U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة - الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع عشر من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة.

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل السابع عشر

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة

رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة - الفصل السابع عشر

مر الوقت وعدت دقائق وساعات...وحذيفة غايب مع چوري في دنيا تانية ...عالم غريب وعجيب....وبعد معنااااه منه انه هيبعد عنها او يكتفي منها مؤقتااا بس ...لأجهدها الواضح واللي هو متأكد انه صعب تتحمله واحدة مكانها وخصوصا في سنها وفي اول تجربة ليها....

حذيفة بيعد عنها وهو بيبتسم بأسف : حيااتي انا ...ااانا اسف ...اانا حقيقي مش عارف حصلي ايه....تعبتك صح!؟....

چوري برغم تشجعها وجرأتها في البداية... واللي كانوا بدافع الحب والخوف عليه يضيع منها ...وظنها انه ماحبهاش او مش حاسس بحبها....والجرأة دي كانت نابعة من برائتها وعفويتها ...ماكنتش بتتكلف ولا بتصتنع اي تصرف...ولا اي كلمة....كل ده وقت ما بدأ المشوار الحقيقي...اتبدل لخجل وخوف وترقب...لشئ جديد وغريب..بالنسبة ليها ....رجعت چوري الخجولة ...خبت نفسها في حضنه بتهرب ليه...

چوري بخجل: لا ..لا...ما تعبتنيش ..

حذيفة بترقب وهو بيبعد خصلات شعرها ويحقق في ملامحها ..واللي ظاهر عليها الالم والخجل : لا اانتي بتتألمي صح....ايه بيوجعك ...طمنيني ...ااانا غبي ومتسرع...لازم اقدر ان دي اول مرة ...ااانا اسف ...اسف...

چوري اشفقت عليه من تأتيبه لنفسه....وابتسمت من درجة حبه ليها وخوفه عليها...ضمت وشه بحنان : مين قال كدة...صدقني انا كويسة...وبخجل...ييعني تعب عادي زي اي بنت...وحياتي ما تلومش نفسك كدة...انت ماشبعتش لوم وعتاب ليها..

حذيفة بسها من خدها بحنان وابتسم: بس ما تقوليش زي اي بنت....انتي مافيش منك ...لا في جنونك ولا برائتك ولا قلبك ..ولا روحك...وغمزها ولا جمالك....

چوري ابتسمت بتساؤل: بتحبني من امتي يا حذيفة...امتي اول مرة قلبك دق وقلك انه بيحبني...هتجنن واعرف..

حذيفة بعد عنها وسند ظهره واستنهد بتعب وحرماان : ياااااااااه..ياااااه يا چوري...بتفكريني ليه بوجع قلبي...ده من سنين كتييرة اوي اوي...كنتي انتي لسة بضفاير..فاكرة اول يوم بلغتي فيه....من يومها وانا حالي بقي حال....اتلخبطت وغيرت وحبيت واتجننت واتقتلت ثانية بثانية...... وساعة بساعة....ويوم بيوم .....كل يوم تكبري قصادي اتعب اكتر....واتوجع اكتر......كل يوم انسي نفسي وانسي سني وانسي سنك...واحبك اكتر....كل يوم الوم نفسي وانبها....كل يوم احسن اني مش طبيعي....ازاي ...ازاي احبك وانتي اتولدتي علي ايدي...ازاي احبك وانا علمتك اول كلمة...اول خطوة...اول جملة...وكمل حذيفة بحزن اكبر....ازاي احبك...وانتي شايفاني اخوكي او يمكن ابوكي... ازاي احبك وانتي شايفاني ابيه حذيفة....ازاي ....انا اتألمت اوي ...واتوجعت اوي يا چوري اوي....ااااه لو تعرفي ناري وحرقة قلبي يوم ما اخدوكي مني وسافرتي....اااااه لو اقولك حالي كان ايه لما كلمتيني وعرفت اللي عمله الكلب أمجد....وكمل بغضب.....ااااه لو تعرفي انا لولا خوفي من ربنا وكمان اني مضيعش نفسي واسيبك واسيبك اهلي ..كنت قتلت الكلام السعرانة دي يوم ما كانوا هنا وعايزين ينهشوكي.....بموووت ...بموووت يا چوري كل ما افتكر ان فيه كلب منهم..شافك ولا لمسك ولا اخد منك اي حاجة...بمووووت ....مهما اقولك واحكيلك وواصفلك...مش هتعرفي انا بحبك قد ايه ....

چوري كانت بتسمعه وعنيها عليه وعلي ملامحه الحزينه واللي كل كلمة وكل حرف خرج منه كان بيسيب اثره علي ملامحه بحزن ووجع ...كانت دموعها بتجري بحسرة عليه وعلي كل اللي شافه
....قربت منه اكتر ونامت في حضنه ودفنت راسها في حضنه بقوة وضمته....وفضلت تبكي وهو استغرب بكاها وضمها اكتر بحنان...

حذيفة بحيرة من دموعها: حبيبتي مالك..!؟ لييه الدموع دي
..بتتوجعي من حاجة ...!؟ مالك يا چوري!؟

چوري بأنفاس ضعيفة وصوت مكتوب ودموع: اااايوة ..ااايوة ابتوجع....بتوجع عليك وعلشانك ...وعلشان نفسي كمان...

مش ممكن تكون اتحملت كل ده....معقول كل ده مريت بيه وحسيته زيي تمام...وكل. واحد ساكت وكاتم في قلبه....اااانا كمان اتوجعت زيك...والله زيك...بس ..ببس انت صعب اوي اللي شوفته اوي...ااانا اسفة...ااسفة اني كنت سبب كل جرحك السنين دي كلها...ااسفة..

حذيفة ابتسم بسعادة وخرجها من حضنه وهو بيمسح دموعها: لا ...لا ثانية بس...انتي كمان بتحبيني من زمان...يييعني...ييعني مش مجرد احساس بالحنين لحذيفة اللي حماكي واللي فجأة بقي زوجك...چوري انتي حقيقي بتحبيني من قبل كل ده مايحصل...!؟

چوري ابتسمت وبصت في عنيه بحب : طبعاااا بحبك من زمان...وانت اول راجل افتح عنيه عليه.....اول حضن حنين....اول لمسة آمان....اول صوت بيطمني ويريح قلبي ....اول خطوة رجل تدب في البيت تخليني احط راسي علي المخدة وانااام وانا متطمنة ومش خايفة.....اول عيون ابص فيها اتوه واتمني تسكني فيهم .....انت يا حذيفة اول كل حاجة حلوة ....انت كان ليك بكر كل شئ....احساس ومعني ..ومشاعر.....وبخجل ....ولمسة ....يمكن في البداية كنت صغيرة ومش عارفة احدد ايه الشعور ده....لييه بحبك كدة...ليه متعلقة بيك كدة....ليه رافضة فكرة انك تتجوز واحدة تانية ....لييه كنت ببقي هتجنن من اي عروسة ..او اي واحدة تقرب منك.....لحد ما عديت مرحلة المراهقة دي والحيرة...وكنت في ثانوية العامة...وقتها كنت خلاص اتأكدت اني بحبك كحبيب ...اتأكدت انك حذيفة بس .....مش ابيه حذيفة .....ايوة يا حذيفة ....ايوة بحبك من زمان....ايوة اتمنيتك من سنين.....ايوة حلمت باليوم اللي اتكتب فيه علي اسمك....وابقي مراتك بجد....وبذكري وجع....ايوة كنت متخيلة انه مستحيل...وانك مش ممكن تشوفني غير چوري الصغيرة العيلة المجنونة ...كنت فاكرة انك هتحرحني لو صارحتك....كنت مش مصدقة ان ممكن يجي يوم واشوفك عريس لغيري وانا عروسة لغيرك....كانت الفكرة بتقتلني....انا بحبك ...بحبك ..

حذيفة كان في حالة جنون ودهشة وسعادة وفرحة...احاسيس كتييرة وممتعة...مش مصدق اللي سمعته ودنه...مش هو بس اللي حب...ولا هو بس اللي عشق...هو مش فارض نفسه...هو مش مجرد حل ليها...هو حبيها بجد...هو اللي حلمت بيه ....ومع اخر كلمة نطقتها چوري كان حذيفة خطفها لحضنه بجنون وشفايفه كملت باقي جنونه وفرحته....وخطفت شافيفها اللي سمعته اجمل كلام....واخر كلمة سمعها كانت اكتر كلمة بيعشقها واتمني يسمعها منها من زماااان...حذيفة كانت لسة بيعوض كل لحظة حرمان وبعد ....ولسة شفايفة مش قادرة ولا قابلة تبعد عن شفايفها وتسيبها ...وبعد وصلة مجنونة من الحب...بعد عنها وغمض عنيه وهو جبينه لسة حاضن جبينها وانفاسه بتخرج بصعوبة...

حذيفة:مش ممكن....مش ممكن... چوري ...چوري حقيقي اللي قولتيه ده!؟.....انا مش مصدق انك كمان حبتيني كدة.....ياااااه....ياااه يا چوري....معقول في حب كدة...في قلوب بتعشق زينا كدة...مش ممكن ...مش ممكن...

چوري ابتسمت وهي بتلعب في خصل شعره : اهاه...فيه....فيه قلبي وقلبك...وحبي وحبك....في انا وانت .....حذيفة وچوري ....چويرية ...

حذيفة ابتسم اكتر وضم ايديها لحضنه وباسها بقوة: بحبك.....بحبك ....عشت وبعيش وهعيش لو ليا عمر...احبك...احبك انتي وبس....

چوري بمشاكسة: بس تعرف...ماكنتش اتخيل انك شقي كدة....بقي كل ده يطلع منك انت يا شيخ حذيفة...ااااخ منك.طلعت ميا من تحت تبن...صحيح علي رأي مامتي ياما تحت الساهي دواهي....

حذيفة ضحك بقوة : ههههههههههه....اهو بمتاسبة كلامك ده وسيرة ماما الحاجة
...اسكتي انتي فكرتيني بموقف بايخ ومجرح...اتطحيت فيه بسببك..من كام يوم ...

چوري اتعدلت ليه بفضول : موقف ايه هاه...قول...وحياتي وحياتي...

حذيفة بمكر: تؤتؤتؤ...وبطلي فضولك ده....من صغرك تموتي وتعرفي كل حاجة يا مصيبة انتي مش هقولك...

چوري بغضب طفولي : اخس عليك انا..! انا فضولية..لا..اانا بس عايزة اتطمن ..قول بقي بالله عليك...

حذيفة ابتسم اكتر: تؤتؤ..مش هقول عيب...

چوري ابتسمت بخبث وقربت منه وباسته من خده بنعومة: طب ولو قولتلك وحياة حبك ليا...وباسته تاني..وكمان اني هزعل منك....وقربت من شافيفه وبهمس...وححرمك مني ...ومش هكلمك تاني....

ولسة هتبعد ..حذيفة ثبتها قصاد شفايفه بقوة وهو لسة عطشان ليها ...لسة مش قادر يرتوي من حرمانه منها...

حذيفة بهمس: تؤتؤ...كله الا كدة...انا اتحرمت كتيير حرام عليكي...لسة هحرميني وتعاقبيني...لا اعملي فيا اي حاجة...الا بعدك ده....مش هقدر عليه....وخطفها تاني وباسها بحنان ونعومة غير المرات المجنونة اللي عدت
......وبعد عنها وابتسم...هقولك يا مصيبتي انتي..فاكرة يوم مارجعنا من بور سعيد لما جبتك انا ومصعب وكتبنا كتابنا...!؟

چوري ابتسمت و هزت راسها : ايوة فاكرة ...ده كان اجمل يوم لما كنت قاعد بتكتب كتابي وكل كلمة يقولها المأذون قلبي يرفرف..ولا لما انت قولت وانا قبلت زواجها....يالللهههههوي..لحظة يقف عندها الزمن...

حذيفة عنيه بتلمع بسعادة....من جمال اللحظات دي...قد ايه ممتعة ...علي قد ماتعب واتحرم ...بس ربنا عوضه وعوضه كتيرر اوي...وسمع وشاف منها اللي يريح قلبه...ويعوض سنين عجاف كلها وجع ودموع.....

حذيفة باسها من جبينها : تفتكري بعد الكلمتين دول...انا ينفع اقول اي كلام...شفايفك دي مش بس اجمل حاجة شافتها عنيا ودوقتها...تؤتؤتؤ..دي اجمل بتسمعني احلي واجمل كلام...وبتمتعني بأجمل ابتسامة....

چوري قربت من عنيه بوعيد عاشقة: ولسة ...ياما هتدوق....وياما هتشوف...وياما هتسمع...وغمزته بدلع....ده انا مصدقت اتلم عليك....هطلع فيك غلب السنيين..

حذيفة: ههههههههههه...لا كدة هبدأ. اخاف....مش كفاية تحرش وساكت وغتصاب وعدتها...ايه بقي فاضل ايه...

چوري: ههههههههههه..تصدق صح...انا فعلا فاجأتك...بس انا واثقة وربي ماكنت هتتلحلح...ولاتجيني...انتي تقيل اوي يا حذيفة بصراحة..
وعاقل بزيادة...جبل..عندك قدرة علي التحمل رهيييبة...

حذيفة اتنهد بحب: بس خلااااص..رفعت الراية..وسلمت...ما بقاش عندي قدرة ولا طاقة اتحمل....انفجرت...

چوري غمزته بمشاكسة: ههههههههههه.لا حقيقي حقيقي انفجااار رهيب..طلعت سافل اوي بصراحة...

حذيفة بغيظ:سافل! انا سافل يا امه لسانين...ما تنقي الفاظك...

چوري بتكتم ضحكتها : اسفة....مش قصدي..بس...بسس.بصراحة انت فعلا سافل.. ههههههههههه..

حذيفة غصب عنه ضحك: ههههههههههه.ان جيتي للحق...انا نفسي اتفاجأت بروحي...مش مصدق ان انا الشيخ حذيفة....بس هقول ايه...... مع الاسف...الشيخ انحرف علي ايدك يا اكبر مصائب الزمن......

چوري: ههههههههههه..طب ايه هتنسيني كدة...قول ايه اللي حصل يومها...

حذيفة عقد حاجبه: ياااه تصدقي نسيت احنا كنا بنقول ايه ....ااااه..بصي بعد ما رجعنا وانا سمعت من الحاج الكلمتين اللي فوروا دمي..وضيعوا فرحتي بجوازنا...وموضوع اني اتجوزك سوري كدة..واتجوز غيرك..وانا رفضت...جاني الشقة هنا بعدها بشوية...وتخيلي قالي ايه..!؟

چوري بحماس: هاه...قالك ايه؟!

حذيفة بيكتم ضحكته: كان فاكرني رافض اتجوز السنين دي كلها ..لاني يعني...احمم مش تمام...

چوري عقدت حاجبها بعدم فهم: مش تمام ازاي..مش فاهمة!

حذيفة ضحك اكتر: ههههه يعني..احممم.مااقدرش انفذ اللي حصل من شوية بينا فهمتي..!

چوري انفجرت من الضحك: ههههههههههه....لا لا بجد....عارف هما اصلا شاكين في امرك من زمان.....

حذيفة عقد حاجبه : نعم..!؟ بجد..وانتي عرفتي منين!؟

چوري بتتمالك نفسها من الضحك: مرة زماااان كدة سمعتهم بيقولوا انهم خايفين عليك وكدة وانك عندك موانع...وقتها انا ماكنتش فاهمة...بس لما كبرت شوية فهمت قصدهم ايه....وبإستفزاز....بيني وبينك..انا كمان جه عليا وقت تخيلت ان رفضك لاجواز بسبب كدة...

حذيفة بصدمة وغيظ: نعم يا حبيبتي!انتي كمان..ليلتك سودا
..

چوري بتبعد وبتضحك: ههههههههههه..الله وانا كنت هعرف منين انك بتحبني ومانع نفسك علشاني..ده اقرب شئ للذهن....

حذيفة بوعيد: كدة طب وغلاوتك يا مصيبة حياتي لعرفك دلوقتي عقاب ظنك وذهنك يا امه ذهن انتي هوريكي...تعالي بقي ..

چوري بتبعد : هههههههه.خلاص والله صدقت...وهو فيه خد مش تمام يعمل اللي انت عملته ده ...ده انت طلعت جااامد اصلااا..

حذيفة ثبتها وقرب منها بهدوء وهمس بوعيد:تؤتؤ..ماتحوليش تهربي من عقابك ....لازم تتأكدي بنفسك تاني وثالث ورابع...ولحد الفجر...

چوري فتحت عنيها بصدمة:فجر! بتهزر.....لا لا وحياتي عندك..ده انا چوري حبيبتك...مش هتحمل...حذيفة انا مش ههون عليك صح..!

حذيفة غمزها بوقاحة لسة بتكتشفها فيه واللي بتظهر ليها هي وبس..وبعد الغطاء عنها بتحدي:لا يا قلب حذيفة هتهوني ...وهتتحملي....علشان بعد كدة...تعرفي مين هو الشيخ حذيفة...

چوري لسة هتتكلم تاني كان حذيفة سكت اي محاولة منها للكلام وخطفها وغرقها وغرق من تاني في عالم بحره وسماه يتوه فيها العاشقين..

وفعلا حذيفة كان عند كلمتة ...واستمرت وصلة الجنون والحب ..وصلة العشق والشوق.....كل ما تصعب عليه ويقرر يسبها...تجننه اكتر ...وتشعل نار رغبته فيها اكتر واكتر......ويرجع يخطفها تاني ...ويغرقها معاه في بحر جنونه...من تاني......لحد ما نامت في حضنه بتعب وارهاق ....حذيفة ضممها بحنان وهو بيحرك شعرها بنعومة ...ويمرر عنيه علي ملامحها ...وهي غايبة ونايمة في عالم تاني ....

حذيفة اتنهد: عارفة يا چوري لو كنت قعدت احلم بليلة زي دي سنيييين...عمري ما كنت هتخيلها بالجمال ده....عمري ماحلمت ببداية حياتي معاكي تكون بالاثارة دي ...بالجنون ده....انتي..حقيقي خيال...بحبك اوي ...اوي يا چوري....

حذيفة سمع آذان الفجر ابتسم وباسها من خدها : شوفتي ..اهو كنت قد كلامي...حتي طلوع الفجر.....

حذيفة بهدوء وحنان خرجها من حضنه ونيمها علي المخدة وغطاها بعناية...ودخل اخد حمام واتوضي ..وخرج بصلها بحب وحمد ربنا علي انه انعم عليه بحلم عمره......لبس هدومه ونزل صلي الفجر ...وهو راجع وقبل ما يفتح باب شقته لقي والدته...فتحت باب شقتها ...وندهتله ...

فريدة: حذيفة...

حذيفة لفلها وابتسم: صباح الخير يا امي....اؤمري..

فريدة عقدت حاجبها : صباحك فل يا نور عيني...خير عيونك بتضحك كدة وشكلك مبسوط..

حذيفة قرب منها وابتسم وباسها من جبينها : اااه يا امي مبسوط...ويمكن. خايف قلبي يقف من السعادة كمان...

فريدة بخضة: الف بعد الشر علي قلبك....يا حبيبي ..سلامة قلبك...خير طمني .!؟

حذيفة باس ايديها .: الله يسلمك يا امي ..بس ما تقلقيش..انا هفهمك...چوري مش مغصوبة عليا يا امي...چوري بتحبني ...بتحبني من زمان...كمان چوري خلاص بقت مراتي ..احنا اتجوزنا امبارح...

فريدة بفرحة : صحيح يا حبيبي هي قالتلك كدة....

حذيفة هز راسه: ايوة يا امي ..حقيقي ...

فريدة اتنهدت براحة: الف حمد وشكر ليك يارب....يعني خلاص حصل اللي بالي فيه...!؟

حذيفة ضحك: ههههههههههه..ااه يا ست الكل حصل...علشان بس ما تفكريش تشككي في قدرات ابنك ...ابنك اسد يا حاجة فريدة...

فريدة: ههههههههههه..ييوه بقي انت قلبك اسود يا واد انت...ده كان من خوفي عليك والله...بس تصدق فرحتلك من قلبي...ربنا يسعدك ويفرح قلبك...واشوف ولادكم يارب.

حذيفة اتنهد بأمل: اااه يا امي .يارييت ...معقول يكون ليا من چوري طفل ...تخيلي كدة المجنونة دي ذريتها هتكون شكلها ايه...ههه‍ههه..اكيد حاجة ماحصلتش...

فريدة: هههههههه.اكيد..انت هتقولي ...ده مش نص دماغها طاير...لا..دماغها كلها...بس طيبة وحنية وبرائة الدنيا فيها. .دي تربية ايدينا يا ابني...

حذيفة : ربنا يحميهالي ومايحرمني منها ابداااا...وتفضل مالية حياتي ومنوراها ...ياللا يا امي ادخلي انتي بقي ..علشان عايز ادخل اصحي مصيبتي دي تصلي الصبح قبل الشمس ماتطلع..

فريدة برجاء: طب مادمتم..يعني اتجوزتم امبارح..وكدة ...واظن انها يا حبيبتي يعني تلاقيها تعبانة وجسمها مهمد ومحتاجة ترتاح..سيبها تنام وتبقي تصلي لما تصحي ماجتش من يوم...

حذيفة بعتاب: يعني ناخد حقنا...وربنا يكرمنا ويفرحنا...واحنا نقصر في طاعته..ونغضبه مش كدة...لا يا امي هصحيها تصلي وتبقي تكمل نوم بعدها يارب لحد الظهر ..مش مهم..بس حق ربنا اهم من حقي انا..ياللا يا امي روحي نامي انتي...

فريدة ابتسمت:..لا انام ايه بقي ..ده علي بال ما انت. تصحي چوري وتصلي...هكون جهزتلكم احلي فطار لأحلي عرسان. بس ايه حاجة كدة تعوض ليلة امبارح...

حذيفة. ضحك: هههههههههه..لا لو علي ليلة امبارح يا امي يبقي محتاجين البحر الاحمر كله بقي يعوضنا...

فريدة ضحكت: هههههههه..ياني منك انت ...چوري جننتك...

حذيفة اتنهد : ااااه جننتني اوي يا امي...ياللا بقي البنت هتتأخر عن الصلاة كدة...عن اذنك...

فريدة : ماشي حبيبي حجهز الفطار واجبهلكم افطروا وناموا بقي براحتكم...

دخل حذيفة علشان يصحي چوري بس دخل الاوضة مالقهاش في السرير..بص كويس لقاها بتصلي ..ابتسم براحة وفضل قاعد يبصلها لحد ما خلصت صلاة ..لقته بيبصلها مبتسم ..

چوري قربت منه وقعدت قصاده : خير بتبصلي كدة ليه..يا شيخ !

حذيفة اتنهد بحنان وضم وشها بين ايديه وباسها من جبينها : بحمد ربنا انك بقيتي من نصيبي..كل اللي علمتهولك وزرعته فيكي...بقي ليا انا مش لغيري...بس سيبك ...قوليلي انتي صحيتي ازاي ...وابتسم ..ده انا سايبك قاطعة النفس ..قولت هرجع اتعذب لحد ما اصحيكي..

چوري قربت منه اكتر : اصلي بصراحة.اول ما انت بعدت عني ... زي ما اكون كنت في دفئ وفجأة حسيت ببرودة غريبة فتحت عنيا لقيتك مش جبني ولوحدي....وسمعت صوت الاقامة عرفت انك نزلت تصلي.....قومت واخد دش بسرعة واتوضيت وصليت...ماهو مش معقول نسهر طول الليل نحب في بعض...ونيجي لحد حق ربنا ونكسل...

حذيفة ابتسم ابتسامة واسعة وكلها رضي...عمره ماكان هيلاقي في واحدة اللي لقاه في چوري مش مقصود انها احسن واحدة ولا اكتر واحدة ملتزمة لا اكيد فيه احسن...بس هي فيها كل حاجة ممكن يحتاجها .....وكل حاجة بيحبها.....مجنونة وجميلة....شقية ومغامرة....طيبة وحنينة.....ووقت الجد عاقلة وواعية ...

حذيفة شدها وقعدها في حضنه: عارفة انا كنت حالا بقول لأمي نفس الكلام ده بالملي ....وكنت داخل اصحيكي تصلي...بس الحمد لله...انتي مش محتاجاني...

چوري اتعلقت في رقبته وحضنته وابتسمت : ههههه..لازم ابقي كدة...دانا تربيتك يا شي...بس طبعاااا هفضل طول عمري محتاجالك....وهفضل طول عمري اتعلم منك...انت حبيبيى..وشيخي..وابويا...واخوياوكل اللي ليا في دنيتي...انتي عيلتي يا حذيفة ...

حذيفة قربها من حضنه اكتر وبهمس: انا بقول بلااها فطار ...انا جعانك انتي ...جعاان اوي ...

چوري ابتسمت : هو انت كنت عايز تاكل ...اروح اجهزلك اكل!؟

حذيفة قام بيها وهي في حضنه...ومشي بيها خطوات ونزلها .وهو بيبعد عنها اسدال الصلاة..

حذيفة : تؤتؤ..انا عن نفسي مش بفكر في الاكل...دي امي هي اللي عرضت تحضرلنا فطار...بس في اللحظة دي لو مين ...ماهيقدر ياخدك مني ...ولا فطار ولاغيره....

چوري بنعومة: امممم.يعني مش جعاان..!؟

حذيفة اخدها في حضنه ونام: الله ! ماقولنا جعانك انتي....وجعاان من سنين ...وهاكل منك بقي لحد ما اشبع...مع اني متأكد...اني مهما اكلت...عمري ما هشبع.ولا هعوض حرمااان سنين...

چوري باسته من خده برقة: مش لوحدك علي فكرة....انا كمان جعااااانة ...جعااانة اوي اوي...

حذيفة غمزها وقلدها: يوووه..بطلي رغي بقي...انا مش متحمل..

چوري: هههههههه.بتقلدني انت...بس حاضر..شششش..هسكت يا
شهريار.....

حذيفة ابتسم ودفن انفاسه في حضنها: وانا اللي هسمعك احلي كلام ...يا اجمل شهرزاد...

***********************************

في مركز تجميل ايمان قاعدة قصاد مدام عبير...

عبير مبتسمة : شرفتينا يا مدام ايمان...انتي اول مرة تشرفينا....ووعد مش هتكون اخر مرة ..

ايمان بتحدي: انا عايزاكي تعمليلي تغير كامل..نيو لوك بكل معني الكلمة....انا عايزة ابص في المرايا ما اعرفش نفسي....فاهماني....!؟

عبير ابتسمت بثقة:. طبعااا فهماكي...واوعي تفتكري انك اول واحدة تيجي هنا وتقعد علي الكرسي ده....وتطلب مني الطلب ده....اعتمدي عليا ....

وبدأت عبير مع ايمان......مسكات لبشرتها ...قصت شعرها تسريحة جديدة ومختلفة عن اللي اتعودت عليها.....غيرت لون شعرها بلون جديد وجرئ...وفي النهاية عملتلها ميكب أب غير شكلها وملامحها جداااا...ايمان كانت اكنها بتشوف نفسها لأول مرة ....اكنها بتكتشف انوثتها وملامحها.......

ايمان بتبص لنفسها في المرايا بذهول.: مش ممكن ااانا !...انا دي ؟!...انتي حقيقي فظيعة بجد...بجد انتي مش معقولة...اانا حاسة اني بشوف واحدة تانية تانية مش انا ابدااااااا....

عبير مبتسمة: يعني مبسوطة ...!؟

ايمان بغرور :طبعاااا ....طبعااا مبسوطة...وبينها وبين نفسها....ماشي يا عطر ان ماكنت اقهرك...وانت يا استاذ مصعب...هخليك تندم انك سبتني وبصيت لغيري...هخليك تتمني ارجعلك....وانت اللي هتتمسك بيا ومش هتقدر تطلقني...

وخرجت ايمان من مركز التجميل.....وراحت اشترت لبس جديد ليها ورجعت البيت واختارت اكتر لبس فيهم جميل وشيك...وظبطت نفسها بعناية ..وراحت علي بيت عايدة والدة مصعب.....

************************************

مصعب في عربيته وبيكلم عطر ...في الفون..

مصعب : قوليلي يا حبيبتي ....انتي بردوا مش هتيجي معايا نبارك لحذيفة وچوري...انا بجد نفسي تيجي معايا...مش فاهم ليه رافضة..

عطر بحرج: ببصراحة محرجة منهم...يعني حاسة انها مش مقبولة اني اروح معاك...وانا ماليش صفة...كمان انت ضغطت عليا وروحت معاك الفرح...وحقيقي كنت مكسوفة من صاحبك واهله...اكيد شايفني ست وحشة وخربت بيتك ...يبقي كمان عايزني اروح معتك بيته...لا مش هقدر صدقني..

مصعب بعصبية: انتي مجنونة...مين ده اللي يشوفك وحشة ولا خرابة بيوت...اذا كان هو اصلا اكتر واحد عارف اللي انا عشته مع إيمان ..وعارف اني بحبك...ومستحيل يبصلك بصة وحشة...انتي بس بيتهيألك..لان حذيفة متحفظ شوية واي واحدة غريبة عنه بيتجنبها...ممكن لو سامحتي ما اسمعكيش تقولي عن نفسك كدة تاني....انتي في نظري احسن واشرف من ستات كتيير...فاهمة يا عطر..

عطر دمعت وابتسمت: فاهمة....ربنا يخليك ليا وتفضل شايفني كدة..وماتتغيرش ابدااااا.

مصعب ابتسم: لا طبعاااا هتغير...بس للأحسن..هحبك اكتر وادلعك واعيشك احلي دنيا...دنيا عمرك ما كنتي تتخيليها...

عطر اتنهدت براحة: مصعب انت بجد كتيير عليا....حقيقي مش مصدقة اني بعد جحيم رامز ...يكون ليا نصيب في جنتك...

مصعب ضغط علي شفايفه بشوق: اااااه...وربي لولا عدتك دي كان زماني متجوزك وحبسك في حضني ولو مين ماكان رحمك مني....كنت وريتك الجنة علي حق...عطر....بحبك.

عطر بسعادة..ودموع: بحبك يا مصعب....عارفة اني مش مفروض اقولها دلوقتي ...وعارفة اني مش لازم يكون في بينا حاجة لحد ما العدة تخلص...بس بجد مش قادرة اخبي كفاية طول السنين اللي فاتت.كنت بحبك في صمت ومش قادرة انطق ولا اعترف....انا بحبك...بحبك...بحبك اوي..

مصعب وقف عربيته وغمض عنيه بجنون: ااااه يا عطر....كل ليلة كنت بشوفك فيها كنت بتمني تدخلي معايا انا مش ترجعي للحيوان ده...كنت بتقطع لما اسمع دموعك وضربه ليكي...احنا حبنا عمره ما كان طمع ولا شهوة....انا حبيتك ...حبيت كل حاجة فيكي....حبيت روحك وقلبك...وحنانك....ووعدت نفسي من يوم طلاقك اني اعوضك عن كل لحظة اتألمتي فيها واتعذبتي علي ايد كلب زي رامز...بس المهم اشوف دايما ضحكتك...ما اشوفش دموعك تاني ابداااا يا قلبي اتفقنا...

عطر مسحت دموعها وابتسمت: اتفقنا بس بشرط....مش هتشوف دموع حزني ووجعي تاني علشان انت هتبقي جنبي ..لكن هتشوف دموع فرحتي وسعادتي بعوض ربنا ليا ..وانه جعلك نصيبي وقسمتي...

مصعب ابتسم: انتي اللي اجمل نصيب يا احلي..واجمل عطر......قوليلي مش عايزة حاجة اجبهالك انتي او مازن
.انا جاي دلوقتي خلاص..

عطر : شكرااااا حبيبي ..كفاية انت بس تطل علينا....ثم انت اصلا مش مدينا فرصة نفكر...كل حاجة بتجبهلنا ...بس قولي قدامك قد ايه وتوصل!؟

مصعب : يعني بالكتير نص ساعة ...واكون عندكم...

عطر : طيب اكون خلصت الهدوم بتاعتك كنت..بكويهالك علشان تاخدها معاك..

مصعب ابتسم: هو مش انا قولت ما تتعبيش نفسك...انت بدراع واحد.والتاني في الجبس..افهم واقفة تكوي ليه....انا قولت لماما تغلسهم بس وانا هتصرف...انتي ليه متعبة كدة...!؟

عطر ابتسمت: اولا مش تعب
..انا بثبت الهدوم وبكويها عادي....وبعدين كفاية بهدلتك في الفنادق كدة لوحدك...بسببي ...ويادوب بتيجي تتغدا معانا او تتعشي وتشوف طلبتنا..وترجع شغلك وقاعد برا بيتك لوحدك...كمان مستكتر اكويلك...ثم انا لما نتجوز..هكويلك واغسلك..واكلك..وكل حاجة..

مصعب ابتسم بخبث: اهم حاجة ..تعرفي تنيمني كويس...اصلي متعب اوي في موضوع النوم ده...هغلبك..

عطر بخجل: احممم.لا ما تقلقش...ححكيلك حدوتة وانيمك...

مصعب :هههههه‍هه......ده انا اللي ههحكيلك واغيبك عن الدنيا...اتقلي بس ...هنبهرك..

عطر بخجل: يووووووه اانت..اانت رغاي اوي ...ياللا اقفل بقي وتعالي بسرعة...

مصعب عرف انها مكسوفة: ههههههه..طيب يا روحي ياللا سلام..بس وحياتي عندك ما تتعبي نفسك...ممكن...

عطر ابتسمت: حاضر...خد بالك من نفسك...سلام ..

عطر قفلت مع مصعب وكملت .....كوي هدومه وهي بتلمسها بحنان ..اكنها بتلمسه هو ....سرحانة وهي بتفكر فيه وبتسمع كلام دوب قلبها ووصف..ولو حزء بسيط من حالها وحبها ليه..ولو بكلمات قليلة مهما اتقالت عمرها ما هتوصف حبها المجنون بيه....
(نفسي اسألك...اصالة)

عطر سرحاانة فيه وفي كلامه ليها وخوفه عليها ...وحبه اللي اتملك قلبها وجوارحها كلها..وانها كل حاجة اتمنتها وتخيلتها في حبيب وزوج...لقتها فيه ويمكن اكتر من حلمها كمان..

نفسي اسألك سؤااااال بسيييط...ما لقتش اي اجاابة ليه...

ليييه بلاقي في قربي منننك كل شئ انا نفسي فيه!؟

وابتسمت وهي بتفتكر انها كتيير كانت بتتلخبط وتنده لرامز بإسم مصعب..وتتراجع في اخر لحظة...

ليييه بنادي الناس بإسمك...وابقي خايفة اني اخصامك...حاسة اني بقيت بقاسمك في الهوي اللي بعيش علييه......

غمضت عنيها بإستمتاع..وهي بتفكر قد ايه وهو معاها مابتبقاش عايزة حاجة ولا عايزة تشوف حد...بتتمني ان العالم كله يبقي هو ...هو وبس..

فكرت المها ولومها لنفسها انها ممكن تكون سبب من اسباب بعده عن ايمان..وانه هياخد خطوة الطلاق دي...ومهمومة علشانه وعلشان آدم ..

ليييه بشوف الكل شكلك ... لييييه بعيش دايما مشاكلك ...حاسة ان نصي شكلي .وان نصي التاني شكلك ...

وابتسمت لما افتكرت ...قد ايه هو بيشبها في طباعه ..حنين...جدع...رومانسي....حتي الهوايات...بيتفقوا فيها....اتنهدت وهي بتحلم باليوم اللي هتكون فيه مراته...وانها وقتها مش هتسيب حاجة بيحبها الا وتعرفها وتفهمها وتقرب منها...

اللي بيحب بيحب اللي يحبه حبيبه ولو علي سبيل المشاركة...مش المجاملة...

فيك حاجات موجودة فيا ...حبة حبة تزيد شوية...احنا فينا حاجات كتييرة زي بعض وهي هي.....

بدأت تكمل تجهيز هدومه وحاجاته اللي هياخدها معاه..وهو ماشي باليل.....بصت علي دراعها المتجبس...وافتكرت انه هو الوحيد اللي كان جنبها وساعدها....حتي عمتها وولادها ماسألوش عنها ...بيخافوا من رامز ومشاكله....حاست انها برغم سنها وانها مش صغيرة ...كانت زوجة وام ...لكن وهي معاه...بتحس انها طفلة ..طفلة مستنية باباها يساعدها ويحققلها كل اللي هي محتجاله وبتتمناه. .....ودعت ربنا يحفظه ليها ويبعده عن رامز ومشاكله...

كل حاجة عملتهالك...حاسة اني بعيش بدالك....و رغم اني قوية ببقي .في كل حاجة محتاجااااااالك.

عطر سمعت جرس الباب بيرن...تخيلت انه مصعب..لانه طبعااا بيضرب الجرس مش بيفتح بمفتاح...لانها لسة مابقتش مراته..كانت هتروح تفتح...بس عاديدة .طلبت منها تكمل اللي بتعمله وهي هتفتح...وفتحت عايدة ...واندهشت لما لقت اللي علي الباب إيمان...ومش بس كدة...كمان شكلها والتغير اللي حصلها....

عايدة بصدمة: انتي ايمان.؟مش معقول ..ايه اللي انتي عملاه في نفسك ده...

ايمان دخلت بغرور وبصت لعطر بسخرية...ولفت لعايدة وسلمت عليها : ازيك يا طنط...ايه ماله شكلي وحش..!؟

عادية بتعجب: لا يا حبيبتي ولا وحش ولا حاجة...بس هو انتي من امتي بتخرجي بالشكل ده...يعني لبسك ضيق بزيادة...وكمان وشك المخطط ده ....ولا شعرك اللي نصه باين من حجابك...من امتي مصعب بيخليكي تخرجي بالشكل ده!؟

ايمان قعدت بلامبلاه: عادي...والله يوافق او لا ما يفرقش...احنا كدة كدة هنتطلق.. انا حرة بقي اعمل اللي يعجبني...

وبصت لعطر وشكلها التعبان ودراعها ..وابتسمت بتشفي: وانتي بقي امتي وشك هيتصلح من الشلفطة دي! وتفكي الحبس ده؟..بس ان جيتي للحق هو جوزك كان لازم يكسر رقبتك مش دراعك ...علشان انت واحدة واطية ورخيصة وخطافة رجالة...

عطر بحرج وبكاء: اااانا مش كدة..وانتي اصلا ماتعرفيش حاجة ...ولا شوفتي اللي انا شوفته علشان تتهميني بالشكل ده....مش هسمحلك تجرحيني ولا تشتميني..

عادية بعصبية: وبعدين معاكي يا ايمان...ماتنسيش انك في بيتي ..وانا مش هسيبك تغلطي فيها في بيتي وكمان وانا واقفة ..

ايمان قامت وقربت من عطر بغضب: لو هو انتي لسة هتسمحيلي واسمحلك...انا هفرج عليكي الناس...واعرفهم انك خرابة بيوت وسرقتي جوزي وضحكتي عليه بمسكنتك دي....

ولفت لعايدة ..وانتي يا ست حماتي ...قوام كدة نسيتي بيت ابنك ومراته وابنه ...اللي بيتهم اتخرب بسبب السهنة دي.....ولا انتي مش فارق معاكي حاجة وماصدقتي لقيتي حد يونسك ويخدمك...ماهو اصل الاشكال دي اخرها تخدم بلقمتها ....عديمة الاهل والاصل دي..

عطر قعدت بضعف وبكاء مش عارفة ترد ولا تدافع عن نفسها...وكلام ايمان وجعها وجرحها......اكنها بتقطع فيها بسكاكين تلمة...

عايدة لسة هترد وتدافع عن عطر الباب كان بيخبط بجون وعصبية...فتحت لقته مصعب...طالع علي صوت ايمان وسبها لعطر..

مصعب دخل بغضب..: انتي بتعملي ايه هنا..!؟ وايه الكلام الزفت اللي سمعته وانا داخل ده..

وبصلها بغضب واخد باله من شكلها ...وايه الارف اللي انتي عملاه في نفسك ده.!؟

انتي اتجننتي ..ايه ده انتي كنتي ماشية في الشارع كدة...!؟

ايمان ابتسمت من عصبية مصعب تخيلتها حب وغيرة وانها صحت غيرته عليها: ايه انا حرة البس اللي يعجبني...مش انت هتطلقني وتتجوز البتاعة دي...يبقي مالكش دعوة بيا...ولا ايه اكونش حليت في عيونك...وبتغير!؟

مصعب بغيظ شدها من دراعها وبغضب : اولا اسمها عطر مش بتاعة....ثانيا وده الاهم انتي مالكيش مكان هنا...وقسما بالله لو كررتي كلامك اللي قولتيه في حقها ده لهقطعلك لسانك....وابقي افتكري ايه اللي خرب بيتك يا هانم وانتي تعرفي ان عطر مالهاش دخل....وتاني مرة لسانك يطول علي امي هقطعهولك...

ثم بقي وحياة امك فتحية ان شوفتك نزلتي برا البيت تاني بالشكل ده لكون قالتلك.انتي فاهمة..انتي لسة علي ذمتي لما ابقي اطلقك وتغوري بعيد عني ..ابقي اعملي اللي يعجبك.....الموضوع غيرة علي اسمي مش عليكي يا هانم....فاهمة ولا لا..

ايمان بغيظ وتحدي: لا يا مصعب مش فاهمة...واسمع بقي انا هفضل اشتمها واقول بعلو صوتي انها خاينة وخطافة رجالة....واني فتحتلها بيتي وهي ضرتني في ظهري واخدت جوزي .انت وهي خاينين.فاهم خاينين..

مصعب بقي مش قادر يتحمل وضرب ايمان بالقلم بعصبية: انتي فعلا اتفرعنتي ..وانا هقطم رقبتك دي علشان تعرفي تعلي صوتك عليا تاني وتتحديني...واقولك يا ايمان...انتي طالق...ومن بكرة ورقة طلاقك هتوصلك واتفضلي معايا بقي من هنا ....

ايمان برغم شخصيتها وجبروتها...الا ان كلمة طالق بتهز اي ست مهما باغت قوتها...ومهما كانت الاسباب...بس الكلمة دي بتكسر اي واحدة فينا...بتحسسها بوجع ...حتي لو هي اللي طالبة الطلاق.....بس الكلمة واقعها صعب ..صعب اوي...

ايمان اتحكمت في دموعها وفضلت مكابرة ...وست دهشة عايدة وعطر ...

ايمان بغيظ: خلاص ارتحت...وريحت الهانم وطلقتني...ماشي يا مصعب....انا وانت والزمن طويل ...

مصعب وقفها : استني انا هوصلك...علشان انتي لسة قصاد الناس مراتي...وانا مش هخلي كلب يقول في حقي كلمة بسبب شكلك ده ولبسك وحجابك اللي مالوش اي تلاتين لازمة ده...اتفضلي قدامي...

ايمان وهي خارجة بصت لعطر بغيظ ووعيد: بكرة ربنا يحرق قلبك...ويخرب بيتك زي ما عملتي معايا...بس كمان انا مش هسيبك وهتشوفي..

مصعب شد ايمان وخرج بسرعة...وعطر رمت نفسها في حضن عايدة وفضلت تبكي بكسرة ووجع...

عطر بدموع: والله ماكنتش عايزة اخرب بيتها ...والله ما كنت عايزة اكون سبب طلاقها...والله يا ماما عايدة صدقيني انا...مش خاينة.....انا مش خرابة بيوت..والله ما كدة...والله مظلومة ...مظلومة والدنيا جات عليا بزيادة...جات عليا اوي ...اوي ...

عايدة بدموع: لا اله الا الله...اهدي يا بنتي اهدي ...ربنا يهدي الحال....مش عارفة اقولك ايه بس ..ربنا يجزيكي يا ايمان ويهديكي لنفسك...

************************************

في عربية مصعب ...وصل عند بيته ووقف العربية ...ايمان لسة هتنزل ..مصعب مسك ايديها ورجعها تاني...

مصعب بهدوء: اوعي تفتكري انك لما تعملي في شكلك كدة....وتغيري لون شعرك...وتحطي ميك آب....انا هتلحس وارجعلك....تبقي غلطانة....ايوة انا اتمنيت اشوفك كدة كتيير...ويمكن لو التغير ده كان حصل من كام سنة كان فرق شوية...انتي مشكلتك مش في شكلك وبس...مش في اهتمامك بنفسك وبس....انتي مشكلتك من جواكي يا ايمان...انتي من جوا...وحشة...وحشة ومش عايزة تكوني غير كدة....

انتي يادوب غيرتي القشرة اللي من برا...لكن القلب من حوا لسة بايظ...لسة فاسد....لسة وحش...

انا اللي حببني في عطر مش شكلها ولا جمالها...هي ايوة جميلة بس مش اجمل واحدة...ولو علي الجمال والشكل كنت اختارت اي واحدة غيرها...لكن انا حبيت قلبها...حنيتها ...طيبتها..عقلها ودماغها....هدوئها ...شخصيتها...طباعها الهادية....

ايمان انتي ضيعتيني منك...وانا قاومت واستحملت كتيرر بس خلاص لا عندي قدرة احارب ولا اعافر...احنا مالناش حياة سوا...كل احتياجاتك وطلباتك هتوصلك انتي وآدم...ووقت ما احب اشوفه هخده اشوفه...وورقتك وكل حقوقك هتوصلك..

ايمان تماسكت ونزلت وطلعت شقتها...ومصعب اتنهد بتعب..ودور عربيته ورجع لامه وعطر...

ايمان طلعت شقتها وهي جواها نااار وغيرة وحقد وغل من مصعب وعطر...واقسمت انها تنتقم منهم ..وتاخد حقها ...
*******************************

في شقة حذيفة وچوري ...

حذيفة وچوري قاعدين سوا بيضحكوا...

حذيفة : هههههههه.بس ..بس كفاية يخرب عقلك...بطلي تتريقي علي خلق الله...انتي مصيبة ..

چوري : هههههههههه.يا شيخ اسكت ده انا كل ما افتكر العرايس اللي ماما كانت بتختارهملك...ببقي هموووت...بس انا كنت بطفشلك كل عروسة وعروسة.....كنت شريرة اوي صح....

حذيفة ابتسم: تؤتؤ كنتي حبيبة وبتحبي وحقك تدافعي عن حقك...ولا ايه...

چوري قربت منه وبحماس: حبيبي كنت نفسي في حاجة ممكن!

حذيفة بحنان: اؤمري يا قلبي تحت امرك.

چوري بجنون: عايزة ارقص.

حذيفة فتح عنيه بصدمة : ننننعم..تإيه...ترقصي ازاي وفين..
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من رواية جويرية حقي أنا ريحانة الجنة
تابع من هنا: جميع فصول رواية جويرية حقي أنا - ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا ابراهيم
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة