U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع والعشرون من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الرابع والعشرون

دوامه سوداء تجذبني للأسفل

ولا اقوي علي المقاومة بدونك

لايوجد للحياه طعم ولا لون

انتي بالنسبة لي الهواء الذي اتنفسه انتي مصدر قوتي

ويا ليتك هنا حتي اقوي لكي واقاوم من أجلك أنتي انتي فقط حبيبتي( چانا)

بصوت هادئ ضعيف تلفظ حروف اسمها

وهو يضغط علي جرحه بقوه والدماء تغرق قميصه

تشبث بحرف مكتبه وقرر ان يتحامل علي نفسه وينهض

ضغط علي زر جهاز الانذار ليصدح صوت رنين عالي في جميع ارجاء المكان

حتي انتبه الحراس له وجرو من الاسفل الي ذلك المصعد

وفتحو بابه ليتقابلو مع هذا الصديق الغادر الذي كم احبه وكان له بمثابة الاخ

ارتابو في امره وزجوه معهم داخل المصعد وصعدو به للأعلي حيث مكتب رئيسهم

ليصرخ في وجههم

ابعد عني يا بني ادم انت وهو انتو اتجننتو ولا ايه

وقف امامه احد الحرس يحدثه بخشونه

اهدي يا مازن باشا عشان مصلحتك لحد ما نوصل عند صقر باشا ونفهم في ايه

حاول ان يأمرهم بأن يتركوه دون جدوي فقرر الاتصال بحراسه الذين ينتظروه بالخارج

لكنه وجد احد الحراس يجذب هاتفه من يده

توقف المصعد وجرو جميعا الي مكتبه وفتحوه

ليجدوه واقف شامخ برغم جرحه العميق امام وحدة الشاشات المغلقه

يمسك بيده تلك القطعه المعدنيه المسماه بالهارد وباليد الاخري يضغط علي جرحه

نظر رئيس الحرس اليه تاره ثم التفت الي مازن ينظر له بأندهاش تاره اخري

صقر باشا

بصوت لا يكاد يسمع من كثرة التعب اجابه

خدوه اخفوه هو والهارد ده مش عايز حد يعرف ليه مكان امنوه كويس ومحدش يقرب منه

وخدوني مستشفي الدكتور فؤاد بسرعه

اومئ له رئيس الحرس برأسه وهو يقترب منه يسنده وفي لمح البصر كان كل شئ تم

//////////////////استغفرك ربي واتوب اليك

ازاي ده حصل وانتو كنتو فين ازاي تسيبوه كده لوحده من غير ماتئمنوه

وقف عبده يصرخ بتلك الكلمات وهو يستمع لرئيس الحرس عبر الهاتف

وهو عامل ايه دلوقتي
..........................
يعني دخل العمليات
.................
طبعا انا هاجيله دلوقتي لازم اكون معاه
...............................
معرفش بقي هشدد الحراسه هنا عليها لحد مارجع ليها بيه
.............................
ربنا يستر سلام دلوقتي واناهحاول اجي بسرعه
..............................

اغلق معه الهاتف والتفت ليذهب الي غرفته وجدها تقف امامه تستمع لما قاله

صقر حصله ايه يا عم عبدو

اهدي يا چانا محصلش حاجه ده جرح بسيط يا بنتي

جرح بسيط يدخله العمليات وديني ليه انا عايزه اطمن عليه بنفسي

تروحي فين يا بنتي بس ده زمان جده عرف والدنيا مقلوبه دلوقتي

كل ده مايهمنيش انا كل اللي يهمني دلوقتي اشوف جوزي واطمن عليه هاتوديني ليه ولا اروح لوحدي

خلاص خلاص هاخدك بس تسمعي كلامي وماتقلعيش النقاب من عليكي

حاضر حاضر بس يلا بينا بسرعه

///////////////اذكرو الله الا بذكر الله تطمئن القلوب

افعي كبيرة الحجم كثيرة الرؤوس تهاجمه وهو يقف امامها بكل شجاعه يصارعها

كلما قطع لها رأس ظهر مكانها رأسان اخران الي ان بدأت قواه تخور ويضعف

وهي تلتف حول جسده تعتصره وتغرز أسنانها في عنقه

صرخ بفزع وهو يشعر بخروج روحه من جسده

اروووووون

وكيف لا يشعر به وهو حفيده فلذة كبده نبض قلبه ودمائه تجري في عروقه

حاول بشتي الطرق الاتصال به دون جدوي

ليس لديه البديل الان سوي الاتصال بمن

يرسل له كل اخباره ويطمئن عليه منه

ما الذي يحدث عندكم اين حفيدي

سيدي لدي اخبار سيئه بالنسبه له

ماذا حدث له تكلم ولا تطيل المبرارت

لقد طعن سيدي ارون وهو في مكتبه

اين هو وكيف حاله لبد ان يكون علي قيد الحياه الان

اطمئن سيدي هو بخير انه يخضع للجراحه الان داخل غرفة العمليات

واين زوجته سوف تكون معه في المشفي بعد بضع ساعات قليله

اذا سوف ابعث لهم طائره طبيه خاصه تحضرهم الي لبد ان احضره معي هنا لن أأمن عليه في ذلك البلد مره ثانيه

حسنا سيدي نحن تحت امرك

هل عرفتم من فعلها

لا لا نعرف حتي الان

لا انتم تعرفون ولكن لبد انه امركم بعدم الحديث

اغلق الهاتف وسوف اكون علي اتصال بك في اي وقت

بأمرك سيدي

اغلق الهاتف وهو يستشعر بالخوف علي وحيده

قرر ان يجري اتصالته سريعا حتي يبعث له تلك الطائره مع بعض الرجال لأحضاره

//////////////////اللهم اني اسألك علما نافعا

وبعد ساعات طويله مرت عليها كالدهر

ظلت حبيسة تلك الغرفه بعد ان حضرت الي المشفي حتي اخرجوه من غرفة العمليات

وفتح الباب اخيرا ودلف اليها خادمهم الامين ليخبرها بأخر التطورات

هاه ايه الاخبار يا عم عبدو طمني ده بقالو كتير اوي

خرج الحمد لله وهو دلوقتي في غرفة العنايه

طيب انا هاروحله

همت لتذهب من امامه ولكنه امسكها من عضددها قبل ان تتخطاه

تروحي فين تعالي هنا اسمعي انتي مش هاتتحركي من الاوضه دي

ومش هاتقلعي النقاب من علي وشك نهائي

يعني ايه مستحيل ابقي جانب جوزي ومش عارفه اطمن عليه

چانا اطمني واعقلي ابوس ايدك هو كده كده لسه مافقش

وفي حاله غريبه ووجوه غريبه ماليه المستشفي

انا ماليش دعوه بكل ده خليني اشوفه يا عم عبدو ابوس ايدك

حاضر بس اصبري شويه ساعه كده لحد الدنيا ما تهدي وهاخليكي تشوفيه

طيب هاصبر مافيش في ايدي غير كده

وياريت تكلمي ولدتك كفايه اننا سافرنا من غير ماتعرف

حاضر يا عم عبدو

/////////////////ربي اني ماسني الضر وانت ارحم الراحمين

دقت باب غرفتها بهدوء ودلفت اليها تستفهم عن سبب تأخره

اميره هو مازن اتأخر كده ليه

معرفش

هو ماتصلش بيكي النهارده ولا انتي حتي كلمتيه

لاء

استشعرت ضيقها من الحديث معها فقررت ان تجلس تتحدث معها

اميره افتحيلي قلبك انا من يوم ما اتجوزتي مازن وانا بعتبرك زي بنتي

وعمري ماكنت اتمني لابني الا واحده متعلمه ومتربيه وبنت اصول زيك

اكيد طبعا عشان تكملو بيا الواجهه اللي ظهرنها للناس عنكم

يابنتي احنا طول عمرنا سمعتنا كويسه والتهم اللي اتهمو عمك ياسين بيها دي كلها ظلم في ظلم

ظلم ولا مش ظلم بقي الله يرحمه

ايوه سيبي ربنا هو اللي يحاسبه هو عنده دلوقتي وربك مطلع علي كل شئ

انا اللي يهمني دلوقتي انتي وابني

مازن بيحبك يا أميره واللي هو فيه مش شويه ماتزوديش همه وحاسسيه انك جانبه

وقفت بدون شعور تصرخ في وجهها

ا حسسه اني جانبه دا علي اساس ايه هو انتي ماتعرفيش ان ابنك خطفني من بيت اهلي

وحبسني شهر كامل في اوضه حقيره في بيت مهجور

ولا معرفتيش اني كنت حامل والبيبي نزل من ضربه فيا وانا مكنتش اعرف اني حامل اصلا

عرفت بس ماسألتيش نفسك هو ليه عمل كده مش ممكن يكون رد فعل لطريقتك معاه

دانتي حتي ماحولتيش تستني لما تفهمي ايه اللي بيحصل حكمتي علينا ان احنا عصابه وخونه قبل حكم القاضي نفسه

احنت رأسها بخجل وحزن وجلست امامها في هدوء
يمكن اكون اتسرعت في اللي عملته

ويمكن يكون مازن مالوش زنب في ده كله لكن هو بردو غلط ومكانش لازم يعاملني كده

ابتسمت لها وامسكت يدها بين كفيها

انتي بتحبيه ولا لاء

طبعا بحبه تعرفي انه سألني السؤال ده لما مرديتش عليه اتغير وضربني

يمكن لو كنتي قولتيها ليه كانت كل حاجه اتغيرت

وكان زمان خبر حملك مهون علينا اللي احنا فيه دلوقتي

بس معلش قدر الله ومشاء فعل وتعوضوه ان شاء الله

ان شاء الله يا ماما بس ربنا يطمنا عليه

بصراحه هو لما صحي الصبح كان شكله متغير وماحاولش يتكلم معايا زي كل يوم

ربنا يطمنا عليه احنا الاتنين مالنش غيره دلوقتي

/////////////////////بقلمي /كنزي حمزه

انها الثانية عشر مساء انتظرت لساعات طويله داخل الغرفه وها هي الان تقف تنتظره حتي يأتي لها ويأخذها اليه لتراه

دق بابها ودلف اليها وهو ينظر خلفه بريبه

چانا انتي كويسه

ايوه مالك يا ياعم عبدو في ايه

لازم نمشي دلوقتي لازم ارجعك الواحه تاني

انا مش هامشي قبل ما شوف صقر واطمن عليه مش بعد الانتظار ده كله تيجي تقولي يلا نرجع

اسمعيني يا بنتي رجالة جده مالين المستشفي انا مش قادر اأمنه هو شخصيا وخايف عليكي

انت بتقول ايه ايه ده النور قطع ولا ايه عم عبدو انت فين انا خايفه

استني هافتح كشاف الموبايل خليكي انتي جانبي بس

استمعت الي خطوات واصوات كثيره خارج الغرفه وحالة من الفوضي تحدث

انفتح الباب ودخل اليهم رجال ملثمون

وقبل ان تصرخ او يدافع هو عنها

وجد من ينثر علي وجوههم ماده مخدره

ليفقد الوعي امامها وتغمض هي ايضا عيناها مغشيا عليها بين ايديهم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والعشرون من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة