U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل التاسع من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل التاسع

نهيت عذاب قلبى بيدى ،، ورسمت طريقا لعذابك
انت لا تعلم بعد
اى امراءة احببت 💔

شعر بشئ غريب ورفع نظره ،واتسعت عينيه على اخرهم بصدمة ،، وجف ريقه وتبلدت اطرافه ،، ودق قلبه بعنف ،، من مرأها وهى تنظر للاسفل وتمد يدها المرتعشة بشكل ملحوظ بكوب العصير ،،
وتهاوى قلبه متساقطاً عندما راقب دمعة وقعت من عينيها فى كوب العصير التى كادت تمد يدها به ،،
انتفض واقفاً من هول الصدمة ،،ولاحظت نادين ونظرت حولها
وارتاحت قليلاّ ان الجميع مشغولين بالحديث مع بعضهم البعض ،، وارجعت نظرها له بقوة ،

وقال هو بغضب ....اااميرة
رفعت نظرها له تدريجياً ،، وامتلئت عينيها بالكبرياء رغم الموقف التى وضعتها به نادين ،،
وقالت بثبات وهى تمد له كوب العصير ..
اتفضل ،، الف مبروك
نظر لها بنظرة متألمة بألم مميت ،، ونظر لكوب العصير بيديها
واخذه ببطئ ثم نظر له ولدمعتها التى تاهت وسط مياهه،،
وشربه جرعة واحدة وكأنه يمسح دموعها ،،
جزت نادين على اسنانها بغيظ ،، وللحظة ندمت على دعوة اميرة للحفل ،،
ابتلع ريقه او بالاصح ابتلع دموعها التى تمنى ان يمسحها بيده ويضرب بكل شئ عرض الحائط ويأخذها ويبعد عن كل شئ ،،

تحركت بهدوء بعد ان رمت نظرة ملئها الكبرياء لنادين ،،نظرة قالت بها ،
ضعفى اقوى من قوتى
شاهدتها نيرمين من بعيد وهى تبتسم بشماته
ذهبت بثبات ودخلت المطبخ الكبير ،، وملئت كوب ماء وكادت ان تشربه ،حتى شعرت بالباب يُقفل ،،
استدارت لتجده امامها ،، ووجهه وعيناه مزيجاً من الضعف والقوة ،، وقال بصوت مرتفع وعصبية
ااااايه اللى جابك هنا ؟؟ جيتى امتى وعرفتى ازاى ؟؟

نظرت له بقوة وقالت بسخرية...
وانت مالك
ادهم بيه ،انت كل اللى ليك عندى الشغل ،الشغل وبس
نادين جاتلى وعزمتنى واعتبرتنى صاحبتها ،،وانا جدعة مع صحابى ،،
ادهم بحدة .... ومن امتى وانتوا صحاب ؟
ابتسم وقالت ...
انا اتظلمت كتير وكنت بسامح ،ونادين مش اول واحدة ،، انا جيت هنا النهاردة لاننا بقينا صحاب ،
انما انت ماتفرقش معايا ، خلاص ،،
ونظرت بقوة وقالت بملئ ما فيها
انت انتهيت بالنسبالى ،،مش موجود
بلع ريقه بألم وضيق عينيه وقال بضعف
اميرة ،ارجوكى اسمعينى ، انا مش عارف ا....
قاطعته بغضب...
ولا انا عايزة اعرف ،لو سمحت ما تكملش ،انا مش عايزاك فى حياتى ،، انت بالنسبالى ولا حاااااجة
تعابير الالم كانت تحفر وجهه ،وتوهمت انها رأت دمعة بعينيه
سريعا ما حاول اخفائها ،،
وقال بتصميم ...
بس انتى بالنسبالى كل حاجة ، كل اللى بيحصل ده
ودخلت نادين فجأة .
..........
كان معتز وجودى فى طريقهم الى منزل نادين ،، بعد ان كلمته جودى وروت له مقابلة نادين مع اميرة ،،اتى مسرعا لمنزل الجدة واخذها وذهبوا بالسيارة ،،
وقفت سيارة معتز امام منزل نادين ،، وعند دخولهم ،قابل معتز اركان ، وابتسم له الاخر بخبث ،،
بحثت جودى بعينيها على اميرة ولم تجدها ،، وادهم ونادين لم يكن لهم وجود ايضا
................................
نظرت لهم نادين بحقد وغل ،،وهتفت
انت سايبنى برا وبتعمل ايه هنا ؟
واسرعت باتجاههم ،،بحيث كان الثلاثة كزوايا المثلث 📐
وقفت اميرة بثبات ،،
ووجه ادهم نظرته الى نادين ،، وامتلئت عينيه بالكره باتجاهها
مما جعلها تستشيط غضباّ ،،وصرخت بوجهه
بتعمل ايه هنا ؟؟
لم يتمالك اعصابه ،وصفعها على وجهها بقوة ،جعلتها تندفع للخلف ،،
رفعت رأسها بصدمة ،وقالت بصريخ ،،
بتضربنى تااانى عشان
قاطعها وقال
اخررررسى ،اخرسى يا اتفه انسانة انا شوفتها فى حياتى ،
روحتيلها ليه وعزمتيها ؟؟ من امتى وانتى بتحبيها ؟
كان اتفقنا ان يومين ونسيب بعض عشان موضوع الصور ،وعشان ضميرى مايئنبنيش لكن طلعتى انتى اللى ورا ده كله
لكن انا اللى غلطان اللى جاريت واحدة حقيرة زيك ،وقولت يمكن تعقلى ،،
اللى انتى واقفة قدامها دى ضفرها بمليون زيك ،،
ومحدش هيشيل اسمى غيرها ،،
وخلع دبلته ورماها بوجهها ،، وسط ذهول نادين ،،

الانتصار دب فى عروقها ،، وتملكها العزيمة والقوة ،،لتخلع اميرة الخاتم وترميه بوجهه ،،
نظر لها بصدمة ،، وقال وهو يقترب منها وينظر بضعف
لا يا اميرة ،، اووعى ،
ابتعدت وهى تأخذ كوب الماء وترميه بوجهه ،،
وقالت بانتصار ...
فعلا لا ،، لا يا ادهم بيه ،، لا مش بحبك ،لا ومش عايزاك ،،لا واخرج من حياتى ومش عايزة اشوفك تانى ،، لا وهمشى وانا واحدة تانية غير اميرة اللى تعرفها ،لا وانا سيباك مهزوم
ولسه هتعرف العذاب اكتر بكتير بعد ما امشى ،انا متأكدة من كدا،،، انا ما جيتش هنا غير لاسترد كرامتى ، واعرفك قيمتك عندى ، وان انت عمرك ما هتعرف تكسرنى ،
وان عذابك ابتدا ،، ويبقى كدا خالصين
واقتربت اميرة من نادين التى كانت تنظر لها الاخيرة بكره وحقد ،، وقالت
الحق هو اللى بينتصر فى الاخر ،، جبتينى عشان تذلينى ،،بس شوفى ايه اللى حصلك فى الاخر ،، الف مبروك يا عروسة
تعرفوا انتوا الاتنين احقر اتنين انا شوفتهم فى حياتى ،، لايقين على بعض فعلا
انا بجد بتمنى انى ما اقبلش حد فيكوا تانى لاخر عمرى

وفتحت الباب التى اقفلته نادين منذ قليل بعد دخولها ،، وخرجت ،،
من طريق الجنينة للبوابة الكبيرة ،، وهى تركض
لاحظها شخص من بعيد وابتسم بسخرية ،، واخذ سيارته وذهب ورائها ،،

...........................
شعر بالضياع ، ذهبت ،كرهته ، ضاعت من يده ،، التقط الخاتم من على الارض ،واحكم قبضته عليه بحزن والم ثم خرج مسرعاً ،،
ولمحه معتز وجودى ،،وركضوا إليه ،،
جودى بعصبية ... فين اميرة ؟؟
ماتنطق يابنى ادم
ادهم تكلم بصوت بالكاد خرج ،،
مشيت بس مش عارف راحت فين ،،
ونظر لمعتز بتوسل
معتز ... خد خطيبتك ،والحقوها ،، ماتسيبوهاش لوحدها
نظر معتز لجودى بقلق ،، وركضوا للخارج
وخرج ادهم من الباب الاخر نظرا لعدم وجود جمع هناك
ودخل سيارته وذهب ليبحث عنها ،،
استمر يسير فى الشوارع وينظر يميناً وشمالاّ ، ولم يلمحها ،،
وكذلك جودى ومعتز ،،
.........................
فى محافظة الشرقية
اتصلت زوجة اسماعيل لمنزل شقيق زوجها المتوفى ،،
وردت خديجة ،،
خديجة ... الو
ام محمود .... الو يا خديجة ،ازيك يا حبيبتى عاملة ايه ؟
خديجة ... الحمد لله
ام محمود ... الحمد لله ،، بصى انا قولت لابو محمود على موضوع سفرك ،وهيبعتلك احمد بعد الفجر عشان تلحقوا تروحو وتيجوا بدرى
خديجة باستغراب ... بعد الفجر !!!
ام محمود ... اه بعد الفجر ،، احمد مش هيبقى فاضى بعد بكرا
وعشان كمان توصلوا بدرى
خديجة ... خلاص ماشى ،، وانا كدا كدا مجهزة نفسى
ام محمود .... طب كويس اوى ، تروحوا وتيجوا بالسلامة يارب
خديجة ... الله يسلمك
.............................
خرجت نادين بوجه مكفهر غاضب وهى تتوعد ،، وكان الجميع ذهب ،، الا نيرمين انتظرت لشئ
اسرعت اليها وسألتها ،،
نيرمين بفضول .... حصل ايه يا نادين ؟
انا شوفت خطيبك بعد تلبيس الدبل خارج من الباب اللى ورا
وماجاش تانى ،، دى الناس افتكرت ان انتو قاعدين مع بعض ومش عايزين تقعدوا معاهم
نادين بعصبية ...
ماتخليكى فى حالك ،، وانتى بتسألى ومهتمية كدا ليه ؟؟
نيرمين بنرفزة ...
تصدقى انا غلطانة انى قلقت عليكى ،،
وتركتها وذهبت
عندما شاهدت والدة نادين ابنتها هكذا اتصلت بصديقتها رنا
والدة نادين .... الو
رنا ... الو ،ازى حضرتك يا طنط ،، انا اسفة بجد ما قدرتش اجى ، ماما كانت تعبانة جدا والدكتور عندها ،، وانا اتصلت بنادين وقولتلها الصبح
والدة نادين ... لو تقدرى تيجى دلوقتى تعالى
رنا بقلق .... فى حاجة ولا ايه ؟
ردت والدة نادين ... اه فى ،، لو سمحتى تعالى وحاولى تهدى نادين شوية ،،
رنا بخضة ... لييييه فى ايه ؟
والدة نادين ... هتعرفى لما تيجى
...............................
كانت جودى تبكى فى السيارة وهى لا تعلم ماذا حدث لاميرة
وتنظر هنا وهناك ، ولكن لم تلمح حتى طيفها ،وكأنها تبخرت فجأة ،، وقالت بانفعال
اكيد حصل حاجة قوية خلت اميرة تمشى بالطريقة دى
معتز وهو يقود السيارة بضيق.... كتر خيرها ،، الصدمة كبيرة اوى عليها بصراحة
جودى ببكاء ... يا حبيبتى يا اميرة ،، دنا لولا انى كنت عايزة الحقها كنت ضربته والله
معتز بحزن .....
هو مظلوم اكتر منها ، توقفت جودى عن البكاء وقالت بعنف
ده كله ومظلوم ،اومال لو ظالم ،كان قتلها !
سكت معتز ولم يتفوه بكلمة ،، واكمل سيره
ثم قال ...
مش وقته ،نلاقيها بس الاول ،وكل شئ بأذن الله يبقى كويس
.............................................

مشت فى طرق غير رئيسية حتى لا يعثرو عليها وهى تحتضن نفسها بذراعيها ،، وتبكى
كانت الشوارع باردة بمطرة خفيفة ،امتزجت مع دموع عينيها ،،
كانت ترتعش من البرد ،، حتى توقفت سيارة بجانبها ،،كان هو الشخص الذى ذهب خلفها عندما خرجت من فيلا نادين ،،
وراقبها ،
نظرت بجانبها وهى تستعد للركض اذا كان ادهم ،،لا تريد ان تراه بعد اليوم ،،
خرج الشخص من السيارة ،ووقف امامها ،،
تفاجئت عندما رأته, وقالت
انت ؟
رد خالد بثبات .... اه ،شوفتى ،، اتقابلنا تانى
ونظر لها وابتسم ،واكمل
يظهر ان القدر ما بيحطكيش فى طريقى الا لما تكونى محتاجة حد يقف جنبك ،
اتسعت عينيها من حديثه ،وقالت
انا مش محتاجة حد جانبى ،، شكرا
رد خالد يعرّف عن نفسه ،،
انا خالد منصور ،،
ومشهور ب ......اركان
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم


تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة