U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السادس من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل السادس

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل السادس

جلس يتأمل الصور لعدة دقائق اخرى ،، وحمد ربه ان اميرة
من ضيقها لوجود رنا لم تلاحظ الصور على المكتب ،،
وابتسم عندما تذكرها،، ووجهها وهى تنظر له ولرنا ،،
وشعر بالحزن لانه مضطر لخطبت غيرها حتى لو مؤقتاً ،،
ونعت نادين فى سره لتفاهتها وسوء تصرفها ،، وللمأزق الذى تسبب فيه
...................
كانت تستشيط غضباً بالخارج ،، عندما أتاها موظف من الحسابات ،،بظرف المرتب ،،
تعجب وسألته ...
ايه ده ؟؟
رد الموظف بهدوء ..
مرتبك
رددت جملتُه ،،
مرتبى !! ،، بس انا ماكملتش شهر !
اجاب الموظف بشرح ...
مالوش علاقة ،، احنا فى يوم ٢ فى الشهر ،،والنهاردة ميعاد القبض ،، ولازم كل الحسابات تتقفل حتى لو اشتغلتى اسبوع
وكمان دى اوامر ادهم بيه ،،

تعجبت اميرة ..
ليه هو امر بأيه ؟؟
الموظف ...
ان حضرتك تستلمى مرتبك النهاردة من هنا مش من البنك زى بقية الموظفين ...
اميرة بتفهم ..
خلاص ماشى ،شكراً
انصرف الموظف ،،
فتحت اميرة الظرف لتتسع عينيها ،، وقالت
شكله مبلغ كبيرة ،،
ونظرت لشيك المرتب لتتفاجئ ،بأن المبلغ ٤،٠٠٠ جنيه

احتارت اكثر ،، وقررت الدخول لادهم لتستفهم ،،
دقت على الباب بخفوت ،، وسمح لها بالدخول
اميرة ... ممكن اسألك على حاجة
نظر لها وهو منشغل بأوراقه ،، وقال
بس بسرعة عشان مشغول
انا استلمت المرتب ،،ولقيته مبلغ انا ما اشتغلتش بيه !!
نظر بأستغراب ،،وقال
ماتنسيش انك اشتغلتى فترة قبل ما تيجى هنا ،،شيلى الظرف واخرجى يا اميرة مش فاضيلك ،،
اميرة ... ادهم لو سمحت ،انا مش هقبل حاجة مش من حقى
قاطعها ادهم بحدة ...
على فكرة امل كانت بتقبض اكتر من كدا ،، ولو مش مصدقانى اتصلى بيها واسأليها ،،
اعترضت اميرة وهى تأخذ نص المبلغ وتعطيه النصف الاخر
وقالت بتصميم ...
انا فعلا اشتغلت عندك قبل ما اجى هنا ،بس بردوا هاخد نصه مش كله ،،انا ما اقبلش اخد احسان من حد
وخرجت وعلى وجهها الغضب
زفر بضيق من عندها ،،
وعندما وقف ليذهب لها ،، قاطعه صوت الهاتف ،،
ادهم ... الو
نادين بفرح... ايوة يا حبيبى ،،عامل ايه ؟؟
ادهم بملل .. اللى بعده
نادين بنرفزة .. هو ايه اللى بعده ،، عموما انا كنت عايزة اقولك
انا نقيت خاتم قراية الفاتحة والفاتورة هتتبعتلك على البيت
ادهم بعصبية ...
طيب ،، فى حاجة تانى
نادين بغضب ... لا شكرا
وقفل الخط وهو يتمنى اليوم الذى يتخلص فيه من هذه التافهة ،،
اخذ باقى مرتب اميرة وخرج لها ،،
وقال بحدة ،،
لما اقولك حاجة تسمعى الكلام ومتسأليش كتير ،،انا عندى فى الشغل شغل ،،وبعدين احسان ايه اللى بتتكلمى عليه
يخربيت غبائك
تفاجئت من لفظه ونعتها بهذه الطريقة ،، وردت بحزن
شكرا ،،
تنهد بضيق ،، وكره نادين اكثر فهى السبب فى عصبيته ،،
وقال بأسف ..
انا اسف ما تزعليش ،،
لم ترد عليه ،،
ادهم بحدة ... اااااميرة
نظرت للحاسوب وبدأت تتظاهر انها تعمل ،،
احتد صوته اكثر ،،وقال
هو انا مش بكلمك
ردت تستفزه ... وانا مش بكلمك ،
وبعدين انت مش وراك شغل كتير ،، روح خلصه ،،
وخد الفلوس دى معاك لان لو مخدتهاش هسيبها هنا ،،
نظر بعصبية ..
يعنى ايه ؟؟
اميرة .. يعنى اللى انت سمعته ،،
اخذ ظرف المرتب ودخل مكتبه بأنفعال وهو يتوعد ،،
ابتسمت من مظهره المنفعل،،
ونظرت للخاتم بيدها ،،وقالت لنفسها
كنت هديله الخاتم واخرج من حياته،، بس بعد ما شوفته بيعيط زى الطفل الصغير ،،
قلبى وجعنى عليه اوى ،،انا حاسة ان فى حاجة خطيرة ورا اللى بيعمله ،،حاجة مش قليلة ،،
حاجة مخلياه كل ما يتقدم خطوة بيرجع عشرة ،،بس هى ايه
ده اللى لازم اعرفه ،،
ونظرت للخاتم بحب ،،وهمست
مش هتخلى عنك يا ادهم مهما قولت ،، كفاية لهفة عنيك وانت خايف عليا ،،
.................................
فى محافظة الشرقية
جلس اسماعيل مع شقيقه توفيق يتفقون على شئ
اسماعيل ... ايه ردك يا توفيق ،،طولت عليا اوى
توفيق بتفكير ... احنا نقول لامها وهى تقولها ،، مع انى حاسس بالذنب
اسماعيل بحدة ... ذنب ليه !! احنا هنلم لحمنا
توفيق .. بس ده مش تفكيرك يا اسماعيل ،، انت كل اللى همك الارض وخلاص ،، بذمتك لو مافيش ارض كنت فكرت تجوزها لابنك ،،
اسماعيل باعتراض ... وليه لاء ،،هى مش بنت اخويا ولا ايه
توفيق ....
طب ومرات ابنك هتعمل فيها ايه ؟؟
اسماعيل ..
ولا هعمل حاجة ،، مش كفاية انها مش عارفة تجيبله حتت عيل ،، لو عايز يطلقها،، يطلقها
توفيق بضيق ... حرام عليك ،،دى حاجة بتاعت ربنا ،،
ومش بأيد حد ،، بس عموما نقول لامها ،،
اسماعيل ... هبعتلها ام محمود بكرا ،،
توفيق.... طب افرض اميرة نفسها رفضت ،،
اسماعيل بعصبية ... دى بنت اخويا ،، ورأى يتنفذ غصب عنها
توفيق ... لا ، كله الا كدا ،، لو رفضت ،،الجوازة دى مش هتم ،،
ودى مافيهاش زعل يا خويا ،،
اسماعيل .. مانسبقش الاحداث ،، مايمكن توافق ،، وبعدين هى هتلاقى احسن من ابنى فين ،،
شغال محاسب اد الدنيا ،وشقته موجودة
توفيق .. بس اتجوز قبل كدا ،ولسه مراته على ذمته ،،
اسماعيل ... وايه يعنى ،،وبعدين ما تزعلش ،هى مراته اصلا
عرفت الموضوع وطالبة الطلاق ،،
توفيق ... لا حول ولا قوة الا بالله
......................................

وصلت سيارة ادهم امام المنزل ،، وطوال الطريق واميرة تفكر هل تقول ما حدث لها اليوم مع السائق لجودى والجدة ام لا
وعزمت امرها ان لا تقول حتى لا يتملكهم الخوف عند خروجها للعمل كل يوم ،، لا داعى لتقلقهم طالما عدى الامر على خير

وخرج ادهم هو واميرة من السيارة ،، ودخلوا البناية
وصلوا الدور الثالث ،، ودخل كلا منهم وجهته
دخلت اميرة لمنزل الجدة ،، واستقبلتها جودى ،،
ياااه اتأخرتى اووى النهاردة ،،دنا مستنياكى من ساعتها ،،
تعجبت اميرة ... ليه فى ايه ؟؟
جودى ... تعاالى ندخل عند تيته ،عشان اقولك الخطة بتاعتى 😁
الجدة وهى تنادى ... تعاالوا يابنات ،،عايزاكوا
روت لها جودى خطتها وسط شهقات اميرة من المفاجأة ،، وقالت ...
انتى كنتى بتسألينى على الباسبور عشان كدا ؟؟ دنا فكراكى بتهزرى 😱
جودى ... بهزر ايه بس ودى فيها هزار
ترددت اميرة ... لا ،لا طبعاً ،،اسافر ايه ،،لا ماينفعش
اعجبت الجدة بأخلاق اميرة وابتسمت ابتسامة واسعة
وقالت ... كنت عارفة انك هتقولى كدا
ردت اميرة ...
ماينفعش يا تيتة اسافر ،،مش كفاية انى بشتغل من ورا اهلى
استغربت جودى والجدة ...
جودى .. هى والدتك ماتعرفش انك بتشتغلى ؟؟
اميرة بحزن ...
لا ،، خوفت اقولها اجرحها ،،وخوفت ترفض ،،
بس كان لازم اشتغل ،، الفلوس اللى كانت معايا ماكنتش هتكفى مصاريف الكلية ولا الكتب ولا ايجار الشقة ،،كانت يدوبك على اد مصاريفى الشخصية بس ،،
وتذكرت شئ ،،وهتفت
جودى ممكن اطلب منك طلب
جودى .. ايوة طبعا
اميرة ... عايزة ماما سعاد ضرورى بس مش هينفع اروحلها
جودى ... خلاص اروح انا واقولها تجيلك ،،
وقامت لتذهب لسعاد ،،
الجدة بتسائل ... فى حاجة يابنتى ؟
شعرت اميرة بالحرج ،،وقالت
بصراحة يا تيته ،، من فترة ،،لما بعتى معاها مرتب الايام اللى اشتغلتها عندك ،،ورجعتهم ،، ماما سعاد اديتنى بعدها فلوس
على ما اخد اول مرتب مع ادهم ،، وانا عايزة ارجعلها الفلوس دى ،لانى قبضت النهاردة ،،
تذكرت الجدة بألم هذا اليوم ومدى الحزن الذى شعرت به عندما اتت لها سعاد مرة اخرى لتعطى لها مرتب اميرة

لاحظت اميرة التعابير الحزينة على وجه الجدة ،،واقتربت منها
وربطت على يدها بحب ،، وابتسمت الجدة لها ،،
حين دخلت جودى ومعها سعاد
نهضت اميرة وركضت نحو سعاد تحتضنها ،،وهى تقول
ماما سعاد وحشتينى ،، بقالى كام يوم ماشوفتكيش
سعاد ...
مانتى نسيتينى بقى
اميرة بنفى .... ما اقدرش ابدا انساكى ،،
وعايزة منك حاجة بس اوعدينى انك تعمليهالى ،،
سعاد مؤكدة ...
اكيد طبعاّ ،،قولى ومالكيش دعوة
اخذت اميرة مبلغ ١٠٠٠جنيه من شنطتها واخذت يد سعاد
ووضعتهم فيها ،،
نظرت سعاد بحزن ليدها ،وقالت
بقى كدا ،، هو ده اللى كنتى عايزة ماما سعاد فيه ،، اخص عليكى يابنتى
ردت اميرة مسرعة وهى تتأسف
لا ،لا اوعى تزعلى بالله عليكى ،، بس انتى وعدتينى يومها انك هتاخديهم اول ما اقبض ولا ناسية ،،
فلاش باااك
دخلت سعاد غرفة اميرة ،،، واقتربت منها ،،وقالت
انا رجعت للست صفية الفلوس زى ما قولتيلى ووصلتلها كلامك ،،
اميرة بألم ...
ربنا يسامحها ،، مش عارفة عملتلها ايه عشان تأذينى كدا
وضعت سعاد تحت وسادة اميرة مبلغ مالى ،، نظرت لها اميرة بأعتراض
لا مش عايزة فلوس ،،
سعاد بتصميم ... لو بتعزينى خوديهم ،، وياستى مش هو قالك هتشتغلى ،يبقى اكيد هتقبضى ،،
لما تقبضى ابقى رجعيهم ،،
بكت اميرة وهى ترفض
انا مش عايزة حاجة ، انا تعبت من الدنيا بحالها ،،
مش هاخد حاجة ،ماتزعليش منى يا ماما سعاد
قاطعتها سعاد بحزن
مافيش ماما ،،ماتقوليش ياماما ،،مافيش بنت هتقول لامها لا
لو بتديها حاجة ،،
اميرة بألم وبكاء ...
ماتقسيش عليا انتى كمان ارجوكى ،،
وضعت سعاد يدها على كتف اميرة وقالت بقوة ،،
انا مش بقسى عليكى بالعكس ،انا عايزة اقف جمبك ،،
ومش بقولك خوديهم صدقة يعنى ،، لما تقبضى رجعهملى
ماتكسفينيش بقى ،،
وقالت وهى فى طريقها هى الاخرى للبكاء ،،
ماتحسسنيش انى مش امك و انى غريبة عنك ،،
اميرة باستسلام ...
خلاص هاخدهم بس اوعدينى تاخديهم منى اول ما اقبض ،،
سعاد .. اوعدك ،، وفى حاجة كمان ،، انا كنت نازلة بكرا اشتريلى هدوم ،، هجيبلك معايا طقمين حلوين كدا ،،
اخذت اميرة جزء من المبلغ الذى اعتطته لها سعاد ،،ومدت يدها به إليها ،،وقالت
اميرة بتصميم .. يبقى من الفلوس دى ،،ولو مش هتاخديهم منى ،مش هاخد حاجة منهم ،،
سعاد بضيق .... ماشى يا عنيدة ،، بس الباقى هيكفيكى
اميرة .... انا بعت السلسة الفضة بتاعتى من كام يوم ،،لما صفية هانم بعتتنى اشترى خضار من برا ،، هو مبلغ صغير بس لسه موجود معايا ،،
سعاد .... انا ما بحبش البيع ،بس عموما ان شاء الله تشترى احسن منها

..............
نظرت سعاد لاميرة بحزن ، واخذت النقود ،،
وقالت الجدة ... اقعدى يا سعاد ،،واقفة ليه ؟
سعاد ...
معلش ،، انا سايبة صباح بتحضر العشا لادهم
لو عرفت اجى تانى هاجى والله ،،
الجدة ...
خلاص يابنتى اللى يريحك ،،واحنا مستنينك فى اى وقت
حضنتها اميرة بقوة ،، وذهبت سعاد لعملها
اخذت جودى يد اميرة لتجلسها ،، وقالت
تعالى بقى نكمل كلامنا ،،
اميرة ...
كلام ايه !!!!،، ماينفعش اسافر يا جودى ،،
مش هينفع اعمل حاجة من ورا اهلى تانى ،،كفاية كل اللى عدى
جودى بغيظ .... هو انتى رايحة معاه ،، انتى هتروحى معايا انا وتيتة من غير مايعرف ادهم اصلا
اميرة بتردد .. بردوا لاء
جودى بتصميم ... ماااليش دعوة 😭😭
ضحكت الجدة على تصرفات جودى ،، وشاركتها اميرة
...................................
اتصل معتز بجودى فى المساء
جودى وهى تستشيط غضبا من اميرة
جودى بنرفزة ... الو
معتز ...بحبك 😊
جودى ... الو يا معتز
معتز ... بحبك يا جودى 😊
جودى ... الله
معتز ... الله بحبك بقى 😊😊
جودى بخجل ... وايه كمان 😊
معتز ... والو 😝😂😂
جودى ....😑😡
............................
دقت سعاد على غرفته ،، وسمح لها بالدخول
دخلت وهى تقول
العشا جاهز ،،
تنهد بضيق وهو يجلس فى الفرندة ،،وقال
لا ماليش نفس ،،هاتيلى قهوة
سعاد ... هتشرب قهوة بالليل كدا
ادهم بحزن .... اه ،،كدا كدا مش هعرف انام النهاردة
سعاد بتعجب ... ليه ؟ فى حاجة ؟
ادهم بنفى ...لا مافيش
خرجت سعاد وهى قلقة من امره ،، وبعد قليل
احضرت له القهوة
ارتشف منها وهو يشعر بالالم ،، وقال بحزن
بقى اول دبلة تدخل ايدى تبقى لغيرك يا اميرة ،، بس قسماً بالله لدبلتك تدخل اهى وماهى طالعة الا لما اموت
مش عارف اعمل ايه عشان ما يوصلكيش الخبر ده ،،
ونظر للسماء وهو يدعى من قلبه ان لا يحدث لاميرة اى مكروه يؤذيها او يؤذى قلبها،،
......................
فى العاصمة البريطانية لندن
دخلت الخادمة غرفة هيلين بعد ان استأذنت
سيدتى ،سيد نيكولاس ينتظرك
كانت اعصاب هيلين مشدودة وقلبها يدق بعنف منذ ان قرأت الجرائد بالامس ،، وعن الحفلة المنتظرة
قالت بصريخ
لن ادعك تفعل فيه مثل ما فعلت فى زوجى ايها الوغد
ولكن يجب عليا مسايرتك حتى تحين اللحظة التى انتظرتها طويلا ،،
خرجت من الغرفة ،، الى الخارج لتلتقى بنيكولاس
الذى رحب بها بشدة
نيكولاس .... هيلين ،حبيبتى ،، ما اخبار صحتك الان
هيلين ... جيدة كولان ( نيكولاس😉😂)
نيكولاس ... ارحتى قلبى هيلى ،،
هيلين بابتسامة زائفة ... وهناك المزيد ينتظرك يا عزيزى
نيكولاس بلهفة .. احقاً هيلى
هيلين بقوة .... اعدك ،اعدك كولان
................................
استمرت جودى تحاول اقناع اميرة ولكن بدون فائدة ،،
وقالت اميرة
انتى مصممة كدا ليه يا جودى
جودى بغيظ طفولى ... عايزة اعيش المغامرة دى والنبى 😌😧
ضحكت اميرة على تعابير وجه جودى ، وقالت
انتى قلبتى على معتز ،،بقيتى شبه 😂😂
جودى ... دنا كنت عمالة اخطط ،واقول هنروح متنكرين
وانتى هديتى ده كلها 😭😭😭😭😭
اميرة بضحك ...
انتى عايشة فى فيلم اجنبى
على فكرة عندى اجازة بكرا وبعده وممكن اكتر من كدا
جودى بحماس ...
حلووووو ،، عشان نخلص ورق الباسبور بكرا
زادت ضحكات اميرة ، وقالت
مجنونة
جودى ... وهجننك معايا 😂😂
...............................
ساد ظلام الليل على كل الاماكن ،،
كانت اميرة تعرق وتتنفس بصعوبة ،، واستيقظت وهى تصرخ
نهضت جودى بخضة
ااميرة .. مالك يا حبيبتى
اميرة وهى تضع يدها على رقبتها وتتنفس بصعوبة ،،
كابوس ،،كابوس وحش اووى
ركضت جودى واتت بكوب ماء ،،
جودى ... اشربى شوية مية ،، مافيش حاجة ده مجرد كابوس
اميرة ... خايفة ،، انا احلامى بتتحقق ،،
استغلت جودى الفرصة وقالت بخبث وتعابير وجهها مضحكة
شوفتى ،، اكيد ادهم فعلا فى خطر ،، انتى حلمتى بيه صح
نظرت اميرة بخوف ولم تنطق ،،وفهمت جودى ان الكابوس لادهم
جودى .... احنا بكرا الصبح نروح نخلص الباسبور 😃
.......................................

خرجت جودى واميرة فى الصباح الباكر ،، وجهزت اميرة الورق بتردد ،، واستأذنوا من الجدة التى تعجبت من تغير موقف اميرة ،،،،وذهبوا
..............
لم يعرف النوم طريقاً له ،،
وضيقه يزداد مع الوقت ويتصاعد مع كل دقيقة ،،
حتى عدت فترة الظهيرة عليه وهو يختنق من الحزن

رجعت جودى بفرحة ومعها اميرة ،، ودخلوا الشقة
وقالت جودى ... المعارف بتنفع بردوا ،،
الجدة ... ليه
جودى ... قابلت عمو حسام هناك بالصدفة ،،ووعدنى انه هيخلص الموضوع ده فى ظرف ٤ ايام

قالت اميرة بقوة ... لا ، انا غيرت رأى ،، مش هسافر
انا حاسة انى بعمل غلط فظيع ،، لا

شهقت جودى ... بعد ما عملنا الباسبور
اميرة ... مافيش مشكلة عادى ،، بس مش عارفة انتى عرفتى تضحكى عليا ازاى امبارح وانا ازاى طاوعتك

جودى .. بقى كدا يا اميرة 😭😭😭😭😭
الجدة .....
اميرة عندها حق ،، سبيها على راحتها يا جودى ،،
جودى بغيظ ..
انتى مش كنتى متحمسة امبارح يا تيتة ،، انتوا ايه حصلكوا من امبارح 😭😭
الجدة ....
هى الحكاية بصراحة تحمس 😁 بس بردوا الاصول اهم
جودى بحزن ...😭😭😭
ضحكت اميرة هى والجدة على طفولية جودى
...............................
استعد للذهاب وهو ينظر بالمرأة بوجه حزين ،،
وذهب وكأنه يذهب لعزاء
وعندما وصل لفيلا والدة نادين ،، استقبلوه بحرارة
وتعجبت والدة نادين من ادهم وتعابير وجه ،، وقالت بهمس لابنتها
هو ماله ؟؟
نادين .. ماله يا مامى ؟؟
والدتها ... ده منظر واحد جاى يخطب ،، ده كأنه جاى عزا
بان الضيق على وجه نادين ،،وقالت
معلش يمكن ارهاق شغل

قال زوج والدة نادين ،،
نقرا الفاتحة بقى
ابتسم الجميع الا ادهم ،، وبدأو فى قراءة الفاتحة

انقبض قلب اميرة فجأة ،، وشعرت انها تريد البكاء بشكل غريب ،،
استأذنت من الجدة ،،ونزلت لماكس
فتحت باب الغرفة بهدوء ،، واقتربت منه ،، ونظر لها فى سكينة ،،
قالت ....
ماكس ،انا نفسى اشوف ادهم اوى ،مش عارفة ليه ،بس حاسة انى نفسى اشوفه ،، وقلبى مقبوض وخايفة

حاول ماكس الوقوف ولكنه جلس مرة اخرى بتعب ،، ولاحظت اميرة انه به شئ غريب
هل هو مريض ،، ركضت على الثلاجة واخرجت الدواء والابر الطبية ، وفتحت فمه ببطئ ،،وجرعته
نزلت دموعها التى كانت تبحث عن سبب للنزول ،، ولكن ايضا اشفقت على هذا الحيوان المسكين وعلى مرضه ،،

ربطت على رأس ماكس بحب ،، فهى تحب هذا الحيوان كثيرا
شاركها اسعد لحظاتها ،،وشاركها ايضا حزنها
قالت بصدق ...
يارب تخف يا ماكس يااارب ،،
وبكت كثيرا وهى تشعر ان قلبها يتألم لسبب لا يعرفه ولكن يشعر به ،،
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم


تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة