U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثالث و الثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة رحاب ابراهيم الشهيرة بروبا, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثالث و الثلاثون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم. 

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثالث و الثلاثون


تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم

رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم - الفصل الثالث و الثلاثون

اميرة بحدة ....واشمعنى انا ؟؟؟
اركان بغضب. .....مافيش حاجة اسمها اشمعنى ،هى دى الخطوة التانية هتنفذيها ،،،
وضرب على مكتبه بعنف وقال
ولا لاء
اميرة وكاد ان يسقط قلبها ،،قالت مرغمة
موافقة
ثم تابعت ... هو انا هقابل البوص هناك ،ولا فين ؟
دقق اركان النظر فيها وهو يجلس على مقعده مرة اخرى بأرياحية ،،وقال
وانتى مستعجلة على مقبلته كدا ليه ؟
اميرة وهى ترجع بظهرها على المقعد وقالت ،،
بصراحة عندى فضول اشوفه ،، هو مين ؟
اركان ...لما تشوفيه هتعرفى !!!!
اميرة ....خلاص مش همضى الا لما اشوفه
اركان بشك....براحتك
..............................
عندما ذهبت من مكتب اركان ،قلقت ان تكون مراقبة من قبله ،،فأتخذت الحيطة والحذر ،، ودخلت احدى المولات التجارية المجاورة المتفق عليها مع تامر ،، ووجدت نورا بالداخل مثل ما اتفقوا بالامس ،،
دخلوا سويا البروڤا،، وهمست اميرة وروت لنورا كل شئ
نورا بقلق....
هو ادهم هيسافر وما قالكيش !!!
اميرة ....لا ادهم قالى من كام يوم بس انا ماخدتش ولا اديت بس ماكنتش اعرف انه مسافر للحفلة وهو اكيد مارديش يقولى عشان ما اقلقكش
طب استنى هتصل بتامر زمانه على نار مستنى الاخبار
وهاتفت نورا تامر وحكت له كل ما حدث فى المقابلة ، واعطت الهاتف لاميرة كى تحادثه
تامر لاميرة ..... هتسافرى ؟
اميرة بحيرة .... ماقدميش حل تانى ، ولما اقابله
قاطعها تامر .....هتلاقى مع نورا دبوس حريمى بيتحط على الهدوم ،، الدبوس ده فى كاميرا صغيرة هتصور كل مقابلتك مع الراجل ده ،،وساعتها مش هيفلت مننا ابدا ،،
اميرة .....طب وحكاية اسلم لادهم الشركات دى ،، انا مارضيتش امضى على التوكيل الا لما اشوف البوص ،،
تامر بحدة .....غللللللط ،ماكنتيش تربطى دى بدى ،،كده هيشك فيكى ، كننى اتحججى بأى حاجة تانية
اميرة بضيق .... مش عارفة ،،انا مابقتش عارفة حاجة ولا قادرة افكر
انا عايزة اقول لادهم وارتاح انا نفسيتى تحت الصفر بسبب انى مخبية عليه ،، انا مش متعودة معاه على كدا
تامر ....انا مش هجبرك على حاجة ،، وعشان اكون صريح معاكى انا بالنسبالى الاحسن انك انتى تسافرى لان ده هيكشفلنا حاجات كتير او على الاقل هيكشفلى هما بيفكرو ازاى،، لان انتى دلوقتى رابطة الوصل ،،
لكن طبعا مش هضغط عليكى ،،اللى يريحك اعمليه

اميرة ..... هفكر الاول ،مش هقرر دلوقتى وعلى ما يجى بعد بكرا هكون خدت قرار بأذن الله
...............................
اخذت اميرة تاكسى للعودة لمنزلها وللتمويه اشترت بعض الاشياء وذلك لان المول قريب من مطعم اركان ،،ولكن اتاها اتصال من هيلين ،، انها تريد ان تراها الان فى شقتها بالقاهرة ،، اعطت اميرة العنوان التى اخذته من هيلين للسائق ،، ولم تفكر فى شئ
حتى توقف امام احدى البنايات الحديثة لحى راقى من احياء القاهرة ،،
وعند دخولها بأول خطوة للداخل شعرت بدوار ،وضعت يدها على جبينها بحركة لا ارادية ،، واغمضت عينيها قليلا ،، ثم ارغمت عينيها وهى تفتحهم ،، واكملت سيرها الى المصعد
وقفت امام شقة الدور ٦ ،، وهى تقرع الجرس
فتحت هيلين بأبتسامة ،، وهى ترحب بها بحرارة
اميرة بعناق ....ماما هيلين ووووحشتينى اوووى
هيلين ....وانتى ايضا حبيبتى ،، هيا معى للداخل فلدى مفاجئة
وجذبتها من يدها ،،واتسعت ابتسامة اميرة وهى ترا امها خديجة ،، ركضت اليها وضمتها بقوة ،، كانت تحتاج لها الان اكثر من اى وقتاً مضى ،،
وجلسوا معا ،،
اميرة ....الحمد لله يا ماما انك جيتى ،، انا مخنوقة اووى
وبكت
خديجة وهى تضع يدها على كتف اميرة وتربط بلطف وحنان
وقالت ....ماقدرتش اسيبك اكتر من كدا ،قولت لهيلين هاجى النهاردة من قلقى عليكى ،،ثم تابعت بخوف
ربنا قادر على كل شئ ،حسبى الله ونعم الوكيل فيهم
دنا مابقتش بنام يابنتى من كتر التفكير ،،وخايفة اجى اقعد معاكى اللى اسمها سعاد دى تشك انك قولتيلى وتعمل حاجة
اميرة ....
انا مش خايفة منهم ،انا خايفة على ادهم ،مررررعوبة عليه
ولسه جاية من عند اركان دلوقتى
هيلين بقلق .... هيا ،ماذا قال لكى ميرا ؟
اعادت اميرة تكرار ما قاله اركان ،، مما جعل خديجة تضرب على صدرها بشهقة وتقول
يالهووى ،هتسافرى تقابلى رئيس العصابة ده وفى بلاد برا كمان ،،لااااااا مستحيل
هيلين بتنهيدة ضائقة .....
وماذا قال لكى زوج صديقتك ،،الم تخبرينى انه ضابطا فى الشرطة ،،
اومئت اميرة بالايجاب ،،وقالت
ايوة ،،وقالى اروح واسجله ولما يعرفهم هيبعدنى تماما
هيلين بحيرة .....
سأسافر ايضا ،،لابد ان اكون هناك
خديجة وهى تنظر لهيلين بحدة ....
بنتى مش هتسافر ،، انا مش مستغنية عنها ،،اوديها بأيدى للمجرمين دول
اميرة .....ماما ،لو سمحتى اهدى ،، انا قولتلك دلوقتى انى مش خايفة منهم ، انا بعمل اى حاجة عشان ادهم يفضل بعيد
وهو ده البديل الوحيد اللى قدامى ،،
يأما يوجعوه او يموتوه ،، ماعنديش اختيار تانى
الوجع اقدر اصلحه بعدين لما يعرف الحقيقة فى الاخر بس الموت مافيهوش راجعة ،،
خديجة بعنف ..... حسبى الله ونعم الوكيل
منك لله يا سعاد ،، انا اول ما شوفتها قلقت منها ،،
ومش عارفة ليه انا حاسة انى شوفتها قبل كدا ،، لا انا متأكدة بس مش قادرة افتكر فين
اميرة بتعجب ... شوفتيها !!!! طب مانتى شوفتيها لما جت عندنا البيت قبل ما اتجوز
خديجة بنفى ....لا انا شوفتها من زمان ،،من قبل كدا ،، وعمالة اعصر دماغى انى افتكر ابداااا
اميرة بأستغراب ..... حاجة غريبة !! يمكن مجرد شبه
خديجة ...ممكن
هيلين وهى متعمقة فى تفكيرها وقالت
قاسية ،، كان تحرض ادام دائما على ،،
اميرة ....ازاى ؟؟؟!! حضرتك اول مرة تحكيلى حاجة زى دى
هيلين ....
ليس بعد ميرا ،، فلابد ان تعرفى كل شئ ،، كولان استمر فى محاربة زوجى كثيرا بعد زواجى منه ،، ولكن ساليم كان ثرى جدا ،وهذا الشئ جعل كولان يعمل بأعمال مشبوهة كثيرة حتى يصبح مثله ،، وبعد عامين ،، تفاجئ الجميع بالثرا الفاحش لكولان بعد الفقر الشديد ،، واستطاع محاربة زوجى فى اعماله وتدمير بعض مشاريعه ،،
وبكت وهى تتابع
حذرت ساليم كثيرا منه ،،ان ينتبه لسلامته ،ولكن ساليم لم يكن يخشى شئ سوا ربه ،، وتعرض لمحاولات قتل كثيرة
واجبرنى كولان ان انفصل عن ساليم رغما عنى ،، حتى لا يقتله
وبأستطاعته ذلك ،،
اميرة بألم ....التاريخ بيعيد نفسه ،، اجبرونى انى اطلب من ادهم الطلاق بردوا ،،
هيلين بشراسة وهى دموعها تنهمر على خديها ...
لاااا ،،لن اسمح بذلك ،،لن ادعهم يفعلوا بى هكذا للمرة الثانية
اميرة بدموع ......
بس قادرين يعملوا اللى هما عايزينه ،،ومن الواضح ان كولان وراه مافيا كبيرة اووى محدش يعرفها ،،
هيلين ...وهذا ما سيصلنى للجنون ،،ما علاقتهم بأدام
ولماذا يفعلون هذا ،،هل لأجل كولان ؟؟
خديجة ....اه ،،مش هو معاهم ،ممكن عشان كدا

اميرة بأعتراض....لا ،فى حاجة تانية مش معروفة
كملى يا ماما هيلين
تابعت هيلين وقالت
وابتعدت عن احب شخصين لدى ،،زوجى وابنى
واعتقد ساليم انى انفصلت لانى احب كولان ،،فثار على كثيرا
ولم اجادله ،بل تظاهرت انى احب كولان ،، حتى يبتعد عنى
انا من تسببت فى شقاء زوجى وابنى ،،
اتت سعاد الى لندن مع زوجها وابنها اكرم ،، وما علمت به
انها حاولت ان تعمل بشهادتها ولكن لم تجد عملا مناسبا
وزوجها كان يعمل محاسب ادارى فى شركات زوجى ،،وبعد وفاته بظروف غامضة ،، اتت لتعمل مربية فى منزلى
وهكذا اتبنت صداقة قوية بين ادام وبين اكرم وكبروا سويا
وعندما علمت ان ساليم قرر ان يتزوجها ،،اصابنى الجنون

اميرة بصدمة ....هو ابو ادهم كان عايز يتجوز دادة سعاد !!
هيلين بألم ...نعم ،، لأجل ادام ،، لانها كانت تريد ان تعود لمصر
فقرر ان يتزوجها حتى لا تعود وتترك ادام بعد ان تعلق بها كثيرا ،،
ذهبت له فى عمله كالمجنونة ورويت له كل شئ ،،
ولكن لم افكر ان كولان كان يراقبنى ،، وعلم بكل شئ
اخبرت ساليم كل ما حدث معى ،، ولن انسى نظرته المحبة ابدا
مهما حييت ،، وذهبنا ليعقد على من جديد ، وتزوجنا مرة اخرى ،، وصادف هذا يوم الاحتفال بنجاح مشروع لشركات ساليم قد حارب لاجله مع كولان ،، ادام كان فى احدى المسابقات الدولية لقيادة السيارات ،، كنا نريد ان نجعلها مفاجئة له ،، لم افكر بالعواقب حينها ،،
واستطاع كولان خطف زوجى بطريقة وحشية وبالرشوة من احد اهم رجال ساليم الجبناء،، لم اعلم كيف اتى ابنى وكيف علم بالخبر ،، ادام الى الان لم يعلم انى عودت الى ابيه وانه توفى وانا زوجته وليست طليقته ،، حرستُ ان لا يعلم بذلك
ولكن كان يعلم ان كولان ما فعل فى والده هذا ،، بعد الوفاة
كنت فى حالة صدمة ،،اتى ادام لى وهو يصرخ بى ويتهمنى اننى احب قاتل ابيه وكان كولان موجود للاسف
فطردته كى يبتعد عنى ،، لم يكن بيدى شئ غير هذا
وبكت وتعالت شهقاتها بحرقة ،، واقتربت اميرة وخديجة منها
وبكت اميرة لاجلها ،،
رفعت وجهها الباكى ،،وقالت
لكن وربى ،،لم اتركه ، كانت تصلنى اخباره دائما ،، كنت اعاونه من بعيد ،،، نعم عاونته حتى يدمر من قتل زوجى ،،
لكن اى اقتراب منى كان سيحدث معه مثل ما حدث مع والده
كولان مجرم حقير ،،يستطيع ان يفعل اى شئ.

نظرت اميرة لخديجة وقالت بعصبية....
شوفتى ، اهو انا فى الدوامة دى ،، ونفس اللى عاشته ماما هيلين بعيشه دلوقتى ونفس المجرم
ونهضت وهى تقول بحدة ،، بس انا هطاوعهم للاخر حتى لو جرحت ادهم ،، وتألمت وهى تقول ذلك
هما لو عايزين يقتلوه ماكنوش استخدمونى ضده ،، لازم اعرف مين اللى ورا كولان ،،بأى طريقة
هيلين ....هل ادام يسافر غدا ؟
اميرة ...ايوة ،هو قالى كدا من كام يوم
هيلين ......اذا سأسبقك واسافر ورائه غدا ،، ولا تقلقى سأراقبه جيدا ،ولن اسمح لاحد بالاقتراب له
....................................
دخل شخص الى مكتب اركان ،، وقال اركان
ها ،راحت فين ؟
الشخص ....دخلت المول اللى جانبنا وطلع فى ايدها شنط بتاعت شرا وبعدين ركبت تاكسى ووقفت قدام عمارة وطلعت شقة فى الدور السادس ،،
وعرفت انها بتاعت واحدة اسمها هيلين
اركان بسخرية ،، بتلعبى من ورايا يا اميرة ،،طااايب
واكمل
ولما دخلت المول ،ماكلمتش حد ؟؟؟
الشخص .....مش عارف ياباشا ،، هى دخلت القسم الحريمى وده ماينفعش راجل يدخله ،، وماشفتهاش الا وهى خارجة وباين انها اشترت هدوم من جوا
اركان ...طب روح انت
خرج الرجل ،واشعل اركان احدى سجائره ،ونفث بغيظ وقال
اميرة& هيلين لا بجد دمار شامل
.....................................

عادت اميرة الى المنزل بقلب متألم وخائف مما تخبئ لها الايام
وفكرت ان تجعل هذا اليوم مميز ،، ارسلت صباح لشراء بعض الحلويات وتارت شيكولا (هاتى حته 😨)
وصعدت الى الروف بعد ان ارتدت فستان قد اشترته من المول اليوم ،، وتزينت برقة ،، واحضرت الطاولة ،، ثم خرجت وراقبت من الاعلى مجيئه ،،
وعند وصول ادهم ،،ووقف اما شقته ،، سمع صوت همهمة
بس ببببببببببس ،، بببببس بقى 😑
اقترب من مقدمة السلم ورفع رأسه للاعلى ،، وتفاجئ بها
ابتسم بحب ،،وهى تشير له بالصعود
قال بصوت هادئ ،،
الله مفاجأة 😀ماشى طالع اهو 😊😊
وصعد على السلم بسرعة ،، ونظر لها بأعجاب ولما ترتديه 😮
انتى محلوة بزيادة اليومين دول اوووى 😁💟
اميرة بغيظ ....ليه هو انا ماكنتش حلوة قبل كدا 😒😏
اقترب ودفع راسها بمرح وهو يقول
نفسى الدماغ دى تفهمنى صح 😂
كنتى عسل بس بقيتى عسل بالمكسرات 😂
ضحكت اميرة وهى تشده من يده للداخل ليرا المفاجئة
وقالت
هى حاجة بسيطة ،، بس حبيت اعملك اى حاجة تفرحك ،،خصوصا انك مسافر بكرا 😢💔

مسك يديها وقبلها برقة ،،وقال وهو يبتسم
ربنا ما يحرمنى منك ابدا يا حبيبتى ،، وتصدقى فعلا انا كنت محتاج شوية الفرفشة دول 😂 مانتى من امبارح ومنكدة عليا 😑
خبئت دمعة بعينيها ،، وقالت وهى تنظر له بعمق
انا عمرى ما اقصد ان ازعلك ابدا يا ادهم ،، انا ماليش غيرك فى الدنيا
اسكن وجهها بين يديه وقبل رأسها بعشق ،، وقال
وانتى اول كل حاجة حلوة فى حياتى ،،
ابتسمت بسعادة وهى تشده بمرح حتى يجلس امام الطاولة واطفئت الانوار ،،واضاءة الشموع
( يا سلام ياختشى 😏)
واستمرت تنظر له بعشق وهو يتذوق الحلوى
( ماتجيبو حته بقى عايزة شيكولاطة 😭)
واغمضت عينيها وهى تعصرها من الالم ،،حتى لاحظ
وقال ...مالك يا حبيبتى ؟
اقتربت من مقعد بجانبه ،وقالت وهى تأخذ الشوكة من يده
لا مافيش ،، بس انا هأكلك بأيدى
ولم تستطع تحمل النظرة العاشقة بعيناه ،، وانهمرت دموعها بغزارة، ومالت برأسها على كتفه وهى تبكى
ضمها بقوة وقلق ،، ويداه على رأسها يمسح عليها برقة وحنان
وقال .... طب ليه الدموع طيب ،، وابعدها قليلا وهو ينظر لعيناها ،، وقال بقلق
فى حاجة انتى مخبياها عليا ،،صح
كادت ان تفيض بما داخلها ولكن ستهدم كل شئ
قالت
انت مسافر بكرا ،وانا خايفة عليك اووى 😢💔💔
ابتسم وهو يبعد خصلة شعر من على وجهها ،،وقال
ماتخافيش ،،خلاص انا عملت اللى عايزه من زمان ومابقاش فى قلق ،، واللى فى دماغى نفذته
اميرة بحدة ..... انت قولتلى ان الراجل ده دخل السجن بس مش يمكن فى ناس وراه
ادهم .....ماكنش يهمنى حد غيره ،، واللى وراه لا اعرفهم ولا يعرفونى وماليش مشاكل الا مع ده وبس ،، وانا واخد احتياطى منه كويس اوى ،، ولو فى حد وراه كان ظهرلى فى الفترة اللى فاتت
اميرة ....خلى بالك يا ادهم انا متأكدة ان فى ناس وراه
ادهم بتعجب ...متأكدة ،ازاى يعنى ؟؟!!
اميرة .....اقصد ان ده مجرم فأكيد مش لواحده
ادهم ....متخافيش ، الحفلة هتبقى متأمنة كويس اووى
وانا مابخافش غير من اللى خلقنى ،،واللى عايز يواجهنى انا مستعد ،،
واكمل بخبث .....احنا هنفضل نتكلم ونعيط بقى ولا ايه 😑
هى مش دى مفاجأة حلوة ، انتى مابتسبيش فرصة الا لما تعيطى 😟
ضحكت اميرة ،، وقالت
نكدية بقى تقول ايه
ادهم .....حتى نكدك بموت فيه 😊💟
................................

سألت صباح بتعجب ،،وقالت لسعاد
هو سى ادهم بيه اتأخر كدا ليه ؟؟
سعاد ....انا شوفت عربيته واقفة فى الشارع تحت ،،
هو اكيد جه بس طلع لاميرة فوق ،،
صباح بضحكة .....ربنا يسعدهم ياااارب ،، والله دى ست اميرة دى عسل وتستاهل كل خير
سعاد بشرود ......
ربنا عالم انا بحبها اد ايه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث و الثلاثون من رواية اميرة بقلب سجان ج2 بقلم رحاب إبراهيم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة