U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الحادى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى والعشرون من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الحادى والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الحادى والعشرون

نظرت لها ريناد مطولا ثم إقتربت منها لتجد همس تدمع عيناها وهي تردد إسم ريناد
فتحت أذرعها حتي تضمها بين أذرعها لتجد.يدها ممدوده
ريناد :_حمد لله علي سلامتك ياطنط
تعجبت همس وإسلام من طريقه ربناد فقالت همس والدمع يسيل من عيناها :_طنط
ريناد بملامح هادئه:_ أنا كنت عايزه أشكرك علي الا عمالتيه معيا بجد مش عارفه أشكرك إذي
همس بغضب:_تشكريني علي أيه أنا أمك
ريناد بصوتا مرتفع _:كفيا كفيا كدب أنا خلاص عرفت الحقيقه
همس ببكاء :_حقيقه أيه دي
إسلام :_ريناد الكلام دا مش وقته
ريناد :_لا وقته يا إسلام أنا حبيت أشكرها علي الا عمالته معيا معملتش شئ غلط هي ست عظيمه قبلت تربي بنت درتها
همس بحزن شديد وصوت محمل بالاوجاع :_عندك حق يابنتي بس أنا عمري ما إعتبرتك بنت درتي أنا ربيتك بحب حبيتك أكتر من إبني كنت بفرح لما بشوف إبتسامتك وبموت لو شوفتك حزينه
بكت ريناد وهي تستمع لها وحزن إسلام علي تلك المرأه التي مازالت تعاني
أما احمد الذي يراقب الموقف من بعيد كان يرغب في التدخل ولكن عليه أن يكون صبورا ليري ماذا سيحدث
أكملت همس والدموع رفيقتها :_ حبيتك وكنت بهتم بيكي أوي حتي إلني مكنتش بعامله كدا أنا أمك أيوا أنا مش هي أنا الا ربيتك وكبرتك وإهتميت بيكي أنا الا كنت بفضل جانبك بالساعات وانتي مريضه أنا أمك سامعه
وتركتها همس وتوجهت للخروج توجهت وصوت بكائها يذبح القلوب لتقف عندما تستمع لريناد تناديها بأمي رفرف قلبها من السعاده وإستدرت لها لتحتضنها بفرحه وبكاء في آنا واحد تحت أنظار أحمد وإسلام
*______________________*
بسياره مالك
كانت يجلس محمد بجانب إبنه بالامام و نجلاء بالخلف بجانب مليكة الشارده في ذلك الحقير الذي يأبي أن يدعها وشأنها فما أن رأها وهو يرفض الابتعاد عنها وما زاده وقاحه هو الاتصال المتكرر بها
أفاقت علي صوت رساله من الواتس أب تحوي كلمات ارعبت قلبها وهي
مليكة أنا بحبك أووي ومستحيل أسيبك فاهمه مستحيل الا علي موتي
أرعبت مليكة وكتبت بيدا مرتعشه من الخوف :_أنت عايز مني أيه ارجوك سبني في حالي
_صعب أسيبك فاهمه أنتي ليا أنا
مليكة _:أنت بني ادم حقير ومجنون وانا لحد كدا وكفيا هقول لمالك علي كل حاجه وهو يشوف تصرف معاك
_ههههه مالك دا حشره أفعصها بسهوله ومسير الايام تثبتك اه نسيت اقولك انا فرحان أوي أنك إبتديتي تفهمي وركبتي جانب حماتك ومش جانبه
سلام ياحبيبتي
فزعت مليكه وبكت بخوف كيف علم أنها تجلس بالخلف كيف علم بكل ذلك هنا علمت أن القادم سيكون مليئ بالكوارث ودعت الله كثيرا بداخلها أن يخرجها مما هي فيه
*_____________________*
بغرفه همس
كانت تتمدد علي الفراش بتعبا شديد إلي ان دلف جوان وهو يرتدي البالطو الطبي الذي جعلها ذو مكانه وجاذبيه
دلف وعلي وجهه إبتسامه جميله لا تليق باحدا سواه
جوان :_صباح الخير يا حبيبتي
همس بستغراب :_حبيبتك
جوان ومازالت البسمه علي وجهه _:أيوا ياهمس حبيبتي وحياتي كمان
نظرت له همس بوجها يكسوه الحمره فلاول مره تستمع إلي ذلك الكلام المعسول منه
إقترب جوان وجلس بالقرب منها وقال :_لسه حاسه بالجراحه أو باي وجع
أقسمت همس أنها لو كانت تشعر بوجع العالم باكمله بعد أن إستمعت له لمحيت الأوجاع باكملها
رفعت عيناه لتقابل عيناه قائله :_الحمد لله
جوان :_تستهل الحمد ممكن تعطيني إيدك عشان أعطيكي الحقنه في الكلونه
نظرت له بالم فابتسم قائلا :_متخافيش مش هتحسي بحاجه أنا مختلف عن باقي الدكاتره
تطلعت له بسخريه ثم قالت :_مختلف اذي يعني ماهو الوجع واحد
مد لها جوان يده وعيناه الزرقاء تأبي ترك عيناها قائلا :_جربي
أعطت له يدها بحيله بدء جوان في ضخ الحقنه بيدها ببطئ شديد لكن نظراته كانت هي المتحكم بكل شئ
لم تشعر همس باوجاع فقط تنظر لعيناه بشرود إلي أن إنتهي بعد عده دقائق وإبتسم لها قائلا :_حسيتي بحاجه
نظرت له بستغراب لينظر ليدها فنظرت هي الاخري لتجده قد أنهي ما كان يفعله فتعجبت فهي لا تشعر باي شئ ولكن تملك الغضب منها فقالت :_هي دي طريقتك
جوان وهو يتفحص الاجهزه بجانبها :_أيوا وحشه
همس بغضبا جامح :_لا سمح الله بتبص لكل المرضي عشان تسحرهم ويقولوا محسناش بوجع ومش خايف من عقاب ربنا
هنا تفهم جوان ما فهمته تلك الحمقاء فنظر لها وقال :_لا مش مع المرضي دي طريقتي الجديده مع مراتي وبس
ثم إقترب منها وقال بمكر :_أسحرهم لدرجادي عيوني جميله
لمع وجهها بالوان الطيف فقالت بتوتر :_لا مش بالظبط لكن
جوان بابتسامه جميله _:لكن أيه
همس :_علي فكره انا مش قادره اتكلم وانا تعبانه
جوان :_ما يهونش عليا مرضك يا قلبي انا وريا شغل كتير هخلصه وهرجع نكمل موضوعنا
وغمز لها ثم تركها وانصرف تركها والابتسامه ترسم وجهها بعد غيابا طال لسنوات تبتسم بحب لاول مره
دلفت همس وريناد وإسلام إلي الغرفه
ريناد بفرحه :_حمد لله علي سلامتك يا حبيبتي
همس بابتسامه بسيطه تحمل التعب:_الله يسلمك
إسلام :_إحنا اتحسنا اهو بفضل الله
همس _:الحمد لله
نجلاء :_تستهل الحمد حبيبتي ربنا يقومك لينا بالسلامه يارب
ريناد :_يارب
محمد بستغراب :_أمال فين أم إسلام
همس :_في المسجد
محمد :_ربنا يتقبل منها
إسلام :_ومنا جميعا
دلف مالك ليقول :_أنا جيت
إسلام :_اهلا ياخويا
مالك بمزح :_يا ساتر من الاستقبال بتاعك شايفين
دلفت همس واتجهت إلي همس تحتضنها بحب قائله :_معلش يا مالك اخوك الكبير يا حبيبي
ريناد :_ههههه أيوا صح إسلام أكبر منك
مالك :_نعم ياختي هو عشان الكبير يفتري علي خلق الله
دلف احمد وقال :_لا يا مالك أفتري أنت عليه
نجلاء :_ههههه ربنا يستر
محمد :_ههههه شكلك بقا مسخره
مالك :_كدا ماشي يا والدي العزيز ثم وجه حديثه لمليكة قائلا :_شايفه أخوكي خالي الكل يقف في صفه
لم تسمعه مليكة فقد كانت تنظر للفراغ بشرود
مالك : مليكة
مليكة لا رد
تعجب الجميع خاصة إسلام وهمس فهم يعلمان مليكة جيدا
وضعت همس (والده جوان )يدها علي مليكة بقلق وقالت :_مالك ياحبيبتي أنتي كويسه
مليكة بوعي:_الحمدلله
مالك :_أنتي مش معنا خالص
مليكة بتوتر :_لا معاكم بس زعلانه عن همس
همس بتعب :_حبيبتي أنا كويسه متشغليش بالك
أحمد :_مالك خد مراتك يابني واخرجوا بره شويه تغير جو
مالك :_حاضر ياعمي ما تيجوا كلنا نخرج
محمد _:والله فكره يابني
نجلاء :_طب وهمس
دلف جوان وقال :_جوزها هيقعد معاها
آبتسم إسلام وقال :_طب ياعم احنا كدا إطمنا يالا يا ريناد
ريناد بفرحه :_يارريت يالا
همس :_ربنا يفرحك يا بنتي
احمد :_ويفرحنا احنا كمان ماحنا هنخرج معهم
همس :_لا يا أحمد أنا هفضل مع همس
همس بتعب :_أنا كويسه والله يا همستي أخرجي مع عمي عشان خاطري
أحمد :_اه والله يا حبيبتي حنني قلب حماتك عليا
جوان :_ريناد
ريناد :_نعم
جوان :_عايزاك تخدي بالك من بابا كويس شكله ما يطمنش
انفجر الجميع ضاحكا ما عدا مليكة التي كانت بعالم اخر مملؤء بالخوف
وبالفعل غادر الجميع للخارج وعادت رباب بعد أن أنهت صلاه العشاء بالمسجد لتجد جوان يجلس بجانب همس ممسك يدها بحبا شديد حتي هي تنظر لها بسعاده لم ترد أن تحطم لحظاتهم السعيده فأنصرفت إلي المنزل لتجد لين تبكي بشده
جلست رباب بجانبها لتري ما بها جلست ذو القلب الابيض بعد معرفتها ما فعلته تلك المجرمه بحق إبنها جلست لتري ما بها لتنصدم عندما تخبرها لين بأن مالك يريد تزويجها غدا من شخص قلبه منزوع الرحمه
بكت لين لتحتضنها رباب بحنان فابتعدت عنها بعد عده دقائق من البكاء تنظر لها بتعجب شديد
لين بدموع :_بعد كل الا عمالته وبتواسيني
رباب بحب :_كلنا بنغلط يابنتي والشيطان ديما بيكون السبب وغلطتنا الكبيره اننا بنسلمه نفسنا ونكون ذي الدميه هو الا يحركها وفي الاخر بيقطع الحبال الا كانت بتحركنا ويتبرا مننا ليه احنا مش نقطعها بنفسنا ليه من نقربش من ربنا ونستعين به عشان نبعد عنه
حبيبتي أنا عارفه أن في جواكي خير
إبتسمت لين بسخريه وقالت :_انا جوايا شر بس ياطنط حاولت أحاربه كتير بس فشلت في الاخر
رباب بابتسامه تعبأها الحنان :_ولا جواه الشر يتبرع بدمه لحد يساعد في انقاذ حد
ثم وضعت يدها علي كتفله قائله :_الخير جزاكي حبيبتي بس محتاجه الا يساعدك وياخد بيدك ربنا رحيم فاتح أبوابه في وش عباده عمره ما افقل باب رحمته بوش حد قربي من ربنا هتكسبي الدنيا كلها واولها هتكسبي نفسك
تركتها رباب وصعدت إلي شقتها حتي تستريح قليلا تركتها تعيد حسابتها من جديد حتي تحدد طريقها بيدها
*____________________*
بغرفه همس
كانت تشعر بالخجل من جوان الممسك بيدها قائلا أنه يقيس سرعه تنفسها وصدقته همس أو شاءت أن تصدقه
همس بخجل:_هتفضل كد كتير
جوان :_يمكن أنتي اتخنقتي مني ولا أيه علي العموم أنا بشوف شغلي وبضمير
إبتسمت همس إبتسامه بسيطه وقالت :_بضمير اوك بس يا دكتور لو سمحت ممكن سؤال
جوان :_ أسف معنديش وقت أنا وقتي من دهب
أنفجرت همس ضاحكه حتي ألمها الجرح تأه جوان بجمال ضحكاته فتلك الفتاه تمتلك جمال خاصا لا يفقه احد لا يعلم ان من احبه الله زرع محبته في عباده جميعا
أفاق جوان علي صوتها المؤلم فهي تتوجع ولكن لا تقوي علي كبت ضحكاتها
جوان _:همس خلاص
همس :_هههه حااضر
ثم نظرت له وانفجرت من الضحك مره اخري فضحك هو الاخر وإقترب منها للغايه قائلا :_أقولك الحقيقه
همس :_ياريت
جوان :_بستغل مهنتي عشان أتقرب منك
خجلت همس فاكمل هو بسخريه :_ علي فكره أنا جوزك
رفعت همس عيناها السمراء لتقابل عيناه الزرقاء المتوجه علي بحر مشبع بالجمال
همس ومازالت تنظر لعيناه :_جرحتني
جوان :_كان غصب عني
همس :_محبتنيش
جوان :_كنت
همس بستغراب :_ كنت
جوان :_انا دلوقتي بموت فيكي يا همس
همس :_ عشان سندريلا
جوان :_لا عشان انتي همس الانسانه الجميله الا محدش يعرف قيمتها غير لما يعاشرها عشان انتي جوهره وأنا مستحقيكيش أنتي أجمل ما يكون دخولك عالم ذي عالمي كان هديه من ربنا عشان اتغير للاحسن نعمه كبيره معرفتش قيمتها غير وأنا ساجد لربي وأنا برجع للحياه من جديد بفضل من ربنا ودخولك حياتي أنا مش بحبك انا بعشقك خيوط العشق صنعتها ليكي ياهمس محيت من حياتي كل شئ قذر عشان تنورها بجمالك وبقربك من ربنا أنتي كنزي الا مستحيل افرت فيه
كانت همس تشعر بأنها بحلما جميلا لاتريد أن تستيقظ منه تريد أن تظل به لدقائق أخري حتي ولو حلم
أفاقت علي قبله من جوان علي جبينها وهو يدعو الله ان يباركها له نظرت له باعين مملؤه بالدمع أعين متلهفه للعشق الطاهر النابع من القلبين أخيرا رق الحجر لاجلها أخيرا صار المتعجرف متواضعا لحبها أخيرا صار جوان عاشقا
ها هو الحلم الذي رأته كأسا مريرا ينتهي بطعما معسول ها هو فرحه الصبر الذي طال لسنوات ها هو التعويض الذي خبرنا عنه الله عن الصبر
هنا تبدء قصه جديده قصه جوان وهمس 💝💝
علي الجهه الاخري كانت تجلس مليكة بالحديقه لتري مالك يقترب منها حاملا الايس كريم المحبب لها
ولكنه إنصدم بشخصا ما شخص مجهول لقلب حياه مليكة راسا علي عقب
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والعشرون من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة