U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى - الفصل الخامس والأربعون والأخير

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة هدير مصطفي, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الخامس والأربعون والأخير من رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى. 

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل الخامس والأربعون والأخير

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل الخامس والأربعون والأخير 

(جاء المساء حيث كانت عطر نائمه في غرفتها بعد حاله انهيار عصيبه جدآ ... وكل العائله متجمعه في غرفة الجلوس .... جلس احمد وهو يضرب كف علي كف فيتحدث آسفآ ويقول ...)
أحمد:مسكينه عطر ... كلما كادت ان تشعر بالسعاده والفرح تجد نفسها منغمسه في بحر من الالم والحزن
حنان :منذ الصباح وهي في حالة انهيار كليه
كمال :تلوم نفسها علي ما حدث ل شريف
جاسر :لا داعي للكلام الأن فليذهب كلآمنا الي غرفته وننام كي نرتاح قليلآ
(أخذ كل واحد منهم رفيقته وذهبا الي غرفتهم ويذهب جاسر ايضآ الي غرفته وبعد مضي بعض الوقت يذهب الي غرفة عطر ليطمأن عليها فيجدها جالسه علي فراشها وتنظر الي الرساله التي تركها شريف فجلس بجوارها ويسحب الورقه من بين يداها فتضع رأسها علي متفيه باكية وتقول ....)
عطر :ارأيت يا جاسر .... لقد مات شريف ... قتل نفسه بسببي .... لو لم اعنفه بكلماتي ليلة امس ما كان حدث ذلك
جاسر :أهدأي يا حبيبتي ... أرجوكي ... الي متي ستظلين هكذا .... تلومين نفسك علي كل شئ يحدث
عطر :لكن انا السبب
جاسر :لا يا عطر .... جنونه هو السبب
عطر :وانا هو سبب جنونه
جاسر :صدقيني يا عطر .... سبب جنون شريف هو رغبته في تملكك .... شريف كان يريدك بأي شكل .... تعتاد منذ الصغر ان يعيش كأمير .... يطلب ما يريد وخلال ثواني معدوده يتم تنفيذ اوامره .... اهله لم يعلموه ان قاعده شواذ .... لم يقولوا له يومآ كلمة لا ... كل شئ كان تحت امره .... رفضك له وتمردك عليه كسر غروره ولم يحتمل الامر .... انتي بالنسبه له كنتي حلم ... لو لم يتحقق تنتهي معه الحياه ... وهذا هو ما حدث ... لم يستطع امتلاكك فأختار الموت
(نظر جاسر اليها وجدها غطت في نوم عميق مره اخري فسطح جسدها علي الفراش واخذ الرساله وخرج من الغرفه ليذهب الي غرفته وبدأ يقرأ المكتوب فيها و .....)
شريف :حبيبتي عطر .... اعلم انك لم تحبيني يومآ ... ولكني احببتك كثيرآ ... وعشقت وجودك بجانبي ... تمنيت ان امتلكك ... اردت ان تكوني لي ... ولكنك رفضتيني ... جرحتيني كثيرآ ياعطر .... ماذا قلتي ... قلتي اني لا اعرف شئ عن الحب ... قلتي ان الحب هو جاسر .... وماذا عني ... انا من ذاب في عشقك كل يوم اكثر من الذي قبله ... انا من احب حتي صوت صمتك ... ماذا قلتي عني
.. اني هو شيطان حياتك .... لا ياعطر .... انا هو عاشقك.. انا من تملك حبك بقلبه ليحوله لرجلآ مهوس .... الم تقولي انه اذا خرج من السلاح رصاص يجب ان يخرج رصاصاتان ... واحده لكي والاخري لحبيبك .... لم استطع يا عطر ... لم استطيع قتلك فتركتك ل حبيبك ... ولم استطيع قتله من أجلك .... فقتلت نفسي لأنك حبيبتي
قتلت نفسي محاولآ الدفاع عن حبي
(ظل جاسر ممسكآ بالورقه ويعيد قرائتها حتي ذرفت دموعه وبدأ يحدث نفسه قائلآ ......)
جاسر :لما يا شريف ....لماذا ظهرت في في حياتنا .... لما تطفلت علينا .... ايرضيك هذا ... لقد دمرت حياتك بيدك
______
(كانت رغد مع رامي في احد المطاعم و.....)
رغد :ما الفائده من الخروج وترك امي وحدها
رامي :هناك فائده بالتأكيد
رغد :وما هي
رامي :اردت ان اخبرك بشئ
رغد :تكلم يا رامي لقد ارعبتني
رامي :اردت ان اخبرك اني ... احبك جدآ
(لتتحدث رغد بطريقه كوميديه وتقول.....)
وماذا في ذلك ...هذا الامر اعرف منذ زمن ... ومتأكده منه .... ولذلك انت ايضآ يجب ان تعرف اني احبك وتتأكد من ذلك
(أبتسم رامي بسبب كلمات رغد فنظر الي ساعة يده وقال.....)
رامي :والأن حان موعد عودتنا الي المنزل
(مدت رغد يدها ووقفت ممسكه بيده وقالت .....)
رغد :هيا بنا
_____
(كانت نغم تجلس في غرفتها ليدق الباب و .....)
نغم :تفضل بالدخول
(فتح حسام الباب ودلف واليها ليجلس بجانبها قائلآ .....)
حسام :فيما تفكرين
نفم :في حالة عطر ... منذ الصباح لم تنطق بكلمه واحده حتي
حسام :الصدمه كانت قويه ... ولكن عطر اقوي ....
نغم :ليتني استطيع سرقة بعض ألامها منها لأخفف عنها
حسام :انتي حقآ أنسانه رائعه
نغم :وانت اجمل انسان رأيته في حياتي
(احتضنها حسام وهو يقول ....)
حسام :أحبك يا أميرتي
________
فتح رامي باب المنزل ويدلف اليه ومن بعده رغد فتجد المكان مظلم تمامآ فتضئ الانوار وتتجه الي غرفة ليلي للأطمئنان عليها ليذهب رامي الي المطبخ ليحضر بعض الاشياء علي طاولة الطعام وتحضر رغد ومعها ليلي فتتفاجأ رغد من مفاجئة رامي ولها وهي عباره عن احتفال صغير بعيد ميلادها فيقول مبتسمآ .....)
رامي :كل عام وانتي بخير حبيبتي
ليلي :كل عام وانتي بخير رغد
رغد :وانتم بألف خير ولكن كيف عرفتم
رامي :انا عرفت بطريقتي الخاصه والان تفضلي هذه
(ليمد رامي يده ب علبه صغيره لتأخذها عطر وتفتحها فتجد بها سلسال راقي جدآ فتنظر ل رامي مبتسمه و ....)
رغد :جميله جدآ ... رائعه بحق ولكن ... لم يكن هنال داعي لذلك ...
رامي :لا يا رغد هذه الهديه بسيطه جدآ امام ما اريد تقديمه لكي
رغد : صدقني يا حبيبي ... كلماتك هذه وكم الصدق الذ بها هو أغلي هديه
(فتنظر ليلي لهم بفرحه عارمه فتتنحنح قائله ...)
ليلي : اما عن ديتي هنا ف هي شئ غالي جدآ علي قلبي ولكنه لا يغلي عليكي يا رغد
(فتنزع ليلي خاتمها من يدها وتقدمه ل رغد وهي تقول .....)
ليلي :اعلم ان طرازه قديم واتمني ان ينال اعجابك فهو الهديه الاولي التي قدمها لي والد رامي رحمه الله
رغد :لا يا امي ... هذا الخاتم لكي وسيظل لكي للأبد
ليلي :كان لي يا حبيبتي ولكني الان اهديه الي ابنتي ... هل ستردين الهديه وتجرحين قلبي
رغد :ولكن يا أمي ....
رامي :اطيعي كلتم امي يا رغد فهذه هدية حب وممنوع رفضها
(فأخذت رغد الخاتم لترتديه وهي في غاية السعاده من هذا ااحب الذي يغمر حياتها فيمسك رامي بيدها ويأخذها ناحية الطاوله ليطفئ الانوار ويبدأون في الغناء حطي أطفأت الشموع وحين امسكت بالسكين وكادت ان تقطع قالب الجاتو رن جرس الباب فذهب رامي ليفتحه .... فيجد امرأه في العقد الخامس من عمرعا ولكن اهتمامها بنفسها الي الحد الكبير يظهر عكس ذلك فهي تبدو اصغر سنآ... كانت سميره والدة رغد ... وبعد مل هذه الفتره ظهرت من جديد لتسأل عن أبنتها .... فسألها ....)
رامي :من حضرتك ....وماذا تريدين
سميره :انا مدام سميره ومن فضلك اريد رغد .... انا والدتها
رامي :اهلا وسهلآ تفضلي بالدخول المنزل منزلك
(وهنا جئت رغد لتنظر من بالباب فوجدتها فنظرت لها بنظرات اشمئزاز مما تفعل في نفسها ولكن سميره تجاهلت كلمات رامي حين رأت رغد فتوجهت اليها لتنهال عليها بالأحضان والقبلات ولكن لم يكن لرغد اي فعل سوي البرود والصمت فنظرت سميره لها و ....)
سميره :حبيبتي رغد ... ماذا اصابك ... الا تتذكريني ... انسيتي والدتك
رغد :هذه هي الكارثه يا سميره هانم ... اني لم انساكي ... اني اتذكر كل شئ واتسائل يا تري ... من أين عرفتي مكاني ... وماذا تريدين مني
سميره :الم تنسي الماضي يارغد .... لقد بحث عنك كثيرآ ووحين وجدك جمال في المشفي كلف احد رجاله بنراقبتك واليوم اخبرني انك تقمين هنا .... (فتتجول في المنزل بنظرها وتقول ....) ...حسنآ ... دعك من كل شئ الأن ودعينا نخرج من هذا المكان
رغد :لما الم ينال المنزل اعجابك
سميره : وهل هذا المكان يطلق عليه منزل
(ليغضب رامي من كلمات سميره المهينه والتي غرضها ان تقلل من شأنه فنظرت اليه رغد فشعرت بحزنه فقالت....)
هذا المكان هو منزلي ... مملكتي ... وجدت فيه ما ما يعوضني عن كل ما رأيت في حياتي ....(فتنظر الي ليلي وتقول) .... وجدت هنا أمآ قد تفديني بحياتها (ثم تطبع قبله علي رأس ليلي وتتوجه الي رامي قائله ....) .... وجدت هنا رجلآ يمثل الدنيا كلها بالنسبة لي ... رأيت فيه والدي واخي وزوجي وحبيبي .... هنا في هذا المنزل وجدت الحب والحنان ... لم يهينني احد يومآ ... ولم يكرهني أحد ... لم ينظر لي احدهم بنظرة كره ... لم يلعن اي منهما يوم ولادتي ... بل بالعكس يحتفلون به كما ترين
(خجلت سميره بسبب ما قالتها ابنتها فوضعت نظارتها السوداء هروبآ من المواجهه والنظر في عيون ابنتها ثم خرجت من المنزل بسرعه...)
________
(ليمضي الليل عليهم طويلآ جدآ فدائمآ الافراح يمر وقتها بسرعة البرق اما الاحزان فتتباطئ بشكل مخيف جدآ ..... جاء الصباح لينتبه جاسر الجالس منذ ليلة امس الي طرقات الباب الخفيفه فقال ....)
جاسر :تفضل بالدخول
(دلفت اليه عطر بابتسامه رقيقه وفي حالة فرح وسرور مبهجه جدآ كانت تضحك وتتطير .... تنقلت في انحاء الغرفه كالفراشات في موسم الربيع .... فلم يصدق عيناه ليلمسها بيداه مؤكدآ علي وجودها بالفعل وقال ...)
جاسر :عطر ... ماذا حدث ... وماذا اصابك ....هل جننتي
عطر :لا بل عدت الي عقلي
جاسر :وهل هذه تصرفات عقلاء
عطر :هذه تصرفات سعداء
جاسر :وما هو سبب سعادتك
عطر :لقد رأيته ... جاء ليحدثني
جاسر :من ...؟
عطر :شريف
جاسر :ماذا ... هذا جنون ... كيف رأيتيه وتحدثتي معه
(امسكت عطر بيد جاسر وهبطت الي غرفة تناول الطعام حيث كانت العائله بأكملها تجلس لتناول الطعام لينظر الجميع اليها في دهشه واستغراب فلم تبالي لهم وبدأت الكلام قائله ....)
عطر :اتدرون شيئآ جاسر يظن انني مجنونه لأني اقول له اني رأيت شريف وتحدثت معه ...
(صدم الجميع مما قالته فوضعوا معالقهم جانبآ وظلوا ناظرين اليها مندهشين ... خائفين من أثر صدمة البارحه فنظرت لهم قائله ....)
عطر : اجل لقد جاء لي وحدثني وقال ....)
#فلاااااااش
(كانت عطر تجلس في مكان غريب عليها ليظهر له شريف من حيث لا تدري وتنظر له وتقول ...)
عطر :لما فعلت ذلك يا شريف ... لما حملتني ذنب موتك ...انا لم اظلمك يومآ ..... انت هو من تطفل علي حياتي وفسر صداقتنا بشكل خاطئ ... انا لم ارغب يومآ ان تصل الامور الي هذا الحد
(فوضه يده علي فمها لتصمت ويقول....)
كفي يا عطر .... لا تتكلمي ... انا اعلم كل شئ ... دعيني انظر اليكي للمره الأخيره ... فانا متأكد اني ليس لدي فرصه لرؤيتك مجددآ ... وانا ايضآ متأكد انك لم تحبيني يومآ... لما اذآ تحملين نفسك سبب ما حدث لي ... لما تلةمين نفسك .... انا احببتك جدآ ... حشقتك حقآ ... ولكني اخطأت في الطريقه ... كنت اظن ان بأمكاني امتلاك اي فتاه .... غروري صور لي ذلك .... وحين رفضتيني تمرد غروري علي رفضك هذا واوصلني الي الجنون .... فجننت بك ...
عطر :ولكن
شريف :الي اللقاء يا عطر ..... حان موعد ذهابي .... سامحيني ... وانسيني ... وعيشي حياتك مع جاسر
(ثم تختفي شريف عن انظار عطر لتستيقظ من نومها و .....)
#باااااك
احمد :يبدو ان جاسر محق ... انتي بالفعل جننتي
عطر :كل هذا لأني رأيت شربف في الحلم
الجميع :الحلم
عطر :اجل الحلم .. هههه هل تظنون اني رايته في الحقيقه ..... اممممم فهمت الان لذلك ظننتم اني جننت ...ههههههههه
(فيضحك الجمبع ايضآ فرحين بعودة عطر من جديد ...)
_______
(جلست رغد علي طاولة الطعام وهي في حالة حزن شديده فينظر لها رامي فيقول ....)
رامي :ماذا بكي يا حبيبتي
رغد :انا اسفه لما حدي بالأمس
رامي :وماذا حدث بالامس .... انا لا اذكر شئ سوي ان ليلة الامس احتفلنا بعيد ميلاد زوجتي المستقبليه .... وجاء طيار هواء شديد وكاد ان يهدم البيت ولكنها وبفت امامه بكل قوتها وشموخها مدافعه عن مملكتنا الصغيره وعن بيتنا ورفعت رأسي
(ابتسمت رغد ناظرة اليه فيقول ....)
رامي :ما رأيك ان يكون الخميس المقبل يوم زفافنا
(فتخجل بشده فتعلق ليلي ....)
ليلي :السكوت علامة الموافقه
_______
(استيقظت هناء لتعتدل في فراشها وتنظر الي آدم فتجده يقف امام المرآه ليضع اللمسات الاخيره علي مظهره ليبدو في قمة شياكته وجماله فتنظر له وتبتسم قائله ....)
هناء :صباح الخير حبيبي
آدم :اسعد الله صباحك يا حياتي
(ليقترب منها آدم ينوي طبع قبله علي خديها فتشتم رائحة عطره ولم تستطيع تمالك نفسها لتذهب راكضه الي المرحاض وبعد دقائق تخرج فتجد آدم تنظر له ثم تعود الي المرحاض مرة اخري.... قلق آدم عليها كثيرآ فأخذها الي المشفي لتطلب ليتم فحصها فتنظر له الطبيبه وتقول ... الدكتوره :والأن نستطيع ان نقول مبروك
(ذهبت تلك الكلمه الي اذانهم لتبعث الي قلوبهم الفرح والسرور ... واخيرآ بعد كل هذه المعاناه يشاء الله ان يرسل لنا ما نتمناع ونرجوه منه )
_______
(وقفت رغد امام المنزل متردده وبعد عناء مدت يدها لتضغط علي زر الجرس لتفتح لها الخادمه و .....)
رغد :هل السيده عطر هنا
الخادمه :اجل هنا اقول لها من
رغد ؛قولي لها .... رغد
الخادمه :تفضلي الي غرفة الجلوس حتي اخبرها
(دلفت رغد وجلست لتذهب الخادمه لمناداة عطر ولكن قبل وصول عطر وصل جاسر .... فدلف الي غرفة الجلوس فور رؤيتها ..... وحين رأته رغد انتفضت في مكانها وقالت ....)
رغد :جاسر
جاسر :من رغد .... وحجاب ... ايعقل هذا .... لعبه جديده هذه ام ماذا يا تري
رغد :لا يا جاسر .... صدقني .... لقد تغيرت ... انا جئت اليوم بصفتي صديقه لعطر فقط
جاسر :صديقه لعطر منذ متي .... ومن طلب منك المجئ
(ليأتي صوت عطر من الخلف تقول ....)
عطر :انا يا جاسر طلبت منها المجئ
جاسر :انتي يا عطر .... بعد كل ما حدث
عطر :ما حدث كان في الماضي رغد الان تغيرت
جاسر :وما الذي يثبت ذلك
عطر :حضورها يوم زواجي بشريف واخباري الحقيقه كامله متجاهله كل تهديدات شريف لها
جاسر :ولكن
رغد :جاسر .... كنت مخطئه واظن اعجابي بك حب ... اردت ان امتلكك ... وشريف جعلني اتمسك بالفكره اكثر ... ولكني ادركت خطئي حين اصبح في حياتي شخص اخر .... علمني معني الحب ... اصبح هو رفيق دربي وحياتي ... منحني لكل ما احتاج ... واصبح جزء لا يتجزء من حياتي .... وان كنت لا تصدقني فسأخرج الان من منزلك ولن تروا وجهي مجددآ ....
(سارت رغد بضعة خطوات نحو الباب ليناديها جاسر قائلآ ....)
جاسر :رغد
رغد :ماذا
جاسر :وهل يمكن للاصدقاء الا يحضرون حفل زفاف بغضهم البعض
(لتبتسم عطر وتفتح ذراعيها لترمض رغد اليها وتضمها ويقف جاسر فرحآ بهذا التغير الذي طرأ علي شخصية رغد قيقول ...)
جاسر :اذآ .... حفل زواجي انا وعطر بعد 10ايام من الأن
رغد :اذآ ستحضرون حفل زفافي قبل زفافكم .... فأنا زفافي بعد 3ايام
عطر :ماذا ثلاثة ايام وماذا تفعل العروس هنا ... اين التحضيرات والتجهيزات و ....
رغد :لا داعي لكل هذا .... الحفل سيكون حفل بسيط جدآ امام منزل رامي ولا يتطلب الكثير من التحضيرات
عطر :لااا مستحيل سنقيم لكي حفل في منزلنا هذا
رغد :هذا هو المستحيل .... كان بأمكاني ان اقيم الحفل في منزلي او انتقل معه للعيش به ولكني لا اريد ان يشعر رامي بأي فارق اجتماعي بيننا
جاسر :معقول .... رغد هي التي تتكلم
رغد :اجل يا جاسر .... اصبح كل ما اريد في حياتي هو رامي ..... رامي فقط ... ولدي عندك طلب ....
جاسر :ماذا تريدين
رغد : اريدك ان تكون وكيلي قي يوم عقد قراني
جاسر :حسنآ سأفعل
رغد :وأيضآ حدث امر ما اريد اخباركم به
عطر ؛ما هو
رغد :اتصل بي المحامي الخاص بشريف وطلب مني التواصل معكم لنجتمع عنده لأمر هام
جاسر :تري ماذا يريد
رغد :لا أعلم .... هذا كل ما طلبه مني
عطر :ما رأيكم ان نذهب الأن ....
جاسر :هيا بنا
_____
(كانت نغم تجلس علي الارض محاطه بمجموعه من الالعاب ويحلس بجانبها حنين مع كريم يبدأون في الرسم كلهم معآ في نفس اللوحه ليدلف اليهم حسام وينظر اليهم بفرحه عارمه فترفع نغم نظرها اليه فينفجر ضاحكآ من منظرها فتندهش من الامر فتقول له ....)
نغم :ماذا بك
(لينظر لها الاولاد ويبدؤن هم ايضآ الضحك فتقول .....)
نغم :هل جننتم .... حسام ماذا حدث
(فيمسك حسام بيدها ويأخذها الي المرآه لتنظر اليها فتجد انه قد جاء علي وجهها بعض الالوان فبدأت هي الاخري بالضحك لتستمع لهم امهاتهم فتعلق حنان .....)
حنان :حمدآ لله ... وأخيرآ سمعت صوت ضحكات ابني تهز جدران البيت
أمل :الحمدلله .... عادت الامور كما كانت في السابق وبأذن الله لن تتغير ابدآ
_____
(وصلوا الي مكتب المحامي واستقبلهم بالترحيب وجلسوا معآ و....)
جاسر :اخبرتني رغد انك تريدنا معآ .... لما
المحامي :في الليله التي انتحر فيها الاستاذ شريف رحمه الله وغفر له .... جاء لمقابلتي في المنزل بعد منتصف الليل .... وطلب مني كتابة وصيه .... طلبت منه ان نؤجل الأمر للصباح ولكنه رفض ... وظل جالسآ حتي كتبها وتمم كل شئ ... وترك لكل منكم ظرف خاص به وها هم امامي
(وبدأ المحامي في توزيع الاظرف علي ثلاثتهم لتفتح رغد الظرف الهاص بها فتجد ال cd الذي قامو بصنعه مع رساله .....)
{رغد ... اعلم انك تكرهيني الان ... اطلب منك مسامحتي علي افعالي الاخيره معك ... لقد تركت لكي التسجيل ... اعلم انه مفبرك ... وان لا شئ فيه صحيح ... ولكننا اتقنا تصنيته ليبدوا وكأنه حقيقي .... هذه النسخه الوحيده منه لا تقلقي .... اما داخل الظرف ستجدي شيك بمبلغ لا بأس به .... هو هديه مني لكي ... ولكن عندي طلب ... اخرجي بعضآ منه كصدقه جاريه علي روحي}
(وجاسر ايضآ وجد كل اوراق املاكه وقد عةدت اليه من جديد مع رساله يقول فيها)
{جاسر لطالما كرهتك ولكن حب عطر لك كان اقوي من كرهي فاليوم انا خسرت امام هذا الحب}
(اما عن عطر فوجدت عدة اوراق مع رساله لم تهتم بالاوراق فهي تخص الاملاك ففتحت الرسااه و .....)
{اعلم .... لم يعد يحق لي ان اقول حبيبتي .... ولكني سأقول فقط عطر ... سامحيني علي كل ما بدر مني .... فكل شئ حدث رغمآ عني .... كان جنوني بمي هو ما يرشدني .... في هذه المستندات تنازل عن كل املاكي لك .... ليس كتعويض وانما انتي الوحيده التي يحق لها كل شئ املكه ... اقبليه كهدية مني بمناسبه حياتك الجديده .... اتمني لكي السعاده مع حبيبك ...... جاسر
(اغلق كل منهما الظرف الخاص به وحمل نفسه ووقف ليودعوا المحامي ويخرجون من عنده ..... ودعتهم رغد واتصلت برامي وجاء اخذها من امام مكتب المحامي اما جاسر فأخذ عطر في سيارته .... وأخذ كل شاب منهما حبيبته وذهبا في طريقهم الي منازلهم .....
______
(لتمر الايام وجاء موعد زواج رغد و رامي .... كانت عطر ونغم مع رغد طوال اليوم .... يساعدوها بكافة الطرق الممكنه .... فقد رفضت منهم اي مساعده بها امور ماديه .... حتي اخصائية تزيين العروس ... جائت بها عطر ولكن رغد رفضت حضورها .... وقالت انها لا تريد احراج رامي .... فتكلفت عطر بتزينها هي وقامت نغم بتعديل الحجاب ..... اما رامي فقد بدأت الصداقه ان تنشأ بينه وبين حسام وجاسر .... وهم ايضآ كانوا معه جانبآ الي جنب اكرامآ لرغد فهي اتخذتهم كعائله لها وسط وحدتها .... ومضي اليوم في سلام ... ليأتي الليل وبعد انتهاء الحفل حيث اخذ العريس عروسه ودلفا الي مملمتهم الخاصه ليهنؤن بأول ليله تجمعهم معآ في غرفه واحده ... ليمتزج العشق بالغرام ويقضيان ليلتهم الاولي في الحب والرومانسيه ...... وايضآ تمر الايام ويأتي موعد حفل زواج جاسر من عطر .... حيث يقام الحفل الفاخر في فيلتهم الخاصه .... نغم وعطر امام المرآه الكبيره ... عدد من الفتايات يحيطون بهم بغرض تجهيزهم ... تقف رغد معهم تباشر الفتايات وتعدل عليهم وتصلح اخطائهم بغرض اظهار صديقتيها في احسن صوره ..... تجلس هناء علي الاريكه وبيدها طبق من الفاكهه تأكل منه ... فتعلق نغم قائله :
نغم :هناء حبيبتي
هناء :ماذا
نغم :الي متي ستظلين تأكلين هكذا
هناء :الي ان يكتفي اولادي
عطر :اولادك ،،،؟
هناء :احب الم اخبرك انهم اثنان تؤم
الجميع :مبروووووك
هناء :شكرآ لكم
رغد :والان ... قد انتهينا
(لتنظر عطر ونغم الي بعضهم البعض و....)
نغم:راااائع
عطر :ما هذا الجمال
رغد : ما رأيكم
نغم وعطر :انتي رائعه فعلآ
(ليدق الباب معلنآ عن وصول الاباء فينظر كل والد الي ابنته والدموع تكاد تنحدر من عيناه .... ليس زواجهم الاول نعم .... ولكن هذه المره ... وهذا الزواج يتكلل بالحب والسعاده ....
طبع كل منهما قبله علي جبين ابنته محتضنآ اياها واخذها ليتقدم بخطاه ذاهبآ بأبنته الي طريق السعاده الابديها .... زوفت العروي الي العريس ... رفع كلآ جاسر وحسام الطرحه عن وجهه عرويه ليبزغ القمر ويزين ليلتهم .... انبهر الجميع بجمالهم طبع كل عريس قبله علي جبين عروسه مبتسمآ ثم اخذها الي المكان المخصص لهم ... ويمضي الوقت بين غناء ورقص وسعاده تغمر الجميع .... ليأخذ كل منها عروسه لينفرد بها وكأنها اصبحت ملكه ولأول مره ... وكأنهم فعلآ عريس وعروسه الذي تزوجها توآ......)
(اما هنا بعد مرور الوقت غط سامر في نوم عميق وهو في احضان هناء فهمت ان تقوم به ولكن اجلسها آدم قائلآ ....)
آدم :الي اين تذهبين يا عزيزتب
هناء :سأضع أبني في فراشه
آدم :لا ... ارتاحي انتي وسأضعه انا
هناء :حسنآ ولكن انتبه عليه .... ضعه برفق وحنان
آدم :حسنآ سأفعل
(ثم حمل سامر بين يداه واخذه الي فراشه فوجد هناء ذهبت خلفه و ....)
آدم:ماذا اتي بكي الي هنا
هناء : خشيت ان سامر يستيقظ فجئت كي اكون بجانبه ولا يخاف
آدم :أخبريني يا هناء
هناء :ماذا
آدم :الن يقل حبك لسامر بعد الانجاب
هناء :مستحيل يا ادم .... سامر هو ابن قلبي ... منذ ان دلف الي حياتنا والسعاده تغمرنا .... واحلامنا تتحقق ... بالفعل ... لقد اصبح هو حياتي
(ليحتضنها أدم بكل حنان فتبتعد عنه وتخرط من الغرفه و....)
آدم :الي اين تذهبين
هناء :الي المطبخ طبعآ .... انا اتصور جوعآ
آدم : هل انتي حامل في ديناصور .... يأكل الاخضر واليابس
هناء : لا .... انا حامل بأولادك ... ونم من يأكلون الاخضر واليابس
_____
(دلفت رغد الي منزلها مع رامي بعد حفل طويل ءهبت للأطمئنان علي ليلي ثم الي غرفتها فوجدت رامي سبقها الي الفراش .... بدلت ثيابنا لتتسطح بجانبه فيقترب منها ويحتضنها بحب و... )
رامي :حبيبتي
رغد :ماذا
رامي :ما رأيك ان نحتفل بزواج اصدقائك
رغد :هههههه فكره مرفوضه
رامي :حقآ ... ولكنها مقبوله بالنسبة لي
رغد : راااااامي
(ليضمها اليه بقوه شديده ويقبلها برقه قائلآ ....)
رامي : رامي يحبك ويذوب عشقآ فيكي
________
(لتمضي الايام والشهور وفي حديقة فيلتهم الكبيره تجلس عطر ونغم ورغد الثلاث حوامل علي اريكه واحده وكبيره ومنظرهم مضحك للغايهحيث كان كل واحده منهم منتفخة البطن وتحمل طبق من الطعام وتأكل منه ... وامامهم علي الارض يجلس كريم وسامر وحنين يلهون بالالعاب ... حيث تجلس حنان مع كمال وامل و احمد و ليلي علي طاوله لهم وحدهم ....اما جاسر وحسام و رام يتنابون علي الشواء .... وكان أدم يحمل طفلته التي عمرها ما هو سوي شهر واحد فقط وقد اسمهاها ليالي وبجانبه كانت تجلس هناء تحمل بصغيرها الاخر والذي اسماه يحي
*********************
إلي هنا تنتهي رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة