U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى - الفصل السادس والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة هدير مصطفي, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السادس والثلاثون من رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى. 

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل السادس والثلاثون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل السادس والثلاثون 

هناء :ماذا دهاك يا آدم .... الا تعلم من هما ..... هذه سيرين ومعها ولدك سامر

(مرت لحظات عليهم كان الصمت فيها هو البطل .....نظرت له هناء والدموع في عيناه ... كانت نظراتها قاتله ..... شعر انه خذلها حقآ ..... أخفض رأسه خجلآ منها ولكنها أقتربت منه ووامسكت بذقنه لترفع رأسه وتقول ....)

هناء :لا داعي للخجل ..... فهذا حقك ان تتزوج بغيري لتنجب منها .... وانا نفسي قد خيرتك ان تتزوج بغيري ولكنك دائمآ ما كنت ترفض ذلك .... طلبت منك ان تتركني وتذهب وايضآ رفضت .... توسلتك الا تتمسك بي كي لا تندم واليوم انا هي من ندمت

آدم : ولكني لم اتزوج ولم انجب ..... صدقيني ..... كانت مجرد علاقه عابره

( لتقف سبرين بعد ان وضعت طفلها آسر الذي يبلغ من العمرثلاثة أعوام ..... وضعته جانبآ ووقفت بمواجهة آدم وتقول .....)

سيرين : علاقه عابره أجل ولكن نتج عنها طفل صغير

آدم : مستحيل ...... لا يمكن ان يحدث هذا ..... هذا ليس ابني

سيرين : وما ادراك .... كنت يومها في حالة سُكر

آدم : حتي ان كنت مغيب عن العالم بأكمله ..... لن اقبل يومآ ان اخون حبيبتي هناء

سيرين : وما ذنبي انا في نكرانك لما حدث ..... وما ذنبي انا ان كنت تحب هناء الي حد انك ترفض ان تجرحها بأعترافك لما حدث .... وما ذنب ابنك كي ترفض الأعتراف به

آدم : هل تعتقدين انه ابني حقآ ..... فتاه جمعتني معها بعض اجتماعات العمل .... طلبت مني ان اسهر معها .... ثم ذهبنا الي ملهي ليلي وفي نهاية السهره جائت معي الي منزلي .....و...

(وهنا خرجت هناء عن صمتها وصرخت قائله ......)

هناء : آدم .... اصمت

آدم : وانتي هل صدقتي قولها وقررتي اني خاطئ .... قبلتي الانكسار المتخفي بالقوه .... علي ماذا تنوين يا هناء .... تريدين نصب محاكمه لي ..... حسنآ حاكميني علي خيانتي لك .... وها أنا أعترف ..... اجل أعترف بجرم خيانتي لكي ..... ولكن لن اعاقب وحدي فأنتي السبب ..... اانتي من تركتيني وحدي .... انتي من اجبرتيني علي خيانة هذا الحب الذي ملأ قلبي وفاض عليه ..... كبريائك وغرورك دمروني .....10 سنوات ..... 10 سنوات قضيتها في ألم ووجع وآهات ....لم أقترب من اي فتاه .... ولم أخونك حتي في احلامي ...... كنت اراكي في كل شئ حولي .... في فنجان قهوتي وفي كأس خمري .... في شمس نهاري وقمر ليلي في وجوه الفتايات من حولي كنت اراكي ....في هواء انفاسي كنت استنشق رائحتك ... رفضت كل من حاولن الايقاع بي ... ولكن ..... ليله واحده .... ليله واحده فقط أخطأت فيها .....وحتي اليوم مازال شبح تلك الليله يطاردني .... اختنق كلما تذكرتها ..... لا احتمل حتي ان اتقبلها ..... كلما رأيتك بين احضاني الوم نفسي .... كان قلبي يصرخ ألمآ .... ضميري يؤنبني في اليوم ألاف المرات ... بسببك .... واليوم تلوميني ..... تصنفيني مذنبآ ..... كيف ... وانتي المذنب الأكبر بيننا

هناء : آدم ..... كفي

آدم : كفي .... الم تكتفي انتي ... لما يحق لك دائمآ ان تحكمين علي آدم .... ان تنتقضي آدم ..... ان تجرحين آدم .... ان تكسرين آدم ..... وماذا عن آدم .... هل هو لا شئ .... هل هو لعبتك .... آدم بشر يا هناء .... وما عاد لديه طاقه للأحتمال ....اليوم تردين ان تتركيه ثانية..... آدم بشر يا هناء .... وبدونك يموت آدم

(قال آدم كلماته هذه ثم تركهم وخرج من المنزل مسرعآ .... لا يدري كيف انفجر غاضبآ وقال كل هذا الكلام وماذا ستكون فكره هناء عنه ..... استقل سيارته ..... وقادها مسرعآ....... جلست هناء و الدموع متحجره في عيناها لا تدري ماذا تقول وماذا تفعل .... كان قلبها يصرخ ألمآ ..... نظرت ل سامر وصمتت .... كم يشبهه ..... يحمل منه لون عيناه ..... نبرة صوته الدافئه .... نفس حركات الوجه المجنونه .... (وهنا انحدرت دمعة عيناها ..... فيذهب آثر اليها فيمسح دمعتها )..... يا الله ... حتي حنانه اخذه منه ....

_____________________________________

(دلف شريف الي غرفة عطر والتي كانت تجلس وبيدها كتاب تقرأ فيه ....... كان شريف كالمغيب ... يسير بصعوبه ولا تحمله قدماه ..... ورائحة الخمر تفوح منه .... فنظرت له عطر وقالت .....)

عطر : شريف ؟؟؟ ماذا أتي بك الي هنا ... تري هل تريد ان تتكلم معي ... ام نسيت طريق غرفتك

(نظر لها شريف نظرات رغبه شديده ثم قال بشغف .....)

شريف : نعم اريد .... اريدك انتي يا عطر.... اريد ان اقترب منك اكثر فاكثر واجعلك تذذوبين عشقآ بي كما اذوب انا .... اريد ان اعذبك بحبي كما تعذبيني بحبك

عطر: هل كنت تحتسي الخمر قبل مجيئك

شريف وما هو الجديد فكل يوم .... احتسي الخمر ... واظل احتسي حتي اغيب عن العالم واذهب في رحله الي عالمنا الخاص ..... عالمنا يا عطر .... ذلك العالم الذي لطالما حلمت به .... انا وانتي واطفالنا .... ولكنك دمرتي كل احلامي .... المرة الأولي تزوجتي من جاسر وتركتيني خلفك اعيش علي ذكري حب من طرف واحد ..... والأن جعلتي مني العوبه لتحقيق انتقامك ...... قومتي بوضع خطتك ونفذتيها وحدك .... دون حتي اخباري .... كي تنتقمي من جاسر دمرتيني يا عطر .... كسرتي قلبي ... لتنتقمي من جاسر في شخص شريف ...... ومنذ يوم زواجنا والي الأن وانا اتعذب ..... منذ ثلاثة اشهر ونحن هكذا كلآ منا يعيش في غرفه منفصله عن الأخر ولا تسمحين لي حتي ان اجلس معك ..... اصبحتي في شهرك السابع وحتي الأن لم تسمحي لي بالمجئ معك عن الطبيب الخاص بكي .... لا تعطين لي فرصه كي اتقرب منك

عطر : انت تعلم جيدآ اني لطالما أحببت جاسر ويوم زواجنا اخبرتك بكل ما في خاطري تجاهك

شريف : هههههههه زواجنا ..... ألا تعلمين ان زواجنا باطل ...... وحتي بعد أتمام شهور العده ...... والسبب هو حملك هذا .... فالحامل تنتهي عدتها بعد الولاده.... ولكن اتدرين شئ ... خطئك هذا منحني فرصه للأنتقام منك

عطر : ماذا تعني ؟

شريف : سوف اقاضيكي

عطر : وبأي اتهام

شريف : تعدد الأزواج .... او لأنك خالفتي الشرع وتزوجتي بالرغم من علمك ببطلان زواجنا

عطر:ومن قال لك اننا تزوجنا

شريف : ماذا تعني

عطر : هل تذكر من منا احضر المأذون ليعقد قراننا

شريف : انتي

عطر: وهل كل من يرتدي عمامه بيضاء مع جلباب يكون مأذون ........... هل فهمت الان

شريف : لا ..... ماذا لديكي

عطر: حين تمسكت بهذا المأذون وأقنعتك به بحجة ان هو نفسه من عقدر قراني علي جاسر وان هذا سيزيد ممن حرقة قلبه ..... وافقت مباشرة وانت لا تعلم ان هذا ليس مأذون .... هو ليس أكثر من صديق لي يعشق التمثيل وكانت هذه فرصه له ليستعرض موهبته في حضور الجميع

شريف : ماذا ..... فعلتي كل هذا بي ..... الهذا الحد تسيطر عليكي فكرة الانتقام من جاسر

عطر: لا ...... ليس الانتقام من جاسر ...... بل الانتقام لجاسر

شريف : ماذا تعني

عطر : هل تذكر رغد

شريف : رغد من ؟؟

عطر : يجب ان تتذكر جيدآ .......رغد تلك التي تئامرت علي جاسر

شريف : من قال لكي هذا الكلام .... هذه خدعه لتدمير العلاقه بيننا .... ربما جاسر هو من خطط لذلك

عطر : ليس جاسر من قال لي ........ بل رغد

(كانت عطر تجلس في غرفتها في الفندق الخاص بقاعة المناسابات .... الفتايات يلتفون بها ..... هذه تقلم لها أظافرها وهذه تعدل لها طرحتها وهذه تجهز الفستان وهذه تفعل هذا وهذه تفعل ذاك ...... ليدق باب الغرفه فتأذن عطر للطارق بالدخول فتدخل رغد وتنظر لها عطربتعجب شديد و .......)

عطر : أنتي ... وهنا .... واليوم بالأخص ......ماذا تريدين يا تري

رغد : هل يمكن ان نتحدث علي انفراد

عطر:اتعلمين ماهو اليوم .... اليوم هو يوم زواجي من رجلآ أخرغير جاسر .... كما كنتي دائمآ تريدين

رغد : وهذا هو سبب مجيئي الي هنا

عطر : بالتأكيد جئتي لتحتفلي بفوزك وخسارتي

رغد : من فضلك اعطيني فرصه لأتكلم

(نظرت عطر لرغد لتفكر في الأمر قليلآ ثم تنهدت وقالت .......)

عطر: ارجو منكم الانصراف لبعض الوقت

(خرج الجميع ولم يبقي سوي عطر مع رغد و .....)

عطر: والأن ماذا لديكي

رغد : كل ما لدي لكي ليس اكثر من الحقيقه

عطر : وهل امثالك يعرفون شئ عن الحقيقه

رغد : لا داعي للتجريح يا عطر ...... اتيت اليوم في محاوله لأنقاذ نفسك من نفسك ....ومن شريف

عطر : ماذا تعني

رغد : اسمعيني جيدآ يا عطر ..... انا وجاسر نعم تزوجنا ولكن لم يلمسني قد

عطر : خدعه جديده

رغد : جاسر تزجني في نفس اليوم الذي تصلحت فيه علاقتكم ..... في يومها تركني انا عروسه وفي ليلة زواجنا وجاء اليكي ليقضها معك ..... وفي صباح اليوم التالي جاء ي ينفصل عني .... اما بالنسبه للفيديو الخاص الذي شهدتيه .... فما كان سوي مشهد تصويري مثلته انا وشريف للأيقاع بينكم .... اعلم انك لا تصدقيني ولكني تغيرت حقآ .....وسأثبت لكي هذا

(لتقول عطر بشك .......)

عطر : كيف

(أخرجت رغد هاتفها من الحقيبه لتجري اتصالآ وتفتح مكبر الصوت و ......)

شريف : مرحبآ بالتائبه رغد

رغد : سمعت ان اليوم ستتزوج بعطر

شريف : هههههههه وأخيرآ سيتحقق هدف حياتي .... ولكن غريب ... هل اتصلتي من اجل التهنئه ..... ام أتصلتي لتتأكدي ان الخبر صحيح وان الطريق امامك للوصول لجاسر اصبح مفتوح

رغد : أخبرتك من قبل اني ندمت علي ما فعلت ..... وانت تعلم جيدآ ان خوفي من تهديدك لي هو ما يجعلني اقف صامته امام ما يحدث والا كنت ذهبت الي عطر واخبرته بما فعلنا ان وانت للأيقاع بجاسر في الشرك الذي خططنا له

شريف : اياكي وان تفعلي ذلك والا ستكون العواقب شديده جدآ الي حد انك لن تحتمليه

رغد : حسنآ يا شريف افعل ما تشاء ولكن تذكر ان لكل شئ نهايه

(ثم أغلقت الهاتف ونظرت لعطر فوجدتها في حالة صدمه و ....)

رغد : اعلم انك مصدومه ومن الصع ان تتخطي هذا .... وتكوني كما عاهدتك دائمآ ..... أقوي من كل شئ

عطر: اخبريني ..... ماذا تغير فيكي اليوم كي تأتي بغرض انقاذي بعدما كان كل هدفك هو ان تكسريني

رغد : انا ايضآ أحببت يا عطر .... وكما كسرت قلبك سابقآ ...... تم كسر قلبي ...... علي اي حال .... هذه الورقه بها رقمي واتمني ان تعود صداقتنا كما كانت سابقآ

(تركتها رغد وخرجت لتجلس عطر وتعيد شريط ذكرياتها كاملآ وتتذكر كم كان هذا الصاع الذي ردته لجاسر قاسي جدآ عليهما هما الاثنان فأمسكت بهاتفها لتجري مكالمه و .....)

عطر : مرحبآ سعيد كيف حالك ..... لي عندك طلب ..... دور جديد ولكن سؤديه في الحقيقه ..... جلباب مأذون ودفتر زواج ....... أنا في أنتظارك لنتفق )

بااااااااااك

(لتقول عطر مع ابتسامة انتصار ......)

عطر :وهذا كل ما حدث ..... ما رأيك الأن ..... من منا خطته كانت افضل

(ليبدأ شريف في الضحك بشكل هستيري ليقول ......)

شريف : ههههههههههه رائع ...... احسنتي حقآ ....... ولكني دائمآ اتجاوزك بخطوه

عطر: ماذا تعني

شريف :في حين كنتي انتي تنشغلين كيف تبعديني عنك وتتفادين ملاقاتي وتخافين من ان اقترب منك ..... كنت انا انفذ خطة أخري ..... حتمآ ستكسر قوتك هذه

عطر : ماذا تعني

شريف :هههههههههههه .... لن اجعلك تنتظرين كثيرآ وسأخبرك ......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس والثلاثون من رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة