U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل التاسع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل التاسع

بكت رباب بشده وحاولت الوصول الي اسلام ولكن لا تعلم رقم الهاتف فتوجهت الي قسم الشرطه وهي بحاله لا يرثي لها
وساءت حالتها عندما رفض الشرطي ان يفعل لها اي شئ بعد مرور 24 ساعه
لم تعلم رباب ماذا تفعل كل ما تفعله هو البكاء والدعاء الي الله ان يحمي بناتها
*______________________*
بقصر الياس سويلم
كان يجلس وهو يرتشف الخمر الذي حرمه الله استباحه هذا الشيطان ليدلف اليه رجاله ومعهم همس ومليكه المرعوبه من هذا المكان المعتم المخيف فكانت تضغط علي يد همس من الخوف
كبير الحرس ..كله تمام يافندم
قام الياس واتجه اليهم بنظراته المرعبه التي تاثرت بها مليكه فارتعبت خوفا اما همس فكانت تنظر بقوه تأبي ترك عيناها
الياس ...طبعا اول مره تشوفوا في حياتكم قصور بتشوفها بالافلام بس انا كسبت فيكم ثواب وخاليتكم تشوفوا الحاجات دي قبل ما تموتوا
همس ....انا فعلا ممكن اكون اول مره اشوف قصر بس الا مستغرباه انه عادي بالنسبالي مش فيه شئ مميز بالعكس دانا اتخنتقت منه
صدم الياس من ردها فالقي الكأس ارضا وخنق عنقها بقوه وقال...ريناد فين انطقي
صرخت مليكه بها ليتركها اما همس فكانت تختنق وعيناها تأبي القوه تركهم او ان الله سبحانه وتعالي هو من وهبها الشجاعه
تركها الياس ونادي بصوتا مرتفع للغايه افزع مليكه ....طارق
دلف طارق احدا من الحرس متعين جديد بقصر الياس سويلم
طارق ...نعم يافندم
الياس ...خد الزباله دول وارميهم بالمخزن وممنوع اي اكل يدخلهم لحد اما يتكلموا فاهم
طارق ...فاهم يافندم ثم جذبهم بقسوه قائلا ...اتفضلوا ادامي
وبالفعل اخذهم طارق الي المخزن المخيف والقي بهم بقوه شديده ادت الي وقوع مليكه علي قدماها فصرخت الما وبكت
هرولت اليها همس واحتضانتها وبكت فهي تتصنع القوه ولكنها تعلم ان ذلك الرجل لا يرحم احدا فهو لم يرحم حفيدته كيف سيرحهم فبكت ورفعت وجهها لسماء وقالت بنفسها ...يارب خرجنا من هنا يارب احمي اسلام واحمينا
مليكه بصوتا متقطع من البكاء ...هما هيعملوا فينا ايه
همس ..ما تفكريش كتير يامليكه ثم اخذت تجوب الغرفه بعيناها فوجدت مياه فابتسمت وقالت ..شوفتي اكيد ربنا هيحمينا يامليكه تعالي نتوضأ ونصلي لربنا وندعي انه يخرجنا من هنا
اؤمت لها مليكه فساعدتها اختها علي الوقوف
كل ذلك تحت نظرات الياس سويلم فالمكان معبأ بالكاميرات لعلهم ينطقون بمكان ذلك الحقير
لم يرهم عندما دلوفوا الي المرحاض فزاد تعجبه عندما وجد همس تجذب احد الاقشمه وتضعها ارضا وتقف هي ومليكه عليها يؤدون صلاتهم بخشوع
لم يتحمل الياس سويلم رؤيتهم فاغلق الجهاز وتوجه اليهم حاملا السلاح
دلف الي المخزن ليجدهم انهوا صلاتهم وتجلس همس وهي تحتضن مليكه الباكيه وتنظر له بقوه عجيبه تعجب منها الياس ولكن ليس وقتا مناسبا لتربيه تلك الفتاه
تحولت نظراته الي مليكه الخائفه نظر لها نظرات غامضه وعلم انها من ستتحدث فالاخري تبدو عليها القوه اما تلك فعلم انها ستتحدث علي الفور
علمت همس من نظراته المصوبه علي مليكه بما يدور بباله
فشددت من احتضانها
ليضحك الياس بسخريه ويقول ...ايه خفتي ياحلوه لا دورك لسه مجاااش
ثم اشار لرجاله وقال ...هاتوها
فجذبوا مليكه من احضان همس وهي تصرخ وتبكي بشده
مليكه ببكاءا حارق ...همس سبني
بكت همس وحاولت تخليصها ولكنها لم تستطيع الوقوف امام المدرعات البشريه
اغلق الباب لتصرخ همس وتبكي بشده فقالت بانكسار....يارررب اختي لااااا فينك يااسلام
*________________________*بغرفه مالك
كان يجلس وهو قالق علي ريناد وحاول الوصول لها عن طريق الهاتف ولكنه فشل
فتمدد علي الاريكه يشاهد التلفاز
ليجد الياس سويلم يدفش الباب بقوه رهيبه ويدلف الي الغرفه بطريقه ارعبت مالك فقال بتوتر ...في حاجه ياجدي
لم يتحدث الياس واقترب منه وقال بصوتا كالفحيح ...اسمع واشار له بيده قائلا ..الا عمالته عقوبته لسه مخلصتش العقوبه مستمره لحد ما الكلبه دي ترجع انا كنت عايز حفيد بأي طريقه من صلب العيله لكنك هربت الهانم وراحت اتجوزت وهربت مع الزباله دا
تعجب مالك فهو لا يعلم انها تزوجت اما الياس فقد ضغط علي مليكه وعلم انهم تزوجوا ولكن لم يعلم مكانهم حتي الان فهي اخبرته انها لا تعلم فلم يعد بحاجه اليها
الياس ...طبعا انت عارف ان جوان رافض فكره الجواز وحاولت كتير بس فشلت مفيش ادامي غيرك ودا جزء من العقاب
مالك بعدم فهم ...مش فاهم حاجه
الياس ...انا عايز حفيد
مالك بدهشه وسخريه ...ودا اجيبه اذي دا
الياس ...الزباله الا تحت دي اخت الحيوان الا عمل كدا هنربيه بطرقتنا مش هتخرج من هنا غير لما تخلف الحفيد الا قولت عليه ودا اكبر عقاب ليه لما يشوف اخته كدا
مالك بغضب ...انت مفكر اني ممكن اعمل الواساخه دي
اقترب منه الياس وقال بنبره عارفها مالك ....مفيش قدامك حل تاني وانت عارف ممكن اعمل ايه
نظر له مالك بكرها شديد فهذا الرجل يفعل معهم هذا وهم احفاده فماذا سيفعل بتلك الفتاه المسكينه ؟
عندما وجد الياس مالك صامت علم انه انصاع لاوامره فابتسم بثقه ونادي علي الحرس
فاتي له بمليكه فابتسم الياس بشر واشار لطارق الذي دفش مليكه بكل قوه حتي سقطت تحت قدمي مالك فلم يري وجهها بعد
صرخت مليكه من الالم فقدماها المتها بشده
ليجذبها الياس من حجابها الموضوع باهمال ليرفع وجهها لمالك المصدوم ليقول بصوتا منخفض ..مليكه
لم تره مليكه بعد كانت تنظر للشيطان القابع امامها
الياس...ايه الواقعه وجعتك ياحلوه لا لازم تستحملي عايزنك جامده كدا عشان تقدري تحملي وتخلفي
نظرت له مليكه بفزع فاكمل بضحكه مملؤه بالشر ....انتي مفكره انكم هتخرجوا من هنا لا ياحبيبتي اخوكي غلط لما وقعكم في ايد مبترحمش
مليكه ببكاءا شديد ...انت ايه حسبي الله ونعم الوكيل فيك
ليهوي بصفعه علي وجهها واحده تلو الاخري
هرول اليه مالك وحال بينه وبينها وقال ....خلاص ياجدي سبها
ابتسم له وقال ...عندك حق واشار لرجاله فخرج الجميع
اما مليكه فبكت بشده واخذت تتراجع للخلف بخوفا شديد لتفزع عندما يلتفت لها مالك
مليكه بصدمه ...مالك
اقترب منها مالك وقال بقلق ...انتي كويسه مليكه
دفشت يده بقوه وارتجفت وقالت بدموعا مزقت قلبه....اوعي تقربلي انت فاهم
ابعد عني
جاء مالك ليتحدث ليجد احدا ما يتلصص امام الغرفه
وينظر من الشرفه المطله علي الخارج ليقترب من مليكه وهو يتصنع ان يقبلها عنوه
فصرخت بشده وبكت فجذبها بقسوه علي الفراش
مليكه بصراخ مختلط بدموعها...ابعد عني
كان مالك يتابع هذا الحقير الذي بعثه الياس حتي يعلم ماذا سيفعل وعندما تاكد انه غادر
اقترب من مليكه فقالت بتوسل ودموع ....ارجوك متعملش معيا كدا ارجوك
مزق قلبه وقال بحنان ...عمري ما اذيكي ياحبيبتي اسف لو اتعملت معاكي كدا بس جدي بعت حد يتجسس علينا
لم تستوعب ما قال الا عندما وجدته يسرع الي باب الغرفه ويغلقه بالمفتاح ويغلق الشرفه جيدا
واقف قليلا يفكر ثم اسقط مجموعه من الفازات حتي يعلم الياس بنجاح خطته
اتجه مالك بتجاه مليكه المصدومه فهي لاتعلم ما الذي يفعله مالك
وانحني لها حتي يري قدماها فصرخت وابتعدت الي الخلف بزعرا شديد
مالك ...ما تخفيش يامليكه انا هعالج جرحك
فقالت ببكاء ..لا انا كويسه ابعد عني
مالك ...خلاص اهدي
واعطا لها الصندوق فقامت هي بتعقيم جراحها وربطه جيدا
اما هي فظل يفكر في حل لتلك الكارثه فمحبوبته بيد الشيطان
فجذب لمليكه كوب من المياه واعطاه لها فاخذته منه فهي بحاجه اليه
مالك ...ايه الا قعك بطريق الياس سويلم يامليكه
مليكه ببكاء ...ارجوك خرجني من هنا انا وهمس ارجوك يا مالك
مالك بصدمه ...همس هنا
مليكه ....ايوا
هنا علم مالك ان نهايتها علي يد جوان وعلم ما يخططه هذا القذر الياس سويلم
دفش مالك الطاوله بغضبا شديد وقال بعصبيه ....ليه ياريناد لييه مقولتيش ان الشاب دا يبقا اسلام
ثم شدد علي شعره بقوه وقال ...اعمل انا ايه الوقتي
اقترب من مليكه وقال ...صعب انك تخرجي من هنا يامليكه
بكت مليكه بقوه وقالت ...هيعمل فيا ايه
مالك ...مش هسمح انه يأذيكي صدقيني انا بحبك يامليكه عارفه يعني بحبك
نظرت له مليكه لتجد عيناه تتحدث بصدق فاكمل هو ...لازم نتجوز .
تطلعت له بصدمه ليكمل هو ...صدقيني دا لمصلحتك جدي لو عرف باللعبه الا هعملها دي مش هيسكت وممكن همس
ثم صمت لتفزع مليكه وتقول ...لا همس لا
ثم بكت بقهر وقالت ...موافقه
نظر لها مالك وقال ...انتي مش بتحيبني
تطلعت مليكه ارضا وقد احتلت الحمره وجهها فابتسم مالك وقام يتفقد جده
اما مليكه فغفلت من كثره البكاء والتعب
بالاسفل
الياس ....ها ياطارق
طارق بابتسامه قذره ...كل تمام
الياس ...طب كويس لازم ادفع الكلب دا الحساب وغالي اووي
طارق ...طب والبت التانيه هنعمل بيها ايه
الياس بضحكه شريره ....البنت دي في عيونها قوه رهيبه انا عارف هعمل ايه
هنا تاكد مالك مما يدور بذهن جده فاشفق عليه ودلف للغرفه ووجهه يحمل تعبيرات العضب ليجد ملاك كاسمها يعتلي فراشه تنام بعمق دلف مالك وجذب الغطاء عليها
وجلس يفكر في حلا لتلك المشكله مليكه ستصير غدا زوجته اما همس فكيف يجد لها مخرج من بئر الشياطين
مالك بتفكير ...لازم اعرف ايه الا خالي الياس سويلم يختار همس لجوان اكيد في سبب لازم اعرفه قبل رجوع جوان القصر
نظر الي مليكه التي تنام بعمق واقترب منها باسف فعليه ايقاظها
مالك ...مليكه مليكه
لم تستيقظ ليهزها ببطئ فتفزع
مالك ...هوشش متخفيش دانا
لازم تساعديني
مليكه يعدم فهم ...اساعدك اذي مش فاهمه
مالك ..ايه بيميز همس عنك
لم تفهمه مليكه فاكمل ...ليه جدي استجوبك انتي وهي لا
مليكه ...لان همس اقوي مني مكنش هيطلع بحاجه منها
هنا علم مقصده وعلم ان همس ستقع بحفره الشيطان الاخر
مالك ...انتي قولتيله مكان ريناد
مليكه ..لا قولتله انهم اتجوزوا بس
مالك ..طب كويس
مليكه ...انت بتسال الاسئله دي ليه
مالك ..مفيش وقت للشرح تعالي ورايا بسرعه
وبالفعل توجهت معه فادخلها المرحاض واغلق الباب من الداخل
مليكه بخوف ...انت جايبني هنا ليه
مالك ...متخفيش يامليكه هتعرفي دلوقتي
وتركها وتوجه الي الشرفه الموجوده بالمرحاض وفتحها قليل ليرقب الحرس ويدرس حركاتهم وبعد قليل التفت لها وقال...اسمعي الا هقوهولك ونفذيه الحرف الواحد
اؤمت له براسها فاكمل هو ...انا هنزل من الشباك دا وهحاول اوصل للمخزن بدون ماحد ياخد باله عايزك لو حسيتي بحد جانب الاوضه تفتحي الميه وكمان ترني عليا دا فون والرقم اهو فاهمه يا مليكه
مليكه ...ليه ماكلمش اسلام اعرفه بالا حصل
مالك ..غلط دا الا جدي عايزه عشان يخلص عليه
مليكه بزعر ..لا بعد الشر عليه خلاص مش هكلم حد
مالك ...تمام
واتجه ليخرج من الشرفه فقالت مليكه بزعر ...بس دا فيه خطر عليك هتنزل كل دا اذي
مالك بابتسامه ساحره ...خايفه عليا
خجلت مليكه وتلون وجهها باللون الاحمر
فقال مالك بجديه ...متخفيش عليا مليكه نزلت من هنا كتير مش هتاخر بس لو حسيتي باي حاجه رني او ابعتي رساله
مليكه ...حاضر
وبالفعل هبط مالك بحذر من الشرفه وفصل الكاميرات عن المخزن
نجح مالك بالوصول الي المخزن دون ان يراه احدا
ليجد همس ملقاه ارضا تبكي بشده ففزعت حينما راته
مالك ...ماتقلقيش انا مش هأذيكي
همس ...مليكه
مالك ...بخير معيا ماتخافيش
مش هسمح لاي مخلوق انه يأذيها المهم دلوقتي تسمعيني ياهمس مفيش وقت الا فهمته ان جدي بيلعب لعبه قذره اوي انه يكسر اخوكي بينا
همس بعدم فهم ...مش فاهمه
هرول مالك الي الشرفه ليتابع الحرس وعاد اليها سريعا قائلا ...انا هفهمك الياس سويلم الا بيغلط عنده بيتعاقب وهو عايز يعاقب اخوكي بينا
يعني كان ممكن يخالي اي حد من الحرس يخلص عليكم او يغتصب مليكه لكن هو اخترني انا عشان يبين لاخوكي هو بيلعب مع مين واننا اسياده ومش كدا وبس انها تحمل مني وتخلف وتترما بالشارع ذي مصيرك مع جوان
وضعت همس يدها علي فمها لتكتم صوت شهقاتها لما استمعت
له فقالت ببكاء ...ارجوك ماتعملش بمليكه كدا
مالك ...عمري ماهعمل كدا ياهمس لاني بعشقها لكن الياس سويلم مش غبي اكيد هيكشفنا والعقاب هيكون اضعاف
نظرت له بدهشه فاكمل هو ...بس في حل اني اتجوز مليكه
همس بستغراب ...تتجوزها
مالك ...ايوا ياهمس هتجوزها المهم خاليكي معيا جوان نسخه من الياس سويلم يمكن اوسخ بكتير من بعد موت عمي الله يرحمه ومرض امه وهو اتغير جوان طبعه صعب اوعي تتحديه ياهمس هتندمي
همس ...هو انت جاي تقولي اعامله اذي انا عايزه اخرج من هنا انا واختي
مالك ..حلم مستحيل يتحقق محدش يقدر يخرجك من هنا عشان كدا لازم تسمعي جدي اختارك لجوان لانك شخصيتك قويه وجوان بيكره كدا فمتاكد انه هيعرف يتعامل معاكي كويس
همس بقوه ....محدش يقدر يتعامل معيا انتو فاكرين نفسكم
ايه نسيتوا ربنا حسبي الله ونعم الوكيل
مالك ...صدقيني مفيش وقت للكلام الا بتقوليه دا اسمعيني افضلك لازم تباني ادام جوان انك شخصيه ضعيفه كدا عشان يرحمك كل ماهتعندي وهتكوني قويه كل ماهيكسرك ويحطمك
ومش هتاذي نفسك بس هتاذي عيلتك كلها
ليدق هاتفه فيري رقم الهاتف الموجود بحوزه مليكه
مالك ...لازم ارجع بس اتطمني علي مليكه انا افديها بروحي وفكري ياهمس كويس
وتركها مالك وغادر الي غرفته تركها وقلبها يتاكله الخوف علي والدتها واختها واخيها
*____________________*
بغرفه مالك
وصل مالك الي المرحاض عن طريق الشرفه ليجد مليكه تبكي من الخوف فقال بلهفه ...في ايه يامليكه
التقاط مليكه انفاسها براحه وقالت ....في حد بيخبط علي باب الاوضه
مالك ....متخفيش هتصرف
وكاد ان يخرج من المرحاض ليستمع لصوت باب الغرفه ينكسر
خرج مالك ليجد الياس سويلم وبعض الحرس بالخارج
الياس ...كل دا مش بتفتح ليه
مالك وهو يعدل من ملابسه ...مسمعتش ياجدي
الياس بابتسامه سخريه ... لحقت انك متسمعش طب كويس انك بخير
فاشار للحرس وتوجه للخروج
هبط الي الاسفل ليجد الشيطان الاخر يدلف الي القصر
الياس ....اتاخرت
جوان ..مش من عادتك انك تصحا للوقت دا
الياس ...مفيش اخبار عن اختك
جوان بلامباله وهو يصعد الدرج ...مفيش .
الياس ...انا بقا عندي
تصلب جوان مكانه والتف له ليكمل الياس بخبث ...الحيوان الا اختك هربت معاه هربوا علي اسكندريه بعد ما اتجوزوا
جوان بصدمه ...اتجوزوا
الياس بغضب ..ويارته غني دانا حتي مااستنضفش اخليه يلمع جزمتي عقابها عسير معيا اكيد الحيوان دا عمل كدا عشان شويه فلوس الله اعلم هي ادته اد ايه من فلوسها
جوان بعينا تحتلهم حمره الغضب ... فين في اسكندريه
الياس ...معرفش اخته بس الا تعرف وموجوده هنا بالمخزن
لم يتحدث جوان وتوجه الي المخزن بغضبا جامح يقتلع اقوي المنشئات
دفع الباب بقوه لتفزع همس وترفع عيناها السمراء لتلتقي به هو نفسه الشاب التي التقت به بالملهي الليلي
جوان بستغراب ...انتي
كانت همس تنظر له بعينا حمراء من كثره البكاء
فجذبها بقوه من معصمها لتقف امامه
جوان بسخريه ... واضح ان العيله كلها تاريخها مشرف
همس ....سبني
جوان بغضب ...هسيبك بس تقوليلي فين مكان ريناد وبعدين افكر اسيبك ولا لا
جذبت همس يدها منه واشارت له بيدها ...حاول تلمسني تاني وقسمن بالله هتشوف حاجه ما هتعجبك
اجبرته تلك الفتاه علي الابتسام فهي عصفورا صغير وهو كالاسد ورغم ذلك تتحدث بقوه رهيبه
اقترب جوان منها وقال ...هتعملي ايه وريني
نظرت له بخوف فعيناه تملئها الجفاء لا يوجد اي شعاع للرحمه لا بقلبه ولا بعيناه الزرقاء
تراجعت للخلف فقترب منها وقال ...ايه طوله لسانك راحه فين
همس ... انت عايز ايه
جوان ....مبكررش طلبي مرتين
همس ...معرفش مكانهم
لتجد صفعه قويه منه فنظرت له ويدها علي وجهها
همس بغضب ...انت فاكر ان الرجوله انك تتشطر علي واحده ست للاسف دا اثبات ليا انك انسان ضعيف
جوان بسخريه...اثبات كلامك كويس وخادع لكن للحيوانات الا بتمشي معهم
نظرت له بصدمه وقالت ...بمشي مع مين انا مش بلوم عليك اكيد القذر بيشوف الناس كلها كدا
هنا فقد جوان صوابه من تلك الفتاه التي تجرء علي ان تهين جوان سويلم من هي ليتقدم منها ويصفعها بقوه كبيره اوقعتها ارضا
جوان بصوت كالفحيح...القذر دا هيوريكي هيعمل ايه انا قالت تترجيني عشان ارحمك مابقاش جوان سويلم
واوقفها عنوه فقالت له ...انا مش بطلب الرحمه من حد غير ربنا وعلي يقين انه هيرد سؤالي ذي ماانا علي يقين انه هينتقم منكم كلكم
جذبها جوان من حجابها بقسوه لتري جحيما بعيناه الزرقاء
ظلت ينظر لها بكراهيه شديده وكلما تذكر كلماتها ذاد الضغط علي حجابها
لينصدم مما راه اخذ يتطلع لسلسال الذي بعنقها بذهول وجذبه من عنقها بشده فجرحت عنقها فصرخت الما
جوان بدهشه ...جبتي العقد دا منين
تطلعت له بدهشه
فايقظها صوته المخيف ... انطقي
همس بخوفا منه فقالت بصوت متقطع ...دا بتاعي
جوان ...اذي السلسال مكتوب عليه همس
همس بسخريه ... لانه اسمي
صعق جوان فهذا السلسال هو التي ترتديه والدته بستمرار حتي هو احتفظ به
فهرول الي غرفته ليتاكد انه لا يتوهم لتاتيه الصدمه الكبري انه النصف الاخر للعقد التي كانت ترتديه والدته
ليدور حديثها بذهنه

&&فلاش باااك&&&

جوان ...ايه دا ياماما اول مره اشوفك لبساه
همس (والده جوان )..عجبك ياحبيبي
جوان ...جميل اوي
ابتسمت له وقالت ..هعطي النص التاني للتستحق ابني
جوان الصغير ...هو ليه نص تاني
حملته همس بحنان وقالت ...ايوا ياروحي بص
وفلقته الي شطرين فاصبح القلب منصف الي نصفين فقال بستغراب ..ليه القلب اتقسم
همس بابتسامه ..لان قلب جوان هيتقسم نصين نص لمامته والنص التاني الا هتكون ملكه
جوان ...بس هعرفها اذي
ابتسمت همس وقالت ...انا هخترهالك بنفسي
جوان ...لا انا عايز واحده شكل مامتي حبيبتي
همس ...هههه حاضر انا هختارلك واحده فيها مني واول ما القيها هسلمها النص التاني من القلب وهكتب عليه اسمها
تعالت ضحكات الصغير وقال ...عايزها قمر ذي ماما
ابتسمت همس واحتضانته وقالت روح قلب ماما انت
افاق جوان من ذكرياته وهبط مسرعا الي المخزن ليجدها تجلس ممسكه بعنقها ويبدو عليها الالم
اقترب منعا لتبتلع ريقها بخوفا شديد
جوان بهدوء مميت ...جبتي السلسله دي
همس ...وعايز تعرف ليه حاجه متخصكش
اقترب منها جوان فترجعت بخوف
جوان بصوتا كفحيح الافعي ..اتقي شري احسنالك وجوبي علي سؤالي
همس بخوف ...انتو عايزين مننا ايه
جوان ..دا مش اجابه علي سؤالي
همس ..قولتلك مش ملزومه اجاوبك
كانت نظراته كفيله بجعلها تقول بصوتا متقطع من البكاء ...صديقتي هديتني بيها
جوان ببعض الاطمئنان...صديقتك دي معاكي بالجامعه يعني
همس ...لا
جوان بصوتا مرتفع للغايه ...ما تتكلمي
همس بدموع ...اكبرمني بكتير
جوان ..اسمها ايه
همس ...اسمها همس علي اسمي
صدم همس وشعر بان العالم يلتف بيه ليسال اخر سؤال ليقطع الشك
جوان ...هي فين همس دي
همس ...معرفش
جوان ...يعني ايه متعرفيش مش بتقولي صديقتك
همس ..ايوا بس اختفت من سنين معرفش ليه
جلس جوان بصدمه ولم يعد يعلم شئ كان مذهولا
كيف تعلم امه تلك الفتاه ؟
ولما اختارتها له ؟
لما لم تخبره عنها من قبل ؟
ما السبب وراء ظهورها بتلك الفتره ؟
كل تلك الاسئله كانت تستحوذ عليه
ما العلاقه بينها وبين تلك الفتاه ؟؟؟؟؟؟؟
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة