U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس والعشرون

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل الخامس والعشرون

الاتصال
ما ان تركت فاطمه سليم و ازيس وخرجت حتى أتى اتصل كانت تنتظره بفارغ الصبر
فاطمه :طمنيني
مريم :اطمني بكره تيجي انتي و سليم و ازيس و الاولاد تفطروا معايا و الباقي ربنا يسهل بيه
فاطمه :مش عارفه اشكرك ازاي
مريم :اسيبك بقى تجهزي السحور وتبلغيهم بالعزومه
شعرت فاطمه بالارتياح الشديد و بالفعل ذهبت لإعداد السحور لأبنائها
سليم :ادخلي خدي شور على ما أفضي الشنط ولما تخرجي انا اخد شور وانتي تكملي تفضيه الشنط اتفقنا
ازيس :اتفقنا
شرع سليم في تفريغ محتويات الشنط وترتيبها داخل الدولاب ولم يتبقى الا حقيبه واحده حين خرجت ازيس من الحمام
ازيس :ايه ده بالسرعه دي لحقت تفضي الشنط
سليم :والله يعني مش انتي اللي طولتي في الحمام على العموم انا داخل اخد شور كملي انتي بقى اه هدومك في الضلف دي و الدرج ده تبعك و الضلف التانيه تبعي هي و الدرج اللي تحتها سلام يا جميل
دخل سليم الحمام بينما تبسمت ازيس لمنادته لها بيا جميل
ازيس :اول مره تغزلني يا سليم اظاهر بدأت تحس بيا
اكملت ازيس ترتيب ملابسها في الجزء الخاص بها من الدولاب ثم صففت شعرها خرج سليم من الحمام مرتديا بجامه و وقف إلى جوارها يصفف شعره وذقنه وشاربه كذلك وقد لاحظ نظرات ازيس المنبهره به ولكنه تغاضى عنها وكأنه لم ينتبه إليها وذهب إلى سريره و القى بجسده عليه بينما هي ظلت تتامله في صمت
سليم :ازيس
ازيس :هاه
سليم :روحتي لحد فين
ازيس :انا معاك اهوه
سليم :تمام هيبقى نظامنا ايه
ازيس :تقصد ايه
سليم :يعني لو تحبي تنامي جنبي هنا زي الاول ماشي عايزه تنامي على السرير وانا على الكنبه مفيش مشكله
ازيس :وتنام ليه على الكنبه
سليم :يبقى تعالي ريحي جسمك شويه لسه ساعتين على السحور
اقتربت ازيس من السرير وجلست عليه :لو نمنا مش هنقدر نقوم للسحور وانت لازم تاخذ ادويتك ايه رايك نحكي مع بعض شويه
سليم وقد اعتدل جالسا :ماشي احكي انتي الأول قبل ما تيجي هنا كانت حياتك ازاي
اخذت ازيس في سرد حكايتها سليم الذي كان ينصت لها باهتمام شديد معجب بهمتها و عزيمتها تاره و متعاطف معها تاره و مندهش من مجريات الأمور و تحول أحداثها تاره أخرى حتى سمع صوت نهى تناديهم لتناول السحور فخرجا سويا لتناول السحور مع العائله وعلى السحور
فاطمه :على فكره يا ازيس خالتك مريم اتصلت تعزمنا على الفطار بكره عندها انا مقولتلهاش انكم هنا
سليم :ليه يا ماما كده هتزعل
امال :لأ يا سليم العكس لو ازيس قامت بعد السحور كلمتها على أنها لسه واصله هيكون افضل من لو عرفت انها هنا و متصلتش على الاقل تقولها كل عام وانتي بخير
نبيل :فعلا عندك حق يا امال
ازيس :خلاص بعد السحور هكلمها
فاطمه :يبقى بكره كلكم تعملوا حسابكم هنفطر عندها
نبيل :انا بكره هطلب سواق من المعرض يكون معانا على ما تتعلم السواقه يا سليم
سليم :ملوش لزوم لسواق ازيس بتعرف تسوق معاها رخصه دوليه انت بس لو ممكن تخصص لنا عربيه وتخصم تمنها من حسابي
نبيل وقد توقف عن الاكل :انت شايف كده
نهى:هو ميقصدش حاجه يا نبيل
نبيل :لو سمحتي يا نهى
سليم :ايه يا نبيل انت فهمت ايه انا مقصدش حاجه غلط
نبيل :تمام فهمني الصح
سليم :وماله زمان كنت في البيت مش بتحرك مش محتاج لعربيه وانت جزاك الله كل خير كنت بتواديني وتجبني لو اضطريت للخروج اما دلوقتي فوارد ان اخرج لأي سبب سواء لوحدي او مع مراتي يبقى الأفضل في الحاله دي ايه
نبيل :ايه هو الأفضل يا سليم
سليم :يكون معانا عربيه وطبعا لازم يدفع ثمنها لانه هيخش في حسابات المعرض و ده مش بتاعي انا وانت لواحدنا ده شركه بينا كلنا ماما و امال و نهى
نبيل :وان كنت عايز اهادي اخويا من مالي الخاص بعيد عن فلوسه و فلوس امال و نهى و ماما
سليم:هديتك مقبوله يا حبيبي ولا تزعل نفسك ابدا بس عايز افكرك انك بقيت اب مسؤول عن طفلين بكره يكبروا و محتاجين مصاريف كتيره
نبيل :اللي ملوش خير في أهله ملوش خير في حد و صحيح انت أصغر مني ب ٣ سنين بس طول عمري بحسك انت و البنات ولادي
امال :طيب يا بابا نبيل انا ازاي بنتك وانا أكبر من حضرتك عيش سنك يا أمور هاه
رامي :سمعت يا نبيل نصيحه اسمع كلامها وكل عيش اصل مضمنش امال لو زعلت
ضحك الجميع وعادوا لتناول الطعام سويا بعد ذلك صلي الجميع الفجر وخلدوا لنوم

طرقات على باب الغرفه بدت لهم كالحلمازيس :سليم قوم شوف مين
سليم :قومي انتي عايز انام
ازدادت الطرقات مما جعل تجاهلها صعب
سليم وقد قام من سريره :مين انتي يا نهى ايه الازعاج ده
نهى :اصحو العصر قرب يأذن
ازيس :صباح الخير يا نونو
نهى :تقصدي مساء الخير يا ايزو
سليم متوجها للحمام :نونو و ايزو ربنا يشفي
نهى :هو ماله ده
ازيس :انا عارفه كان كيوت و عسول فاجاه بقى..
سليم :سامعك بقى ايه
ازيس :بقى قمر
خرج سليم من الحمام وقد توضأ :طيب قومي يا قمر اتوضي
نهى:الله جوز عصافير
سليم :وانتي نسرك فين مش هيجي العزومه
نهى :لأ عنده نبطشيه صلي وغير كلنا جهزين بره سلام يا قمر
خرجت نهى وتوجه سليم للقبله ليصلي الظهر قبل أن يؤذن لصلاه العصر تلته ازيس ثم بدلا ملابسهما واخرجا هدايا الجميع
وزع سليم و ازيس الهدايا على الجميع واحتفظا بهديه الخاله مريم لحين الذهاب إليها بعد قليل اتي السائق بالسياره الأخرى
سليم :احنا مش اتفقنا يا نبيل
نبيل :هو بيته في طريقنا بدل ما يروح مواصلات هيسوق العربيه و ينزل عند بيته و نكمل احنا في طريقنا
سليم :ماشي كلامك ننزل بقى
ازيس :اخ انا نسيت اتصل بخالتي امبارح
فاطمه :لأ إله إلا الله محمد رسول الله ليه كده
جيجي :خلاص يا ماما كأننا عملتها مفاجأه ليها
فاطمه :طيب اتفضلوا ننزل كده هنتاخر و انا عايزه اقعد معاها شويه
نزل الجميع وتم تقسيمها لثلاثه مجموعات سياره يقودها رامي و معه زوجته و أولاده و سياره يقودها نبيل و معه زوجته و أولاده و نهى لتحمل احد الاولاد و السياره الثالثه يقودها السائق و إلى جواه سليم و  في الخلف ازيس و فاطمه
كانت رامي يقود سيارته خلف نبيل وفي المؤخره السياره التي بها سليم وظلوا كذلك حتى اقتربوا من احد الأحياء القديمه فتوقف السائق و استأذن بالانصراف فقد أصبح قريبا من بيته
نزل السائق و فنزلت ازيس هي الأخرى وأخذت مكانه وظلت السيارات تسير خلف بعضها كأنها موكب حتى وصلوا لبيت قديم من بيوت زمان ترجل الجميع من السيارات
ازيس :احنا هننزل هنا ليه
فاطمه :وصلنا
ازيس :بس ده مش بيت خالتوا مريم
فاطمه :لأ يا حبيبتي ده بيت العيله اخوالك يعني بص يا سليم البيت اللي قصاده ده كان بيت جدك الله يرحمه ابويا للأسف اتباع
سليم :الله يرحمه انتي كنتي ساكنه هنا
فاطمه :انا اتولدت هنا و كبرت هنا و ابوك جه طلبني من ابويا كمان هنا
نبيل :ماما مش واقته نطلع و كملي شريط الذكريات
صعد الجميع للبيت و كانت مريم في استقبالهم وتفاجأت من رؤيه ازيس و سليم اللي كان واقف قدمها
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة