قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص الصحابة|اقصة "حواري رسول الله" الزبير ابن العوام

حواري رسول الله

 قصص الصحابة|اقصة "حواري رسول الله" الزبير ابن العوام

 

في هذه القصة نتناول سيرة صحابي جليل من صحابة رسول الله وننطلق من قول النبي صلي الله عليه وسلم "ان لكل نبي حواريا حواري الزبير" والحواري هو ناصر النبي وهو من الصفوة واذا اردت ان تعرف لماذا نال هذا الشرف العظيم  انطلق معنا ..............

هيا بنا ننتقل الي مكة المكرمة  بالتحديد في السنوات الاولي من بعثة النبي .... انطلق غلام صغير في شوارع مكة شاهرا سيفه والشر ظاهرا في عينيه كانه كتيبة بها الف رجل من الابطال فيصيح الناس بدهشة بالغه من فعله  :الغلام معه السيف! الغلام معه السيف! وبينما هذا الغلام يشد خطه يمشي بهذا الحالة في شوارع مكة اذا به يراه  رسول الله هو في هذه الحالة فيلتقط الفتي انفاسه ويهدا  فيساله رسول الله :مالك يا زبير ؟فيرد الغلام  ويقول سمعت يا رسول الله ان القوم اخذوك وقتلوك فينظر رسول الله اليه ويقول له:فماذا كنت صانعا؟فيقول الغلام البطل بكل قوة وحزم جئت بسيفي لاضرب من اخذك!

ومن مكة ننتقل بكم الي المدينة المنورة بالتحديد بجوار جبل احد عند بدء المعركة وقبل ان يلتحم جيش المسلمين بالكفار اذا برز رجل ضخم هو اقوي فارس في جيش الكفار  ويلقب كبش كتيبة لشدة بأسه وعظم امره  في القتال فتقدم هذا الفارس الضخم علي جمل حاملا لواء الكفار  طالبا النزال والمبارزة.... هنالك انطلق بطل من ابطال محمد صلي الله عليه وسلم يمد الخط نحو كبش كتيبة بنفس النظرة التي كانت في عينيه قبل  عدة سنوات في شوارع مكة   ولما وصل هذا الفتي عند جمل كتيبة جذبه و من فوقه صاحبه بذراعيه القويتين الي الارض وجز رأس كبش كتيبة  ليجعله علي الارض جثه بلا رأس  عندها التفت رسول الله اليه  بكل فخر واعتزاز بابن عمته صفيه مناديا الله اكبر الله اكبر.

ومن المدينة ننتقل بكم الي بلاد الشام حتي نصل الي معركة اليرموك وقبل بدء المعركة ينطلق فارس  مفتول العضلات عريض الكتفين وبيده اليمن سيف بارق ويده اليسري سيف اخر  ملثم الوجه  نحو جيش الروم منفردا  واذا برؤوس الروم تتطاير عن يمين وشمال الفتي لقد زلزل هذا الفتي الملثم جيش الفرس وقذف الرعب في قلوبهم انه ابن عمت رسول الله انه الزبير.

ومن الشام هيا بنا ننطلق الي مصر بالتحديد عند حصن منيع هو حصن بابليون حيث الروم يتحصنون فيه منذ عدت شهور عجز فيها جيش المسلمين بقيادة سيدنا عمرو بن العاص في اختراق الحصن  وهنالك قرر امير المؤمنين عمر ابن الخطاب بإرسال مدد عظيم الي جيش المسلمين  هذا المدد يمثل رجال المهمات الصعبة  فما  ان وصل هذا المدد اذ برزا منهم فارس عظيم البنيان لما راي الروم هذا الفارس لم يستطيعوا ان يدركوا هل هذا الفارس من الجن ام من الانس لقد استطاع هذا الفارس من فعله لقد تسلق احد اسوار الحصن بيده  وكانه مارد  وما هي الا ثواني معدوده حتي كان هذا الفارس فوق اعلي  نقطه في الحصن رفع الفارس سيف ومن بعده صوته مكبرا الله اكبر  عندها فزع الروم من هول هذا المنظر العجيب انه البطل العظيم الزبير انه نفس البطل الذي نزل جبريل ومعه خمسين الف ملك كلهم علي صورة الزبير رحم الله بطلا العظيم الزبير علي ما قدمه من تضحيات ونصره الي هذه الامه ورسولها  انه حواري رسول الله.

واذا  ذكر الزبير ذكر معه بطلا اخري  ارتبطا هذا البطل بالزبير حتي انهم صاروا جيران رسول الله في الجنه انتظروا قصة هذا البطل العظيم فمن يا تري هذا الصحابي الذي اصبح شهيدا ولاذال حيا يرزق؟!  اذا اردت ان تقرأ قصته اضغط هنا

عن الكاتب

Dr.ibrahim elsayed

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26