U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السادس والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنيه أيمن علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن.

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السادس والعشرون

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن

حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن - الفصل السادس والعشرون

التجارة
تظاهره مريم بأنها تفاجأت بعوده سليم و ازيس وما ساعدها على ذلك رؤيه سليم الواقف على قدميه أمامها
مريم :الف حمد لله على سلامتك يا سليم و الف مبروك نجاح العمليه
سليم :الله يبارك في حضرتك كل عام وانتي بخير
مريم :وانت بخير حمد لله على سلامه جوزك يا ازيس
ازيس :الله يسلمك يا خالتوا
سلمت مريم على الجميع وبعد دخولهم بقليل اذن لصلاه العصر فتوجه الرجال للمسجد بينما صلت النساء في البيت و جلسوا سويا لقراءه القرآن الكريم
و استمروا كذلك إلى قبل أذان المغرب بساعه حيث قمن جمعيهن لتجهيز الفطار ما عدا جيجي المشغوله بتوامها انهو ما بيايدهن في نفس توقيت اذن المغرب فتوضان وصلين جماعه بعد أن فطرن على التمر
بعد انتهائهن من الصلاه وضعن الطعام على الطاوله في انتظار عوده الرجال من المسجد بالفعل عادوا و التف الجميع حول طاوله الإفطار ما عدا كرسي واحد ظل فارغا في انتظار صاحبه او بالأحري صاحبته
فاطمه :هو فيه حد غيرنا جاي يا مريم
مريم :اه عملالك مفاجأه زي ما انتي عملتلي مفاجأه كده بدخله سليم و ازيس معاكم
نبيل :٠واحده بواحده يعني
مريم :اعتبرها كده
دق الباب فقامت مريم مسرعه لفتح الباب للقادمه من سفرها
مريم :حمد لله بالسلامه اتاخرتي ليه
القادمه :غصب عني انتي عارفه الطريق و احكامه خصوصا في رمضان و قبل الفطار بالذات
مريم :طيب ادخلي و سلمي على اللي جوه
القادمه :هو في حد غيري
مريم :ادخلي بس ادخلي
القادمه هي رائد طبيب علاج فيزيائي كارما بهاء الدين امها كانت جاره مريم و فاطمه و صبا أصغر من سليم بسنه و راضعه عليه من فاطمه يعني بنتها بالرضاعه و اخت سليم و نهى و امال و نبيل بالرضاعه
مريم :ادخلي يا بدور
كارما (ترتدي زي عسكري كامل) :السلام عليكم ورحمه الله و بركاته كل عام وانتم جميعا بخير رمضان كريم
نظر الجميع إليها و ردوا السلام
مريم :تعالي اقعدي جنبي هنا بيني و بين خالتك فاطمه تعرفي مين دي يا فاطمه
فاطمه :معلش يا مريم السن بقى مش واخده بالي
مريم :دي كارما بنت علا عزيز جارتنا زمان
فاطمه :لأ مش معقول كارو
كارما :ازيك يا طنط
فاطمه :حبيبتي وبنت حبيبتي
واحتضنتها وأخذت في تقبيلها وسط اندهاش الحضور
نهى :كفايه يا ماما فرهدتيها
مريم :معذوره يا نهى دي والدتها الله يرحمها كانت صحبتنا على العموم يا فاطمه نكمل سلام بعد الفطار البنت راجعه مهدوده من السفر و الطريق غير الصيام
فاطمه :معاكي حق كلي يا حبيبتي
نبيل :بس شكل حضرتك شغاله في جهه امنيه
كارما :ايوه المستشفى العسكري بشرم الشيخ
رامي :ما شاء الله المستشفى العسكري مره واحده تمريض عسكري بقى
مريم :لأ تمريض ايه دي دكتوره
كارما :التمريض مهم بردوا يا ماما مش اقل من الأطباء بالعكس دورهم مكمل لدورنا و ساعات بيبقى اهم
امال :و حضرتك دكتوره ايه ان شاء الله
كارما :علاج طبيعي
نبيل :معقول الصدفه دي احنا كنا هندور على دكتور علاج طبيعي لسليم
ازيس :فعلا صدفه غريبه بس اكيد الدكتوره مشغوله
مريم :لأ خالص دي بتاجل اجازتها كلها و تأخدهم في رمضان و العيد عشان تونسني
استغربت كارما من كلام مريم لكن لم ترد إخراجها
نهى :يعني ممكن تتابع علاج سليم
فاطمه :ايه يا ولاد عاملين و لا و كلاء النيابه و نازلين استجواب في البنت كلي يا حبيبتي و مترديش على اي حد فيهم
أنهي الجميع طعامه و جلسوا يتسامرون قليلا ويشربون الشاي بينما توضات كارما وصلت المغرب ثم التحقت بهم
فاطمه :حرما يا حبيبتي
كارما :جمعا أن شاء الله
فاطمه :مقولتيش رايك ايه يا كارو في موضوع سليم
كارما (وقد احمر وجهها خجلا من منادتها بهذا الاسم) :تحت امر حضرتك اشوف بس ملفه و اعرف وصل لفين في كورسات العلاج وان شاء الله خير
فاطمه (التي لم ترد إفساد الأمر) :خلاص بكره يا مريم انتي و كارو معزومين على الفطار عندنا و بالمره تشوف التقارير و الحاجات اللي بتقول عليها
كارما :شكر والله ملوش لزوم انا هجي بعد صلاه التراويح بكره ان شاء الله اطلع على التقارير و نقيم الحاله
فاطمه :كده ترفضي عزومتي متقولي حاجه يا مريم
مريم :وهي تقدر ترفض خلاص يا فاطمه اعتبريها وافقت
كارما:اصل مضمنش ظروفي ايه بكره
فاطمه :ظروف ايه يا حبيبتي
مريم :ولا ظروف ولا حاجه بت يا كارما هو عشان لبستي بدله ظابط وبقيتي رائد هتتنكي علينا
كارما :ابدا و الله
مريم :وبعدين دكتور بهاء لسه مسافر ومش هينزل دلوقتي انا مكلمه امبارح
فاطمه :خلاص يا مريم متضغطيش عليها
كارما (وقد أسقط في يدها) :خلاص يا طنط انا مقدرش ازعلك اللي تشوفوه
نبيل :مكان من الاول لزمته ايه المناهده
كارما :حضرتك شايف كده
امال :بصراحه اتفرمتي بينهم
كارما :شكلي كان وحش صح
نهى :"كان فاضل تكه ويذنبوك وشك في الحيطه و رافعه ايدك لفوق
كارما :للدرجادي
جيجي :" واسخم من كده
كارما :محدش ناوي يضيف حاجه (موجهه حديثها لسليم و ازيس)
سليم (الذي تحدث لأول مره) :والله انتي صعبتي عاليه قولت كفايه هما مش كده يا ازيس
كارما :حضرتك اسمك ازيس
ازيس :اه فيه حاجه
كارما :لأ ابدا اسم جميل
كانت فاطمه و مريم قد تركتهم لتحضرا الحلويات من المطبخ
فاطمه :هيه يا حبيبتي اتعرفتي عليهم
كارما :في الحقيقه لا عرفت ازيس بس
فاطمه :ليه يا ولاد ده يبقى......
قاطعتها كارما :بعد اذنك هتتعبني نفسك ليه كل واحد يعرف نفسه نبدأ من اليمين
رامي :"رامي هلال دبلوماسي في سفاره لندن
امال :امال على العمري زوجه رامي وبنت ماما فاطمه الكبيره
عليا :عليا رامي بنت بابا رامي وماما امال ودول علي و سليم اخواتي
كارما :ما شاء الله اللهم بارك
نبيل :انا نبيل العمري ودي زوجتي جيجي و دول أولادنا رزان و عادل
كارما :ما شاء الله ربنا يبارك
سليم :سليم العمري و ازيس انتي اتعرفتي عليها
كارما :"فعلا
ازيس :"وانتي بقى مين
لاحظت فاطمه و مريم اسلوب ازيس الجاف مع كارما و غيرتها الواضحه
كارما :"انا رائد طبيب كارما بهاء الدين طيب علاج طبيعي وبنت الدكتور بهاء الدين سلطان استاذ جراحه العظام
ازيس :اهلا بيكي بس انا سمعه خالتوا بتقولك كارما
نهى :اه وماما بتقولك كارو
كارما :وحضرتك مين بقى قبل ما اكمل
نهى :انا نهى العمري
كارما :" اهلا يا نهى في الحقيقه اسمي مركب بمعنى اسمي بدر كارما في الشغل بيقولوا بدر اما امهاتنا البركه بتاعتنا فهما يقولوا زي ما يحبو بس
فاطمه :فاكره يا مريم سبب تسميتها كارو
مريم :اه كانت صغيره مش باينه من الأرض و اللي يسالها اسمك ايه تقول كايور
مكنتش بتعرف تقول بدر كارما هههههههههه
كارما :بالله عليكم ده اسم يسموه لطفله
مريم :يييييييه دا اسمك ده جاه نجده من السما ابوكي عايز يسميك بدر على اسم عمك الله يرحمه و امك عايزه تسمي كارما على اسم امها الله يرحمها
كارما :قامو جمعوا المرحومين مع بعض عشان يرتاحوا هما ويتعبوني انا صح
استمر الحديث بين كارما و مريم و فاطمه و أولادها حتى اذن لصلاه العشاء ذهبوا لصلاه العشاء و التروايح بينما ظلت فاطمه و مريم في البيت فقد تعللتا بكبر سنهما وانهما ستصليان جماعه معا و اصرتا عليهما أصتحاب كارما معهم و التي كانت اشدهم استغراب من تصرفات مريم و فاطمه
توقعتكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس والعشرون من حكاية حياة بقلم أمنيه أيمن
تابع من هنا: جميع فصول حكاية حياة بقلم امنية ايمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة