U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل العشرون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل العشرون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل العشرون

اقتربت خديجة من سعاد ووقفت امامها ونظرت لها بعمق ،،
وقالت خديجة وهى تنظر لها بتفحص
اهلا وسهلا ،شرفتينا
ردت سعاد بلطف ....
انا اللى ليا الشرف ، انا اسفة انى جيت فى وقت زى ده ،
بس كان لازم اجى
خديجة ...
لا ماتتأسفيش ، ده بيتك ،كفاية اللى عملتيه مع بنتى
سعاد بأبتسامة مترقبة
عملت كدا عشان هى تستاهل اللى عملته عشانها ،،
خديجة تنظر لها بتفحص ...
انتى جيتى الشرقية قبل كدا
سعاد بتوتر ...
لا ،اول مرة اجى هنا
قالت اميرة بأبتسامة وهى تحضن سعاد بحب
جت عشانى يا ماما ،،انا بحبها اووى ،، عمرها ما قست عليا بالعكس ،،اكتر واحدة ساعدتنى ودايما كانت فى صفى
ابتسمت سعاد لاميرة بحب
خديجة بأبتسامة وهى تقول لسعاد
تسلمى ،ربنا يكرمك يارب زى ما حافظتى على بنتى
سعاد ...
بنتك فرضت حبها واحترامها على الكل،، وكلنا جينا هنا عشانها
وبنترجاكى ،، ماتبعديهاش عننا ،، دول هما كام يوم وعشنا فى حزن ،، مبالك بقى
خديجة ...اللى فيه الخير يقدمه ربنا ،، الوقت متأخر ،،اتفضلى
عشان ترتاحى
اخذت اميرة سعاد للدور الثانى نظرا لانشغال الغرف بالضيوف
وادخلتها شقة مجهزة ببساطة ،، وقالت
الحمد لله ، بابا الله يرحمه جهز الدور التانى عشانى انا وسمر
اللى تحتاجه تستخدمه ،،
قالت سعاد بشرود
هو كان مبنى اصلا
اجفلت اميرة وقالت
ايه ؟؟
سعاد وهى تبتسم هروبا وقالت ،،
اقصد يعنى واضح انه كان مبنى من زمان ،،
اميرة بأبتسامة ...
فعلا هو كان مبنى من ايام جدى الله يرحمه ،،وبناه عشان عمى سالم الله يرحمه ،
بلعت سعاد ريقها ،وقالت
الله يرحمهم
اخذتها اميرة لغرفة بسيطة بها سرير ودولاب صغير ،،
وقالت ...
انا هبات معاكى بقى مش هسيبك لواحدك ،،
ضحكت سعاد وقالت ..
ليه هو انتى كنتى ناوية تسيبينى ولا ايه ،، تعالى بقى عايزة احكيلك على كل حاجة ،
اميرة بحزن ....
مالوش لزوم يا ماما سعاد ، ادهم هنا وعايز يتجوزنى
سعاد بابتسامة ..
طب وانتى زعلانة كدا ليه ؟ المفروض تفرحى
اميرة بتنهيدة ...
انا مش هخبى عليكى ،، ومش هنكر انى مبسوطة ،،
بس لسه موجوعة منه ،، مش قادرة انسى اللى عمله ،مش قادرة انسى قسوته عليا
سعاد بلطف ...
بصى يابنتى ، ادهم انا اعرفه من وهو صغير ،،
ده واحد اول مرة يحب ،، ماعرفش يعنى ايه حب طول حياته
حياته وكل القلق اللى هو فيه بسبب شغله اثر عليه لما قابلك
مابقاش عارف الصح من الغلط ،، اللى يهمك بجد
حقيقة مشاعره ،، انتى اختبرتيه من غير قصد لما بعدتى
انا بس اللى كنت بشوف حالته عاملة ازاى ،،
واكملت بمكر
على فكرة انا مبسوطة انك سافرتى وسبتيه 😁
اميرة بحيرة ...
صدقينى ،انا بعدت وانا فعلا مش عايزاه يدور عليا ، وعايزة ابعد ،بس بعد ما عرفت موضوع محمود ابن عمى ،
ماقدرتش اتخيل انى هبقى مع حد غيره بالسهولة دى
سعاد ...
حبكوا وحكايتكوا حلووة اوى يا اميرة ،،
حب طاهر ونقى كدا ،، مش زى اليومين دول فسح وخروجات وقلة ادب وتصرفات تغضب ربنا ،،
اميرة بحزن .....
انا دايما حاسة انى اغضبت ربنا بردوا وغلطت
سعاد ...
حتى لو غلطتى ،، فغلط بسيط تتعلمى منه ،،اهم حاجة انك ما اتعديتيش حدودك ولا خليتيه يقرب منك ولو بشئ بسيط
انا كنت مراقبة ،ماتفتكريش انى كنت سيباكوا كدا
اميرة بأبتسامة ....
بجد
سعاد بتأكيد ...
ايوة طبعا ،، طب فاكرة لما نزلتى الجنينة عند ماكس واغمى عليكى ، وفضل جانبك طول الليل ،،
انا كنت قاعدة فى الصالة ،وكل ٥ دقايق كنت ببص عليكى من بعيد ،رغم انى متأكدة من اخلاقه بس قلبى ما طاوعنيش اسيبك ،
اميرة بحب ...
ربنا ما يحرمنى منك ابداا
سعاد ....ولا يحرمنى منك يا روحى ،،
ونظرت حولها ،وقالت
هو فى حمام هنا ولا انزل تحت
اميرة ....لا الحمام هنا جاهز تقدرى تستخدميه ،،
واخذتها وخرجت ،، واشارت لها على الحمام
نزلت اميرة واخذت بعض المفارش لتجهز الغرفة للنوم
وعندما صعدت ، رأت سعاد تنظر للشقة بشكل غريب
قالت ...
انا هفرش الاوضة حالا ،،
سعاد ... خلاص هساعدك
اميرة ... لا ماتتعبيش نفسك ،،هخلص بسرعة
سعاد بتصميم ....لا هساعدك ،،هاتى عنك
اخذت سعاد بعض المفارش ،،
وبعد دقائق ،،كانت الغرفة جاهزة
وخلدوا للنوم بعدها وهم يضحكون على بعض الاحاديث
.................................

جلست خديجة بحيرة ،، اين رأتها من قبل ،، هذا الوجه يبدوا مألوف لها ،،
غلبها النوم ، غفت ولم تشعر
.................................

دخل ادهم وعلى المنزل وهم يتحدثون ،، وتفاجئوا بما راءوه
ادم يمسك بعصاة طويلة ،، اطول منه تقريباً ،، ويوجهها ناحية معتز ،، الذى يرفع يديه عاليا بأستسلام ،،
كتم ادهم ضحكته ،، وركض على ،، وقال بحدة
انت يا زفت بتعمل ايه ؟
ادم بتكشيرة ....
ادم بصياح .... انت مشيت وسيبتنى ،، واللاجل ( الراجل 😂)
ده قالى انه اكلكم ،، وانتوا فى بطنه
على ....
ماهو عشان انت عبيط صدقت
ضحك معتز على ادم ،،
نظر ادم لمعتز ،وقال
هضلبك تانى ( هضربك ) ،،
معتز وهو يتصنع الخوف .... لا حرام عليك ،كفاية كدا 😂
على بحدة ....
هات العصاية دى
ادم بتذمر ....هتضلبنى 😒( هتضربنى 💔😂)
على .... لا بس هات
ادم ....خد اهى ،بس لو ضلبتنى ، هضلب معتس😑
ادهم ولم يستطع كتم ضحكته اكثر ....
بقيت معتس يا معتز ،، تصدق لايقة عليك اكتر 😂
معتز بتكشيرة ....
طب اسكت بقى عشان الواد ده مثبتنى كدا من ساعتها وكل ما انزل ايدى يقعد يصرخ وينزل فيا ضرب بالعصاية دى

ادهم بقهقة ....ههههههههههههه 😂😂😂😂😂
على بضحك ....
انا اسف والله يا معتز ،، معلش دى غلطتى ،انا مش مخلف عيل ،انا مخلف عفريت
ادم بهتاف غاضب ..... لا انا هتلل( هتلر 😂ده رحاب الصغيرة 😂😂😂😂)

ادم بخبث .... اخليك تنسل ايدك وتجيبلى شيكولاته 😊
على بغضب .....
ولااااااا ،، اتلم ،
ادم ببكاء طفولى مصطنع .....
ودينى عند امى دوقتشى 😢😢😢
تحرك ادهم ناحية الصغير ،،واخذ منه العصاة ، والقاها بعيدا
ثم حمله ورفعه وهو ينظر له بضحكة ، وقال
تصدق بقى انا بكرا ان شاء الله ،، هجيبلك شنطة مليانة لعب وشيكولاتات 😘
ادم بابتسامة ....يا حبيبى 😊💝💝💝
على وضع يده على وجه حتى يخف ضحكته ،، وقال بخفاء
سمر بعينها 😂😂😂😂😂💔
كشر معتز وقال
اه يا جزمة ،، ومثبتنى من ساعتها 😭
التفت له ادم ،واخرج لسانه 😛😝
ضحك ادهم على تصرفات الصغير ،،
ونظر معتز بغيظ 😣😣😕
....................................

على صوت زقزقة العصافير ،،
استيقظت اميرة ،، على دقة خفيفة على الباب ،،
خديجة ...
تعالى حضرى الفطار مع اختك على ما اجيب شوية حاجات من برا ،،
اميرة .... طب هروح اجيب انا يا ماما
خديجة .....لا لسه بدرى ،مش هسيبك تطلعى دلوقتى ،
اميرة بأبتسامة ....
ماشى يا خوخة 😁
خديجة بضحكة ..... طب يلا يا زقزوقة
كشرت اميرة بطفولية وقالت
ماتقوليش يا زقزوقة قدامهم والنبى 😭😭
خديجة بضحكة ....
طيب بس يلا يا زقزوقة 😂😂
اميرة ...😢
.........................
استيقظ ادهم على هزة بسيطة وقرصة على خديه ،،
فتح عينيه ليشاهد وجه ادم المبتسم ،،
ادهم بابتسامة ظهرت لا اراديا ... صباح الخير يا ادم 😄
ادم ...ثباح الخيل يا دودو
انصدم ادهم وقال بضحك ...دودو مين ،لا لا ما اسمحلكش
انا عمرى ماكنت دودو 😂😂😂

ادم بابتسامة .....دودو انت يا حبيبى 😊💝
صحى معتز وهو يقهقه من الضحك على ما سمعه ،وقال
ما تشوفه عايز ايه يا دودو 😂

ادهم بتكشيرة .... انت هتسوق فيها ولا ايه 😒
ادم .....
ماتتكلمش انت يا معتس مع دودو حبيبى 😊
لم يعرف ادهم يكشر ام يضحك من هذا الطفل
قال ادهم مجدداّ ،،
مش هنجيب شيكولاته 😊💝💝
ضحك ادهم عاليا وقال معتز
شيكولاته عالصبح كدا ،بطنك هتوجعك وهترجع يااهبل
ادم بهتاف ...
اهو انت 😣
قال ادهم .....ماتسكت يا معتس 😂
ماشى يا ادم ، شوية وهنخرج وهجيبلك كل اللى انت عايزه

ادم بأبتسامة ،اقترب عليه وقبله من خده ،، وقال
احنا ثحاب ثح 😊
ادهم وهو يحتضن الصغير مرة اخرى ،وقال بحنان
اكيد يا بطل
ادم ....
احضلك الفطال 😊( احضرلك الفطار 😂)
ادهم بأبتسامة ....
لا ياحبيبى مش جعان ، وبعدين انا كمان مستنى اجيب شيكولاته عشان اكلها معاك
ادم ....
خلاث ،ماسى 😊
معتز بغيظ .....ايه الطفل ده 😒 هو انا ابن الغسالة يعنى 😒
....................................
تفاجئوا الجميع من وجود سعاد على الفطار ،، وهللوا بسعادة مرحبين بها ،،
واستأذنت من والدتها لتذهب الى شقتها بعض الوقت ،،
عدى بعض الوقت ،،واقترب الى ساعة الظهر
استأذنت سعاد ان تحدث خديجة على انفراد ،،
وجلست نيرمين وجودى وعائشة واميرة يتحدثون،،
انتبهوا الى طرقات على الباب
فتحت اميرة لتشاهد احلام
نظرت اميرة بترقب لوجه احلام ،،وادخلتها بعد الترحيب بها ،، وسلمت احلام على بقية الموجودين
سألت احلام على خديجة ،، ردت اميرة وقالت
ماما قاعدة جوا مع حد ،، اتفضلى اقعدى يا احلام ،،
احلام ....
شكرا يا اميرة ،،انا عايزاكى شوية
اميرة ...طب تعالى جوا فى اوضتى
دهلت احلام واميرة للغرفة ،،واغلقت اميرة الباب وهى تعلم سبب مجيئها ،،
بدأت احلام الحديث ،، ولمعت الدموع بعينيها
وقالت ...
انا عارفة ان المفروض ما اجيش اقولك كدا ،، بس يا اميرة ماتعمليش فيا كدا ،، انا من ساعة ما دخلت عليتكوا واحنا بقينا صحاب ،، ههون عليكى تكسرى قلبى كدا
التزمت اميرة الصمت وهى لم تعرف بأى اجابة ترد بها
اخلام بدموع ....
انا جيتلك وانا عشمانة فيكى ،، محمود هو كل حياتى يا اميرة
وفى امل كبير انى ابقى ام ،، متدمريش حياتى
اميرة بدموع ونفى .....
لا يا احلام ما تقوليش كدا ،،
احلام بلوم .....كنت متوقعة منك توقفى وترفضى ،بس ما عملتيش كدا ،، ليه ؟
نظرت اميرة للاسفل بحزن ومسحت دموعها ولم تجيب ،،

دخلت خديجة فجأة ،،ونظرت لوجه اميرة الباكى ،وانتقلت بنظرتها الى احلام ،، نهضت احلام وقالت لها
ازيك يا مرات عمى
خديجة ....ازيك يا احلام
قالت احلام بدون مقدمات
ارفضى يا مرات عمى الجوازة دى ،،
خديجة .....
اظن يا احلام اى كلام فى الموضوع ده كان يبقى معايا ،،
احلام ببكاء ...
غصب عنى ،ربنا ما يورى حد حرقة القلب اللى حاسة بيها وقلة حيلتى
خديجة ....
اميرة ،روحى اغسلى وشك يابنتى وخليكى برا مع الجماعة
مايصحش نسيبهم لوحدهم ،،
خرجت اميرة وهى تمسح دموعها ،، وقفلت الباب
احلام ،انا هقولك كلمتين ومالهمش تالت ،،
انا لا كسرت قلبك ولا هرضى بكدا ،، فهمتى
ابتسمت احلام وهى تمسح دموعها
فهمت يا مرات عمى ، مش طالبة منك اكتر من كدا
خديجة .....
ربنا يرزقك يابنتى باللى بتتمنيه
احلام ...... اللهم امين
............................

جهزت سمر الافطار وقدمته ،، ودخل على عليها المطبخ وبيده شئ ،،
كل سنة وانتى طيبة يام ادم
ابتسمت سمر وهى تتذكر عيد ميلادها ، وقالت بسعادة
تسلملى يااارب
على بحب ......كان نفسى اعملك زى السنة اللى فاتت بس مش هينفع
سمر بحزن وهى تتذكر وفاة والدها ،وقالت
المهم انك افتكرتنى ده عندى اهم من اى حاجة يا على ،ربنا يحميك ليا ولعيالى ياارب
على بابتسامة ....
عيالك ،قولى عفاريتك
سمر بضحك ..... ماهم عيالك انت كمان ،، وسيبنى بقى عشان احضر الغدا
على ...... لا ،انتى اكيد كنتى بتقومى من بدرى عشان الضيوف اللى عندكوا وكدا ،، انا هجيب اكل جاهز من برا ، ماتتعبيش نفسك
سمر بحب ...
حبيبى يا عيلوة 😂😊💝
على .... انتى اكلك وحش اصلا 😂
سمر ....😒😒💔💔💔
على بضحك ..😂😂😂😂
............................
وصل اسماعيل الى منزل توفيق الذى يبعد عنهم بمسافة طويلة ،، وروى له كل ما حدث ،،
قال توفيق ...
اللى هتوافق عليه بنت اخويا ،،انا هوافق عليه
اسماعيل ....
وافرض ما وافقتش ،هو ده يترفض
توفيق بتعجب ..... هو انت عندك الاجبار كدا فى كل حاجة
هو ده كلامى النهائي،، هروحلها النهاردة واللى هتوافق عليه
انا هوافق عليه ،،
اسماعيل ...
وانا هاجى معاك ،، وهقنع امها كمان ،، انا سألت محمود عليه
وقالى انه محترم جدا ، ومحمود ابنى مابيكدبش ابدا
توفيق بتصميم
لو قولت ايه ،، اللى اميرة هترتاحله انا موافق عليه
اسماعيل .....
المهم وانت رايح عندهم ابقى عدى عليا ونروح مع بعض
توفيق ......
مافيش مشكلة ،ماشى
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم


تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة