U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع عشر من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل السابع عشر

انا اااااااوالله انت فهمت غلط الرجاله دي جدك اللي بعتهم ولما عرف بالموضووو

لم يكمل عندما شعر انه وضع نفسه في مأزق اكبر

كده تمام اوي اللعب الو......... ابتدي يطلع علي الوش فاكر نفسك كده بتكسب بونت عند جدي

علي حسابي ماشي يا بن الوازن لف الكاميرا علي رصيف المينا خليني اخلص من الاول عشان ابقي افضالك

ابتلع ريقه بصعوبه واعطي الهاتف لأحد حراسه حتي يصور له ما يحدث

امسك هو حاسوبه النقال واتجهه به الي الاعلي حيث غرفته

وجدها ممدده علي الفراش علي وجهها تتصفح احد مجلات الموضه

اشعل سيجارته وجلس بجانبها وهو ينفث دخانها بشراهه

بتعملي ايه يا بيبي

نظرت له بسخريه وهتفت بعملك محشي ياعيون البيبي

ههههههههههه طب سيبي المحشي وتعالي هافرجك علي حاجه انما ايه

فيلم واقعي عمرك ما هتشوفي زيه في السينما حاجه كده تأليفي وأخراجي وانتاجي كمان

ايه هاتفرجني علي انت بتعمل ايه اصلا

بسجنلك ابوكي

اندهشت مما استمعت وصرخت في وجهه

ايه انت بتقول ايه اااااانت مجنون ازاي تعمل حاجه زي دي

ايه مالك قلبك حن عليه ولا ايه

مش هو ده اللي ماكنتيش بطيقي تسمعي صوته وتترعبي اول ماتشوفيه ادامك اديني باخدلك حقك منه اهو

وانا مطلبتش منك تعمل كده

وانا مش ناسي منظر وشك لما شوفتيه في الحفله

مش ناسي دموعك وخوفك يوم جوازنا

مش ناسي غدره بأمي بعد ما سافرت وانه يسرقها وينقل كل املكها بأسمه

عايزاني بعد ده كله اطبطب عليه

ما قولتش كده بس في الاول وفي الآخر ده ابويا بردو

ضمها الي صدره بصعوبه وهي تتلوي بين يديه

خلاص يا بيبي مبقاش ليكي غيري انا اناابوكي واخوكي وجوزك وحبيبك وكل حاجه ليكي في الدنيا
دي

تعالي بقي اقعدي اما نشوف الدنيا هناك هترسي على ايه

//////////////////استغفر الله العظيم پاتو الیه

بدؤو رجال الجمارك في تفتيش شحنة الاجهزه الطبيه

والتي كانت مكتظه بكميه بكميه كبيره من الاسلحه التي وجدت بداخلها بسهوله جدا

ظهر الجميع في الصوره الان وكان الحديث بين سراج و موظف الجمرك كالاتي

ايه دا كله يا سراج بيه انت كنت ناوي تورد اجهزه طبيه للمستشفيات ولا تعمل جيش لوحدك

يارجل دا كونتينر واحد من دول يمون كتيبه بحالها

وقف مندهش مما يراه ويثور ويصرخ بشده

الحاجات دي مش بتاعتي اكيد في حاجه غلط السلاح ده معرفش حاجه عنه

الشحنه جايه بأسمك انت وبأسم شركتك والكونتينر نازل من المركب ادامك عليه لوجو الشركه بتاعتك

راجع كل الاوراق براحتك وبعدين اتفضل معانا

اتفضل معاكو علي فين بقولك الحاجات دي مش بتاعتي الشركه بتاعت ماهي مراتي اكيد صقر الجبالي ابنها هو اللي عمل كده

كان هو يجلس امام حاسوبه يضحك ضحكته الشيطانيه بينما ابتعدت هي عنه الي اخر الفراش

وضمت قدمها الي عنقها تنظر له بخوف والدموع تملئ عينها

ظهرت والدته مره اخري في الصوره امام عينه علي مقربه من سراج المحاصر برجال الشرطه

ليجن جنونه لقد نبه علي هذا الذي يدعي بصديق والده ان لا يتركها وها هي الان تقف وسط الرجال المسلحين ليصرخ بشده

يا ولاد.......... كلكم ماكنش لازم افضل هنا كان لازم اكون هناك وامنعها بنفسي

ارتعبت الاخري من شكله وتكورت علي نفسها اكثر واكثر

بينما وقفت ماهي امام سراج بكل غرور وتشفي فيه وهتفت وهي تضحك بسخريه

جاي دلوقتي تقول دي شركة ماهي بعد ماسرقتها ياسراج يا حداد

ثم همست في اذنه انت فاكر نفسك مين يا صعلوك جاي بتلعب مع الكبار وبتدخل نفسك بينهم بسهوله كده اديك اتفعصت ولا......... حشره تحت الرجلين
يا عيني

ابقي اقعد عد النجوم بقي وانت في السجن التفتت لترحل من امامه وهي تضحك بسخريه وصوت مرتفع

ليتفاجئ الجميع به يسحب سلاحه من جانبه ويجذبها من عنقها تحت ذراعه ويصوب علي رأسها السلاح

وفي غضون ثواني قد انتشرت حاله من عدم السيطره

الجميع يطلق النيران رجال سراج يحاوطوه هو وماهي يطلقون النيران علي رجال الشرطه ومازل متمسك بها يبدو انها طوق نجاته في هذه المعركة

ولكن في لحظه صمت كل شئ وقعت قتيله بعيار ناري يبدو انه سقط من الاعلي

لمحه عبر شاشة الحاسوب نعم لا يفعلها الا احد محترف قناصه روسي مدرب يقف اعلي سفينة محمله بالباضائع وراحله عن الميناء

قتلت امه بيد جده ياساده

قتلها من كان يقول له ان الغدر ياتيه منها

اتي به الي هنا حتي يغدر وينتقم هو منها وهي بمفردها

جلس امام الحاسوب ينظر اليها الي دمائها التي روت رصيف المينا صمت ثواني ثم صرخ بصوت جهور

أمييييييييييييييي

////////////////////////لا اله الا الله محمد رسول الله

جرت عليه معشوقته حقا هي مرتعبه منه لكن ليس لها امان الا هو

جلست علي قدمه تجمعت بكامل جسدها داخل احضانه وهي تصرخ وتبكي بشده من هول ما رأت

قذف بذلك الحاسوب بعيدا عنه واغلق عليها بيده ضمها جيدا تكاد لاتري من بين يديه وظل ثابت صامت وكأنه يفكر في شئ ما

مر عليهم وقت طويل وهم هكذا الي ان غفيت لا تعلم كيف

كيف هدئت كيف نامت وارحها في فراشهما دثرها بالغطاء وتركها

ذهب ليجهز كل شئ حتي يعود بها الي بلده ليحضر مراسم دفن والدته وينتقم من كل من شارك في قتلها

////////////////////////////////سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله

استيقظت علي صوت اطارات سيارات كثيره

صوت صياح زوجها يملئ القصر الحرس يجرون في كل مكان

تسمع اصواتهم بالخارج فتحت عينها بقوه لتري خادمتها اﻻجنبيه تقف خلف الباب مروعبه وهي تستمع الي اصواتهم

هاليجاwat's happens
Nothing missچانا
من فضلك ابقي هادئه
We're is صقر هاليجا هو فين

السيد صقر بالاسفل وطلب مني ان اظل بجوارك والا اتركك تخرجي من الغرفه ابدا

ليه ده كله هو في ايه ايه الاصوات اللي بره دي

ارجوكي لا تصرخي الان حتي لا يسمعنا احد الحراس نحن لا نعلم ماالذي يجري بالخارج

عليكي فقط تبديل ملابسك لقد طلب مني سيدي ان اجمع لكما بعض الحقائب حتي تعودو اليEgypt

بجد طب انا هالبس بسرعه بس هو بيزعق كده ليه ده ومع مين ده صوته واصل لحد هنا

لم اتفهم عليكي جيدا لكن اظنك تسألي عن من يتحدث معه سيدي

نعم هاليجا من هو اخبريني

انه الجد ادريان

//////////////////////بقلمی:کنزی حمزه(میاده)

لأول مره يأتي الي هذا القصر ويدخله ولا يجد ولده به

ولكنه كان يشعر بالراحه التامه ينظر الي جدرانه والابتسامه لا تفارق وجهه

رأه ينزل الدرج سريعا امامه وكأنه ليث قوي غاضب يريد الهجوم عليه

هو الرجل العجوز الذي لا حول له ولا قوه صرخ في وجهه وهو بين حراسه

ماالذي اتي بك الي هنا

جئت لاشد من اذرك حفيدي عرفت بمقتل والدتك

ياقاتل اتفكر ان ذلك الكلام سوف يدخل برأسي انت من فعلها بالاتفاق مع ذلك الوضيع ياسين

كنت تحدثني عن غدرهم وانت اول من غدر بي

لكني لم اغدر بك لقد اخذت بثأر ولدي ارون

الا تفهم ابدا ولدك لم يمت قتيلا كان مريضا طريح الفراش

امممممم لا يهم سبب موته المهم انه احبها حتي الجنون ووقت موته كانت هي في احضان رجل اخر

ايها الثعلب العجوز سأقتلك بيدي كما قتلتها

امسك سلاحه ورفعه في وجه جده ليرفع جميع الحرس اسلحتهم في وجهه ويصيح الجد بغضب

انزلو اسلحتكم جميعا اترفعونها في وجه حفيدي ان كان يريد ان يقتلني فعلي الرحب والسعه

ولكن ان مس احدكم حفيدي بسوء سوف اقتله بيدي

صرخ في وجهه وهو يبكي

اخرج من بيتي انا لا اريد ان اراك لا اريدك انت لست جدي من اليوم نحن اعداء اتفهمني من اليوم سوف اكون اكبر عدو لك

لن امكث هنا دقيقه واحده بعد الان لن اتي من اجلك ثانيه اتفهم لن تراني ثانية

اقترب منه ووضع يده علي كتفه

هون عليك ارون انت لن تترك هنا بعد الان ولما تعود ليس لك احد هناك بعد الان

لقد احضرتك الي هنا انت وحسنائك الشرقيه حتي لا تقول لي انك سترحل

بل سأرحل ولن تراني ثانيه سأخذ زوجتي واعود الي بلدي حتي احضر مراسم دفن والدتي

سأدفنها بجوار والدي وامكث هناك طيلة حياتي ولن اعود لك ايها العجوز الغادر

غضب الجد الان لقد كشف له عن انيابه قرر ان يظهر له مدي قوته

فأذا كان الشبل قويا فالبد ان يكون الليث اقوي بكثير

عاد صوت الطنين ثانيه يهاجم اذناه بصياحه

يكفيني هراء ارون كفي بالله عليك يا صغيري ولا تدفعني لان ان اتصرف معك بطريقة انت تعلمها ولن ترحب بها صدقني

اتوقع منك اي شئ بعد ان طعنتني في ظهري لقد اأتمنتنك وانت خنت امانتي

وانت لم تخوني عندما زوجتك اكثر من فتاه روسيه حتي تنجب لي حفيد ولم تمسسها

نعم كنت اعلم انك لم تلمسهم بحجة مرضك الكاذبه

هذه اذا كنت تريد ان تذهب لدفن والدتك لن امنعك

بل سأتركك تذهب وابعث معاك بعض الرجال ولكن ستذهب بمفردك وتترك لي هنا حسنائك الشرقيه هذه حتي تعود

التفت بظهره وجدها تقف اعلي الدرج تستمع اليهم ومن خلفها يقف حرسه الخاص

صقر

انتفض من داخله علي معشوقته التي يبدو انها تقف منذ وقت طويل واستمعت الي الكثير

لهذا كان يتحدث ذلك العجوز بالعربيه حتي تتفهم مايقولونه

چانا ايه اللي خرجك من اوضتك اطلعي فوق اطلعي يلا

الا تخجل يا صغيري دعني ارحب بها اولا و اتعرف عليها

وجد احد الحرس يقترب منها ويجبرها علي النزول للأسفل فاشهر سلاحه مره ثانيه في وجهه وجري عليها

اقسم بربي اذا لمس احدكم زوجتي سأقتله بيدي

انا لااريد اراقة الدماء في قصري فلا تضطروني لأفعلها

ضمها الي صدره بقوه ولكم هذا الحارس اللعين لينزل الدرج متكوم تحت ارجل سيده الجالس بهدوء

ليشير بيده لرجاله حتي يحملوه من تحت قدمه

وانا لن اسمح بذلك ارون فالنكتفي بكل هذه المنواشات التي لن تجدي بشئ

ودعني ارحب بتلك الحسناء التي مزلت اصر علي ان اتعرف بها

ليس لك شأن بها

كيف ايعقل ان تكون امامي زوجة حفيدي وانا لا اعرفها

قلت لك من اليوم لست بحفيدك سارحل من هنا ولا يخصني اي شئ اخر حتي انت يا قاتل

اذا عليك ان ترحل وحدك ها هو الان يقولها له صريحه بعد ان حاوطه عدد كبير من رجال الجد

واخذوها من بين يديه بصعوبه واوقفوها امام الجد بكل سهوله

الذي بدوره وضع يده اسفل ذقنها ورفع وجهها لينظر في عينها بقوه

اوه الحسناء الشرقيه الجميله چانا ماذا فعلتي بقلب ذلك الفتي حتي يحمل كل هذا الحب لكي

نظرت له بعين تملئها الطيبه ثم التفتت الي زوجها وهمست فقط احببته

وهل تسطتيعي ان تضحي من اجله ان الحب
الصادق لا يعرف غير التضحيه

وذلك الفتي دائما قلبه ما يجبره ان يضحي حتي بماله بعمله بأي شئ

لكن انتي حاولت ابعده عنكي كثيرا ولكنه رفض اذا عليكي انتي ان تعيشي معه هنا للابد

قلت لك ابتعد عنها سأقتلك يا جدي ان لمستها اقسم بربي اني سأقتلك

لا تخف هكذا علي جميلتك ارون لن اقتلها مثل زوجاتك الساباقات

سأحافظ لك عليها فهي الان مثلك عندي تماماو سأنتظر مجيئ حفيدي الجديد طيلة هذه السنه

حتي وان كنت سليم لن انجب لك احفاد حتي يورثون ذلك المال الملوث بدماء الابرياء

ذلك المال الذي ابتعدت عنه منذ وفاة والدك تقول انه ملوث بدماء الابرياء

وعملنا الذي ابتعدت عنه انت فقط تشاركنا فيه لتمول جيش هذا البلد الذي تقول عليه بلدك انت حفيد زعيم المافيا الروسي

تكون اكبر مورد سلاح للجيش المصري الان تتلقي

اكبر صدمه منه ولكنها كانت فرحه جدا اذا زوجها ليس بقاتل لا يتاجر في دماء الابرياء بل هو يساند جيش بلادها ضد الاعداء

افلت نفسه من بين ايديهم واطلق رصاصه من سلاحه في الهواء وهو يصرخ في وجهه

اقسم بربي ان لم تتركها من يدك ستخرج الرصاصه الثانيه الي قلبي

ارون ما هذا العته انت لست لست بمختل حتي تفعلها

سأفعلها واحرمك مني للابد كما حرمت من ولدك

لا لا اهدئ ارون سأفعل لك كل ما تريد حتي وان كنت تريد ان تغادر البلاد سوف اتركك ترحل

فقط اتركني وشأني اترك لي زوجتي

حسنا سأتركك سأتركها لك فقط اهدئ بني اهدئ حبيبي اذهبي الي زوجك ابنتي اذهبي اليه

جرت اليه ليضمها اليه بحنان

سأعود الي مصر جدي سأعود انا وزوجتي

حسنا ارون لكن اعلم دائما ان عيني عليك ولن تستطيع ان تتبرأ مني انت ونسلك لي وستمتد عائلة ادريان للابد

اتفهم ارون اينما ذهبت ستكون عيني عليك حفيدي

عين الغدر جدي عينك هي عين الغدر

انا اغدر بكل البشر الا بك انت ساحميك حتي من نفسك وان كنت لا ترغب سأحميك حتما

انت وابنائك لي ارون ستعود الي وان كان بدون رضاك ستعود الي

هاقد قالها له صريحه وهو يرحل من قصره لن يستطيع ان يتخلص منه ابدا

وان انجب سيأخذ ابنائه اي حماية يتكلم عنها وهو يتحدث بلغة الدم
/////////////////الا بذكر الله تطمئن القلوب

جلس علي الدرج من خلفه وهو ضممها بين يديه كانت تنتفض من شدة الخوف

ايه اللي احنا كنا فيه ده

يلا مافيش وقت انا ماضمنش هو ممكن يتصرف اذاي بعد خمس دقايق

ده كان عايز يخدني منك

ماتخافيش يا حبيبتي محدش يقدر يلمس شعره واحده من راسك طول مانا عايش

انا خايفه عليك قبل ماكون خايفه علي نفسي

يلا يا حبيبتي هنرجع بلدنا وانشاء الله هاقدر أبعده عننا

///////////////////اللهم عافنا في من عفيت

عادو الي ارض الوطن لكن لم يكونو بمفردهم لقد ارسل معهم من يرافقهم مثل ظلهم بأمر منه

كان يعلم جيدا انهم مراقبون من رجال جده ولكنه لم يهتم لذلك فعليه اولا ان يتمم مراسم دفن والدته حتي يستيقظ لهم مره ثانيه

چانا انا هاروحك علي الڤيلا دلوقتي وهاسافر اسكندريه عشان اجيب امي وارجع ادفنها هنا

انا خايفه ياصقر خليني معاك او حتي وديني عند ماما

هاوديكي لماما يا حبيبتي بس مش دلوقتي

وماتخفيش انتي مش هتكوني لوحدك في الڤيلا امل هناك

وكمان في حراسه كتير هاسيبها بس عشان خاطري ماتحاوليش تتصلي بحد ولا حتي اميره صاحبتك
وتعرفيها اننا رجعنا وانا اول ما هارجع هاجي اخدك علطول

حاضر يا صقر حاضر

اوصلها الي ڤيلتهم و جلس ليجري اتصال بخادمه الامين

ايوا يا عبدو ايه الاخبار عندك
.............. ............
طيب تمام يعني بقت كويسه وعدت فترة النقاهه
..........................
كويس اوي عايزك ترجعلي بالطايره لوحدك
...................................
هادفن امي الاول وبعدين ارجع معاك انا وچانا
........
مش عايز حد ياخد خبر بحاجه انت هاتستناني في المطار مع الكابتن وانا هاجيلك
.................................
ماتخافش ربنا يستر
//////////////////////////////ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا

بعد مرور ساعه من الزمن وصل الي مطار الاسكندرية ومع الي مستشفى.............. حيث يرقد جثمان والدته داخل المشرحه

كما اخبره ياسين الوزان الذي كان في انتظاره من وقت حدوث الجريمه ولم يترك الجثمان خوفا من اغضابه اكثر من ذلك

حمدلله علي السلامه يا صقر البقاء لله يا حبيبي

ماهذا الثعبان المتلون بألف لون يقتل القتيل ويقف يحزن وينتحب من اجله

احتضنه الاخر بشده وهو يرتسم علي وجهه مزيج من الغضب والحزن والمكر ايضا

البقاء لله يا عمي

طبعا انت عارف اني ماليش ذنب في اللي حصل ده انا حذرتك عشان تخليها تمشي و

ايوه ايوه عارف طبعا بس مش وقته الكلام ده دلوقتي خالص بعدين كل واحد هياخد نصيبه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة