U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية أنت لى بقلم منى المرشود - الفصل الثانى والستون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع روايات رومانسية وإجتماعية ومثيرة مع الفصل الثانى والستون من رواية أنت لى بقلم د/ منى المرشود،وهى من الروايات ذات البحث الكثير على مواقع التواصل الإجتماعى 

رواية أنت لي بقلم منى المرشود - الفصل الثانى والستون


اقرأ أيضا: روايات إجتماعية
رواية أنت لي بقلم منى المرشود
رواية أنت لي بقلم منى المرشود

رواية أنت لي بقلم منى المرشود - الفصل الثانى والستون

تحدث أبو حسام موجها الخطاب لرغد:

"لا وقت لنضيعه في الكلام, يجب أن نخرج سامر من هنا فورا"
ثم التفت إلي وقال:
"هيا يا وليد... عجّل..."
تبادلت النظرات مع أخي وأبي حسام ثم عدت إلى رغد... وحال منظرها الفظيع دون نطقي بأي تعليق. فقال أبو حسام مستعجلا:
"الآن يا وليد"
مسحت قطيرات العرق المتجمعة على وجهي وعنقي ثم قلت موجها خطابي إلى رغد:
"ابقي لحين عودتي... لن أتأخر"
أغمضت رغد عينيها ذعرا... لكنني لم أستطع غير المضي قدما...
التفتُ إلى شقيقي الجالس على المقعد وقلت:
"هيا بنا... توكلنا على الله"
لم يتحرك سامر بادئ ذي بدء... ظهر هادئا مستسلما يائسا... وكأن الأمر لا يعنيه أو أنه فاقد الأمل في النجاة...
نظر أبو حسام إلى سامر وقال محثا إياه على النهوض:
"هيا يا بني"
وهو يشد على كتفيه. وقف سامر وعيناه تدوران فيما بيننا وأعيننا معلقة عليه... ثم نطق أخيرا:
"إلى أين؟؟"
يسأل عن المخبأ الذي خططت لنقله إليه, فأجبت:
"مصنع والدي"
حملق الجميع بي لبرهة... تعلوهم الدهشة.
مصنع والدي, دمر أثناء غزو العدو على المدينة قبل سنوات... وهو الآن مهجور وخرب ولا تتنازل حتى وحوش البرية للإقامة فيه. يقع المصنع عند أطراف المدينة في مكان ناء... يستغرق الوصول إليها زمنا... خصوصا وأن الشوارع بقيت على حالها مدمرة ومتقطعة...
أخيرا التفت أبو حسام إلى سامر وقال:
"توكلا على الله"
وسار أخي وهو يقترب مني... حيث كنت الأقرب إلى الباب. وعندما صار أمامي... مددت يدي إلى ذراعه وقلت:
"سامر... ثق بي... اعتمد علي... أعدك بأن تغادر البلد سالما بإذن الله... لقد رتبت لكل شيء... النقود تسهل كل صعب..."
نظر إلي أخي والهم يعشش على عينيه... نظرة هزتني من الأعماق... فشددت على ذرعه بقوة وقلت:
"أرجوك... تشجع... وعدني بأنك لن تضيع جهودي عبثا... عدني بأن تلتزم بما أقوله لك... ولا تحاول شيئا آخر... أرجوك عدني"
أحس أخي الرجاء الشديد في نبرة صوتي, وأخيرا نطق:
"أعدك... وليد"
فابتسمت مشجعا... وشددت على ذراعه أكثر... ثم استخرجت من أحد جيوبي السلاح الذي كنت أخفيه...
قدمته نحو أخي, وهو ينظر إلي مندهشا... فقلت:
"استخدمه إذا اضطررت..."
أخذ سامر مسدسه من يدي... وهو يحملق بي غير مصدق... ثم خبأه في أحد جيوبه, ثم عانقني عناقا أخويا حميما...
حملنا معنا هاتفي وهاتف سامر, والذي كنت قد احتفظت به عندي, وقبل المغادرة التفت إلى رغد... والعم أبي حسام, وقلت:
"أمانتك لحين عودتي..."
وأشحت بوجهي قبل أن يحدث منظر رغد في قلبي ثقبا جديدا...
أخيرا دخلنا أحد المباني... المبنى الذي كان يحوي مقصفا للعمال وغرفة استراحة... كان المبنى الأقل تضررا والذي لا يزال سقفه يقف على جدرانه.
المكان كان موحشا جدا... لا يثير في النفس إلا الذعر...
لم تكن هناك أي إنارة عدا بصيص بسيط يتسلل عبر نافذة صغيرة قرب السقف...
"سيكون هذا جيدا"
قلت ذلك وأنا أنفض الغبار والأتربة عن أريكة مجاورة وأدعو أخي للجلوس, فرد:
"ما هو الجيد؟؟"
وقد غمره الاستياء والنفور الشديدين من المكان... بقي أخي واقفا ينظر إلى ما حوله بازدراء... جلت ببصري في الغرفة ولم أستطع إقناع نفسي بغير شعور أخي... الازدراء...
قلت مشجعا:
"لبضع ساعات... تُحتمل"
وأشرت إليه أن يجلس, لكنه لم يفعل...
أخي منذ صغره, اعتاد العيش في النعيم. منزلنا الكبير في الجنوب... ومنزلنا الراقي في الشمال... وشقته الفاخرة... أذكر أنه عندما زارني في المزرعة ورأى الغرفة المتواضعة التي كنت أقيم فيها والمنزل البسيط, شعر بالنفور والازدراء...
قلت:
"هذا لا شيء... مقارنة بالزنزانة"
وأنا أتذكر الزنزانة الفظيعة التي أضعت بين جدرانها القذرة ثمان سنوات من عمري...
نظر سامر إلي باستسلام, ثم جلس على الأريكة كارها. لو لم يكن لدي ما أنجزه للضرورة القصوى, لكنت بقيت برفقته... كيف لي أن أترك أخي في مكان مهجور ومرعب وقذر كهذا؟؟
قلت وأنا أستعد للمغادرة:
"سأنهي ما لدي وأعود إليك..."
وأضفت:
"كن حذرا... ابق عينيك وأذنيك يقظتين و هاتفني إن حصل شيء على الفور"
أرسل أخي إلي نظرة قرأت فيها توسلا... بألا أغيب عنه... فرددت على رسالته بنظرة تقول: (انتظرني...)
وهكذا, غادرت مصنع أبي المهجور... تاركا في قلبه شقيقي الوحيد... وحيدا...
اتصلت بعد ذلك بالمنزل أطمئن على رغد وأبي حسام وأطمئنها علينا... وتوجهت بعدها لاستلام الوثائق الضرورية التي تلزمنا للسفر... وأنجزت مهاما أخرى...
لن تصدقوا ما اضطررت لفعله من أجل إنقاذ أخي... لم أكن لأتصور نفسي سألجأ إلى هذا... يوما من الأيام...
عدت بعد ذلك إلى المنزل... بمجرد دخولي للداخل, وقع بصري على رغد...
كانت تجلس في الممر... على الأرضية الرخامية... مستندة إلى الجدار... ومادّة رجليها إلى الأمام... وعكازها مرمي إلى جانبها الأيسر وهاتفها إلى جانبها الأيمن... ووجها مغمور في سحابة داكنة من الهلع والاضطراب... حينما رأتني مدت يدها نحوي ونادتني بلهفة:
"و... ليد"
كان صوتها ضعيفا واهنا... سلبه الخوف والفزع المقدرة على التماسك... تقدمت نحوها وجلست إلى جانبها... أسندت رأسي إلى الجدار... ومددت رجلي إلى الأمام... مثل وضعها... وأغمضت عيني...
كنت أريد أن ألتقط بعض الأنفاس... أحسست بيدها تتشبث بذراعي... التفت إليها... وغاصت عيناي في بحر خوفها...
قلت:
"قبل بزوغ الفجر...تبدأ رحلتنا يا رغد"
رغد تحدت ببقايا صوتها قائلة:
"إلى... أين؟؟"
فأجبت:
"برا إلى البلدة المجاورة... ثم جوا إلى الخارج... إلى دانة"
وشعرت بيدها ترتجف... فقلت:
"فقط... لنعبر الحدود بسلام... ادعي يا رغد..."
أغمضت رغد عينيها وكأنها تلح بدعواتها القلبية... إلى الله... فأعدت رأسي إلى الجدار وأغمضت عينيّ ولهج قلبي بالدعاء...
بعد قليل تحدثت رغد قائلة:
"لا أكاد أصدق شيئا يا وليد... لا أستطيع أن أستوعب ما يجري... أهو كابوس..؟؟ أرجوك قل لي بأنه كابوس"
فتحت عينيّ... والتفت إليها... ثم قلت:
"أتمنى لو أنه كان كابوسا يا رغد... ليته كان كابوسا... آه"
سألت وهي غير مصدقة:
"لماذا...؟؟ سامر!! أنا لا أصدق... إنه لا يمكن أن يفعل شيئا... إنه هادئ ومسالم جدا... ماذا فعل؟؟ ولماذا؟؟"
حملقتُ في رغد... وتأوهت بمرارة... وكان صدري على وشك أن ينفث أدخنة كثيفة من الآهات المتألمة... لا بداية لها ولا نهاية, غير أن أبا حسام أقبل نحونا قادما من مجلس الضيوف... ثم سألني:
"كيف سارت الأمور؟؟"
فالتفت إليه وأجبته:
"كما ينبغي حتى الآن... المهم الحدود.."
سمعت رغد تقول بقلق:
"ماذا إن أمسكت بنا الشرطة؟؟ ماذا سيفعلون بنا؟؟"
عضضت على أسناني توترا... ونظرت إليها وأنا لا أجد جوابا... إلا أن أقول:
"لا سمح الله... سنكون في مأزق كبير جدا..."
وجوابي زاد من ارتجاف يدها حتى انتقلت خلجاتها إلى ذراعي وهزتني...
تقدم أبو حسام, وجلس على عتبات السلم المجاورة لنا... ثم قال:
"هل يجب أن... تأخذها معكما؟؟"
فجأة انفلتت أصابع رغد وانفتحت قبضتها عن ذراعي... وما كدت ألتفت إليها حتى انطلقت قائلة بانفعال:
"طبعا سأذهب معكما"
وكأنها تخشى أنني سأقول غير ذلك.
أبو حسام قال:
"تعرف يا وليد أن في الأمر مخاطرة... أخرجه أولا... ثم عد وخذها أو أفعل ما تشاء"
كنت لا أزال أحدق في رغد... والتي ما كاد أبو حسام ينهي جملته حتى هتفت وعينها تكادان تقفزان من محجريها من شدة تحديقها بي:
"سأذهب معكما"
فقلت مطمئنا وأنا أرى الهلع يجتاح وجه الفتاة:
"لا تقلقي. فأنا لا أفكر في تركك والسفر إلى خارج البلد"
وسمعت أبا حسام يقول:
"ولكن يا وليد... أليس من الآمن لها أن تبقى عند خالتها؟؟ فقط اضمن خروج سامر بالسلامة واطمئن على نجاته ثم تعال وفكر فيما ستفعله"
قلت:
"لا أستطيع السفر وترك صغيرتي هنا. لن يرتاح لي بال... لا ينقصني هم آخر..."
والتفت إلى رغد.. فإذا ببعض الارتياح يمحو آثار الهلع الأخيرة... لكنه كان ارتياحا قصيرا سرعان ما أربكه كما أربكني رنين هاتفي...
حبست أنفاسي ونظرت إلى شاشة الهاتف بهلع... متوقعا أن يكون هذا سامر... أو أحد الأشخاص الذين أتعامل معهم لتهريبه... أو حتى الشرطة... وعندما رأيت اسم (المزرعة) يظهر على الشاشة أطلقت نفسي المحبوس بقوة...
"نعم مرحبا"
"مرحبا يا وليد يا بني... كيف حالك؟"
لقد كان عمي إلياس. أجبت بعجل دون أن ألقي بالا عليه:
"بخير"
فسألني عن أحوال ابنة عمي وأحوال العمل وحتى أحوال الطقس, فرددت مقتضبا:
"بخير, أهناك شيء؟؟"
وأحس عمي من ردي ونبرتي أن لدي مشكلة. فسألني:
"ما الأمر يا بني؟؟"
فأجبت بضيق:
"آسف. أنا مشغول الآن"
فقال:
"حسنا. هلا اتصلت بي بعدها؟؟"
فجذبت نفسا ورددت:
"أنا مشغول جدا يا عم"
امتزج القلق بنبرة عمي وهو يسأل:
"أأنت على ما يرام؟؟"
فأجبت:
"أجل ولكن لدي مشاكل حرجة"
فقال:
"إذن... لن تأتي اليوم أيضا؟؟"
لقد كان يوم الخميس.. وكان يفترض بي السفر للمزرعة لحل مشكلتي مع أروى الأسبوع الماضي, وأجّلت السفر بسبب سفر أخي المفاجئ, واضطراري للبقاء مع رغد... والآن أرجئه إلى أجل غير مسمى بسبب الورطة الحرجة التي نمر بها...
قلت:
"لا يمكن..."
وأضفت:
"عمي... سأغيب لفترة غير محددة"
صمت عمي برهة,لا بد وانه تضايق من ردي... في حين أنه ما فتئ يتصل بي ويطلب حضوري من أجل أروى...
سمعته بعد البرهة يقول:
"ولكن أروى..."
ولم أسمع ما قاله بعدها... إذ أن هاتفي قد استقبل اتصال آخر... وفور إلقائي بنظرة سريعة على الشاشة أجبت المكالمة الثانية بلهفة:
"نعم سامر هل أنت بخير؟؟"
وقلبي ينزلق من صدري كما تنزلق قطرات العرق من جبيني...
رد سامر قائلا:
"نعم وليد... ألن تأتي؟ المكان موحش هنا جدا"
ازدردت ريقي ثم قلت:
"هل سمعت شيئا؟؟ هل حدث شيء؟؟"
فقال:
"رأيت أفعى من حولي... الشمس توشك على المغيب ولن أستطيع رؤية حتى يدي بعد قليل... اجلب لي مصباحا"
علقت:
"تقول أفعى؟؟"
فقال:
"نعم. ومن يدري؟ ربما يوجد عقارب أو ما شابه... والجو حار وخانق"
قلت:
"إذن الزم الطابق العلوي. ولو فوق السطح... أنا قادم إليك الآن"
فرد:
"نعم أرجوك"
قلت:
"توخ الحذر... يحفظك الله"
وأنهيت المكالمة وهببت واقفا فهبت رغد مستندة إلى عكازها ووقف أبو حسام تباعا... قلت:
"سأعود إليه"
فهتفت رغد:
"لا تتركني مجددا أرجوك"
فقلت مخاطبا إياها:
"سآخذ إليه بعض الطعام والماء ومصباحا يدويا... وأبقى لمؤانسته بعض الوقت فالمكان هناك شديد الوحشة"
قالت رغد:
"وأنا؟؟"
نقلت بصري بين رغد وأبي حسام وكدت أنطق بجملتي التالية إلا أن أبا حسام سبقني قائلا:
"دعني أذهب أنا هذه المرة... وابق أنت مع ابنة عمك"
وركزت نظري عليه يعلوني التردد... فقال:
"هات ما يحتاجه... سأبقى برفقته حتى تأتيان فجرا"
فقلت:
"و... لكن... يا عم..."
ولم أكن أعرف ما أريد قوله... وتولّى أبو حسام دفة الكلام وقال:
"قضاء ليلة كاملة وحيدا في مكان مهجور ومنقطع عن العالم فيما الشرطة تبحث عنك هو ليس بالأمر المتحمل... لا يجب أن نتركه بلا رفيق. سأبقى معه في انتظار مجيئكما صباحا"
وهكذا اتفقنا على أن يذهب أبو حسام حاملا الحاجيات إلى سامر ويبقى برفقته تلك الليلة...
كنت أعرف حتى الآن... أنها لن تكون مجرد ليلة عادية... بل ستكون... ليلة رعب وقلق وأرق متواصل... وأنني وإن كنت سأقضيها في منزلي جسديا, فسأقضيها مع سامر روحيا وقلبيا... وأنني لن أعرف للنوم طعما ولا للبال راحة وسأبقى أترقب ساعة بعد ساعة... أذان الفجر... الذي ستعقبه رحلة الفرار...
هكذا كنت أتوقع لتلك الليلة أن تكون... من أسوأ ليالي عمري... لكنني, ورغم كل توقعاتي وتوجساتي... وجدتها قد اجتاحت كل الحدود... وأتت أشد وأقسى من أن تخطر لي على بال... على الإطلاق...
ليلة الرعب الأعظم في حياتي تلك... الأفظع والأبشع والأشنع على الإطلاق... قضيتها... مع... وفقط مع... صغيرتي البريئة... شريكة المواقف الفظيعة... والحوادث المريعة...فتاتي الحبيبة رغد...
طلبت من رغد أن تأوي على الفراش باكرا... لأننا سنرحل باكرا بُعيد صلاة الفجر مباشرة. كانت رغد مصرة على البقاء ساهرة على جانبي في غرفة المعيشة... مترقبة معي أي جديد... لكنني ألححت عليها بالذهاب على غرفتها ونيل حصتها من النوم... فما ينتظرنا في الصباح شاق وطويل...
كنت أشعر بالأسى لحال الصغيرة... فهي وجدت نفسها فجأة مضطرة للسفر ومعرضّة للخطر والإرباك... وهي مجرد فتاة صغيرة لا ذنب لها فيما يحصل ولا طاقة لها بتحمله...
للحظة استسغت فكرة أبي حسام في أن يصطحبها معه إلى الشمال... حيت تجد الاستقرار والأمان في بيت خالتها ومع أقاربها... لكنني خشيت أن يحصل معي ومع سامر أي شيء... يمنع عودتي إليها ويقطع اتصالي بها... كنت بين ألسنة النيران تحيط بي من كل جانب... ولم يكن لدي متسع من الوقت لإعادة التفكير وتغيير مجرى الخطة...المهم الآن أن أضمن سلامة سامر, وبعده... سأعيد النظر في كل شيء...
كنت جالسا على أحد المقاعد في غرفة المعيشة... أعيد إلى محفظتي القصاصات التي بعثرتها صباح اليوم... قصاصات صورة رغد... وأرتب النقود وخلافها في حقيبة اليد الصغيرة وأنا شارد التفكير... فيما أنا كذلك, قُرع جرس المنزل...
هببت واقفا فجأة... متوجسا خيفة...
قُرع الجرس مجددا... قرعا فوضويا... قرع قلبي معه... أسرعت إلى الهاتف الداخلي وسألت عن الطارق.
"المباحث. لدينا أمر بتفتيش المنزل. افتح الباب"
تلاحقت أنفاسي هلعا... الشرطة من جديد؟؟
لم أكن أريد أن أفتح الباب... لكن... كان لابد لي من ذلك... فتحت القفل الآلي للبوابة الخارجية وسرت نحو الباب الداخلي وما كدت أفتحه إلا وفوجئت بحشد كبير من العساكر يندفعون بقوة نحو الداخل... مصوبين فوهات أسلحتهم نحوي وفي كل اتجاه...
كانوا يرتدون زيا مختلفا عما رأيت مسبقا... مما حدا بي إلى الاستنتاج أنهم ليسوا عساكر مدنيين...
أخذني الفزع ولم أجسر على أي تصرف... وإذا بقائدهم يحدق بي ثم يشير إلى العساكر آمرا:
"ليس الهدف, انتشروا"
أخذ الجنود يتدفقون إلى الداخل... فهتفت وأنا أراهم ينفذون الأمر دون اعتبار لي:
"انتظروا... أنتم... كيف تقتحمون علينا المنزل... ما هذا؟؟"
والحشد يستمر بالتوغل غير آبه بكلامي.
التفتُ إلى القائد فإذا به يقول:
"لا تعترضنا. لدينا أوامر رسمية بتفتيش المنزل واعتقال المشبوهين"
فالتفت إلى العساكر ورأيت بعضهم يندفعون عبر الردهة إلى الممر الأيمن...فلحقت بهم بسرعة وركضت أسبقهم نحو غرفة رغد ووقفت عند بابها...
توزع العساكر فرقا في كل الاتجاهات... إلى اليمين في اتجاه المطبخ وغرفة المائدة... إلى الشمال في اتجاه المجلس وغرف الضيوف... إلى الدرج... إلى الطابق العلوي... انتشروا انتشار الجراد على الحقول... يدوسون بأحذيتهم العسكرية على أرضية وسجاد المنزل النظيف مخلفين آثارا قذرة كقذارة تصرفاتهم...
اقتربت فرقة منهم مني يريدون اقتحام الغرفة خلفي...
صرخت بهم:
"ما هذه الهمجية؟؟ ألا تراعون أن للبيوت حرمات؟؟"
رد أحدهم بوقاحة:
"لا تكثر الكلام. دعنا ننجز مهمتنا"
فقلت بغضب:
"هل تقبل بأن يقتحم أحد عليك بيتك بهذا الشكل؟؟"
حينها أقبل قائدهم ووقف أمامي واستخرج من جيبه ثلاث صور لثلاثة أشخاص... لمحت أخي من بينهم... وكانت الصورة قديمة له قبل إجراء عملية التجميل لعينه اليمنى..., ثم قال:
"نحن نبحث عن هؤلاء... أتعرفهم؟؟"
أجبت:
"لا يوجد في هذا المنزل من تريدون... لقد فتشتم أرجاءه كاملة هذا الصباح فماذا تريدون بعد؟؟"
وعوضا عن الشعور بالخجل من همجية عساكره, قال قائدهم:
"فتشوا الغرفة"
يقصد غرفة رغد التي أقف أنا عند بابها حائلا دون تقدمهم.
صرخت وأنا أنشر ذراعيّ سادا المعبر:
"إياكم والاقتراب... هذه غرفة فتاة ولا أسمح لكم بدخولها"
فقال القائد مصرا:
"فتشوها"
اقترب أحد العساكر مني فدفعته بيدي وأنا أهتف:
"قلت لكم لن تدخلوها... أليس لديكم أي اعتبار للحرمات؟؟ ابتعدوا"
فجأة... إذا بجميع العساكر من حولي يشهرون أسلحتهم في وجهي... وإذا بقائدهم يأمرهم:
"ابتعدوا"
ولم أر إلا سواعد غليظة قاسية تنقض علي محاولة جري بعيدا عن الباب...
حاولت أن أقاومهم... ضربت... ركلت... صرخت:
"رغد"
ثلاثة منهم أطبقوا على أطرافي وجروني إلى الأمام... وآخر تسلل من خلفي وأطبق على مقبض الباب وفتحه...
صرخت بكل حنجرتي:
"رغد... رغد"
وحررت إحدى يدي وأطبقت على الجندي الذي فتح الباب وسحبته من قميصه إلى الوراء بقوة... نظرت إلى الداخل فرأيت رغد تهب جالسة على سريرها وتنظر نحو الباب وتنطلق صرخاتها المفزوعة فورا...
هتفت:
"رغد"
ثم جررت بقية أطرافي بكل ما أوتيت من قوة من بين قبضات الثلاثة الآخرين وركضت مسرعا إليها...
كانت رغد تطلق الصرخة تلو الصرخة من فرط الفزع... قدمت إليها بسرعة وأحطتها بلحافها وطوقتها بذراعي وجذبتها إلي وأنا أهتف:
"أنا هنا يا رغد... هنا معك... أنا معك"
وهي مستمرة في نوبة الصراخ المفزوعة لا تكاد من شدّة فزعها أن تسمعني...
الغرفة كانت خافتة الأضواء... تستمد نورها من مصباح النوم المجاور للسرير...
اقتحمها جنود الأمن... بل جنود الرعب والفزع... وأخذوا يجوبون في أرجائها ويفتشون الدواليب... والستائر...
صرخت فيهم بأعلى صوتي:
"أيها الأوغاد... أيها الحقيرون... أيها الهمجيون الأراذل"
لكن صراخي لم يكن يهزّ في مشاعرهم المتبلدة أي شيء...
اقترب أحدهم منا... قاصدا تفتيش أسفل السرير فانفلتت أعصابي أشدّها... ونظرت من حولي فرأيت الهاتف الثابت موضوعا على المنضدة المجاورة... أطبقت عليه ثم رفعته ورميت به بقوة باتجاه الجندي فأصبته...
التفتت أعين بقية العساكر إليّ... ولم أر إلا حشدا غوغائيا متوحشا يهرع باتجاهي كي يهاجموني...
تركت رغد من بين يدي وهببت نحوهم أحول دون تقدمهم وأنتقم لانتهاك حرمة منزلي...
ضربت... ركلت... ولكمت... بثورة... بشراسة... بكل ما أوتيت من قوة... أو ما تبقى في جسدي من قوة بعد كل ما ألم به مؤخرا...
عددهم كان عشرة أو أكثر... كانوا مسلحين... أجسادهم ضخمة وقوية... تدربت على القتال العنيف... الفتاك...
أذاقوني فنونا لم أذقها أيام سجني... انقضوا علي انقضاض قطيع من الذئاب الجائعة على فريسة واحدة... قبل أن تنتهي الضربة تلقفني ضربة أخرى... وقبل أن أشعر بالألم في موضع, يصاب موضع آخر... وقبل أن أحرك أي جزء من جسمي, تجثوا علي أجسادهم الثقيلة فتشلني تماما...
أظنهم كسروا جمجمتي... ربما سحقوا دماغي... لأنني لا أستطيع أن أتذكر ما حصل... لم أعد أستطيع التذكر... لم أعد أستطيع الرؤية... لم أعد أستطيع التنفس... ولم أعد أستطيع سماع... صراخ رغد...

**********

أما أنا... فقد كنت أسمع صوت الضرب... وصوت وليد يصرخ متألما... وكنت أصرخ... وأصرخ... وأصرخ...
حسبت أنني مع صرختي الأخيرة... خرجت روحي مفارقة جسدي...
أبعدت اللحاف عن وجهي... هل لي بنظرة أخيرة على وليد؟؟ أين وليد؟؟ أين وليد؟؟ كان هناك... تحت كومة ضخمة من الأجساد البشرية... الوحشية... غارقا في الدماء...
لقد رأيته... يمد يده نحوي... يحاول أن يزحف باتجاهي... لم يكن ينظر إلي... كانت الدماء تغرق عينيه...لكنه يعرف أنني هنا... أنا هنا وليد... تعال إليّ... وليد أسرِع إلي... ابتعدوا عنه... أيها الأوغاد ابتعدوا عن وليد...
أمسكت بعكازي... ووقفت... لا أعرف كيف... وسرت خطوتين... فوليد لم يكن بأبعد من ذلك...
رفعت عكازي... وهويت به على رأس أحد الأشرار... هل أصبته؟؟ أم أخطأته؟؟ لا أدري... لكن العكاز لم يعد في يدي... لم أعد أستطيع أن أقف... كنت سأقع على حافة السرير, لكن شيئا ما قد ضربني وأوقعني أرضا...
صرخت...
"آآآآآآآآه..."
وسمعت صوت وليد يرد على صرختي:
"رغد"
صوته جاء أشبه بصدى مرتد عن بئر عميق...
اقترب الوحش الذي ضربته مني... ورفع قدمه ورفسني بقوة... رفسة ربما كسرت العظم الذي ما كاد ينجبر في يدي اليمنى... وأنا أطلق الصرخات... فزعا وألما...
"وليد... وليد...وليد"
تحركت يد وليد من تحت كومة الوحوش... ثم ظهر جسده وهو يستل من بين قيودهم بصعوبة... يقاوم هذا ويدفع هذا ويضرب ذاك... وهو يصرخ:
"ابتعدوا عنها أيها القذرون"
ويزحف على ركبتيه... حتى وصل إلى الوحش الذي ضربني وأطبق على ساقه وجذبها وأوقعه أرضا... وأسرع إليّ...
تشبثت به بقوة... وأنا أرتجف كالزلزال من الذعر... أبحث عن نقطة أمان بين يديه... كانت يداه تحاول أن تحتوياني... يقربني ويبعدني وهو يهتف باسمي مكررا:
"رغد... رغد..."
فجأة... رأيت عصا تحلق في الأعلى... ثم تحط بقوة على رأس وليد...
صرخت... وصرخ وليد... وأفلتٌ من بين يديه... ورأيت رأسه يهوي أرضا... ثم إذا به يبتعد عني... كانوا يسحبونه بعيدا...
صرخت... ومددت يدي نحوه وأمسكت بيده وأنا أناديه بفزع ما ضاهاه فزع... ورأيت يده تتحرك وتمسك بيدي... ثم تنفلت منها... وليد لم يكن ينظر نحوي... لم يكن يراني... لأنهم كانوا يقلبونه صدرا على ظهر... ويمينا على شمال... كانوا يمسكون برأسه... ويوشكون على كسر عنقه... كانوا يريدون أن يقطعوا نحره بحافة ذقنه... كانوا يحاولون خلع مفاصله وفصل أطرافه عن جسمه... رأيتهم... يدوسون على ذراعه الممدودة نحوي... ويركلون رأسه كما تركل كرة القدم...
وعصيهم كانت تنهال على ظهره وصدره بالضرب... وكأنهم يفتتون صخرة صلبة... تسد عليهم الطريق...
أولئك... لم يكونوا مخلوقات من هذا الكوكب... لم يكونوا يدركون... من هذا الذي يهمون بقتله... لا يعرفون أن هذا... هذا هو... وليد... وليد قلبي... كل حياتي...
أردت أن أنهض وأهب للذود عنه... لأفعل أي شيء... لأصد عنه ضرباتهم... بحثت عن عكازي... الذي طالما تحمل ثقلي طيلة الشهور الماضية وصار كجزء مني... أتعرفون أين وجدته؟؟؟

يطير في الهواء... ثم ينقض على ظهر وليد... يفصم فقراته...
صرخ وليد...
صرخت... وصرخت... وصرخت... وليد سمع صراخي فرفع رأسه يبحث عن الاتجاه... لم تعد أذناه تميزان اتجاه الأصوات... لقد زحف في الاتجاه الخاطئ... فزحفت نحوه أجر رجلي المجبرة جرا...
أخيرا أمسكت بيده... فشد علي... ورفع ذراعه وحاول أن يطوقني... المجرمون كانوا مستمرين في ضربه بالعصي... كانوا يرفسونه بأحذيتهم... ويدوسون عليه... لوحت بيدي وأنا أحاول إبعادهم عنه وأنا أهتف:
"كفى... أرجوكم كفى... كفى..."
لكن أحدهم... ركل بطن وليد بشراسة... وليد تأوه بشدة... وخرجت نافورة من الدم من فمه... ثم رفع رأسه وناداني... وأخيرا هوى بصدره نحو الأرض...
أحد الوحوش... أشهر مسدسه وصوب فوهته مباشرة إلى رأس وليد...
فزعت... ذهلت... انتفضت... صرخت بقوة:
"لا... لا... لاااااااااااا"
أطبقت على رأس وليد وضممته بين ذراعي...
نظرت إلى صاحب المسدس وصرخت:
"أرجوك لا... أرجوك لا... أرجوك لا"
وهو يهدد:
"ابتعدي"
فوضعت رأسي على رأس وليد... ولففته بذراعي أحول دون أن يفجروه...
"أرجوك لا... أرجوك لا... لا تقتله... لا...لا...لا..."
سمعت صوت أحدهم يقول:
"يكفي هنا. لم نؤمر بالقتل.انصراف"
أبعد صاحب المسدس مسدسه عن وليد... وسدد الرفسة الأخيرة إلى ظهره... فأطلق وليد أنة ضعيفة شبه ميتة... وفي ثوان... اختفى أنينه... واختفى صوت الجنود وصوت عصيهم... ولم أعد أسمع في المكان غير أنفاسي...
كنت آنذاك متصلبة على وضعي... وأنا أمسك برأس وليد وأدرعه بذراعي... وأضع رأسي عليه... وأغمض عيني بقوة... لأضمن عدم مشاهدة ما سيفعله الأوغاد به...
مر بعض الوقت... والهدوء مستمر من حولي... فيما الأعاصير القوية مستمرة في صدري... وفيما ذراعاي متيبستان حول رأس وليد... حتى فقدت القدرة على تحريكهما...
وبعد أن طال الهدوء... تشجعت وفتحت عيني بحذر... وجلت ببصري فيما حولي... ولم أر للوحوش أثرا... رفعت رأسي ومسحت بأنظاري كل أرجاء الغرفة... ولم أجد معي فيها غير وليد...
لقد انصرفوا...
كان وليد قربي مباشرة... مكبا على وجهه... وقد نزع قميصه ومزقت ملابسه... وتزاحمت الجروح والكدمات على جسمه... وكأنها تتنافس فيما بينها للنيل منه... وقد أغرقت الدماء ثيابه وما حوله...
كان رأسه لا يزال بين يدي... كاملا... متماسكا... لم يفجر... لكنه كان مبللا بمزيج من العرق والدم... وأشعر بالبلل يتخلل أصابعي مقطرا من شعره...
أدرته يمينا فيسارا... لأتأكد من أن ثقبا لا يخترقه أو أن رصاصة لا تنغرس فيه... فإذا بي أرى عينيه تسبحان في شلال من الدماء المتدفقة من جرح غائر في ناصيته...
وكان شلال آخر أشد غزارة يتدفق باندفاع من أنفه... وكأنه يفر هاربا من وحش الكهف الأسطوري... هذا... عدا النافورة العنيفة... التي تفجرت من فمه قبل قليل...
لم أكن أرى وجه وليد... حقيقة... لم أكن أرى غير طوفان من الدم الجارف يتدفق من كل مكان... ويصب في كل مكان...
صرخت:
"وليد... وليد..."
رأيته يحرك رأسه ويحاول فتح عينيه... غير أن الدماء كانت تغمرهما... سحبت لحافي المفروش على سريري بسرعة... وجعلت أمسح الدماء عن عينيه... وأنا أصرخ وأبكي بذعر:
"افتح عينيك... وليد أرجوك... انظر إلي"
فتح وليد عينيه ونظر إلي ونطق بأول حروف اسمي... ثم رفع ذراعه اليمنى وألقاها حول ظهري...
كان... لا يزال حيا...
بعد ذلك حاول أن يستند على يده الأخرى لينهض... لكنه ما إن رفع رأسه عن الأرض بضع بوصات حتى أطلق صرخة ألم وخر أرضا من جديد...
أظن... أن ذراعه اليسرى قد انفصلت عن جسده... فهو لم يستطع الارتكاز عليها... لا بد وأنهم خلعوا كتفه أو كسروا عظام يده... كان يتألم بشدة... بشدة... وليد قلبي يصرخ متألما... آآآآآآه... وليد... وليد...
اقتربت من رأسه وأحطته بذراعي مجددا وصرخت:
"أنت حي...؟؟ وليد... كلمني أرجوك..."
وشعرت به يتحرك... يحاول النهوض... ويعجز من فرط إعيائه... ثم حرك رأسه ونظر باتجاه الباب وتكلم...
"رغد... الباب"
وفهمت منه أنه كان يريد أن ينهض ليقفل الباب... فتشبثت به أكثر وقلت بفزع:
"لا تتركني"
حرك وليد يده اليمنى وأمسك بيدي وقال:
"الباب... اقفليه... رغد... بسرعة"
وشعرت به يشد على يدي بضعف... فأبعدت رأسي عن رأسه وسمحت لعينيه بالنظر إلى عينيّ... وما إن رآني حتى قال:
"الباب... بسرعة... لا أقوى على النهوض"
لم أكن أملك من الشجاعة ما يكفي لأن أبتعد عنه شبرا واحدا... وليس بي من قوة تعينني على الحراك حتى لو رغبت... وعوضا عن ذلك... شددت عليه أكثر وقلت:
"لا أقدر... خائفة"
فحرك وليد يده ومسح على رأسي وقال:
"أرجوك... أسرعي"
نظرت إليه فرأيته ينظر نحو الباب...
تلفتُ من حولي... بحثا عن عكازي... كان ملقى في الطرف الآخر من الغرفة أبعد علي من الباب... حررت رأس وليد وأومأت إليه بنعم, ثم... زحفت على يدي وأنا أجر رجلي المجبرة... شبرا شبرا... إلى أن وصلت إلى الباب فأغلقته ومددت يدي للأعلى وما إن أمسكت بالمفتاح حتى أقفلته وخررت على الأرض ألتقط أنفاسي...
كانت أنفاسي تخرج من صدري مصحوبة بأنين قوي... كنت أرتجف من الذعر وجسمي ينتفض بشدة... ويتعرق بغزارة... وكأنني قمت بمجهود كبير...
سمعت صوت وليد يناديني:
"رغد"
التفت إليه فوجدته وقد انقلب على ظهره ورفع رأسه وأسنده على قاعدة السرير...
ومد يمناه نحوي... ثم قال:
"تعالي"
لملمت فتات الطاقة المتبقية في أرجاء جسدي المشلول من الفزع... وزحفت عائدة إلى وليد... كان مشوارا طويلا... امتد بين المشرق والمغرب... استهلك مني كل عضلاتي وكل قوتي... وما زلت أزحف وأزحف... إلى أن صرت قربه... رميت برأسي في حضنه وغرست أظافري فيه...
لقد كنت أريد أن أفتح قفصه الصدري وأحتمي خلف ضلوعه... أظنني اخترقت ضلوعه فعلا... لا بد أنني داخل قلبي الآن... لأنني أسمعه ينبض بقوة... بسرعة... بثورة...
وكأنني أشعر بدمائه تبللني... وكأنني أشعر بأنفاسه تعصف بي... وكأنني أشعر بذراعيه تغلفانني...
دعوني أسترد أنفاسي... وأستجمع قواي... دعوني أسترخي وأغيب عن الوعي... دعوني أستعيد الأمان والسكون... داخل صدر وليد...
بعد فترة... أحسست بشيء يحاول إبعادي عن وليد... فتشبثت به بقوة أكبر... وصحت:
"لا"
وسمعت وليد يناديني... فقلت:
"أرجوك... دعني"
وبكيت بحرارة... وأنا أغوص بين ضلوعه... أعمق وأعمق...
وشيئا فشيئا... بدأت خفقات قلب وليد تتباطأ... وبدأت أنفاسه تهدأ... وبدأت ذراعه ترتخي من حولي... فتحت عيني... ورفعت رأسي قليلا ونظرت إليه... كان يغمض عينيه ويتنفس بانتظام... وصوت الهواء يصفر عند عبوره في أنفه المحتقن بالدماء... كانت الدماء المتخثرة ترسم على وجهه العريض خريطة متداخلة معقدة الملامح...
جلست ونطقت باسمه:
"وليد"
ولم يرد... لقد نام من شدة الإعياء... أو ربما فقد وعيه... لكنني عندما ربّتُ على وجنته انعقد حاجباه لثوان ثم استرخيا...
كان رأسه لا يزال مسندا إلى قاعدة السرير في وضع مؤلم... مددت يدي وسحبت إحدى وسائدي ووضعتها على الأرض... وحركت رأس وليد بحذر وأسندته إليها... ثم سحبت البطانية وغطيته بها...
وبقيت جالسة بجواره... أراقب أنفاسه وأي حركة تصدر عنه... وأنا أدقق السمع حتى خُيّل لي أنني سمعت صوتا ما من خارج الغرفة... فنظرت إلى الباب بفزع... ثم انحنيت قرب وليد وأمسكت بيده وشددتها إلي... طالبة الأمان...

************

تنبهت على صوت شيء مزعج... صوت يتكرر بانتظام... مرة بعد أخرى... كان صوت منبه...
أغمضت عيني بقوة... فأنا أسعر بحاجة مُلحّة لمتابعة السيارة... أشعر بأنني أستيقظ من أعماق أعماق نومي... ولا أريد أن أنهض...
لكن الرنين المتكرر المزعج أجبرني على فتح عيني والانتباه لما حولي...
اكتشفت... أنني كنت أنام على الأرض... في غرفة رغد... فتذكرت هجوم العساكر وانتقل دماغي فجأة من أعماق النوم إلى قمة اليقظة...
حاولت أن أهبّ جالسا فشعرت بشيء ما يربط يدي ويعيقني هن النهوض وداهمتني آلام حادة في جسدي كله... أعادتني إلى وضع الاضطجاع مرغما... التفت ببصري إلى اليسار... فوجدت رغد نائمة وهي في وضع الجلوس... ملاصقة لي... وقد استندت إلى سريرها وضمت يدي اليسرى بين يديها...
كان المنبه يتوقف عن الرنين قليلا ثم يعاود... ولكن رغد لم تنتبه عليه... ومع هذا... فإنني ما إن سحبت يدي حتى استيقظت ورفعت رأسها مفزوعة...
التقت نظراتنا... أنا الممدد على الأرض...بِخوْرِ قِوى... وهي الجالسة بقربي بفزع...
"وليد"
كانت هي أول من تكلم... بلهفة وقلق وهي تنحني نحوي وتحملق بعينيّ...
استخدمت يديّ الاثنتين لأنهض عن وضعي المضطجع... بكل ضعف... كعجوز طاعن في السن... مدقوق العظام مترهل البنية... واهن العضلات... كانت الآلام تقرص كل أجزاء جسمي قرصا... وكان أنفي شبه مسدود... بقطع الدم المتخثر في جوفه... وكان عنقي يؤلمني بشدة... وأنا عاجز عن تحريكه في أي اتجاه...
أخيرا أحسست بيد رغد تمسك بي... فأرغمت عنقي على الالتفات إليها ومددت يدي أشد على يدها وقلت:
"هل أنت بخير؟؟ هل تأذيت صغيرتي؟؟"
ورأيت الدموع تتجمع في عينيها بمرارة... فانهرت أكثر مما أنا منهار وأطلقت صوتي كالنحيب قائلا:
"آسف... سامحيني..."
فأي خزي وأي عار...أشد من أن يعتدى على حرماتك بشكل أو بآخر... وأنت ترى وتعجز عن الدفاع؟؟
طأطأت بصري عنها خجلا... لكنها اندفعت إلي كالسهم المصوب... إلى القلب...
رن المنبه من جديد... وكان إلى الجانب الآخر من السرير... فقامت رغد وزحفت على سريرها إليه وأوقفته.
قلت:
"كم الساعة؟؟"
فأجابت:

"الثالثة وأربعون دقيقة"
فاضطربت دقات قلبي قلقا... وأنا أتخيل سامر...
وقفت وأنا أستند إلى السرير... ولكنني سرعان ما أحسست بالكون يظلم من حولي فجلست عليه وهويت منكبا برأسي فوقه...
رغد هتفت بفزع وهي تنحني نحوي:
"وليد..."
فأجبت:
"دوار... انتظري قليلا"
وقد كانت الغرفة تدور من حولي... وقلبي يخفق بقوة... والهواء لا يكفي لملء صدري... أما يداي فقد كانتا ترتعشان... وما كنت قادرا على التحكم بهما...
استمر هذا الشعور بضع دقائق... ثم زال تدريجيا... ولكنه عاودني بصورة أخف عندما رفعت رأسي من جديد...
أظن... أنني نزفت دما كثيرا... ولهذا أشعر بالدوار والاختناق...
سمعت رغد تقول:
"أرجوك ابق مضطجعا"
فالتفت إليها بإعياء وقلت:
"يجب أن ننهض... سامر ينتظرنا"
رغد قالت منفعلة:
"أنت جريح... لديك إصابات كثيرة... لا يمكنك التحرك"
فقلت:
"سامر..."
والتفت ناحية الهاتف الثابت ورأيته مرميا على الأرض... ثم التفت إلى رغد وقلت:
"هاتفك"
وكان هاتفها المحمول موضوعا إلى جانب المنبه. ناولتني إياه فاتصلت بشقيقي ملهوفا للاطمئنان عليه...
"نعم رغد"
رد أخي... فقلت بصوت هامس:
"هذا أنا وليد... هل أنت والعم بخير؟؟"
"نعم. ننتظركما"
واطمأن قلبي على أخي فأنهيت المكالمة بسرعة ووضعت الهاتف على السرير... ووقفت ببطء وحذر... محاولا الاعتماد على رجليّ... اللتين كانتا تستصرخان من الألم... وعندما خطوت خطوة واحدة... تفاقم الألم في ظهري وشعرت بأن فقراته تكاد تتفكك وتتبعثر...
أطلقت أنة ألم من أعماق حنجرتي... وتصلبت في مكاني لا أقوى إلا على جذب الأنفاس...
رغد وقفت على رجليها... السليمة والمجبرة... وأمسكت بيدي وطلبت مني أن أجلس.
"يجب أن نذهب يا رغد... لا وقت لدينا"
قلت, فردت معترضة:
"كيف وأنت بهذه الحال؟ لماذا لا تخبره بما حصل؟"
فهتفت بسرعة:
"كلا... لا"
قالت:
"ولكن..."
فقلت مؤكدا:
"إن علم سامر بما حصل فسوف يأتي... أنا متأكد أنهم يراقبون المنزل الآن..."
شهقت رغد خوفا... ثم سألت:
"إذن... كيف سنخرج؟؟"
فقلت:
"سأتفقد الأمر"
تلفتت رغد من حولها بحثا عن عكازها... وعندما رأته... ذهبت سائرة على جبيرتها وتناولته... ثم قدمت إلي وسارت ملاصقة لي... نسير ببطء وحذر... إلى أن فتحنا الباب وخرجنا من الغرفة...
كان البيت يخيم عليه السكون... استنتجنا أنه لا أحد في داخله على الأقل... توجهت إلى باب المدخل وأوصدته... وعدت إلى رغد وقلت:
"لا احد هنا. سيُرفع الأذان الآن... سنخرج بعد الصلاة مباشرة... سأصعد للأعلى وأنظر من الشرفة"
قالت رغد بسرعة:
"ماذا؟؟ كيف ستصعد الدرجات وليد؟؟ أنت مصاب... ولا أريد أن أبقى وحدي هنا أرجوك"
قلت:
"تعالي... سأرافقك إلى غرفتك. ألزميها حتى آتيك"
كانت رغد تهز رأسها معترضة, متوسلة ألا أتركها وحدها... لكنني كنت أريد تفقد الشارع من الشرفة لأتأكد من أن الشرطة ليست في الجوار...
وعلى هذا أعتدها كارهة إلى غرفتها وأقفلت عليها الباب وحملت المفتاح معي, وتركتها لتستبدل ملابسها وتصلي... وصعدت الدرج خطوة خطوة... أكابد المشقة والألم... إلى الطابق العلوي...
لقد كنت أسير مستندا على كل شيء... السياج... الجدران... الأثاث... كنت مرهقا جدا... وآلام جسمي تكاد تقتلني...
ذهبت إلى الشرفة ألقيت بنظرة على الخارج... فرأيت الضباب يغمر الأجواء... ويحول دون رؤية شيء...
توجهت بعدها إلى غرفتي... والتي ترك رجال الشرطة بابها مفتوحا على مصراعيه, كما فعلوا ببقية أبواب غرف المنزل لدى تفتيشهم لها يوم الأمس...
كنت أريد أن أستحم وألبس ملابس نظيفة وأؤدي الصلاة... وكم هالني المنظر الفظيع المزري لوجهي حين رأيته في المرآة...
أنهيت استحمامي وضمّدت ما أمكن من جروحي على عجل, واضطررت لارتداء قبعة لإخفاء جرح ناصيتي... وبعد الصلاة ذهبت لألقي نظرة مرة أخرى من الشرفة... كان الضباب كثيفا... لكنني سمعت أو ربما توهمت سماع صوت صفارة سيارة شرطة يشتد ويقترب...
أصبت بالهلع... فهرولت مسرعا نحو الدرج وأنا أهتف:
"رغد"
هبطت السلالم بأسرع ما أمكنني... أتعثر بخطواتي... غير آبه بأوجاع رجلي... شبه متزحلق على قدمي... وتوجهت نحو غرفة المعيشة... ومنها أخذت الحقيبة اليدوية الحاوية للنقود والحاجيات الأخرى... وكذلك هاتفي وهرولت إلى غرفة رغد...
لم أطرق الباب... بل هتفت باسمها وأنا أدخل المفتاح في ثقبه وأقبض على المقبض ثم أديره وأدفع بالباب بسرعة وأندفع إلى الداخل...
كانت رغد تلبس رداء الصلاة... وتجلس على الكرسي في اتجاه القبلة... وفي يدها مسبحة... فهي بطبيعة الحال لم تكن تستطيع السجود على الأرض بسبب الجبيرة...
"رغد... هيا بسرعة... أظنهم عائدون"
قلت هذا وأنا أندفع نحوها بسرعة... وأمسك بيدها وأحثها على النهوض...
وقفت رغد على رجليها والهلع يجتاحها... وقالت بفزع:
"ماذا؟؟"
قلت:
"الشرطة قادمة... لنخرج بسرعة"
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى والستون من رواية أنت لي بقلم منى المرشود
تابع من هنا: جميع فصول رواية أنت لى بقلم منى المرشود
تابع من هنا: جميع فصول رواية آدم بقلم جودى سامى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة