U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

قاسى ولكن أحبنى - وسام أسامة - الفصل الحادى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص مع رواية صعيدية جديدة للكاتبة وسام اسامة التي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى عشر من رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة. 

رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة - الفصل الحادى عشر


اقرأ أيضا: روايات غرام



رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة
رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة

رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة - الفصل الحادى عشر

في منطقه ميامي
في شقه جميلة الاثاث
وصل اياد ومازن ومحمد الي شقة مازن
مازن وهو يضع المفتاح في الباب:
ياالف اهلا وسهلا ياشباب
محمد بجوع:
ياعم انجز ودخلنا عايز اكل وربنا
اياد بضحك:
طفس طول عمرك جاي من بيتكو جعان
محمد بضيق :
كلت بس جوعت ياعم الله بقا هتقرو عليا
مازن وهو يدلف الي المنزل :
خش ياخويا انتا وهو بس اقلعو الجذم المطينه دي عشان هند متعملش مناحه
خلع محمد واياد حذائهم ودلفو الي الصالون
محمد بمرح:
لالا قلعتو اهو انا عايز اربي عيالي ياعم
اياد ضاحكا:
هي مخوفاك اوي كدا
مازن بضحك:
اسكت حظك انها خرجت
بعد قليل دخل والد مازن لهم
محمود والد هند:
اهلا بيكو ياشباب
اياد وهو يحتضنه:
ازيك ياعمو عامل ايه
محمود بحمد:
الحمدلله يابني جدك عامل ايه
اياد ببتسامه:
الحمدلله بيسلم عليكو والله
محمد بصوت عالي:
كفايه سلامات ياعم محمود جعاااااااان
محمود وهو يضربه علي رأسه :
مش هتعقل يالا زي ما انتا بتاع بطنك
ضحكو جميعا علي محمد
محمود بصوت عالي:
ياام مازن حضري الغدا عشان جوعنا
ايمان:
حضرتو ياحاج
ثم وجهت نظرها ل اياد ومحمد :
ازيكو يا حبايبي عاملين ايه
حمدلله علي السلامه يا اياد
اياد ببتسامه:
الحمد لله يا طنط انتي عامله ايه
ايمان ببتسامه:
كويسه يابني اتفضلو اغسلو ايديكو وتعالو عشان تاكلو
مازن بتعجب:
انتي مش هتاكلي معانا ياماما
ايمان:
هند زمانها جايه هتيجي وهناكل انا وهي يا حبيبي
مازن وهو يهز رأسه بأيجاب:
ماشي ياما
جلس محمود ومحمد واياد ومازن يتناولون
طعاهم وسط ضحك تاره ونقاشات تاره اخري
انهو طعامهم
وتوجه مازن واياد ليلعبو بلايستيشن
ومحمود ومحمد يلعبون طاوله
وكان الجو يسوده المرح والضحك
دلفت هند الي الشقه وهي تهتف بصوت عالي:
ماااااماااا جعااااااانه واقعه من الجوع عايزه ااااكل
التفتت لها جميعهم رأت هند محمد ووالدها وشقيقها وشخص اخر غريب بعينين زرقاء
نظرت لهم هند بصدمه وتمتمت بصوت منخفض:
احيييه علي الكسفه
مازن بضحك:
حمدلله علي السلامه
محمد بضحك:
وبيقولي عليا طفس وانتي ناقص تبلعي الشقه
هند بضيق:
خليك في حالك يابو كرش انتا
ايه الي جابك عندنا ياعم انتا
نظر لها اياد الي الفتاه الواقفه في منتصف الغرفه فتاه قصيره بجسد رشيق بيضاء بملامح جميله
اياد بصوت منخفض:
معقول البت دي هند لالالا البت احلوت اوووي
مازن وهو يهزه بضحك:
سرحت في ايه يا اياد اهي ام لسانين
اياد بستفزاز:
لسه لسانك طويل يا نونه
هند بملامح انزعاج من ذاك الغريب:
انتا بتقول لمين كدا يا اخ انتا
مازن بضحك:
اهدي ياهند دا اياد صاحبنا بتاع زمان
تصلب هند في مكانها
فهذا حب طفولتها وحب المراهقه الذي رحل عن محافظتهم غير شاعر بحبها له
افاقت هند من شرودها علي صوت اياد:
ازيك ياهند عامله ايه
هند بجمود:
كويسه الحمدلله
محمود:
خشي ياله كولي لقمه
هند مغادره الغرفه:
اووووك يا بابا
اياد بتعجب:
البت دي اتغيرت اوي كدا ليه
************************
في قصر الصياد
هبط ادم الدرج بثقه وهدوء عكس مافي داخله
امجد وعلي وجهه ابتسامه خبث ويمد يديه ليسلم علي ادم:
ازيك يا ادم بيه
تاجاهل ادم يده الممدوده وجلس بثقه:
ايه الي جابك هنا اوعي تكون مراتك مبلغتكش كلامي
امجد وهو يكور يده:
لا قالتلي بس انا جاي عشان حاجه ليا هنا
ادم بغضب دفين:
اخلص وقول ايه الي جابك هنا
امجد وابتسامه غبيه علي شفتيه:
جاي اخد بنت اخويا يابن الصياد
ادم بغضب وتعجب:
بنت اخوك مين ياخرفان انتا
امجد بثقه وبطئ:
تقي محمد السيوفي
ادم بصدمه :
نعم مين انتا مجنون ولا ايه بظبط
امجد بثقه :
تؤتؤتؤ براحه علي نفسك:
انا جاي عايز بنت اخويا بهدوء
احسن ما اخدها بالعافيه
ادم والشر يتطاير من عينيه وهو يمسكه من تلابيب قميصه:
انتا مجنون ازاي تكلمني كدا
امجد وهو يبتعد عنه:
عايز تقي يا ادم بيه
ثم رفع صوته :
يااااتقي تعالي
لكمه ادم لكمه قويه جعلت انفه ينزف
امجد وهو يمسح الدم بسخريه:
ايه يابيه عايزني ابلغ البوليس والصحافه انك خاطف بنت اخويا وعايز تتجوزها غصب عنها
كانت تقي واقفه علي بدايه الدرج تسمعهم
وعندما تعرفت علي ملامح امجد
هبطت سريعا من الدرج وذهبت الييه
تقي ببكاء:
عمي امجد انتا جيت امتا ونبي خرجني من هنا عايزه امشي
امجد وهو يحتضنها بخبث:
تعالي ياحببتي هنمشي من هنا الا لو ادم بيه فتح دماغو شويه
لم تفهم تقي كلمات امجد ولكن تشبثت به اكثر
حاول ادم جذبها من امجد
ولكن تقي متشبثه بأمجد
حاول ادم السيطره علي اعصابه:
عاوز كام ياامجد
امجد بخبث وهو ينظر لتقي:
شوف انتا جمالها يتقدر بكام
نظرت له تقي بصدمه وابتعتد عنه
ادم بحده:
انجز وقول عايز كام
امجد بخبث:
١٠مليون
امجد بحده:
كاااام
امجد بسخريه:
المبلغ دا مايجيش ربع الي عندك
ادم بغضب:
ماشي تعالي الشركه بكره اكتبلك شيك تصرفو
امجد ببتسامه:
تؤتؤ معلش اصلي مستعجل عايز الشيك دلوقتي
احضر ادم الشيك واعطاه اياه باحتقار
كانت تقي تتابع الموقف بصدمه وبكاء
امجد ببتسامه عريضه:
كدا تمام تشاو يا ادم بيه
كاد ان يرحل ولكن امسكت تقي يده بتوسل وبكاء:
عمي متسبنيش عمى ونبي خدني معاك عمييي
امجد وهو يبعدها عنه:
سوورى ياتقي ادم بيه دفع وانا بعت
ورحل عن القصر ببتسامه مقذذه مرسومه علي وجهه الخبيث
نظرت تقي بأعين زائغه
وركضت محاوله الهروب ركض ادم ورائها الي ان وصلت الي البوابه الكبيره
تقي بتوسل للحراس:
خلوني اخرج خلوني امشي ابوس ايديكو
امسكها ادم من خصرها وحملها متجها الي القصر مره اخري
كانت تقي ترفص بأرجلها ببكاء هستيري:
سيبني امشي سيبني انا بكرهكو كلكو سيبني
وصل ادم الي غرفتها واقفل الباب بأحكام
تقي ببكاء هستيري وهي تضربه علي صدره:
عايزه امشي خليني امشي من هنا سيبني في حالي بوظتلي حياتي منكو لله كلكو بكرهكو كلكو
لم يتأثر ادم بضرب حوريته ولكن كان حزين لما وصلت اليه من انهيار وصدمات
ضمها ادم بقوه الي صدره هامسا:
بسس اهدي ياتقي اهدي
كانت تقي تبكي بقوه وتحاول الفكاك منه حتي سقط عنها حجابها
ضمها ادم بقوه اكبر وصراع في قلبه
هل يحتضنها ويطمئنها ام يضربها بشده فهي تكون ابنة اخ من سرق منه والدته هل يكرهها ام يستمر في حبها
حسم ادم موقفه وظل محتضنها بشده
حتي خارت قوة تقي كليا
احس ادم ان اقي هدئت تماما خارت قواها
شعر بخوف
ابعدها عنه وجدها مغمضه العينين شاحبه شفتاها اصبحت بيضاء
فزع ادم من هيئتها
وضع ادم الحجاب علي رأسها
واتصل بطبيب
حضر الطبيب واجرا الكشف علي تقي
ادم بقلق :
مالها وشهها بقا عامل كدا ليه
الطبيب بلهجه تقرير :
اخر مره كنت عندك يا ادم بيه قولت بلاش انفعال عليها لانها هتدخل في مضاعفات
هي دلوقتي دخلت حالة اغماء لو مافقتش لحد بكرا لازم تيجي المستشفي انا ركبتهلها محلول كويس
ادم بحزن:
طيب ماشي
الطبيب وهو يغادر:
حاجه تاني ياادم بيه
ادم بحزن يخيم علي وجهه:
عايز ممرضه تتابعها
الطبيب وهو يومئ برأسه:
هبعتلك ممرضه شاطره ياادم بيه لو حالة الانسه اتحسنت انما لو مافقتش لااازم تيجي المستشفي
ادم :
طيب ماشي امشي انتا
غادر الطبيب القصر
دلف ادم الي غرفة تقي نظر اليها بحزن شديد ودموع في عينيه مرددا:
تقي فوقي ياتقي انا كنت هقولك اني عايزك جمبي ديما مكنتش هعذبك صدقيني
انا لما عرفت انك بنت اخو امجد الكلب
كنت ناوي اوريكي ايام سودا
بس لما الكلب دا سابك وطلب فلوس
ومسكتي ف ايديه وبتترجيه يخدك معاه
افتكرت لما مسكت ف ام بتر جملته وقال
مسكت ف فريده حسيت بوجعك لاني جربتو
تقي انتي شبهي بس انتي نضيفه ياتقي
انتي ملاك كتير عليا اوي فوقي عشان مليش غيرك
كان يتكلم ودموعه تنهمر علي خد تقي
هبطت دموع تقي هي الاخري وهي نائمه
مسح ادم دموعها قائلا:
انا مش هخليكي تعيطي تاني ياتقي والله مش هزعلك انا كنت عايز اقولك حجات كتير
ثم احتضنها ادم ونام بجوارها وهو يبكي علي حبه الذي لم يكتمل
كانت تقي في عالم اخر
بابا انا عايزه عروسه فين العروسه الي قولتلك عليها
محمد ببتسامه:
اممممم غمضي عينك كدا بس غمضي بجد
وضعت تقي يدها علي عينيها بطفوله:
اهوووو
محمد وهو يخرج يده من خلف ظهره:
فتحي كدا
فتحت تقي عيناها :
صرخت بفرح هيييييه عروستي
ثم قبلت والدها في خده؛
سكرا يابابا
محمد وهو يحتضنها :
وانتي حبيبت بابا
ليلي والدت تقي:
بقا كدا ابوكي حبيبك وانا لا
تقي وهي تحتضن والدتها :
ماما وبابا بحبهم اوووي ياماما
لم تكن تشعر بشئ ولا بكلمات ادم ولا بالابر المغروزه في يدها
كانت تتذكر طفولتها الجميله فهي لم يعجبها واقعها الأليم
**************************
في ڤيلا امجد
امجد بفرحه وهو ممسك بشيك
فريده بتعجب:
ايه الشيك دا يا امجد
امجد ببتسامه عريضه:
دا شيك ١٠مليون
فريده بتعجب اكبر:
ودا جبتو منين يا امجد
امجد ببتسامه منتصره:
من ادم الصياد يا فيري
فريده بصدمه:
اييييه ادم
امجد :
اه ادم اخدتهم منو
فريده بصدمه:
طب ازاي
قص عليها امجد ما حدث مع تقي
فريده بصدمه:
بعت بنت اخوك ياامجد معقول
امجد بلا مبالاه:
عادي يعني ماانتي سبتي ابنك بردو
فريده بصدمه اكبر:
ااانتا الي قولتلي عشان نتحوز اسيبو لابوه
امجد بسخريه:
والله وانا لو قولتلك ارمي نفسك في النار هترمي نفسك
ثم تابع بستهزاء:
متحاوليش تطلعي نفسك ملاك يافريده ولا تحاولي تشوفيني وسخ لاننا زي بعض بظبط
فريده وقد شعرت بدلو ماء بارد وقع علي رأسها:
انتا بتقول ايه ياامجد
امجد بسخريه وبرود:
بقول الحقيقه ياروحي هو مش انتي خنتي جوزك معايه وسبتي ابنك وكنتي بتساعديني ناخد فلوسو
فريده بغضب:
انا عملت كدا عشان بحبك وعشان ارضيك
امجد بلامبالاه:
عادي ميفرقش كنت عايز اقولك حاجه مهمه
انتي طالق يافري
فريده بصدمه:
ايييييييييييه
***********************
هبطت طائره معلنه وصولها الاسكندريه
وصلت السيده سميه الي الاسكندريه
سيده جمييله عمليه مصممه ازياء عالميه
ذات البشره القمحيه وعينين بلون العسل
وجسد رشيق
تكبر ادم ب١٥عاما
تزوجت وفشلت علاقتها بزوجها
انفصلت عنه وذهبت لتعيش في فرنسا
بلد الازياء والموضه
وصلت سميه قصر ادم الصياد
فتح الحراس بوابه القصر لتدخل بسيارتها الفاخره
اخذ السائق حقائب سميه ودخلو القصر
استقبلتها رحمه استقبال حاار
الداده رحمه:
نورتي اسكندريه كلها ياست هانم
سميه ببتسامه:
والله وحشتيني اوي يا رحمه
ثم تابعت بتساؤل:
هو ادم فين دا عارف اني هاجي دلوقتي
خيم الحزن علي وجه رحمه:
ادم بيه فوق في الاوضه الي جمب اوضتو
سميه بقلق:
ادم مالو يارحمه
رحمه بحزن:
حالو اتشقلب خالص ياست هانم
سميه بتنهيده:
حسيت بكدا يارحمه
رحمه بتساؤل:
اطلع ابلغو بحضورك
سميه:
لالا انا هاخد شاور الاول وبعدين اشوفه
اومأت رحمه برأسها:
ماشي اوضتك جاهزه ياهانم
ذهبت سميه لتتمتع بشور دافئ ليزيل ارق السفر ارتد سميه ملابس شتويه
منزليه انيقه ترنج بلون الوردي وسرحت شعرها القصير
وذهبت الي الغرفه التي يمكث بها ادم
طرقت سميه باب الغرفه ثم دلفت داخلها
تفاجأت سميه بأدم محتضن فتاه بشده يبدو عليها التعب
سميه بحرج وهي توقظه؛
احم ادم ياادم
اصحي بقااا
فتح ادم عينيه بتعب
وجد عمته سميه واقفه امامه
اعتدل ادم في جلسته وتحسس جبين تقي بحنان ودثرها جيدا واخذ سميه وخرجو من الغرفه
اتجهو الي االليفنج
ادم وهو يحتضن عمته:
ازيك ياعمتو
سميه وهي تحتضنه ايضا:
كويسه ياحبيبي
ثم تابعت بتساؤل :
مين الي جوا دي ياادم
ادم بتنهيده :
دي تقي ياعمتو
سميه وهي تجلس:
تقي مين ياادم
ادم بحب؛
تقي دي حياتي كلها ياعمتو
سميه بتعجب:
هي دي تقي طب ايه جابها القصر
وشكلها تعبان كدا ليه
ادم بندم:
انا خاطفها ياعمتو
سميه بصدمه:
ايييييه خاطفها انتا اتجننت ولا بتهزر ولا هببت ايه بظبط
قص عليها ادم ما حدث منذ ان رأي تقي الي ان فقدت وعيها
ادم بحزن:
انا بقيت محتاجها جمبي ياعمتو محتاجلها مش عايزها تبعد عني
سميه بصدمه:
ايه الي انتا عملتو فيها دا وبتقول بتحبها
دا حب دا دا انتا بوظتلها حياتها
بقيت نسخه من احمد ابوك معندكش قلب وبتدوس علي الناس
البت جالها انهيار بسببك وبتقولي بتحبها الي بيحب بيسعد الي بيحبو مش بيدمرو مش بيزلو انتا متستهلهاش ياادم
ولا عندك قلب ولا بتحس مكنتش اعرف انك بقيت كدا
ادم ولأول مره يظهر دموعه لأحد
ادم ببكاء :
لا ياعمتو انا حبيتها بجد انا ااا انا ندمان انى عملت فيها كدا بس انا كنت شايفها فريده بس لما كانت بتصرخ وبتقاومني بكل قوتها حسيتها مختلفه
وكانت شهقاته ترتفع كطفل خائف فقدان احبائه:
انا عايزه تسامحني انا عايزها جمبي
صدمت تقي من بكاء ادم
فكان ادم دائما صلب لا يظهر ضعفه لو احتياجه لأي احد صدمت من بكائه
اخذته سميه بين ذراعيها ودمعت عيناها للحاله التي وصل لها ادم
ربتت سميه علي شعره بحنان ام
ظل ادم يبكي حتي هدئ تماما
ادم بحزم وهو يمسح دموعه:
لا انا هخليها تسامحني مش هسيبها تضيع مني ياعمتو حتي لو كتفتها غصب عنها بردو مش هسيبها
سميه وهي تضرب كف علي كف:
تاااني ياادم غصب عنها تاني
ادم وقد عاد الي صلابته المعهوده:
تقي ليا انا وبس بتعتي برضاها او غصب عنها وهتجوزها
سميه بتنهيده:
طيب هي هتفوق امتا
ادم :
علي بكره كدا هتفوق
سميه بحزن:
البنت دي اتعذبت في حياتها اوي
ادم بعزم :
وانا هعوضها عن كل الي شافتو مهما حصل
نهضت سميه للذهاب الي حجرتها تستريح:
طيب انا هروح ارتاح شويه عشان تعبانه من السفر اووي
ادم بجديه:
تصبحي علي خير
تركت سميه ادم يفكر كيف يجعل تقي تحبه لا يستطيع ان يتخيل ان تتركه تقي
احبها شعر بقلبه معها هي فقط
توجه الي غرفت تقي عازما علي فعل ما في رأسه
فهو احبها بشده ولن يتركها
فهي حوريته الصغيره
**************************
فريده بصدمه:
امجد انت انتا بتقول ايه
امجد ببرود:
بقولك انتي طالق يا فريده
فريده بدموع منهمره:
ليه انا عملت ايه ياامجد انا انا بحبك ياامجد
امجد بزهق:
وانا زهقت يافريده خلاص معدتش عاوزك
فريده ببكاء هستيري:
لالا انا مش لعبه تقولي تعالي اجي تقولي روحي يبقا روحي
انا حبيتك ياامجد متلعبش بيا
امجد بقسوه:
بصي علي نفسك عجزتي وحلوتك راحت وفلوسك كمان افضل معاكي ليه
فريده بصدمه لم تعرف ان ترد علي كلامه الجارح فهو يصرح بعدم حبه لها
امجد بستهزأ:
واديني خد حساب السنين الي فاتت
دلعتك وعيشتك برنسيسه واوروبا
واديني اخد الي ادتهولك اهو
كاد امجد ان يغادر ولكن رجع لها مره اخري قائلا ببرود:
والڤيلا دي مش بأسمك دي بتاعت صحبي لمي هدومك واطلعي قبل ماهو يجي
ثم ضحك بصوت عالي:
اما انا هرووح باااااي بعيييد اوي يافري
ثم ذهب وهو يضحك بستفزاز
وترك فريده في صدمتها كأنه انتزع قلبها ورحل بكل بساطه
سقطت فريده مغشيه عليها معلنه ان الدنيا انتقمت منها لكثره اخطائها
رأتها الخادمه غائبه عن الوعي
اتصلت بسيارة اسعاف لنقلها الي المستشفي
ذهبو بها الي المستشفي
اخبرهم الطبيب بأنها اصيبت بجلطه قلبيه
اما امجد
ركب سيارته متوجها لسحب المال الذي باع ابنة شقيقه به
لم يأنبه ضميره علي تقي او علي فريده
فكان يسترجع ماضيه
عندما كان محمد شقيق ليلي في عمله
وليلي صاعده علي سلم البنايه التي يسكنون فيها
امجد :
ليلي انا بحبك وعايز اتجوزك
ليلي بصدمه:
امجد انتا بتقول ايه انتا عارف اني بحب محمد اخوك ومحمد هيخطبني انهارده
امجد بحقد:
لا ياليلي انا حبيتك الاول انا شفتك الاول وكنت بتقرب ليكي بس انتي حبتيه هو اشمعنا هو
ليلي بزهول؛
امجد انتا بتتكلم كدا ليه انا ومحمد بنحب بعض وانتا عارف
امجد بصراخ وحقد:
اشمعنا هو حبيب امو وابوه اشمعنا هو حبتيه اشمعنا هو اتوظف وانا لسه
هااااا ليه اقل منو انا ولا ايه
ثم امسك بيد ليلي بقوه:
انتي هتبقي مراتي انا وبس فاهمه انا بس ياليلي انسي انك تكوني لحد غيري
صفعته ليلي علي وجهه
ليلي بغضب ودموع:
ايه حقدك دا علي اخوك بيتعب علشانك وبتتكلم عليه كدا انتا بني ادم حقير ولو اخر واحد في الدنيا مش هتجوزك
ثم تابعت ببكاء :
ومحمد دا في عيني راجل بجد انو بيبر امو وابوه ومصاحب اختو وحنين عليها
وجه يخطبني لما حبني
محمد يستاهل كل خير
ولو سمحت ياامجد ابعد عن طريقي لاني مش مس هفكر احب حد غير محمد وبس
وانا مش هقولو علي كلامك دا بس انتا حبو من قلبك ولا بلاش حقدك دا
امجد بغضب دفين وحقد:
بكره اوريكي ياليلي انتي ومحمد هتشوفو
وبعدها تعرف علي فريده واعتمد علي نقودها وكان يستغلها مستخدما
جملة حب
فاق امجد من شروده
محدثا نفسه بحقد:
واديني جبت حق القلم ورفضك لحبك ليا ياليلي في بنتك
لا وكمان كسبت فيها ١٠مليون جنيه
واكمل طريقه ونفسه الخبيثه
تزين له مافعله
************************
في منزل فاطمه ومحمد
كانت تجلس فتاه في العشرون من عمرها فتاه ذات بشره قمحيه وعينين واسعه بنيه وجسد ممتلئ بعض الشئ
وهي سماح ابنة محمد وفاطمه
كانت فاطمه تقنع ابنتها سماح بالعريس الذي تقدم لها
فاطمه بحنق:
يابت اخلصي رئيك ايه
سماح بحنق:
ياما بقولك مش عايزه اتجوزو ايه هنعيد ونزيد في الكلام
فاطمه بغضب:
الواد مالو يابت صنيعي وبيكسب حلو
سماح بلا مبالاه:
ياما انا بحب مصطفي وانتي عارفه ليه مصره علي الواد دا
فاطمه وقد انفعلت بشده؛
انتي معندكيش خشي ولا حيا ابدا
احنا معندناش حاجه اسمها حب
ابوكي لو سمعك هيقطع خبرك
سماح بهبل_:
ياما وابويا مالو
فاطمه بصراخ:
انتي عايزه تشليني يابت
ابوكي الي جايبلك العريس
سماح :
بصي ياما اما مش هتجوز الا مصطفي وبس
فاطمه بغضب:
مصطفي مصطفي مش لما يحس بيكي يازفته ولو موافقتيش علي العريس دا هقول لابوكي يشوف صرفه معاكي
سماح بضيق:
اخر كلام عندي مش هوافق علي الزفت دا ياما يعني مش هوافق
فاطمه بتوعد:
ماشي يابنت محمد ماشي
وغادرت فاطمه غاضبه من سماح بشده
سماح في نفسها:
انا هفضل مستحمله لحد امتي نفسي تحس بيا بقا يامصطفي وتحبني اد ما بحبك
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى عشر من رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة
تابع من هنا: جميع فصول رواية قاسى ولكن أحبنى بقلم وسام أسامة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دقات قلوب بقلم مى أحمد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة