U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثامن والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة كنزي حمزة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن والعشرون من  رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة. 

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثامن والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة

رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة - الفصل الثامن والعشرون

مش ممكن ازاي يعمل كده انت متأكد انه هو

متأكد يا اميره المهم دلوقتي انا عايز الحق مراتي قبل مايحصلها حاجه چانا حامل وانا خايف عليها من غبائه ده

انا عارفه هو ممكن يكون مخبيها فين

لمعت عينه بشر فهو الان لديه كارت رابح سوف يضغط عليه بيه

طب يلا بينا ماتضيعيش وقت سريعا ما تحركو بالسيارات الي ذلك المخبئ

الذي ارشدته له زوجته والتي كانت محبوسه فيه من قبلها

///////////////////////اللهم اني اسألك علما نافعا ورزقا طيبا وعملا صالحا

فتح باب تلك الغرفه ودلف اليها ومعه ذلك الطبيب ذو الوجه القبيح وسيده لم تكن مسنه ولكنه كانت ممتلئة الجسم

ترتدي مأذر ازرق اللون وتعصب رأسها بحجاب قصير وتحمل حقيبه كبيره في يدها

صرخت چانا عندما رأتهم وبدأت تفقد توازنها

ابعدو عني اوعو حد فيكو يقرب مني حرام عليكم عايزين مني ايه

نظر الطبيب اليه مستفهما

الله هي ماكنتش تعرف اننا جايين ولا ايه

رد له تلك النظره وهو يضحك علي بلاهته فهذا الابله قد ظن انهم يمحون خطيئه او ما شبه

ههههههههه انت فهمت ايه يا دكتور علي فكره هي مش حامل مني انا دي متجوزه بس انا بقي عايز احرق قلب جوزها علي اللي في بطنها

بصوت هادئ وهو يواري عينه ويأخذه بعيدا عنها

طب مش كنت تفهمني يا مازن كنا حتي شربناها المخدر في عصير ولا حاجه كده انا مش هاعرف اشتغل

لاء بقولك ايه انت هتعمل ليها العمليه ودلوقتي حالا وعايزك تعملها وهي فايقه كده واسمع صريخها بوداني

اشمعني مراتي اتعذبت وهي لوحدها ومحدش حس بيها لازم تتأذي زي ما اذوني انا وهي

حرام عليك يامازن ابوس رجلك هاعملك كل اللي انت عايزه بس ماتقتلش ابني

كانت تصيح بتلك الكلمات وهي ترتجف من شدة الرعب وتلك السمينه كانت تقترب منها حتى امسكتها بين يديها لتجذبها على الفراش

تعالي تعالي ماتخفيش دي حاجه بسيطه خالص

ترجل هو خارج الغرفه الان

واقترب منها الطبيب ليعاون تلك السيده في امساكهاواعطائها حقنه البنج التي احضرها لها

ولكنه قبل ان يغرز ذلك السن انتفض مختبئ خلف تلك البدينه وهو يصرخ گفأر مذعور

حين استمع لدوي طلقات ناريه تعم المكان بأكمله

يانهار اسود هي الحرب قامت ولا ايه داحنا معملاناش حاجه لسه

لتتشبث به تلك الممتلئه وتكاد تسقط فوقه

دكتور والنبي مش عايزه اموت تعالي ننفد بجلدنا

دفع الاخر الباب بقدمه ودلف اليهم وهو يمسك سلاحه في يده ويجذبها من شعرها

قومي الباشا جيه برجله لحد هنا أد كده بيحبك ومش قادر علي بعدك

بس وحياتك عنده لدبحك وافصل راسك عن جسمك قبل مايخدك من هنا

مش هتلحق يا مازن

قالها هذا الصقر الهادئ وهو يمسك زوجته امامه ويلوي زراعها خلف ظهرهاويثبت ذلك السلاح علي رأسها

التفت اليه ليتفاجئ بها تصرخ وتسطعفه ان يترك صديقتها من يده

سيبها يامازن عشان خاطري چانا مالهاش ذنب في حاجه

اميره اه يا بن ال................. مش مكفيك اللي انت عملته فيا سيب مراتي من ايدك يا صقر

موافق يا شق هاسيبها بس تعالي انا وانت نصفي حاسبنا راجل قصاد راجل ونطلع الحريم بره اللعبه

كده انا هاطلع خسران كتير يا بمبو انت قاتلي اتنين وانا حتي ملحقتش اخلص علي واحد

ومش هتلحق يا شق صدقني قبل ماتعملها هاكون مفجر دماغها

صرخت چانا بألم وهي تنظر لزوجها

لااااااااء اميره اوعي تعملها يا صقر انتو بتعملو في نفسكو وفينا كده ليه حرام عليكم بقي

لتصرخ اميره وحياتي عندك يا مازن لو صحيح لسه بتحبني وخايف عليا سيب چانا

بصي علي صاحبتك كويس كده يا اميره شوفي بطنها المنفوخه قدمها كنتي هتبقي زيها كده لو مكانش البيه حبس ابويا وخلاكي تكرهيني

صرخ صقر بأنفعال وهو يشدد علي يدها

بتحملني المسئولية ليه يا مازن

ابوك لا كان شيخ ولاكان قديس ابوك كان تاجر سلاح وانت عارف ده كويس

ولابتعمل كده عشان تبرء نفسك من ذنب مراتك

اسكت يابن ال........... انطلقت رصاصتان الان من سلاح كل منهما ليعم الصمت علي الجميع

ويترك كل منهما زوجة الاخر من يده

والقو بنفسهم في احضانهم

انتبه مازن الي ذلك الذي استقرت رصاصة صقر في صدره وتعلق في النافذه التي كاد ان يدلف منها ويطعنه من ظهره

اما رصاصة مازن فكادت ان تسقط ذلك الطبيب ارضا بعد ان اطاحت چانا بيده

الا انها اخترقت الجدار من جانبه بعد ان انحني صقر بأميره وهي في يده

صرخت اميره وهي بين احضانه تطرق علي صدره وتبكي بشده

فوق بقي يا مازن حرام عليك صقر مالوش ذنب بص وراك كده وشوفه عمل ايه دا قتل واحد من رجالته عشانك كفايه بقي يا مازن كفايه

ليه عملت كده

مع انك ضربت عليا لتاني مره بس صدقني انت صعبان عليا

ولو قتلتك هاتسبب في عذاب امك ومراتك دي اللي جاتلي وهي مرعوبه لتعمل حاجه تأذي بيها نفسك

كفايه لحد كده يا مازن انا هاخد مراتي وامشي اللي لو كنت قربت منها كنت اكلت كبدك ني

واتمني اني ماشوفش وشك تاني عشان المره الجايه صدقني مش هتخرج منها حي

حمل تلك التي فقدت وعيها اثر ما رأت بين يديه وترجل بها خارج الغرفه وسط نظرات ذلك الباكي هو زوجته

//////////////ربي اني ماسني الضر وانت ارحم الراحمين

اخذها علي المشفي حتي يطمئن عليها هي وجنينها وحضر له اللواء ادهم بعد ان حدثه ليخبره بما حدث وما ينوي فعله بعد ذلك

خير ياصقر طمني عليها

الحمد لله يا سيادة اللوا چانا كويسه بس الدكاتره بيفحصوها وبيعملو ليها الاشعات اللازمه عشان نطمن علي الجنين

ان شاء الله خير بس ليه ماتصلتش بينا ليه عملت كده لوحدك

ماكنش في داعي صدقني دي كانت محاولة خطف خايبه من شوية عيال تافهه وانا قدرت اسيطر علي الموقف بسهوله

وناوي علي ايه بعد كده

هاخدها واسافر لحد ما تولد وتقوم بالسلامه

علي فين المره دي

لسه مش عارف بس اكيد اول واحد هيعرف مكاني هيبقي انت بس ممكن اعمل مكالمه من تليفونك

اه طبعا اومال تليفونك فين

موجود بس فصل شحن

اوك اتفضل

اخذ منه الهاتف وطلب ارقمها بهدوء وانتظر ردها الي ان اجابته

الو

ازيك يا ماما لبني عامله ايه

صقر ازيك انت يا حبيبي وحشتني انتو عاملين ايه وچانا اخبارها ايه

كويسه اوي الحمد لله قالتلي انك سألتي عاليا فقولت لازم اكلمك واسلم عليكي بنفسي

حبيبي ربنا مايحرمني منكم يا رب انتو مش هاتيجو بقي انا زهقت وانا لوحدي هنا

طب ايه رأيك تجيلنا انتي

اجي يا حبيبي بس اجيلكو فين

بصي انا هخلي عبدو يوديكي اسكندريه مش شقتكو القديمه لسه موجوده

ايوه موجوده بس ليه هاروح هناك

عشان احنا هانيجي من لبنان علي هناك عشان الحر مايتعبش چانا

وانتي عارفه جو اسكندريه دلوقتي كويس اوي بس ممكن تديني عبدو اكلمه لو هو عندك

حاضر هو موجود هنا معاك اهو

اهلا يا حبيبي

قبل اي حاجه ترمي تليفونك تكسره المهم لا تتصل ولاتستقبل مكالمات عليه

ليه كل ده

عشان تليفونك معمول ليه تتبع وتاخد لبني هانم تسافرها علي بيتها في اسكندريه وبعد كده تستني مني الجديد

واكيد مش هاوصيك واقولك مش عايز نمله تعرف انتو فين مفهوم يا عبدو

حاضر حاضر هاعمل كده مع السلامه يا حبيبي

سلام يا عبدو وخلي بالك منها

اغلق الهاتف واعطاه له ليستفهم منه

يعني انت هتسافر اسكندريه

احتمال لسه مش عارف

ضم حاجبيه غير راضي بما قاله له ووقف قاصد الرحيل

شكلك مش عايز توضحلي انت ناوي علي ايه علي العموم براحتك بس المهم تخلي بالك من نفسك ومن مراتك

انا متشكر اوي يا سيادة اللوا واكيد هاكلمك في اقرب وقت

مع السلامه يا صقر

سلام يا فندم

/////////////////صلو علي من انشق له القمر

صقر بيه

ايوه

اتفضل حضرتك مدام چانا فاقت وعايزك معاها وهي بتعمل السونار

حاضرانا جاي حالا

دلف اليها مع تلك الممرضه بوجه مبتسم رغم ما مر به

انحني بجزعه وطبع قبله رقيقه علي جبينها وبدء يجفف دمعاتها بأنامله وهمس لها

خلاص يا حبيبي مافيش حاجه هاتخوفك تاني مش عايز دموع انتي معايا ومحدش يقدر يلمسك بأذي ابدا

انا خايفه يا صقر

ششششش اوعي تقولي كده طول مانا عايش مش ممكن هاسمح باي حاجه تضرگ انتي او اللي في بطنك

طب ممكن نعمل الاشاعه بقي عشان تسمعو نبض الجنين

كانت هذه كلمات الطبيب الواقف مبتسم من خلفهم ابتسم لها صقر وترك يدها

والتفت له ليترك له المكان حتي يضع تلك الاله علي بطنها ويرو الجنين عبر الشاشه المتصله بها

مشاء الله زي الفل الاتنين

هاه استمعو الي تلك الكلمه وهم جاحظين العينين ينظرون له بكل اندهاش

انتو ماكنتوش تعرفو انهم توأم ولا ايه

تمسكت بيد زوجها بشده وهي تبكي وتهتف
انت متأكد يا دكتور من فضلك اتأكد كويس

هو حضرتك اول مره تعملي اشاعه

ايوه

عشان كده طب يا ستي الف مبروك انتي حامل في الشهر السادس وفي ولدين

في خطر عليها لو ركبت طياره دكتور

كانت هذه كلماته التي القاها عليهم بوجه مقفهر وگأنه انتوي علي فعل شيء تأكد منه الان

لاء خالص بس ياريت تخلي بالها من اكلها وتاخد العلاج ده بأنتظام جلس علي مكتبه

يدون لها بعض الادويه وعاونها هو في اعدال ملابسها وايقافهاواخذ منه تلك الورقه واسندها واخذها ورحل بهدوء

///////////////بقلمي/كنزي حمزه(مياده)

وصلو الان الي ڤيلتهم وحملها بين يديه وصعد بها الي غرفتهم

ارقدها في فراشها لتنعم ببعض الراحه واتجه للخارج لينزل الي غرفة مكتبه ولكنها قررت الحديث معه اخيرا

صقر هو احنا هنسافر

لم يلتفت اليها ووقف امام باب الغرفة

نامي يا چانا شويه وارتاحي ومتخافيش انا قاعد تحت

انا مش عايزه انام انا عايزه اعرف احنا مسافرين فين

روسيا يا چانا هنسافر روسيا

ايه مش ممكن ازاي هانروح هناك تاني وجدك ايه عادي كده هاتوديني ليه وولادي يا صقر

قولتلك ماتخفيش جدي هو الوحيد اللي بيخاف عليا وعليكي وعلي اللي في بطنك يا چانا

لاءه مش هاروح هناك تاني لاءه وديني لماما انا مش عايزه اسافر هناك

ذهب اليها ضمها بين زراعيه وهي مرتعبه جدا اخذ وجنتيها بين كفيه وهو ينظر في عيناها بقوه وهدوء في نفس الوقت

قولتلك ماتخفيش وانتي في حضني

لازم نسافر لازم انهي كل العذاب ده مش عايز افضل في الرعب ده كتير

ولو ماعملتش كده هنفضل مهددين علطول

هنسافر وهتولدي هناك وهنرجع بولادنا ان شاء الله وهاكون امنت ليهم حياتهم قبل مايجو للدنيا يا بيبي

عليها ان تلتزم الصمت الان فها هو صقر الجبالي يعود بوجه الشيطان كما كان من قبل

ولن يقوي أحد ان يرده عن ما ينتويه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والعشرون من رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمار قلب بقلم كنزي حمزة
تابع من هنا أيضاًجميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة