U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثانى و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة بسمة مجدي, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثانى و العشرون من رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى. 

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثانى و العشرون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى

رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى - الفصل الثانى و العشرون

_ عراك ! _
_22_

لم تبرح باله تلك المطلقة الصغيرة لينهض ويقبل جبين طفلته ويدثرها جيداً ويخرج ، جلس بالشرفة ليتصل بها بعد أن حصل علي رقم هاتفها بطرقه الخاصة ليصله صوتها مبوحاً :
- ألو .....

ابتلع ريقه ليردف بنبرته الهادئة :

- إزيك يا سارة ؟ أنا المقدم إلياس !

صمتت لبرهه لترد باندفاع :

- ليه عايز تتجوزني ؟ ...

استغرب من سؤالها الجريء ليرد بهدوء :

- مش هكدب وأقول وقعت في غرامك والكلام ده ... انا أخترتك لإنك مناسبة ليا ولظروفي انتي مطلقة وانا كمان مطلق انتي معاكي عيال وانا كمان معايا بنت ...

التوي ثغرها بسخرية لتهتف بتهكم :

- علشان تضمن ان محدش يعاير التاني بتطبق مثل لا تعايرني ولا أعايرك الهم طايلني وطايلك مش كده ؟

لتضحك بسخرية أليمة استغرب سخريتها رغم انه واقع بالفعل لا ينكر أنه اختارها لهذا السبب لكنه معجب بها أيضاً ليقول بتردد :

- انتي كويسة ؟

لم تقوي علي الرد لتغلق الهاتف مسرعة حتي تسمح لدموعها الحبيسة بالتحرر فهي لا تود الزواج مرة أخرى ولكن لا ترغب أن تثقل كاهل شقيقها بمشكلاتها التي لا تنتهي يكفي ما به وما حدث لزوجته لتقرر تحمل كل ما يحدث لها دون معين او مساعدة من أحد فإن كان زواجها الثاني سيحميها من طليقها فليكن إذن ، رفعت الهاتف لتقول بنبرة جامدة يتخللها الألم وتخفي خلفها رغبة عارمة في الصراخ :

- إلياس...أنا موافقة نتجوز ... !!!

*****
التوي ثغره بابتسامة شيطانية وعيناه تقدحان شزراً أغلقت الباب مسرعة ليدفعه ويدلف جاذباً إياها من خصلاتها بقسوة قائلاً :

- فاكراني يا ليلي ولا عيشتك الزبالة نسيتك أخوكي ؟!.

صرخت بألم ليكمل هادراً بغضب :

- واحنا الي فكرينك متجوزة اتاري الهانم اطلقت ودايرة علي حل شعرها !!!

هبط كفه علي وجنتها بقسوة في صفعة مؤلمة لتصرخ ببكاء وتدفعه محاولة الخروج ليسارع بإمساكها مرة أخرى وهو يكرر صفعها هادراً بصوت جهوري :

- أنا هوريكي يا **** يا ****

لم تستطع الرد وكأنها تخدرت من كثرة صفعاته المؤلمة ، ظل يضربها بقسوة غافلاً عن الهاتف الذي كان ملقي أرضاً والمكالمة مازالت مفتوحة !!!

*****
ركض بأقصى ما لديه من سرعة قلب ينتفض فزعاً حتي اصطدم بالكثيرين بعنف والجميع في دهشة أن مديرهم الهادئ بارد الطباع يركض بهذا الشكل صارخاً بصوت جهوري للجميع أن يبتعد عن طريقه! وهو يصرخ بالهاتف بعصبية مفرطة :

- اتركها أيها الوغد ! سأقتلك إن أذيتها اتركها !

وصل الي سيارته ليدفع السائق جانباً ويستقلها ويقود بأقصى سرعة ممكناً ، ضرب المقود بعنف وهو يلعن ويسب فكيف تجرأ أحد علي المساس بها بسوء ، وصل الي منزلها ليترجل ويلتقط سلاحه من خلف سترته ويصعد لأعلي ركضاً بأنفاس نارية وعينان كالجمر المشتعل يخيف كل من يراه! وصل الي شقتها ليرفع سلاحه ويطلق علي الباب ويركله بعنف ليدخل كالوحش الكاسر لا يري أمامه ليصدمه بأن ذلك الغريب يمسك صغيرته ويضربها بعنف! اشتعلت النيران بداخله ليجذبه ويلكمه بعنف وفي أقل من ثواني تحولت الي معركة أولاد الشوارع! ، انزوت جانباً وهي ترتجف ببكاء وتطالع صراعهم العنيف فقوة "يوسف" تضاهي قوة "دانيال" لتسمع صراخ أخيه وهو يلكمه بعنف :

- وده كمان من ضمن زباينك ال*** وديني لقتلكم سوا !

رد له لكمته هادراً بعنف :

- لا توجه لها حديثاً أيها اللعين ! مشكلتك معي مهماً تكن !

احتد الصراع والشجار العنيف بينهم وهي فقط تبكي بخوف وصدمة فكيف وصل اليها وبالتأكيد سيأخذها ليقتلها ويغسل عاره كما يظن!

*****
تأففت بقلق ولم تعد تحتمل الجلوس بالسيارة بانتظاره فقد اكد عليها بعصبية الا تتحرك من السيارة بعد أن استطاع الوصول لشقيقته في بضع ساعات بعلاقاته ، فكرت انه بالتأكيد سيؤذيها فهي أعلم الناس بجنونه حسمت أمرها لتترجل وتصعد لأعلي ...

صدمت حين وجدت "يوسف" يتصارع مع ذلك الرجل الذي يبدو أجنبياً لتصرخ :

- يوسف ... سيبه انت بتعمل ايه ... بس كفاية !

تجرأت أكثر لتدفع كلاهما وتفصلهما عن بعض وتقف كالحائل بينهم وكلاهما يتبادلان النظرات المشتعلة وعلي أتم استعداد للفتك بالأخر! لتشير بيدها لذلك الغريب قائلة بنهيج بالإنجليزية :

- حسناً ... مهما كنت نحن لا نريد المشاكل هذه الفتاة شقيقته وقد أتينا لنأخذها فقط ...

ارتخت ملامحه الحادة حين علم هوية ذلك الهمجي ليقول بنبرته المهيمنة :

- وأنا أكون خطيب شقيقتك وزفافنا بعد بضع أيام ! لذا من الأفضل ان نجلس لنتحدث بهدوء ...

اومأت "ميرا" رغم دهشتها لتجذب كف "يوسف" وتهدئه ببضع كلمات وتجبره علي الجلوس في حين أن "دانيال" اقترب من صغيرته وهو يطالعها بألم يرغب في ضمها اليه والتهدئة من روعها ولكنه لن يستطيع في وجود أخيها ليحاوط كتفيها ويساعدها علي النهوض ويضعها برفق علي أحد الأرائك ويغيب ليعود حاملاً كوباً من الماء البارد ليعطيه لها ويجلس جوارها ويمسح الدماء النازفة من فمه ويرفع بصره ويقول بلهجة حادة :

- بصفتي زوج ليلي المستقبلي من حقي أن أعلم لما أتيت والان تحديداً ؟

بادلته نظراته الحادة ليهتف بسخرية حادة :

- لقد قررت المجيء لأحضر شقيقتي العاهرة فيكفي ما جنته للأن !!!

- إياك ان تتحدث عنها بهذه الطريقة !
هدر به بعصبية أخافت تلك المرتعدة بجواره لينتبه لها ويتابع بنبرة اقل حدة :

- استمع لي جيداً ... شقيقتك ليست عاهرة بل هي أفضل فتاة رأيتها انا أعرفها منذ ثلاث سنوات واعتنيت بها جيداً ولم امسسها بسوء ولكي تطمئن عقليتك الشرقية اللعينة ... شقيقتك كما هي لم يمسسها رجل من قبل !

لا ينكر ان كلماته قد هدأت قليلاً من النيران المشتعلة بداخله ليردف بجمود مغالباً رغبته في سفك دماء ذلك الأجنبي اللعين :

- كويس ...ياريت الهانم تقوم تحضر شنطتها علشان هترجع معايا مصر !
دمعت عيناها بخوف لتوجه بصرها نحو "دانيال" تتوسله بعيناها قطب جبينه من نظرتها المتوسلة فهو لم يفهم ما قاله "يوسف" لتترجم له فيخفق قلبه بقوة من فكرة رحيلها ليجبر نفسه علي الهدوء فهو الطرف الأضعف الأن ولن يستطيع أخذها من شقيقها ! هدأت نظراته ليلتفت له ويهتف بقوة :

- ليلي لن تترك لندن اخبرتك انها بخير وسنتزوج بعد بضع أيام ...

ابتسم بشر ليهتف بحده :

- ليلي ستعود معي والأن ! اما بالنسبة لك فيكفي ما فعلته لأجلها وانك مازالت علي قيد الحياة! أما شقيقتي ستعود لموطنها وستتزوج من شخص من اختياري ! فكما تقول أنا شرقي وعاداتنا لا تمنح للفتاة فرصة اتخاذ القرارات خاصة إذا كانت مخطأة !

تأزم الوضع ليقول بنبرة هادئة نسبياً :
- ماذا اذا سافرت اليكم الي مصر وطلبتها للزواج ؟

رفع حاجبه لجرأته فيبدو أنه يرغب بها حقاً ليقول ببرود :

- حينها سأفكر بالأمر إذا كنت مناسباً لها!
اومأ له ليلتفت لها ويقول مهدئاً بلطف :
- حسناً صغيرتي لا تقلقي عودي مع أخيكي وأقسم انني لن أتركك سألحقك بعد ايام معدودة وسأتزوجك رغماً عن الجميع ! أنا لن اتخلي عنكِ ... !

غضب "يوسف" من حديثه معها بهذه الطريقة وما أثار دهشته ابتسامتها البسيطة وهي تومأ له وتنهض لتحزم أمتعتها استعداداً للرحيل! فاق علي صوته الآمر :

- فعلت ما تريد وشقيقتك ستعود معك ولكن عدني ألا يؤذيها أحداً ... انت مازالت لا تعلم من أنا وما انا قادر علي فعله ...أنا أدعي دانيال ابراهام صاحب اكبر شركات في لندن شركات d$A !

بالطبع علم هويته فمن لا يعرف ماركة شركاته في الاقتصاد العالمي! ليشتعل غضباً من تهديده وكاد يشتبك معه مرة أخرى لتسارع "ميرا" قائلة بصدق :
- لن يؤذيها أحد أعدك !

نزل لأسفل تحت إلحاح "ميرا" ان يتركها تودعه فمهما حدث فقد أعتني بها لثلاث سنوات! علي شرط ان يتركها هي برفقتهم ، طالعها بحزن ليرفع كفها ويقبله بدلاً من أن يقبل وجنتها الحمراء من صفعات "يوسف" قائلاً بحنان :

- سألحق بكِ هذه فترة مؤقته وستعودين إلي ... بين ذراعي الي موطنك ومأواكِ ... فطفلتي لن تستطيع الحياة بدوني ... !!

ابتسمت من بين دموعها ولم تستطع السيطرة علي رغبتها باحتضانه وليذهب الخوف الي الجحيم اندفعت تتشبث به ببكاءً أمام أنظار تلك التي تطالعهم بصمت وقد أدركتك مدي الحب بينهم وهي أعلم الناس بالهوي وما يرافقه من ألم لتحمحم بحرج قبل أن يأتي "يوسف" ويحطم المنزل فوق رؤوسهم ، أبعدها برفق وهو يميل ليقبل جبينها برقة ويهمس :

- اعتني بنفسك صغيرتي ...

همست بالمقابل :

- لا تقلق فأظافر قطتك البرية نشبت ولن تسمح لأحد بإيذائها مرة أخري !
ضحك بألم ليتركها وتغادر برفقة "ميرا" وكأنها نزعت قلبه لتأخذه وترحل تاركه إياه كالجسد بلا روح ...

*****
لم تنطق بحرف طول رحلة عودتهم الي أرض الوطن حتي وصل بهم الي منزله ومان أن دلفوا الي الداخل ليرمقها بضيق قائلاً بتهديد وهو يشير الي أحد الغرف :

- الأوضة دي هتبقي بتاعتك مفيش خروج منها الا بإذني واي نفس هيطلع منك هيطلع بإذني الأول...ولو كنا سيبنالك الحبل مايل فده علشان كنت فاكرينك متجوزة ! مش مدوراها ! ... إعتبري نفسك في سجن بس نضيف شوية ... !

طالعته ببرود لتقترب وابتسامة ساخرة تزين ثغرها قائلة بتهكم :

- أوعى تكون فاكر الشويتين الي عملتهم عليا في لندن خوفوني ... أنا واحدة حرة مستقلة ومش تحت أمرك ! ده غير ان دور الأخ الحامي الي اتصدم في أخته ده مش لايق عليك يا يوسف ولا أقولك يا چو ؟

تعمدت ذكر لقب "چو"مشيرة الي علاقاته النسائية المتعددة ، اشتعلت عيناه واقترب لتسارع "ميرا" بالوقوف بينهم كالحائل وهي تقول بلطف وابتسامة متوترة :

- ليلي حبيبتي معلش ادخلي استريحي انتي في اوضتك ونبقي نتكلم بعدين ...

التفتت لها قائلة ببرود :

- لو عايزة تساعدي بجد ساعدي جوزك وفهميه ان انا مش اخته ولا عمري هكون ! واقامتي هنا مؤقتة ... ابتسمت بخبث قائلة ببراءة زائفة :
- واتمني انبسط معاكوا ...

وتركتهم ودلفت الي غرفتها ببساطة! وكأنها لم تنتزع فتيل غضبه ببرودها وردها الوقح! وضعت كفها علي وجهه تلتمسه برقة قائلة بهدوء :

- يوسف الأمور مش بتتاخد كده انت لازم تتفاهم مع اختك !

دفع كفها بغضب قائلاً :

- أتفاهم مع مين ؟ دي واحدة *** وعايزة تجيب سمعتنا الأرض بس وديني لأربيها من اول وجديد !

تركها واندفع الي غرفتهم بغضب لتتنهد بضيق وتتجه نحو غرفة "ليلي" لعلها تتفاهم معها فتحت الباب لتدلف بابتسامة بسيطة قائلة بلطف :
- أحنا متعرفناش كويس ... أنا ميرا !

رفعت حاجبها ببرود لتنهض وتقف قبالتها وهي تطالعها باحتقار قائلة :

- أنا مبحبش اتكلم كتير قولتلك إقامتي هنا مؤقتة ولحد ما تنتهي مش عايزة أتعرف عليكوا ولا أسمع صوتكم ولا ألمحكم حتي! فوفري الحنية دي لجوزك الهمجي ده ... !!!

اختفت ابتسامتها لتعتدل في وقفتها ويحتل البرود ملامحها قائلة بجمود :
- هعتبر نفسي مسمعتش حاجة! علشان زعلى وحش اوي ومحبش انك تجربيه في أول يوم ليكي هنا تصبحي علي خير!

وتركتها وغادرت بكبرياء لتغلق خلفها الباب لتركله الأخرى بغيظ فقد ظنت أنها ستحزن لإهانتها او تصمت كما يظهر عليها لكنها فاجأتها بنظراتها القوية التي لا تنكر أنها أخافتها بحق! كيف تكون بتلك الطيبة وبتلك القوة! مزيج غريب تنهدت لتهمس بحزن باللغة الانجليزية بلا وعي :

- عُد مسرعاً داني فصغيرتك أشتاقتك للغاية ولم يمضي سوي بضع ساعات !
*****
أمسك تلك الصورة مصغرة بحزن هامساً :

- اشتقت إليك أبي ! أنا اليوم سأعود الي الوطن العربي رغم أني لا اذكر الكثير من طفولتي لكن عطفك ودفئك لم يغب عن قلبي أتمني أن أجدك أبي !

وضع تلك الصورة بأغراضه ليغادر ويصعد بسيارته قادها حتي وصل الي أحد المنازل الفخمة دلف الي الداخل ليصله صوتها الرقيق الساخر رغم سنوات عمرها التي تخطت الخمسون :
- ما الذي أتي بك الي هنا بعد كل هذه السنوات ؟! ولا تقل أنك اشتقت اليّ !

ابتسم بتهكم مطالعاً هيئتها التي تخالف سنها الحقيقي بمساحيق التجميل والثياب الشبه عاريه ليهتف ببرود :

- سيدة انديانا...لا تأملي كثيراً بزيارتي فقط جئت لغرض محدد وسأغادر فوراً...

ابتسمت ساخرة بألم من نبرته لترجع خصلاتها الشقراء للخلف لتقول بجمود تخفي خلفه مشاعرها المتألمة ورغبتها في ضمه ولو لمرة واحدة! :

- قل ما لديك واغرب عن وجهي فأنا لدي الكثير من الأعمال !

ابتسم ببرود ليقول ببرود :

- ما هي الدولة التي يعيش بها أبي ؟
انتفضت لتهب واقفة وهي تقول بصدمة :

- إياك ان تفكر بترك لندن والرحيل !
لم يعير اهتماماً لصدمتها ليكمل سؤاله بصرامة :

- أين يعيش أبي تحديداً ؟

ترقرقت الدموع بعينيها وهي تدرك أن كل ما فعلته راح هباءً أجل يعاملها بجفاف لكن علي الأقل كان تحت ناظريها وليس ببلادً اخرى بعيدة لترد بغضب :

- بالطبع تريد الذهاب الي الوطن العربي من أجل تلك الشرقية اللعينة ! أليس كذالك ؟!

ليرد ببرود :

- أنتِ تضيعين وقتي ووقتك لذا هيا أخبريني أين يعيش أبي لأنني لن أرحل بدون إجابة !

اقتربت لتردف بغضب :

- داني! لا تنسي اتفاقنا لا يمكنك تركي والرحيل!

- أنا لم أكن بجوارك من قبل حتي اتركك!

قالها بقسوة ألمتها لترد بقسوة مماثلة :
- لماذا ترغب برؤيته انه رجل لعين لا يحبك بقدر ما أفعل أنا فلتخبرني لماذا لم يبحث عنك طوال تلك السنوات ؟ لقد مضي عشرون عاماً ولم يجدك أم لم يبحث من الأساس ؟
أغمض عينيه بقوة ليردف بجمود :

- اتبعت أوامركِ طوال تلك السنوات ولم أبحث عنه مطلقاً لكن هذا يكفي سأذهب الي الشرق وأحضر زوجتي وأبي!

تنهدت بعمق قائلة وهي تتهرب بعيناها تمنع نفسها من البكاء أمامه :

- والدك عاش الكثير من عمره في إحدى الدول العربية التي تسمي الإمارات العربية المتحدة لكنه أخذك الي مسقط رأسه في صعيد مصر ... !!!

حصل علي مراده ليخرج بهيبته كما أتي يتذكر وقت اختطفته واحضرته مجدداً الي لندن وودت تغير ديانته ليمنعها مترجياً اياها ألا تفعل فتلك الديانة حتي لو لم يكن يعلم عنها الكثير لكنها أخر ذكري علمها والده له لتوافق ان يحتفظ بديانة أبيه بشرط الا يحاول البحث عنه مجدداً ! وبالفعل طبق حديثها لتتوالي السنوات ويشعر بكونه وحيداً ليأتي يوماً وتتزوج والدته تذكر لمحات من الماضي حين كان يضربه زوجها وهي لا تحرك ساكناً وتردد :

- أنت ولد وقح تحدث جيداً مع أبيك!

أغمض عيناه بقوة ليكمل قيادته في طريقه الي المطار مقرراً استعادة صغيرته وأبيه ...

*****
- يعني أيه طلقتها وسافرت ؟

هتف بها "يوسف" بانفعال وهو يحادث والده ليرد الأخير عليه ببرود :
- الي حصل يا يوسف أنا وامك مكناش مرتاحين مع بعض وانفصلنا الموضوع انتهي...

اغتاظ من بروده ليصيح بغضب :

- يعني مش مرتاحين وجاين تفتكروا ده دلوقتي وانتوا عندكوا أحفاد! وازاي ماما تسافر من غير ما تقولي ؟

- الخطوة كان المفروض ناخدها من زمان ومامتك سافرت تغير جو بس وهترجع المهم ليلي عاملة أيه ؟ أنا عايز أجي أشوفها ؟

قال كلمته الأخيرة بلهفة أب مشتاق الي طفلته وبالفعل "ليلي" كان لها مكانة خاصة في قلبه لكونها الصغيرة اشتاق لخجلها وهدوءها وبكاءها إذا أحزنها احدهم بكلمة! ليحمحم "يوسف" قائلاً بهدوء نسبي :

- كويسة يا بابا بس أنا افضل تستني شوية علشان تقابلها هي لسه مش واخدة علي الجو هنا وكده يعني...

كذب فهو لا يريد لأبيه أن يراها فهي أصبحت وقحة كثيراً شتان بين حالها في لندن في وجود ذلك الاجنبي كان ضعيفة وترتجف بخوف ليهرع اليها كطفلة صغيرة! وبعد رحيلهم ظهرت انيابها فهي علي أتم استعداد للعراك معه! أنهي الحديث مع والده متذعراً بأي حجة خرقاء ليغلق هاتفه ويستغل خروج "ميرا" للتبضع لينفرد بتلك الوقحة دق الباب ليدلف الي غرفتها فيجدها ترتدي بنطالً اسود ملتصق بها ومن الأعلي منامة سوداء يرتسم عليه جمجمة مخيفة! وتضع السماعات بأذنها ولم تعبئ لدخوله ليحمحم ويجلس علي الأريكة أمامها بعد ان نزع سماعة الأذن في طريقه ، وضع ساق فوق الأخرى ليغمغم ببرود :

- أظن الوضع ده مش هينفع احنا محتاجين نتكلم! أنا عايز أعرف كل الي حصلك من ساعة ما اتجوزتي مؤيد وسافرتي وبالتفصيل!

التوي ثغرها بابتسامة ساخرة لتردف بتهكم :

- مانت عرفت كل حاجة سافرت واطلقت من مؤيد بعد جوازنا بكام ساعة وقابلت دانيال وطبعاً انت عارف الباقي كنت ماشيه علي حل شعري ومقضياها مع كل واحد شوية !

غامت عيناه بغضب لينهض مقرراً صفعها ليفاجئ بها تمسك كفه قبل أن يصلها الي وجهها وتدفعه بعنف! هادرة بشراسة :

- إياك تفكر تعملها! المرة الي فاتت خدتني علي خوانة المرة دي مش هسمحلك تقربلي! لو فاكر نفسك أخويا ومن حقك تعمل كده فانت فقدت الحق ده من زمان!

جذبها من خصلاتها بقسوة هامساً بعنف :

- شيفاني أخوكي ولا لأ ده مش هيغير من الواقع اني أخوكِ ومن حقي ادفنك مطرحك لو عملتي حاجة غلط!

ابتسمت بألم من قبضته لتهمس ببطء :
- وانت مين هيحاسبك ؟ أنا مهما عملت عمري ما هوصل ل*** دانت عرفت ستات بعدد شعر راسك وجاي تحاسبني اني حبيت الرجل الي وقف جمبي!

شدد قبضته علي خصلاتها لتقابل وجهه وهو يشد قبضته هامساً بتهكم :

- أنا راجل! مهما عملت محدش هيحاسبني ولا حد هيبصلي أما انتي بنت يعني لو اتنفستي كله هيحاسبك النفس ده طالع في وقته ولا متأخر!

ضحكت بألم هامسه :

- عارف...معاك حق بس انا لو الدنيا كلها هتحاسبني هيبقي أرحم بكتير من حسابك مع ربنا!

وكأنها صفعته بكلمتها! "حساب الله" كأنها ضربة قوية لضميره النائم في ثبات عميق! تركها لينظر لها بغضب ويغادر دون إضافة كلمة واحدة ...

*****
جلس يشاهد التلفاز وهو يلمس علي خصلات صغيرته ويقبلها من حين لأخر وهي قابعه بين احضانه تستمتع بدفئه لتقطع الصمت قائلة بتذمر طفولي :

- هي تيتا بتعمل أيه كل ده ؟ أحنا...قربنا نموت من الجوع!

قهقه بخفه ليقول بلطف :

- تيتا بتحب تاخد وقتها يا روحي بعيد عنك السمنة البلدي وعمايلها...

قالها بحسره علي طعام والدته المشبع بالسمن لتقول الصغيرة بعدم فهم :

- يعني أيه سمن بلدية دي يا بابتي ؟

ضحك ليقبلها من وجنتيها المكتزة التي تجعله يرغب بتقبيلها ليلاً ونهاراً فهي كقطعة حلوة ليردف :

- دي حاجة كده بيطبخوا بيها متاخديش في بالك يا توتا...

نزلت من علي قدميه للتقول بحماس طفولي :

- أنا هروح اشوف تيتا وهي بتعمل الأكل بحب أتفرج عليها...

اومأ لها لتهرع الي المطبخ ليبتسم بحنو علي براءتها وكونها تستأذنه حتي في أبسط الأشياء وكأنها تثبت له أنها افضل قرار اتخذه!

تسللت الصغيرة الي المطبخ بخطوات بطيئة قاصدة إخافة جدتها علي سبيل المزاح لتتسمر قدماها حين رأتها تضع الطعام علي المقلاة فارتفعت النيران فجأة وكأنها اندلعت بعينيها لتتراجع خطوات الي الخلف وهي تشهق بعنف وهي تري النيران تأكل كل ما حولها وصراخ مخيف يدوي بأذنها وشهقاتها تعلو بصورة مخيفة...

نهض "إلياس" ليري صغيرته واقفة أمام المطبخ بلا حراك ووالدته تطهو الطعام ولا يبدو انها انتبهت لوجودها ليقترب فتصدمه تلك الشهقات المخيفة هرع اليها ليصيح بقلق :

- تقي... مالك ؟! ايه الي حصل؟

لم تجيب ولم تحول بصرها عن تلك النقطة في الفراغ والدماء بدأت تنسحب من وجهها وشفتيها تميل للون الأزرق جثي علي ركبتيه وهو يحتضن وجهها قائلاً بقلق :

- اهدي يا روحي...اهدي وخدي نفسك أنا هنا...بابا هنا...ركزي معايا وحاولي تاخدي نفسك!

- يا نصيبتي البت مالها يا الياس ؟

صرخت بها والدته بفزع حين رأت شحوب بشرتها وعدم قدرتها علي التنفس! أدرك من عينيها المفزوعة أنها لا تراه انها بقلب ذكري سيئة ليصرخ بانفعال :

- تقي! بصيلي انا إلياس! تقي اتنفسي علشان خاطري!

شهقاتها صارت مرعبة بحق ليحملها ويركض للخارج مسرعاً متجاهلاً صراخ والدته الباكية والمرتعبة علي الصغيرة! ، صعد الي سيارته ومازال يضمها لصدره قاد مسرعاً ومازال يهمس بأذنها انه بجوارها ويضمها أكثر لصدره حتي شعر بجسدها يهدأ واختفت شهقاتها! واختفت دقاتها الهادة التي كانت تضرب صدره ليرفع وجهها الشاحب وجسدها الذي بدأت البرودة تتسلل اليه هامساً بصدمة :

- لا لا...تقي ... !!!

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى و العشرون من رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
تابع من هنا: جميع حلقات رواية أحببت فريستى بقلم بسمة مجدى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة