U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السابع

تعارف وقبول
في اليوم التالي تستيقظ فاطمه على طرق خفيف على باب حجرتها
فاطمه :مين
نهى :انا نهى يا ماما
فاطمه :ادخلي يا نهى صباح الخير يا حبيبتي
نهى :صباح السعاده يا ماما اتاخرتي في النوم قلت اجهز الفطار واصحيكي
فاطمه :ايه ده نهى تجهز الفطار بنفسها ده يبقى يوم ما حصلش قومي نروح لسليم ونفطر سوا خرجت نهى تلتها فاطمه بعد ان غسلت وجهها وبدلت ملابسها وتوجهت لغرف سليم وجدت نبيل عنده يساعده في الجلوس على كرسيه المتحرك
الحديث هديه امال ورامي
نبيل :ايه رايك يا سولي
سليم :كده اريح
نهى :جربه كده يا سولي
سليم :ايه رايك
وتحرك سليم خارجا الى غرفه الطعام بمفرده ونبيل ونهى و فاطمه خلفه
نهى :لا كده بقى تمام بس ابقى خدني لفه ربنا يكرمك
سليم :هتدفعي كام
نهى :ايه ده احنا فينا من دفع لا يعم مش لاعبه
ضحك الجميع لشقاوه نهى صغيرتهم المد لله
وبينما جلس الجميع لتناول الفطار و رغم ان هذا التجمع لا يحدث الا نادرا فقد كانت فرحه فاطمه كبيره بتجمع اولادها واحفادها الى جوارها شرع الجميع في تناول الطعام بينما يرن جرس الباب لتسرع كريمه الشغاله بفتح الباب
فاطمه :مين يا كريمه
مريم :انا يا فاطمه
تتغير ملامح فاطمه :انتي تاني عايزه ايه اتفضلي زيارتك غير مرحب بها
سليم :ماما ليه كده
فاطمه :ليه هي عارفه ليه
مريم :ازيك يا سليم لسه فاكرني
سليم :اكيد طنط مريومه
مريم :يا حبيبي ربنا يبارك فيك
فاطمه :مريم سيبي ابني في حاله واتفضلي من هنا
مريم :همشي يا فاطمه بس قبل ما امشي من هنا خدي بنتكم
فاطمه :بنتنا مين لا انسي
مريم :عمرك ما كنتي كده يا فاطمه ايه القسوه دي على العموم انا عذراكي البنت ملهاش حد انتي اخر ناس من اهلها
امال :مع احترامي لحضرتك يا طنط انتي روحتي فين ما انتي خالتها
مريم :والله كبرتي يا امال على العموم انا مضطريه اسافر لابني ومش هينفع اجل سفري ولا ينفع اخدها
نبيل :واحنا مالنا بكل ده
مريم :يا نبيل دي من لحمك ودمك اسيبها فين
وبينما هم في جدالهم تنظر نهى فترى ازيس واقفه على الباب تذهب اليها وتدخلها
فاطمه :نهى انتي بتعملي ايه
نهى :يا ماما من امتى بنرفض نساعد حد عشان نرفض نساعد حد من دمنا
كان سليم ينظر لايزيس بتمعن بينما ازيس تتفحص الوجوه وهي مختبئه خلف خالتها
سليم :مش معقول
فاطمه :،مش وقتك يا سليم
سليم بدون انتباه لهم :هيه انا متاكد
نبيل :هي مين يا سليم
سليم :هديه لبابا
صمت الجميع ونظروا اليه يستفهمون معنى كلامه

عيد تدفق دمك الى قلبي عيد نشغل فيه الشموع على سطح ماء النهر لن تنطفأ الشموع لانها على ازهار تطفوا حول زورقنا ونحتفل بعيدا تحت ضوء القمر نتذكر السنه الماضيه كيف قضينا يوم حبنا في طفولتنا وتحوم حولنا الاشجار والاغصان غيره من حبنا واليوم نقضيه على زورق جميل يزين هذا النهر العذب هذا اليوم يشعرني بالسعاده لانه اتى وانا حي بجوارك حبيبتي هذا اليوم بمائه يوم في حياه العشاق هذا اليوم بالف يوم في حياه الازواج هذا اليوم هو اسعد يوم في حياتي حيث يضم حبي اهديك كل كلمات الحب واهات الغرام اهديك قلبا لا ينبض الا بك والكلام ولا يدفق دما الا به اسمك اهديك عمرا وكم اريد ان احياه معك الى اخر انفاسي اسقيك اليوم ماء الحب واطعمك من مؤن المعاني اكاد ان اطير فرحا من فوق مكتبي وانا اكتب اليك هذه الكلمات لانني في مثل هذا اليوم من كل عام اكتب اليك اعذب الكلمات
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة