U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل الحادى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى عشر من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الحادى عشر

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الحادى عشر

تململت زينة فى نومها يصل اليها صوت رائف الحاد متحدثا بخشونة
= تمام من بكرة تجهز الرجالة علشان هننزل هناك من بدرى .
صمت قليلا يستمع الى الطرف الاخر قبل ان يزفر بقوة قائلا
= لا لازم تيجى معانا وتشوف الكلب ده وهو
بتربى وكمان ننهى الموضوع ده تماما مع اهلها
هنا ادركت زينة ان الحديث يخصها ويخص ما
حدث معها امس لذا اسرعت بالنهوض سريعا
من الفراش بتعثر ولكن من ان رفعت راسها
حتى تأوهت بالم لينتبه رائف ملتفتا ناحيتها
ينهى الحديث فورا قائلا بلهفة
= طيب افقل دلوقت وهكلمك تانى وجهز كل
حاجة زاى ما قلتلك
اغلق هاتفه يتجه اليها سريعا يجلس بجوارها
فوق الفراش يسألها بلهفة وقلق
= عاملة ايه دلوقت ؟ لسه دماغك وجعاكى ؟
هزت زينة راسها بالنفى لتتأوه مرة اخرى الما
فيهز رائف راسه تلتوى شفتيه بابتسامة
متعجبة قائلا
= حتى فى دى كمان هتعاندى
ثم التفت بجسده ناحية الطاولة الصغيرة
المجاورة للفراش يأتى لها بكوب ماء ويخرج
حبة دواء من علبتها يلتفت اليها يعطيها
اياهم قائلا برقة
= خدى الدوا ودلوقت هتبقى احسن والصداع
هيروح
اخذتهم زينة بين يدها تنظرلهم قبل ان تهمس
بقلق
= انت كنت بتتكلم عن شاهين فى التليفون
من شوية مش كده
تراجع رائف يستند فوق حاجز الفراش خلفه قائلا
= ايوه .واعملى حسابك بكرة الصبح هنسافر
عند اهل والدتك البلد
التفتت اليه سريعا تهتف بدهشة
= وانت عرفت مكانهم فين ومين هما ؟
هز رائف راسه بهدوء دون ان يضيف كلمة
لتسرع هى قائلة بخوف وتوتر
= بس انا مش عاوزة اروح هناك ولا اشوفهم انا خايفة منهم
اعتدل رائف سريعا فى جلسته يمسك بوجهها
بين يديه رافعا اليه عينيها المرتسم فيهما القلق
والخوف الى عينيه المشتعلة يهتف لها ضاغطا على كل حرف بتاكيد
= محدش فيهم يقدر يمس شعرة منك وانتى
معايا واى حد فيهم عنده كلام كلامه هيبقى
معايا انا واللى مش عجبه يورينى هيقدر على ايه يعمله
خفضت زينة عينيها تضغط على شفتيها تفكر
فى حديثه له فمن ناحية هى تشعر بالامان
والحماية طلما هى بجانبه ومن ناحية اخرى
تخشى وترتعب من هذا الشعور لاتريده ان
يصبح بتلك الاهمية فى حياتها فيكفيها ماحدث لها منه حتى الان
لاحظ رائف صمتها وادرك بصراع افكارها
بداخلها فهمس لها بعذوبة وانامله تلامس
خصلات شعرها ترجعها الى الخلف بحنان
= انا عارفة انك خايفة بس صدقينى ده الحل
الوحيد علشان نخلص من الموضوع ده نهائى
والكلب شاهين ده يتربى ويفكر ميت مرة
قبل ما يمس شعرة منك تانى اتفقنا يا زينة
مستها تلك الرقة والحنان فى نبرة صوته اثناء
حدثه معها وتأكيده الشديد على حمايتها فلم
تجد حلا امامها سوى ان تهز راسها له
بالايجاب ليبتسم لها قائلا
= يبقى اتفقنا جهزى نفسك هنسافر بكرةمن
بدرى وانا كلمت الست سعاد حضرتلك كل
حاجتك وهدومك من شقتك وبعت جبتهم
هتلاقيهم موجودين هناك فى دولاب
اشار بيده ناحية تلك الخزانة العملاقة فى اخر
الغرفة لكنها لم تلتفت الى اشارته بل نظرت
اليه تشتعل عينيها بالغضب تتبدل فورا حالة
الضعف والذهول التى كانت عليها منذ الحادث الى حنق وغيظ هاتفة
= مين قالك تجيب حاجتى هنا انا مش قلت
انى مش هقعد هنا تانى وهرجع شقتى انت ازاى .....
قطعت كلماتها شاهقة حين هبطت شفتيه
عليها تلتهم باقى حروفها يقبلها بقوة ذراعيه
تلتف حولها جاذبا لها مقربا اياها منه وهو
يتراجع بها الى الخلف يستند بظهره فوق
حاجز الفراش حتى اصبحت تستلقى فوقه
فاخذت تتململ بعنف بين ذراعيه تحاول
الافلات منه والابتعاد لكنه لم يعطى لها
الفرصة يزدادضعظه فوق ظهرها يقربها اكثر
واكثر اليه تتغير لمسة شفتيه فوق شفتيها
فتصبح اكثر شغفا وتمهلا فوقهم حتى بدءت
تشعر بالضعف والاسترخاء يغزوها وماهى الا
لحظة حتى شعرت بالاستسلام له ترفع يديها
تريحها فوق صدره تشعر بضربات قلبه
المتسارعة بعنف بينما اناملها تتلمس عضلات
صدره برقة وبطء تبادله قبلاته باستجابة
خجول مرتبكة ليصدره عنه تأوه خافت تزداد
قبلاته لها شغفا ولهفة حين شعر باستجابتها
تلك يمر بهما الوقت كالمغيبن فى عالمهم
الخاص حتى افاقت فجاءة من تلك الدوامة
تدرك ماقامت وتقوم به تدفعه فى صدره
تحاول ابعاده عنها فشعر هو بمقاومتها تلك
يستجيب لها يفك حصار ذراعيه من حولها
فتسرع فورا بالابتعاد عنه الى طرف الفراش
بلهفة وارتبارك تعطى ظهرها له وهى تتنفس بحدة
وتوتر يسود الصمت ارجاء الغرفة حتى تحدث
رائف بعد ان تنحنح اكثر من مرة فى محاولة
لاجلاء صوته الا انه خرج خشنا اجش رغم كل محاولاته قائلا بمرح مصطنع
= اعتقد ان دى الطريقة الوحيدة اللى كانت
ادامى علشان اعرف اخليكى تسكتى وتسمعينى
تخشب جسدها فور وصول معنى حديثه اليها
لكنها لم يصدر عنها حركة واحدة تظل جالسة
كما هى تعطى له ظهرها فيكمل هو بخشونة
وقد علم بانه قد اساء اختيار الكلمات لكنه لم يتراجع بل اكمل بخشونة
= لازم تعرفى انك ماينفعش تقعدى ثانية
لوحدك بعد اللى حصل النهاردة ولو مصممة
على رايك يبقى بعد ما نرجع من السفر
ونكون حلينا الامر مع اهلك تقدرى تعملى بعدها اللى يريحك
لم يتلقى منها ردة فعل يراها على حالها ليزفر
بحدة ينهض من مكانه يقف امامها بتردد قبل
ان يفتح فمه للحظة محاولا الحديث لكنه اغلقه مرة
اخرى يتجه الى الباب يفتحه ثم يقف امامه لثوانى قائلا بهدوء
= اسيبك ترتاحى دلوقت واشوفك بكرة
سمعت صوت اغلق الباب خلفه بهدوء حذر
لتحنى راسها محتضنة نفسها تصرخ بهمس
غاضب وبصوت باكى
= غبية يا زينة غبية عمرك ما هتتعلمى ابدا
وهتفضلى دايما عنده مش اكثر من حاجة
سهلة يتلعب بيها
❤❤❤❤❤❤
نزلت الدرج صباحا ببطء ترتدى فستان اسود
متحفظا اخترته خصيصا ليلائم مزاجها السوداوى اليوم
تضع فوق عينيها نظارة شمسية سوداء تدارى
بهما عيونها الحمراءالمتورمة من اثر بكاءها
طوال الليل كلما تذكرت تلك اللحظات
واستسلامها المخزى له تخشى تلك اللحظة
التى ستراه فيها صباحا وما يدور فى راسه
من افكار عنها لتظل على هذا الحال حتى
حانت لحظة المواجهة بعد ان ارسل اليها
الخادمة تستدعيها وتبلغها بانتظاره له وهاهى
قد حانت اللحظة تراه يقف فى استقبالها
اسفل الدرج يرتدى بذلة سوداء وقميصا من
نفس اللون يضع نظارة فوق عينيه هو الاخر
حاجبا عينيه ونظراتهم عنها تقف امامه تمام
مدركة بعينيه ونظراتهم المتفحصة لها كما لو
كان يختبر ردة فعلها بعدما حدث ليلة امس فتشعر
بازدياد قلقها وارتباكهااكثر واكثر فتسرع
بالحديث قائلة بما استطاعت من هدوء
= انا جاهزة ونقدر نمشى على طول لو تحب
لم يرد عليها فورا بل وقف امامها يتابعها من
خلف زجاج نظارته قبل ان يتحدث قائلا
بهدوء
= مش قبل ما تفطرى الطريق طويل
ومينفعش تمشى من غير اكل
كادت ان تعترض تفتح شفتيها قائلة انها
لاترغب باى طعام لكنها اسرعت تطبقهم مرة اخرى تعض
عليهم بشدة قبل ان تهز راسها بالموافقة
تلتفت سائرة ناحية غرفة الطعام بخطوات سريعة
مرتبكة غافلة عن تلك البسمة الصغيرة التى
ظهرت فوق فمه قبل ان يتبعها بخطوات
بطيئة متمهلة
جلست زينة تتلاعب بطعامها بشرود افاقت
منه على همس رائف الرقيق باسمها فتظاهرت
فورا بتناولها للطعام لكنه لم يفت عليه
شرودها هذا يسألها بهدوء
= خايفة ؟ انا قلتلك متخفيش محدش يقدر
يمسك طول ماانا معاكى
لم ترد عليه بل اخذت تتلاعب بطعامها للحظة قبل
ان ترفع عينيها اليه قائله بقلق وخوف
= انا حاسة ان الموضوع اكبر من انهم
عوزينى علشان اعيش معاهم كل كلامهم ليا
وغلطهم اكتر من مرة فى امى يخلينى افكر
ان الموضوع مش موضوع انهم اهلى
وعوزينى معاهم
رائف وقد التمعت عينيه بشراسة يهتف بحدة
= اى كان اللى حصل زمان او اللى بيفكروا
فيه دلوقت محدش ليه حاجة عندك انتى
مرات رائف الحديدى يعنى لو حد فكر يحط
طرف صابعه بس عليكى هتقطع واولهم الكلب اللى
اسمه شاهين هدفعه تمن اللى عمله غالى اووى
خفضت عينيها عنه تشعر بالمرارة حتى لا يدرك كم
المها تاكيده على انها زوجته ومدى احساسها
بسخرية قدرها منها بحدوث كل تلك المصائب
بعد معرفتها حقيقة زواجهم المؤلمة
نادها مرة اخرى بخفوت فرفعت وجهها اليه تراه
يبتسم لها بتشجيع غير واعى عن سيرافكارها
وتخبطها داخلها يسألها
= مستعدة نمشى دلوقت ؟
اخذت نفسا عميقا تهز راسها بالايجاب له
لينهض وتتبعه هى الاخرى ليغادرا باتجاه
مجهول تخشاه وتخافه اكثر من اى شيىء اخر
فى حياتها البائسة
💔💔💔💔💔💔💔
تمت الرحلة بهم بصمت لم تحاول فيها
الحديث رغم محاولات رائف الكثيرة لاجراء حوار معها لكنها
كانت تشعر كلما قصرت المسافة بينها وبين
وجهتهم بتقلص معدتها رعبا وتعالى خفقات
قلبها حتى كادت ان تختنق بها فلجأت الى الصمت
ليستسلم رائف لصمتها فيخرج هاتفه
يجرى من خلاله العديد والعديد من المكالمات
الخاصة بالعمل جلست هى خلالها تتخبط
داخل افكارها بعنف حتى افاقت منها على
صوت رائف يهمس لها
= زينة استعدى خلاص وصلنا
نظرت اليه زينة بعينين متسعة خوفا تدرك
بتوقف السيارة منذ عدة لحظات فهزت راسها
بالموافقة ليراقبها رائف للحظة قبل ان يخرج
من السيارة يلتفت الى بابها يفتحه مادا يده
لها يساعدها على الخروج فقبلتها دون لحظة
تردد واحدة تشعر بالحاجة اليه ولدعمه فى
تلك اللحظة
وقفت تنظر حولها تلاحظ تقف سيارات
الحرس الخاص برائف هى الاخرى يخرج منها
العديد من الرجال الحاملين للاسلحة فى
انتظار اوامر رائف والذى اشار لاحدهم
بصرامة فيسرع الرجل فى اتجاه البيت الكبير
ذو الطابع القديم يدق بابه بعنف فيفتحه احد
الرجال والذى ما ان شاهد هذا الكم من الرجال
المحاصرين للمنزل حتى هرول داخله مرة
اخرى برعب تارك الباب مفتوح ليشير رائف
براسه فيتبعه عدد من الرجال بينما ظل الباقى
يحيط بالمنزل من الخارج
دخل رائف الى المنزل يمسك بيدزينةالمرتجفة
بين يديه يقف فى وسط المنزل باثاثه الثمين
رغم قدمه ومظهره العتيق فلم تمر سوى
لحظات حتى رأوه شاهين يهرول من احدى
الغرفة الجانبية يهتف بغضب و حدة فى ذلك


الرجل الذى قام فى السابق بفتح الباب لهم
= مين دول يا ولا اللى يتجرأ ويجى بيت
شاهين العزاوى بالسلاح ده يبقى امه د.. .
قطع شاهين حديثه بحدة حين وقعت عينيه
على رائف الواقف فى منتصف داره يحيط
به العديد من الرجال حاملى السلاح بوجهه
الصارم وعينيه التى تنطق بشراسة ترعب
اعتى الرجال واقساهم يبتلع ريقه بخوف
ورهبة يلاحظ زينة الواقفة بجواره تكاد
تنكمش رعبا يوجه اليها الحديث مستغلا
خوفها الظاهر قائلا بصوت حاول اضفاء
الخشونة والعنف عليه قائلا
= جايه هنا ليه يا بنت راضية مش خلاص
نهينا موضوعك واعتبرناكى موتى زاى المخفية امك
هنا لم ينتظر رائف لحظه واحدة اسرع فى
اتجاهه يطبق فوق رقبته يرفعه منها حتى
ارتفعت قدميه عن الارض عدة انشات يفح
من بين اسنانه بشراسة عينيه تتطاير من خلالها شرارات الغضب
= لما هو انتهى كنت جاى تخطفها من ادام
شركتى ليه يا كلب فاكرنى هعديلك حاجة زاى
دى دانا مش هيكفينى عمرك تمن اللى عملته فى مراتى
اخذت شاهين يحرك قدميه بتخبط ورعب
وجهه احمر مختنق و عينيه جاحظه بشدة قائلا باختناق وصعوبة
= محصلش محصلش دى كدابة وفاجرة زاى امها
ازداد ضغط رائف فوق رقبته بعنف وشاهين
يحاول التحرر من بين يديه لكن دون فائدة
يزداد وجهه اختناقا واحمرارا تكاد ان تزهق
روحه بين يدى رائف بوجهه الخالى من
التعبير الا عينيه بوحشيتهم حتى اسرعت
زينة تمسك بيده تصرخ برعب وهسترية
= كفاية يا رائف سيبه هيموت فى ايدك سيبه علشان خطرى سيبه
لم تهز عضلة فى وجه رائف وهو مازل يضع
يده حول رقبة شاهين حتى بعد ان خفت
قبضته من حولها يهمس بعنف مقربا وجهه
من شاهين المرتعب وجهه شاحب بشدة
= هااا لسه عند كلامك ولا تحب نتفاهم من اول وجديد
اتبع حديثه بمعاودة ضغطه مرة اخرى فوق
رقبته ليهز شاهين راسه بالنفى سريعا يفتح
فمه يحاول الحديث لكن تأتى المقاطعة من امام الباب
الخارجى بصوت جهورى قوى
= ايه اللى بيحصل هنا يا شاهين ومين الناس دى
ترك رائف شاهين من بين قبضته ليهبط ارضا
يسعل بعنف وخشونة يلتفت الى الباب هو
و زينة ليروا خالها همام ومعه رجلين على ما
يبدو تابعين له الا انهم لايحملون اى سلاح
وما ان راهم همام وتعرف عليهم حتى هتف بحدة
= انت ! جايين هنا ليه وعاوزين من شاهين ايه
نهض شاهين يسرع فى اتجاهه بتعثر هاتفا برعب
= الحقنى ياحاج بنت اختك جاية تتبلى عليا
وتقول انى عاوز اخطفها وجايبه معاها الجدع ده علشان يموتنى
اخذ همام ينظر اليه مقيما عدة لحظات بحدة
وصرامة ليزداد شاهين ارتباكا وشحوب تحت
وقع نظراته عليه قبل ان يلتفت الى رائف يحدثه
بهدوء يشير اليه
= الكلام هنا مينفعش تعالوا معايا على الدار
بتاعتى وهناك هنتكلم
تبادل هو رائف النظرات الثاقبة تتحدث فيما
بينهم بالكثير حتى هز رائف راسه موافقا
ببطء فيزداد تشبث زينة بذراعه اكثر بخوف
فاخذ يربت فوقها بحنان يلتفت اليها مبتسما
لها يمسك بيدها ضاغطا فوقها بأطمئنان
يتوجه بها الى مكان همام ليهتف شاهين
بتذمر وحدة
= كلام ايه اللى هتتكلم فيه يا حاج همام ده
جاى لينا فى ارضنا وسط ناسنا برجالته
وسلاحهم عاوزين يقتلونى وتقوله تعال نتكلم
ده لازم يدفن مكانه هو والفاجرة اللى جيباه وجاية
فى لحظة خاطفة لم يعلم احد كيف حدث
ماجرى اخرج رائف سلاحه يجذب شاهين اليه
وافقا خلفه يوجه الى راسه السلاح يفح
من بين اسنانه بغضب اعمى
= تصدق انك انت اللى هتدفن مكانك هنا
ووسط اهلك علشان تبقى تغلط مرة تانى فى
مرات رائف الحديدى
ارتعشت فرائص شاهين يغمض عينيه برعب
وقد ادرك ان اجله قد اتى لا محالة هذة المرة
ولكن تأتى كلمات همام الراجية والتى يسمعها
منه لاول مرة تنقذه حين قال
= حقك عليا انا يابنى حقك وحق بنتنا عندى انا
بس سيبه ده طول عمره لسانه سابق عقله
وتعالا هنتكلم بالعقل
اضافت زينة توسلها المختلط بدموعها
المنهمرة تهتف هى الاخرى برجاء
= علشان خاطرى سيبه يا رائف لو ليه خاطر
عندك سيبه ده مستهلش
زفر رائف بحدة عنده رؤيته لدموعها وتوسلها
له تتراخى يده من حول شاهين فيستغل
الاخير الوضع يهرول مبتعدا عنه بحركة خرقاء
اسقطته ارضا اسفل قدمى زينةفرفع وجهه
اليها بغل قبل ان يسرع ف النهوض مرة اخرى
يقف مرة اخرى بجوار همام والذى تحدث
بهدوء وعقلانية
= تعال يابنى احنا هنتكلم فى دارى وهنحل
كل شيئ ولو كلامك اللى بتقوله ده مظبوط
حقك هتاخده تالت ومتلت لو من مين
❤❤❤❤❤❤
محصلش يا حاج يمين تلاتة ماحصل انا فى
اليوم ده كنت عند الدكتطور بتاع المرارة
وكان معاد كشفى هناك الساعة اتنين يبقى هكون
ازاى فى مصر بخطف المحروسة زاى ما بتقول
صرخ شاهين بكلماته تلك امام المجلس
المنعقد برئاسة همام يتوسط المجلس
يجاوره ااخويه جلال وعمران وفى الطرف
الاخر يجلس رائف وتجاوره زينة التى اخذت
تحدق بذهول وصدمة وهى تستمع الى
اختلاقه الاكاذيب قبل تنهض تصرخ هى
الاخرى باستنكار
= لاا انت انا متاكدة انه انت انا عمرى ما
هنسى اللى حصل ابدا ولا يمكن اتلغبط فيك ابدا
التفت شاهين الى همام يهتف بتهكم
= جرى ايه ياحاج همام انت هتصدق كلمة
البت دى على كلمتى انا وانا اللى معاياالاثبات
وبعدين متقلوش ليه انه ملعوب منها هى
والجدع اللى معاها ده اللى مانعرفش ايه
صلته بيها غير كلمته انه مرته واحنا ولاشوفنا
ورقة ولا حضرنا كتب كتاب
لم ينهض رائف من مكانه بل ضاقت عينيه
على شاهين بشراسة قائلا بهدوء ما قبل العاصفة
= تعرف كلمة تانية منك ومش هتلحق تتكلم اللى بعدها
ابتلع شاهين لعابه بصعوبة يهم بالحديث مرة
اخرى فترتفع اصابع رائف متلمسة لسلاحه
ليصمت فورا يضع راسه ارضا فيلتفت رائف
الى همام قائلا بلهجة رجل الاعمال المسيطرة
تعلمها زينةجيدا قائلا بعملية وحزم
= انا جيت النهاردة وده طبعا غير ان اربى
الكلب ده على اللى عمله ملتفتا الى شاهين
ينظر اليه بشراسة لينكمش شاهين حوله
نفسه اكثر واكثر ثم يكمل
= علشان اقعد معاك وافهم منك كل حاجة
تخص زينة وعليتها وطبعا اوضح ليكم طبيعة
علاقتى بيها
نهض يخرج ورقة من داخل بذلته عملت بانها
عقد زواجهم يمدها الى همام الذى اخذها
يطالعها بصمت عدة دقائق قبل ان يهمس باقتضاب
= اهلا بيك يا رائف بيه وبمرتك زينة
هنا هب شاهين من مكانه يصرخ بحدة
= يعنى ايه يا حاج همام صدقتهم ؟
التفت همام اليه بهدوء يشير بالورقة التى بين يديه
= ده عقد جواز وعند مأذون يا شاهين
عاوزنى اكدبهم ليه
لم ينطق شاهين بكلمة يتمتم بكلمات غير
مفهومةغاضبة قبل ان يتوجه ناحية الباب
مغادرا الغرفة كالعاصفة حاول رائف اللحاق به
لكن اوقفته اشارة من يدى همام قائلا بهدوء
=سيبه يابنى دلوقت يروق معلش اعزوه اللى
حصله مش شوية
صمت قليلا يلتفت الى اخويه الجالسين
بصمت فى حضوره يشير بعينه الى جلال
الذى هز راسه موافقا قائلا بصوت حاد متوتر
فعلمت زينة ان الاتى من حديث لن يعجبها
وقد صدق حدسها حين قال جلال
= امك ركبتنا العار من سنين لما هربت قبل
كتب كتابها من ابن عمها بساعة واحدة ومع
مين مع حته موظف كان شغال حدانا هنا فى
المزرعة فضلنا كام سنة ندور عليها وعلى اللى
هربت معاه بس كانهم فص ملح وداب فاتت
السنين بس مافتش معاها ولاماتت الفضيحة
اللى للنهاردة الناس فكراها لحد ما حد من
اهل البلد قرى النعى اللى كنتى نشرتيه بعد موتهم
والبلد كلتها عرفت ان راضية ماتت بس فاتت
بنت عايشة لوحدها فى مصر وكان لازم نروح
ونجيبك تعيشى هنا معانا وانا وخلانك واتفقنا
مع شاهين انك تتجوزى ولد من ولاده
كتعويض ليه على اللى عملته امك فيه زمان
بس اهو طلعتى متجوزة ومفيش فايدينا
حاجة نعملها
زينة بصدمة وذهول
= يعنى شاهين هو اللى كانت هتتجوزه ماما
تلك المرة اتاها الرد من همام هاتفا بقسوة
= ايوه هو علشان كده بنقولك يا رائف بيه
اعذوره فى كل اللى عمله اللى عملته اختى
مكنش هاين على اى راجل ولا الفضيحة اللى
حصلت كانت هينة علينا وعليه حتى بعد كل
السنين دى
هز رائف راسه متفهما قبل ان ينهض وينهض
زينة معه قائلا بحزم
= تمام يا حاج همام بس لو حصل حاجة تانية
منه تمس زينة محدش يلومنى فى اللى عمله
هز هماما راسه موافقا قائلا
= حقك واعتبر موضوع شاهين منتهى بس
حقنا احنا لسه مخلصش
عقد رائف حاجبيه دهشة يلتفت الى زينة
يراها تتشبث اكثر به تكاد اظافرها ان تخترق
ذراعه من شدة ضغطها فوقها ليربت فوق كفها
بااطمئنان يهز راسه يبتسم لها بحنان ثم
يلتفت الى همام قائلا بخشونة وحزم
= وايه هو الحق ده ياحاج همام
نهض همام لينهض معه اخويه تابعين له ليقول
همام بحزم هو الاخر
=الناس كلها فى البلد عرفت ان لينا بنت
عايشة فى مصر لوحدها ولو اتعرف انها
متجوزه من غير علمنا كلام الناس هيكتر
وهيقولوا عملت زاى امها ما عملت واتجوزت
من غير اخوالها ما يعرفوا ولا يحضروا
رائف بنفاذ صبر
= والمطلوب يا حاج همام ؟
همام وهو يشد صدره بقوة قائلا
= يتعمل اشهار للجواز وفرح كبير هنا ليكم كل
البلد تحضره كبير وصغير
ابتسم رائف بلطف ينظر الى زينة المتسعة
العينين صدمة وذهولا يهمس برقة
= وانا موافق يا حاج همام
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى عشر من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة