U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الحادى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الحادى والعشرون من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الحادى والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الحادى والعشرون

مر يومان علي اختفاء والده واخيرا علم اين يحتجزوه

ذهب اليه واخذ معه محاميه الخاص

راه وكان في حاله لا يرثي لها ارتمي بين زراعيه وهو باكي العينين

مازن ابني

بابا انت عامل في نفسك كده ليه ايه اللي حصل ماتخفش هاخرجك من هنا بأذن الله

مش هيحصل صقر لعبها صح اوي وكل حاجه مثبوته عليا نطق المحامي وهو يجلسه علي المقعد

ليه بس التشائم ده يا ياسين باشا نعرف الاول هما حابسينك هنا ليه وبعدين اكيد هيبقي ليها تصريف تاني

بدأ يحكي لهم كل ماحدث معه وكم التهم التي تلقاها وهو منهار تماما ليصيح ابنه بغضب

ازاي قدر يعمل كل ده وازاي انت تسيب في الخزنه ملفات مهمه كده

ماكنتش متوقع انه ممكن يبيعني بالسهوله دي

مش هاسيبه انا هاروحله وهاجبره انه زي ماتسبب في حبسك يخرجك من الليله دي كلها

لاء اوعي متوقعش نفسك معاه خليك انت بعيد انا خلاص عرفت مصيري انما انت لازم تكون في امان يا مازن

امان فين الامان اللي بتتكلم عنه ده يا بابا وهو نسبلك تهمه الخيانه انت فاكر ان التهمه دي هتصيبك لوحدك

اهدي بس يامازن بص يا ياسين باشا تهمة الخيانه دي سهل نعارض فيها

الفلاشه مدسوسه ومافيش اي دليل انك بتتعامل مع اي دوله اجنبيه وقضية القتل كمان فشنك الخوف بس من الملفات

اتصرف يا متر ابويا مش هيتحبس سامع مش هيتحبس

///////////////// سبحانك اللهما اني كنت من الظالمين

يومان فقط مرو علي بعدها عنه وكأنهم عامان بأكملهم كأنه امتلك العالم بأكمله عندما مكثت بين احضانه

واخيرا شوفتك واطمنت عليكي بنفسي يا حبيبتي

دول هما يومين ياصقر

ولو ساعتين بس بردو وحشتيني

حملها بين يديه واتجه بها الي الفراش بعد ان اغلق باب غرفته جيدا

تعلقت في عنقه جيدا وتشبثت به انحني بجزعه العلوي عليها لتتشابك قهوته ببندقيتها وهي تهمس له بعشق

وانت كمان وحشتني اوي اوي يا قلبي المره دي مش هتسافر لوحدك هاجي معاك

اغمض عيناه بغضب وابتعد عنها وهو يجذب شعره بيده

لاء انتي مش هتتحركي من هنا

اعتدلت من نومتها تنظر له مندهشه من بعده هذا عنها

ليه بس يا حبيبي مانا ممكن اجي معاك واقعد في اي مكان ومحدش يعرف بردو انا فين

معلش يا چانا انا كده هبقي مطمن عليكي اكتر انا مش ضامن الغدر المره دي هيجيلي منين ولا من مين

لفت يدها حول خصره وهو جالس معطيها ظهره ووضعت وجنتها عليه

بس انا كده اللي مش هبقي مطمنه عليك وانت لوحدك هناك

حل وثاقها من حوله وجذبها علي قدمه واحتضنها جيدا

المره دي انا هاقعد معاكي كتير مش هاسيبك لوحدك لحد ما تزهقي مني وانتي اللي تقوليلي امشي

عمري ما هاقولها هافضل اقولك بحبك وعايزك معايا علطول

وهل للكلام مكان بيننا حبيبتي

دعيني الان ارتوي من بحر عشقك

دعيني اخمد تلك النيران التي تحرق شوقي اليكي

ضمها اليه بحنان واطبق علي شفتيها بكل رقه وظل يتجول بهما واخيرا تركهاولكنها ابتعدت عنه

ووضعت يدها علي بطنها بخوف

الله مالك ياچانا في ايه بعدتي عني كده ليه

اصل اصل بصراحه انت بتقي

لم تقوي علي التوضيح اكثر من ذلك وعضت علي شفتيها السفلي بخجل منه

ليبتسم هو علي خجلها هذا ويحتضنها مره اخري

اعذرني يا حبيبي انا لسه في اول الحمل و خايفه علي البيبي من قوتگ دي ياصقر

ضحك ضحكة رجوليه رنانه وهو يقبل وجنتها اه

يعني الاستاذ المفعوص ده هو الوحيد اللي قادر يبعدني عنك ويخدك مني حتي من قبل ما يجي مش كده

شوفت بقي عشان تحبه وتتعلق بيه زي ما بتحب مامته كده

لاءطبعا
لاء مش هاتحبه

هاحبه بس مش زي مامته هاحبه عشان هيبقي حتي من منك انتي يا بيبي

///////////استغفرگ ربي و اتوب اليك

يعني ايه مشيت راحت فين يعني ياماما

اهدي يا مازن هتروح فين يعني اكيد راحت بيت اهلها

كده من غير ماتقول لحد وايه اللي يخليها تمشي اصلا

معرفش يابني انا كنت في اوضتي ساعتها ولما خرجت منها دورت عليها في الڤيلا كلها ملقتهاش

ولما دخلت اوضتكو اتفاجئت بأنها واخده كل هدومها

دي الهانم كانت مخططه لكل حاجه بقي هي اصلا من ساعة ماعرفت ايويا محبوس ليه وهي مش مظبوطه بس وديني ما هاسبها وهرجعها تاني غصب عنها

لاء يا مازن اوعي تعمل كده سيبها براحتها قاعده عند اهلها ولما الحقيقه تظهر وابوك يطلع بالسلامه صدقني هي اللي هتندم وترجع لوحدها

وأنا لسه هاستني انا هاروح ليها واجبها من شعرها انشالله احبسها لوحدها بس مش ها سيبها لازم ترجعلي

استني بس يا مازن يابني استني

///////////////////ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما

وصل الي بيت والدهاومعه سيارتان مملؤتان بالرجال الاقوياءوكان الغضب حليفه

صعد اليهم ودق الباب بعنف وفتح له والدها

ايه مالك بتخبط كده ليه وايه الرجاله دول انت جاي تتهجم علينا في بيتي يا مازن

اوعي من وشي يا راجل انت انا جاي اخد مراتي وامشي ومش عايز اأزي حد

صرخت والدتها في وجهه وهي تقف بجوار زوجها

واذا كانت هي مش عايزاك ايه هاتخدها بالعافيه

ايوا هاخدها بالعافيه هي فين يا اميره اميره

اميره مش هنا يا مازن وعمرها ماهترجعلك تاني ولو كانت هنا كانت قلتلك بنفسها انها عايزه تطلق منك

امسكه من عنقه وشدد من امساكه

انت بتقول ايه يمين بالله لو مانطقت وقولت بنتك فين دلوقتي لكون مطلع روحك في ايدي انطق يا رجل انت وقول اميره فين

اوعي ايدك دي اطلبي البوليس يا سوسن

انت فاكر كده بتهددني والله ماهاسيبك هقتلك لو مقولتش مراتي فين

ده انتو عصابه بقي يعني مش ابوك لوحده اللي طلع خاين وقاتل

ايوا احنا عصابه ولو مانطقتش دلوقتي وقولت بنتك فين هقتلك بأديا دول

سيبو يا مازن

وقف ثابت مكانه عندما صرخت فيه من تربعت علي عرش قلبه وتريد ان تتركه الان

التفت اليها بكل هدوء ونظر لها

اهلا بالهانم المحترمه بنت الاصول اللي بدل ماتقف جنب جوزها وتسانده في شدته بتهرب منه وتسيبه

كان لازم اعمل كده بعد ما اكتشفت حقيقتكو طلقني يا مازن انا مش عايزاك

اطلقك انتي بتقولي ايه يا أميره انتي اكيد مش في وعيك

بقولك طلقني يا مازن انا مستحيل ارجعلك تاني انتي فاكره انك بسهوله كده تخلصي مني

لاء يا مدام تبقي بتحلمي قدامي علي البيت

جذبها من معصمها امام والدها وتحرك بها للخارج

وهي تصرخ فيه وتريد ان تزيح يده عنهاالا انه ابي

كادا والدها ان يصل اليه ولكنه تفاجئ بهذا الحائط البشري الذي كونه رجاله ليسدو عنه طريق الوصول اليه

هذه المره خطفها بمعنى الكلمه ربط علي عينها شريط اسود حتي لا تتعرف علي الطريق

وها هو يتوقف بالسيارات في هذا الليل في مكان غريب عليها .

جذبها من داخل السياره بقوه وهي تصرخ وتبكي بشده

انت بتعمل كده ليه موديني فين يا مازن

هاعرفك شغل العصابات بجد يا حبيبتي بقي عايزه تطلقي انا هاربيكي

حرام عليك يامازن طب نرجع ڤيلتنا وانا هاسمع كلامك ومش هقول كده تاني

كان فيه وخلص يا قلبي دانتي هاتشوفي ايام سوده اطلعي قدامي

زجها بيده علي تلك الدرجات المتأكله لتقع عليها وهي تبكي بشده

بتعيطي لسه الخوف والرعب جايين يا اميره وحياة مازن وحبه ليكي لخليكي تندمي علي اليوم اللي فكرتي انك تسيبيني فيه قومي

جرها من شعرها الي ان اوقفها امامه وفتح باب شقه قديم وادخلها بكل عنف ثم ادخلها اول غرفه قابلته

وحل ذلك الشريط من علي عيناها

فتحتهم ببطئ لتجد نفسها في غرفه دهنها قديم جدا ولا يوجد بها غير فراش خشبي قديم وطاوله صغيره

نافذه عاليه عليها اسياخ من الحديد ولا يوجد شئ اخر سوي مصباح معلق في السقف اضائته لونها اصفر

التفت الي صوت الباب من خلفها وجدته يخرج من الغرفه ويغلقه عليها بأحكام لتطرق بيدها علي ذلك الباب بقوه وهي تصرخ بشده

افتح يا مازن عشان خاطري مش ممكن تكون هاتسيبني هنا

اهلا بيكي يا مدام في بيتك معلش حاولي تتعودي علي اوضة نومك الجديده وتنامي بهدوء

انا ماشي دلوقتي بس هارجعلك تاني سلام يا شرس
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والعشرون من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة