U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الخامس

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الخامس

كانت تقف امام ذلك الباب الذي اوقفوها الاطباء امامه ومنعوها من الدخول معهم دامعة العينين حزينه وحيده
افاقها من افكارها الحزينه صوت هاتفها فأخرجته من جيبها لتجده هو من يحدثها

چانا:الو

صقر: صباح الخير يا چانا يلا حضري نفسك عشان نروح المستشفي

چانا بحزن : صباح النور متشكره اوي لحضرتك بس انا جيت المستشفي من بدري وماما دخلت العمليات

صقر:ايه انا اسف علي تأخيري بس والله مش عارف انا ازاي مش صحيت بدري بس

چانا:انا اللي اسفه اني سهرت حضرتك معايا
وقلقت راحتك مع السلامه يا دكتور
اغلقت معه الهاتف دون ان تسمع رده فألقي الهاتف من يده واتجه الي المرحاض وهو يجذب منشفته ويلقي علي خادمه بعض اوامره

صقر:حضرلي لبس نضيف بسرعه يا عبدو عشان انزل

عبدو: يابني فهمني ايه بس اللي بيحصل

//////////////////لبيك اللهم لبيك

ذهب اليها وهو قلق جدا من اجلها واتجه الي غرفة العمليات
حين اخبروه ان والدتها مازلت بالداخل وجدها تقف وحيده
عيناها الدامعه تلازم تلك الدائره الزجاجيه تنظر الي اي احد بالداخل ليطمأنها ولكن لا يوجد احد هناك

صقر:چانا التفتت له بحزن وعادت بنظراتها مره ثانيه

چانا:تعبت نفسك وجيت ليه بس

صقر: ايه اللي انتي بتقوليه ده انا اصلا زعلان منك عشان احنا كنا متفقين اننا هانيجي مع بعض وانتي سبقتيني

چانا:مرديتش اقلقك معايا انا مانمتش اصلا ومصدقت النهار طلع ركبت عربيتي وجيت لقتهم بيحضروها عشان تدخل العمليات

صقر:انا اسف اني خليتك تيجي لوحدك بس كنتي اتصلي بيا وكنت جيت معاكي

چانا ببكاء:حبيت اجرب احساسك وأحاول اقلم نفسي علي الوحده لو مرجعتش ليا تاني

صقر:ان شاء الله هتخرج ليكي بالسلامه اتفألي خير مش عايز اشوفك زعلانه كده

چانا:يارب تخرج ليا بالسلامه لتصيح من خلفها صديقتها المحببه لها

اميره:چانا ايه الاخبار يا حبيبتي القت نفسها بين ذراعيها واجهشت بالبكاء بصوت مرتفع

كمن تغرز سكين حد النصل في قلبه من شدة بكائها كان يريد ان يجذبها من بين ذراعي صديقتها ويغلق عليها بقبضتيه
وان كان يقسم ان يرجعها بجانب هذا الضلع الاعوج الذي خلقت منه ويطمئنها انه بجانبها يبوح لها بحبه وانها سوف تكون له ولن يسمح بأي شيء ان يؤذيها

چانا:ماما يا اميره لسه مخرجتش من العمليات بقالها ساعتين ومافيش اي حد حتي طمني بكلمه

اميره:انشاء الله خير ربنا معاها ومعانا وتخرح ليكي بالسلامه

چانا ببكاء:يا رب يا اميره يا رب

لم يقوي علي رؤيتها بهذا الشكل اكثر من ذالك فقرر ان يذهب ليأتي لهم بكوبان من العصير

اميره وهي تنظر له بأندهاش:الله هو مش ده جارك الدكتور الخمورجي يا چانا

چانا: ايوه هو لولاه كانت امي راحت مني يا اميره

هو اللي جابلها الدكتور وفضل معايا لحد ما نقلناها المستشفي

اميره: مش ملاحظه انك كل مره تقعي في مشكله تلاقيه ادامك وهو اول واحد يساعدك

جلست علي هذا المقعد الحديدي وارجعت رأسها للوراء وهي تنظر لصديقتها: مش فاهمه ده قدري ولا قدره يا أميره

اميره:شكله قدركو انتو الاتنين مع بعض يا حبيبتي
/////////////////استغفرك رب واتوب اليك
بقلمي:كنزي حمزه (مياده)

وصل الي كافتريا المستشفي وقبل ان يطلب العصائر رن هاتفه برقم صديقه

مازن:ايه يا بمبو نموسيتك كحلي ولا ايه

صقر:وانت الصادق نموسيتي مهببه

مازن:ليه بس كده صحيح انت ما جيتش ليه الشركه لحد دلوقتي انا قاعد مستنيك من بدري

صقر: وايه اللي وادك الشركه بدري كده انت مش خدت البلوه بتاعتك عندكو الشركه وخلصنا

مازن:الله اهدي يا بمبو انت مش عندك ميعاد مع البوص ولا ايه قولت اجيلك ونروحله سوي

صقر :اخ دانا نسيت ميعاد ابوك ده خالص ياض طب بص انا في المستشفى عند الدكتور فؤاد

مازن:ليه ايه اللي وداك عنده النهارده

صقر:مامت چانا تعبت اوي امبارح وجبتها علي هنا وهي في العمليات دلوقتي

مازن:اوبا هي الدنيا مالها باظت معاك كده ليه

صقر:انا عارف بقي كل ماحاول اكلمها تحصل مصيبه صحيح تقربني منها لكن تلجمني وتخليني معرفش اتكلم معاها وكله كوم وصاحبتها دي كوم تاني

مازن:ايه ده هي عندها صاحبه طب قولي هي حلوه

صقر:اه حلوه ولزقه ليه زي مانت لزقلي كده بس مؤدبه وانت النوع ده مش بيعجبك

مازن وهو يتحرك خارج مكتبه:مين قالك بس يا بمبو
ده هو ده النوع اللي تحبه بجد وتحب تفتح بيت وتكون اسره عشانه
بقولك ايه انا جايلك ونبقي نروح سوي لابويا من عندك
صقر بلا مبلاه: ماشي تعالي بس حاول تتصل بأبوك وتأخر الميعاد شويه

مازن وهو يركب سيارته: اوك اوك متقلقش خالص يلا سلام

صقر بضحك علي صديقه: سلام يا شق

اغلق معه الهاتف وجلب لهم بعض العصائر وجلب لنفسه كوب من القهوة واتجهه اليهم مره ثانيه

كانت تجلس بجوار صديقتها مغمضة العينين مازلت تبكي بشده جلس بجانبها من الجهه اللاخري وامسك كوب من العصير واعطاه لصديقتها

صقر:اتفضلي يا انسه

اميره بخوف:هه لا هو ايه ده متشكره خالص

صك علي اسنانه وهو ينظر الي سليطة اللسان التي تجاوره
لبد انها اخبرتها انه يحتسي الخمر ثم تكلم

صقر:ماتخفيش اوي كده ده عصير فريش افتحيه وشوفيه اكيد مش هجيب ليكو خمره يعني

اميره:لاء والله مش قصدي طيب ميرسي اوي
نظرت الاخري له متلجلجه في كلامتها مطرفه اهدابها سريعا

چانا:انا افتكرتك مشيت

صقر وهو يعطيها كوب العصيربغضب دون ان ينظر اليها: هامشي ازاي من غير ما اطمن عليكي

ثم انتبه لما قاله قصدي علي ماما يعني ما تمسكي انتي كمان ولا خايفه زي صاحبتك

چانا بهدوء ورأسها محني للأسفل:مش خايفه منك يا صقر بس ماليش نفس لحاجه

صقر بغضب اكثر ولكن هذه المره من أجلها: لا علي فكره اللي انتي فيه ده مش هينفع مامتك بأي حاجه
انتي لازم تكوني جامده وبكامل صحتك لان مامتك لما تخرج بالسلامه هتحتاج اللي يرعيها

علي بال ما ابقي اشوف ليكو واحده تاخد بالها منكم انتو الاتنين مفهوم

لا تعرف لماذا احبت تملكه هذا لماذا اومئت له برأسها لماذا خرجت منها تلك الكلمه سريعا له وهي تأخذ منه كوب العصير

چانا:حاضر يا صقر حاضر

كاد قلبه بين ضلوعه يكاد يرقص من شدة فرحته فامعذبته بدأت تستمع له

ولكنه ارتسم الغضب علي وجهه واشعل سيجارته وامسك كوب القهوه في يده وهو يشير لها بيده

صقر:علي بال ما اخلص السيجاره تكوني خلصتي العصير انا هقف اشربها عند الشباك اللي هناك ده يلا اشربي

ثم التفت الي صديقتها الفارهه ثغرها حتي الان وهتف فيها وانتي اقفلي بوؤك ده شويه بقي ثم تركهم وذهب بأتجهاه النافذه

اميره:هو ايه اللي حصل دلوقتي هو زعق لنا وانتي ايه حاضر والطيبه اللي نزلت عليكي فاجئه دي

چانا:مش عارفه بس هو معاه حق في كل اللي قاله انا لازم اخد بالي من نفسي عشان اقدر اخد بالي من ماما
وكمان حسيته فهم اني قولتلك انه بيشرب خمره عشان كده زعل

اميره: اممم ممكن برضو ايه ده مين اللي صابغ شعره زي عرف الديك وجيه وقف معاه ده

چانا:اميره ابوس ايدك انا مش ناقصكي وانا ايش عرفني يعني انا ابتديت اقلق اوي ده عدي ٣ ساعات ومافيش اي خبر

اميره: ان شاء الله خير يا جانا انتي عارفه العمليات دي بتطول يا حبيبتي اصبري شويه كمان

چانا ببكاء مرتفع وصوت عالي :لأ اناخلاص ماعنديش صبر صقر يا صقر

كان يتحدث مع صديقه عنهم واذ بها تهتف له وهي تصرخ

ليلقي بسيجارته عبر النافذه ويركض اليها ويجسو علي ركبتيه امام مقعدها دون ان يشعر يحتضن بكفيه يديها الصغيره وضبابيته غائره في قهوتها

صقر:في ايه مالك يا چانا بتصرخي كده ليه

چانا ببكاء مثل الأطفال :عايزه ماما

مازن:نعم طب معلش متزعليش ماما زمنها جايه

اميره بعدائيه:نعم انت يا استاذ انت جاي تستظرف هنا ولا ايه

مازن:الله مين الشرس ده هو حد وجه ليكي كلام يابنتي

اميره:ايه بنتك وشرس والالفاظ البيئه دي علي فكره دي صاحبتي واللي يمسها بكلمه اكل مصريينه

مازن:بقي شرس بتقولي عليها الفاظ ومصريينه دي مش الفاظ

صقر بغضب بصوت جهور:مازززززززززن ارحم امي مش ناقصك خالص دلوقتي

چانا:عايزه اطمن عليها يا صقر دي بقالها ٣ ساعات جوه

فك حصار يدها من بين كفيه ورفع انامله باتجاه وجنتيها وبدأ يكفف عبراتها وهو يبتسم لها

صقر:حاضر هاشوف حد دلوقتي يدخل يشوف الدنيا فيها ايه ويخرج يطمنا ممكن بقي تبطلي عياط

هزت رأسها يمين ويسار بالنفي ليمسك هو كوب العصير ويجده مزال ممتلئ

صقر:طب عشان خاطري اشربي العصير وبطلي عياط

بدأت تكفف عبراتها سريعا بيدها وهو يضع علي ثغرها تلك العصي المجوفه من الوسط لتمتص العصير وتمسك منه الكوب بخجل محبب له

وقف امامها واضع يده في جيب سرواله بكل هدوء ينسي كل من حوله لا يري الا هي فقط الي ان انتهت من هذا الكوب ونظرت له مره ثانيه

چانا:خلصت اهو روح طمني بقي

صقر :حاضر هاروح اطمنك ذهب من امامهم وترك صديقه يقف ينظر لهم

مازن:علي فكره انا اسف لو كنت قولت حاجه ضيقتك يا انسه چانا

چانا:محصلش حاجه

مازن:انا مازن يايسن النميري صاحب النميري جروب لأجهزه الطبيه انا ووالدي لو تسمعي عنها

كادت ان ترد لتسبقها تلك الشرسه مثلما وصفها

اميره: وهنسمع عنك فين بقي ان شاء الله في الرديو ولا في نشرة الاخبار

اعجبته تلك المشاكسه اللعينه التي بدأت تنبش بأظافرها عرين النميري الصغيري

اقترب منها بجراءه ملحوظه وهي جالسه بجوار صديقتها

وانحني بجزعه ليقرب ثغره من اذناها وهي تلصق رأسها بكتف صديقتها وتبعد جسده بيدها عنها

مازن:مالك خوفتي كده ليه انا عايز اقولك ان في اختراع اسمه نت ومجلات بتنزل اعلانات المجموعه بتاعتنا عليهم الدنيا اتطورت بعد النشرة الاخبار والراديو كتير اوي يا شرس

واباح لنفسه ذلك المنحرف ان يمسك خصله من ليلها القصير الناعم ويرجعها خلف اذنها ولكنه وجد من يجذبه للخلف من كتفه

صقر:بتنيل ايه ايه يا مازن

مازن:مافيش يا بمبو ده انا كنت بعرف الانسه علي العيله مش كده يا انسه ولا نقول مدام وغمز لها بعينه
لتجحظ هي عيناها علي هذا الحيوان الذي لا تستطيع ان ترد له الاهانه بمثلها

صقر:لاء انسه يا مازن واتلم بقي ها اتلم بدل مالمك انا ماشي

چانا:شوفت حد يا صقر

صقر:اه طبعا جايه حالا ثم ابتسم ال تلك الانثي القادمه التي تأتي امامهم بتنوره قصيره وتضع كم هائل من المساحيق التجميليه علي وجهها

تقدم اليها واخرج من جيبه بعض النقود واعطاها لها وهمس في اذنها ببعض الكلمات لتضحك ملئ ثغرها الواسع وهذا ما اغضب الاخري جدا جدا

بينما انحني امامها مازن وبسط لها يده وهو يفصح لها الطريق لتعبر من امامه وهذا ما اشعل ثورة تلك الجالسه بجانب صديقتها

اميره بغضب:ايه القرف ده

التفتو لها جميعا علي ما تفوهت ولكنه ابتسم فهو يعلم انه يمشي علي الطريق الصحيح الان

چانا بصوت هادئ:ايه اللي بتقوليه ده

اميره:مش شايفه بيعملو ايه

چانا:واحنا مالنا ما يعملو اللي يعملو

صقر:في حاجه ولا ايه

اميره:هاه لاء اصلي شوفت حشره

نظر صقر الي صديقه وابتسم :حشره اه عارفها انا الحشره دي بقالي كتير عايز اخلص منها مش عارف

اميره بغيظ:معلش اصل اللي زي دي بيلبد ابقي رش بقي

التفت الاخر الي الجهه الاخري وهو يبمتسم ملئ فمه ليجد صديقه يضعه تحت ذراعه ويتجه به الي النافذه

صقر:تعالي يا حشره اقولك انا هاخلص منك وارميك من هنا بدل مارش والكلام الفاضي ده

مازن:تصدق بت دمها زي العسل شكلنا كده هنتصاحب علطول

صقر:ماززن سبق وقولتلك دول مش بتوع صوحبيه وتاني مره ماتحولش تقرب كده منها عشان ايدها الحلوه دي ماتسلمش علي خدك

مازن:غريبه مع اني شايف ان چانا عادي يعني ومسكت ايدها ولمست خدها كمان

صقر:يا حيوان انا عملت كده بسلامة نيه وهي اصلا مش في وعيها وانت لو مش جد يبقي تبعد عن اميره من دلوقتي انا بقولك اهو

مازن:لاءجد يا صقر والبت عجبتني بس حبيت اختبر اخلاق البنت اللي هاتغير عشانها وهاتشيل اسمي واسم عيلتي

صقر :هي خلاص شالت اسم العيله

مازن:لوسمحت اتكلم عن مدام مازن النميري بأسلوب احسن من ده

صقر:كمان طب اتنيل لما تشوف هاترضي بيك ولا لاء يا حشره

مازن:اوبا يا بمبو اتنيل انت بقي المزه خرجت اهيه وچانا شكلها كده عايزه تولع فيك

صقر:انا قاصد علي فكره تعالي اما نرحلها

اقتربو اليها تحت نظرات تلك الجالسه امامه تراقبه

صقر:هاه طمنيني عملتي ايه

الممرضه:اطمن يا باشا العمليه ماشيه زي الفل هما بس قدامهم شوية وقت ويخلصو لكن كل حاجه ماشيه كويس جدا والمريضه كويسه جدا جدا

مره اخري اخرج من جيبه بعض الاموال وامسك يدها ووضعهم بها وهو يصيح وينظر الي معشوقته

صقر:حبيبتي حبيبتي حبيبتي طمنتني

الممرضه بشكر:ده كتير اوي يا صقر باشا انا ما عملتش حاجه لكل ده

مازن بغزل وجراءه ملحوظه لعنيدته:لسه هتعمل يا قمر ولسه هنطلب هو احنا هنروح من بعض فين
اقرعت ضحكه رقيعه لتسشيط الاخري من الغيظ وتصيح

اميره:الله دي ما بقيتش مستشفي دي بقت كازينو بقي لينظر لها وهو يضحك ملئ فمه وتجذبها صديقتها مره ثانيه

چانا:اقعدي يا اميره ملناش دعوه

الممرضه: طب عن اذنكم تركتهم وذهبت وجلس هو بجانبها من الجهه الاخري
صقر:خلاص اطمنتي يا ستي علي ماما كلها شويه وهاتخرج ليكي بالسلامه

لم تنظر اليه فتحت حقيبتها واخرجت بعض الاموال منها ليتفاجئ بها تعطيها له

چانا :متشكره اوي

احمرت عيناه بغضب يعلمه صديقه جيدا والذي بدوره اقترب منه خوفا عليها من رد فعله

صقر:ايه اللي بتعمليه ده

چانا وقد ارتعبت من تقلبات وجهه المفاجئه لهم جميعا:دي دي الفلوس اللي اديتها للممرضه انا معايا فلوس ومش محتاجه مساعده من حد

هب واقف امامها دون ان يشعر بدأ يصرخ في وجهها:جايه دلوقتي تقوليلي مش محتاجه مساعده من حد
كل يوم احلم بيكي وانتي بتقوليلي ساعدني يا صقر كل يوم تموتيني من القلق عليكي وجايه دلوقتي تقوليلي مش محتاجه مساعده من حد

من ساعة ماسكنتي جانبي وانتي علطول مش بتقولي غير ساعدني يا صقر وجايه دلوقتي تقولي مش محتاجه مساعده

امسكه صديقه من الخلف جيدا وبدأ يسحبه بعيدا عنها

مازن:كفايه يا صقر كفايه انت كده بتخوفها منك

صقر وقد افلت نفسه من يد صديقه بكل سهوله

وامسكها بين يديه:لاء مش كفايه لازم تفهمي انك حبيبتي بتاعتي وهتبقي مراتي فاهمه ولا لاء

لم يسمع اه موافقه ولكنها كانت تتأوه اثر اصابعه اتي يغرسها في ذراعيها

اميره:سيبها يا صقر اظن الكلام ده لاوقته ولا مكانه ايدها هاتتكسر

لم يلتفت الي توسلات صديقتها وصمم اكتر ان يسمع

ردها:ردي ياچانا

چانا بدموع والم: اه لما ماما تخرج وتقوم نبقي نتكلم

صقر:دلوقتي اسمع ردك دلوقتي

چانا:لاء مش فاهمه يا صقر انا هربت انا وامي من ابويا عشان كان عايز يغصبني علي من الجواز من ابن مراته

هاتيجي انتي تعمل زيه وتغصبني علي الجواز منك

لم يتركها من يده ولكنه قربها له اكثر بل الصقها الي صدره
وهمس في اذنها:محدش هيقدر يخدك مني لا ابوكي ولا الجن الازرق يقدر يبعدك عني

خلاص انتي امتلكتي قلبي وهتبقي مراتي يعني هتبقي مراتي ثم تراكها من يده وابتعد عنها خطوه واكمل

انا هامشي دلوقتي عشان ورايا مواعيد متأخره وهارجع باليل اطمن علي ماما واخدك اروحك ماتتحركيش من هنا قبل مااجي اوكي يا بيبي

دون ان تشعر وكأنها منومه مغنطسيا اومئت له برأسها فابتسم لها وجذب صديقه وذهب من امامها
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة