قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب |لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء الخامس)

يحكى الجزء الخامس من قصة #لعنة- الحقد -وقوة الحب  أن سيلا قررت توصل وتحل مشكلة السحر الذى صاب عمر، وبقوة شخصيتها واصرارها وقوة الحب ناحية عمر تصر أن تصل الى الشخص الذى يؤذيها ويفسد حياتها مع حبيبها 

هيا بنا نكمل باقى أحداث القصة  المثيرة والمليئة بالأحداث .

لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء الخامس)

#لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء الخامس)

لبست تيابها و نزلت شافت  أمها عند الباب أم سامر: سيلا تعي شوي بدي أحكي معي سيلا تلبكت: خير ماما؟ ام سامر: لوين رايحة سيلا: ..... أم سامر: ردي سيلا:ريحا على بيت عمر أم سامر: ليش سيلا: عمر مريض وبدي أطمن عليه أم سامر: طيب روحي وسلميلي على أم عمر كتير وبس لما ترجعي إلي حديث معك
 سيلا: ماشي ماما وصلت سيلا على بيت عمر ودقت الباب فتحت أم عمر سيلا: مرحبا خالة أم عمر: أهلين حبيبتي سيلا ، اتفضلي سيلا: يزيد فضلك خالة أم عمر: كيفك يا بنتي كيفها أمك سيلا: ماما منيحة وبتسلم عليكي
 أم عمر: الله يسلمك ويسلمها سيلا: خالة وين عمر أم عمر: فوق بغرفتو ، بعرف يا بنتي إبني متغير كتير معك وحتى معنا صاير عصبي كتير وماعم يروح على جامعتو، إحكيلي شو صاير معو شبو
 سيلا: وأنا مابعرف شو صايرلو انا حأطلع أحكي معو بموضوع خالة ،عن اذنك أم عمر: ماشي حبيبتي، الله يهديه طلعت سيلا على غرفة عمر دقت الباب مارد سيلا: عمر انا حفوت فتحت الباب ودخلت كان عمر نايم قربت عليه وأعدت بجنبو عالتخت وفى عيونها دموع .
سيلا:عمر أنا ماني زعلانة منك أصلا كلو بسببي لأنك حبيبي صار فيك هيك لانك دائما كنت معي وقريب مني صابك السحر أنا بوعدك ياعمر أني حأعمل جهدي لأنقذك وترجع متل ماكنت ويبعد مجد عنك انا شتقتلك ، اشتقتلك كتير ، مابتعرف اديش أنا بحاجتك هلا حطت إيدها على جبينو كانت حرارتو مرتفعة خافت عليه كتير وخبرت أمو اتصلو بالدكتور وإجا وفورا.
 سيلا: دكتور عمر منيح الدكتور: لا تخافو مافي شي خطير مرتفعة حرارتو مو أكتر تذكرت سيلا كلام مجد أنو عمر مريض بسبب السحر أم عمر: طيب دكتور يعطيك العافية وطلع الدكتور من الغرفة سيلا: خالة انا بدي روح بلا ما يفيق عمر ويشوفني ويتعب .
 أم عمر: عكيفك يا بنتي نزلت سيلا عم تبكي ولما طلعت لبرا شافت دانية كانت جاي دانية: أهلا سيلا انتي عنا سيلا: اي ، دانية منيح شفتك ، كنت حأتصل فيكي دانية: ليش في شي سيلا: عمر تعبان ومرتفعة حرارتو ديري بالك عليه أمانة وطمنيني عنو ،كنت حابة ضل جنبو بس مابدي ياه يعصب بس يشوفني .
دانية: اي صح والصبح كمان ما افطر معنا تكرمي حبيبتي مابدي توصاية باخي سيلا: شكرا كتير دانية دانية: وَلو ، ماني شايفة الشوفير بدك تروحي مشي أو قول لحدا يوصلك سيلا:لا حابي اتمشى شوي دانية: طيب .
 سيلا: يلا باي لا تنسي تطمنيني ععمر دانية: اوك كملت سيلا طريقها وهي زعلانة على وضع عمر وهي ماشية شافت تالا بالطريق تالا: شو ست سيلا مابدك تقولي مرحبا سيلا: مرحبا تالا: اهلين ، سيلا انا بدي اعتزر منك .
 سيلا:هلا ، كأنو تأخرتي تالا: سيلا مابعرف شو اللي خلاني أحكي هيك أنا اسف ، بعرف أني زدتها عليكي بدل ما واسيكي سامحيني سيلا: تأخرت بدي روح عالبيت تالا: يعني مابدك ترضي ، مابعرفك حقودة سيلا: انا ماني حقودة بس كلامك عن عمر انو خاين عصبني كتير .
تالا: يا حبيبتي يا سيلا أنا اعتذرت منك ،مافي حدا مابيغلط خلص افرطيها سيلا: طيب ماشي ، بس ماعد بدي اسمعك بتحكي على عمر هيك تالا: دخيلو المعصب اي ماشي كملو طريقهن سوا وتالا طول الوقت عم تسأل سيلا عن علاقتا بعمر بس سيلا تحاول تتهرب ما اسئلتها .

#لعنة الحقد وقوة الحب

تالا: سيلا تعالي فوتي لعنا شوي سيلا: مابقدر الوقت تأخر ، أجليها لبكرا تالا: لا ولو هلا حبابة ، أنا اليوم عملت كيك كتير طيب وحابي ذوقك ياه سيلا: ماشي بس ماحطوّل تالا: ماشي دخلو تالا وسيلا عالبيت لميس (اخت تالا الصغيرة): اهلا سيلا ، كيفك
 سيلا: تمام تالا: إستنيني لحظة لجبلك قطعة كيك بما انك مستعجلة سيلا: يلا كانت لميس آعدي قريب من سيلا وبإدها ألبوم صور عم تتفرج عليه .
 سيلا: لميس كيف شغل امك بالخياطة لميس: ماشي الحال ، تالا امس خيطت أول فستان ألها ابقي خبريها تأرجيكي ياه طلع كتيير حلو سيلا: ماشي ، هههه لك لميس مين هي ام الشعر المنكوش لميس: قصدك سمر اختي الكبيرة .
سيلا: اي هي لميس:ههههههه اي كانت ماحلوة بصغرها ، شوفي هاي كمان تالا بتشبه سمر كتير سيلا:ههه اي بالفعل ، حلوى هالصورة العائلية لميس: اي هي الصورة قديمة كتير سيلا: مين هاد الصبي بالنص لميس: بخبرك بس ماتقولي لحدا وعد! سيلا: وعد لميس:هاد اخي اللي مات سيلا: شو مات وكيف ! لميس: انا مابعرف اسالي سمر يمكن بتعرف سيلا: زعلتيني الله يرحمو ، تالا ما قالتلي عنه من قبل .
لميس: اي هو صرلو زمان ميت ، شوفي وهي صورتو لحالو ، كان عمرو 16 يمكن سيلا انصدمت لما شافت الصورة عن قرب ، كان هداك الولد بيشبه مجد كتير ، ملامح مجد ماكان عالقة بذاكرة سيلا منيح بس حست انو هالولد بيشبهو
 سيلا: لميس شو اسمو لميس: اخي اسمووووو م ودخلت فجأة تالا لميس سكتت وماعد حكت ولا حرف وحتى ماكملت الاسم وسيلا خبت الصورة بجيبا فورا تالا: لك لميس إيمت بدك تكبري ، بضّلك عم تتأملي بصورك .
سيلا: هههه وبشو زاعجتك لميس: لا تواخذيها بتغار مني تالا: اسكتي وقومي جيبي طاولة من غرفة الخياطة تحركي ولا تقربي عالباب جوا لميس: هفففغفف قايمة ، يضرب الباب صرعتيني ماقرب ماحقرب سيلا استغربت وكانت بدا تسأل عن باب بس ترددت ومارادت تتدخل سيلا: اممم الكيك كتير طيب تالا: صحة وهنا حبيبتي
اقرأ أيضا الجزء الثانى من قصة لعنة الحقد وقوة الحب 
سيلا: صار لازم امشي تاخرت تالا: عراحتك ، بس بدك ترجعي تجي لعندي زيارة متل الخلق سيلا: ان شاء الله بعد ماراحت سيلا تالا: لك شوهاد يا سيلا الحزن البعيونك كتير حلو هههه طلعت سيلا ولحقتها لميس .
لميس: سييييلااااااااا سيلا اتلبكت وفكرت أنو لميس حست عالصورة: ش شبك ليه عم تصيحي لميس لميس: لا تخبري اختي أنك شفتي الصور معي اي ! سيلا: اي انا وعدتك ، بس ليش لميس: لانو ماما مابتخلينا نذكر أخي قدام حدا من الناس ، أنا بدي روح قبل ما تحس علي تالا باي

#لعنة الحقد وقوة الحب

 سيلا: استني عندي سؤال لميس مشيت وماسمعت سيلا كملت على بيتها وطلعت على غرفتها عم تركض.... دخلت وسكرت الباب وطلعت الصورة تطلعت فيها ودققتها منيح: هاد الولد بيشبه مجد كتير معقول هاد هو مجد ومعقول أما لتالا نفسها مرة ابوه لمجد وليش لميس قالت انهن مابخبرو حدا من الناس عنه لا لا لا يمكن يكون مجرد شبه بينو وبين وهالولد مو اكتر ويمكن هاد مايكون شكل مجد الحقيقي بس كيف بدي أعرف الحقيقة ،
أنا مابقدر خبر أخي سليم لأنو حيسألني عن مجد وعن الصورة انا حأرجي مجد هالصورة واتأكد بعد شوي اتصلت بدانية سيلا:مرحبا دانية: اهلين سيلا سيلا:طمنيني على عمر كيفو دانية: حرارتو لسا مرتفعة ولهلأ ما فاق
 سيلا: شو لهلا ،طيب حاولي تصحيه دانية: حاولت، هو صحي أخد الدوا ورجع نام بدون ما يحكي معنا سيلا:..... دانية: لا تخافي عليه بكرا بيتحسن سيلا: ان شاء الله ، آسفة ازعجبتك دانية: لا حبببتي عادي 
سيلا:برجع بحاكيكي دانية: اوك ،باي تسطحت سيلا على تختها وغمضت عيونها وعم تتذكر كل كلام مجد عن خالتو مرة أبو بلكي بتقدر تلاقي بكلامو بداية الخيط وبعد ربع ساعة من التفكير نطت من تختها بسرعة: تالا كانت عم تنبه على أختها أنو ما تقرب من هداك الباب ، وهداك الباب موجود بغرفة الخياطة تبع أمها، بس ليش؟شو ممكن يكون فيها هديك الغرفة انا لازم ادخلها بأي طريقة بس كيف قررت تتقرب من تالا اكتر لتوصل للي بدا ياه تاني يوم الصبح صحيت سيلا بكير واتصلت بتالا
 سيلا: صباح الخير تالا ، تالا:صباح النور سيلا:مابدك تروحي عالكلية تالا: هلا  سيلا: ألبسي بسرعة انا هلا طالعة وحعدي عليكي وصلك معي تالا: عم تحكي جد ! سيلا: لك اي جد يلا أسرعي 
تالا: أوك ثواني وبجهز وبعد ربع ساعة كانت سيلا عباب بيت تالا طلعت تالا مستعجلة: تأخرت آسفي سيلا: امشي عمو تالا: شو قصتك اليوم مبسوطة سيلا: ههه انا لا عادي.... وصلو عالكلية وحضرو كل المحاضرات وسيلا كل الوقت كانت تمزح وتضحك مع تالا وتتقرب منا اكتر بدون ما تحسسها على شي 
سيلا: صح أمك من إمتا بتشتغل بالخياطة تالا: ليش سيلا: مجرد سؤال تالا: مابعرف، بس ما زمان سيلا: عم فكر اتعلم انا كمان تالا بأنفعال: شوو بدك تتعلمي للخياطة؟ سيلا: اي وين المشكلة 

#لعنة الحقد وقوة الحب

تالا: لا ما في مشكلة سيلا: انا اليوم حعدي معك عالبيت لعنكن وحاكي أمك بالموضوع اوك ؟ تالا: أوك، بس ليش بدك أمي تعلمي انتي بتقدري تتعلمي عإيد خياط محترف سيلا: لالا مابدي كبر القصة كتير ، وانا بحب شغل أمك كتير، بدي أتعلم الخياطة حتى خييط تياب لأبني بإيدي 
تالا:هههههه لأبنك! طيب ماشي ببيت تال كانت سيلا آعدة بالصالو ومتحمسة كتير لتدخل تشوف غرفة الشغل يلي ولا مرة ما شافتها ببيبتن دخلت أم تالا وكانت عم تتطلع بسيلا بنظرات غريبة ما بتطمن
لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء الخامس)

 ام تالا: أهلا وسهلا يا بنتي ، كيفك كيفها امك سيلا: بنشكر الله خالة أم تالا: اي الحمد الله ، تالا قالتلي أنك حابي تتعلمي عندي الخياطة سيلا: اي والله ام تالا: ههه بس اجرتي غالي يابنتي سيلا: مافي مشكلة خالة ، انا بس حابة اتعلم شوي بهالشغل واساسياتو ام تالا بتردد: إذا هيك مافي مشكلة أهلا وسهلا فيكي
 سيلا: شكرا كتير خالة ، وإيمت بقدر ابدأ ام تالا:اعطيني الأجر اليوم ومن بكرا بتقدري تجي سيلا: تكرمي خالة ، تفضلي ام تالا بفرح: ليش كل هدول يا بنتي سيلا: هدول عن شهرين أم تالا: اي حلو سيلا: بستاذن صار لازم امشي 
ام تالا: اقعدي اشربي كاسة شاي سيلا: بغير مرة ان شاء الله خالة بس ممكن طلب أم تالا: اي اطلبي سيلا: بقدر شوف الغرفة اللي بدي اشتغل فيا ام تالا: أ أي اي يابنتي بتقدري تعالي مشيت للغرفة وكانت مفقفولي طالعت من جيبها مفتاح وفتحت سيلا دخلت عالغرفة واتفاجئت كانت غرقة تماما متل ماوصفها مجد وهداك الباب كان موجود وقاسم الغرفة لقسمين وعليه قفل غريب الشكل اطلعت سيلا للمفاتيح بإيد أم تالا وفعلا كان في مفتاح اسود بين المفاتيح سيلا انصدمت وخافت منهن بس حاولت ماتعطي ردة فعل أو تبين الخوف 

أم تالا: هاد المشغل تبعي سيلا: اي حلو كتير خالة يلا ان شاء الله بكرا بجي ، عن إذنك طلعت من البيت بسرعة وكانت عبترجف 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك لتكملة القصة المثيرة 

عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26