قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص الانبياء | قصة يعقوب عليه السلام

اعزائى واحبائي زوار موقع قصص 26 الكرام ومازلنا فى سرد قصص اشرف الخلق واحبهم الى الله وهم انبياء الكرام ونتمى من الله ان يكون سرد القصص عند حسن ظنكم طالبين من الله ان يجعله فى ميزان حسناتنا واليوم سنعرض على حضراتكم قصة نبي الله يعقوب

قصة يعقوب عليه السلام

https://www.stories26.com/2018/02/Yacoub-story.html

نبذة :- 

هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليه السلام، وهو الكريم ابن الكريم ابن الكريم بما وصفه نبينا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم فى حديثه الشريف الذى رواه الامام البخارى رحمه الله :-
عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال 
” الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام ”
ولقد لقب يعقوب عليه السلام باسم اسرائيل بمعنى عبدالله فى اللغة العبريه .
يمكنك قراءة قصة سيدنا ابراهيم من هنا

سيرة يعقوب عليه السلام :-

تزوج يعقوب من ابنه خاله رحيل وانجب منها ولدان هما يوسف وبنيامين بالاضافة الى ابنائه من زوجاته الاخريات .
وعاش يعقوب فى فلسطين الى ان رحل الى العراق وعاد مرة اخرى الى فلسطين وكان معه من الابناء اثنى عشر ولد .

أبناء يعقوب عليه السلام :-

انجب يعقوب من رحيل ولدين هما يوسف وبنيامين
وانجب من زوجته الاولى ليئه ستة اولاد
وانجب من جاريتها زلفة ولدين
وانجب من جارية رحيل بلها ولدين
وقال المؤرخون ان اولاده جميعا ولدوا فى العراق ماعدا بنيامين ولد فى فلسطين .

عودة يعقوب الى فلسطين :-

قال بعض المؤرخين ان يعقوب رجع الى فلسطين سرا والبعض الاخر قال انه رجع علنا ، وكانت عودته بسبب حسد خاله عليه بسبب كبر ثروته ، وفى اثناء عودته الى فلسطين مرض يعقوب فى رجله بمرض عرق النسا وهو فى الطريق فمنع عنه الاطباء اكل لحم الابل فقام قوم يعقوب بتحريم اللحم على انفسهم اعتقادا منهم ان الله هو الذي حرم عليهم ذلك ، ولكن ذلك غير صحيح . 
يمكنك متابعة قصة نبي الله اذريس من هنا

فقدان يعقوب عليه السلام ليوسف :-

غار اخوة يوسف منه بسبب حب يعقوب له ، وكان احبه يعقوب بسبب حبه لامه رحيل ، ولانه راى فيه النبوه والعلم والحلم ، فقرر اخوته التخلص منه .
وبالفعل اخذوه وتخلصوا منه فى البئر وقالوا ليعقوب ان الذئب اكل يوسف ، فحزن يعقوب حزنا شديدا ، وبكى بكائا كثيرا عليه حتى فقد بصره لمدة طويله حتى وجد يوسف مره اخرى وعاد اليه بصره . 
فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (15) وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ (16) قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17)وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ (18)

وقفات مع حياة يعقوب عليه السلام :-

· كان يعقوب يحب ابيه كثير ولكن لحقد اخيه عيسو عليه ابتعد ورحل.
· بسبب كثرة زوجات يعقوب حقد ابنائه على بعضهم البعض.
· كان يعقوب يحب زوجته رحيل اكثر من زوجاته الاخريات.
· كان يوسف احب الابناء الى قلب يعقوب .

مشهد وفاة يعقوب عليه السلام

أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) (البقرة)
عندما علم يعقوب بدنوا اجله جمع ابنائه حوله وقال لهم ماذا تعبدون من بعدى ، وكان ردهم ان سيعبدون إلهُ وإلهَ أبائهُ من قبل ابراهيم واسماعيل ويعقوب
وتوفى سيدنا يعقوب عليه السلام وهو عنده 180 عاما ، وكانت وصيته لابنائه عبادة الله ، وأوصي ابنه يعقوب بأنه يدفن مع والده اسحاق
قصة نبي الله ادم
**************************************************************************************************************************
نرجوا ان تنال قصتنا اليوم اعجابكم ونسعد بمشاركتكم لكل تعليقاتكم اسفل الموضوع
او بالاشتراك فى صفحتنا على تويتر لمتابعة كل القصص الجديدة كما نرجوا إن أعجبتكم قصة اليوم وما بها من معلومات لا تتردد بمشاركتها مع اصدقائكم , ولكم كل الحب والتقدير

عن الكاتب

أحمد عبدالخالق

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26