة حتي خيل له انه سمع صوت شهقات بكاء ارهف السمع لربما هناك طفل أخر حي بحث جيداً ليوجهه حدسه الي أسفل أحد الأسرة...جثي علي ركبتيه ليصدم حين رأي طفلة صغيرة لم تتعدي الاربع سنوات تخبئ وجهها وجسدها ينتفض برعب وقد ظنته أحد القاتلين ويبدو انها استطاعت الاختباء هنا ولم يطالها أذي ليقول بنبرة مرتعشة :

-تعالي ! متخافيش انا...انا هساعدك !

زادت رجفتها وهي تطالعه بأعينها الخضراء برعب والدموع تجتمع بعيناها ليكمل بحنان غريب علي طبعه وهو يمد يده :

-الوحشين خلاص مشيوا انا مش هأذيكي تعالي متخافيش مني !

نظرت ليده بتردد لتمسكها فيجذبها للخارج ويحتضنها بقوة لتشرع في بكاءً عنيف ألم قلبه وهو يشعر بحنان جارف تجاه تلك الصغيرة ربت علي خصلاتها البنية الطويلة وهو يهمس بحنو مغادراً بها للخارج :

-ششش...خلاص خرجنا وهروحك البيت اهو...

اقترب أحد رجاله ليأخذ الطفلة لكنها زادت تشبثها به ليقول للرجل :

-خلاص سيبها انا هروح بيها علي المستشفى !

**********
وصل الي المشفى ليجلس بأحد الغرف فتدلف احدي الطبيبات لتقول بجدية وهو مازال يحتضن الصغيرة :
-لو سمحت سيب البنت واتفضل بره علشان أقدر اكشف عليها !

لم يستطع اخراجها من احضانه لتزداد بكاء ليهمس بحنو وارتجاف :

-بصي انا مش هروح بعيد انا هقف بره بس استني لحد ما الدكتورة تكشف عليكي وتشوفك كويسة ولا لأ ؟!..
ابتعدت بتردد وهي تطالعه بأعين دامعه هامسه بارتجاف :

-انا خايفة الحرامية يجيوا تاني يقتلوني يا عمو !

يالله علي هذه البراءة التي جعلت عيناه تدمع حزناً عليها ليقول بابتسامة مرتعشة :

-متخافيش انا هفضل معاكي والحرامية مش هيرجعوا تاني !

قبل وجنتيها برقة وخرج ليطمئن علي باقي الأطفال الذي تم انقاذهم ليقول الطبيب :

-بصراحه يا حضرة الظابط في 3 من الاطفال الي جم كانوا ميتين وفي اتنين بيصارعوا الموت للأسف وفي طفل واحد الي اتاخد منه كليه واحده وقدرنا نلحقه !

تنهد بحزن لينهض ويدلف غرفة الصغير الذي قام بإنقاذه ليجده طفل وسيم ذو شعر بلون البندق ابيض الوجه الذي يبدو شاحباً قليلاً حمدلله علي كونه حي علي الرغم من فقدانه لكليته لابد وان عائلته تموت قلقاً عليه....

******
لم يجيب علي تساؤلاتها وهرع خارج المنزل ما انا جاءه اتصال من أحد رجال الشرطة يبلغه بالعثور علي بعض الأطفال المخطوفين وجميعهم بالمشفى سواء أحياء او اموات ! وصل الي المشفى ليصعد ركضاً حتي وصل لأحد الاطباء ليقول بانفعال وهو يلتقط انفاسه بصعوبة :

-فين ؟!.فين الاطفال الي كانت مخطوفة ؟!.

اشار له الطبيب بأحد الغرف وهو يطالعه باشفاق فيبدو انه أحد اباء هؤلاء الأطفال ، ... كاد ان يدخل ليقطعه طريقه رجل ضخم البنية ويرتدي ثياباً رسمية قائلاً :

-الاطفال الي لقيناها في ناحيتين الناحية دي العناية المركزة والناحية دي...صمت ليقول بخفوت المشرحة !

ابتلع غصة بحلقة ليومأ له بصعوبة ويدلف الي العناية المركزة وهو يرتجف داخلياً ولا يتمني سوي ان يجده هنا حتي لو كان مصاباً خيراً من ان يكون ميتاً تفحص وجوه الأطفال بعينه ودمعة هاربة فرت من عينيه حبن لمح بعض الأطفال اختفت اعينهم ليدرك انهم وقعوا بعصابة تجارة أعضاء ! صاح بصراخ حين لمحه علي أحد الأسرة غائباً عن الوعي بوجه شاحب :

-يزن !!!

اقترب من الفراش ليحتضنه بألم وكأنه فقد السيطرة علي دموعه ليبكي بألم يقطع نياط القلب علي الرغم انه لم يعرفه منذ زمن لكن منذ عادت أخته حتي اعتبر صغارها أطفاله ومسؤوليته ليتلفت للطبيب وهو مازال محتضنه :

-حالته ايه ؟!.

اجابه الطبيب بأسي :

-للأسف فقد كليه بس هيعيش طبيعي الانسان بيقدر يعيش بكليه واحدة !
اغمض عينيه بألم ليردف بنبرة مرتعشة :

-مفاقش ليه ؟!.

اجابة بنبرة عملية :

-الجرح بتاعه لسه جديد فاضطرينا نديله منوم علشان ينام اكبر وقت ممكن وميحسش بألم !

-أقدر اخده ؟!.

-أه تقدر بس بعد ما تثبت صلتك بالولد....

*******
وصل الي المنزل وهو يحمل الصغير وما ان انفتح الباب حتي صرخت " سارة " و " ميرا " بصدمة لتقترب محاولة احتضانه ليوقفها قائلاً :

-اصبري الولد تعبان هدخله اوضته وافهمكم كل حاجة !

لتقول "سارة" برعب :

-تعبان ليه ؟!. وهو ليه نايم ومصحيش من الصوت ؟!. ابني ماله ؟!. رد عليا ؟!.

صرخت بقلق وهي تدلف معه الي الغرفة وضع الصغير علي فراشه ودثره جيداً ليمسك كفها ويقول ببطء ناظراً لعينيها :

-قضا أخف من قضا ! ابنك كويس بس...

همست بخوف ودموعها تتساقط :

-بس ايه ؟!.
جذبها لأحضانه قائلاً :

-خدوا كليته ! بس كويس والله كويس ويقدر يعيش بكليه واحدة

بكت بقوة بصدره لما حدث لصغيرها ليكمل هامساً بحزم :

-ابنك لما يصحي ويلاقيكي منهارة بالشكل ده هيتعب ولو مش موجوع هيحس بوجع !

شدد عليها ليكمل :

-نفسيته اكيد هتبقي تعبانة من الي حصل لازم تبقي جمبه وتتعاملي طبيعي وكأن مفيش حاجة حصلت

ظلت تبكي وترتجف بقوة وكأنها لا تسمعه ليحيط وجهها بكفه قائلاً بتحذير حازم :

-سارة انتي لو مفوقتيش علشان تقفي جمب ابنك انا هاخده عندي البيت واخلي انا بالي منه لو انتي مش هتقدري !

نفت برأسها لتقول بتوسل :

-لا يوسف متحرمنيش منه خلاص انا هسكت ومش هعيط قدامه ابداً !

اومأ له لتتركه وتتجه لفراش صغيرها تحتضه وتستشعر دفئه بين ذراعيها فلا يوجد اصدق من مشاعر الأم تجاه ابناءها...

********
لم ينسي منظر الأطفال الذي شاهده اليوم بحياته ! لم يضع لمشاعره حسباناً يوماً كان لا يفكر سوى بمصلحته الخاصة ويبدو انه تعلم درساً قاسية اليوم فاق علي صوتها الهادئ وهي تملس علي خصلاتها فقد طلب منها ان ينام علي صدرها كالطفل الذي فقد امه :

-يوسف هو مين ليلي ؟!.

اتاها صوته ضعيفاً منهكاً :

-سمعتي الاسم ده فين ؟!.

اجابته بشرود :

-ساره كانت بتهلوس بالاسم ده وهي نايمة !

اغمض عينه ليتذكر حادثة قديمة حين كانوا اطفالاً تاهت اخته الصغيرة المشاغبة ليجدوها بعد مرور بضع ساعات من الرعب والقلق ليقول بتعب :

-أختي الصغيرة ! وقبل ما تكملي اسأله انا حاولت اتواصل معاها معرفتش ليلي كسرت خطها وقطعت كل صلة بينا !

صمتت تعلن نفسها فالوضع لا يسمح باي مواضيع اخري قد توجعه ربتت علي ظهره تنظر امامها بشرود...
***********
بلندن (عاصمة بريطانيا )

اوقف السيارة ليترجل صافعاً الباب خلفه ، عدل سترة بذلته ليدلف الي ذلك الملهي الليلي بحث بعيناه عنها حتي رأها ترقص بصخب غير واعيه لما حولها اقترب ليجذبها من كفها خلفه وهي غير واعيه ليقف امام الملهي حين صاحت بصوت مخمور :

- اتركني أيها اللعين...لا أود الرحيل !

التفت ليخلع سترته ويلبسها إياها التي احتوتها لصغر حجمها بالنسبة لطوله ليشدها من مقدمة سترته ويهمس بصوت آمر :

- فقط اصمتي ليلي ! أنا اتمالك نفسي ألا أكسر كل عظمة بجسدك فلا تجعليني افقد سيطرتي يا صغيرة... !

نظرت له بانزعاج وأعين مغلقة من كثرة الشرب انحني ليحملها لتتعلق برقبته عفوياً وهي تهمس بحزن :

- لا أود الرحيل ! ارغب انا اتمايل علي انغام موسيقي الراب حتي يحل الصباح !

صعد السيارة وهي مازالت بين احضانه امر السائق بالرحيل كعادته يومياً يأتي ويأخذها لمنزلها ضمها اليه مستنشقاً عبيرها ، وصل الي منزلها ليصعد بها الي غرفتها وضعها علي فراشها ليدثرها جيداً بالغطاء ليجدها مازالت تتشبث بعنقه هامسة بنوم :

- أنا مازالت احبك دانيال لا تتخلي عني !

اغمض عينيه ليفك ذراعيها قائلاً بتنهيده حاره :

- نامي مطمئنة يا صغيرتي...فروحي ستفارق جسدي قبل ان افارقك !
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
تابع من هنا: جميع حلقات رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة