U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

قاسى ولكن أحبنى - وسام أسامة - الفصل الثانى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص مع رواية صعيدية جديدة للكاتبة وسام اسامة التي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى عشر من رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة. 

رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة - الفصل الثانى عشر


اقرأ أيضا: روايات غرام



رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة
رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة

رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة - الفصل الثانى عشر

كانت هند شاردة الذهن
تفكر في اياد وتطرح الف سؤال
هند متمتمه في نفسها:
ايه الي جابو اسكندريه تاني
يعني بعد ماخلاص طلعتو من دماغي الاقيه قدامي تاني يااارب
تذكرت هند مناغشته لها في صغرها
وكيف تألمت حين رحل من الاسكندريه بادأ العيش في العاصمه
هند في نفسها:
ولا تحطي في دماغك ياهند احنا مش ناقصين وجع تاني
اطلقت تنهيده قويه
انتي فين بس ياتقي
محتجالك اووووي
دلفت ايمان الغرفه وجدت هند شارده ولم تنتبه لها
ايمان :
جبتي الحاجه الي قولتلك عليها ياهند
هند:
____________
ايمان:
انتي يابت
هند:
_____________
افاقت هند من شرودها علي صوت والدتها
هند :
ها بتقولي ايه
ايمان بتعجب:
مالك ياهند مش معايه كدا ليه
هند بنتباه:
لالا معاكي ياماما معاكي كنتي بتقولي ايه
ايمان :
جبتي الحاجه الي قولتلك عليها
هند:
اه في المطبخ ياماما
ايمان وهي تغادر:
طيب اعملي حسابك هنخرج بكره عشان نروح فرح بنت خالتك
هند بحنق:
ودا لازم دا كل شويه واحد تيجي تقولي هنفرح بيكي امتا والجو دا
ايمان :
بت هتيجي يعني هتيجي
هند بضيق:
اووووف ماشي ياماما
غادرت ايمان الغرفه تاركه هند شارده في صاحب العينين الزرقاء مره اخري
خرجت ايمان من الغرفه
لتعد طعام لأسرتها الصغيره
دلف محمود الي المطبخ محدثا ايمان
محمود:
ايمان بنتك لسه حاطه صحبتها دي في دماغها
ايمان :
لا معدتش بتحكيلي حاجه يامحمود
محمود:
طب احسنلك واحسنلها تبطل تمشي ورا البت دي لاني عرفت انا مش ولا بد
ايمان بنفي:
لا يابو هند البت تقي طول عمرها مؤدبه
محمود بحده:
اهل منطقتها كلهم بيكلمو عليها
ولو سمعت ان هند راحتلها مش هيحصل طيب فاهمه
غادر محمود المطبخ بملامح منزعجه
ايمان في نفسها:
ربنا معاكي ياتقي فين ماكنتي
****************************
في قصر ادم الصياد
افافت تقي وفتحت عيناها بثقل كانت تشعر بصداع شديد
تقي بوجع:
اااااه دماغي
سمع ادم تأوهاتها
ادم وهو يقترب منها بلهفه
تقي انتي كويسه
افاقت تقي تماما وجدت ادم امامها وتذكرت ماحدث ليلة امس
وكيف توسلت الي عمها وترجته وهو لم يسمعها وتركها مع ادم
تذكرت كيف باعها عمها بمال فكانت كالسلعه يبيعون ويشترونها
شعرت بمدا المهانه التي تعرضت لها
نظرت له بصراخ بكره شديد:
ابعد عني
ادم محاول ان يهدئها:
تقي اهدي اهدي
تقي ببكاء ؛
انا بكرهك انتا السبب في كل حاجه وحشه بتحصلي
ادم وهو يمسك يدها:
بس اهدي انا مش هعملك حاجه ياتقي متخافيش
تقي ببكاء هستيري:
ابعد عنييي
احتضنها ادم بشده هامسا:
ياتقي متخافيش مني والله مش هعملك حاجه
دفعته تقي بكل ما أوتيت من قوه
رجع ادم بضع خطوات الي الخلف اثر دفعتها
حاول ادم السيطره علي اعصابه
ادم وهو يجز علي اسنانه:
تقي اهدي قولتلك مش هعملك حاجه لو سكتي وسمعتيني انما لو فضلتي علي عنادك دا هكتفك وبردو هتسمعيني
تقي ببكاء وهي تضع يدها علي اذنيها:
مش عايزه اسمعك مش عايزه
وظلت تبكي وهي مغمضه عينها واضعه يدها علي اذنيها
تحولت نظرات ادم من غضب الي حزن وشفقه لم يستطع رؤيتها وهي تبكي
خرج ادم من غرفته تقي ودخل غرفته وقف امام مرأته وجد عينيه مدمعه
تذكر خوف تقي رجفتها عندما اخذها بين زراعيه تذكر كرهها له
امسك ادم بعطره والقاه علي انعكاس صورته في المرأه
ادم بغضب ودموع:
انا من امتي ضعيف كدا من امتا مش عارف اعبرلها عن الي بيحصل جوايا
ثم صرخ بغضب :
هي مش عايزه تسمعني
ظل ادم يكسر اي شئ يقابله بغضب هادر ودموع في عينيه تأبا النزول
كنت سميه تتناول فطورها في هدوء
سمعت سميه صوت تكسير وصراخ ادم
سميه بصوت عالي:
في ايه يارحمه ايه الصوت دا
رحمه بقلق:
ادم بيه كان عند تقي فوق وبعد شويه سمعت الصوت دا
سميه وهي تتجه نحو الدرج :
اطلعي شوفي تقي وانا هشوف ادم
رحمه وهي تومأ رأسها موافقه:
ماشي ياهانم
فزعت سميه ان يفعل شئ في تقي المسكينه
صعدت الدرج سريعا وجدت مصدر الصوت منبعث من غرفة ادم
دلفت سميه الي الغرفه وجدتها رأس علي عقب كل المرايا مكسره
الكراسي تحولت الي قطع خشب منفصله
الغرفه محطمه تماما
نظرت الي ادم الجالس علي فراشه وعينيه بلون الاحمر من شدة انفعاله
وهيئته مبعثره غير العاده
اقتربت سميه منه:
ايه ياادم ايه الي انتا عملتو دا في ايه بس مالك
ادم بغضب وهو مغمض العينين:
مش راضيه تسمعني كرهاني خالص
سميه محاوله تهدئته:
ياادم هي شافت منك كتير غير انا عمها باعها وحياتها ادمرت وسمعتها راحت
دا رد فعل طبيعي
ادم بغضب هادر:
طب وانا الي حصلي في حياتي عادي ياعمتو ها عادي ام رخيصه و***
واب قاسى بيعامل ابنو علي انو ابن حرام مع انو متأكد اني ابنو ولا حياتي السودا
دا كلو عادى ياعمتو عمرى ضاع وانا محبوس في ذكريات بتموتني
سميه بضيق:
ياحبيبي تقي مش فريده حاول تقتنع ان ملهاش ذنب في كل الي حصلك دي بنت عاديه انتا دخلت حياتها بوظتها
ادم بدموع:
ياعمتو وانا ندمان انا عايزها جمبي بس مش عارف اقولها كنت قبل مااروحلها
الاوضه قولت مش هتنرفز عليه وهعاملها بهدوء لقيتني بزعقلها
مش عارف ياعمتو اعمل ايه طبعي كدا حتي لو حبيتها ادم هو هو
سميه وهي تربت علي ظهره:
ادم هقولك علي حاجه لو تقي كرهاك ورفضاك سيبها في حالها مش هتتجوزها غصب عنها
هب ادم واقفا والغضب كسا ملامح وجهه القاسي
ادم بغضب:
لا مش هسيبها وهتجوزها غصب عنها مش هخليها تسيبني
سميه بغضب:
نعم انتا اتجننت ياادم عايزها تعيش معاك بالاكراه عايزها تكرهك اكتر
ادم بغضب:
مش هتكرهني ومش هتسيبني انتي فاهمه
سميه وهى تتجه نحو الباب:
طالما انتا مش هتسيبها تمشي انا هخليها تمشي
ادم وهو يخرج هو الاخر:
لو سمحتي ياعمتو متدخليش في موضوع تقي
توجهت سميه الي غرفة تقي وفتحتها:
وجدت تقي متقوره في احضان الداده رحمه وتبكي
نظرت سميه الي ادم الواقف خلفها بحنق
صدم ادم من نحيب تقي الشديد
الي هذا الحد تكرهه وتبغضه
لماذا ياحوريتي فأنا اريد ان اعوضك
ولكن ماذا تفعلين في رجل شرب القسوه حتي ارتوي وباتت جزء من قلبه
دلف ادم الي غرفة تقي
ادم بجديه:
اطلعو وسيبوني معاها
تمسكت تقي برحمه وتعالت شهقاتها
الداده رحمه بشفقه:
بس ياادم بيه اااا
ادم بحده:
قولت اطلعو وسيبوني معاها
تملصت الداده رحمه من يد تقي
وخرجت نظرت سميه نظرت تحذير لادم
وخرجت من الغرفه
ادم بصوت حنون:
تقي متعيطيش انا والله مش هزعلك تاني صدقيني
نظرت له تقي بدموع غير مصدقه لكلامه
فهم ادم نظرتها
ادم بأقناع:
والله العظيم مش هأذيكي صدقيني بس اسمعيني الاول ماشي وبطلي عياط
لمحت تقي الصدق في عين ادم
جاهدت تقي لتوقف سيل الدموع
ونظرت له ليتابع كلامه
ادم بحنان:
بصي ياتقي انا عارف عذبتك كتير بس انا مش هعملك حاجه تاني متخافيش مني
تقي وقد عاودت في البكاء وعلت شهقاتها
تقي ببكاء:
انتا مش عذبتني انتا هنتني في شركتك واتهجمت عليا في بيتي وجبتني هنا وكنت هت
اغمضت عينيها بحسره وعضت علي شفتيها
ادم بندم:
تقي صدقيني انا عايز اعوضك والله
انا عايز اتجوزك ياتقي وصدقيني مش هأذيكي
فكرت تقي قليلا فعزمت علي تنفيذ مافي رأسها
ادم بجديه:
بصي ياتقي انا بكلمك بهدوء وبقولك هتجوزك برضاكي او غصب عنك فا فكرى في كلامي موافقه اتجوزك
تقي مسحت تقي دموعها وذاد تصميمها علي الهروب:
موافقه بس عندي شرط
*************************
في فندق مطل علي شاطئ
كان اياد شارد تمام
في هند تلك الصغيره التي بنسبه لها صديقها المفضل
كيف تغيرت هل نسيته لدرجه انها لم تتعرف عليه
كانت ملامحها بارده وهي تلقي السلام عليه الهذه الدرجه تغيرت
افاق من شروده علي رنين هاتفه
وكان المتصل سالم جده
اجاب اياد علي هاتفه
الو
سالم :
الوو يااياد
اياد بمرح:
الووو يابو السوالم وحشني والله
سالم بضحك:
لو كنت وحشتك كنت كلمتني يازفت
اياد ضاحكا:
الله الله باين انك مش قادر تعيش من بعدي ياسلومه
سالم :
اسكت ياله هتيجي امتا الشركه متأجل فيها حجات كتير
اياد بجديه:
هاجي بكره واشوف الي الي معطل الدنيا
سالم مؤكدا:
تمام يعني هتيجي بكره عشان السكرتيره بتقول الورق واقف علي امضتك و الشغل
لازم يخلص
اياد :
ايوا عارف اتصلت بيا انهارده وقالتلي وانا بأذن الله اكيد جاي بكره
سالم:
ماشي تمام عندي خبر حلو
اياد ببتسامه:
ايه هو ياسلومه اوعي تكون ناوي تتجوز وتسيبني
سالم ضاحكا:
الله يجازيك ياواد لا مش انا الي هتجوز
انتا
اياد بحنق:
اوعي تكون جايبلي عروسه تاني ياجدي
سالم بجديه:
يااياد لازم تتجوز بقا انتا عندك ٢٧سنه دلوقتي لازم يا اياد تتجوز
اياد بضيق:
ياجدي مش عايز اتجوز كفايه انك بتجبلي بنات زي عرايس المولد
ملونه وشها بويه بيضه ولابسه مش لابسه
سالم بحنق:
يوووه يا اياد دي بنت واحد صحبي وكويسه وو
قاطعه اياد :
ونبي ياجدى انا كدا حلو لما احس اني عايز اتنكد وزهقت من حياتي هبقا تتجوز واحده تكرهني في عيشتي
سالم بضيق:
دا انتا هتاخد واحده تربيك يازفت اقفل انا غلطان
اياد بمرح:
ياسلومه متزعلش مني بقا خلاص ياسيدى اوعدك افكر في الانتحار دا
سالم بجديه:
اقفل يا اياد اقفل انا مش ناقص
اياد بضحك:
ماشي ياسلومه سلام
اغلق اياد الهاتف وهو يضحك
فاجده يسعي ان يجد له العروس
المناسبه ولكن اياد ينزع تخطيط جده دائما
ولكن اقتحمت هند تفكيره مره اخرى
*************************
كانت سماح تجلب بعض الاغراض
التي اوصتها والدتها بها
كانت تسير اصتدم بها احد
ووقعت كل الاغراض علي الارض
سماح بعصبيه وهي تلملم اغراضها:
ماتفتح ياجدع الله ودا ايه القرف دا
جائها صوت رجولي خشن:
معلش يا انسه سماح لامؤخذه
رفعت سماح رأسها بتوتر
سماح بتعلثم_:
ااا انا لامؤخذه مكنتش اعرف ان انتا يامصطفي
مصطفي وهو يلتقت الاغراض معها:
لامؤخذه كنت مستعجل ومشفتكيش
سماح وضربات قلبها مثل الطبول:
ااا ولا يهمك شكرا
غادرت سماح سريعا وقلبها ينبض بجنون
داعيه ربها ان يجعله نصفها الثاني
غادر مصطفي هو الاخر ولكن عكس سماح كليا فهو لم تؤثر به انثي
سوا تقي فقط
****************************
كانت فريده ممده علي فراش في المستشفي
فاهي اصيبت بجلطه قلبيه اثر مافعله بها امجد
كانت مغمضه العينين وحديث امجد في اذنها كالرعد كيف طلقها بعد ان احبته بجنون
اعطته مالها وقلبها وتركت زوجها وولدها
كيف كان يستغلها كل السنوات التي مرت
تذكرت اخر لقاء مع ادم كيف عاملها بقسوه
لم يعد لديها احد خسرت كل شئ
ادم امجد نقودها رفاهيتها صحتها
خسرت كل شئ
فنزل الستار الاحمر معلن عن نهاية حياتها الورديه..........
******************************
ادم ببتسامة ثقه_:
شرطك ايه ياتقي بتقولي
تقي بتحدي:
ترجعني بيتي وبعد كدا اتجوزك
ادم وقد فهم مايدور في رأسها:
طالما هنتجوز وهترجعي تاني لازمتو ايه تروحي بيتك
تقي بهدوء:
دا شرطي
ادم وهب واقفا:
مش موافق وهتجوزك يعني هتجوزك
وغادر الغرفه وتقي تشتعل غضبا
تقي وهي تمسح دموعها:
من انهارده مفيش عياط تاني في ههرب من هنا مهما حصل همشي من هنا
نزل ادم من غرفة تقي متوجه الي غرفة مكتبه في الطابق السفلي
رأته سميه
اسرعت اليه قائله:
ها هتخليها تمشي ياادم
ادم بصلابه:
مش هتمشي من هنا وهتجوزها ياعمتو مفهوم هتجوزها
تركها ادم وتوجه الي مكتبه لأنجاز عمله
فأدم الصياد جزئين لا يقدر ان لا يمارسهما
القسوه
والعمل
اتصل ادم بعمار
فأجاب عمار بعد دقائق
الوو
ادم:
عملت ايه في الشغل
عمار بتقرير:
تمام الشغل كلو ماشي تمام بس انتا مجتش انهارده ليه
ادم بجديه:
عادي ياعمار
عمار بضيق:
بقالك كام يوم مش مظبوط من ساعة البت الي اسمها تقي
ادم بغضب:
مسمهاش بت ومتجبش سيرتها علي لسانك تاني ياعمار مفهوم
عمار بتعجب:
في ايه بس ياا
قاطعه ادم بحده:
مفهوووم
عمار بضيق:
مفهوم
ادم بحده:
لو حصل اي جديد في الشغل بلغني
واغلق ادم الخط كعادته
عمار بضيق:
يوووه مالو دا كمان بطل يسهر بقا مبيجيش الشركه لا وبيقولي متقولش عليها بت اموت واعرف ايه بيدور في دماغ ادم
رن هاتف عمار تأفأف عمار بضيق
قائلا في نفسه:
اوووف مريم هتديني المحاضره اليوميه انا مش عارف مين فينا الكبير
اجاب بضيق:
ايه يامريم عايزه ايه
أجابه صوت ذكورى
حضرتك صاحبت التلفون عامله حادثه جامده وهي دلوقتي في العنايه
حضرتك خد من اهلها
عمار بفزع:
اييييه مريم انا اخوها هي في مستشفي ايه
_مستشفي ****
عمار بخوف:
انا جاي دلوقتي
اغلق عمار والخوف ينهش قلبه فهو لم يذهب الي بيته من ليلة امس
اتصل عمار بأدم وهو يقود سيارته
ادم بجديه:
في ايه ياعمار
.عمار بخوف:
مريم في المستشفي ياادم عملت حادثه
ادم وهو يطمأنه :
متخفش هي في مستشفي ايه ياعمار
عمار بقلق:
في مستشفي*** انا قربت اوصل اهو
ادم بجديه:
ماشي انا جاي دلوقتي سلام
وصل عمار المستشفي ونبضات قلبه تزداد والخوف يقتحم قلبه تماما
عمار لممرضه:
لو سمحتي في واحده جايه في حادثه اسمها مريم رؤوف
الممرضه:
ايوا الدور التاني في العنايه المركزه
ركض عمار الي الدور الثاني ليرا شقيقته
وصل الي العنايه
نظر في الزجاج وجدها ممده والكدمات
تملئ وجهها وساقها مكسوره ويدها ايضا ورأسها مربوط بشاش
وجد عمار شاب وسيم انيق جالس امام الغرفه
حمزه:
انتا استاذ عمار اخو الانسه دي
عمار بغضب:
ايوا انا هي عملت الحادثه دى ازاي
حمزه :
مش عارف حضرتك انا لقيتها في عربيتها والدم بينزل منها والناس واقفه تتفرج
اخدتها واخد موبيلها عشان اعرف اوصل لحد من اهلها
عمار بشكر:
ماشي شكرا جدا لحضرتك تقدر تتفضل تمشي
حمزه وهو يصافحه:
ماشي وحمدلله علي سلامة الانسه
عمار بشكر:
الله يسلمك وشكرا مره تانيه
حمزه:
العفو
غادر حمزه المستشفي
ذهب عمار الي الطبيب ليعرف حالة مريم
الدكتور:
في كسور في جسمها في رجليها وفي ايديها وفي بس في نزيف في مخها ولازم نوقفو
عمار بغضب:
طب ماتعملو العمليه
الدكتور :
لازم ناخد موافقه منها او من حضرتك لان العمليه فيها نسبة خطوره
عمار بغضب:
اعملوها اعملو اي حاجه المهم اختي تخف انتا فاهم
الدكتور مهدئ اياه:
اهدي يا استاذ عمار هنعمل الي تقدر عليه
تركه عمار وتوجه الي العنايه ليلقي نظره علي شقيقته الممدده علي الفراش غائبه عن الوعي
وصل ادم الي العنايه هو الاخر
لمح عمار واقف ينظر الي مريم عبر الزجاج
ادم :
متخفش ان شاء الله تبقا بخير
التفت له عمار:
يارب ياادم يارب
ادم بتساؤل:
هي عامله ايه دلوقتي
عمار بتنهيدة حزن:
عايزه عمليه في دماغها والعمليه فيها خطوره بس لازم تتعمل
ادم بطمئنه:
هتبقا كويسه متقلقش
عمار بدعاء:
يارب ياادم
***************************
في قصر ادم الصياد
صعدت سميه الي غرفة تقي
طرقت الباب عدة طرقات ودخلت
كانت تقي جالسه علي الفراش متقوره في نفسها
سميه ببتسامه:
ممكن اتكلم معاكي شويه
اطمأنت تقي لتلك السيده التي رأتها صباحا
هزت تقي رأسها بمعني نعم
جلست سميه بجانبها علي الفراش
سميه ببتسامه:
انا سميه عمة ادم
تغيرت ملامح تقي الي الانزعاج
سميه بتساؤل:
عندك كام سنه ياتقي
تقي بصوت مبحوح:
٢٢سنه
سميه ببتسامه:
صغنونه اووووي تقي
ابتسمت تقي ايتسامه باهته
سميه بجديه:
انتي موافقه من جوازك لادم
تقي بغضب:
لو اخر يوم في عمرى مش هتجوزو
سميه بتنهيده:
طيب اهدي انا عارفه انك عايزه تمشي انا حاولت اقنعو بس مصمم
نظرت لها تقي بحزن
سميه متابعه:
ادم بيحبك ياتقي هو قالي انو بيحبك اوووي
تقي بصدمه:
اييييه بيحب مين هو دا بيعرف يحب اصلا ولا عندو قلب وبيحس زي البشر
سميه بحنان:
ادم قاسي شويه ياتقي بس جواه طفل صغير انا مبقولكيش وافقي علي حوازك منو انا بديلك فكره عن الي في قلبه
تقي ببكاء:
وانا بكرهو عشان دمرلي حياتي وعمرى ماهسمحو مهما حصل
نظرت لها سميه بشفقه؛
يارتني اقدر اساعدك ياتقي
ثم غادرت الغرفه وهي تتحسر علي حال تلك الفتاه التي يبدو عليه البرائه والبساطه
مر وقت كبير وانطفأت انوار القصر وعم الهدوء
لم يأتي ادم الي القصر بعد فكان الوقت متأخر
استغلت تقي الفرصه ونزلت لأول مره من غرفتها
وجدت القصر واسع وجميل مثل القصور الخياليه
كانت تمشي بخطوه سريعه لكي تخرج من القصر سريعا قبل ان يأتي ادم
فتحت تقي باب القصر بخفه
التفتت لتري هل من احد يراها
فلم تجد
وخرجت من القصر وجدت حديقه
كبيره والحرس منتشر بها
اختبأت تقي خلف الشجر لكي لا يراها احد
نظرت الي البوابه الكبيره وجدتها مغلقه
اتجهت نحو صور البوابه ولكن من جهه خفيه
ولكن كان الصور عالي جدا
وجدت حجر متراكم بجانب الاشجار
تقي في نفسها:
هحاول وهمشي من هنا يعني همشي
جمعت تقي الحجاره الكبيره فوق بعضها البعض وصعدت عليها ولكنها مازلت قصيره لا تستطيع ان تصل لحرف الصور
وقفت علي اطراف اصابعها
اختل توازنها وكادت ان تقع
ولكن طوقت يد قويه خصرها
ارتعدت تقي..................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى عشر من رواية قاسى ولكن أحبنى وسام أسامة
تابع من هنا: جميع فصول رواية قاسى ولكن أحبنى بقلم وسام أسامة
تابع من هنا: جميع فصول رواية دقات قلوب بقلم مى أحمد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة