قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب |لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء السابع2)






تحكى قصة اليوم من قصص الحب وهى الجزءالثانى من الجزء السابع من قصة #لعنة- الحقد- وقوة الحب بأن سيلا مازالت تحاول أن تصل لفك السحر الذى صاب عمر وتقابل صعوبات كبيرة فى طريقها .


سيلا تحاول بشتى الطرق للوصول الى المجرم الحقيقى الذى يهدد حياتها مع عمر ، تعالو بنا نقرأ ونتابع الأحداث



قصص حب |لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء السابع2)

بلشت تنفصل عن الأرض طالعت سكينة ومشتها بين الفراغات بالأرض وانفصلت قطعة البلاط عن الارض رفعتها كان في تحتا صندوق خشب فتحت سيلا الصندوق كان عليه غبرة كتير نضفت الغبرة عنو وصارت تدور عالمفاتيح كان فيه غراض كتير ألبوم صور صغير والعاب ولاد صغار وعقد !!
حرف M وشوية مصرات سيلا فتحت ألبوم الصور وتفرجت عليه كان في صور لمجد وصورة لست حامل وجنبها واقف أبوه لمجد(أبو تالا) وصورة لبنت تانية صغيرى بالعمر وحلوى كتير سيلا: أكيد هاي أمو بس البنت التاني مين دققت سيلا بالصورة منيح: هي مو نرجس !! اي هي كتير بتشبه نرجس مرة أخي سامر حطت سيلا ألبوم الصور بجيبها وكملت بحثا عن المفاتيح 

سيلا: ليكن المفاتيح لقيتن وهاد المفتاح الاسود كانو المفاتيح كتير قدام و عليهن صدى ووسخ لازم رجع كلشي متل ماكان و الغبرة الموجودة بتدل أنو تالا مابتعرف بهاد الصندوق رجعت الصندوق لمكانو وحطت البلاطة محلها ولزقتها بلاسق غرانيت حتى إذا تالا عرفت أي شي ماتقدر ترفعها أبداً رجعت الخزانة مكانا وكل شي متل ماكان وطلعت عل غرفة الشغل فتحت الغرفة بواحد من المفاتيح ودخلت كانت خايفة من هديك الغرفة قربت من الباب المقفول وحطت المفتاح بالقفل وإيدها عم ترجف سمت بسم الله وفتحت.... كان عتمة كتير وماشافت شي شغلت الضو ودخلت بخوف مشيت بخطوات بطيئة عم ترجف كانت الغرفة فيها باب تاني 

سيلا: اكيد هاد الباب اللي قلي عليه مجد وبطالع لبرا ضوت عالحيطان كان عليها رسومات بتخوف وكتابات مانها مفهومة وهداك الصحن اللي بطالع دخنة كان موجود سيلا: ماضل مكان للشك هلأ تأكدت من كل شي امها لتالا ساحرة ومجد ماكذب علي وهي اللي ساحرتني وهداك الولد بالصورة هو مجد لما كان صغير وانا شفت صورتووهو شب هاد شكلو نفسو بس مشوه مشوه بسبب أمها لتالا المجرمة صورت الغرفة بموبايلا وكل شي موجود فيها :لازم اطلع بسرعة قبل ما يحسوا عغيابي طلعت وقفلت الابواب وراها وتأكدت من انو كل شي طبيعي ومتل ماكان راحت عالمطبخ بدا تطلع و قفها صوت موبايلا كان سليم ردت وهي عم ترجف ودقات قلبا زادت

قصص حب |لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء السابع2)


#لعنة الحقد وقوة الحب

سليم: تالا سألت عنك كتير وكانت بدا تتصل فيكي تعالي بسرعة سيلا: يلا جاي طلعت من الشباك بحذر وراحت على بيتها حاولت تكون طبيعية وتخفي الكره بعيونا لتالا وامها دخلت عالبيت طلعت عغرفتها أخدت دوش بسرعة ولبست تيابها ونزلت سلمت عليهن 

تالا: وين كنتي؟

سيلا: ماخبركن سليم، انا كنت عند الاستاذ لجيب المحاضرات من عندو اضطريت اطلع لأن الاستاذ اليوم طالع برا البلد وتاخرت بعتذر منكن سمر: لا سيلا عادي تالا: وينهن لمحاضرات أرجيني ياهن سيلا بأرتباك: المحاضرات ؛ هني بالمكتبة حطيتهن بالنسخ وبكرا بدي جيبهن 

ام سامر: بلا تفضلو عالغدا يا جماعة خلصت الزيارة وراحو عبيتن سيلا كانت موطايقة تتطلع بوجه تالا او أمها وخافت أنهن يحسو على شي صار المسا وطلعت تستنا مجد لتخبرو....... وكالعادة مجد حضر 

مجد: شو صار معك سيلا فرجتو عالصور اللي صرتهن: هاي هي الغرفة نفسها صح مجد: اي نفسها سيلا: ماضل عندي شك وتأكدت انو أما لتالا هي مرة أبوك وهي اللي قتلك وسحرتني، انا كمان صار بدي انتقم منها على الشي اللي عملتو فيني بس بدي أعرف أنا بشو أذيتها لتسحرني مجد: جبتيلي صورتها سيلا: اي ليكهااا مجد: صح هاي هي أنا لهلأ مابنسى ملامحا القاسية 

#لعنة الحقد وقوة الحب


سيلا: لما طالعت المفاتيح كان في البوم صور انا فتحتو وتفرجت عليه مجد: توقعت سيلا طالعت صورة هديك البنت: هي حبيبتك اللي كنت بدك تتزوجها مجد: اي هاي هي، يمكن هلا تزوجت وصار وعندا ولاد سيلا باستنكار: حلوى كتير شو أسمها ولا كمان نسيان هيك تفصيل 

مجد:ههه لا مستحيل أنسى ختى لو أنا ميت أسمها نرجس سيلا تأكدت انو هاي هي نفسها مرة أخوها الكبير سامر بس ما خبرت مجد بهالشي أبداً سيلا: آسفة ذكرتك بحياتك وماضيك، هلأ خبرني شو بدك تعمل مع أم تالا
مجد: امبارح مضى وضل معي تلات أيام ماضل وقت كتير عندي طريقة بس كمان بدها سرعة سيلا: شو مجد: انا روح بقدر عذبها وخليها تتخيلني لتعرف أني رجعت لانتقم منهن وبجيبها بالمنام انا خأضغط عليها كتير لدرجة تخليها تنتحر سيلا:هاي المرة ما بتنتحر هي بتتمنى العمر الطويل لتقدر تأذي أكبر كمية من الناس بحياتها 

مجد: مانها مشكلة انا بقتلها سيلا: كيف وانتي قلت أنك ما بتقدر تقرّب عبيتهن 

مجد: انا مارح قرب عببتن رح كون موجود بخيالا وكوابيسا ورح عذبها عذاب مابتتحملو وبهالطريقة بقدر سيطر عتصرفاتها نوعاً ما بس في مشكلة سيلا: شو هي مجد:بتتذكري المي اللي عطانكن ياها الشيخ ، لساها عندك ؟

سيلا: اي مجد: مهمتك أنك ترشي على أم تالا منها لما تروحي لعندن ، حتى اقدر أجيها بالمنام سيلا: شو لا مابدي اعمل هيك هاد اسمو سحر مجد: لا لا ابدا بعيد كل البعد عن السحر مجرد مية قرآن لتقدر تفك السحر سيلا: وبلكي حسو على شي مجد: هي المي مالاها لاريحا ولا لون وماحتبين 
سيلا: ماشي حأعمل هيك بكرا مجد: مابتقدري اليوم سيلا: قبل شوي كانو عنا مابقدر مجد: لازم نسرع الوقت عم يروح مني سيلا: طيب بحاول مجد: وعمر إذا تعب كتير بهاليومين الضلو لا تخافي عليه طبيعي

#لعنة الحقد وقوة الحب

سيلا: مافي طريقة خفف عنو التعب مجد: الادوية مالها نفع سيلا: .... تطلعت حواليها ماشافت مجد، راح راحت لخزانتها المقفولة وطالعت قنينة المي سيلا: لازم لاقي حجة لروح لعندن حطت جزء من المي بقنينة عطر فاضبة 

وراحت لعندن دقت الباب فتحتلا ام تالا سيلا:مرحبا خالة سيلا: أهلا بنتي سيلا خير في شي سيلا: لا خالة ، اسفة اليوم عم تقلّ عليكن تحملوني أم تالا: لا عادي تفضلي سيلا: تالا وين أم تالا:راحت عالسوق مع سمر يجيبولي أغراض سيلا بتحكي مع حالها: غرضان مشان السحر اكيد مشعوذة يا ختيارة سيلا طلعت من جيبا مصاري:خالة هدول اعتبريهن هدية مني لتالا بس لاتقوليلا أم تالا: ليش شو المناسبة سيلا: لأنو قرب عيد ميلادها أعطيها ياهن ولا تقليلها أنهن مني 

أم تالا بفرح: طيب يا بنتي لأنو هدية حأقبلن منك سيلا: شكرا خالة اتطلعت سيلا لقدامعا هي اللوحة وراكي كتير حلوى خالة اندارت ام تالا لتشوف اللوحة وفورا سيلا استغلت الفرصة وبدون ما تحس بخت عضهرا من المي أم تالا: هي اللوحة هدية من البنات جابولي ياها فى عيد الام 

#لعنة الحقد وقوة الحب

سيلا: كتير حلو، الله يخليلك ياهن خالة عن اذنك لازم أمشي أم تالا: خليكي شربك قهوة سيلا: تأخر الوقت بغير مرة او بكرا بعد الجامعة ام تالا: اي صح ، اهلا وسهلا مشيت سيلا لعند الباب ووقفت: خالة الباب ماعم يفتح معي أم تالا: شبو إرجعي شوي لحاول أنا وقفت سيلا وراها ورشت عليها مرة تانية ام تالا: ليكو فتح سيلا:شكرت خالة ،مابدي ارجع وصيكي انا عطيتهن ألك حتى ما اجرحلها مشاعرها لتالا 

أم تالا: لا توصي حريص بنتي خلص سيلا: ماشي ، بخاطرك سيلا كانت عم تستغل حب أم تالا وطمعها بالمصاري لصالحها ، ولما كانت تشوف المصاري ينعمو عيونا و ما تشك بشي أبدا طلعت تالا من عندن مبسوطة انها رح تاخد حقها من تالا وأمها وقبل ماترجع عبيتها قررت تروح لبيت عمر لتشوفو وصلت ووقفت قدام الباب كانت مترددة كتير و خايفة أنو عمر يرجع يرفضها 
سيلا: لا لا الاحسن أني ارجع هلأ عالبيت مابدي عمر يعصب بس يشوفني لازم أتحمل كلهن بقيو يومين وكل شي حيرجع طبيعي سيلا بتحكي مع حالا: يا الله شئد أشتقتلك ياعمر، اشتقت لصوتك ، لعيونك، لضحكتك ولمفاجآت ولما اتغالظ عليك وانت تعصب مني وبعدا ترجع تضحك، انا كتير بحبك ومابقدر عيش بدونك مارح سامحن عاللي عملوه فينا رجعت على بيتها كانت تعبانة كتير حاولت تدرس شوي بس ماقدرت وبعدا نامت صحيت الصبح وراحت عالجامعة وماشافت تالا 

سيلا: ليش تالا اليوم ما اجت حأتصل فيها اتصلت فيها مرتين وكان موبايلا خارج التغطية غريبة مالها بالعادة تغييب شو صاير معا بعد شوي بروح لعندن وبشوف معأني ماعدت طايقة ادخل عبيتن او أحكيهن بس مجبورة وبعد أخر محاضرة طلعت سيلا واتجهت لبيت تالا دقت الباب وفتحتلها لميس 

سيلا: مرحبا لميس لميس: أهلين سيلا سيلا: وين أمك ماني شايفتا مابدنا نبلش بالشغل دخلت تالا تالا: أهلين سيلا سيلا: كيفك تالا، ليش ما أجيتي اليوم عالجامعة تالا: ماقدرت لأن ماما تعبانة شوي اليوم مشان هيك بقيت عندها بالبيت وماحتقدر تشتغل اليوم سيلا: ييي زعلتيني شبا؟ تالا بأرتباك: لاااا مافيها شي شوية تعب من الشغل ووجع راس 

سيلا: عليها العافية ، انا حأمشي بما انو اليوم مافي شغل تالا بكرا جاي عالجامعة تالا: إذا تحسنت أمي اكيد بجي سيلا: ماشي ، بس تالا ممكن شوفها وقلا عليكي العافي يعني موحلوى اجيت لعنكن وهي مريضة ماشوفها تالا: اي تعالي لحقيني دخلو سيلا وتالا ولميس عغرفة نوم أمها لتالا كانت متسطحة عتختا وشعرا منكوش ووشا لونو أصفر وتحت عيونا أسود كان شكلها بخوف متل المريضين نفسيا وأول مادخلو اتطلعت فيهن بخوف تالا: ماما كيفك صرتي أحسن أم تالا: اي اي ااي صرت صرت أحسسن كانت عم تحكي بطريقة غريبة وبخوف وكل شوي تتطلع حواليها وعالسقف بخوف 
سيلا: عليكي العافية خالة تالا: الله يعافيكي سيلا قامت من مكانها وطلعت برا الغرفة ولما بعدت عن الغرفة شوي سمعت صوت أم تالا بتقول بصوت خفيف رجع جع رجع لينتقم مني رجعععع سيلا تظاهر انها ماسمعت شي 

سيلا: أكيد أمك تعبانة من كتر الشغل تالا: اي يمكن ، لبكرا اكيد بتطيب سيلا: تعالي بكرا عنا محاضرة مهمة تالا: قلتلك إذا طابت ماما بجي سيلا: طيب اوك بااي سيلا طلعت من عندن مستغربة من وضع ام تالا وعم تسترجع صوتها والكلمات اللي قالتهن قالت أنورجع لينتقم منها سيلا: اكيد هاد مجد وهو امبارح قدر يخوفها ويجيها بالكوابيس حلو ، وهلا بدك تدوقي من نفس الكاس المر اللي دوقتينا ياه انا وغيري من الناس يا أم تالا دخلت عبيتهن كانو اهلا آعدين عصفرى الفدا أم سامر: حبيبتي سيلا اجيتي تعالي تغدي معنا

#لعنة الحقد وقوة الحب

سيلا: يلا جاي بس غير تيابي لبست بيجامتها ونزلت لتاكل أم سامر: كيف كانت جامعتك اليوم سيلا: تمام أبو سامر: كيف مستوى الدكاترة بنتي سيلا: الدكاترة كتير ممتازين أبو سامر: اي منيح انا عندي شغل وبدي سافر لعند سامر ام سامر: شو! وليش ماقلتلي من قبل كنت فضيت حالي لروح معك اشتقت لأحفادي ابو سامر: عالصيف هني حينزلو لعنا مافي داعي ام سامر خانوم وبعدين انا مسافر كم يوم للشغل 

سيلم: بابا إيمت طالع أبو سامر: بكرا الظهر سيلا: يعني ماحاقدر ودعك بابا ابو سامر: هههه حبيبتي سيلا ودعيني هلأ أان هي آخر طيارة بهالاسبوع 

سيلا : طيب بابا تروح وترجع بالسلامة سلملي عأخي سامر ونرجس والاولاد ابو سامر: بيوصل بابا سيلا: دايمة سليم: سيلا اليوم المسا في فلم رعب بتشوفيه معي ؟زمان ماحضرنا افلام سوا سيلا اطلعت بسليم باستهزاء: اي بحضر بلكييي بصير حقيقة سليم فهم عليها وصار يضحك وبعدا قعدت ورا طاولة الدراسة تحاول تدرس ماقدرت اخدت كتاب وصارت تقرأ فيه وتستنا مجد ليجي وتخبرو بوضع أم تالا صارت الساعة 8 ونص ومجد ما إيجا سيلا: وينو هاد لهلأ يعني مانو جاي اليوم ملّت سيلا وهي تستنا وكل ما تتذكر منظر أم تالا تحس بشعور متل الفرحة او الانتصار ومن الرعب اللي شافتو بعيونا حست انها انتقمت بس مجد كان مصر انو يقتلها انا لازم امنعوا هي بضلا ام رفيقتي بس لحظة هي قتلتو واذا قتلها هاد حقو انا مارح اتدخل وهي بتستاهل بكفي تأذي الخلق نزلت عالصالون شافت سليم كان آعد بيتابع الفلم القال عليه راحت قعدت جنبو 

سيلا: سليم انتي يوم كنا بالمقبرة ما خفت سليم: ههههه عادي لاني متعود شوف افلام رعب سيلا: إيه نيالك سليم: شو صار معك ماعرفتي مين صاحب السحر سيلا: ماعرفت ومابدي أعرف أنا بس بهمني عمر يرجعلي 

سليم: وبلكي كان حدا قريب منك ورجع أذاكي سيلا: لاتخاف اخي لا تخاف سليم: هههه شايفك خفتي ملامحك صارت متل يوم كنا بالمقبرة سيلا: خلص حاج تذكرني بهداك اليوم سليم: بعد بكرا لازم نرجع عالمقبرة لنتأكد انو هديك النبتة دبلت وماتت سيلا: لا مابدي ارجع لهنيك سليم: يعني بدك تتركيني روح لحالي سيلا: طبعا لأ ،إمري لله حنروح وعلى الساعة 11 خلص الفلم ورجعت ورجعت لغرفتا واتصلت بتالا لتطمن عأمها وتالا قالتلا انو مانها جاي عالجامعة لان امها مرضت بزيادة عرفت أنو مجد مشغول مع أمها لتالا والانتقام منا لهيك ما حضر اليوم وبعدا اتصلت بام عمر تطمنت عن عمر وأمو خبرتا أنو حرارتو ماعم تروح وراسو عم يوجعو أكتر سيلا زعلت مشانو ونامت وبالا مشغول عليه تاني يوم تالا ما أجت عالجامعة وسيلا عرفت أنو امها بعدا على وضعا امبارح سيلا: يا ترى شو اللي عم يصير مع أم تالا بالضبط ومجد شو لسا بدو يعمل معها بكرا آخر نهار وبيخلص الاسبوع لازم اليوم شوف مجد وحكيه ولما كانت سيلا بدا ترجع عبيتا سمعت صوت حدا عم يناديلها من بعيد كان صوت دانية سيلا: شبك دانية خوفتيني ليش هيك بتصرخي

دانية: انتي ماشية ومانك سامعة ، وانا ركضت وراكي لأقدر لحقك قبل ما تطلعي سيلا: شغلتيلي بالي، شبك عمر بخير؟ دانية: اي بخصوص اخي سيلا بخوف: ش شو شوفي احكي عمر.منيح دانية: اليوم الصبح كنت اخدتلو الفطور عغرفتو ولما دخلت كان مكسر كل المرايا بالبيت وعم يصرخ بأسمك وكأنو عم يتوجع انا خفت عليه كتير وماخبرت ماما ولما دخلت وليقتو هيك حاولت هديه وعطيتو منوم ، وماعم يرضى يروح للدكتور سيلا تعالي روحي معي عمر بجاجتك انا كتير خايفة عليه 

#لعنة الحقد وقوة الحب

سيلا بخوف وانفعال: ياربي دخيلك الله يمضي هالي يومين عخير دانية: شبهن هاليومين؟انتي سمعتيني شو حكيت سيلا وعيونها امتلت دموع: اي اي سمعت يلا امشي نروح عبيتكن لما وصلو عالبيت سيلا ركضت عغرفة عمر وصلت للباب قربت إيدها ببطء وفتحت كان بعدو نايم دخلت وسكرت الباب بهدوء وبقيت واقفة عند الباب عم تتأمل وجهو التعبان حست انو هاد كلو بسببها عمر ماصابو كل هاد لولا وجودو بحاتها قربيت منو وهي عم تبكي وصارت تصحيه 

سيلا: عمر اوم فيق عمر لازم احكيلك كل شي، فيق عمر ماصحي من تأثير المنوم رشت عوجهو شوية مي وصحي فورا سيلا: ع عمر انتي منيح تجلس عمر وقعد عحرف التخت وهو مدووخ عمر:...... سيلا: لاتضلك ساكت احكي شي ، عمر اصبر بس لبكرا وحيتصلح كل شي عمر: ليش لبكرا قامت سيلا وقعدت جنبو سيلا: عمر تطلع فيني، انتي عمر مو هيك ومجد حيروح عمر: تطلع بسيلا وضل ساكت.... سيلا قربت أيدها وحطتها عخد عمر: مابتعرف شأد شتقتلك يا عمر قلي انتي هلأ بشو حاسس عمر: انا خطيبك صح؟ حاسس.... حاسس كأني بعرفك ومابعرفك حاسس بصراع جواتي بين حالي وحدا تاني ماني قدران اعرف مين هو أو شو بدو وعم ينتصر علي دائما أنا حاربتو كتير بس هو اقوى مني حاسس وكأنو حيرجع بأي لحظة سيلا انا وسكت..... سيلا تبكي: عمر كل 

#لعنة الحقد وقوة الحب

شي حيكون منيح لا تتعب حالك ، هاد الحدا حيختفى بوعدك بس انتي بدك تكون قوي لتتغلب عليه عمر انا مستنيتك لتتغلب عليه وترجعلي عمر انتفض من مكانو وعلّى صوتو: بعدي عني لاتقربي علي بعدي عني شال كاسة المي اللي جنب التخت وكسرا قريب من سيلا سيلا: آآآآآه ااااااااي رجلي لما ضرب عمر الكاسة بالأرض صابت رجل سيلا وانجرحت وقعت سيلا عالارض وهي خايفة طالعت منديل من شنتتها ولفتو على رجلا وعمر كان واقف عم يتطلع عليها وكأنو انشلت حركتو كان واقف ومتلبك قامت ومشيت لقدام عمر ووقفت قبالو وهو صار يتطلع فيها بنظرات غريبة ماقدرت تفهمها كان كأنو خايف عليها وبدو يركض يحملا ويخفف وجعا وبنفس الوقت كأنو بدو يضرخ ويقلا اطلعي لبرا فهمت سيلا أنو عنجد في صراع جواتو بينو وبين مجد اي عمر عم يقاوم بس موقدران يعمل شي سيلا حاولت تحاكي عمر: عمر انا منيحة لاتخاف انتي ماعملت هيك وأنا ماني زعلانة كون أقوى يا عمر وقاوم وتذكر أنو شو ماصار انا مارح اتخلا عنك وحضل حبّك طلعت من غرقتو عم تعرج عرجلا وتتحمل الوجع استغلت فرصة انو الصالون فاضي وطلعت من البيت بسرعة بدون ماحدا يشوفها بعدت شوي عن بيتهن أخدت تكسي وراحت للمشفى كان قلبها عم يوجعها كتير وموقادرة تمسك دموعها ضمدت رجلها بالمشفى ورجعت للبيت حاولت تخبي الجرح وماتظهرو لحدا أم عصام: خير بنتي سيلا ليش هيك بتمشي شبا رجلك 
سيلا: ولا شي خالة ، بس تفركشت عالطريق هلأ برتاح شوي بتطيب ، ماما وين ام عصام: طلعت مع أبوكي الصبح عالمطار وخبرتني انها بعد هيك رايحة على عيادتها وبدا تتأخر اليوم سيلا: وسليم وين ام احمد: قبل شوي طلع سيلا: ماشي وصلت لغرفتها بصعوبة ورمت حالها عالتخت ودموعهامعبين وشها 

لقراءة باقى أحداث القصة المثيرة تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك
















عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26