قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص رومانسية | كونى لى سيدتى لكاترين سبنسر

اهلاً بكم أصدقائنا زوار موقعنا قصص 26 وهنكون معاكم في قصص رومانسيه مع رواية جديدة بإسم كوني لي سيدتي للكاتبه كاثرين سبنسر كانت ميلودي وورث لطيفة ومهذبة . وقد شاء قدرها أن تولد ثرية وهذا حتى الآن لم يكن يبدو لها مشكلة ،ثم ظهر جايمس لوغان في حياتها ليطلب منها أن تتوقف عن مساعدة الناس الذين لا يريدون إحسانها كيف يجرؤ على ذلك ؟حسناً ، عليها أن تتحمل رؤية الابن لأن أباه كان عجوزاً رائعاً ثم راعها أن وجدت نفسها تغرق في حب جايمس لوغان الصلب المتغطرس ، ولم تعرف ماذا يجب أن تفعل بهذا الشأن بعدما أخبرها أن المستقبل لا يمكن أن يجمعهما معاً .. تابعونا واتمني قصتنا اليوم تنال اعجابكم ..

قصص رومانسية | كونى لى سيدتى لكاترين سبنسر

(كونى لى سيدتى)

للكاتبة (كاترين سبنسر) 

من أحداث الرواية

" لقد حـان الـوقت لأقول لك وداعاً "

في ما مضى ،كان من الممكن ميلودي أن تتقبل ذلك لأنها لم تتعود على التوسل والتذلل .ولكن ذلك كان قبل أن يشعل جايمس عواطفها ، مما جعلها ترفض أن تستجيب لأي من مشاعر الكبرياء والحشمة .ولم تتمالك نفسها من أن يجن جنونها وهي تفكر في احتمال فقدانه إلى الأبد .
صرخت باكية وهي ترمي نفسها بين ذراعيه : " أنك حياتي يا جايمس "

******


الفصل الأول

لابد أنها كانت غافية حين كان رأسها متدلياً كرأس دمية مكسورة ، إذ إن صوته الذي فاجأها من حيث لا تعلم ، جعلها تقفز مذعورة مما أصاب عنقها بالتواء مؤلم .

سألها بنبرة فيها من اللوم ما جعل قلبها يهبط " هل أنت من أحضر سيث لوغان "

أجابت محاولة النهوض من كرسيها " أجل جئت معه في سيارة الإسعاف .كيف حاله "

لم يجب إذ كان مشغولاً بتفحص شكلها .ولم تكن نظراته أقل من صوته سخرية من مظهرها .جذبت أطراف ثوبها الفضي حولها رغم علمها بأنه يرتفع حوالي الأربعة سنتمترات فوق ركبتها .وأنه لا يتناسب مع هذا الموقف الخطير .وكان جوربها الحريري ممزقاً ، وقد أدركت أن هذا قد حدث جلوسها على الأرض ووضع رأس سيث في حضنها بعد حادث الاصطدام وكانت عصابة رأسها قد انزلقت قليلاً بعد ساعات الليل الطويلة التي أمضتها حيث كان منظرها يبدو غير مألوف في غرفة الانتظار في المستشفى .

اقرأ ايضاً ... قص رومانسية | حب لايجوز شرعاً "الفصل الرابع" 
  جاهدت للوقوف على قدميها وهي تنظر إليه متفحصة .كان يزيدها طولاً بقدم على الأقل مما يجعل طوله يتجاوز الستة أقدام .وكان لون بشرته يتوهج بسمرته التي اكتسبها من المناطق الاستوائية حيث كان هناك ، بعكس بشرتها البيضاء الناصعة .وكان شعره الأسود لامعاً، أما ذقنه التي لم تحلق منذ أمس
فقد كانت تدل على شخصية عنيدة مسيطرة وكان الاستياء بادياً على فمه الجميل .
أشاحت ميلودي بوجهها بعيداً .ما الذي تفعله ؟ 

وكيف تسمح لنفسها بأن تسترسل في مثل هذه التصورات بينما ثمة رجل يموت في الغرفة الأخرى بسببها .
عادت تسأله " كيف حاله ؟ " وأخذت تعبث بعصبية ،بعقد الخرز الطويل المتدلي على مقدمة ثوبها الفضي.

رفع يده ليزيح خصلات شعره إلى الخلف محركاً كتفيه وكأنه يريحهما بعد انحناء على طاولة العمليات فوق ذلك الرجل الذي دهسته سيارة الليموزين .
لاحظت يديه الجميلتين بأصابعهما الطويلة ذات الأظفار البيضاء المقصوصة ومهما تكن أخبار الجريح فلا بد أنه قام بكل ما في وسعه ، فهو لم يكن برجل الذي يستسلم بسهولة ، وكذلك أولئك الذين كانوا يعملون معه دون شك .

أما سيث لوغان فقد كان ما يزال حياً .
قال ببرود " سينقلونه من غرفة الإنعاش في خلال ساعة . "
تنفست بارتياح قائلة " أذن سيشفى ؟ " 

أجاب " إن ساقه مصابة بكسور مضاعفة وحالتها سيئة ،ولكنه إذا لقي العناية المناسبة فسيتمكن من السير عليها مرة أخرى ، هذا إذا لم يصب بالتهاب رئوي أو جلطة رئوية في الأيام القليلة القادمة . "
ارتجفت ميلودي لكلماته المتشائمة هذه وعادت تسأله " وإذا حدث له ذلك "
أجاب " قد يموت حين ذلك "
شهقت بألم قائلة " أوه لا .. " 

شملها للمرة الثانية بنظرة باردة من عينيه الزرقاوين ثم قال " حسناً يا آنسه وورث إن الناظر إليك يكاد يقتنع انك تهتمين بذلك حقاً "

أجفلت من النبرة الجافة غير الودية في صوته قد يكون طبيباً ممتازاً وبالغ الوسامة ولكن إذ كان سلوكه نحوها يمثل ناحية أخرى من شخصيته فهذا يعني أن شخصيته مازالت في حاجة إلى الكثير لتكتمل .
قالت محتجة "إنني أهتم بذلك طبعاً .أهتم كثيراً . متى أستطيع رؤيته؟ "

قال وهو مازال يوجه إليها نظرته اللاذعة "ذلك ليس من رأيي أبداً " ثم مد إصبعه تحت خيط العقد المتدلي على صدرها وأخذ يلف العقد عليه ، ما جعلها تقترب منه إلى أن كادت تلتصق به وهو يقول : " إن آخر ما هو في حاجة إليه هو زيارةً من شخص مثلك "

دفعها التعب والقلق إلى أن ترد عليه بحدة " إن الرأي في هذا الأمر ، يعود إلى السيد لوغان"
أجاب مبتسماً ببرود " تماماً . ولكن السيد لوغان قد قرر طردك ."
" سأنتظر إلى أن أسمع هذا منه ، إن لم يكن لديك مانع ."

قال تاركاً العقد المتدلي واستدار لينصرف : " أنك في الانتظار على كل حال . " سمعت وقع خطوات خارج الغرفة ،توقفت عند الباب وما لبث أن سمعت صوت الطبيب المقيم الذي كان في استقبال عربة الإسعاف ساعة دخولها المستشفى ، يقول " أرى إنكما تعارفتما ." ثم أبتسم مشيراً إلى جراح يقف بجانبه : " أقدم إليك الدكتور فيلويس الذي أجرى العملية للسيد لوغان يا آنسة وورث وأظنك تريدين التحدث إليه مادمت كنت بمثل ذلك الحزن عندما أحضر الجريح إلى هنا ." 

نظرت ميلودي إلى الجراح الذي كان يرتدي ثوب العمل الأخضر الذي يغطي جسمه كله ، وهو يبتسم لها مطمئناً وقد بان الإرهاق في عينيه .أذن من كان الرجل الآخر ذو النظرات العدائية الذي كان يوجه إليها الإدانة قبل دقائق ؟ واستدارت إليه تواجهه قائلة : " لم جعلتني أعتقد انك الطبيب المناوب ."
" أنا لم أفعل .أنت التي استنتجت ذلك ." 

"أذن من أنت ، وبأي حق تخبرني أن أبقى بعيدةً عن السيد لوغان ."
أجاب " إنني جايمس لوغان أقرب الناس إليه ، مما يعطيني كل الحق في ذلك ، يا آنسة وورث ."
وتابع موجهاً حديثه إلى الطبيبين الواقفين " حيث أنني أعلمتها بحالة أبي أيها السيادة ،لا أظنكما بحاجة إلى إضاعة الوقت في تكرار ما سبق وأخبرتها به حيث أنها غريبة لا علاقة لها بالأمر سوى أنها شهدت الحادث ." 

قال الجراح بلطف " لكنها بالرغم أنها غريبة، تشعر بالقلق العميق لحالته وربما تريد أن تسأل عن ذلك أليس كذلك يا آنسة وورث "

ترددت وهي ترى وجه جايمس لوغان العابس ، وتمنت لو كانت أكثر سيطرة على الموقف بدلاً من أن تشعر وكأنها مذنب أمام قاضي لا يرحم وقالت متلعثمة : " هل ..هل أستطيع رؤيته ؟ " 

أجاب الجراح :" ليس هذه الليلة يا آنسة وورث ،إذ هو الآن شبه غائب عن الوعي فلا يستطيع تمييزك تعالي غداً بعد الظهر حيث يمكنه حينذاك أن يشعر بالسرور بمنظر شابة جميلة ."
دفعت ابتسامة الجراح العطوف، الدموع إلى عينيها وازدردت ريقها قائلة : " شكراً ، يا دكتور إنك في منتهى اللطف ."

ما أن خرج الطبيبان ، حتى قال لها جايمس لوغان :" لقد طلبت منك عدم البقاء هنا .عودي لحفلتك التنكرية تلك ، وكفى ادعاءً باهتمامك بحياة أبي أو موته."

تحولت ميلودي وقد شعرت بالإرهاق إلى أقرب كرسي فتهالكت عليه وهي تقول : " لقد انتهت الحفلة منذ أربع ساعات ." ونزعت العصابة من حول رأسها وهي تتابع : "حتى ولو لم تكن قد انتهت فليس في استطاعتي العودة إليها ."

وقف أمامها وأطفأ النور فوق رأسيهما ولكنها ما زالت تراه من خلال زجاج النافذة المبلل بالمطر بجانبها .وكان يبدو مثالاً للسخط والتذمر لم تتصور له مثيلاً .

تمتمت تحدث نفسها : " لم يكن من المفترض أن تنتهي بهذا الشكل . "
ابتسم لها بكره وقال : " هذا واضح .كيف حدث وارتكب أبي هذا الخطأ ، إذ تسبب في بعث الكآبة في تلك الحفلة طيلة المساء إنك ، دون شك خططت لتكوني نجمة الحفلة وذلك بأن تنشري ذكاءك وسحرك على جموع المعجبين بك ."
قالت معترضة : " كلا ليس الأمر كذلك ."
 اقرأ ايضاً ... حب لا يجوز شرعاً "الفصل الأول" 
في الواقع كانت توقعت أن ترقص " الشارلستون " كما سبق وأخبرت روجر صاحب المتجر القريب منها ، ويستمر الضحك والموسيقى حتى ساعة متأخرة .ولكن رغبتها في أن ترى نجاح الحفلة الراقصة ، تحول إلى شيء أكثر عمقاً من ذلك العبث ، حسب قول جايمس لوغان ، وكانت نهاية كل تلك البهجة والإشراق ، في منتهى الخطورة وكان المهم في ذلك حقاً ، هو جمع مبلغ كاف من المال في سبيل تحويل الحلم إلى حقيقة .

كانت ميلودي تعشق الحياة ولم لا ؟ فهي لم تذق طعم الحاجة والفقر ،ولا فراق المحبين .كان يؤلمها أن ترى مظاهر اليأس في أعين المحيطين بها ممن كانوا أقل حظا منها في هذه الحياة وكانت تشعر بالذنب إذ ترى نفسها ثرية بينما هم فقراء .

وهكذا أصبحت فكرة إنشاء مركز للعاطلين عن العمل يحوي مطعماً يقدم الحساء والقليل من المعونة لأولئك المتشردين دون هدف، هاجساً هو أقوى بكثير من أن يكون مجرد طموح .
ما الذي حققته بالنسبة لهذا الحلم ؟ لقد انتهى واحد من أولئك الذين كانت تأمل في أن تساعدهم ، انتهى في المستشفى في حالة أسوأ بكثير مما كان عليه .
عادت تقول بصوت متهدج " كلا ..إن كوني نجمة الحفلة ليس بذي أهمية على الإطلاق ."
قال محذراً : " قبل أن تنفجري بالبكاء ، يجب أن تعلمي أن عندي مناعة ضد دموع النساء لأي سبب كان ."

بعث إحساسها بالظلم لكلامه هذا في نفسها من النشاط أكثر مما لو أنه أبدى نحوها شيئاً من

العطف أو الاعتذار .
وقالت بحدة :" يبدو لي أن شخصاً ما ينبغي أن يظهر شيئاً من الحزن أو الأسى لحالة أبيك ، وبما أنه لا يبدو عليك أنك ذلك الشخص ، إذن لا بد أن أكون أنا هو ."
قال : " أنني لست مسئولا عن الحادث الذي تعرض أبي له ." 

قالت : " وأنا كذلك لم أتعمد التسبب في الحادث حتى أنني لم أكن أقود الليموزين ولا راكبة فيها ! فكيف لي أن أعلم أن أباك كان متورطاً في شجار ليسقط أمام السيارة القادمة ؟ ثم لماذا في رأيك ، قد أحيط مجمع السكن ذاك بحاجز إذا لم يكن هذا لحفظ سلامة المشاة ؟ "
قال : " لا أدري . ولكن كوني واثقةً بأنني سأعرف الحقيقة .وحتى ذلك الحين ، إعتبري الموضوع مقفلاً .إذ ليس ثمة مجال في هذا المستشفى للصياح ، خاصة في منتصف الليل ."
تنفست نفساً عميقاً وهي تقول " معك حق ." 

قال :" هكذا أنا عادة ." وخرج من الغرفة قبل أن تستطيع التفكير في رد مناسب .
لأنها لم يكن لديها خيار آخر ، فقد لحقت به. وقف في آخر القاعة ، منتظراً المصعد .وتمنت لو يصل إليه ليبتلعه قبل وصولها ، ولكنها اضطرت لأن تنزل معه محتملةً صمته مسافة الطوابق الستة إلى ردهة المستشفى .

كانت الأحياء والشوارع خالية في ذلك الوقت من الليل ، وسرعان ما أدركت ميلودي أنها في خلال الفوضى التي نشأت عن حادث الاصطدام وإحضار سيث لوغان إلى المستشفى ،جاءت هي دون معطفها أو حقيبة يدها لدفع أجرة السيارة .
لم يكن أمام جايمس لوغان أية عقبة من هذا النوع ، فسار دون اكتراث تحت المطر إلى حافة الرصيف ، ثم وضع إصبعين في فمه مطلقاً صفيراً عالياً ، وسرعان ما توقفت سيارة أجرة أمامه . مشى إلى الباب الخلفي ، وكان على وشك فتحه للصعود ، عندما التفت إلى ميلودي التي كانت تقف في مدخل المستشفى وهي ترتعش من البرد .وقال لها بلهجة ساخرة : " أظنك تتوقعين مني أن أكون ذلك السيد المهذب الذي يدعوك إلى الصعود قبله ؟ "

لو كان سبق وأراها أقل إشارة تدل على الشهامة فيه ، لاستجابت له دون اكتراث ، ولكنها أجابته ، وقد أنفت أن تتحمل جميلاً منه : " من المستحيل أن أتوقع المعجزات يا سيد لوغان من مصدر مثلك ، ولهذا يمكنك أن تستقل السيارة وحدك وتذهب في طريقك ." 

في الواقع فقد تردد لدقيقة وكأنه يفكر ثم ما لبث أن قال : " ولكن من حسن حظك يا آنسة وورث ، أن ثمة عرقاً من الشهامة في نفسي يمنعني من ترك امرأة تائهة في الشوارع المظلمة تحت المطر . "
وأشار إلى باب السيارة المفتوحة وهو يتابع : " هيا تفضلي إلى السيارة ، وسأنتظر أنا أخرى ."
عندما لم تستجب له ، رفع حاجبيه بنفاذ صبر وهو يقول : " حسناً ، أتريدينها أم لا ."
لم يكن ثمة خيار أمامها وإلا توجب عليها أن تمضي بقية الليل فوق مقعد خشبي في قاعة الانتظار ، فقالت : " لا احمل أجرة سيارة ."
قال : " لا بأس ، دعي ذلك لي ."
قالت :" يمكننا المشاركة بركوبها .إذا لم يكن لديك مانع من توصيلي أنا أولاً ، فإن ذلك سيوفر لك وقتك ونقودك ."
قال : " أن هذا أول رأي ذكي أسمعه منك هذه الليلة .والآن ، أدخلي قبل أن يغرقنا المطر نحن الاثنين ."
سأل السائق : " إلى أين ؟ "
أجابت ميلودي : " القصر الحجري القديم في تله القلعة ."
ردد جايمس بدهشة مبطنة بالتهكم : " قصر ؟ إن السيدة تعيش في قصر ، ومع ذلك لا تملك أجرة سيارة توصلها إلى منزلها ."
قالت : " لقد تركت حقيبة يدي في الحفلة .ولكنني سأسدد لك هذا القرض في أول فرصة ."

قال : " لا تظني أنني غير عازم على استرداد ذلك ."
قالت : " ولمعلوماتك الخاصة ، فقد استحال ذلك القصر مجمعاً يحوي شققاً سكنية منذ أكثر من عشرين عاماً ."
همهم بعدم اكتراث وهو يستقر في مقعده الخلفي محاولا ً أن يتمطى باسطاً أطرافه لمزيد من الراحة جعلها تنكمش في مقعدها قدر استطاعتها ، مستمتعة بفيض الدفء الذي ينبعث منه ، وكان الهواء يحمل رائحة البحر والضباب ممزوجاً برائحة عطرها .

رأته يراقبها أثناء مرورها تحت أنوار الشارع .قال وهو يلمس طرف ثوبها بأصبعه فيرسل إلى ركبتيها فيضاً من الدفء : " لماذا ترتدين هذا الثوب السخيف ؟ إنه يبدو من طراز الثياب التي نرها في أفلام آل كابوني في أفلام العشرينات من هذا القرن ." 

أجابت : " أظنك تعلم أننا كنا نقيم حفلة تنكرية في آلي ."
قال : " أتعنين ذلك الزقاق الخلفي حيث تلقى في أرجائه العلب الفارغة ؟ "
أجابت :" أعني حي كاتس آلي ولابد أنك سمعت به ، إن أي شخص يريد شيئاً معيناً ، يأتي إلى متاجر آلي ."
قال ساخراً :" متاجر ؟! وماذا كان أبي يفعل بين المتاجر ؟ إن هذه الكلمة نفسها غريبة عن استعمالاته ."


شعرت ميلودي بعدم الارتياح لكلامه ، فقد كانت تفترض أن جايمس كان يعلم القصة الكاملة لما حدث هذا المساء ،إن لم يكن من الشرطة ، فمن موظفي المستشفى .وتمنت لو كانوا قد أخبروه .وإزاء ما أظهره نحوها من عداء ، لم تجد في نفسها ما يدفعها إلى تبرير الأسباب التي أدت إلى القيام بهذه الحفلة المرحة الباهظة التكاليف .

 وقالت : " ...شاء حظه أن يكون في المكان غير المناسب في الوقت غير المناسب ." ولكن شيئاً في صوتها نم عن خيبة أملها .
استقام في جلسته وهو يحدق فيها قائلاً :" لماذا اشعر بأن ثمة شيئاً بيننا أكثر من مجرد تبادل النظرات ؟ ما الذي لم تخبريني به ، يا آنسة ميلودي عن القصر ؟ "


قالت متجاهلة تهكمه :" حسناً ، لم أظن أن ثمة شيئاً هناك ينبغي قوله .إن كل المدينة تعرف بخبر الحفلة الراقصة التي رجونا أن نجمع من ورائها مالاً كافياً لإنشاء..."

لاذت بالصمت وهي لا تعرف كيف تتابع حديثها ، واختلست نظرة إلى جايمس لوغان .كان معطفه الواقي من المطر مبطناً بصوف الغنم . وحذاؤه من الجلد الإيطالي .أي نوع من الأبناء هذا الذي يسمح بأن يطوف والده الشوارع دون معطف شتوي مناسب ؟
قال جايمس لوغان بلطف :" ما الذي كنتم ترجونه من وراء المال هذا ؟ " 


أجابت : " الإحسان ." وعجبت لماذا شعرت إزاء النظرة التي ألقاها عليها وكأنها نطقت بكلمة قذرة .
عاد وسألها : " أي نوع من الإحسان ؟ "
أدت إشارة بيدها قائلة : " أوه بالنسبة للناس . "
قال متسائلاً : " الناس ؟ " 


قالت : " لا أظنك تعيش في مدينة بورت ارمسترونغ هذه يا سيد لوغان ؟ "
قالت ذلك وقد عزمت على أن تقابل تهجمه بمثله .إنها لم تقم بعمل تخجل منه على كل حال .واستطردت تقول : " وإلا لعرفت أن هناك بعض الناس في المدينة هم ...."
قاطعها :" من الفقراء . "


قالت بحذر : " ليس تماماً .إذ أن وصفنا لهم بأنهم دون أمل أو طموح ، هو الأصح .ووالدك هو واحد منهم ."
قال : " وهكذا أخذتم على عاتقكم أن تجعلوا حياتهم أفضل . أليس كذلك ؟ "


لم تعجبها لهجته كما كرهت نظرته الجافة التي رمقها بها ، والازدراء الذي بدا عليه ، وقالت متحدية : " نعم ، لقد فعلنا ذلك ."
لاحت على شفتيه ابتسامة سخرية وتهكم وهو يقول : " حسن جداً أن تسمح لك ظروفك بالتدخل في شؤون الآخرين "
أبطأت السيارة لدى صعود تله القلعة ، وما لبثت أن استدارت لتقف أمام المدخل .

قالت ميلودي بفزع : " ليس تماماً كما تقول ، وعلي أن أصف لك طبيعة أعمـالي الآن ."
قال : " ولمَ هذا ، يا آنسة وورث ؟ "


نظرت إلـى البناء الحجري الذي يواجهها ، بنوافذه المعتمة وبابه الأمامي المصنوع من خشب السنديان بسماكة خمسة سنتمترات . وكان الضوء الوحيد هناك ينبعث من مصباح موضوع في صندوق زجاجي يتدلـى من العتبة العليا للباب .
وقالت بصوت ضعيف : " إن المفتاح ليس معي لكي أدخل . "


حدق جايمس فيها قائلاً : " أليـس لديك جيران ؟ "
هزت رأسها قائلة :" المرأة العجوز التي تسكن فوقي تمضي عطلة الأسبوع مع أبنتها المتزوجة . والزوجان في الطابق الثالث يمضيان عطلة في تاهيتي . " 


قال : " ألم يخطر لك قط أن تحتفظي بمفتاح إضافي في مكان سري في حالة حدوث شيء لك ؟ " قالت : " لقد خطر ذلك في بالي ، في الواقع . فهناك مفتاح تحت إناء الزهور على شرفتي ." 


قال دون أن يبدو على وجهه أي تعبير : " وطبعاً ، شرفتك تعلو ستة أقدام عن الأرض . "
قالت معترفة : " في الحقيقة عشرة أقدام . "
قال : " وهذا يعني أن أرفعك إلى حافة الشرفة . "
قالت : " ليس أمامنا خيار إذا لم يكن عندك حل آخر . "


قال ببطء : " مثل ماذا ؟ أن أعرض عليك مشاركتي غرفتي كما شاركتني السيارة ؟ "
تضرج وجهها وهي تقول : " إنني لست إلى هذه الدرجة من اليأس . "
قال: " ولا أنا. " ولكن كذبه ظهر إذ انه مد يده بوقاحة إلى ساقيها ثم رفع قدمها ووضعها في حضنه.
أول ما تبادر إلى ذهنها ، بالغريزة ، هو أن تعبر عن غضبها لهذا العمل المشين .
قال متمتماً : " أظنني سأخلع هذين . " 


قالت وهي تتنفس بصعوبة : " أتعني جوربي ؟ "
قال : " اهدئي يا آنسة وورث ، فأنا اعني حذاءك . " وأخذ يفك شريط الحذاء واستطرد : " لا تجزعي ، إن عفتك مصانة تماماً إذ أنك لست من النوع الذي يستهويني . "
ردت عليه بحدة : " شكراً لذلك . "


قال : " ثم أنا لا أثق بك . تباً ! إنك قد تغرسين كعب حذاءك في رأسي. "
في الواقع ، أعجبتها هذه الفكرة تماماً ، ولكن قرأ أفكارها ، نظر إليها محذراً وهو يتابع قوله " : لم يفت الوقت بعد ، أستطيع أن أتركك أمام البيت وأمضي . أتريدين إيذائي يا سيدتي ؟ "
قالت : " سأمشي حافية ولكن ليس بعيداً ." 


قال : " إذن دعينا نقوم بهذا الاستعراض في الطريق . إنني مستيقظ مع الفجر وأريد أن أنال عدة ساعات نوم. "
فتح باب السيارة خارجاً منها ، ثم عاد يساعدها على النزول وهو يقول آمراً : " هيا أريني الطريق . "
غاص كعبا ميلودي في الأرض المبتلة تحت شرفتها .


كما شعر جايمس بالاستياء وهو يرى الوحل يلطخ جلد حذاءه الفاخر . وتمتم وهو يحاول أن يتحاشى أغصان الشجيرات المتدلية حوله: " كان عليّ أن أستجيب لغريزتي فأترك المداولة معك إلى الغد. "


لم يكن هو وحده المتعب، فقد كان هذا اليوم طويلاً حافلاً بالنسبة إليها هي أيضاً. وقالت بحدة :" كفى تذمراً . لو كان الذي في المستشفى هو أبي ، لكان تركيزي واهتمامي بذلك أكثر مما يبدو عليك نحو أبيك ، بدلاً من أن أشعر بالأسف نحو نفسي . وتلك هي شرفتي فوق رأسك تماماً . " قالت ذلك في الوقت الذي انهالت دفقت من مياه مزراب الشرفة على ظهره لتنساب داخل ياقته من الخلف إلى ظهره .
اقرأ ايضاً ... قصة العاشق المسكين من أقوى قصص الحب والرومانسية
زمجر وهو يحني قامته ليجلس القرفصاء قائلاً: " هذا فظيـع. والآن هيا، اصعدي علـى ركبتي إلى كتفي، ولا تنسي أن تخلعي حذاءك اللعين. "
أطاعت بشبه ابتسامة شاعرة بالسرور إذ تضع قدميها الموحلتين تماماً على معطفه الثمين المبطن بفرو الغنم.
إنها لن تستغرب إذا هو أرسل إليها قائمة بأجرة تنظيف المعطف بالإضافة إلى أجرة السيارة.
ولكنه يستحق ذلك لما سببه من مضايقات . وسرعان ما انتصب واقفاً دون مجهود وكأنها لم تتسلق كتفيه ، ممسكاً بيده القويتين اللتين سبق وأعجبت بهما ، لكي يساعدها على الصعود لتتمسك بحافة شرفتها ثم تعلو فوقه لتقفز وسط كومة من أوراق الشجر التي حملتها الرياح إلى الشرفة متبوعة مباشرة بحذائها الذي رماه خلفها .


ناداها قائلاً:" أرجو أن يكون المفتاح الموجود عندك هو نفس مفتاح الشرفة إلى الداخل لأنني لن أقدم لك خدمة أخرى في إنزالك من الشرفة، هناك دالية متسلقة على الجدار يمكن أن تشكل لك سلماً رائعاً تنزلين عليه إذا لزم الأمر. "
بينما كانت تفتش بين أصص الأزهار بسرعة، كان ذلك الفارس الشهم بالإكراه يصعد إلى المقعد الخلفي من السيارة ثم يصفق الباب خلفه .


انتظر إلى أن استدار السائق بالسيارة حول أول منعطف ، فنقر على الزجاج الفاصل بينه وبين السائق يطلب إليه التوقف برهة ، ثم استدار في مقعده ناظراً ناحية المنزل إلى أن رأى ضوءاً يلوح من أحدى النوافذ خلف الأشجار .


وتنفس عندئذ الصعداء على أنها وصلت أخيراً دون مشكلات أخرى. وتمتم قائلاً :" تباً لها من امرأة مزعجة ."
نظر إليه السائق من مرآة السيارة وهو يقول باسماً :" لقد التصقت بجلدك هذه السيدة ."
أجاب: " تماماً كالقراد تحت سرج الفرس. "


قال السائق: " لا أظنك ستراها بعد الآن. " وتمنى جايمس لو كان الأمر صحيحاً . ذلك أن عنده أماكن أخرى ليذهب إليها وكذلك مشكلات أخرى عليه مجابهتها بدلاً مما يواجهه الآن . وعنده عدد من الأشخاص عليه أن يتعامل معهم بدلاً من سيث ، الرجل العنيد السيئ الطبع ولا أحد يعلم كيف سيكون وضعه إذ سيستلقي شهوراً في السرير . ولكنهما ما زالا أباً وأبنه ، سواء شاءا ذلك أم لا . 

وكان من الواجب على جايمس أن يعود إلى المستشفى ليتأكد من أن أباه في غاية الراحة والعناية به تامة .
لكن هذا يعني اتصاله مرة أخرى بميلودي وورث المتورطة في ذلك الحادث ، ومعاودة شهر السلاح بينهما .

سأله السائق: " إلى أين المسير الآن يا سيدي ؟ "
كان جايمس يعتزم الذهاب إلى الكوخ ، ولكنه هز كتفيه...كلا ، ليس هذه الليلة ...لم يحن الوقت بعد. فهو ليس منزله ولم يكن كذلك قط . وسأل السائق: " ماهو أفضل فندق في المدينة؟ "
أجاب السائق: " البعض يقول إنه فندق " الأمبا سادور " ولكن في رأيي أن فندق " بلا روز " الأفضل أنه أكثر هدوءاً "

اقرأ ايضاً ... قصة العاشق المسكين من أقوى قصص الحب والرومانسية

  قال جايمس: " خذني إليه إذن . ولا أظنني سألاقي صعوبة في الحصول على غرفة في هذا الوقت من السنة. "
إنه في حاجة لهذه الليلة ، أو لما بقي منها ، في حاجة إلى " دوش " حار ، وشراب ساخن ، ثم فراش مريح ، وغداً يزور والده ثم يجول في المدينة يعيد التعرف عليها بعد أن تغيرت في السنوات الأخيرة ، التي كان غائباً فيها بحيث صعب عليه تمييز بعض معالمها القديمة . ويوم الاثنين كان عليه أن يبحث في شأن والده وكيف وقع ذلك الحادث بالضبط ، كما عليه أن يتعامل مع تلك السيدة مرة أخرى 
 يتبع
 وبكدا نبقي خلصنا الفصل الأول في قصة اليوم نتمني تكون نالت اعجابكم وممكن تتابعونا من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26