U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

دمية بين براثن الوحش - زينب سمير - المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص مع رواية صعيدية جديدة للكاتبة زينب سمير التي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير. 

رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير - المقدمة

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
دمية بين براثن الوحش زينب سمير
دمية بين براثن الوحش زينب سمير

رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير - المقدمة

"دمية بين براثن الوحش"

أن توقفت أمام تلك العبارة لتعربها كجملة نحوية فلن يجول بخاطرك أن تعرب كلمة "دمية" مبتدأ
بل كل ما سيجول بخاطرك أن "الوحش" هو ذلك الفاعل الذي وقعت في يده "الدمية" والتي لم تكون سوي المفعول به
هو وحش بالفعل
وحوش الغابة انتهت من حياتنا لتظهر وحوش علي هيئة بشر
وهو كان من تلك الوحوش التي يكون صمتها قاتل..
وبرودها حارق.. وحديثها يجلد
هو تتجمع داخله تلك الوحش التي تكون مخالبها عبارة عن الالات حادة تذبح النفس دون اهتمام
بداخله تجتمع الوحوش .. بداخله هو فقط .... يوسف الراوي

اقتباسات من رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير

•• اقتبــــاس 1 ••

قالت بنبرة تدل علي انها ستبكي قريبا
دلوقتي فقت
نعم .. مش فاهمة قصدك أية
هتف ندي بتعجب بتلك الجملة
لترد لين بنبرة خائفة
فقت من حالة الثقة اللي كانت ركباني ياندي ، فقت ورجعت لعقلي .. افتكرت انا مين كويس وإني مكنش ينفع أظهر علي المسرح دا تاني
قالت الاخري بغضب
مينفعش لية يعني يالين
قالت بنبرة صارخة ببكاء
علشان انا لين ياندي ... انا لين مرات يوسف الرواي
قالت ندي بحدة
طليقته مش مراته يالين ، فوقي بقي هو دلوقتي ملهوش دعوة بيكي ومش من حقه يدخل في حياتك اصلا
ارتعشت شفتيها وهي تقول ببكاء
اللي ملكه يوسف الراوي مستحيل يبقي حر تاني ياندي ... بالنسبالك انا خلاص بقيت طليقته وملهوش دخل في حياتي ، بس بالنسباله انا لسة ممنوع اللمس وانا لسة من ممتلكاته
ندي بحدة وانفعال
هو الراجل دا ملهوش كبير بقي ولا اية قال ممتلكاته قال .. مش كفاية اللي حصلك بسببه خليه يسيبك بقي تعيشي بسلام 

•• اقتبــــاس 2 ••

طال الوقت وهو لم يتحدث وهي لم تتجرأ علي أن تتنفس بصوت عالي حتي كل ما فعلته انها صمتت
حتي وجدته يهبط برأسه باتجاه اذنها لترتفع دقات قلبها برعب وخوف ووجه يقترب من اذنها حتي شعرت بانفاسه بالقرب منها .. أنفاسه الحارة الدافئة عكس بروده .. أنفاسه التي رغم انها دافئة الا أنها مهيبة تقترب ، تقترب حتي شعرت بشفتيه ربما للحظة لمست اذنها ثم ابتعدت لـ سم للخلف ليزداد التوتر الداخلي لديها بينما هو ظل يتنفس للحظات دون حديث
مما زاد توترها أكثر فأكثر قبل أن تستمع اخيرا لصوته الرجولي الحاد رغم أنه لم يكون منفعل هاتفا
رقصك كان حلو يالي لي
ابتلعت ريقها بخوف ولم تتحدث ليكمل بهمس ببطء اشـد
حلــو لــدرجــة مـتتوصفـــش
همست برعب
يـوســـف..


والآن دعونا نبدأ مباشرة أحداث رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير 👇 ...........

جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير

الفصل الثلاثون
الفصل الحادي والثلاثون
الفصل الثاني والثلاثون
الفصل  الثالث والثلاثون
الفصل الرابع والثلاثون والأخير
*********************
إلي هنا تنتهي مقدمة رواية دمية بين براثن الوحش زينب سمير
تابع من هنا: جميع فصول رواية تمرد صحفية بقلم دودو محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة